دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج الإعداد العلمي العام > المتابعة الذاتية في برنامج الإعداد العلمي > منتدى مجموعة المتابعة الذاتية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 ربيع الثاني 1437هـ/28-01-2016م, 08:25 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي مجالس مذاكرة شرح ثلاثة الأصول وأدلتها

مجلس مذاكرة القسم الأول من شرح ثلاثة الأصول وأدلتها
( من الدرس الأول إلى الدرس الخامس )



يجيب الطالب على مجموعة واحدة من المجموعات التاليات ؛ فإذا اعتمد إجابته ، فليحرص على الاستفادة من إجابات زملائه لباقي المجموعات.


المجموعة الأولى

س1:ما الاسم الصحيح للرسالة وما اسم مؤلفها؟
س2:ما حكم العمل بالعلم مع التمثيل؟
س3:ما الأقوال في المقصود بالمساجد في قوله تعالى : { وأنّ المساجد للهِ فلا تدعوا مع اللهِ أحدًا }؟
س4:ما درجات الكفار من حيث الموالاة؟


المجموعة الثانية

س1:ما المسائل الأربع وما دليلها؟
س2:ما حكم العلم؟
س3:مسائل الاعتقاد لا تخرج عن بابين عظيمين من أبواب الاعتقاد، ما هما؟
س4:ما حكم موالاة الكفار؟
س5:ما أسباب البراءة المتعلقة بالمتبرئين والمتعلقة بالمتبرأ منهم (الكفار والمشركين)؟



المجموعة الثالثة

س1:ما المسائل الثلاث التي يجب على كل مسلم ومسلمة معرفتها؟
س2:كم أقسام التوحيد، وما هي؟
س3:ما أنواع الصبر مع بيان حكم كل نوع ؟
س4:ما معنى الموالاة؟
س5:ما مقاصد البراءة من الشرك وأهله؟


المجموعة الرابعة

س1:ما حكم الدعوة إلى الله؟ ومتى تتعين؟
س2:ما أنواع الأدلة التي يستشهد بها على المسائل؟
س3:يطلق لفظ الإسلام على ثلاث معان ، ما هي؟
س4:ما أقسام المسلمين في البراءة من الكفار؟


أنار الله بصائركم وزادكم تقى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 ربيع الثاني 1437هـ/28-01-2016م, 08:30 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

مجلس مذاكرة القسم الثاني من شرح ثلاثة الأصول
( من الدرس السادس إلى الدرس العاشر )


يجيب الطالب على مجموعة واحدة من المجموعات التاليات ؛ فإذا اعتمد إجابته ، فليحرص على الاستفادة من إجابات زملائه لباقي المجموعات.

المجموعة الأولى

س1: ما هي الحنيفية؟ مع ذكر الدليل.
س2:ما أنواع العبادة؟
س3:كيف يتحقق التوكل؟
س4:عرف الخشية والإنابة واذكر دليل كل منهما.
س5: بيّن التناسب بين الاستعانة والاستعاذة والاستغاثة.


المجموعة الثانية

س1: عرف الإخلاص.
س2: لا تسمى العبادة عبادة إلا بثلاثة أمور عددها.
س3: ما تفصيل دعاء غير الله تعالى، مبيّنا حكم كل قسم منها.
س4: لم يذكر المؤلف عبادة من أجل العبادات ، ما هي؟
س5: بين فضل الوفاء بالنذر.


المجموعة الثالثة


س1: ما أعظم ما أمر الله به؟ وضّح ذلك بالأدلة.
س2:ما تعريف العبادة عند شيخ الإسلام ابن تيمية؟
س3:ما أقسام الخوف؟
س4: متى يكون التوكل شركا أكبر، ومتى يكون شركا أصغر؟
س5: ما حكم كل من:
نذر الطاعة: ......................... .
نذر المعصية: ....................... .
نذر المباح: ......................... .

المجموعة الرابعة

س1: ما أعظم ما نهى الله عنه؟ وضّح ذلك بالأدلة.
س2: اذكر شروط قبول العبودية.
س3: ما نوعي الدعاء مع تعريف كل نوع؟
س4: عرف الخشوع، وبين الفرق بين خشوع القلب وخشوع الجوارح.
س5: بين فضل عبادة الاستعانة.
س6: الذبح والنذر من العبادات، اذكر دليلهما.

المجموعة الخامسة

س1: عرف الشرك، واذكر أقسامه، مع تعريف كل نوع.
س2: ما الدليل على أن الله تعالى أمر الناس جميعا بالحنيفية؟
س3: ما حكم من صرف شيئا من أنواع العبادة لغير الله تعالى؟ مع ذكر الدليل ووجه الدلالة منه.
س4:ما أقسام الرجاء؟
س5: ما الدليل على أن الدعاء عبادة؟
س6: تحقيق الاستعانة يكون بأمرين، اذكرهما.

المجموعة السادسة

س1: ما هي الأصول الثلاثة التي يجب على الإنسان معرفتها؟
س2: قال المصنف: (وَفِي الْحَدِيثِ: ((الدُّعَاءُ مُخُّ العِبَادَةِ)) )، ما صحة هذا الحديث، وهل يوجد حديث آخر يقوم مقامه؟
س3: ما أقسام الرغبة والرهبة ودرجاتها؟
س4: ما أنواع الاستعانة؟
س5: الإنابة سبب الهداية، اذكر الدليل على ذلك.
س6: ما درجات تسلط الشيطان على الناس، وكيف يتحقق للعبد الاستعاذة التامة من كيده؟


المجموعة السابعة

س1: ما طرق معرفة الله تعالى؟
س2: تعرف العبادة بإحدى ثلاث طرق، اذكرها.
س3: ما الدليل على أن الخوف عبادة؟
س4: ما معنى الذبح؟ وما هي أقسامه؟
س5: ( المحبة والخوف والرجاء هي أصول العبادات وعليها مدارها) اشرح هذه العبارة.


المجموعة الثامنة

س1: عرف الآية، وبين أنواعها.
س2:ما درجات تحقيق العبودية؟
س3: ما تعريف الرجاء؟ وما الدليل على أنه عبادة؟ ومتى يكون شركًا؟
س4: ما أنواع التوكل؟
س5: تكلم عن فضل خشية الله تعالى.

المجموعة التاسعة
س1: الرب هو المعبود ، فما دليل ذلك.
س2: المخالفون في العبودية الشرعية على درجتين، اذكرهما.
س3: ما تعريف التوكل؟ وما الدليل على أنه عبادة؟
س4: ما معنى النذر؟ وما هي أقسامه باعتبار حقيقته؟
س5: العبادة تكون بالقلب واللسان والجوارح اشرح ذلك.

المجموعة العاشرة
س1: ما معنى الرب ؟ وما أنواع الربوبية؟
س2:ما هو العهد العظيم الذي بين العبد وربه؟
س3: اذكر درجات الناس في خوف العبادة.
س4: بيّن فضل التوكل على الله وحده لا شريك له.
س5: عرّف كلا من الاستعانة والاستعاذة والاستغاثة ، واذكر دليل كلا منها.


ختم الله بالصالحات أعمالنا وأعمالكم.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18 ربيع الثاني 1437هـ/28-01-2016م, 08:33 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

مجلس مذاكرة القسم الثالث من شرح ثلاثة الأصول
( من الدرس الحادي عشر إلى الدرس الخامس عشر )


يجيب الطالب على مجموعة واحدة من المجموعات التاليات ؛ فإذا اعتمد إجابته ، فليحرص على الاستفادة من إجابات زملائه لباقي المجموعات.


( المجموعة الأولى )


س1: عرف الدين لغة وشرعًا.
س2: ما أركان الإيمان مع ذكر الدليل؟
س3: المخالفون في الإيمان بالملائكة أصناف، من أشهرها خمسة، عددهم.
س4: اذكر نواقض الإحسان في العبادة.
س5: عدد سمات المحسنين.
س6: كيف تجيب عن هذا الإشكال: كيف يُقال: لا إله إلا الله، مع أن هناك آلهة تعبد من دون الله، وقد سماها الله تعالى آلهة، وسماها عابدوها آلهة، قال تعالى: {فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ مِن شَيْءٍ}.

( المجموعة الثانية )


س1: عرف الإسلام؟
س2: كيف نجمع بين كون الإيمان بضع وسبعون شعبة وبين كونه ستة أركان ؟
س3:ماهي الكلمة المرادة من قوله تعالى: {قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم}؟
س4: المخالفون في الإيمان باليوم الآخر على درجتين. وضح ذلك.
س5: ما معنى الإحسان في مراتب الدين؟
س6: بين درجات الإحسان في القول.

( المجموعة الثالثة )


س1: عدد مراتب الدين مستشهدا لكل ركن .
س2: قال المصنف: (الْمَرْتَبَةُ الثَّانِيَةُ: الإِيمَانُ: وَهُوَ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ شُعْبَةً، أعْلاَهَا قَوْلُ لاَ إِلهَ إِلا اللَّهُ، وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الأَذَى عَن الطَّرِيقِ، وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإِيمَانِ).
والبِضْع هو ................................................... ، والشُّعبة هي ...................................... .
والمراد بهذا الكلام: ........................................................ .
س3: اشرح قول النبي صلى الله عليه وسلم : (( الأنبياء إخوة لعَلاَّت أمهاتهم شتى ودينهم واحد )).
س4: اذكر مراتب الإيمان بالقدر مع الاستشهاد لكل مرتبة.
س5: عدد درجات الإحسان.
س6: ما طرق معرفة معنى الإحسان؟

( المجموعة الرابعة )


س1: ما أنواع المعرفة التي ترد في النصوص؟
س2: عرف الإيمان عند أهل السنة والجماعة.
س3: كيف يكون الإيمان بالملائكة؟
س4: لفظ الإحسان يطلق في النصوص على معان :
الأول: .................................. .
الثاني: ................................. .
الثالث: .............................. .
س5: تحدث عن فضل مرتبة الإحسان.

( المجموعة الخامسة )

س1: عرف كلا من : الركن – المرتبة.
س2: قال المصنف : (الأَصْلُ الثَّانِي: مَعْرِفَةُ دِينِ الإسْلاَمِ بالأَدِلَّةِ)، فما فائدة قوله: (بالأدلة)؟
س3: ما درجات الإيمان، ومن هم أصحاب كل درجة منها.
س4: قال المصنف: ( وَكُتُبِهِ) فما المراد بالكتب؟ وكيف يكون الإيمان بها؟
س5: الإحسان في معاملة الناس على ثلاث درجات، بينها.

( المجموعة السادسة )
س1: ما أركان الإسلام مع ذكر الدليل؟.
س2: فسر قول أهل العلم: (الإيمان قول وعمل).
س3: ما أوسع مراتب الدين؟ وما أفضلها؟
س4: ما المراد باليوم الآخر؟ وكيف يكون الإيمان به؟
س5: مدار الإحسان في جميع العبادات على أمرين هما:
............................................... .
............................................... .

( المجموعة السابعة )

س1: وضح معنى شهادة أن محمد رسول الله ، مع بيان الدليل عليها.
س2: " كل مؤمن مسلم، وليس كل مسلم مؤمناً " وضح ذلك مع الاستدلال.
س3: بيّن أنواع المخالفين في الإيمان بالقدر.
س4: ما المراد بالمشيئة؟
س5: أيهما أفضل إطالة الصلاة أم تخفيفها؟

( المجموعة الثامنة )

س1: اذكر الأقوال الخاطئة في تفسير كلمة التوحيد، وكيف ترد عليهم؟
س2: { قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّايَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ }، اذكر الأقوال في تفسير هذه الآية؟
س3: عرف القدر.
س4: بيّن الفرق التي ضلت في باب الأسماء والصفات ؟
س5: تاجر مسلم يريد أن يبلغ مرتبة الإحسان في الإنفاق، فما توجيهك له؟


( المجموعة التاسعة )


س1: تضمّن قَوْلُهُ تَعَالَى: { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَآءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ (26) إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي }التفسير الصحيح لكلمة التوحيد، وضّح ذلك.
س2: الإيمان بالله تعالى يتضمن أربعة أمور، اذكرها مع التوضيح.
س3: عرف الملائكة لغة وشرعا.
س4: ما فرق الإسلام التي ضلت في باب القدر؟
س5: كيف يبلغ العبد مرتبة الإحسان في عباداته ومعاملاته؟

( المجموعة العاشرة )
س1: بين معنى الشهادة : لا إله إلا الله ، وهات الدليل عليها .
س2: ما المراد بالإسلام في قوله تعالى: { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }؟
س3: إن الإسلام والإيمان إذا اجتمعا افترقا وإذا افترقا اجتمعا، وضّح ذلك مع الاستدلال لقولك.
س4: اكتب بإيجاز عقيدتك في الإيمان بالرسل؟
س5: وضّح أهمية إحسان القلب.


[وفقكم الله]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18 ربيع الثاني 1437هـ/28-01-2016م, 08:34 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

مجلس مذاكرة القسم الرابع من شرح ثلاثة الأصول وأدلتها
( من الدرس السادس عشر إلى الدرس الحادي والعشرين)


يجيب الطالب على مجموعة واحدة من المجموعات التاليات ؛ فإذا اعتمد إجابته ، فليحرص على الاستفادة من إجابات زملائه لباقي المجموعات.


المجموعة الأولى

س1: تتضمن شهادة أن محمد رسول الله ثلاثة أمور . عددها.
س2: ما الفرق بين النبي والرسول؟
س3: كم أقسام الهجرة؟
س4: قوله: (وَفي الحَدِيثِ: ((رأْسُ الأَمْرِ الإِسْلاَمُ، وَعَمُودُهُ الصَّلاَةُ، وَذُرْوَةُ سَنَامِهِ الجِهَادُ في سَبِيلِ اللهِ)).).اشرح بإجمال.


المجموعة الثانية


س1: ما الذي ينقض التصديق بخبر النبي صلى الله عليه وسلم ؟ مع الشرح.
س2: متى فرضت الصلاة؟
س3: اذكر ثلاثة من مقاصد الهجرة.
س4: اذكر دليلين من الكتاب ودليلين من السنة على عموم رسالة النبي - صلى الله عليه وسلم- للثقلين.
س5: بيّن أصناف الناس في الحساب.*


المجموعة الثالثة


س1: بين درجات المخالفين في طاعة النبي - صلى الله عليه وسلم-.
س2: اذكر تفسير صدر سورة المدثر كما ذكره شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب في رسالته.
س3: ما حكم من كذّب بالبعث مع الدليل.
س4: اذكر أول الرسل وآخرهم، مع ذكر الدليل.*

المجموعة الرابعة


س1: اذكر درجات الاتباع للنبي - صلى الله عليه وسلم .
س2: ما حكم أهل الفترة؟
س3: بيّن رؤوس الطواغيت.
س4: تكلم عن فضل الهجرة في سبيل الله تعالى.*


المجموعة الخامسة


س1: عرف الطاغوت.
س2: بين أصناف الناس في محبة النبي - صلى الله عليه وسلم - .
س3: ذكر ابن قدامة أقسام الناس في الهجرة . عددها باختصار.
س4: ما هي ثمرات الإيمان بالبعث والحساب والجزاء على المؤمن؟*
س5: اشرح قول المصنف : (نُبِّئَ بِإقْرَا، وَأُرْسِلَ بِالمُدَّثِّرِ).*


المجموعة السادسة
س1: بين اسم النبي - صلى الله عليه وسلم - ونسبه.
س2: بين أصناف من خالف القول في عموم رسالة الإسلام.
س3: ما المقصد من إرسال الرسل؟
س4: متى تنقطع الهجرة؟ وما المراد بقوله صلى الله عليه وسلم في الصحيحين: (( لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية )) ؟*



المجموعة السابعة
س1: عرف الهجرة لغة وشرعا.
س2: قال صلى الله عليه وسلم : (( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه...)) ، ما المقصود بنفي الإيمان؟
س3: عدد الأدلة التي يردّ بها على من أنكر البعث.*
س4: قوله تعالى: {لا إِكْرَاهَ في الدِّينِ} يشمل معاني لا تعارض بينها، اذكرها.*

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21 صفر 1438هـ/21-11-2016م, 12:16 PM
الصورة الرمزية ندى التاج
ندى التاج ندى التاج غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
الدولة: السودان
المشاركات: 162
افتراضي

مجلس مذاكرة القسم الثالث من شرح ثلاثة الأصول
( من الدرس الحادي عشر إلى الدرس الخامس عشر )
( المجموعة السادسة )

س1: ما أركان الإسلام مع ذكر الدليل؟.
أركان الإسلام :
شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله
أقام الصلاة
ايتاء الزكاة
صوم رمضان
حج البيت
والدليل قول النبي : (بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان )

س2: فسر قول أهل العلم: (الإيمان قول وعمل).
أي قول بالقلب واللسان
والعمل عمل القلب بالعبادات القلبية كالتوكل
وأعمال بدنية بالجوارح

س3: ما أوسع مراتب الدين؟ وما أفضلها؟
أوسع المراتب أفضلها هي الإحسان لأنها شاملة لكل العبادات البدنية رالقلبية وهي أعلى مراتب الدين

س4: ما المراد باليوم الآخر؟ وكيف يكون الإيمان به؟
هو ما يكون للعبد بعد الموت وخروج حتى يوم القيامة وقيام الناس من قبورهم

والإيمان به يكون بالإيمان بكل ما بعد الموت من البرزخ والعذاب في القبر وسؤال الملكين ثم بعث الناس وقيامهم للحساب وكل ما في اليوم الآخر من أحداث كالحساب والسراط وشفاعة الرسول ودخول الكفار النار والمسلمون الجنة وخروج أهل المعاصي من النار وخلود الكفار والمنافقين فيها
وأيضا ما يوجد في اليوم الآخر كحوض النبي

س5: مدار الإحسان في جميع العبادات على أمرين هما:
الاخلاص لله تعالى في الاعمال ولا يقصد بها سواه.
متابعة هدي النبي في الاعمال ولا يبتدع في دين الله مالم يرد فيه .

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21 صفر 1438هـ/21-11-2016م, 12:48 PM
الصورة الرمزية ندى التاج
ندى التاج ندى التاج غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
الدولة: السودان
المشاركات: 162
افتراضي

مجلس مذاكرة القسم الرابع من شرح ثلاثة الأصول وأدلتها
( من الدرس السادس عشر إلى الدرس الحادي والعشرين)


المجموعة الأولى

س1: تتضمن شهادة أن محمد رسول الله ثلاثة أمور . عددها.
1- تصديقه في كل ما أخبر عنه
2- امتثال أمره تعالى بفعل كل ما أمر به وترك ما نهى عنه وزجر وأن لا يعبد الله إلا بما شرع
3- محبته صلى الله عليه وسلم

س2: ما الفرق بين النبي والرسول؟
هناك أقوال كثيرة ذكرت في الفرق بينهم
ومنها أن النبي هو من أرسل إليه ولكن لم يؤمر بالتبليغ والرسول أرسل ليه وأمر بتبليغ الدعوة
أو أن النبي هو من بعث بشريعة من قبله من الأنبياء والرسول من بعث بشرع جديد

س3: كم أقسام الهجرة؟
هجرة بالنفس عن المعاصي والمحرمات وهي واجبة على كل مسلم وأعظم هجرة
هجرة بالبدن من بلاد الكفار إلى بلاد المسلمين وهي واجبة لمن لم يقدر على إظهار شرائع دينه وهو قادر عليها


س4: قوله: (وَفي الحَدِيثِ: ((رأْسُ الأَمْرِ الإِسْلاَمُ، وَعَمُودُهُ الصَّلاَةُ، وَذُرْوَةُ سَنَامِهِ الجِهَادُ في سَبِيلِ اللهِ)).).اشرح بإجمال.

رأس الأمر الإسلام : أن أصل ما خلق له الإنسان هو الإسلام
وعموده الصلاة : إي الصلاة هي عمود الإسلام إذا سقطت سقط للقيد الأركان ولا تصلح بقية العبادات إلا بها وهي أول ما يحاسب عليه العبد
يوم القيامة
ذروه سنامه الجهاد : أعلاه واشرفه وهو الذي يظهر عزة الإسلام

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26 صفر 1438هـ/26-11-2016م, 10:49 AM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ندى التاج مشاهدة المشاركة
مجلس مذاكرة القسم الثالث من شرح ثلاثة الأصول
( من الدرس الحادي عشر إلى الدرس الخامس عشر )
( المجموعة السادسة )

س1: ما أركان الإسلام مع ذكر الدليل؟.
أركان الإسلام :
شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله
أقام الصلاة
ايتاء الزكاة
صوم رمضان
حج البيت
والدليل قول النبي : (بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله[وأن محمدا رسول الله] وأقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان )

س2: فسر قول أهل العلم: (الإيمان قول وعمل).
أي قول بالقلب[تصديق القلب] و[قول]اللسان
والعمل عمل القلب بالعبادات القلبية كالتوكل
وأعمال بدنية بالجوارح[مثل ماذا؟]

س3: ما أوسع مراتب الدين؟ وما أفضلها؟
أوسع المراتب[الإسلام؛ لأن كل محسن مسلم، وكل مؤمن مسلم، و] أفضلها هي الإحسان لأنها شاملة لكل العبادات البدنية رالقلبية وهي أعلى مراتب الدين

س4: ما المراد باليوم الآخر؟ وكيف يكون الإيمان به؟
هو ما يكون للعبد بعد الموت وخروج حتى يوم القيامة وقيام الناس من قبورهم

والإيمان به يكون بالإيمان بكل ما بعد الموت من البرزخ والعذاب في القبر وسؤال الملكين ثم بعث الناس وقيامهم للحساب وكل ما في اليوم الآخر من أحداث كالحساب والسراط وشفاعة الرسول ودخول الكفار النار والمسلمون الجنة وخروج أهل المعاصي من النار وخلود الكفار والمنافقين فيها
وأيضا ما يوجد في اليوم الآخر كحوض النبي

س5: مدار الإحسان في جميع العبادات على أمرين هما:
الاخلاص لله تعالى في الاعمال ولا يقصد بها سواه.
متابعة هدي النبي في الاعمال ولا يبتدع في دين الله مالم يرد فيه .
الدرجة: ب+

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26 صفر 1438هـ/26-11-2016م, 11:04 AM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ندى التاج مشاهدة المشاركة
مجلس مذاكرة القسم الرابع من شرح ثلاثة الأصول وأدلتها
( من الدرس السادس عشر إلى الدرس الحادي والعشرين)


المجموعة الأولى

س1: تتضمن شهادة أن محمد رسول الله ثلاثة أمور . عددها.
1- تصديقه في كل ما أخبر عنه
2- امتثال أمره تعالى بفعل كل ما أمر به وترك ما نهى عنه وزجر وأن لا يعبد الله إلا بما شرع
3- محبته صلى الله عليه وسلم

س2: ما الفرق بين النبي والرسول؟
هناك أقوال كثيرة ذكرت في الفرق بينهم
ومنها أن النبي هو من أرسل إليه ولكن لم يؤمر بالتبليغ والرسول أرسل ليه وأمر بتبليغ الدعوة
أو أن النبي هو من بعث بشريعة من قبله من الأنبياء والرسول من بعث بشرع جديد
[والفرق بين الرسول والنبي يتضح ببيان أمرين:
الأمر الأول:أن النبوة منزلة والرسالة منزلة أخص منها؛ فكل رسول نبي وليس كل نبي رسول.
الأمر الثاني: بيان الفرق بين مطلق الإرسال ومنزلة الرسالة؛ وأن مطلق الإرسال حاصل لجميع الأنبياء، وأما منزلة الرسالة فهي أعلى وأخص من منزلة النبوة.]

س3: كم أقسام الهجرة؟
[هجرة معنوية:]هجرة بالنفس عن المعاصي والمحرمات وهي واجبة على كل مسلم وأعظم هجرة
[هجرة حسية:]هجرة بالبدن من بلاد الكفار إلى بلاد المسلمين وهي واجبة لمن لم يقدر على إظهار شرائع دينه وهو قادر عليها


س4: قوله: (وَفي الحَدِيثِ: ((رأْسُ الأَمْرِ الإِسْلاَمُ، وَعَمُودُهُ الصَّلاَةُ، وَذُرْوَةُ سَنَامِهِ الجِهَادُ في سَبِيلِ اللهِ)).).اشرح بإجمال.

رأس الأمر الإسلام : أن أصل ما خلق له الإنسان هو الإسلام
وعموده الصلاة : إي الصلاة هي عمود الإسلام إذا سقطت سقط للقيد الأركان ولا تصلح بقية العبادات إلا بها وهي أول ما يحاسب عليه العبد
يوم القيامة
ذروه سنامه الجهاد : أعلاه واشرفه وهو الذي يظهر عزة الإسلام
الدرجة: أ

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 22 ربيع الأول 1438هـ/21-12-2016م, 10:26 AM
ابو البراء ابو البراء غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 163
افتراضي

س1:ما المسائل الأربع وما دليلها؟
ج1/ هي العلم والعمل به والدعوة اليه والصبر على الأذى فيه . والدليل قوله تعالى ( والعصر ان الانسان لفي خسر الا الذين امنوا وعملوا الصالحات وتوصوا بالحق وتوصوا بالصبر )
والعلم يشمل معرفة الله ومعرفة نبيه صلى الله عليه وسلم ومعرفة الدين الاسلام بالادلة .

س2:ما حكم العلم؟
ج2/ العلم الشرعي منه ماهو فرض عين وفرض كفاية ، ففرض العين هو مايتأدى به الواجب مثل معرفة أحكام الصلاة ومسائل التوحيد التي لايقوم دين العبد الا بها .
اما فرض كفاية هو مازاد على القدر الواجب من العلوم الشرعية فهو فرض كفاية على الأمة .

س3:مسائل الاعتقاد لا تخرج عن بابين عظيمين من أبواب الاعتقاد، ما هما؟
ج3/ الباب الأول : الشهادتين شهادة أن لا إله إلا الله وشهادة أن محمدا رسول الله ولوازم هاتين الشهادتين .
والباب الثاني : مراتب الدين المذكوره في الحديث العظيم ( الاسلام والايمان والاحسان )

س4:ما حكم موالاة الكفار؟
حكم موالاة الكفار تنقسم الى قسمين :
1- قسم مخرج من الملة :وهو مايشمل محبتهم لدينهم والرضى به ومناصرتهم على المسلمين وعلى محادة ومحاربة دينه فهذا ناقض من نواقض الإسلام .
2- قسم لايخرج من الملة وهو ماأذن الله به من معاملة الكفار من مصاحبه بالمعروف ومعاشرة الرجل لزوجته والإحسان الى من أذن الله بالإحسان إليهم من الكفار .

س5:ما أسباب البراءة المتعلقة بالمتبرئين والمتعلقة بالمتبرأ منهم (الكفار والمشركين)؟
الأسباب المتعلقة بالمتبرئين :
1- موافقة الله تعالى فيمايحب ويغضب .
2- امتثال أمر الله تعالى بالبراءة من الشرك وأهله .
3- الغضب لله تعالى
4- إثبات تقديم محبة الله تعالى على محبة غيره .
أما أسباب المتعلقة بالمتبرأ وهم المشركون :
1- عداوتهم لله تعالى وبغضهم لمايحبه الله تعالى ومحبتهم لما يبغضه الله ومحادتهم لله ورسوله فمن كان هذا حاله فهو مستحق لأن يعادى ويتبرأ منه مهما كانت قرابته .
2- أنهم أعداء للمؤمنين .
3- سعيهم للصد عن سبيل الله تعالى بأقوالهم وأعمالهم وقولهم على الله بلاعلم .
4-حسدهم للمؤمنين وتمنيهم زوال الخير عنهم .
5- كفرهم بنعم الله جل وعلا ومقابلتها بالشرك والفسوق والعصيان .

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 22 ربيع الأول 1438هـ/21-12-2016م, 11:42 AM
إيمان نبيل إيمان نبيل غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 345
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حل أسئلة المجلس الأول لثلاثة الأصول
المجموعة الأولى*


س1:ما الاسم الصحيح للرسالة وما اسم مؤلفها؟
الاسم الصحيح للرسالة:ثلاثة الأصول، أما الأصول الثلاثة فهي رسالة طبعت وليس فيها المسائل الأربع والمسائل الثلاث وليس فيها حديث جبريل الطويل، ومنها رسالة أكثر اختصارا باسم( أصول الدين الثلاثة )أدخل في بعضها ألفاظا عامية ليقربها للعامة. ومؤلفها هو الإمام المجدد الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله.


س2:ما حكم العمل بالعلم مع التمثيل؟
حكم العمل بالعلم من حيث الأصل واجب، وفي تفاصيله أحكام وأحوال، فمنه ما تركه كفر، ومنه ما تركه حرام، ومنه ما تركه مكروه، ومنه ما تركه مباح:
-مثال ما تركه كفر:ترك العمل بالتوحيد.
-ومثال ما تركه حرام:كقطيعة الرحم.
-ومثال ما تركه مكروه:كترك التسوك لأن ترك العمل بالمستحبات مكروه.
-ومثال ما تركه مباح:كترك ما لا يتعلق بالعمل به ثواب ولا عقاب كترك بعض ما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم من الأمور الجبلية.


س3:ما الأقوال في المقصود بالمساجد في قوله تعالى : { وأنّ المساجد للهِ فلا تدعوا مع اللهِ أحدًا }؟
في تفسير المساجد ثلاثة أقوال:
-القول الأول:أن المساجد هي مواضع السجود من جسد الإنسان لأنها المساجد التي يسجد بها لله وهو الذي خلقها فلا يجوز أن تسجد لغير الله وهذا قول مروي عن سعيد بن جبير والربيع بن أنس وغيرهم.
-القول الثاني:أن المساجد مصدر فتكون بمعنى السجود مثل قولك سجدت سجودا ومسجدا ومساجد وهذا قول بن قتيبة.
-القول الثالث:أن المساجد هي مواضع السجود التي يصلى فيها ويدعى فيها وهذا قول جمهور المفسرين وهذا هو المعنى المتبادر لقوله تعالى( وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا ) ﻷنه لما نزلت الآية لم يكن في الأرض مسجدان معروفان إلا المسجد الأقصى والمسجد الحرام وأن قول المساجد لله لا ينازع فيه أحد فهي قد بنيت لله وأما الأصنام فهي مستحدثة بعد بنائها.


س4:ما درجات الكفار من حيث الموالاة؟
درجات الكفار من حيث الموالاة ثلاث:
الدرجة الأولى: الأبوان الكافران
لا مانع من حسن صحبتهما والإحسان إليهما لقوله تعالى(وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) فالإحسان إليهما وحسن صحبتهما ليس من الموالاة في شيء، وهذه الدرجة أيضا يدخل فيها الأرحام الذين ليسوا من الدرجة الثالثة أي لم يقاتلوا المؤمنين ولم يعينوا عليهم.

-الدرجة الثانية:الذين لم يقاتلوا المؤمنين ولم يعينوا عليهم
فهؤلاء كما قال الله فيهم ({لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرَّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) فنعاملهم بالعدل.

-الدرجة الثالثة:المقاتلون والمعينون على قتال المؤمنين والعدوان عليهم فهؤلاء حكمهم كما في قوله تعالى (إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ).

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 22 ربيع الأول 1438هـ/21-12-2016م, 12:18 PM
إيمان نبيل إيمان نبيل غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 345
افتراضي

السلام عليكم
حل أسئلة المجلس الثاني لثلاثة الأصول:


المجموعة الأولى


س1: ما*هي الحنيفية؟ مع ذكر الدليل.
الحنيفية:الدين المستقيم، وهو دين التوحيد
والدليل قوله تعالى(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}
وقول النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه جل وعلا أنه قال:*(إني خلقت عبادي حنفاء كلَّهم، وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم وحرمت عليهم ما أحللت لهم، وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطانا).


س2:ما أنواع العبادة؟
-عبادة كونية:وهي عامة لجميع الخلق، فالله تعالى هو خالقهم ومالك أمرهم، فلا أحد يخرج عن ملكه وتدبيره قال الله تعالى (أفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ).
-عبادة شرعية:وهي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة.وهذه هي العبادة التي يثاب عليها العبد.

س3:كيف يتحقق التوكل؟*
يتحقق التوكل بأمرين:
1-صدق الالتجاء إلى الله تعالى وتفويض الأمر إليه وإحسان الظن به وتعظيم الرغبة في فضله وإفراده بما تقتضيه عبودية التوكل.
2- اتباع رضوان الله بامتثال أمره واجتناب نهيه والحرص على بذل الأسباب التي أذن الله بها في جلب المنافع ودفع الضرر.


س4:عرف الخشية والإنابة واذكر دليل كل منهما.*
الخشية:شدة الخوف المبني على العلم وهذا هو الفرق بين الخشية والخوف وإن كان بينهما تقارب في المعنى لكن الخشية خوف مقرون بالعلم.
الدليل قوله تعالى(إِنَّما يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَماءُ).
أما الإنابة:فهي الإقبال والرجوع إلى الله تعالى.
قال الله تعالى(وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ).


س5: بيّن التناسب بين الاستعانة والاستعاذة والاستغاثة.
الاستعانة أوسع من معنى الاستعاذة والاستغاثة وعند إطلاقها تشملهم جميعا، فتكون الاستعاذة طلب الإعانة على دفع مكروه، وتكون الاستعاذة طلب الإعانة على تفريج كربة.

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 23 ربيع الأول 1438هـ/22-12-2016م, 04:41 AM
هيئة التصحيح 4 هيئة التصحيح 4 غير متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 8,801
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان نبيل مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حل أسئلة المجلس الأول لثلاثة الأصول
المجموعة الأولى*


س1:ما الاسم الصحيح للرسالة وما اسم مؤلفها؟
الاسم الصحيح للرسالة:ثلاثة الأصول [وأدلتها]، أما الأصول الثلاثة فهي رسالة طبعت وليس فيها المسائل الأربع والمسائل الثلاث وليس فيها حديث جبريل الطويل، ومنها رسالة أكثر اختصارا باسم( أصول الدين الثلاثة )أدخل في بعضها ألفاظا عامية ليقربها للعامة. ومؤلفها هو الإمام المجدد الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله.


س2:ما حكم العمل بالعلم مع التمثيل؟
حكم العمل بالعلم من حيث الأصل واجب، وفي تفاصيله أحكام وأحوال، فمنه ما تركه كفر، ومنه ما تركه حرام، ومنه ما تركه مكروه، ومنه ما تركه مباح:
-مثال ما تركه كفر:ترك العمل بالتوحيد.
-ومثال ما تركه حرام:كقطيعة الرحم.
-ومثال ما تركه مكروه:كترك التسوك لأن ترك العمل بالمستحبات مكروه.
-ومثال ما تركه مباح:كترك ما لا يتعلق بالعمل به ثواب ولا عقاب كترك بعض ما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم من الأمور الجبلية.


س3:ما الأقوال في المقصود بالمساجد في قوله تعالى : { وأنّ المساجد للهِ فلا تدعوا مع اللهِ أحدًا }؟
في تفسير المساجد ثلاثة أقوال:
-القول الأول:أن المساجد هي مواضع السجود من جسد الإنسان لأنها المساجد التي يسجد بها لله وهو الذي خلقها فلا يجوز أن تسجد لغير الله وهذا قول مروي عن سعيد بن جبير والربيع بن أنس وغيرهم.
-القول الثاني:أن المساجد مصدر فتكون بمعنى السجود مثل قولك سجدت سجودا ومسجدا ومساجد وهذا قول بن قتيبة.
-القول الثالث:أن المساجد هي مواضع السجود التي يصلى فيها ويدعى فيها وهذا قول جمهور المفسرين وهذا هو المعنى المتبادر لقوله تعالى( وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا ) ﻷنه لما نزلت الآية لم يكن في الأرض مسجدان معروفان إلا المسجد الأقصى والمسجد الحرام وأن قول المساجد لله لا ينازع فيه أحد فهي قد بنيت لله وأما الأصنام فهي مستحدثة بعد بنائها.
[ويحسن نسب الأقوال لمن ذكرها من المفسرين]

س4:ما درجات الكفار من حيث الموالاة؟
درجات الكفار من حيث الموالاة ثلاث:
الدرجة الأولى: الأبوان الكافران
لا مانع من حسن صحبتهما والإحسان إليهما لقوله تعالى(وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) فالإحسان إليهما وحسن صحبتهما ليس من الموالاة في شيء، وهذه الدرجة أيضا يدخل فيها الأرحام الذين ليسوا من الدرجة الثالثة أي لم يقاتلوا المؤمنين ولم يعينوا عليهم.

-الدرجة الثانية:الذين لم يقاتلوا المؤمنين ولم يعينوا عليهم
فهؤلاء كما قال الله فيهم ({لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرَّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) فنعاملهم بالعدل.

-الدرجة الثالثة:المقاتلون والمعينون على قتال المؤمنين والعدوان عليهم فهؤلاء حكمهم كما في قوله تعالى (إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ).

التقدير: (أ+)

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 23 ربيع الأول 1438هـ/22-12-2016م, 04:54 AM
هيئة التصحيح 4 هيئة التصحيح 4 غير متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 8,801
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو البراء مشاهدة المشاركة
س1:ما المسائل الأربع وما دليلها؟
ج1/ هي العلم والعمل به والدعوة اليه والصبر على الأذى فيه . والدليل قوله تعالى ( والعصر ان الانسان لفي خسر الا الذين امنوا وعملوا الصالحات وتوصوا بالحق وتوصوا بالصبر )
والعلم يشمل معرفة الله ومعرفة نبيه صلى الله عليه وسلم ومعرفة الدين الاسلام بالادلة .
[يحسن شرح كل نقطة من النقاط الأربع]

س2:ما حكم العلم؟
ج2/ العلم الشرعي منه ماهو فرض عين وفرض كفاية ، ففرض العين هو مايتأدى به الواجب مثل معرفة أحكام الصلاة ومسائل التوحيد التي لايقوم دين العبد الا بها .
اما فرض كفاية هو مازاد على القدر الواجب من العلوم الشرعية فهو فرض كفاية على الأمة .

س3:مسائل الاعتقاد لا تخرج عن بابين عظيمين من أبواب الاعتقاد، ما هما؟
ج3/ الباب الأول : الشهادتين شهادة أن لا إله إلا الله وشهادة أن محمدا رسول الله ولوازم هاتين الشهادتين .
والباب الثاني : مراتب الدين المذكوره في الحديث العظيم ( الاسلام والايمان والاحسان )
[يحسن بنا ذكر الأدلة على ذلك]
س4:ما حكم موالاة الكفار؟
حكم موالاة الكفار تنقسم الى قسمين :
1- قسم مخرج من الملة :وهو مايشمل محبتهم لدينهم والرضى به ومناصرتهم على المسلمين وعلى محادة ومحاربة دينه فهذا ناقض من نواقض الإسلام .
2- قسم لايخرج من الملة وهو ماأذن الله به من معاملة الكفار من مصاحبه بالمعروف ومعاشرة الرجل لزوجته والإحسان الى من أذن الله بالإحسان إليهم من الكفار .
[نعرف أولا معنى الموالاة، ثم نذكر أقسام موالاة الكفار بشيء من التفصيل والاستدلال]
س5:ما أسباب البراءة المتعلقة بالمتبرئين والمتعلقة بالمتبرأ منهم (الكفار والمشركين)؟
الأسباب المتعلقة بالمتبرئين :
1- موافقة الله تعالى فيما يحب ويغضب .
2- امتثال أمر الله تعالى بالبراءة من الشرك وأهله .
3- الغضب لله تعالى
4- إثبات تقديم محبة الله تعالى على محبة غيره .
أما أسباب المتعلقة بالمتبرأ وهم المشركون :
1- عداوتهم لله تعالى وبغضهم لمايحبه الله تعالى ومحبتهم لما يبغضه الله ومحادتهم لله ورسوله فمن كان هذا حاله فهو مستحق لأن يعادى ويتبرأ منه مهما كانت قرابته .
2- أنهم أعداء للمؤمنين .
3- سعيهم للصد عن سبيل الله تعالى بأقوالهم وأعمالهم وقولهم على الله بلاعلم .
4-حسدهم للمؤمنين وتمنيهم زوال الخير عنهم .
5- كفرهم بنعم الله جل وعلا ومقابلتها بالشرك والفسوق والعصيان .[ونشرح كل نقطة من النقاط شرحا موجزا]

التقدير: (ب+)

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 23 ربيع الأول 1438هـ/22-12-2016م, 05:05 AM
هيئة التصحيح 4 هيئة التصحيح 4 غير متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 8,801
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان نبيل مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
حل أسئلة المجلس الثاني لثلاثة الأصول:

المجموعة الأولى
س1: ما*هي الحنيفية؟ مع ذكر الدليل.
الحنيفية:الدين المستقيم، وهو دين التوحيد
والدليل قوله تعالى(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}
وقول النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه جل وعلا أنه قال:*(إني خلقت عبادي حنفاء كلَّهم، وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم وحرمت عليهم ما أحللت لهم، وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطانا).


س2:ما أنواع العبادة؟
-عبادة كونية:وهي عامة لجميع الخلق، فالله تعالى هو خالقهم ومالك أمرهم، فلا أحد يخرج عن ملكه وتدبيره قال الله تعالى (أفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ).
-عبادة شرعية:وهي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة.وهذه هي العبادة التي يثاب عليها العبد.

س3:كيف يتحقق التوكل؟*
يتحقق التوكل بأمرين:
1-صدق الالتجاء إلى الله تعالى وتفويض الأمر إليه وإحسان الظن به وتعظيم الرغبة في فضله وإفراده بما تقتضيه عبودية التوكل.
2- اتباع رضوان الله بامتثال أمره واجتناب نهيه والحرص على بذل الأسباب التي أذن الله بها في جلب المنافع ودفع الضرر.


س4:عرف الخشية والإنابة واذكر دليل كل منهما.*
الخشية:شدة الخوف المبني على العلم وهذا هو الفرق بين الخشية والخوف وإن كان بينهما تقارب في المعنى لكن الخشية خوف مقرون بالعلم.
الدليل قوله تعالى(إِنَّما يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَماءُ).
أما الإنابة:فهي الإقبال والرجوع إلى الله تعالى.
قال الله تعالى(وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ).


س5: بيّن التناسب بين الاستعانة والاستعاذة والاستغاثة.
الاستعانة أوسع من معنى الاستعاذة والاستغاثة وعند إطلاقها تشملهم جميعا، فتكون الاستعاذة طلب الإعانة على دفع مكروه، وتكون الاستعاذة طلب الإعانة على تفريج كربة.

التقدير: (أ+)

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 23 ربيع الأول 1438هـ/22-12-2016م, 11:07 AM
إيمان نبيل إيمان نبيل غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 345
افتراضي

السلام عليكم
حل أسئلة المجلس الثالث لثلاثة الأصول وأدلتها:

( المجموعة الأولى )



س1: عرف الدين لغة وشرعًا.

الدين كلمة لها معان متعددة تجمعها أصول جامعة وهي: العادة،والانقياد، والذل، والحكم، والجزاء.فالدين هو ما ينقاد له العبد بتذلل وخضوع واعتياد، فيخضع لأحكامه، وينقاد لأوامره على وجه الاستدامة.
-فمثال معنى العادة كما في البيت:
تقول إذا درأت لها وضيني أهذا دينه أبدا وديني
-وبمعنى الانقياد والدخول في الطاعة قول الشاعر:
هو دان الرباب إذ كرهوا الدين دراكا بغزوة وصيال
ثم دانت بعد الرباب وكانت كعذاب عقوبة الأقوال
-ومثال دلالة الدين على الحكم والسلطان قوله تعالى( ما كان ليأخذ أخاه في دين الملك ).
-وتدل على الحساب والجزاء كما في قول الله تعالى( مالك يوم الدين ).
-أما المعنى الشرعي: الانقياد لأحكام الشريعة الإسلامية والتزام أوامرها ونواهيها على وجه التعبد.


س2: ما أركان الإيمان مع ذكر الدليل؟
أركان الإيمان هي:
-الإيمان بالله.
-الإيمان بالملائكة.
-الإيمان بالكتب.
-الإيمان بالرسل.
-الإيمان باليوم الآخر.
-الإيمان بالقدر خيره وشره.
ودليله كما جاء في حديث جبريل حين سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإيمان فقال صلى الله عليه وسلم( أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره ).


س3: المخالفون في الإيمان بالملائكة أصناف، من أشهرها خمسة، عددهم.
أ-الذين أنكروا وجود الملائكة من الملاحدة ومن لديهم نزعات إلحادية مع إقرارهم بوجود الله لكنهم ينسبون كل شيء إلى الطبيعة، فهؤلاء يفسرون الملائكة بقوى الخير والصفات النفسية الحسنة في الإنسان ويفسرون الشياطين بقوى الشر والخصال الشريرة.
ب- الفلاسفة القدماء الذين يعتقدون أن الملائكة هي التي تصرف الكون وتدبره ولا يسمونهم الملائكة وإنما يسمونهم الأرواح والعقول المدبرة والنفوس الخيرة وهم يجيزون الدعاء والتوجه إليها بطلب الحوائج وقد أخذها عنهم السحرة.
ج- الذين يبغضون الملائكة ويعادونها كاليهود في شأن جبريل عليه السلام قال تعالى:(قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (97) مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِلَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْكَافِرِينَ).
د- الذين لديهم اعتقادات كفرية في شأن الملائكة مثل مشركو العرب الذين زعموا أن الملائكة بنات الله تعالى الله عن ذلك
قال تعالى(وجعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءًا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَكَفُورٌ مُبِينٌ (15) أَمِ اتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ وَأَصْفَاكُمْ بِالْبَنِينَ (16) وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَنِ مَثَلًا ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (17) أَوَمَنْ يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ (18) وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ (19) وَقَالُوا لَوْ شَاءَ الرَّحْمَنُ مَا عَبَدْنَاهُمْ مَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ (20) أَمْ آَتَيْنَاهُمْ كِتَابًا مِنْ قَبْلِهِ فَهُمْ بِهِ مُسْتَمْسِكُونَ (21) بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ}
ه- الذين يدعون الملائكة من دون الله قال تعالى(مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَٰكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ * وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ).


س4: اذكر نواقض الإحسان في العبادة.
-الإساءة في القول مثل قول الزور والبهتان والكذب والغيبة والنميمة وأعظمهم قول الشرك بالله والصد عن سبيل الله.
-الإساءة في العمل مثل العقوق، والغش والخداع والخيانة.

س5: عدد سمات المحسنين.
من صفات المحسنين:
-الصدق والإخلاص.
-النصيحة لله ولرسوله ولكتابه وللمؤمنين.
-السكينة.
-البعد عن التكلف.
-تركهم ما لا يعنيهم.


س6: كيف تجيب عن هذا الإشكال:*
كيف يُقال: لا إله إلا الله، مع أن هناك آلهة تعبد من دون الله، وقد سماها الله تعالى آلهة، وسماها عابدوها آلهة، قال تعالى: {فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ مِن شَيْءٍ}.

نعم هم آلهة لكنها آلهة باطلة أما عبادة الله تعالى فهي حق قال تعالى( ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه الباطل وأن الله هو العلي الكبير ).

رد مع اقتباس
  #16  
قديم 23 ربيع الأول 1438هـ/22-12-2016م, 12:03 PM
إيمان نبيل إيمان نبيل غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 345
افتراضي

السلام عليكم
حل أسئلة المجلس الرابع لثلاثة الأصول وأدلتها

المجموعة الأولى

س1: تتضمن شهادة أن محمد رسول الله ثلاثة أمور . عددها.*
شهادة محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم تتضمن أمورا منها:
-تصديق خبر النبي صلى الله عليه وسلم.
-امتثال أمره.
-محبته صلى الله عليه وسلم.


س2: ما الفرق بين النبي والرسول؟
الفرق بين الرسالة والنبوة مدارها على أمرين:
-النبوة منزلة، والرسالة منزلة أخص منها فكل رسول نبي وليس كل نبي رسول وهذا عليه جمهور العلماء.
-هناك فرق بين مطلق الإرسال ومنزلة الرسالة، فمطلق الإرسال حاصل للأنبياء كلهم، فالرسول مرسل والنبي مرسل لكن رسالة الرسول أخص من رسالة النبي، ومنزلة الرسالة أخص وأعلى من منزلة النبوة، والمقصود أن الرسالة أخص من النبوة كما أن الرسل على منازل متفاضلة كما قال تعالى( تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات ).
س3: كم أقسام الهجرة؟
الهجرة قسمان:
-هجرة حسية وهي انتقال بالجسم من بلد إلى آخر ولها شروط وأحكام.
-هجرة معنوية وهي هجر كل ما نهى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ).
ويقسم العلماء الهجرة المعنوية إلى قسمين:
-هجرة إلى الله وذلك بالخلاص له تعالى والبراءة من الشرك.
-هجرة إلى رسوله صلى الله عليه وسلم وذلك بمتابعته صلى الله عليه وسلم.


س4:*قوله:*(وَفي الحَدِيثِ: ((رأْسُ الأَمْرِ الإِسْلاَمُ، وَعَمُودُهُ الصَّلاَةُ، وَذُرْوَةُ سَنَامِهِ الجِهَادُ في سَبِيلِ اللهِ)).).اشرح بإجمال.*

رأس الأمر قيل هو ما بعث به نبيه صلى الله عليه وسلم وهو الإسلام وهذا التفسير غير صحيح، وقيل هو أصله ومعظمه وقال بهذا القول بن تيمية وبن عاشور وهو الصحيح والمقصود بأن رأس الأمر أصله ومعظمه أي إن أصل أمر الإنسان وما خلق من أجله هو الإسلام، وقوله صلى الله عليه وسلم( وعموده الصلاة )أي عمود الإسلام وهذا يدل على عظم شأنها لأنه إذا سقط العمود سقط ما اعتمد عليه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة ).
ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم( وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله )أي أعلاه وأشرفه هو الجهاد في سبيل الله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيله، ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض؛ فإذا سألتم الله فسألوه الفردوس؛ فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة، وفوقه عرش الرحمن، ومنه تفجَّر أنهار الجنة).*

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 30 ربيع الأول 1438هـ/29-12-2016م, 07:57 AM
هيئة التصحيح 4 هيئة التصحيح 4 غير متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 8,801
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان نبيل مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
حل أسئلة المجلس الثالث لثلاثة الأصول وأدلتها:

( المجموعة الأولى )


س1: عرف الدين لغة وشرعًا.

الدين كلمة لها معان متعددة تجمعها أصول جامعة وهي: العادة،والانقياد، والذل، والحكم، والجزاء.فالدين هو ما ينقاد له العبد بتذلل وخضوع واعتياد، فيخضع لأحكامه، وينقاد لأوامره على وجه الاستدامة.
-فمثال معنى العادة كما في البيت:
تقول إذا درأت لها وضيني أهذا دينه أبدا وديني
-وبمعنى الانقياد والدخول في الطاعة قول الشاعر:
هو دان الرباب إذ كرهوا الدين دراكا بغزوة وصيال
ثم دانت بعد الرباب وكانت كعذاب عقوبة الأقوال
-ومثال دلالة الدين على الحكم والسلطان قوله تعالى( ما كان ليأخذ أخاه في دين الملك ).
-وتدل على الحساب والجزاء كما في قول الله تعالى( مالك يوم الدين ).
-أما المعنى الشرعي: الانقياد لأحكام الشريعة الإسلامية والتزام أوامرها ونواهيها على وجه التعبد.


س2: ما أركان الإيمان مع ذكر الدليل؟
أركان الإيمان هي:
-الإيمان بالله.
-الإيمان بالملائكة.
-الإيمان بالكتب.
-الإيمان بالرسل.
-الإيمان باليوم الآخر.
-الإيمان بالقدر خيره وشره.
ودليله كما جاء في حديث جبريل حين سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإيمان فقال صلى الله عليه وسلم( أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره ).


س3: المخالفون في الإيمان بالملائكة أصناف، من أشهرها خمسة، عددهم.
أ-الذين أنكروا وجود الملائكة من الملاحدة ومن لديهم نزعات إلحادية مع إقرارهم بوجود الله لكنهم ينسبون كل شيء إلى الطبيعة، فهؤلاء يفسرون الملائكة بقوى الخير والصفات النفسية الحسنة في الإنسان ويفسرون الشياطين بقوى الشر والخصال الشريرة.
ب- الفلاسفة القدماء الذين يعتقدون أن الملائكة هي التي تصرف الكون وتدبره ولا يسمونهم الملائكة وإنما يسمونهم الأرواح والعقول المدبرة والنفوس الخيرة وهم يجيزون الدعاء والتوجه إليها بطلب الحوائج وقد أخذها عنهم السحرة.
ج- الذين يبغضون الملائكة ويعادونها كاليهود في شأن جبريل عليه السلام قال تعالى:(قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (97) مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِلَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْكَافِرِينَ).
د- الذين لديهم اعتقادات كفرية في شأن الملائكة مثل مشركو العرب الذين زعموا أن الملائكة بنات الله تعالى الله عن ذلك
قال تعالى(وجعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءًا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَكَفُورٌ مُبِينٌ (15) أَمِ اتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ وَأَصْفَاكُمْ بِالْبَنِينَ (16) وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَنِ مَثَلًا ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (17) أَوَمَنْ يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ (18) وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ (19) وَقَالُوا لَوْ شَاءَ الرَّحْمَنُ مَا عَبَدْنَاهُمْ مَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ (20) أَمْ آَتَيْنَاهُمْ كِتَابًا مِنْ قَبْلِهِ فَهُمْ بِهِ مُسْتَمْسِكُونَ (21) بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ}
ه- الذين يدعون الملائكة من دون الله قال تعالى(مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَٰكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ * وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ).


س4: اذكر نواقض الإحسان في العبادة.
-الإساءة في القول مثل قول الزور والبهتان والكذب والغيبة والنميمة وأعظمهم قول الشرك بالله والصد عن سبيل الله.
-الإساءة في العمل مثل العقوق، والغش والخداع والخيانة.

[الشرك، البدعة، الغلو، التفريط، ونشرح كل نقطة]
س5: عدد سمات المحسنين.
من صفات المحسنين:
-الصدق والإخلاص.
-النصيحة لله ولرسوله ولكتابه وللمؤمنين.
-السكينة.
-البعد عن التكلف.
-تركهم ما لا يعنيهم.


س6: كيف تجيب عن هذا الإشكال:*
كيف يُقال: لا إله إلا الله، مع أن هناك آلهة تعبد من دون الله، وقد سماها الله تعالى آلهة، وسماها عابدوها آلهة، قال تعالى: {فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ مِن شَيْءٍ}.

نعم هم آلهة لكنها آلهة باطلة أما عبادة الله تعالى فهي حق قال تعالى( ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه الباطل وأن الله هو العلي الكبير ).

التقدير (أ)

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 30 ربيع الأول 1438هـ/29-12-2016م, 08:28 AM
هيئة التصحيح 4 هيئة التصحيح 4 غير متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 8,801
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان نبيل مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
حل أسئلة المجلس الرابع لثلاثة الأصول وأدلتها

المجموعة الأولى

س1: تتضمن شهادة أن محمد رسول الله ثلاثة أمور . عددها.*
شهادة محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم تتضمن أمورا منها:
-تصديق خبر النبي صلى الله عليه وسلم.
-امتثال أمره.
-محبته صلى الله عليه وسلم.


س2: ما الفرق بين النبي والرسول؟
الفرق بين الرسالة والنبوة مدارها على أمرين:
-النبوة منزلة، والرسالة منزلة أخص منها فكل رسول نبي وليس كل نبي رسول وهذا عليه جمهور العلماء.
-هناك فرق بين مطلق الإرسال ومنزلة الرسالة، فمطلق الإرسال حاصل للأنبياء كلهم، فالرسول مرسل والنبي مرسل لكن رسالة الرسول أخص من رسالة النبي، ومنزلة الرسالة أخص وأعلى من منزلة النبوة، والمقصود أن الرسالة أخص من النبوة كما أن الرسل على منازل متفاضلة كما قال تعالى( تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات ).
[ونذكر أقوال العلماء في الفرق بين النبي والرسول]
س3: كم أقسام الهجرة؟
الهجرة قسمان:
-هجرة حسية وهي انتقال بالجسم من بلد إلى آخر ولها شروط وأحكام.
-هجرة معنوية وهي هجر كل ما نهى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ).
ويقسم العلماء الهجرة المعنوية إلى قسمين:
-هجرة إلى الله وذلك بالخلاص له تعالى والبراءة من الشرك.
-هجرة إلى رسوله صلى الله عليه وسلم وذلك بمتابعته صلى الله عليه وسلم.


س4:*قوله:*(وَفي الحَدِيثِ: ((رأْسُ الأَمْرِ الإِسْلاَمُ، وَعَمُودُهُ الصَّلاَةُ، وَذُرْوَةُ سَنَامِهِ الجِهَادُ في سَبِيلِ اللهِ)).).اشرح بإجمال.*

رأس الأمر قيل هو ما بعث به نبيه صلى الله عليه وسلم وهو الإسلام وهذا التفسير غير صحيح، وقيل هو أصله ومعظمه وقال بهذا القول بن تيمية وبن عاشور وهو الصحيح والمقصود بأن رأس الأمر أصله ومعظمه أي إن أصل أمر الإنسان وما خلق من أجله هو الإسلام، وقوله صلى الله عليه وسلم( وعموده الصلاة )أي عمود الإسلام وهذا يدل على عظم شأنها لأنه إذا سقط العمود سقط ما اعتمد عليه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة ).
ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم( وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله )أي أعلاه وأشرفه هو الجهاد في سبيل الله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيله، ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض؛ فإذا سألتم الله فسألوه الفردوس؛ فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة، وفوقه عرش الرحمن، ومنه تفجَّر أنهار الجنة).*

التقدير (أ)

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 30 ربيع الأول 1438هـ/29-12-2016م, 10:40 AM
ابو البراء ابو البراء غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 163
افتراضي

س1: عرف الشرك، واذكر أقسامه، مع تعريف كل نوع.
ج1/ الشرك هو دعوة غيره معه . وهذا التعريف يشمل دعاء المسألة ودعاء العبادة
والشرك قسمين :
1- الشرك الأكبر : ويكون في الربوبية والألوهية .
فأما شرك الربوبية : هو اعتقاد شريك لله تعالى في خلقه ورزقه وتدبيره وملكه ومايخصه سبحانه من خصائصه المتعلقه به .
وأما شرك الألوهية : هو عبادة غير الله تعالى .
2- الشرك الأصغر :وهو ماكان وسيلة للشرك الأكبر ولايصل الى الشرك الأكبر مثل الرياء بتحسين الصلاة ونحوه

س2: ما الدليل على أن الله تعالى أمر الناس جميعا بالحنيفية؟
ج2/ الدليل قوله تعالى (وماأمروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة )

س3: ما حكم من صرف شيئا من أنواع العبادة لغير الله تعالى؟ مع ذكر الدليل ووجه الدلالة منه.
ج3/ مشرك كافر والدليل قوله تعالى ( ومن يدعوا مع الله إلها آخر لابرهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لايفلح الكافرون ) وقوله ( وأن المساجد لله فلاتدعوا مع الله أحدا ) ففي قوله (لابرهان له به ) فهذا وصف أنه ليس له مستند ولادليل بأن الله تعالى أذن لأحد بعبادة سواه .وفي قوله تعالى ( فلاتدعوا مع الله أحدا ) النهي الصريح بعبادة من سواه .


س4:ما أقسام الرجاء؟
ج4/ الرجاء قسمين :
1- رجاء عبادة : فهذا الرجاء لايجوز صرفه لغير الله جل وعلا ومن صرفها لغير الله فهو مشرك . ورجاء العبادة تحمل معاني العبادة من التعظيم والمحبة والانقياد واعتقاد النفع والضر وتفويض الأمر له سبحانه وتعالى .
2- رجاء نفع الأسباب : على ثلاث درجات :
أ - رجاء جائز :وهو رجاء نفع الأسباب المشروعة مع عدم تعلق القلب بها مع اعتقاد أن النفع والضر بيد الله تعالى .
ب - رجاء محرم : وهو رجاء بالأسباب المحرمة ليستعين بها على معصية الله جل وعلا .
ج - رجاء الشرك : وهو التعلق بالأسباب كتعلق بعض المرضى بالرقاة والأطباء تعلقا قلبياً .

س5: ما الدليل على أن الدعاء عبادة؟
ج5/ الدليل قوله تعالى ( وقال ربكم ادعوني أستجب لكم أن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين ) وقول النبي صلى الله عليه وسلم (إن الدعاء هو العبادة )

س6: تحقيق الاستعانة يكون بأمرين، اذكرهما.
ج6/ يكون بأمرين :
1- التجاء القلب الى الله والإيمان بأن النفع والضر بيد الله جلا وعلا .
2- بذل الأسباب التي هدى الله إليها وبينها .
وهذان الأمران أرشد إليهما النبي صلى الله عليه وسلم بقوله ( احرص على ماينفعك واستعن بالله ولاتعجز )

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 5 ربيع الثاني 1438هـ/3-01-2017م, 12:52 PM
ابو البراء ابو البراء غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 163
افتراضي

س1: تضمّن قَوْلُهُ تَعَالَى: { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَآءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ (26) إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي }التفسير الصحيح لكلمة التوحيد، وضّح ذلك.
ج1/ تضمنت هذه الآية اثبات ونفي وهي حقيقة لااله الا الله حيث أن البراءة كانت ممايعبد من دون الله وهي توافق قوله (لاإله ) وتضمنت اثبات العبوديه لله تعالى وهي توافق (إلا الله ) فلابد من نفي واثبات .

س2: الإيمان بالله تعالى يتضمن أربعة أمور، اذكرها مع التوضيح.
ج2/ يتضمن الأيمان بالله : الايمان بوجوده والايمان ربوبيته والايمان بألوهيته والإيمان بأسمائه وصفاته .
فالإيمان بوجود الله تعالى وأنه حي باق أزلي .
الايمان بربوبيته تقتضي الإقرار بأنه هو الخالق المدبر المالك والمتصرف وهي إفراد الله وحده بأفعاله .
الايمان بألوهيته وهي إفراد الله وحده بالعباده يتبعه العمل .
الايمان بأسمائه وصفاته هو الإيمان الجازم بإثبات ماأثبته الله لنفسه وأثبته له رسوله من الأسماء والصفات من غير تكييف ولاتعطيل ولاتشبيه ولاتمثيل .

س3: عرف الملائكة لغة وشرعا.
ج3/ الملائكة جمع ملك وأصله مالك والألوكه والمألكة : الرسالة .
والملائكة شرعا : هو الإيمان بوجودهم وبماأخبر الله عنهم ورسوله من حيث أعمالهم وأسمائهم وعددهم ومحبتهم ولايرفعون فوق منزلتهم ولايدعون من دون الله ولايستشفع بهم ولايصرف لهم نوع من العبادة .

س4: ما فرق الإسلام التي ضلت في باب القدر؟
ج4/
الطائفة الأولى :القدرية ومن أشهرهم المعتزلة ومتأخروا الشيعة .
الطائفة الثانية : الجبرية ومن أشهرهم الأشاعره والماتريدية .

س5: كيف يبلغ العبد مرتبة الإحسان في عباداته ومعاملاته؟
ج5/ اعلم أن الإحسان في كل عبادة يكون بحسبها ويجمعها أمران :
1- الإخلاص لله تعالى وهذا الأمر يتفاضل فيه المؤمنون تفاضلا عظيما .
2- اتباع النبي صلى الله عليه وسلم في تلك العبادة بأدائها بلا غلو ولاتفريط .

رد مع اقتباس
  #21  
قديم 7 ربيع الثاني 1438هـ/5-01-2017م, 08:26 AM
ابو البراء ابو البراء غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 163
افتراضي

س1: اذكر درجات الاتباع للنبي - صلى الله عليه وسلم .
ج1/ درجات الاتباع :
1- وهي التي لايصح الاسلام إلا بها وهي تقديم محبته فيمايلزم منه البقاء على دين الاسلام ، والمخالف لهذه الدرجة هم الكفار الأصليون والمرتدون .
2- درجة الوجوب ، فيطيع الرسول صلى الله عليه وسلم فيماأمر به أمر وجوب ويجتنب مانهى عنه نهي تحريم ، والمخالف من اتبع نفسه هواها فهو مستحق للعقوبه بقدر مخالفته .
3- درجة الاستحباب والكمال وهو طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم فيماأمر به من وجوب أو استحباب على مايستطيع العبد واجتناب ماينهى عنه نهي تحريم أو كراهه، والمخالف لهذه الدرجة فهو غير آثم لكن يفوته فضل وخير كثير .

س2: ما حكم أهل الفترة؟
ج2/ أهل الفتره هم من ماتوا في زمن انقطاع الوحي فترة طويله .
وأهل الفترة أقسام من حيث الحكم عليهم :
1- قسم مسلمون متبعون لما بلغهم من الهدى بشريعة من قبلهم ومنهم من شهد له النبيى صلى الله عليه وسلم بخير كزيد بن عمرو وورقة بن نوفل .
2- قسم كفار كذبوا الرسل وقامت عليهم الحجة من دعوة بلغتهم من طريق صحيح .
3- قسم لم تبلغهم الدعوة فهولاء وردت فيهم أحاديث الامتحان .

س3: بيّن رؤوس الطواغيت.
ج3/ الطواغيت كثيرة ورؤوسهم خمسة :
1- الشيطان الداعي الى عبادة غير الله .
2- الحاكم الجائر المغير لأحكام الله
3- الذي يحكم بغير ماأنزل الله
4- الذي يدعي علم الغيب من دون الله
5- الذي يعبد من دون الله وهو راض بالعبادة .

س4: تكلم عن فضل الهجرة في سبيل الله تعالى.*
من فضائل الهجرة انها تهدم ماكان قبلها من الذنوب والمعاصي كما جاء في الحديث ( أما علمت أن الإسلام يهدم ماكان قبله وأن الهجرة تهدم ماكان قبلها أن الحج يهدم ماكان قبله ).
ومن فضائلها كما جاء في الحديث ( للمهاجرين منابر من ذهب يجلسون عليها يوم القيامة قد أمنوا من الفزع ) صححه الالباني
من فضائلها الثواب العظيم اذا كانت لله ولرسوله (فمن كانت هجرته الى الله ورسوله فهجرته الى الله ورسوله )

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 28 ربيع الثاني 1438هـ/26-01-2017م, 11:50 PM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو البراء مشاهدة المشاركة
س1: عرف الشرك، واذكر أقسامه، مع تعريف كل نوع.
ج1/ الشرك هو دعوة غيره[أي غير الله] معه . وهذا التعريف يشمل دعاء المسألة ودعاء العبادة
والشرك قسمين :
1- الشرك الأكبر : ويكون في الربوبية والألوهية .
فأما شرك الربوبية : هو اعتقاد شريك لله تعالى في خلقه ورزقه وتدبيره وملكه ومايخصه سبحانه من خصائصه المتعلقه به .
وأما شرك الألوهية : هو عبادة غير الله تعالى .
2- الشرك الأصغر :وهو ماكان وسيلة للشرك الأكبر ولايصل الى الشرك الأكبر مثل الرياء بتحسين الصلاة ونحوه

س2: ما الدليل على أن الله تعالى أمر الناس جميعا بالحنيفية؟
ج2/ الدليل قوله تعالى (وماأمروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة )

س3: ما حكم من صرف شيئا من أنواع العبادة لغير الله تعالى؟ مع ذكر الدليل ووجه الدلالة منه.
ج3/ مشرك كافر والدليل قوله تعالى ( ومن يدعوا[يدع] مع الله إلها آخر لابرهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لايفلح الكافرون ) وقوله ( وأن المساجد لله فلاتدعوا مع الله أحدا ) ففي قوله (لابرهان له به ) فهذا وصف أنه ليس له مستند ولادليل بأن الله تعالى أذن لأحد بعبادة سواه[وكذا وصف الله تعالى من دعا غيره بالكفر] .وفي قوله تعالى ( فلاتدعوا مع الله أحدا ) النهي الصريح بعبادة من سواه .


س4:ما أقسام الرجاء؟
ج4/ الرجاء قسمين :
1- رجاء عبادة : فهذا الرجاء لايجوز صرفه لغير الله جل وعلا ومن صرفها لغير الله فهو مشرك . ورجاء العبادة تحمل معاني العبادة من التعظيم والمحبة والانقياد واعتقاد النفع والضر وتفويض الأمر له سبحانه وتعالى .
2- رجاء نفع الأسباب : على ثلاث درجات :
أ - رجاء جائز :وهو رجاء نفع الأسباب المشروعة مع عدم تعلق القلب بها مع اعتقاد أن النفع والضر بيد الله تعالى .
ب - رجاء محرم : وهو رجاء بالأسباب المحرمة ليستعين بها على معصية الله جل وعلا .
ج - رجاء الشرك : وهو التعلق بالأسباب كتعلق بعض المرضى بالرقاة والأطباء تعلقا قلبياً .

س5: ما الدليل على أن الدعاء عبادة؟
ج5/ الدليل قوله تعالى ( وقال ربكم ادعوني أستجب لكم أن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين ) وقول النبي صلى الله عليه وسلم (إن الدعاء هو العبادة )

س6: تحقيق الاستعانة يكون بأمرين، اذكرهما.
ج6/ يكون بأمرين :
1- التجاء القلب الى الله والإيمان بأن النفع والضر بيد الله جلا وعلا .
2- بذل الأسباب التي هدى الله إليها وبينها .
وهذان الأمران أرشد إليهما النبي صلى الله عليه وسلم بقوله ( احرص على ماينفعك واستعن بالله ولاتعجز )
الدرجة: أ+

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 29 ربيع الثاني 1438هـ/27-01-2017م, 12:08 AM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو البراء مشاهدة المشاركة
س1: تضمّن قَوْلُهُ تَعَالَى: { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَآءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ (26) إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي }التفسير الصحيح لكلمة التوحيد، وضّح ذلك.
ج1/ تضمنت هذه الآية اثبات ونفي وهي حقيقة لااله الا الله حيث أن البراءة كانت ممايعبد من دون الله وهي توافق قوله (لاإله ) وتضمنت اثبات العبوديه لله تعالى وهي توافق (إلا الله ) فلابد من نفي واثبات .

س2: الإيمان بالله تعالى يتضمن أربعة أمور، اذكرها مع التوضيح.
ج2/ يتضمن الأيمان بالله : الايمان بوجوده والايمان ربوبيته والايمان بألوهيته والإيمان بأسمائه وصفاته .
فالإيمان بوجود الله تعالى وأنه حي باق أزلي .
الايمان بربوبيته تقتضي الإقرار بأنه هو الخالق المدبر المالك والمتصرف وهي إفراد الله وحده بأفعاله .
الايمان بألوهيته وهي إفراد الله وحده بالعباده يتبعه العمل .
الايمان بأسمائه وصفاته هو الإيمان الجازم بإثبات ماأثبته الله لنفسه وأثبته له رسوله من الأسماء والصفات من غير تكييف ولاتعطيل ولاتشبيه ولاتمثيل .

س3: عرف الملائكة لغة وشرعا.
ج3/ الملائكة جمع ملك وأصله مالك والألوكه والمألكة : الرسالة .
والملائكة شرعا : هو الإيمان بوجودهم وبماأخبر الله عنهم ورسوله من حيث أعمالهم وأسمائهم وعددهم ومحبتهم ولايرفعون فوق منزلتهم ولايدعون من دون الله ولايستشفع بهم ولايصرف لهم نوع من العبادة .
[شرعا: هم خلق من خلق الله تعالى, خلقهم من نور, كما قال عليه الصلاة والسلام:"خلقت الملائكة من نور", وهم عباد لله "مكرمون" خلقا وخُلقا, أكرمهم الله تعالى بطاعته, فهم"لا يعصون الله ما أمرهم", وهم خلق كثير يتفاوتون في الخلق والمكانة, وقد وكل الله لهم أعمالا يقومون بها, فهم قائمون بها كما أمرهم ربهم, فمنهم جبريل عليه السلام, الموكل بالوحي"نزل به الروح الأمين", ومنهم الحفظة, حفظة الأبدان, وهناك حفظة الأعمال," كراما كاتبين يعلمون ما تفعلون", ومنهم ملك الموت الموكل بقبض الأرواح، ومنهم ملائكة الرحمة، ومنهم ملائكة العذاب.]
س4: ما فرق الإسلام التي ضلت في باب القدر؟
ج4/
الطائفة الأولى :القدرية ومن أشهرهم المعتزلة ومتأخروا الشيعة .
الطائفة الثانية : الجبرية ومن أشهرهم الأشاعره والماتريدية .
[إجابة مختصرة]
س5: كيف يبلغ العبد مرتبة الإحسان في عباداته ومعاملاته؟
ج5/ اعلم أن الإحسان في كل عبادة يكون بحسبها ويجمعها أمران :
1- الإخلاص لله تعالى وهذا الأمر يتفاضل فيه المؤمنون تفاضلا عظيما .
2- اتباع النبي صلى الله عليه وسلم في تلك العبادة بأدائها بلا غلو ولاتفريط .
الدرجة: أ

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 29 ربيع الثاني 1438هـ/27-01-2017م, 12:22 AM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو البراء مشاهدة المشاركة
س1: اذكر درجات الاتباع للنبي - صلى الله عليه وسلم .
ج1/ درجات الاتباع :
1- وهي التي لايصح الاسلام إلا بها وهي تقديم محبته فيمايلزم منه البقاء على دين الاسلام ، والمخالف لهذه الدرجة هم الكفار الأصليون والمرتدون .
2- درجة الوجوب ، فيطيع الرسول صلى الله عليه وسلم فيماأمر به أمر وجوب ويجتنب مانهى عنه نهي تحريم ، والمخالف من اتبع نفسه هواها فهو مستحق للعقوبه بقدر مخالفته .
3- درجة الاستحباب والكمال وهو طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم فيماأمر به من وجوب أو استحباب على مايستطيع العبد واجتناب ماينهى عنه نهي تحريم أو كراهه، والمخالف لهذه الدرجة فهو غير آثم لكن يفوته فضل وخير كثير .

س2: ما حكم أهل الفترة؟
ج2/ أهل الفتره هم من ماتوا في زمن انقطاع الوحي فترة طويله .
وأهل الفترة أقسام من حيث الحكم عليهم :
1- قسم مسلمون متبعون لما بلغهم من الهدى بشريعة من قبلهم ومنهم من شهد له النبيى صلى الله عليه وسلم بخير كزيد بن عمرو وورقة بن نوفل .
2- قسم كفار كذبوا الرسل وقامت عليهم الحجة من دعوة بلغتهم من طريق صحيح .
3- قسم لم تبلغهم الدعوة فهولاء وردت فيهم أحاديث الامتحان .

س3: بيّن رؤوس الطواغيت.
ج3/ الطواغيت كثيرة ورؤوسهم خمسة :
1- الشيطان الداعي الى عبادة غير الله .
2- الحاكم الجائر المغير لأحكام الله
3- الذي يحكم بغير ماأنزل الله
4- الذي يدعي علم الغيب من دون الله
5- الذي يعبد من دون الله وهو راض بالعبادة .

س4: تكلم عن فضل الهجرة في سبيل الله تعالى.*
من فضائل الهجرة انها تهدم ماكان قبلها من الذنوب والمعاصي كما جاء في الحديث ( أما علمت أن الإسلام يهدم ماكان قبله وأن الهجرة تهدم ماكان قبلها أن الحج يهدم ماكان قبله ).
ومن فضائلها كما جاء في الحديث ( للمهاجرين منابر من ذهب يجلسون عليها يوم القيامة قد أمنوا من الفزع ) صححه الالباني
من فضائلها الثواب العظيم اذا كانت لله ولرسوله (فمن كانت هجرته الى الله ورسوله فهجرته الى الله ورسوله )
الدرجة: أ+

رد مع اقتباس
  #25  
قديم 27 شعبان 1438هـ/23-05-2017م, 08:23 AM
جودي دويادين جودي دويادين غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
الدولة: Indonesia
المشاركات: 254
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

( المجموعة السادسة )
س1: ما أركان الإسلام مع ذكر الدليل؟.أركان الإسلام هي أركان وأصول التي يقوم عليها إسلام العبد فأركان الإسلام خمسة: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان وحج بيت الله الحرام. وَالدَّلِيلُ مِنَ السُّنَّةِ حَدِيثُ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسَلَّمَ: ((بُنِي الإسْلاَمُ عَلى خَمْسٍ؛ شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلهَ إلَّا اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللهِ، وَإقَامِ الصَّلاَةِ، وَإيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ، وَحَجِّ البَيْتِ)) فدليل الشهادة: قوله تعالى: ﴿شَهدَ اللهُ أَنَّهُ لاَ إِلهَ إلَّا هُوَ وَالمَلاَئِكَةُ وَأُولُوا العِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لاَ إلهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الحَكِيمُ﴾[آل عمران: 18]. ودليل شهادة أن محمدا رسول الله قوله تعالى: ﴿لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُول مِّنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّم حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ﴾[التوبة: 128].

ودليل الصيام قوله تعالى: ﴿يَا أيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾ [البقرة:183].
ودليل الحج قوله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ﴾[آل عمران: 97].

س2: فسر قول أهل العلم: (الإيمان قول وعمل).
ومن أهل العلم من يختصر العبارة فيقول:الإيمان قول وعمل.
فيقصد بالقول: قول القلب أي تصديقه، وقول اللسان.ويقصد بالعمل: عمل القلب وهو العبادات القلبية من المحبة والخوف والرجاء والخشية والرغبة والرهبة والإنابة وغيرها، وعمل الجوارح يشمل البصر والسمع والمشي والتناول والنكاح وغيرها.

س3: ما أوسع مراتب الدين؟ وما أفضلها؟ أوسع مراتب الدين هو الإسلام و أفضلها الإحسان
س4: ما المراد باليوم الآخر؟ وكيف يكون الإيمان به؟
الإيمان باليوم الآخر أصل عظيم من أصول الإيمان، من كذَّب به كفر، وسمّي باليوم الآخر لأنه لا يوم بعده في الدنيا، وفيه تقوم الساعة، فالمكذب به مكذّب بالساعة ومكذب بالبَعْث ومكذب بالحساب والجزاء، وهذه كلها أصول عظيمة من أصول الإيمان.
س5: مدار الإحسان في جميع العبادات على أمرين هما: الإخلاص و المتابعة

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذاكرة, مجالس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir