دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الأقسام العامة > المنتديات > المنتدى العام

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 5 محرم 1442هـ/23-08-2020م, 01:18 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,912
افتراضي كلمة ترحيبية بالطلاب الجدد في الدفعة الثانية عشرة من برنامج إعداد المفسر في معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد

كلمة ترحيبية بالطلاب الجدد في الدفعة الثانية عشرة من برنامج إعداد المفسر في معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد



الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى أما بعد:
فيسرّني أن أرحّب بكم إخواني وأخواتي طلاب وطالبات العلم المنتسبين حديثاً إلى معهد آفاق التيسير، وأنقل إليكم ترحيب وسرور إخوانكم وأخواتكم في هيئات الإدارة والإشراف العلمي والتصحيح والمتابعة واستعدادهم لبذل ما يمكنهم من الجهد والوقت للعناية بشؤون دراستكم، حتى تستكملوا مراحل البرامج العلمية التي التحقتم بها بعون الله تعالى وتوفيقه.

وأحبّ أن أتقدّم إليكم في بداية دراستكم بوصايا آمل منكم النظر فيها بعين العناية، وحسن التأمّل، فهي مستخلصة من تجارب من سبقكم من طلاب الدفعات السابقة، واللبيب تنفعه سوابق التجاريب، لأنه إذا أبصر المنتفعين حقيقة النفع بسببٍ من الأسباب الممكنة له حَرَص على منافستهم فيها ليكون كمثلهم أو أحسن منهم أو مؤتسياً بهم على أقل ما يقدّر.
وإذا أبصر الآفات التي انقطع بها عدد من المنقطعين حرص على تجنّبها لئلا يصيبه ما أصابهم؛ فيعود بعد الجدّ بالانقطاع، ويبوء بعد رجاء الربح بالخسران.

وسأجمل لكم ما يحضرني من الوصايا في جمل يسيرة تغني اللبيب عن التطويل:


1. صلاح الشأن من صلاح القلب، وأصل ذلك ما يكون فيه من الخير الذي يحبّه الله ويعطي عليه {إن يعلم الله في قلوبكم خيراً يؤتكم خيراً مما أخذ منكم} فمن وعى هذه الوصية علم ميدان التنافس بين الصالحين، ومتعلَّق إيتاء الخير والفضل من الله؛ وعلم أنه كلما كان نصيب قلبه من الخير أكبر كان رجاؤه لعطاء الله أعظم.


2. أصلح القصد وأحسن الطلب يحسنْ لك اللهُ العاقبة وتحرز المطلوب.

3. لا يستقيم لطالب العلم طريق الطلب إلا بالصدق فيه والإعراض عن اللغو.


4. طريق الدراسة في البرامج العلمية طويل، والمنبتّ لا ظهراً أبقى ولا أرضاً قطع، فلا تحمل نفسك على ما لا تطيق في أوّل الدراسة فتنقطع في أوائل الطريق، ولكن خذ نفسك بالحزم وبالرفق؛ فطريق السباق الطويل من أجهد نفسه فيه وحملها على ما لا تطيق المداومة عليه انقطع ولا بدّ.

5. أحبُّ العمل إلى الله أدومه وإن قلّ؛ فانظر المقدار اليوميّ المطلوب منك، واجتهد في أدائه بإتقان، فستجده يسيراً ممكناً، وبالمداومة كثيراً مباركاً.

6. من قصَّر في واجب الاستعانة بالله والتوكّل عليه ظهر عليه الضعف في تحصيله وإن كان ذا ذكاء وقوة، وربما وصل الضعيف المستضعف بتوكِّله على الله وحسنِ استعانته به وصدقِه في الطلب، وحُرم الذكيّ المعتدّ بذكائه وقوّته.


7. احذر مصيدةَ التسويف والتأجيل؛ فقد انقطع بها كثير من الأذكياء لظنّهم القدرة على تعويض ما فات، وسَبْقِ المتقدّم، وجَمْعِ المتفرّق؛ فلما كثرت عليهم الفوائت استثقلوها، واستصعبوا السير بملازمة التأخر، ورأوا أنّ إخوانهم قد سبقوهم بما يعجزهم؛ فكان الانقطاع والتحوّل.


8. الطلاب المتقدمون في برنامج إعداد المفسّر والإعداد العلمي الذين وصلوا إلى المستويات الأخيرة كان من أهمّ أسباب مواصلتهم ونجاحهم اجتهادُهم برفق، وأخذهم خطة الدراسة بقوّة؛ فخذوا بما أخذوا به تصلوا إلى ما وصلوا إليه، وسننسّق - إن شاء الله - لقاءات مجدولة مع بعض الطلاب المتقدمين لتستفيدوا من تجربتهم ووصاياهم؛ فالوصية ممن جرّب وعرف أوقع في النفس وأحسن أثراً.

9. التقصير والقصور لا يكاد يسلم منهما أحد، ومن لم يجعل له وسيلة مساعدة يجبر بها نقصه، ويعوّض بها تقصيره وقصوره، ظهر عليه الخلل في تحصيله وانتظامه، ولذلك أوصي طالب العلم أن يفرّغ نفسه يوماً في الأسبوع لأداء ما فاته في ذلك الأسبوع، ولو بالحدّ الأدنى؛ ليكون عمل كلّ أسبوع مؤدّى على وجهٍ لا يحتاج معه إلى إعادة، ولا تأجيل إلى أسبوع آخر.


10. التعليم في هذه البرامج جامع بين الدورات العلمية التي يراد بها تقريب مسائل العلم للطالب، وبين المهارات التي يراد من الطالب اكتسابها والتمرّن عليها، وعلى هذين الأصلين بُنيت خطّة الدراسة في المعهد.



11. من المهم التفطّن إلى أن السبيل إلى تحصيل المهارة إنما يكون بالصبر على التكرار المتقن حتى ترتاض النفس لها، وتصبح تلك المهارة لها كالسجية التي لا تتكلفها، فحينئذ يكون اكتسابه للمهارة اكتساباً صحيحاً، وكثير من طلاب العلم إنما يعوقهم عن تحصيل كثير من المهارات ضعف الصبر على احتمال التكرار ، واكتفاؤهم بالمعرفة الأولية التي لا تُكسب مهارة ، ولا تفيد رسوخاً، وإنما هي معرفة سهلة التحصيل سريعة الرحيل.



12. تذكّر أنّ العلم الشرعي أشرف العلوم وأجلّها، وأنّ طلب الأمر الشريف لا يكون إلا ببذل النفيس، والصبر على اللأواء، وتفكّر في أحوال أئمّة هذا العلم، وهداة طريقه، وكيف صبروا حتى ظفروا، وليكن لك نصيب من قراءة سيرهم لتقف على بعض آثارهم ومآثرهم؛ وتتزوّد منها ما يتقوّى به عزمك، ويشتدّ به ساعدك.

أكرر الترحيب بكم، وأ
سأل الله تعالى أن يجعل اجتماعنا في هذا المعهد اجتماعاً مباركاً نافعاً، وأن يعيننا وإيّاكم على ما يحبّ ويرضى، وأن يرزقنا جميعاً حسن التعلّم وصلاح العمل.
اللهم اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا، وثبّتنا بحسن تثبيتك، واجبر بجميل جبرك، واسلك بنا سبيل أهل العلم والإيمان.
وصلى الله وسلم على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ترحيبية, كلمة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:11 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir