دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > مجموعة المتابعة الذاتية > منتدى طلاب المتابعة الذاتية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15 ربيع الثاني 1437هـ/25-01-2016م, 06:36 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي مجالس مذاكرة تفسير سورة الفاتحة والحزب التاسع والخمسين

مجلس مذاكرة تفسير سورة الفاتحة
التقسيم الثلاثي
هنا


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15 ربيع الثاني 1437هـ/25-01-2016م, 06:38 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

مجلس مذاكرة تفسير سورة النبإ




اختر مجموعة واحدة من المجموعات التالية وأجب على أسئلتها




المجموعة الأولى :

س1: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
أ: النبأ العظيم
ب: سباتا
س2: من خلال دراستك لسورة النبإ ، بماذا ترد على من ينكر البعث يوم القيامة ؟
س3: استخلص المسائل فقط التي ذكرها المفسّرون في تفسيرهم لقوله تعالى:-
(إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا (17) يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا (18) وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا (19) وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا (20)) النبأ
س4: اذكر مع الترجيح الأقوال الواردة في :
أ: المراد بالمعصرات في قوله تعالى : { وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجًا }
ب: معنى " مفازًا " في قوله تعالى : { إن للمتقين مفازًا }
س5: فسّر باختصار قوله تعالى:-
(أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا (6) وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا (7) وَخَلَقْنَاكُمْ أَزْوَاجًا (8) وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا (9) وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا (10) وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا (11)) النبأ.
س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { ذلك اليوم الحق فمن شاء اتخذ إلى ربه مآبًا }


المجموعة الثانية :

س1: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
أ: ثجاجا
ب: ألفافا
س2: بيّن بعض ما أعده الله من نعيم لأهل الجنة من دراستك لتفسير سورة النبإ.
س3: استخلص المسائل فقط التي ذكرها المفسّرون في تفسيرهم لقوله تعالى:-
(إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا (17) يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا (18) وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا (19) وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا (20)) النبأ
س4: اذكر مع الترجيح الأقوال الواردة في :
أ: المراد بالنبإ العظيم.
ب: معنى ثجاجًا في قوله تعالى : { وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجًا }
س5: فسّر باختصار قوله تعالى:- { ذلك اليومُ الحق فمن شاء اتخذ إلى ربه مآبا . إنا أنذرناكم عذابًا قريبًا يوم ينظر المرء ما قدمت يداه ويقول الكافر ياليتني كنت ترابا }
س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { وكل شيء أحصيناهُ كتابًا }.


المجموعة الثالثة:

س1: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
أ: حميمًا.
ب: مآبًا.
س2: ما هي شروط الإذن بالشفاعة يوم القيامة؟
س3: استخلص المسائل فقط التي ذكرها المفسّرون في تفسيرهم لقوله تعالى:-
(إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا (17) يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا (18) وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا (19) وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا (20)) النبأ
س4: اذكر مع الترجيح الأقوال الواردة في :
أ: معنى دهاقًا في قوله تعالى : { وكأسًا دهاقًا }
ب: المراد بالروح في قوله تعالى : { يوم يقوم الروح والملائكة صفًا }
س5: فسّر باختصار قوله تعالى: { عم يتساءلون . عن النبإ العظيم . الذي هم فيه مختلفون . كلا سيعلمون . ثم كلا سيعلمون }
س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى :{ جزاءً من ربّك عطاء حسابًا }



تعليمات:
- قبل الشروع في إجابة الأسئلة نؤكد على أهمية الاطّلاع على الإرشادات العامّة لطريقة الإجابة على أسئلة مجالس المذاكرة الموضوعة هنا.
- يسمح بالرجوع للتفاسير في إجابة أسئة مجالس المذاكرة لأن الهدف من هذه المجالس تدريب الطلاب على طريقة الإجابة الصحيحة والوافية لكل سؤال بحسب المطلوب فيه.
- يوصى بأن لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع جوابه.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة ولصقها، ولا تقبل المشاركة.


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15 ربيع الثاني 1437هـ/25-01-2016م, 06:40 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

مجلس مذاكرة تفسير سورتي النازعات وعبس

اختر مجموعة واحدة من المجموعات التالية وأجب على أسئلتها:

المجموعة الأولى :
س1: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية :
أ: واجفة.
ب: سفرة.
س2: اذكر مع الترجيح الأقوال الواردة في المراد بالساهرة في قوله تعالى : { فإذا هم بالساهرة }.
س3:
اذكر سبب نزول قوله تعالى: {عبس وتولّى} الآيات.
س4: بيّن دلالة التعبير بالفعل " يسعى " في قوله تعالى : { ثم أدبر يسعى }.
س5: فسّر باختصار قوله تعالى: (يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ (6) تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ (7) قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ (8) أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ (9) يَقُولُونَ أَئِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ (10)) النازعات.
س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { فإذا جاءت الصاخة. يوم يفر المرءُ من أخيه . وأمه وأبيه . وصاحبته وبنيه }

المجموعة الثانية :
س1: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية :

أ: مسفرة
ب: خاشعة
س2: اذكر مع الترجيح الأقوال الواردة في المراد بالسابحات في قوله تعالى :{ والسابحات سبحًا }
س3: اذكر الدليل على القاعدة الشرعية : (لا يُترك أمرٌ معلوم لأمر موهوم ، ولا مصلحة متحقق لمصلحة متوهمة).
س4: اذكر مرجع اسم الإشارة في قوله تعالى: {أولئك هم الكفرة الفجرة}
س5: فسّر باختصار قوله تعالى : { كلا إنها تذكرة . فمن شاء ذكره . في صحف مكرمة . مرفوعة مطهرة . بأيدي سفرة . كرام بررة }
س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : (( فَأَمَّا مَنْ طَغَى (37) وَآَثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (38) فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى (39) وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى (41)) النازعات.


المجموعة الثالثة :
س1: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية :

أ: أغطش. ب: أبّا. س2: اذكر مع الترجيح الأقوال الواردة في المراد بالسبيل في قوله تعالى : { ثمّ السبيل يسّره }.
س3: اذكر مرجع الضمير في قوله تعالى: {كلا إنها تذكرة}.
س4: بيّن مما درست أثر الخشية في انتفاع الإنسان بالموعظة.
س5: فسّر قوله تعالى : { وجوهٌ يومئذٍ مُسفرة . ضاحكةٌ مستبشرة . ووجوهٌ يومئذٍ عليها غبرة . ترهقها قترة . أولئك هم الكفرةُ الفجرة }
س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { فقل هل لكً إلى أن تزكى . وأهديكَ إلى ربِّك فتخشى }.

المجموعة الرابعة :
س1: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:

أ: نخِرة.
ب: غلبا.

س2: اذكر مع الترجيح الأقوال الواردة في معنى قوله تعالى: (فالسابقات سبقا * فالمدبرات أمرا).
س3: ما الغرض من الاستفهام في قوله تعالى : { قُتل الإنسان ما أكفره }؟
س4: وضح أثر الكِبْرِ في خسارة الإنسان في الدنيا والآخرة.
س5: فسِّر باختصار قوله تعالى : { أأنتم أشد خلقًا أم السماء بناها . رفع سمكها فسواها . وأغطش ليلها وأخرج ضحاها . والأرض بعد ذلك دحاها . أخرج منها ماءها ومرعاها. والجبال أرساها . متاعا لكم ولأنعامكم }
س6: بين ما استفدته من دروس في فقه الدعوة من خلال دراستك لتفسير سورتي النازعات وعبس.

تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.
- لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع إجابته.

- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة من مواضع الدروس ولصقها لأن الغرض تدريب الطالب على التعبير عن الجواب بأسلوبه، ولا بأس أن يستعين ببعض الجُمَل والعبارات التي في الدرس لكن من غير أن يكون اعتماده على مجرد النسخ واللصق.
- تبدأ مهلة الإجابة من اليوم إلى الساعة السادسة صباحاً من يوم الأحد القادم، والطالب الذي يتأخر عن الموعد المحدد يستحق خصم التأخر في أداء الواجب.


تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ= 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب= 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج= 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ= أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: صحة الإجابة [ بأن تكون الإجابة صحيحة غير خاطئة ]
2: اكتمال الجواب. [ بأن يكون الجواب وافيا تاما غير ناقص]
3: حسن الصياغة. [ بأن يكون الجواب بأسلوب صحيح حسن سالم من ركاكة العبارات وضعف الإنشاء، وأن يكون من تعبير الطالب لا بالنسخ واللصق المجرد]
4: سلامة الإجابة من الأخطاء الإملائية.
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.

_________________

وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15 ربيع الثاني 1437هـ/25-01-2016م, 06:41 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

مجلس مذاكرة تفسير سور: التكوير والانفطار والمطففين.



أجب على مجموعة واحدة من المجموعات التالية:
المجموعة الأولى:
السؤال الأول: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
أ: انكدرت.
ب: أُزلفت.
ج: غرّك.

السؤال الثاني: استخلص المسائل الواردة واذكر خلاصة أقوال المفسّرين في كل مسألة في تفسير قوله تعالى:-
أ:
(يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8)) الانفطار.

السؤال الثالث: استدلّ لما يلي مما درست.
أ: رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة.
ب: الجزاء من جنس العمل.

السؤال الرابع:
أ: بيّن معنى الاستفهام في قوله تعالى: (ألا يظن اولئك أنهم مبعوثون (4)) المطففين.
ب:
اذكر متعلق النظر في قوله تعالى: (إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22)عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ (23)) المطففين.

السؤال الخامس:
اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير قوله تعالى:-
أ: (كلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14)) المطففين.


المجموعة الثانية:
1: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
أ: سعرت.
د: انتثرت.
ه: ران.

السؤال الثاني: استخلص المسائل الواردة واذكر خلاصة أقوال المفسّرين في كل مسألة في تفسير قوله تعالى:-
أ:
(كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ (7) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ (8) كِتَابٌ مَرْقُومٌ (9) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (10) الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (11)) المطففين.

السؤال الثالث: استدلّ لما يلي مما درست.
أ: كتابة الأعمال.
ب: خطر الذنوب والمعاصي.

السؤال الرابع:
أ:
بيّن المقصود بالخنّس الجوار الكنّس ووجه وصفها بذلك.
ب: اذكر معنى الاستفهام في قوله تعالى: (يا أيها الإنسان ما غرّك بربك الكريم (6) الانفطار
.

السؤال الخامس:
اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير قوله تعالى:-
أ: (فأين تذهبون (26) إن هو إلا ذكر للعالمين (27) لمن شاء منكم أن يستقيم (28)) التكوير.



تعليمات:
- قبل الشروع في إجابة الأسئلة نؤكد على أهمية الاطّلاع على الإرشادات العامّة لطريقة الإجابة على أسئلة مجالس المذاكرة الموضوعة هنا.
- يسمح بالرجوع للتفاسير في إجابة أسئة مجالس المذاكرة لأن الهدف من هذه المجالس تدريب الطلاب على طريقة الإجابة الصحيحة والوافية لكل سؤال بحسب المطلوب فيه.

- يوصى بأن لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع جوابه.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة ولصقها، ولا تقبل المشاركة في هذه الحال.


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15 ربيع الثاني 1437هـ/25-01-2016م, 06:42 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

مجلس مذاكرة تفسير سور: الانشقاق والبروج والطارق.


أجب على الأسئلة التالية:
السؤال الأول: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
أ: البروج.
ب: الأخدود.
ج: رويدا.

السؤال الثاني: فسّر قوله تعالى:-
أ:
(وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ (10) فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا (11) وَيَصْلَى سَعِيرًا (12) إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُورًا (13) إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ يَحُورَ (14) بَلَى إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيرًا (15)) الانشقاق.

السؤال الثالث:
أ
: بيّن مرجع هاء الضمير في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6)) الانشقاق.
ب: ما المقصود بالحساب اليسير في قوله تعالى:
(فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8)) الانشقاق؟ استدلّ لما تقول
.
ج: بيّن فائدة اقتران اسمي الله "الغفور" و"الودود" في سورة البروج.

السؤال الرابع:
اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير قوله تعالى:-
(وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17)) الطارق.


تعليمات:
- قبل الشروع في إجابة الأسئلة نؤكد على أهمية الاطّلاع على الإرشادات العامّة لطريقة الإجابة على أسئلة مجالس المذاكرة الموضوعة هنا.
- يسمح بالرجوع للتفاسير في إجابة أسئة مجالس المذاكرة لأن الهدف من هذه المجالس تدريب الطلاب على طريقة الإجابة الصحيحة والوافية لكل سؤال بحسب المطلوب فيه.

- يوصى بأن لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع جوابه.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة ولصقها، ولا تقبل المشاركة في هذه الحال.


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23 ربيع الثاني 1437هـ/2-02-2016م, 09:11 AM
مها عبد الرحمن مها عبد الرحمن غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
المشاركات: 52
افتراضي مَجلِسُ مُذاكرَة سور التَّكوير والانفِطار والمُطففين .

بِسم الله الرحمن الرحيم .
أجب على مجموعة واحدة من المجموعات التالية:
المجموعة الأولى:
السؤال الأول: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-

أ: انكدرت.
1- انتثرت وانقضَّت وتهافتت وَهو قول ابنُ كثِير والأشقَر والسعدِي .
2- تغيَّرت وهو قَول آخر لـ السَّعدِي .

ب: أُزلفت : أي قُرِّبَت عِند ابنِ كثير والسعدِي والأشقر .
ج: غرّك : أي خَدعك عِند الأشقَر .

السؤال الثاني: استخلص المسائل الواردة واذكر خلاصة أقوال المفسّرين في كل مسألة في تفسير قوله تعالى:-
أ: (يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8)) الانفطار.

أ‌- ﴿ يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ ﴾
1- المَعنى اللغوِي فِي قوله ﴿مَا غرك ﴾ ش
2- مَعنى الاستِفهام فِي قَوله تَعالى : ﴿يَا أَيُّهَا الإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ ﴾ = ك , س , ش
3- سَببُ اغتِرارِ الإنسانِ بِربه = ش , ك
ب- ﴿ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ ﴾
1- المَعنى العام للآية = ك , س , ش
ج- ﴿ فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ ﴾ .
1- المعَنى اللغوِي فِي قوله تعالى : ﴿ ركّبك ﴾ = ك
2- المَعنى العام للآيَة = ك , س , ش .


السؤال الثالث: استدلّ لما يلي مما درست.
أ: رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة : قَولهُ تَعالى : ﴿ إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ , عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ ﴾
ب: الجزاء من جنس العمل قَولهُ تَعالى : ﴿هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ﴾


السؤال الرابع:
أ: بيّن معنى الاستفهام في قوله تعالى: (ألا يظن اولئك أنهم مبعوثون (4)) المطففين.

اسِتِفهامُ تَوعُّدٍ وَتهدِيدٍ للمُطففين يَتعَجَّبُ فِيه مِنهم عَدم إيمانِهم باليَومِ الآخر لأنَّهم لو آمنوا بِه لَذكروا الحِساب والجَزاء وذكَروا أنَّ الله ليكشِفن سرائِرهم وما أخفوا فِي ضمائِرهم فانتَهوا عما هُم فِيه مِن التَّطفيف .

ب: اذكر متعلق النظر في قوله تعالى: (إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22)عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ (23)) المطففين.

1- قِيل : ينظُرون إلى مَا وهبهم الله مِن كراماتٍ ونعِيم مُتجَدد لا يَبِيد مَا ذَكره ابنُ كثِير والأشقَر فِي تفسيرهما .
2- قيل : ينظُرون إلى وجهِ الله ﷻ وَ هُم عَلى سُررهم وَ فُرشِهم ؛ لأنه مُقابِلٌ لِقوله تَعالى ﴿كلاّ إنّهم عن ربّهم يومئذٍ لمحجوبون﴾ مَا ذَكره الأشقر وابن كثِير فِي تفسيرهما .
3- قَال السَّعدِي : يَنظُرون إلى مَا أعد الله لَهُم مِن نَعِيم وَ ينظُرون إلى وجهِ الله تَعالى .

السؤال الخامس: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير قوله تعالى:-
أ: (كلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14)) المطففين.

1- مُحاسَبةُ النَّفِس أولاً بِأوَّل لا يُعطِي للذنوب مجال فِي أن تنكُت فِيه نُكتٌ سوداء.
2- تَغطِيةُ القلبِ بالذَّنوبِ مِن أهم مَوانِع التَّوبةِ والرُّجوع إلى الله تعالى .
3- دعوَةٌ للمُبادرَة إلى بالتَّوبَة
.

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23 ربيع الثاني 1437هـ/2-02-2016م, 08:34 PM
ميسم ميرغني يوسف ميسم ميرغني يوسف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 316
افتراضي

مجلس مذاكالرابعة:لفاتحة:
المجموعة الرابعة :
السؤالالأول: اذكر المعنى اللغوي للمفرداتالتالية:-
أ: اهدنا
معنى الهداية:
-
الهداية: الإرشاد، أو التوفيق، أوالدلالة.وهذا خلاصة ماذكره ابن كثير والسعدي والاشقر)
ب: الصراطالمستقيم
معنى الصراط :
-
وصفلكل قول وعمل يوصفبالاستقامةٍ أو الاعوجاجٍ، فتصفالمستقيم باستقامته، والمعوجّ باعوجاجه. قاله ابنجرير. (ذكرها ابن كثير في تفسيره)
- "الصّراط " هو الطّريقالواضحالّذي لا اعوجاج فيه ؛ الموصلُ إلى اللهِ وإلى جنتِهِ،وهو معرفةُ الحقِّ والعملُ بهِ. (وهذا خلاصة ماذكره ابن كثير والسعديوالاشقر)

السؤال الثاني: استخلص المسائلفقطالتي ذكرها المفسّرون فيتفسيرهم لقولهتعالى:-
)اهدنا الصراط المستقيم (
المسائل التفسيرية
· معنى الاية اجمالا ك ش
· مناسبة الآية لما قبلها ك
· احوال السائلين في الدعاء ك
· معنى الهداية ك س ش
· بيان أن الهداية نوعان ك
· معنى (الصراط المستقيم) ؟ ك س ش
· المراد بالصراط المستقيمك س
· الفرق بين الهداية الى الصراط والهداية فيالصراط ؟ س
· الحكمة من قراءة الفاتحة في كل ركعة ك س
· ما جاء في فضل قول (اهدنا الصراط المستقيم ) ك

) صراط الذين أنعمت عليهم غيرالمغضوب عليهم ولاالضالين(
المسائل التفسيرية
· صفات الذين انعم الله عليهم ك
· المراد ب(الذين انعمت عليهم) ك س ش
· صفات المغضوب عليهم ك س
· صفات الضالين ك
· المراد بالمغضوب عليهم والضالين ك س ش
· دلالة التوكيد ب (لا) في الاية ك
· الحكمة من ذكر الفرق الثلاث ك
· الفرق بين الفرق ثلاث ك
· سبب تخصيص اليهود بالغضب و النصارى بالضلال ك ش
· معنى كلمة آمين ك
· فضل قول آمين ك

السؤال الثالث: اذكر معالترجيح الأقوال الواردة فيتفسير:-
المراد بــ (الصراطالمستقيم)
ورد فيه خمسة اقوال :
-
القولالاول :أنّه كتاب اللّه؛ والدليل قال رسول اللّه صلّىاللّه عليهوسلّم: «الصّراط المستقيم كتاباللّه».رواه ابنجريرٍوأبي حاتم، من حديث حمزة بن حبيبٍ الزّيّات عن علي بن ابيطالب.
«وهو حبلاللّه المتين، وهو الذّكر الحكيم، وهو الصّراطالمستقيم».رواه أحمد والتّرمذيّ من رواية الحارث الأعور، عن عليٍّمرفوعًا،وقد روي هذا موقوفًا عن عليٍّ، وهوأشبه، واللّهأعلم.
وقال به الثوري ايضا.ذكره ابن كثير فيتفسيره
-القول الثاني : الإسلام.والدليل ماجاءعن رسولاللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «ضرب اللّه مثلًا صراطًامستقيمًا،وعلى جنبتي الصّراط سوران فيهما أبوابٌ مفتّحةٌ؛……………؛فالصّراط الإسلام ،والسّوران حدود اللّه ......) رواه الامام احمد والترمذي والنسائي عن النواس بن سمعان،ورواه ابن أبي حاتمٍ ، وابن جريرٍ من حديث اللّيث بن سعدٍ وهو إسنادٌ صحيحٌ ،واللّه أعلم.
و قاله به ابن عباس و ابن مسعود وجابر و ابن الحنفيةوجماعة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم .ذكره ابن كثير فيتفسيره
-القول الثالثالحقّ. قال به مجاهد .ذكره ابن كثير في تفسيره
-القول الرابعهو النّبيّ صلّى اللّهعليه وسلّم ، وصاحباه من بعده ،رواه ابو حاتم وابن جرير عن ابو العالية وقال به الحسنايضا. ذكره ابن كثير فيتفسيره
-القول الخامس ما تركنا عليه رسول اللّه صلّى اللّه عليهوسلّم. رواه الطبراني عن الاعمشذكره ابنكثير في تفسيره.
ترجيح ابن كثير,وابن جرير
كلّ هذه الأقوال صحيحةٌ ، وهيمتلازمةٌ ، فكلّها يرجع حاصلها إلى شيءٍ واحدٍ ، وهو المتابعة للّه وللرّسول ؛ وللّهالحمد.

السؤال الرابع: فسّر باختصار قولهتعالى:-
(الرحمن الرحيم )
· (الرحمن الرحيم ) اسمان لله تعالى مشتقان من الرحمة دالان على انه تعالى ذو الرحمة الواسعة التي وسعت كل شيء.
· اسمه تعالى (الرّحمن) خاصٌّبه لم يسم به غيره ، كما قال تعالى: {قل ادعوا اللّه أو ادعوا الرّحمنأيًّا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى ) ؛ وهو اسم عام في جميع انواع الرحمة كما قال تعالى ({الرّحمن على العرش استوى}[طه: 5] فذكر الاستواء باسمه الرّحمن ليعمّجميع خلقه برحمته .وقيل الرحمن : اذا سئل اعطى.
· أمّا (الرّحيم) فإنّه تعالىوصف به غيره حيث قال: {لقد جاءكم رسولٌ من أنفسكم عزيزٌ عليه ما عنتّم حريصٌعليكم بالمؤمنين رءوفٌ رحيمٌ) . التوبةو ( الرحيم) رحمة خاصة بالمؤمنين ؛ وقيل الرحيم : اذا لم يسال يغضب .
· و اختلف المفسرون في أي الاسمين اشد مبالغة ؛ الرحمن ام الرحيم ؟! وقد حكى ابن جرير ما يدل على الاتفاق أن الرحمن أشدّ مبالغةً من الرحيم . ذكره ابن كثير في تفسيره.
· وأما ما ذكر من انكار العرب لاسم الله الرحمن و انهم لم يعرفوه من قبل فهذا لجهلهم بعظيم حق الله تعالى و جحودهم وتعنت في كفرهم.
وفي قوله ( الرحمن الرحيم ) دليل على وجوب الايمان بأسماء الله وصفاته وهذا هو اعتقاد أئمة الأمة وسلفها الصالح.
مختصر من تفسير ابن كثير والسعدي والأشقر
(مالك يومالدين)
· قرئ (مَلِك) و(مَالِك)، وكلاهما صحيحٌ متواترٌ في السّبع. ورجّح الزّمخشريّ ملك ؛ لأنّها قراءة أهل الحرمين ولقوله: {لمنالملك اليوم}غافر 16
· وقرئ : مليكٌ أيضًا ، وأشبع نافعٌ كسرة الكاف فقرأ : "ملكي يوم الدّين ؛ وكلاهما صحيحةٌ حسنةٌ.
· فـال(مَلِك) في الحقيقة هو الله والدليل ما جاء في الصحيحين عن أبي هريرة رضي اللّه عنه عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «يقبضاللّه الأرض ويطوي السّماء بيمينه ثمّ يقول أنا الملك أين ملوك الأرض أينالجبّارون ؟ أين المتكبّرون؟».
· وال(مالك) صفة لفعله ؛ التي منْ آثارِهَا أنَّهُيأمرُ وينهى ، ويثيبُ ويعاقبُ ، ويتصرفُ بمماليكِهِ بجميعِ أنواعِ التصرفاتِ.
· (يوم الدين ) هو يوم القيامة ؛وسمي بيوم الدين لأنه يوم يدين الله فيه العباد بإعمالهم خيرها وشرها ؛ والدين الجزاء والحساب .
· وتخصيص الملك بيوم الدين لا ينافي ملكه لما سواه ؛ وإنما اضيف لأنه في ذلك اليوم لا يملك احد معه حكما ولا يتكلم احد إلا بإذنه كما قال تعالى (يوميقوم الرّوح والملائكة صفًّا لا يتكلّمون إلا من أذن له الرّحمن وقالصوابًا} [النّبأ: 38] وقال تعالى: {وخشعت الأصوات للرّحمن فلا تسمعإلا همسًا}[طه: 108]
مختصر من تفسير ابن كثير والسعدي والأشقر
السؤال الخامس:
أ: ما معنى قول القاريء بعد الفاتحة: (آمين) ؟
ورد فيها ستة اقوال :
القول الاول :اللّهمّ استجب وقال به الأكثرون .
القول الثاني : رب افعل رواه جويبر عن الضّحّاك عنابن عبّاسٍ ، قال : قلت : يا رسول اللّه ، ما معنى آمين ؟ قال: «ربّافعل».
القول الثالث : كذلك فليكن قال به الجوهريّ .
القول الرابع : لا تخيب رجاءنا قال به التّرمذيّ.
القول الخامس : اسمٌ من أسماء اللّهتعالى ،حكاه القرطبيّ عن مجاهدٍ وجعفرٍ الصّادق وهلال بن كيسان ؛وروي عن ابن عبّاسٍ مرفوعًا ولا يصحّ ، قاله أبو بكر بن العربيّ المالكيّ.
القول السادس : خاتم ربّ العالمين على عبادهالمؤمنين.
رواه ابن مردويه ، عن أبيهريرة : أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «آمين : خاتم ربّ العالمين على عبادهالمؤمنين».
كل هذه الاقوال ذكرها ابن كثير في تفسيره ولم يرجح منها قول.

وما حكم تأمين المأموم؟
· يستحبّ قول آمين لمن هو خارج الصّلاة ، ويتأكّد في حقّ المصلّي ، سواءٌ كان منفردًا أوإمامًا أو مأمومًا ، وفي جميع الأحوال. والدليل : ما جاء في الصّحيحين ، عن أبي هريرة ، رضياللّه عنه ، أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «إذا أمّن الإمام فأمّنوا ، فإنّه منوافق تأمينه تأمين الملائكة ، غفر له ما تقدّم من ذنبه».
· لا يؤمّنالإمام ويؤمّن المأموم ، وهو قول المالكية. والدليل : عن أبي هريرة : أنّرسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «وإذا قال -يعني الإمام-: {ولاالضّالّين}، فقولوا : آمين». الحديث. رواه مالكٌ عن سميّ ، عن أبي صالحٍ
مسالة : هل يجهر المأموم بالتأمين ؟
وفي ذلك حالتان:
الحالة الاولى :إن نسي الامام التّأمين : فيجهر المأموم بالتامين قولًا واحدًا.
الحالة الثانية : إن أمن الإمام جهرًا: اختلفوا في ذلك على ثلاثة اقوال :
· القول الاول :لايجهر المأموم. وهو مذهب أبي حنيفة ، وروايةٌ عن مالكٍ .الدليل : لأنّه ذكرٌ من الأذكار فلايجهر به كسائر أذكار الصّلاة. ذكره بن كثير في تفسيره
· القول الثاني :يجهر المأموم . وهو مذهب الإمام أحمد بنحنبلٍ ، والرّواية الأخرى عن مالك.الدليل: ». عن أبي هريرة ، قال : كانرسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إذا تلا {غير المغضوب عليهم ولاالضّالّين} قال: «آمين» حتّى يسمع من يليه من الصّفّ الأوّل ، رواه أبو داود ،وابن ماجه وزاد : يرتجّ بها المسجد ، و الدار قطني وقال : هذا إسنادٌحسنٌ.ذكره ابن كثير في تفسيره
· القول الثالثٌ: إن كان المسجد صغيرًا لم يجهرالمأموم ، لأنّهم يسمعون قراءة الإمام إن كان كبيرًا جهر ليبلّغ التّأمين من فيأرجاء المسجد ، واللّه أعلم.وهو قول ابن كثير ذكره في تفسيره
ب: اذكر فضل التأمين بعد قراءةالفاتحة.
· موافقة تامين الملائكة وغفران الذنوب :والدليلعن أبي هريرة ، رضي اللّه عنه ، أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليهوسلّم قال: «إذا أمّن الإمام فأمّنوا ، فإنّه من وافق تأمينهتأمين الملائكة ، غفر له ما تقدّم من ذنبه». رواه البخاري ومسلم. قيل: بمعنى من وافق تأمينه تأمين الملائكة في الزّمان أو في الإجابة ، أو في صفةالإخلاص.ذكره ابن كثير في تفسيره
· اجابة الدعاء : والدليل ماجا ء في الحديث إذا قال -يعنيالإمام-:{ولا الضّالّين}، فقولوا : آمين. يجبكماللّه». رواه مسلم في صحيح عن أبي موسى مرفوعًا. ذكره ابن كثير في تفسيره

السؤال السادس : استدلّلما يلي من خلال دراستك لسورةالفاتحة:-
إثباتالرسالة
قولِهِ: {اهْدِنَا الصِّرَاطَالْمُسْتَقِيمَ}لأنَّ ذلكَ أي : الهداية الى الصراط المستقيم ؛ لا يكون إلا بإرسال الرسل لهداية الناس الى الصراط المستقيم .

السؤال السابع : اذكرالفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير الآياتالتالية:-
(اهدنا الصراط المستقيم)
· سؤال الهداية في كل وقت ليلا نهارا فالعبد مفتقر الى ربه ليثبته على الهداية .
· متابعة النبي صلى الله عليه وسلم و اتباع هديه فهو الصراط المستقيم الموصل الى الله.

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12 جمادى الأولى 1437هـ/20-02-2016م, 07:11 AM
مها عبد الرحمن مها عبد الرحمن غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
المشاركات: 52
افتراضي

بسمِ الله الرحمن الرحيم .


أجب على الأسئلة التالية:
السؤال الأول: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
أ: البروج.
النُّجوم العِظام .
المنازِل المُشتملة عَلى الشمس والقَمر.
المنازِل للكواكب .

ب: الأخدود : الحَفِير فِي الأرض .
ج: رويدا : قَريباً أو قَليلاً .

السؤال الثاني: فسّر قوله تعالى:-
أ: (وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ (10) فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا (11) وَيَصْلَى سَعِيرًا (12) إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُورًا (13) إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ يَحُورَ (14) بَلَى إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيرًا (15)) الانشقاق.
أي وأما مَن أُوتِي صحِيفة أعمالِه في الحَياة الدنيَا بشَمالِه خلفَ ظهره لأن يمينه مغلولة إلى عنقه فَسوف يدعو بالهلاكِ والخسارة لنِفسه من الخِزي والعار وَسيدخُل النارَ وَيُقاسِي عَذابها وَحرها
إنه كان فِي أهله فرِحاً مُنغمساً بأهوائِه وشهواتِه لا يعتَقِد بالبَعث والحِساب والعذاب وظَن أن الله تعالى لن يعود وَيرجِع بعدَ حياتِه إلى الممات , بَلى لَيُبعثن ويحاسَبن فإن الله تعالى يُبصِر سره وعلانِيته
وأعماله صغيرها وكبِيرها .


السؤال الثالث:
أ: بيّن مرجع هاء الضمير في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6)) الانشقاق.
القَول الأول : الضمِير عائِد عَلى عملك أي مُلاقٍ مَا عَمِلت مِن خَيرٍ أو شَر لِقوله ﷺ : (قال جبريل: يا محمّد، عش ما شئت؛ فإنّك ميّتٌ، وأحبب من شئت، فإنّك مفارقه، واعمل ما شئت، فإنّك ملاقيه ) وهُو قول ابن كَثير .
القَول الثَّانِي : الضَّمير عَائِد عَلى ( ربك ) أي يُجازِيك بِعملِك وَ يُكافِئكَ على سَعيِك وَهُو قول السعدِي والأشقر وابن كَثِير .

ب: ما المقصود بالحساب اليسير في قوله تعالى: (فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8)) الانشقاق؟ استدلّ لما تقول.
هُو العرض اليسِير الذِي لا يُحُقق عَلى جَميع أعمالِه لأنَّهُ لَو حُقق لهَلك ؛فَعن عائشة قالت: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((من نوقش الحساب عذّب)) وَبِه قال ابن كَثير والسعدي والأشقر وزاد ابن كَثِير : عن عائشة قالت: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول في بعض صلاته: ((اللّهمّ حاسبني حساباً يسيراً)). فلمّا انصرف قلت: يا رسول اللّه ما الحساب اليسير؟ قال: ((أن ينظر في كتابه فيتجاوز له عنه، إنّه من نوقش الحساب يا عائشة يومئذٍ هلك)). صحيحٌ على شرط مسلمٍ) .

ج: بيّن فائدة اقتران اسمي الله "الغفور" و"الودود" في سورة البروج.
أنَّ عِبادَه المُسرفِينَ عَلى أنفُسِهم إن تابُوا إلى الله وَأَنابُوا إلَيه غَفَر لهُم ذُنوبَهم وأحبَّهم , وقَول البعضِ أنَّهُ يُغفر لهم ولا يَعود لهم المَودة فهذا غَير صَحِيح ؛ فالله يفرَح بتوبَةِ عبدِه إذا تَاب إليه وَأناب .

السؤال الرابع: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير قوله تعالى:-

(وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17)) الطارق.

1- سُلوةٌ للمحَزون لأمرٍ مِن أمور الدنيَا أن المُلك لله .
2- مَن أراد المهَند الذِي يفصِل بِين حقٍّ وبَاطِل فالقُرآن بَين يَديه .
3- مَن سَخر بالدين ولو كان على سبيلِ الهزل فقط فليقطَع ما هُو عليهِ قبل أن يُعاقِبه الله .

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 1 جمادى الآخرة 1437هـ/10-03-2016م, 03:47 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,810
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مها عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
بِسم الله الرحمن الرحيم .
أجب على مجموعة واحدة من المجموعات التالية:
المجموعة الأولى:
السؤال الأول: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-

أ: انكدرت.
1- انتثرت وانقضَّت وتهافتت وَهو قول ابنُ كثِير والأشقَر والسعدِي .
2- تغيَّرت وهو قَول آخر لـ السَّعدِي .

ب: أُزلفت : أي قُرِّبَت عِند ابنِ كثير والسعدِي والأشقر . الأفضل أن نقول ذكره ابن كثير ...
ج: غرّك : أي خَدعك عِند الأشقَر .

السؤال الثاني: استخلص المسائل الواردة واذكر خلاصة أقوال المفسّرين في كل مسألة في تفسير قوله تعالى:-
أ: (يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8)) الانفطار.

أ‌- ﴿ يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ ﴾
1- المَعنى اللغوِي فِي قوله ﴿مَا غرك ﴾ ش
2- مَعنى الاستِفهام فِي قَوله تَعالى : ﴿يَا أَيُّهَا الإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ ﴾ = ك , س , ش
3- سَببُ اغتِرارِ الإنسانِ بِربه = ش , ك
ب- ﴿ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ ﴾
1- المَعنى العام للآية = ك , س , ش
ج- ﴿ فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ ﴾ .
1- المعَنى اللغوِي فِي قوله تعالى : ﴿ ركّبك ﴾ = ك
2- المَعنى العام للآيَة = ك , س , ش .أقوال المفسرين في معنى الآية.

أين تلخيص المسائل ، بارك الله فيكِ؟؟
السؤال الثالث: استدلّ لما يلي مما درست.
أ: رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة : قَولهُ تَعالى : ﴿ إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ , عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ ﴾ لو أتيتِ بشيء من الشرح البسيط على استدلالك.
ب: الجزاء من جنس العمل قَولهُ تَعالى : ﴿هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ﴾ أيضا هنا ،الإجابة تحتاج لبيان وجه الاستدلال على ماذكرتِ.


السؤال الرابع:
أ: بيّن معنى الاستفهام في قوله تعالى: (ألا يظن اولئك أنهم مبعوثون (4)) المطففين.

اسِتِفهامُ تَوعُّدٍ وَتهدِيدٍ للمُطففين يَتعَجَّبُ فِيه مِنهم عَدم إيمانِهم باليَومِ الآخر لأنَّهم لو آمنوا بِه لَذكروا الحِساب والجَزاء وذكَروا أنَّ الله ليكشِفن سرائِرهم وما أخفوا فِي ضمائِرهم فانتَهوا عما هُم فِيه مِن التَّطفيف .

ب: اذكر متعلق النظر في قوله تعالى: (إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22)عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ (23)) المطففين.

1- قِيل : ينظُرون إلى مَا وهبهم الله مِن كراماتٍ ونعِيم مُتجَدد لا يَبِيد مَا ذَكره ابنُ كثِير والأشقَر فِي تفسيرهما .
2- قيل : ينظُرون إلى وجهِ الله ﷻ وَ هُم عَلى سُررهم وَ فُرشِهم ؛ لأنه مُقابِلٌ لِقوله تَعالى ﴿كلاّ إنّهم عن ربّهم يومئذٍ لمحجوبون﴾ مَا ذَكره الأشقر وابن كثِير فِي تفسيرهما .
3- قَال السَّعدِي : يَنظُرون إلى مَا أعد الله لَهُم مِن نَعِيم وَ ينظُرون إلى وجهِ الله تَعالى .أحسنتِ ،لذا يمكن الجمع بين الأقوال لأن من أعظم النعيم والكرامات لأهل الجنة هي رؤية الله عزوجل .

السؤال الخامس: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير قوله تعالى:-
أ: (كلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14)) المطففين.

1- مُحاسَبةُ النَّفِس أولاً بِأوَّل لا يُعطِي للذنوب مجال فِي أن تنكُت فِيه نُكتٌ سوداء.
2- تَغطِيةُ القلبِ بالذَّنوبِ مِن أهم مَوانِع التَّوبةِ والرُّجوع إلى الله تعالى .
3- دعوَةٌ للمُبادرَة إلى بالتَّوبَة
.

أحسنتِ بارك الله فيكِ ، ونفع بكِ.

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 22 رجب 1437هـ/29-04-2016م, 01:08 AM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميسم ميرغني يوسف مشاهدة المشاركة
مجلس مذاكالرابعة:لفاتحة:
المجموعة الرابعة :
السؤالالأول: اذكر المعنى اللغوي للمفرداتالتالية:-
أ: اهدنا
معنى الهداية:
-
الهداية: الإرشاد، أو التوفيق، أوالدلالة.وهذا خلاصة ماذكره ابن كثير والسعدي والاشقر)
ب: الصراطالمستقيم
معنى الصراط :
-
وصفلكل قول وعمل يوصفبالاستقامةٍ أو الاعوجاجٍ، فتصفالمستقيم باستقامته، والمعوجّ باعوجاجه. قاله ابنجرير. (ذكرها ابن كثير في تفسيره)
- "الصّراط " هو الطّريقالواضحالّذي لا اعوجاج فيه ؛ الموصلُ إلى اللهِ وإلى جنتِهِ،وهو معرفةُ الحقِّ والعملُ بهِ. (وهذا خلاصة ماذكره ابن كثير والسعديوالاشقر)

السؤال الثاني: استخلص المسائلفقطالتي ذكرها المفسّرون فيتفسيرهم لقولهتعالى:-
)اهدنا الصراط المستقيم (
المسائل التفسيرية
· معنى الاية اجمالا ك ش
· مناسبة الآية لما قبلها ك
· احوال السائلين في الدعاء ك
· معنى الهداية ك س ش
· بيان أن الهداية نوعان ك
· معنى (الصراط المستقيم) ؟ ك س ش
· المراد بالصراط المستقيمك س
· الفرق بين الهداية الى الصراط والهداية فيالصراط ؟ (يمكن التعبير عن هذه المسألة بالقول : الحكمة من سؤال المؤمن الهداية مع أنه متصف بها.) س
· الحكمة من قراءة الفاتحة في كل ركعة ك س
· ما جاء في فضل قول (اهدنا الصراط المستقيم ) ك

) صراط الذين أنعمت عليهم غيرالمغضوب عليهم ولاالضالين(
المسائل التفسيرية
· صفات الذين انعم الله عليهم ك
· المراد ب(الذين انعمت عليهم) ك س ش
· صفات المغضوب عليهم ك س
· صفات الضالين ك
· المراد بالمغضوب عليهم والضالين ك س ش
· دلالة التوكيد ب (لا) في الاية ك
· الحكمة من ذكر الفرق الثلاث ك
· الفرق بين الفرق ثلاث ك
· سبب تخصيص اليهود بالغضب و النصارى بالضلال ك ش
· معنى كلمة آمين ك
· فضل قول آمين ك

السؤال الثالث: اذكر معالترجيح الأقوال الواردة فيتفسير:-
المراد بــ (الصراطالمستقيم)
ورد فيه خمسة اقوال :
-
القولالاول :أنّه كتاب اللّه؛ والدليل قال رسول اللّه صلّىاللّه عليهوسلّم: «الصّراط المستقيم كتاباللّه».رواه ابنجريرٍوأبي حاتم، من حديث حمزة بن حبيبٍ الزّيّات عن علي بن ابيطالب.
«وهو حبلاللّه المتين، وهو الذّكر الحكيم، وهو الصّراطالمستقيم».رواه أحمد والتّرمذيّ من رواية الحارث الأعور، عن عليٍّمرفوعًا،وقد روي هذا موقوفًا عن عليٍّ، وهوأشبه، واللّهأعلم.
وقال به الثوري ايضا.ذكره ابن كثير فيتفسيره
-القول الثاني : الإسلام.والدليل ماجاءعن رسولاللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «ضرب اللّه مثلًا صراطًامستقيمًا،وعلى جنبتي الصّراط سوران فيهما أبوابٌ مفتّحةٌ؛……………؛فالصّراط الإسلام ،والسّوران حدود اللّه ......) رواه الامام احمد والترمذي والنسائي عن النواس بن سمعان،ورواه ابن أبي حاتمٍ ، وابن جريرٍ من حديث اللّيث بن سعدٍ وهو إسنادٌ صحيحٌ ،واللّه أعلم.
و قاله به ابن عباس و ابن مسعود وجابر و ابن الحنفيةوجماعة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم .ذكره ابن كثير فيتفسيره
-القول الثالثالحقّ. قال به مجاهد .ذكره ابن كثير في تفسيره
-القول الرابعهو النّبيّ صلّى اللّهعليه وسلّم ، وصاحباه من بعده ،رواه ابو حاتم وابن جرير عن ابو العالية وقال به الحسنايضا. ذكره ابن كثير فيتفسيره
-القول الخامس ما تركنا عليه رسول اللّه صلّى اللّه عليهوسلّم. رواه الطبراني عن الاعمشذكره ابنكثير في تفسيره.
ترجيح ابن كثير,وابن جرير
كلّ هذه الأقوال صحيحةٌ ، وهيمتلازمةٌ ، فكلّها يرجع حاصلها إلى شيءٍ واحدٍ ، وهو المتابعة للّه وللرّسول ؛ وللّهالحمد.

السؤال الرابع: فسّر باختصار قولهتعالى:-
(الرحمن الرحيم )
· (الرحمن الرحيم ) اسمان لله تعالى مشتقان من الرحمة دالان على انه تعالى ذو الرحمة الواسعة التي وسعت كل شيء.
· اسمه تعالى (الرّحمن) خاصٌّبه لم يسم به غيره ، كما قال تعالى: {قل ادعوا اللّه أو ادعوا الرّحمنأيًّا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى ) ؛ وهو اسم عام في جميع انواع الرحمة كما قال تعالى ({الرّحمن على العرش استوى}[طه: 5] فذكر الاستواء باسمه الرّحمن ليعمّجميع خلقه برحمته .وقيل الرحمن : اذا سئل اعطى.
· أمّا (الرّحيم) فإنّه تعالىوصف به غيره حيث قال: {لقد جاءكم رسولٌ من أنفسكم عزيزٌ عليه ما عنتّم حريصٌعليكم بالمؤمنين رءوفٌ رحيمٌ) . التوبةو ( الرحيم) رحمة خاصة بالمؤمنين ؛ وقيل الرحيم : اذا لم يسال يغضب .
· و اختلف المفسرون في أي الاسمين اشد مبالغة ؛ الرحمن ام الرحيم ؟! وقد حكى ابن جرير ما يدل على الاتفاق أن الرحمن أشدّ مبالغةً من الرحيم . ذكره ابن كثير في تفسيره.
· وأما ما ذكر من انكار العرب لاسم الله الرحمن و انهم لم يعرفوه من قبل فهذا لجهلهم بعظيم حق الله تعالى و جحودهم وتعنت في كفرهم.
وفي قوله ( الرحمن الرحيم ) دليل على وجوب الايمان بأسماء الله وصفاته وهذا هو اعتقاد أئمة الأمة وسلفها الصالح.
مختصر من تفسير ابن كثير والسعدي والأشقر
(مالك يومالدين)
· قرئ (مَلِك) و(مَالِك)، وكلاهما صحيحٌ متواترٌ في السّبع. ورجّح الزّمخشريّ ملك ؛ لأنّها قراءة أهل الحرمين ولقوله: {لمنالملك اليوم}غافر 16
· وقرئ : مليكٌ أيضًا ، وأشبع نافعٌ كسرة الكاف فقرأ : "ملكي يوم الدّين ؛ وكلاهما صحيحةٌ حسنةٌ.
· فـال(مَلِك) في الحقيقة هو الله والدليل ما جاء في الصحيحين عن أبي هريرة رضي اللّه عنه عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «يقبضاللّه الأرض ويطوي السّماء بيمينه ثمّ يقول أنا الملك أين ملوك الأرض أينالجبّارون ؟ أين المتكبّرون؟».
· وال(مالك) صفة لفعله ؛ التي منْ آثارِهَا أنَّهُيأمرُ وينهى ، ويثيبُ ويعاقبُ ، ويتصرفُ بمماليكِهِ بجميعِ أنواعِ التصرفاتِ.
· (يوم الدين ) هو يوم القيامة ؛وسمي بيوم الدين لأنه يوم يدين الله فيه العباد بإعمالهم خيرها وشرها ؛ والدين الجزاء والحساب .
· وتخصيص الملك بيوم الدين لا ينافي ملكه لما سواه ؛ وإنما اضيف لأنه في ذلك اليوم لا يملك احد معه حكما ولا يتكلم احد إلا بإذنه كما قال تعالى (يوميقوم الرّوح والملائكة صفًّا لا يتكلّمون إلا من أذن له الرّحمن وقالصوابًا} [النّبأ: 38] وقال تعالى: {وخشعت الأصوات للرّحمن فلا تسمعإلا همسًا}[طه: 108]
مختصر من تفسير ابن كثير والسعدي والأشقر
السؤال الخامس:
أ: ما معنى قول القاريء بعد الفاتحة: (آمين) ؟
ورد فيها ستة اقوال :
القول الاول :اللّهمّ استجب وقال به الأكثرون .
القول الثاني : رب افعل رواه جويبر عن الضّحّاك عنابن عبّاسٍ ، قال : قلت : يا رسول اللّه ، ما معنى آمين ؟ قال: «ربّافعل».
القول الثالث : كذلك فليكن قال به الجوهريّ .
القول الرابع : لا تخيب رجاءنا قال به التّرمذيّ.
القول الخامس : اسمٌ من أسماء اللّهتعالى ،حكاه القرطبيّ عن مجاهدٍ وجعفرٍ الصّادق وهلال بن كيسان ؛وروي عن ابن عبّاسٍ مرفوعًا ولا يصحّ ، قاله أبو بكر بن العربيّ المالكيّ.
القول السادس : خاتم ربّ العالمين على عبادهالمؤمنين.
رواه ابن مردويه ، عن أبيهريرة : أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «آمين : خاتم ربّ العالمين على عبادهالمؤمنين».
كل هذه الاقوال ذكرها ابن كثير في تفسيره ولم يرجح منها قول.

وما حكم تأمين المأموم؟
· يستحبّ قول آمين لمن هو خارج الصّلاة ، ويتأكّد في حقّ المصلّي ، سواءٌ كان منفردًا أوإمامًا أو مأمومًا ، وفي جميع الأحوال. والدليل : ما جاء في الصّحيحين ، عن أبي هريرة ، رضياللّه عنه ، أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «إذا أمّن الإمام فأمّنوا ، فإنّه منوافق تأمينه تأمين الملائكة ، غفر له ما تقدّم من ذنبه».
· لا يؤمّنالإمام ويؤمّن المأموم ، وهو قول المالكية. والدليل : عن أبي هريرة : أنّرسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «وإذا قال -يعني الإمام-: {ولاالضّالّين}، فقولوا : آمين». الحديث. رواه مالكٌ عن سميّ ، عن أبي صالحٍ
مسالة : هل يجهر المأموم بالتأمين ؟
وفي ذلك حالتان:
الحالة الاولى :إن نسي الامام التّأمين : فيجهر المأموم بالتامين قولًا واحدًا.
الحالة الثانية : إن أمن الإمام جهرًا: اختلفوا في ذلك على ثلاثة اقوال :
· القول الاول :لايجهر المأموم. وهو مذهب أبي حنيفة ، وروايةٌ عن مالكٍ .الدليل : لأنّه ذكرٌ من الأذكار فلايجهر به كسائر أذكار الصّلاة. ذكره بن كثير في تفسيره
· القول الثاني :يجهر المأموم . وهو مذهب الإمام أحمد بنحنبلٍ ، والرّواية الأخرى عن مالك.الدليل: ». عن أبي هريرة ، قال : كانرسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إذا تلا {غير المغضوب عليهم ولاالضّالّين} قال: «آمين» حتّى يسمع من يليه من الصّفّ الأوّل ، رواه أبو داود ،وابن ماجه وزاد : يرتجّ بها المسجد ، و الدار قطني وقال : هذا إسنادٌحسنٌ.ذكره ابن كثير في تفسيره
· القول الثالثٌ: إن كان المسجد صغيرًا لم يجهرالمأموم ، لأنّهم يسمعون قراءة الإمام إن كان كبيرًا جهر ليبلّغ التّأمين من فيأرجاء المسجد ، واللّه أعلم.وهو قول ابن كثير ذكره في تفسيره
ب: اذكر فضل التأمين بعد قراءةالفاتحة.
· موافقة تامين الملائكة وغفران الذنوب :والدليلعن أبي هريرة ، رضي اللّه عنه ، أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليهوسلّم قال: «إذا أمّن الإمام فأمّنوا ، فإنّه من وافق تأمينهتأمين الملائكة ، غفر له ما تقدّم من ذنبه». رواه البخاري ومسلم. قيل: بمعنى من وافق تأمينه تأمين الملائكة في الزّمان أو في الإجابة ، أو في صفةالإخلاص.ذكره ابن كثير في تفسيره
· اجابة الدعاء : والدليل ماجا ء في الحديث إذا قال -يعنيالإمام-:{ولا الضّالّين}، فقولوا : آمين. يجبكماللّه». رواه مسلم في صحيح عن أبي موسى مرفوعًا. ذكره ابن كثير في تفسيره

السؤال السادس : استدلّلما يلي من خلال دراستك لسورةالفاتحة:-
إثباتالرسالة
قولِهِ: {اهْدِنَا الصِّرَاطَالْمُسْتَقِيمَ}لأنَّ ذلكَ أي : الهداية الى الصراط المستقيم ؛ لا يكون إلا بإرسال الرسل لهداية الناس الى الصراط المستقيم .

السؤال السابع : اذكرالفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير الآياتالتالية:-
(اهدنا الصراط المستقيم)
· سؤال الهداية في كل وقت ليلا نهارا فالعبد مفتقر الى ربه ليثبته على الهداية .
· متابعة النبي صلى الله عليه وسلم و اتباع هديه فهو الصراط المستقيم الموصل الى الله.
أحسنت جدا زادك الله علما وفهما
الدرجة (أ+)

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 22 رجب 1437هـ/29-04-2016م, 01:36 AM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مها عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
بسمِ الله الرحمن الرحيم .


أجب على الأسئلة التالية:
السؤال الأول: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
أ: البروج.
النُّجوم العِظام .
المنازِل المُشتملة عَلى الشمس والقَمر.
المنازِل للكواكب .

ب: الأخدود : الحَفِير فِي الأرض .
ج: رويدا : قَريباً أو قَليلاً .

السؤال الثاني: فسّر قوله تعالى:-
أ: (وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ (10) فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا (11) وَيَصْلَى سَعِيرًا (12) إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُورًا (13) إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ يَحُورَ (14) بَلَى إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيرًا (15)) الانشقاق.
أي وأما مَن أُوتِي صحِيفة أعمالِه في الحَياة الدنيَا بشَمالِه خلفَ ظهره لأن يمينه مغلولة إلى عنقه فَسوف يدعو بالهلاكِ والخسارة لنِفسه من الخِزي والعار وَسيدخُل النارَ وَيُقاسِي عَذابها وَحرها
إنه كان فِي أهله فرِحاً مُنغمساً بأهوائِه وشهواتِه لا يعتَقِد بالبَعث والحِساب والعذاب وظَن أن الله تعالى لن يعود وَيرجِع بعدَ حياتِه إلى الممات , بَلى لَيُبعثن ويحاسَبن فإن الله تعالى يُبصِر سره وعلانِيته
وأعماله صغيرها وكبِيرها .

(لو قسمت أختي الآيات إلى جمل ، ومن ثم تفسير كل جملة على حدة لكان أفضل ، وهي طريقة الأشقر ، لأن طريقة تفسيرك للآيات لم تتضح معها معاني مفردات صعبة مثل : ثبورا ، سعيرا ، يحور)
السؤال الثالث:
أ: بيّن مرجع هاء الضمير في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6)) الانشقاق.
القَول الأول : الضمِير عائِد عَلى عملك أي مُلاقٍ مَا عَمِلت مِن خَيرٍ أو شَر لِقوله ﷺ : (قال جبريل: يا محمّد، عش ما شئت؛ فإنّك ميّتٌ، وأحبب من شئت، فإنّك مفارقه، واعمل ما شئت، فإنّك ملاقيه ) وهُو قول ابن كَثير .
القَول الثَّانِي : الضَّمير عَائِد عَلى ( ربك ) أي يُجازِيك بِعملِك وَ يُكافِئكَ على سَعيِك وَهُو قول السعدِي والأشقر وابن كَثِير .

ب: ما المقصود بالحساب اليسير في قوله تعالى: (فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8)) الانشقاق؟ استدلّ لما تقول.
هُو العرض اليسِير الذِي لا يُحُقق عَلى جَميع أعمالِه لأنَّهُ لَو حُقق لهَلك ؛فَعن عائشة قالت: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((من نوقش الحساب عذّب)) وَبِه قال ابن كَثير والسعدي والأشقر وزاد ابن كَثِير : عن عائشة قالت: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول في بعض صلاته: ((اللّهمّ حاسبني حساباً يسيراً)). فلمّا انصرف قلت: يا رسول اللّه ما الحساب اليسير؟ قال: ((أن ينظر في كتابه فيتجاوز له عنه، إنّه من نوقش الحساب يا عائشة يومئذٍ هلك)). صحيحٌ على شرط مسلمٍ) .

ج: بيّن فائدة اقتران اسمي الله "الغفور" و"الودود" في سورة البروج.
أنَّ عِبادَه المُسرفِينَ عَلى أنفُسِهم إن تابُوا إلى الله وَأَنابُوا إلَيه غَفَر لهُم ذُنوبَهم وأحبَّهم , وقَول البعضِ أنَّهُ يُغفر لهم ولا يَعود لهم المَودة فهذا غَير صَحِيح ؛ فالله يفرَح بتوبَةِ عبدِه إذا تَاب إليه وَأناب .(ذكر ذلك السعدي)

السؤال الرابع: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير قوله تعالى:-

(وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17)) الطارق.

1- سُلوةٌ للمحَزون لأمرٍ مِن أمور الدنيَا أن المُلك لله .
2- مَن أراد المهَند الذِي يفصِل بِين حقٍّ وبَاطِل فالقُرآن بَين يَديه .
3- مَن سَخر بالدين ولو كان على سبيلِ الهزل فقط فليقطَع ما هُو عليهِ قبل أن يُعاقِبه الله .

أحسنت بارك الله فيك
الدرجة (أ)

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 30 رجب 1437هـ/7-05-2016م, 08:24 PM
عبير الغامدي عبير الغامدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 423
افتراضي

‎المجموعة الأولى:
‎السؤال الأول: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
‎أ: أعوذ
‎الاستعاذة هي الالتجاء والاعتصام
‎ب: الشيطان
‎مشتق من شطن إذا بعد فهو بعيد بطبعه عن طباع البشر وبعيد بفسقه عن كل خير.
‎أو مشتق من شاط لأنه مخلوق من نار.
‎ويقال:كلاهما صحيح والأول أصح.
‎وقال سيبويه: العرب تقول تشيطن فلان إذا فعل فعل الشيطان ولوكان من شاط لقالوا تشيط فلان والشيطان مشتق من البعد على الصحيح. ولهذا يسمون كل ماتمرد من جن وإنس وحيوان شيطان.

‎السؤال الثاني: استخلص المسائل فقط التي ذكرها المفسّرون في تفسيرهم لقوله تعالى:-
‎(الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم)
‎المسائل التفسيرية:
‎1- القراءات الواردة في الحمد. ك
‎2- معنى الحمدلله ك س ش
‎3-أيهما أعم الحمد أم الشكر؟ك
‎4- ذكر أقوال السلف في الحمد. ك
‎5-الأقوال في أيهما أفضل قول الحمدلله أو لاإله إلا الله؟ك
‎6-معنى الرب ومعنى العالمين. ك س ش
‎7- أنواع تربية الله لخلقه. س


‎السؤال الثالث: اذكر مع الترجيح الأقوال الواردة في تفسير:-
‎المراد بــ (العالمين)
‎1- الفراء وأبوعبيدة: العالم هو مايعقل من الجن والإنس ووالملائكة والشياطين ولايقالللبهائم. عالم.
‎2- زيد بن أسلم وأبوعمروبنالعلاء:
‎كل ماله روح يرتزق.
‎3- قتادة: كل صنف عالم.

‎ن محمّد بن مروان بن الحكم -وهو آخر خلفاء بني أميّة ويعرف بالجعد ويلقّب بالحمار- أنّه قال: خلق اللّه سبعة عشر ألف عالمٍ أهل السّماوات وأهل الأرض عالمٌ واحدٌ وسائر ذلك لا يعلمه إلّا اللّه، عزّ وجلّ.
‎عن أبي العالية في قوله تعالى {ربّ العالمين} قال: «الإنس عالمٌ، والجنّ عالمٌ، وما سوى ذلك ثمانية عشر ألف عالمٍ، أو أربعة عشر ألف عالمٍ، هو يشكّ، من الملائكة على الأرض، وللأرض أربع زوايا، في كلّ زاويةٍ ثلاثة آلاف عالمٍ، وخمسمائة عالمٍ، خلقهم [اللّه] لعبادته». رواه ابن جريرٍ وابن أبي حاتمٍ.(غريب)
‎، عن تبيع، يعني الحميريّ، في قوله: {ربّ العالمين} قال: «العالمين ألف أمّةٍ فستّمائةٍ في البحر، وأربعمائةٍ في البرّ».
‎[عن سعيد بن المسيّب أنّه قال: «للّه ألف عالم؛ ستّمائةٍ في البحر وأربعمائةٍ في البرّ»،
‎وقال وهب بن منبّهٍ: «للّه ثمانية عشر ألف عالم؛ الدّنيا عالمٌ منها».
‎وقال مقاتلٌ: «العوالم ثمانون ألفًا».
‎وقال كعب الأحبار: «لا يعلم عدد العوالم إلّا اللّه عزّ وجلّ». نقله كلّه البغويّ،
‎وحكى القرطبيّ عن أبي سعيدٍ الخدريّ أنّه قال: «إنّ للّه أربعين ألف عالمٍ؛ الدّنيا من شرقها إلى مغربها عالمٌ واحدٌ منها»، وقال الزّجّاج: العالم كلّ ما خلق اللّه في الدّنيا والآخرة. قال القرطبيّ: وهذا هو الصّحيح أنّه شاملٌ لكلّ العالمين؛ ك
‎(العالَمون): جمع العالم، وهو كل موجود سوى الله تعالى). [الاشقر

‎السؤال الرابع: فسّر باختصار قوله تعالى:-
‎(اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين)
‎أرشد الله تعالى إلى الصراط المستقيم لأنه الأكمل والهداية هنا الارشاد والتوفيق، وقد تعدى بنفسها فمعناها دلنا ووفقنا كزكرزةىوألهمنا وأعطنا وارزقنا وقد تعدى بإلى بمعنى الارشاد والدلالة وقد تعدى باللام بمعنى وفقنا لهذا واجعلنا أهلاً له.
‎والصراط المستقيم هو الطريق الواضح الذي لااعوجاج فيه وهو الاسلام. وهو صراط الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين. غير طريق اليهود الذين علموا الحق وتركوه فاستحقوا الغضب والنصارى الذين تركوا الحق لجهلهم.

‎السؤال الخامس
‎أ: هل تتعين قراءة الفاتحة في الصلاة؟
‎فيه قولان:
‎أبوحنيفة ومن وافقه:
‎1- لا تتعين قراءتهابل يجزئه قراءة غيرها
‎لقوله تعالى:(فاقرؤوا ماتيسر من القرآن) وقول النبي صلى الله عليه وسلم للمسيء في صلاته ، (اذهب فكبر ثم اقرأ ماتيسر معك من القرآن).
‎2- قول مالك والشافعي وأحمد بن حنبل: تتعين قراءتها ولاتجزيء غيرها لحديث:(من صلى صلاة لم يقرأ فيها بأم الكتاب فهي خداج). وحديث:(لاصلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب)وقالوا تجب قراءتها في كل ركعة.

‎ب: ما حكم قراءة الفاتحة للمأموم؟
‎فيه ثلاثة أقوال:
‎1- تجب قراءتها للمأموم كالإمام.
‎2- لاتجب عليه قراءة لاالفاتحة ولاغيرها لافي القراءة السرية ولاالجهرية لحديث جابر:(من كان له إمام فقراءة الإمام قراءة له) ولكن في إسناده ضعف.
‎3- تجب القراءة على المأموم في الصلاة السرية ولاتجب في الجهرية لحديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم(إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا كبّر فكبروا وإذا قرأ فأنصتوا).


‎السؤال السادس: استدلّ لما يلي من خلال
‎دراستك لسورة الفاتحة:-
‎إثبات صفة الألوهية لله تعالى
‎في قوله تعالى ( الحمدلله رب العالمين. الرحمن الرحيم) فالله تعالى إله يستحق العبادة والاستعانة به.

‎السؤال السابع: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير قوله تعالى:-
‎(إياك نعبد وإياك نستعين
1- أن العبادة لابد لها من الإخلاص لله وحده دون سواه ولذلك كان أسلوب الحصر ( إياك)ه
2- الاستعانة جزء من العبادة ولأهميتها خصها بالذكر مع دخولها في العبادة حيث أن الإنسان لايستطيع العمل إلا بالاستعانة .

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 1 شعبان 1437هـ/8-05-2016م, 07:01 AM
عبير الغامدي عبير الغامدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 423
افتراضي

‎المجموعة الثالثة:

‎س1: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
‎أ: حميمًا.
‎1- هو الحارالذي انتهى حره وحموه. ك
‎2- ماء حاراً يشوي وجوههم ويقطع أمعائهم. س

‎ب: مآبًا.
‎مرجعاً يرجعون إليه والمآب المرجع.ش
‎مرجعاً ومنقلباً ومصيراً ونزلاً. ك
‎مرجعاً وطريقاً يهتدي إليه ومنهجاً يمرون به عليه. ك
‎وقال السعدي رحمه الله: عملاً وقدم صدق يرجع إليه يوم القيامة. س

‎س2: ما هي شروط الإذن بالشفاعة يوم القيامة؟
‎للشفاعة شرطان:
‎1- رضا الله عن المشفوع.
‎2- إذنه بالشفاعة للمشفوع له.

‎س3: استخلص المسائل فقط التي ذكرها المفسّرون في تفسيرهم لقوله تعالى:-
‎(إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا (17) يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا (18) وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا (19) وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا (20)) النبأ
‎المسائل التفسيرية:
‎1- المراد بيوم الفصل ووقت وقوعه. ك
‎2- الرد على تساؤل المكذبين وبيان عظم هذا اليوم وأنه موعداً ووقتاً للخلق. س
‎3- ورد في معنى الأفواج أقوال منها:
‎1- مجاهد: زمراً
‎2- ابن جرير: تأتي كل أمة برسولها( يوم ندعو كل أناس بإمامهم)
‎3- حديث أبي هريرة :( مابين النفختين أربعون....الحديث)
‎5- الصور: القرن الذي ينفخ فيه اسرافيل. وتأتون إلى العرض جماعات وزمراً. ش
‎4- تصوير لمايكون يوم القيامة من القلاقل والزلازل فتكون الجبال هباء ويفصل الله بين خلقه س

‎5- أبواباً : طرقا لنزول الملائكة. ك
‎-ذات أبواب كثيرة ش
‎6- تقلع الجبال عن أماكنهاو تصبح سراباً هباء لاأثر لها. قال تعالى:(ويوم نسير الجبال وترىالأرض جامدة....)وقوله: ( ويسألونك عن الجبال. ك
‎سيرت عن أماكنهافي الهواء مميراها يظن أنها حقيقة وهي سراب. س

‎س4: اذكر مع الترجيح الأقوال الواردة في :
‎أ: معنى دهاقًا في قوله تعالى : { وكأسًا دهاقًا }
‎ورد في معنى الدهاق أقوال:
‎1- مملوءة متتابعة. ابن عباس
‎2- صافية. عكرمة
‎3- ملأى مترعة. مجاهد والحسن وقتادة وابن زيد.
‎4- متتابعة مجاهد وسعيد بن جبير ك.
‎5- مملوءة من رحيق لذة لهم س
‎6-مترعة مملوءة خمر ش

‎ب: المراد بالروح في قوله تعالى : { يوم يقوم الروح والملائكة صفًا }
‎اختلف المفسرون في المراد بالروح:
‎1- أرواح بني آدم ابن عباس
‎2- بنو آدم. الحسن وقتادة.
‎3- ابن عباس ومجاهد وأبوصالح والأعمش: خلق من خلق الله على صور بني آدم يأكلون ويشربون وليسوا بملائكة ولابشر.
‎4- الشعبي وسعيد بن جبير والضحاك: جبريل. ( نزل به الروح الامين. على قلبك لتكون من المنذرين)
‎5- أشرف الملائكة وأقربه إلى الله تعالى وصاحب الوحي. مقاتل
‎6- القرآن. ( وكذلك أوحيناإليك روحاً من أمرنا) ابن زيد.
‎7- ملك من الملائكة بقدر جميع المخلوقات. علي بن أبي طلحة.
‎8- في السماء الرابعة أعطم من السماوات والجبال والملائكة يسبح كل يوم12 تسبيحة يخلق الله من كل تسبيحة ملك. قول غريب جداً لابن مسعود.
‎9- جبريل عليه السلام. س
‎10- ملك من الملائكة، جبريل، جند من جنود الله ليسوا ملائكة، أرواح بني آدم تقوم صفاً وتقوم الملائكة صفاً. ش

‎س5: فسّر باختصار قوله تعالى: { عم يتساءلون . عن النبإ العظيم . الذي هم فيه مختلفون . كلا سيعلمون . ثم كلا سيعلمون }
‎يقول تعالى منكراً على المشركين: عن أي شيء يتسائل المشركون؟ ويجيب عن تساؤلهم بأنهم يسألون عن الخبر العظيم الباهر وهو البعث أوالقرآن والأول أظهر، وكانوا فيه مختلفين بين مؤمن وكافر، أو هو القرآن وكانوا مختلفين في قولهم بأنه سحر أوشعر أو غيره فيهددهم الله تعالى ويزجرهم بأنهم سيعلمون فيمابعد عاقبة تكذيبهم، إذا نزل بهم العذاب يوم القيامة.


‎س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى :{ جزاءً من ربّك عطاء حسابًا }
1- الجزاء من جنس عمل الانسان ولايطلم ربك أحداً.
2- إحسان الله وفضله لاينقطع عن المحسن دنياً وأخرى.
3- يجب على الانسان أن يسعى لنيل هذا العطاء بالعمل الصالح.

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 2 شعبان 1437هـ/9-05-2016م, 08:43 PM
عبير الغامدي عبير الغامدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 423
افتراضي

أجب على مجموعة واحدة من المجموعات التالية:
المجموعة الأولى:
السؤال الأول: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
أ: انكدرت.
ب: أُزلفت.
ج: غرّك.

السؤال الثاني: استخلص المسائل الواردة واذكر خلاصة أقوال المفسّرين في كل مسألة في تفسير قوله تعالى:-
أ: (يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8)) الانفطار.

السؤال الثالث: استدلّ لما يلي مما درست.
أ: رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة.
ب: الجزاء من جنس العمل.

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 2 شعبان 1437هـ/9-05-2016م, 08:44 PM
عبير الغامدي عبير الغامدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 423
افتراضي

‎المجموعة الرابعة :
‎س1: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:
‎أ: نخِرة. أي بالية فتاتاً تبعث بعد أن تكون هباء.
‎ب: غلبا.ورد فيها عدة أقوال:
‎فيها نخل غلاظ كرام. 1- بساتين الحسن وقتادة.
‎2- الحدائق: كل ماالتف واجتمع. ابن عباس ومجاهد.
‎3- الشجر الذي يستظل به. ابن عباس.
‎4- طوال. ابن عباس
‎5- غلاظ الأوساط. عكرمة.
‎وقيل : غلاظ الرقاب. ك
‎بساتين فيهاأشجار كثيرة ملتفة. س
‎نخل كرام غلاظ الجذوع. ش


‎س2: اذكر مع الترجيح الأقوال الواردة في معنى قوله تعالى: (فالسابقات سبقا * فالمدبرات أمرا).
‎1- الملائكة. علي ومسروق ومجاهد والحسن البصري.
‎2- الموت. مجاهد
‎3- النجوم. قتادة.
‎4- الخيل. عطاء. ك
‎2- الملائكة تسبق الشياطين بإيصال الوحي إلى الرسل. س
‎3- الملائكة تسبق بأرواح المؤمنين إلى الجنة. ش

‎س3: ما الغرض من الاستفهام في قوله تعالى : { قُتل الإنسان ما أكفره }؟

‎توبيخ وذم للإنسان المكذب المعرض عن طاعة ربه بجحود نعمه ومقابلتها بالمعاصي والكفر.

‎س4: وضح أثر الكِبْرِ في خسارة الإنسان في الدنيا والآخرة.
‎أن الإنسان المتكبر لوتفكر في خلقه لماتكبر لحقارة مايخرج منه ، فيكون في الدنيا جاحداً لنعم ربه ويعاقب بنفور الناس منه، وأما في الآخرة فيحرم خير الجزاء وهو الجنة فهو يخسر دنياه وآخرته. أعاذنا الله منه وهدانا لأحسن الأخلاق.

‎س5: فسِّر باختصار قوله تعالى : { أأنتم أشد خلقًا أم السماء بناها . رفع سمكها فسواها . وأغطش ليلها وأخرج ضحاها . والأرض بعد ذلك دحاها . أخرج منها ماءها ومرعاها. والجبال أرساها . متاعا لكم ولأنعامكم }
‎ينكر الله على الكافرين المكذبين بالبعث بعد الموت تكذيبهم ويسألهم ويقررهم بأنه قادر على بعثهم فالذي خلق السماء وهي أكبر وأشد لايعجزه رجوعكم بعد الموت فهو رفع سقفها وخلقها مستوية ، وأظلم ليلها وأخرج منه النهار، وبقدرته دحا الأرض فأخرج منها المرعى وفجر فيها الأنهار وقد خلقها قبل السماء ولكن دحيها كان بعد ذلك، وثبّت فيها الجبال الشاهقة، وكل ذلك ليمتعكم عليها أنتم وأنعامكم وهي مواشيكم ودوابكم إلى أن تلقوا ربكم.
‎فاللهم لك الحمد على نعمك العظيمة


‎س6: بين ما استفدته من دروس في فقه الدعوة من خلال دراستك لتفسير سورتي النازعات وعبس.

1- على الداعية مخاطبة المدعو باللين وحسن الكلام ولو كان كافراً جباراً.
2- البدء بدعوة الحريص على تعلم أحكام دينه ثم المعرض.
3- بيان الحجج وضرب الأمثلة لإقناع المخاطب وتقريب المعنى.
4- الكبر حاجز كبير بين الإنسان والعمل الصالح والعلم بالدين فليحذر.
5- أن يبتعد الداعية عن الجدل والمراء ويبين ماعنده دون إكراه للمدعو.

رد مع اقتباس
  #16  
قديم 2 شعبان 1437هـ/9-05-2016م, 08:45 PM
عبير الغامدي عبير الغامدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 423
افتراضي

‎المجموعة الأولى:
‎السؤال الأول: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
‎أ: انكدرت. انتثرت، وأصل الانكدار الانصباب.
‎ب: أُزلفت.قرّبت إلى أهلها، أو قربت للمتقين.
‎ج: غرّك.شيء ماغرّ ابن آدم.

‎السؤال الثاني: استخلص المسائل الواردة واذكر خلاصة أقوال المفسّرين في كل مسألة في تفسير قوله تعالى:-
‎أ: (يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8)) الانفطار.
‎المسائل التفسيرية:
‎1- معنى ( ماغرّك)
‎2- ذكر الحديث القدسي في معنى غرّك.
‎3- قال عمر: الجهل.
‎4- قتادة: شيء ما غرّ ابن آدم وهو الشيطان.
‎5- الفضيل بن عياض: قال لو قال لي ماغرك بي؟ لقلت: ستورك المرخاة.
‎6- أبوبكر الوراق: لو قال لي ماغرك بي لقلت : كرم الكريم.
‎7- سبب نزول الآية في الأخنس بن شريق ضرب النبي صلى الله عليه وسلم ولم يعاقب في الحالة الراهنة. ك
‎المسائل الاستطرادية:
‎1- في الآيةأسلوب تهديد في قوله ماغرك.
‎8- تهاوناً في حقوق الله أم عدم إيمان بجزائه أم احتقار لعذابه؟س
‎9- قيل: غرّه عفو الله إذ لم يعاجله بالعقوبة. ش
‎10- معنى عدلك. والدليل من السنة عليه . ك س ش
‎11-في أي صورة ماشاء ركبك
‎مجاهد:في أي شبه أب أو أم أوعم أو خال
‎حديث أبي هريرة: هل لك من إبل؟
‎12- معنى ركبك. ك س ش


‎السؤال الثالث: استدلّ لما يلي مما درست.
‎أ: رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة.
‎قوله تعالى في سورة المطففين: ( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون)15
‎قال الشافعي : في الآية دليل على أن المؤمنين يرونه يوم القيامة.

‎ب: الجزاء من جنس العمل.
‎قال تعالى:( فاليوم الذين آمنوا من الكفار يضحكون) الطففين34
‎أي حين يرونهم في غمرات العذاب.
‎نعوذ بالله من ذلك

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 4 رمضان 1437هـ/9-06-2016م, 03:20 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,810
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير الغامدي مشاهدة المشاركة
‎المجموعة الأولى:
‎السؤال الأول: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
‎أ: انكدرت. انتثرت، وأصل الانكدار الانصباب.
‎ب: أُزلفت.قرّبت إلى أهلها، أو قربت للمتقين.
‎ج: غرّك.شيء ماغرّ ابن آدم. [في اللغة تعني :خدعك]

‎السؤال الثاني: استخلص المسائل الواردة واذكر خلاصة أقوال المفسّرين في كل مسألة في تفسير قوله تعالى:-
‎أ: (يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8)) الانفطار.
‎المسائل التفسيرية:
‎1- معنى ( ماغرّك)
‎2- ذكر الحديث القدسي في معنى غرّك.
‎3- قال عمر: الجهل.
‎4- قتادة: شيء ما غرّ ابن آدم وهو الشيطان.
‎5- الفضيل بن عياض: قال لو قال لي ماغرك بي؟ لقلت: ستورك المرخاة.
‎6- أبوبكر الوراق: لو قال لي ماغرك بي لقلت : كرم الكريم.
‎7- سبب نزول الآية في الأخنس بن شريق ضرب النبي صلى الله عليه وسلم ولم يعاقب في الحالة الراهنة. ك
‎المسائل الاستطرادية:
‎1- في الآيةأسلوب تهديد في قوله ماغرك.
‎8- تهاوناً في حقوق الله أم عدم إيمان بجزائه أم احتقار لعذابه؟س
‎9- قيل: غرّه عفو الله إذ لم يعاجله بالعقوبة. ش
‎10- معنى عدلك. والدليل من السنة عليه . ك س ش
‎11-في أي صورة ماشاء ركبك
‎مجاهد:في أي شبه أب أو أم أوعم أو خال
‎حديث أبي هريرة: هل لك من إبل؟
‎12- معنى ركبك. ك س ش
[نفصل قائمة المسائل عن التلخيص ، فنبدأ بذكر المسائل منفردة ،ثم نليها بذكر كل مسألة وخلاصة الأقوال فيها. ]


‎السؤال الثالث: استدلّ لما يلي مما درست.
‎أ: رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة.
‎قوله تعالى في سورة المطففين: ( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون)15
‎قال الشافعي : في الآية دليل على أن المؤمنين يرونه يوم القيامة. [من خلال مفهوم الآية ].

‎ب: الجزاء من جنس العمل.
‎قال تعالى:( فاليوم الذين آمنوا من الكفار يضحكون) الطففين34
‎أي حين يرونهم في غمرات العذاب.
‎نعوذ بالله من ذلك
أحسنتِ بارك الله فيكِ ونفع بكِ، نوصيكِ بالاطلاع على طريقة استخلاص المسائل وكيفية ترتيب عناصرها .
الدرجة : ب+

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 26 ذو الحجة 1437هـ/28-09-2016م, 09:08 AM
عبير ماجد عبير ماجد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 233
افتراضي

مجلس مذاكرة تفسير سورتي النازعات وعبس


المجموعة الأولى :
س1: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية :

أ: واجفة. خائفة ومضطربه وقلقة
ب: سفرة. فيها ثلاث أقوال الملائكة وهو الراجح - أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم - القراء

س2: اذكر مع الترجيح الأقوال الواردة في المراد بالساهرة في قوله تعالى : { فإذا هم بالساهرة }.
1- الأرض : وفيها أقوال وجه الأرض وهو الراجح وقيل الأرض كلها وقيل أرض الشام وقيل أرض المقدس
2- جهنم
3- أرض يأتي بها الله يوم القيامة

س3: اذكر سبب نزول قوله تعالى: {عبس وتولّى} الآيات.
سببُ نزولِ هذهِ الآياتِ الكريماتِ:
أنهُ جاءَ رجلٌ مِنَ المؤمنينَ أعمَى يسألُ النبي صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، ويتعلمُ منهُ.
وجاءَهُ رجلٌ مِنَ الأغنياءِ، وكانَ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حريصاً على هدايةِ الخلقِ، فمالَ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ [وأصغَى] إلى الغني، وصدّ عَنِ الأعمَى الفقيرِ، رجاءً لهدايةِ ذلكَ الغنيِّ، وطمعاً في تزكيتهِ، فعاتبهُ اللهُ بهذا العتابِ اللطيفِ، فقالَ:{عَبَسَ} [أي: ] في وجههِ{وَتَوَلَّى})


س4: بيّن دلالة التعبير بالفعل " يسعى " في قوله تعالى : { ثم أدبر يسعى }.
يسعى ويجتهد في محاربة الحق ويبذل كل سعية و شدته كمن يسعى ويجري وتدل على شدة العناد والتحدي

س5: فسّر باختصار قوله تعالى: (يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ (6) تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ (7) قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ (8) أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ (9) يَقُولُونَ أَئِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ (10)) النازعات.
تبين هذة الآيات أهوال يوم القيامة ، فعندما ترجف الأرض الرجفة الأولى التي يموت فيها جميع الخلائق ، ثم تليها وتتبعها الرجفة الثانية وهي الرجفة الي يبعث فيها جميع الخلق وهم خائفون وجلون مضطربون منها ، والأبصار ذليله خانعه مما ترى من أهوال البعث وبسبب ماأنكروه في الدنيا من البعث من القبور



س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { فإذا جاءت الصاخة. يوم يفر المرءُ من أخيه . وأمه وأبيه . وصاحبته وبنيه }
1- لا يفيد الإنسان يوم القيامة الا عمله الصالح ولا ينفعه غيره
2- أن قرابات الأنسان لا تنفعه في الآخره فينبغي على الأنسان أن يحذر منهم فلا يفسدوا عليه دينه

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 2 محرم 1438هـ/3-10-2016م, 12:13 PM
منال السلمي منال السلمي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 129
افتراضي

السؤال الأول : اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:
أ- سعّرت: أوقد عليها فأحميت واستعرت ( نقله ابن كثير والأشقر وبه قال السعدي رحمهم الله ) .
ب- انتثرت: تساقطت متفرقة .
ران : غطى على قلوبهم .
السؤال الثاني : استخلص المسائل التفسيرية الواردة واذكر خلاصة أقوال المفسرين في كل مسألة في تفسير قوله تعالى: ( يأيها الإنسان ما غرك بربك الكريم * الذي خلقك فسوىك فعدلك* في أي صورة ماشاء ركبك).
( يأيها الإنسان ما غرك بربك الكريم)
سبب نزول الآية.( ك)
المسائل التفسيرية في الآية :
المراد بالاستفهام في الاية (ك)
توجيه الاستفهام في الآية ( ك)
المراد بالكريم في الآية ( ك).
العلة في الإتيان باسم الله ( الكريم ) في الاية (ك).
علة اغترار الإنسان بالله الكريم ( ك)
المعنى الاجمالي للآية ( س،ش)
اختلاف المفسرين في سبب اغترار الإنسان:
قال عمر رضي الله عنه ومروي عن ابن عمر أيضا : غره جهله ، وبه قال ابن عباس والربيع بن خشيم.
وقال قتادة : غره الشيطان وأمر مع الشيطان
وقال الفضيل بن عياض : لوسألني ربي لقلت : غرني ستورك المرخاة.
وقال ابو بكر الوراق : لوسألني ربي لقلت : غرني كرم الكريم.
وذهب بعض اهل الإشارة - كما ذكر ابن كثير- : أن ذكر اسم الله الكريم هنا فيه تلميح وتلقين للمسؤول الجواب.
ورد ابن كثير هذا القول فقال : وإنما أُتي به لينبهه على أنه لا ينبغي أن يقابل هذا الذي صفته الكرم بالأعمال القبيحة وأعمال السوء.
( الذي خلقك فسوىك فعدلك)
معنى ( فسوىك) (ك)
معنى ( فعدلك) ( ك، س، ش)
عائد الضمير في معنى ( خلقك) ( ك)
ذكر الحديث الوارد في معنى الآية ( ك)
المعنى الإجمالي للآية ( س) .
( في أي صورة ماشاء ركبك) .
ذكر الحديث الوارد في معنى الآية( ك)
المعنى الإجمالي للآية (ك)
المراد بتذكير الله عباده بهذه النعمة ( ك، س، ش) .
السؤال الثالث: استدل لما يأتي مما درست :
أ- رؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة .
قال تعالى : ( على الآرائك ينظرون)
ب- الجزاء من جنس العمل .
قال تعالى : ( هل ثوب الكفار ما كانوا يفعلون) .
السؤال الرابع : أ- بين معنى الاستفهام في قوله تعالى: ( ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون)
الاستفهام هنا استفهام توعد و تعجب واستنكار
ب- اذكر متعلق النظر في قوله تعالى : ( إن الأبرار لفي نعيم* على الأرائك ينظرون)
أي ينظرون إلى ما أعد لهم من النعيم ، ومن أعظمه النظر إلى وجه ربهم الكريم .
السؤال الخامس: اذكر الفوائد السلوكية التي استفزتها من دراستك لتفسير ( كلا بل* ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون)
سوء عاقبة المعصية وشؤم اقترافها
العناية بالقلب فهو محل الإيمان والمعاصي تضعف أثر الإيمان وقد تزيله.
التوبة والنزوع عن الذنب وعدم الاستمرار حتى لا يختم على القلب ويطبع عليه.

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 29 محرم 1438هـ/30-10-2016م, 10:45 PM
هيئة التصحيح 7 هيئة التصحيح 7 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 6,326
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير ماجد مشاهدة المشاركة
مجلس مذاكرة تفسير سورتي النازعات وعبس


المجموعة الأولى :
س1: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية :

أ: واجفة. خائفة ومضطربه وقلقة
ب: سفرة. فيها ثلاث أقوال الملائكة وهو الراجح - أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم - القراء
ما ذكرتِ هو المراد من " سفرة " وليس المعنى اللغوى ، فالسفير هو الذى يسعى بين الناس بالخير .
س2: اذكر مع الترجيح الأقوال الواردة في المراد بالساهرة في قوله تعالى : { فإذا هم بالساهرة }.
1- الأرض : وفيها أقوال وجه الأرض وهو الراجح وقيل الأرض كلها وقيل أرض الشام وقيل أرض المقدس
2- جهنم
3- أرض يأتي بها الله يوم القيامة

س3: اذكر سبب نزول قوله تعالى: {عبس وتولّى} الآيات.
سببُ نزولِ هذهِ الآياتِ الكريماتِ:
أنهُ جاءَ رجلٌ مِنَ المؤمنينَ أعمَى يسألُ النبي صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، ويتعلمُ منهُ.
وجاءَهُ رجلٌ مِنَ الأغنياءِ، وكانَ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حريصاً على هدايةِ الخلقِ، فمالَ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ [وأصغَى] إلى الغني، وصدّ عَنِ الأعمَى الفقيرِ، رجاءً لهدايةِ ذلكَ الغنيِّ، وطمعاً في تزكيتهِ، فعاتبهُ اللهُ بهذا العتابِ اللطيفِ، فقالَ:{عَبَسَ} [أي: ] في وجههِ{وَتَوَلَّى})


س4: بيّن دلالة التعبير بالفعل " يسعى " في قوله تعالى : { ثم أدبر يسعى }.
يسعى ويجتهد في محاربة الحق ويبذل كل سعية و شدته كمن يسعى ويجري وتدل على شدة العناد والتحدي

س5: فسّر باختصار قوله تعالى: (يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ (6) تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ (7) قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ (8) أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ (9) يَقُولُونَ أَئِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ (10)) النازعات.
تبين هذة الآيات أهوال يوم القيامة ، فعندما ترجف الأرض الرجفة الأولى التي يموت فيها جميع الخلائق ، ثم تليها وتتبعها الرجفة الثانية وهي الرجفة الي يبعث فيها جميع الخلق وهم خائفون وجلون مضطربون منها ، والأبصار ذليله خانعه مما ترى من أهوال البعث وبسبب ماأنكروه في الدنيا من البعث من القبور
لابد من كتابة الآية محل التفسير ثم كتابة تفسيرها بجوارها على نسق تفسير الشيخ الأشقر .


س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { فإذا جاءت الصاخة. يوم يفر المرءُ من أخيه . وأمه وأبيه . وصاحبته وبنيه }
1- لا يفيد الإنسان يوم القيامة الا عمله الصالح ولا ينفعه غيره. لم تذكرى ما أثمرته هذه المعرفة من سلوك .
2- أن قرابات الأنسان لا تنفعه في الآخره فينبغي على الأنسان أن يحذر منهم فلا يفسدوا عليه دينه
اختصرتِ جداً فى الفوائد .
أحسنتِ جزاكِ الله خيراً
الدرجة : أ

رد مع اقتباس
  #21  
قديم 29 محرم 1438هـ/30-10-2016م, 11:01 PM
هيئة التصحيح 7 هيئة التصحيح 7 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 6,326
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منال السلمي مشاهدة المشاركة
السؤال الأول : اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:
أ- سعّرت: أوقد عليها فأحميت واستعرت ( نقله ابن كثير والأشقر وبه قال السعدي رحمهم الله ) .
ب- انتثرت: تساقطت متفرقة .
ران : غطى على قلوبهم .
السؤال الثاني : استخلص المسائل التفسيرية الواردة واذكر خلاصة أقوال المفسرين في كل مسألة في تفسير قوله تعالى: ( يأيها الإنسان ما غرك بربك الكريم * الذي خلقك فسوىك فعدلك* في أي صورة ماشاء ركبك).
( يأيها الإنسان ما غرك بربك الكريم)
سبب نزول الآية.( ك)
المسائل التفسيرية في الآية :
المراد بالاستفهام في الاية (ك)
توجيه الاستفهام في الآية ( ك)
المراد بالكريم في الآية ( ك).
العلة في الإتيان باسم الله ( الكريم ) في الاية (ك).
علة اغترار الإنسان بالله الكريم ( ك)
المعنى الاجمالي للآية ( س،ش)
اختلاف المفسرين في سبب اغترار الإنسان:
قال عمر رضي الله عنه ومروي عن ابن عمر أيضا : غره جهله ، وبه قال ابن عباس والربيع بن خشيم.
وقال قتادة : غره الشيطان وأمر مع الشيطان
وقال الفضيل بن عياض : لوسألني ربي لقلت : غرني ستورك المرخاة.
وقال ابو بكر الوراق : لوسألني ربي لقلت : غرني كرم الكريم.
وذهب بعض اهل الإشارة - كما ذكر ابن كثير- : أن ذكر اسم الله الكريم هنا فيه تلميح وتلقين للمسؤول الجواب.
ورد ابن كثير هذا القول فقال : وإنما أُتي به لينبهه على أنه لا ينبغي أن يقابل هذا الذي صفته الكرم بالأعمال القبيحة وأعمال السوء.
( الذي خلقك فسوىك فعدلك)
معنى ( فسوىك) (ك)
معنى ( فعدلك) ( ك، س، ش)
عائد مرجع الضمير في معنى ( خلقك) ( ك)
ذكر الحديث الوارد في معنى الآية ( ك) لا يستقل الدليل بمسألة منفصلة .
المعنى الإجمالي للآية ( س) .
( في أي صورة ماشاء ركبك) .
ذكر الحديث الوارد في معنى الآية( ك) لا يستقل الدليل بمسألة منفصلة .
المعنى الإجمالي للآية (ك)
المراد بتذكير الله عباده بهذه النعمة ( ك، س، ش) .
[نفصل قائمة المسائل عن التلخيص ، فنبدأ بذكر المسائل منفردة ،ثم نليها بذكر كل مسألة وخلاصة الأقوال فيها. ]
وقد أغفلتِ الشق الثانى من السؤال ؛ وهو ذكر خلاصة أقوال المفسرين .
السؤال الثالث: استدل لما يأتي مما درست :
أ- رؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة .
قال تعالى : ( على الآرائك ينظرون)
ب- الجزاء من جنس العمل .
قال تعالى : ( هل ثوب الكفار ما كانوا يفعلون) .
السؤال الرابع : أ- بين معنى الاستفهام في قوله تعالى: ( ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون)
الاستفهام هنا استفهام توعد و تعجب واستنكار
ب- اذكر متعلق النظر في قوله تعالى : ( إن الأبرار لفي نعيم* على الأرائك ينظرون)
أي ينظرون إلى ما أعد لهم من النعيم ، ومن أعظمه النظر إلى وجه ربهم الكريم .
السؤال الخامس: اذكر الفوائد السلوكية التي استفزتها من دراستك لتفسير ( كلا بل* ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون)
سوء عاقبة المعصية وشؤم اقترافها وعلى ذلك فلابد للعبد من اجتنابها.
العناية بالقلب فهو محل الإيمان والمعاصي تضعف أثر الإيمان وقد تزيله.
التوبة والنزوع عن الذنب وعدم الاستمرار حتى لا يختم على القلب ويطبع عليه.
أحسنتِ جزاكِ الله خيراً ونفع بكِ .
الدرجة : ب+

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 17 ربيع الأول 1438هـ/16-12-2016م, 10:02 AM
عبير الغامدي عبير الغامدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 423
افتراضي

السؤال الأول: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
أ: انكدرت.
1- تناثرت وتساقطت من أفلاكها. س
2- تهافتت وتساقطت أو طمس نورها ش
3- تناثرت، وقال ابن عباس: تغيرت.
وقال يزيد بن أبي مريم: عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: {وإذا النّجوم انكدرت}. قال: ((انكدرت في جهنّم وكلّ من عبد من دون اللّه فهو في جهنّم إلاّ ما كان من عيسى وأمّه، ولو رضيا أن يعبدا لدخلاها)). رواه ابن أبي حاتمٍ بالإسناد المتقدّم.

ب: أُزلفت
قربت وأدنيت . من الزلفى وهي : القربى.

ج: غرّك.
أي غره وخدعه قيل: غره إذ لم يعاجله بالعقوبة ،

السؤال الثاني: استخلص المسائل الواردة واذكر خلاصة أقوال المفسّرين في كل مسألة في تفسير قوله تعالى:-
أ: (يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8)) الانفطار.
1- الغرض من الاستفهام في قوله( ماغرك)س
2- المخاطب وأسلوب الخطاب. س ك
3- معنى سواك. س ش ك
4- معنى عدلك. س ش ك
5- معنى خلقك. ش ك
6- معنى ركّبك. س ش ك
7- المعنى اللغوي لكلمة غرك. ش ك
8- ذكر الأدلة والأقوال في معنى غرك. ك
وهي: «يقول اللّه تعالى يوم القيامة: ابن آدم ما غرّك بي؟ ماذا أجبت المرسلين؟». قال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أبي، حدّثنا ابن أبي عمر، حدّثنا سفيان، سمع عمر رجلاً يقرأ: {يا أيّها الإنسان ما غرّك بربّك الكريم}. فقال عمر: «الجهل».
وقال أيضاً: حدّثنا عمر بن شبّة، حدّثنا أبو خلفٍ، حدّثنا يحيى البكّاء، سمعت ابن عمر يقول وقرأ هذه الآية: {يا أيّها الإنسان ما غرّك بربّك الكريم}. قال ابن عمر: «غرّه -واللّه- جهله».
قال: وروي عن ابن عبّاسٍ والرّبيع بن خثيمٍ والحسن مثل ذلك، وقال قتادة: {ما غرّك بربّك الكريم}: «شيءٌ ما غرّ ابن آدم، وهذا العدوّ الشّيطان». وقال الفضيل بن عياضٍ: «لو قال لي ما غرّك بي؟ لقلت: ستورك المرخاة».
وقال أبو بكرٍ الورّاق: «لو قال لي: ما غرّك بربّك الكريم؟ لقلت: غرّني كرم الكريم».
9- الحكمة من تخصيص اسم الله الكريم بالذكر دون غيره من الأسماء. ك
10- ذكر الدليل على خلق الله للإنسان ،
: «أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بصق يوماً في كفّه فوضع عليها أصبعه ثمّ قال:[قال اللّه عزّ وجلّ: ابن آدم أنّى تعجزني وقد خلقتك من مثل هذه، حتّى إذا سوّيتك وعدلتك مشيت بين بردين، وللأرض منك وئيدٌ، فجمعت ومنعت، حتّى إذا بلغت التّراقي قلت: أتصدّق وأنّى أوان الصّدقة]». وكذا رواه ابن ماجه عن أبي بكر بن أبي شيبة، عن يزيد بن هارون، عن حريز بن عثمان به، قال شيخنا الحافظ أبو الحجّاج المزّيّ، وتابعه يحيى بن حمزة، عن ثور بن يزيد، عن عبد الرّحمن بن ميسرة.


ةالسؤال الثالث: استدلّ لما يلي مما درست.
أ: رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة.
قال تعالى: ( على الأرائك ينظرون)
ب: الجزاء من جنس العمل.
قال تعالى( كل نفس بماكسبت رهينة)

السؤال الرابع:
أ: بيّن معنى الاستفهام في قوله تعالى: (ألا يظن اولئك أنهم مبعوثون (4)) المطففين.

الاستفهام في الآية للإنكار والتوبيخ.

ب: اذكر متعلق النظر في قوله تعالى: (إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22)عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ (23)) المطففين.
متعلق النظر في الآية الكريمة محذوف وتقديره النظر إلى كل نعيم أعده الله للمؤمنين في الجنة وأعلاه رؤيته سبحانه.

السؤال الخامس: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير قوله تعالى:-
أ: (كلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14)) المطففين.

1- أن قسوة القلب وغشاوته إنما هي تابعة لأعمال الإنسان وماكسبت يده من الذنوب.
2- عدل الله سبحانه للإنسان حيث لايعذبه إلا بماكسبت يده.
3- القلب أهم جارحة في البدن فبصلاحه يصلح سائر الجسد وبفساده يفسد سائر الجسد.
4- تشبيه الذنوب بالران وهو السواد والغشاوة للتنفير من الذنوب وأنها كالقذارة على القلب.

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 17 ربيع الأول 1438هـ/16-12-2016م, 09:28 PM
أسماء بنت أحمد أسماء بنت أحمد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 129
افتراضي

مجلس الحزب 59 الجزء الثالث المطففين والانفطار والتكوير
المجموعة الأولى:
السؤال الأول: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
أ: انكدرت. انتثرت
ب: أُزلفت. قرّبت إلى أهلها
ج: غرّك. اغراكَ وَخَدَعَكَ

السؤال الثاني: استخلص المسائل الواردة واذكر خلاصة أقوال المفسّرين في كل مسألة في تفسير قوله تعالى:-
أ: (يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8)) الانفطار.
 نوع الاستفهام في ماغرك بربك الكريم ذكره ابن كثير
 متعلق الكريم ذكره ابن كثير
 معنى سواك ذكره ابن كثير والسعدي والاشقر
 معني فعدلك ذكره ابن كثير والسعدي والاشقر
 معنى : (فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8 ذكر ابن كثير اقوال وهي
1. قال مجاهدٌ: في أيّ شبه أبٍ أو أمٍّ أو خالٍ أو عمٍّ.
2. قال عكرمة في قوله: {في أيّ صورةٍ ما شاء ركّبك}. إن شاء في صورة قردٍ، وإن شاء في صورة خنزيرٍ.
3. قال أبو صالحٍ: إن شاء في صورة كلبٍ، وإن شاء في صورة حمارٍ، وإن شاء في صورة خنزيرٍ.
4. قال قتادة: {في أيّ صورةٍ ما شاء ركّبك}. قال: قادرٌ واللّه ربّنا على ذلك.ومعنى هذا القول عند هؤلاء أنّ اللّه عزّ وجلّ قادرٌ على خلق النّطفة على شكلٍ قبيحٍ من الحيوانات المنكرة الخلق، ولكن بقدرته ولطفه وحلمه يخلقه على شكلٍ حسنٍ مستقيمٍ معتدلٍ تامٍّ حسن المنظر والهيئة وذكره السعدي
وذكر الاشقر ان المعني رَكَّبَكَ فِي أَيِّ صُورَةٍ شَاءَهَا من الصُّوَرِ المختلفةِ، وَأَنْتَ لَمْ تَخْتَرْ صُورَةَ نَفْسِكَ


السؤال الثالث: استدلّ لما يلي مما درست.
أ: رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة.
عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ
ب: الجزاء من جنس العمل.
هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ

السؤال الرابع:
أ: بيّن معنى الاستفهام في قوله تعالى: (ألا يظن اولئك أنهم مبعوثون (4)) المطففين.
قال اللّه متوعّداً للمطففين وتعجَّبَ من حالهم وإقامتهم على ما همْ عليهِ : {ألا يظنّ أولئك أنّهم مبعوثون ليومٍ عظيمٍ}. أي: أما يخاف أولئك من البعث والقيام بين يدي من يعلم السّرائر والضّمائر في يومٍ عظيم الهول كثير الفزع جليل الخطب من خسر فيه أدخل ناراً حاميةً؟ فالذي جرَّأهُمْ على التطفيفِ عدمُ إيمانهمْ باليومِ الآخرِ، وإلا فلو آمنُوا بهِ وعرفُوا أنَّهمْ يقومونَ بينَ يدي اللهِ، يحاسبهمْ على القليلِ والكثيرِ، لأقلعوا عنْ ذلكَ وتابُوا منهُ وَيَتْرُكُوا مَا يَخْشَوْنَ منْ عَاقِبَتِهِ

ب: اذكر متعلق النظر في قوله تعالى: (إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22)عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ (23)) المطففين.
قيل: معناه: ينظرون في ملكهم وما أعطاهم اللّه من الخير والفضل الّذي لا ينقضي ولا يبيد.
وقيل معناه: إلى اللّه عزّ وجلّ، وقيل إلى ما أعدَّ اللهُ لهمْ منَ النعيمِ.

السؤال الخامس: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير قوله تعالى:-
أ: (كلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14)) المطففين.
كثرة الذنوب تميت القلب
الكفر يجعل على القلب غشاوة فهو محجوبٌ عن الحقِّ
كثرة الاستغفار والتوبة تطهر القلب وتزيد البصيرة
عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: ((إنّ العبد إذا أذنب ذنباً كانت نكتةٌ سوداء في قلبه، فإن تاب منها صقل قلبه، وإن زاد زادت، فذلك قول اللّه: {كلاّ بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون})).
وقال التّرمذيّ: حسنٌ صحيحٌ، ولفظ النّسائيّ: ((إنّ العبد إذا أخطأ خطيئةً نكتت في قلبه نكتةٌ، فإن هو نزع واستغفر وتاب صقل قلبه، فإن عاد زيد فيها حتّى يعلو قلبه،

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 17 ربيع الأول 1438هـ/16-12-2016م, 09:58 PM
أسماء بنت أحمد أسماء بنت أحمد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 129
افتراضي

مجلس مذاكرة تفسير سور: الانشقاق والبروج والطارق.

أجب على الأسئلة التالية:
السؤال الأول: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
أ: البروج.
قيل النّجوم.
وقيل البروج التي فيها الحرس.
قيل البروج: قصورٌ في السّماء.
وقيل الخلق الحسن.
وقيل منازل الشّمس والقمر، وهي اثنا عشر برجاً للكواكبِ المنتظمةِ

ب: الأخدود.
وجمعه أخاديد، وهي الحفير في الأرض، وهذا حكايةٌ عن قومٍ عمدوا إلى من عندهم من المؤمنين وأرادوهم أن يرجعوا عن دينهم فأبوا عليهم، فحفروا لهم في الأرض أخدوداً فيه ناراً فقذفوهم فيها
ج: رويدا.
قَرِيباً أَوْ قَلِيلا

السؤال الثاني: فسّر قوله تعالى:-
أ: (وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ (10) فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا (11) وَيَصْلَى سَعِيرًا (12) إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُورًا (13) إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ يَحُورَ (14) بَلَى إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيرًا (15)) الانشقاق.
اما من اوتي يوم القيامة كتابه بشمالهِ من خلفِه فسوف يدعوا على نفسه بالهلاك من الفضيحة ويدخل نار جهنم انه كان في اهله في الدنيا فرحا لايفكر في عواقب افعاله لانه ظن انه لن يرجع الى ربه ولكن بلي سيرجعه الله اليه ويجازيه على اعماله فهو اعلم به


السؤال الثالث:
أ: بيّن مرجع هاء الضمير في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6)) الانشقاق

إنّك ستلقى ما عملت من خيرٍ أو شرٍّ، قيل انه عائد على {ربّك} أي: فملاقٍ ربّك، فيجازيك بعملك

ب: ما المقصود بالحساب اليسير في قوله تعالى: (فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8)) الانشقاق؟ استدلّ لما تقول.
أي: سهلاً ، أي: لا يحقّق عليه دقائق أعماله، الدليل
عن عائشة قالت: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((من نوقش الحساب عذّب)). قالت: فقلت: أليس اللّه قال: {فسوف يحاسب حساباً يسيراً}؟ قال: ((ليس ذاك بالحساب، ولكنّ ذلك العرض، من نوقش الحساب يوم القيامة عذّب)). رواه البخاريّ ومسلمٌ
ج: بيّن فائدة اقتران اسمي الله "الغفور" و"الودود" في سورة البروج.
ليدلَّ ذلكَ على أنَّ أهلَ الذنوبِ إذا تابُوا إلى اللهِ وأنابُوا، غفرَ لهمْ ذنوبهمْ وأحبَّهمْ فاللهُ أفرحُ بتوبةِ عبدهِ حينَ يتوبُ، منْ رجلٍ لهُ راحلةٌ، عليهَا طعامُهُ وشرابهُ فأضلَّهَا في أرضِ فلاةٍ مهلكةٍ، فيأس منهَا، فقعد في ظلِّ شجرةٍ ينتظرُ الموتَ، فبينمَا هوَ على تلكَ الحالِ، إذا راحلتُه أمامه ِ، فاللهُ أعظمُ فرحاً بتوبةِ العبدِ من هذا براحلتهِ، وهذا أعظمُ فرحٍ يقدَّرُ.

السؤال الرابع: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير قوله تعالى:-

(وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17)) الطارق.
1. الله هو وحده الرزاق
2. ان القران حكم عدل فيه خبر من قبلنا وحكم ما بيننا يفصل بين الحق والباطل
3. لاتقلق من مكر البشر مادامت في جمى رب البشر
4. ان الله يمهل ولا يهمل

رد مع اقتباس
  #25  
قديم 18 ربيع الأول 1438هـ/17-12-2016م, 08:29 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,810
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير الغامدي مشاهدة المشاركة
السؤال الأول: اذكر المعنى اللغوي للمفردات التالية:-
أ: انكدرت.
1- تناثرت وتساقطت من أفلاكها. س
2- تهافتت وتساقطت أو طمس نورها ش
3- تناثرت، وقال ابن عباس: تغيرت.
وقال يزيد بن أبي مريم: عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: {وإذا النّجوم انكدرت}. قال: ((انكدرت في جهنّم وكلّ من عبد من دون اللّه فهو في جهنّم إلاّ ما كان من عيسى وأمّه، ولو رضيا أن يعبدا لدخلاها)). رواه ابن أبي حاتمٍ بالإسناد المتقدّم.

ب: أُزلفت
قربت وأدنيت . من الزلفى وهي : القربى.

ج: غرّك.
أي غره وخدعه قيل: غره إذ لم يعاجله بالعقوبة ،

السؤال الثاني: استخلص المسائل الواردة واذكر خلاصة أقوال المفسّرين في كل مسألة في تفسير قوله تعالى:-
أ: (يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8)) الانفطار.
1- الغرض من الاستفهام في قوله( ماغرك)س
2- المخاطب وأسلوب الخطاب. س ك نفصل بين المسألتين.
3- معنى سواك. س ش ك
4- معنى عدلك. س ش ك
5- معنى خلقك. ش ك
6- معنى ركّبك. س ش ك
7- المعنى اللغوي لكلمة غرك. ش ك يحسن ترتيب المسائل ترتيبا موضوعيا فهذه المسألة وإن ذكرها المفسر في الموضع التالي للآية إلا أننا نضعها ضمن مسألة الآية في الأعلى.
8- ذكر الأدلة والأقوال في معنى غرك. ك هذه المسألة تحرر ضمن متعلق الغرور ولا تُفرد كمسألة خاصة
وهي: «يقول اللّه تعالى يوم القيامة: ابن آدم ما غرّك بي؟ ماذا أجبت المرسلين؟». قال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أبي، حدّثنا ابن أبي عمر، حدّثنا سفيان، سمع عمر رجلاً يقرأ: {يا أيّها الإنسان ما غرّك بربّك الكريم}. فقال عمر: «الجهل».
وقال أيضاً: حدّثنا عمر بن شبّة، حدّثنا أبو خلفٍ، حدّثنا يحيى البكّاء، سمعت ابن عمر يقول وقرأ هذه الآية: {يا أيّها الإنسان ما غرّك بربّك الكريم}. قال ابن عمر: «غرّه -واللّه- جهله».
قال: وروي عن ابن عبّاسٍ والرّبيع بن خثيمٍ والحسن مثل ذلك، وقال قتادة: {ما غرّك بربّك الكريم}: «شيءٌ ما غرّ ابن آدم، وهذا العدوّ الشّيطان». وقال الفضيل بن عياضٍ: «لو قال لي ما غرّك بي؟ لقلت: ستورك المرخاة».
وقال أبو بكرٍ الورّاق: «لو قال لي: ما غرّك بربّك الكريم؟ لقلت: غرّني كرم الكريم».
9- الحكمة من تخصيص اسم الله الكريم بالذكر دون غيره من الأسماء. ك
10- ذكر الدليل على خلق الله للإنسان ،
: «أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بصق يوماً في كفّه فوضع عليها أصبعه ثمّ قال:[قال اللّه عزّ وجلّ: ابن آدم أنّى تعجزني وقد خلقتك من مثل هذه، حتّى إذا سوّيتك وعدلتك مشيت بين بردين، وللأرض منك وئيدٌ، فجمعت ومنعت، حتّى إذا بلغت التّراقي قلت: أتصدّق وأنّى أوان الصّدقة]». وكذا رواه ابن ماجه عن أبي بكر بن أبي شيبة، عن يزيد بن هارون، عن حريز بن عثمان به، قال شيخنا الحافظ أبو الحجّاج المزّيّ، وتابعه يحيى بن حمزة، عن ثور بن يزيد، عن عبد الرّحمن بن ميسرة.لا نذكر تلخيص المسألة إذا كان مطلوب السؤال فقط استخراج المسائل فقط.


ةالسؤال الثالث: استدلّ لما يلي مما درست.
أ: رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة.
قال تعالى: ( على الأرائك ينظرون) ,،وأيضا من مفهوم قوله تعالى :" كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون " فحجب الكفار عن رؤية ربهم عزوجل يدل على رؤية أهل الإيمان له عزوجل.
ب: الجزاء من جنس العمل.
قال تعالى( كل نفس بماكسبت رهينة)
قوله تعالى :"فاليوم الذين آمنوا من الكفار يضحكون "

السؤال الرابع:
أ: بيّن معنى الاستفهام في قوله تعالى: (ألا يظن اولئك أنهم مبعوثون (4)) المطففين.

الاستفهام في الآية للإنكار والتوبيخ.

ب: اذكر متعلق النظر في قوله تعالى: (إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22)عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ (23)) المطففين.
متعلق النظر في الآية الكريمة محذوف وتقديره النظر إلى كل نعيم أعده الله للمؤمنين في الجنة وأعلاه رؤيته سبحانه.

السؤال الخامس: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير قوله تعالى:-
أ: (كلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14)) المطففين.

1- أن قسوة القلب وغشاوته إنما هي تابعة لأعمال الإنسان وماكسبت يده من الذنوب.
2- عدل الله سبحانه للإنسان حيث لايعذبه إلا بماكسبت يده.
3- القلب أهم جارحة في البدن فبصلاحه يصلح سائر الجسد وبفساده يفسد سائر الجسد.
4- تشبيه الذنوب بالران وهو السواد والغشاوة للتنفير من الذنوب وأنها كالقذارة على القلب.
أحسنتِ بارك الله فيكِ.
- ملحوظة بشأن الفوائد السلوكية؛ فهناك فرق بينها وبين الفوائد العامّة .
فيجب أن تتضمن الفوائد التي ذكرتِ إشارات تدل على أثر معنى الآيات على سلوك العبد .

فمثلا قولك: أن قسوة القلب وغشاوته إنما هي تابعة لأعمال الإنسان وماكسبت يده من الذنوب.فنقول: يجب الحذر من الاستمرار على المعاصي لأنها سبب في قسوة القلب.
الدرجة :( ب+)

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذاكرة, مجالس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:36 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir