دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > مجموعة المتابعة الذاتية > منتدى المستوى السابع (المجموعة الثانية)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 1 جمادى الآخرة 1442هـ/14-01-2021م, 01:46 AM
هيئة الإشراف هيئة الإشراف غير متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,615
افتراضي المجلس الثامن: مجلس مذاكرة دورة أصول القراءة العلمية

مجلس مذاكرة دورة أصول القراءة العلمية



المجموعة الأولى:
س1:
وضح مع الاستدلال فضائل القراءة.
س2: ما هو السبب الحامل على الصدق؟
س3:
تحدث بإيجاز عن أهمية العناية بالأصول العلمية.
س4:
ما هي مراتب الاطلاع لدى المؤلفين؟
س5: ما هي الطرق العلمية الصحيحة لتسريع القراءة؟

س6: ما هي الفوائد التي استفدتها من دراستك لدورة القراءة العلمية؟


المجموعة الثانية:
س1:
لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم قارئا ولكن تحصيله للمعرفة أحسن التحصيل، وضح ذلك.
س2:
بين بإيجاز أسباب الانتفاع بالقراءة.
س3: عماد تنظيم القراءة على ثلاثة أمور، ما هي؟
س4:
ما هي أقسام المعالجة العلمية في كتب علماء الشريعة؟
س5: بين خطر القراءة السريعة على المبتدئين.
س6: ما هي الفوائد التي استفدتها من دراستك لدورة القراءة العلمية؟


المجموعة الثالثة:
س1: بين بإيجاز عناية العلماء بالقراءة.
س2:
كيف يكون شكر أداء حق النعمة؟
س3: اذكر أغراض التأليف إجمالا.
س4:
ما هي المهارات التي يحتاجها القارئ ليحسن قراءة الكتاب وينتفع به؟
س5:
ما المراد بجرد المطولات؟
س6: ما هي الفوائد التي استفدتها من دراستك لدورة القراءة العلمية؟


المجموعة الرابعة:
س1: بين مصادر المعرفة عند العلماء.
س2: ما هي متطلبات قراءة التعلم والدراسة؟
س3:
وضح أيسر الطرق لبناء أصل علمي.
س4:
كيف يُعرف كل من تميز الاطلاع، وسعة الاطلاع؟
س5: ما هي مقاصد الكتاب؟
س6: ما هي الفوائد التي استفدتها من دراستك لدورة القراءة العلمية؟





تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.
- لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع إجابته.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة من مواضع الدروس ولصقها لأن الغرض تدريب الطالب على التعبير عن الجواب بأسلوبه، ولا بأس أن يستعين ببعض الجُمَل والعبارات التي في الدرس لكن من غير أن يكون اعتماده على مجرد النسخ واللصق.
- تبدأ مهلة الإجابة من اليوم إلى الساعة السادسة صباحاً من يوم الأحد القادم، والطالب الذي يتأخر عن الموعد المحدد يستحق خصم التأخر في أداء الواجب.




تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ = 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب = 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج = 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ = أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: صحة الإجابة [ بأن تكون الإجابة صحيحة غير خاطئة ]
2: اكتمال الجواب. [ بأن يكون الجواب وافيا تاما غير ناقص]
3: حسن الصياغة. [ بأن يكون الجواب بأسلوب صحيح حسن سالم من ركاكة العبارات وضعف الإنشاء، وأن يكون من تعبير الطالب لا بالنسخ واللصق المجرد]
4: سلامة الإجابة من الأخطاء الإملائية.
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.


_________________

وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2 جمادى الآخرة 1442هـ/15-01-2021م, 09:57 PM
محمد العبد اللطيف محمد العبد اللطيف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 562
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
إجابات مجلس المذاكرة الثامن - دورة أصول القراءة العلمية

المجموعة الرابعة:
س1: بين مصادر المعرفة عند العلماء.


مصادر المعرفة عند العلماء متنوعة منها:
- القراءة في الكتب
- سؤال العلماء
- ملازمة العلماء وسبر أحوالهم
ا- لاستفادة من التجارب
- الاعتبار بالعبر القديمة والحديثة
- عقل الأمثال
ا- لتفكر والتدبر

س2: ما هي متطلبات قراءة التعلم والدراسة؟

قراءة التعلم والدراسة هي التي يكون الغرض منها دراسة مسائل العلم دراسة شاملة مفصلة وهي أهم أنواع القراءة ومتطلباتها :
١- تنظيم القراءة على خطة منهجية متدرجة يبدأ القارئ فيها بالمختصرات ثم ينتقل الى ما هو اوسع منه.
٢- يعنى القارئ بالتعرف على معالم العلم الذي يقرأ فيه وذلك بمعرفة أئمة ذلك العلم وسيرهم ومعرفة المراجع الأصلية في هذا العلم ويعرف جملة وافرة من مسائله المهمة.
٣- العناية بضبط المسائل العلمية وتفهمها ولو مكث وقتا يراه أكثر مما ينبغي في قراءة المختصرات وذلك لأنها الاصل الذي يبنى عليه.
٤- جمع العدة التي يحتاجها ومن ذلك اقتناء الكتب والملفات الإلكترونية وتوفير الأدوات التي يحتاج إليها وتنظيم ملخصاته وتهيئة المكان الذي يدرس فيه.
٥- الصبر على مداومة القراءة وتنظيم ساعات اليوم بما يمكنه من هذه المداومة.

س3: وضح أيسر الطرق لبناء أصل علمي.

أيسر الطرق لبناء أصل علمي في علم من العلوم هي أن نختار منه كتابين أو ثلاثة من الكتب الجامعة فنلخصها ونفهرس مسائلها ونقسمها الى أبواب ونجعل لكل باب مذكرة أو ملفا إلكترونيا نضع فيه ما يختص به من تلخيصات وفوائد.

س4: كيف يُعرف كل من تميز الاطلاع، وسعة الاطلاع؟

يُعرف تميز الاطلاع بما يلي:
١- النقل عن أولى من ينقل عنه من أئمة ذلك العلم.
٢- إيراد نقول مهمة عن علماء متمكنين من غير مظانها أو مما لا يحصل إلا بجهد كبير.

يُعرف سعة الاطلاع بما يلي:
١- ثراء المخزون المعرفي لدى الكاتب بما يدل على كثرة قراءته وتنوعها.
٢- كثرة إيراد النقول عن العلماء.

س5: ما هي مقاصد الكتاب؟

يطلق مقاصد الكتاب على أمرين:
١- المقصد العام وهو غرض المؤلف من تأليف الكتاب.
٢- المقاصد الفرعية وهي الجمل الرئيسة التي التي قصد المؤلف بيانها.

س6: ما هي الفوائد التي استفدتها من دراستك لدورة القراءة العلمية؟

الفوائد التي استفدتها من دراسة دورة القراءة العلمية:
١- معرفة أسباب إدراك القراءة النافعة بإذن الله وأهمها: الإخلاص والصدق وشكر النعمة والرفق والمداومة على القراءة وإتباع سبيل أهل العلم في القراءة و الإعراض عن اللغو وما لانفع فيه .
٢- معرفة عناية أئمة الهدى بالقراءة في تحصيل العلم.
٣- معرفة أنواع القراءة ومتطلبات قراءة التعلم والدراسة.
٤- معرفة أهمية بناء الأصول العلمية وأيسر الطرق لبناء أصل علمي.
٥- معرفة أهمية توجيه خطة القراءة لما يحسن الطالب من العلوم وتكون له همة ونهمة فيه.
٦- معرفة أغراض تأليف الكتب وتداخل هذه الأغراض.
٧- معرفة أنواع المصادر العلمية ,أنواع المسائل العلمية وأصول نشأتها.
٨- معرفة مراحل عملية الكتابة والمخزون المعرفي والفرق بين تميز الاطلاع وسعة الاطلاع.
٩- معرفة أركان القراءة ومعايير القراءة الجيدة ومهارات القراءة العلمية.
١٠- معرفة كيفية إستخراج مقاصد الكتب.
١١- معرفة المراد بجرد المطولات والمهارات اللازمة لها.
١٢- معرفة فوائد القراءة السريعة وتطبيقاتها وخطرها على المبتدئين زالطرق العلمية الصحيحة لتسريع القراءة.

والله أعلم.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 3 جمادى الآخرة 1442هـ/16-01-2021م, 08:29 PM
إنشاد راجح إنشاد راجح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
المشاركات: 732
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
مجلس مذاكرة دورة أصول القراءة العلمية

المجموعة الثانية:

س1: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم قارئا ولكن تحصيله للمعرفة أحسن التحصيل، وضح ذلك.
كان النبي صلى الله عليه وسلم أميا، أي: لا يكتب، ولم يكن قارئا، ومع ذلك فإن تحصيله للمعرفة كان أحسن ما يكون؛ لأنه تلقى علمه من أعلى وأشرف المصادر على الإطلاق، فتلقى القرآن الذي هو كلام الله عز وجل، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، بالوحي المنزل من رب العالمين.
وكونه مرسلا للناس أجمعين مع عدم اختصاص دعوته بقوم دون قوم، ما يدل على حسن تحصيله للمعرفة، وعظيم علمه، وإن كان أميا، فالأمية وصف كمال في حقه يفيد تلقيه العلم من مصدر أعلى وأكبر من أن يكون قرأه في كتب الأولين، أو تلقاه على يد راهب من أهل الكتاب، أو سمعه من رجل نصراني، فيما زعم المبطلون.
وهذا يرشدنا إلى أن القراءة ليست هى المصدر الوحيد لتلقي المعرفة بل هى إحدى مصادرها، وبأي طريق تحصل للمرء المعرفة الحسنة والعلم السليم فكان ذلك هو المطلوب.

س2: بين بإيجاز أسباب الانتفاع بالقراءة.

للانتفاع بالقراءة أسباب، وعلى المرء أن يجتهد في تحصيل تلك الأسباب، ومنها:

- الإخلاص لله عز وجل، فيصحح المرء نيته في القراءة، كأن يقرأ بينة طلب الهدى من الله، وكذلك بنية رفع الجهل عن نفسه، وأنه يتقرب لله بهذا العلم الذي يسعى في تحصيله بالقراءة، وأن ينزل منزلة العلماء الذين هم ورثة الأنبياء، ونوايا أخرى طيبة صالحة متى استحضرها القارئ انتفع بقرائته.

- الصدق في القراءة، فمتى ما وجد الصدق وصحت من المرء العزيمة، عكف على قراءة الكتب قراءة منظمة يعرف ماذا يقرأ ولماذا يقرأ، وابتعد عن العشوائية التي تصيب البعض ممن يقرأ في كتاب وسرعان ما يمل منه فيتركه إلى كتاب آخر، فهذا لم يتحقق الصدق في طلبه، فأنى له الانتفاع وتحصيل المعرفة السليمة.


- القراءة من النعم العظيمة التي امتن الله بها على خلقه، وواجب من اختصه الله بتلك النعمة شكرها، وشكر نعمة القراءة يكون بإحسان تلقي هذه النعمة، والفرح بها، وكثرة حمد الله وشكره والثناء عليه بها، فما وفق لسلوك هذا الطريق إلا بفضل الله، وما فُتح له فيه إلا بفضل الله، والشكر كما يكون بالفرح بهذه النعمة، يكون باللسان من الاعتراف بها وحمد الله عليها، ويكون بالعمل فلا يشغل وقته إلا بما نفع من القراءة، فلا ينصرف لما ساء وقبح من مقالات أو قراءات، وأن يحفظ تلك النعمة ولا يزدريها، وأن يديم من القراءة ويقصد بذلك حفظها وتنميتها، ومن وفق لشكر تلك النعمة زاده الله منها وبارك له فيها.


- الرفق، فإن حمل النفس فوق طاقتها لابدأن يظهر أثره بالانقطاع، ولزوم الرفق مع الحزم يصلح به حال طالب العلم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم منبها على أثر الرفق: ( إن الله رفيق يحب الرفق، ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف، وما لا يعطى على ما سواه). رواه مسل من حديث عائشة.
وعدم الرفق يؤدي إلى انقطاع القراءة والتعرض لأنواع الفتن التي يحرم بسببها العلم والبركة.


- المداومة على القراءة بحيث لا يثقل على نفسه فينقطع بعد مدة وجيزة، ولا يتخفف كثيرا بحيث يكون ورد قرائته أقل مما يستطيعه، وهذا مما يزينه الشيطان والنفس للمرء، بل يعمد إلى المداومة بما تيسر له والمداومة من أسباب البركة

وقد قال الزهري: ( إن هذا العلمَ إنْ أخذته بالمكاثرة له غلبك، ولكنْ خُذْهُ مع الأيَّامِ والليالي أخذاً رفيقاً تظفرْ به) رواه الخطيب البغدادي في كتابه الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع.


- اتباع سبيل أهل العلم في القراءة، وذلك لما عُلم من حالهم ووصولهم لأعلى المنازل في العلم والإمامة في الدين، وقراءة سيرهم والعلم بأحوالهم وأخبارهم يكشف عن طرائقهم التي اتبعوه في القراءة وكيفي سيرهم في طلب العلم.

- عدم الانشغال بما لا ينفع ومنه قراءة ما ينفع من مقالات ومتباعة أقوال فإن هذا وبال على صاحبه يضيع وقته ويفتن قلبه.
ولا يستقيم للعبد حفظ وقته ، وحفظ زكاة نفسه، وطهارة قلبه، وهو لا يعرض عن اللغو، ومن سبق منه الانشغال بشيئ من ذلك فليستدرك ويتوب.



س3: عماد تنظيم القراءة على ثلاثة أمور، ما هي؟

من خلال الجواب على تلك الأسئلة يمكن أن نتعرف على عماد تنظيم القراءة، والأسئلة هى:
(لماذا نقرأ ؟)، (ماذا نقرأ ؟)، ( كيف نقرأ ؟)

فأما لماذا نقرأ ؟ فلأن لنا هدف وغاية من تلك القراءة، فمعرفة المقصد الرئيس من القراءة، يعين في رسم الخطة التي يسير عليها طالب العلم حتى يدرك غايته.
أما ماذا نقرأ، فطالب العلم في كل مرحلة لها فئة من الكتب والمؤلفات لا يخرج عنها، فيقرأ فيها مع التدرج، فيجب تعيين المواد التي تلزم طالب العلم في كل مرحلة من مراحل الطلب وهذا يكون بإشراف علمي يضع منهجية واضحة للقراءة مبنية على علم وخبرة.
أما كيف نقرأ، فهذا السؤال لا يقل أهمية عن سابقيه، وجوابه ببيان الطرق النافعة في القراءة التي تثمر لطالب العلم زيادة في تحصيله العلمي، فكثير من طلاب العلم بعد أن يدركوا غايتهم بمعرفة الهدف من القراءة والمطلوب قرائته، يضلون طريقهم في المنهجية التي يتبعونها في القراءة، ويحصل بسببها الانتفاع.

س4: ما هي أقسام المعالجة العلمية في كتب علماء الشريعة؟

أقسام المعالجة العلمية في كتب علاء الشريعة من الأهمية بمكان، لأنها عمدة العمل العلمي في الكتاب، والذي يبرع في المعالجة العلمية نجد مصنفاته من أنفع المصنفات وأولاها بالتدريس والعناية.
وهذه الأقسام هي:
1.الفحص والتدقيق، وهو الفحص للمعلومات الأولية، والتدقيق فيها لمعرفة الصحيح المقبول من الضعيف المردود؟
2. الاستدلال والتاصيل، وهو تأصيل المعلومات بحث ترجع إلى أصولها، وبيان الأدلة عليها.
3.
الانتقاء والتصنيف، وهو انتقاء المعلومات وتصنيفها مرتبة تحت عنوان أكبر وذلك يعين في تقريبها للدارس.
4.
الدراسة والتحليل، فتدرس المسائل التي تحتاج إلى دراسة ويعمل فيها التحرير بحيث يزال موضع الاشتباه، ويعرف محل النزاع، ويتجمع الأدلة وعللها بحيث تختم أعمال هذا القسم بالجمع للمسائل والترجيح إن وجد.
5. السبر والتقسيم، وهو النظر في المسائل بحيث تستبين علتها، وتقسيم الأقوال في المسألة ليحسن تصورها.

6. التتبع والتقصي والإحصاء، وفي الأغلب الغرض من ذلك إجابة سائل تستلزم القيام بذلك.
7. التلخيص والاختصار، وذلك عند إرادة اختصار كتاب مطوّل، أو وضع ملخّص مستفاد من كتب متعددة.
8. التخريج والتحقق من صحة النسبة، وهذا قسم بالغ الأهمية، وتتبع الأقوال لبيان صحتها أمر مطلوب لا سيما لمن أراد التصنيف لئلا يورد أقوالا ضعيفة أو لا تصح نسبتها إلى قائليها.
9
. توجيه أقوال العلماء، وهو بيان علة اختيار قول معين في المسألة، وبيان أدلته، وما ترتب على ذلك.
10. الاستنتاج والاستخراج، وهو استنتاج المسائل والأحكام والفوائد بناء على عملية عقلية تعنى بالنظر في الأدلة والأولي من المعلومات.


س5: بين خطر القراءة السريعة على المبتدئين.

يظهر خطر القراءة السريعة على المبتدئين في النقاط الآتية:
1. أنها مظنة الفهم الخاطئ قو صور النظر.
2. عدم التمكن من سبر غور المسائل العلمية.
3. ضعف التصور للمسائل العلمية وحصول ضعف في البناء العلمي.
4.عدم التعود على دراسة المسائل بصورة صحيحة، والتعجل في التصور.
5. إضاعة الوقت في الدراسة بطريقة خاطئة فلا يحصل علما نافعا، والأخطر انتقاله من مرحلة الجهل البسيط الذي لا يعرف المسائل إلى مرحلة الجهل المركب فيلخط المسائل ويقول برأيه ويسعى للظهور وهو في حقيقته لا يمت للعلم بصلة.
6. المقارنة بمن لا تصح المقارنة معهم لسبقهم وتفوقهم فيظهر عجزه عن أن يكون مثلهم فينقطع عن طلب العلم.
- لذلك فإن لإتقان الدراسة وضبط المختصرات على طريق أهل العلم والمداومة على ذلك لا شك أنفع.


س6: ما هي الفوائد التي استفدتها من دراستك لدورة القراءة العلمية؟

دورة قيمة قدمت الكثير مما يحتاج طالب العلم إلى مراجعته من وقت لآخر ليستنهض همته وعزيمته متى أصابه الفتور والكسل، قد اشتملت على معلومات عدة وتوصيات مفيدة من أهمها:
- سبل شكر نعمة القراءة، والحفاظ عليها.
- بيان المهارات التي يحتاج إليها القارئ وطالب العلم بصفة خاصة لتثمر قراءته.
- مخاطر التسرع في القراءة.
- كيفية بناء الأصول العلمية.
- أغراض التأليف التي يعمد إليها المصنفون، وهى أكثر مما كنت أتصور.
- النظر في الكتب العلمية بنظرة جديدة قائمة على بيان العماد والسناد وتدوين أهم الملحوظات، مع عدم التوسع في الاستطرادات التي قد تذهب بالقراءة إلى غير هدفها.


الحمد لله رب العالمين

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18 جمادى الآخرة 1442هـ/31-01-2021م, 11:33 AM
أمل عبد الرحمن أمل عبد الرحمن غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,094
افتراضي

تقويم مجلس مذاكرة دورة أصول القراءة العلمية


المجموعة الثانية:
إنشاد راجح أ+

أحسنت بارك الله فيك ونفع بك.

المجموعة الرابعة:
محمد العبد اللطيف أ+

أحسنت بارك الله فيك ونفع بك.
ولكن إجاباتك مختصرة أكثر من اللازم.


رزقكم الله العلم النافع والعمل الصالح

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13 رجب 1442هـ/24-02-2021م, 03:22 AM
مها عبد العزيز مها عبد العزيز غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السادس
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 462
افتراضي

المجموعة الثالثة:
س1: بين بإيجاز عناية العلماء بالقراءة.

لقد جد العلماء في العناية بالقراءة والمطالعة وذلك لأنهم يرونها بمثابة الغذاء للروح فيحرصون على القراءة في أكثر أحوالهم ولو كثرة اشغالهم وما ذلك إلا لشدة حرصهم على طلب العلم والفرح بالفائدة العلمية وقد ينهمك أحدهم في القراءة فيغفل عن طعانه وشرابه .
قال ابن الجوزي رحمه الله [ وإني أخبر عن حالي؛ ما أشبع من مطالعة الكتب، وإذا رأيت كتاباً لم أقرأه ، فكأني وقعت على كنز]
وقد كان ابن تيمية من أوسع العلماء اطلاع على الكتب والعلوم ، حتى قال الذهبي عن ابن تيمية [ كل حديث لا يعرفه ابن تيمية فليس بحديث ]
وهذا اعتراف من الذهبي له باتساع اطلاعه على دواوين السنة من الصحاح والمسانيد والسنن.
وهذه الكلمة "كل حديث لا يعرفه فلان فليس بحديث" من الكلمات المأثورة عن بعض الأئمة لكنّهم كانوا لا يقولونها إلا لأفذاذ من العلماء عرفوا بالبصيرة في الأحاديث وسعة المعرفة في المرويات وأحوال الرجال.
وللعلماء قصص وأخبار عجيبة تدل على حرصهم على القراءة لما عرفوا من فضلها ووجدوا من نفعها.
- قال ابن القيّم: [ وأعرف من أصابه مرض من صداع وحمّى وكان الكتاب عند رأسه فإذا وجد إفاقةً قرأ فيه؛ فإذا غُلِبَ وَضَعَه]
- وقد ذكر الألباني رحمه الله في مقدمة كتابه "أحكام الجنائز" في سياق إخباره عن قصة تأليفه للكتاب قال : فاستخرت الله تعالى، وانكببت على الدراسة والمراجعة قرابة ثلاثة أشهر، أعمل فيه ليلاً ونهاراً، إلا ما لا بدّ منه من العمل في مهنتي، والنوم الذي لا غنى عنه لراحة جسمي، حتى تمكنت من إعداد هذا الكتاب الذي بين يدي القارئ الكريم ] فكان كتابه في أحكام الجنائز من أنفس ما كتب في موضوعه
- كان ابن المبارك يكثر الجلوس في بيته فيقال له: تكثر الجلوس في بيتك ألا تستوحش؟!!
فيقول: [ كيف أستوحش و أنا مع النبي صلى الله عليه و سلم و أصحابه و التابعين لهم بإحسان]
- وعن الحافظ الكبير إبراهيم بن الحسين الكسائي الهمذاني قال: راجعت نفسي، فإذا أنا قد كتبت لليلتين ويوما
- قال الذهبي: إليه المنتهى في الإتقان.
وكان بعض الأئمة من المحدّثين يعرضون كتبهم عليه ليصححها.
المقصود أن شدة المحبة والأنس بالشيء تذهل عن ملاحظة الزمن وأحوال الإنسان من الجوع والعطش والسهر، وهذا الأمر لا يختص به العلماء؛ بل هو لكل من أحب القراءة حتى أدمنها

س2: كيف يكون شكر أداء حق النعمة؟
شكر أداء حقّ النعمة فيتحقق بأربعة أمور :
1- أن يعرف حقّ الله تعالى في تلك النعمة من العلم والعمل والحال فيؤديه بإخلاص لله وفي تفقهه في الدين وإعلائه لكلمة الله تعالى يتنعم بعبادات عظيمة يحبها الله ويثاب عليها
2-أن يحفظ تلك النعمة بما أمر الله أن تحفظ به فيحافظ على المداومة عليها فيبارك له الله فيها وتنفعه 3- أن لا يقابل النعمة بالمعصية يستعمل نعمة الله في معصيته فيقرأ ما يغضب الله تعالى من القراءات المحرمة 4- أن يقابل إحسان الله إليه بإحسان العمل فيعمل عملا صالحا يشكر به ربه على نعمته قال تعالى [اعملوا آل داوود شكراً وقليل من عبادي الشكور] فيستعمل قراءته في طاعة ربه تعالى لتحل عليه البركة ويزيد الله من فضله

س3: اذكر أغراض التأليف إجمالا.
1- استنباط العلم بموضوعه وتقسيم أبوابه وفصوله وتتبع مسائله أو استنباط مسائل ومباحث تعرض للعالم المحقق ويحرص على إيصاله بغيره لتعم المنفعة به فيودع ذلك بالكتاب لعل المتأخر يظهر على تلك الفائدة كما وقع في الأصول في الفقه للشافعي
2- أن يقف على كلام الأولين وتاليفهم فيجدها مستغلقه على الأفهام ويفتح الله له في فهمها فيحرص على إبانة ذلك لغيره ممن عساه يستغلق عليه لتصل الفائدة لمستحقها
3- أن يعثر المتأخر على غلط أو خطأ في كلام المتقدمين ممن اشتهر فضله ويستوثق في ذلك بالبرهان الواضح فيحرص على إيصال ذلك لمن بعده
4- أن يكون الفن الواحد قد نقصت منه مسائل أو فصول بحسب انقسام موضوعه فيقصد المطلع على ذلك أن يتمم ما نقص من تلك المسائل
5- أن يكون مسائل العلم قد وقعت غير مرتبة في أبوابها ولا منتظمة فيقصد المطلع على ذلك أن يرتبها ويهذبها ويجعل كل مسألة في بابها كما وقع في المدونة من رواية سحنون عن ابن القاسم
6- أن تكون مسائل العلم مفرقة في أبوابها من علوم أخرى فيتنبه بعض الفضلاء إلى موضوع ذلك الفن وجميع مسائله فيفعل ذلك
7- أن يكون الشيء من التأليف التي هي أمهات للفنون مطولاً مسهباً فيقصد بالتأليف تلخيص ذلك بالاختصار والإيجاز وحذف المتكرر

س4: ما هي المهارات التي يحتاجها القارئ ليحسن قراءة الكتاب وينتفع به؟
1: مهارة استخراج مقاصد الكتاب، وهي اللبنة الأولى في بناء القراءة الصحيحة، وتُعنى باستخلاص فائدة الكتاب ولبّ محتواه.
2: معرفة الاستمداد المعرفي للكاتب.
3: معرفة أساليب المعالجة العلمية وأدواتها.
4. معرفة أساليب عرض المادّة العلمية وتنظيم مادّة الكتاب.
5. تلخيص المقاصد
6. جرد المطولات
7. التعرّف على معالم العلوم

س5: ما المراد بجرد المطولات؟
المراد بجرد المطولات:
المراد به قراءتها قراءة يستقصي بها القارئ ما يريده منها وهو مأخوذ من جرد الأرض إذا استؤصل نبتها
قال الزبيدي : جردت الأرض فهى مجرودة إذا أكل الجراد نبتها وجرد الجراد الأرض يجردها جردا : احتنك ما عليها من النبات فلم يبق منه شيئا
وقال بعض اهل العلم ك سمي جردا لأنه يجرد الأرض يأكل ما عليها
وهذا شأن طالب العلم إذا قرأ الكتب المطولة ليستقصي ما تضمنته من الفوائد فلا يفوته شيء مما أراده منها.

س6: ما هي الفوائد التي استفدتها من دراستك لدورة القراءة العلمية؟
1- أن يحرص طالب العلم على تنويع مصادر المعرفة عنده فيجمع بين القراءة في الكتب وسؤال العلماء والاستفادة من التجارب وعقل الامثال .
2-أن يدرك طالب العلم أن المقصد السامي من القراءة هو تحصيل المعرفة النافعة الصحيحة
3-أن يعلم طالب العلم أن القراءة غذاء للروح وتزكية للنفس وتقوية لها فيلزمها
4- أن يحرص طالب العلم على التأسي بمن اشتهر عنايته بالقراءة وانتفع الناس بعلومه وتصانيفه
5-أن يعلم طالب العلم أن كلمة واحدة أو جملة يقرأها قد تفتح عليه ابوابا من العلم فلا يغفل شيئا عند القراءة
6- أن يعلم العبد أن القراءة النافعة من الله تعالى فيسأل الله التوفيق والفقه في الدين
7- أن يحسن العبد في شكر الله تعالى على نعمة العلم ويحسن في العمل بما علم ومن قبلها النية الحسنة

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17 رجب 1442هـ/28-02-2021م, 01:18 AM
أمل عبد الرحمن أمل عبد الرحمن غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,094
افتراضي

تابع التقويم


مها عبد العزيز أ+
أحسنت بارك الله فيك ونفع بك.

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19 رجب 1442هـ/2-03-2021م, 05:06 PM
سارة عبدالله سارة عبدالله غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 438
افتراضي

المجموعة الأولى:
س1: وضح مع الاستدلال فضائل القراءة.

القراءة لها فضائل عظيمة:
أولا: من أعظم مايبين القراءة وشرفها أنَّ أولَّ ما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم قول الله تعالى: {اقرأ باسم ربك الذي خلق}.
ثانيا: أنها من أهم أسباب تحصيل العلم، ونيل العلوم واكتساب الفقه في الدين.
ثالثا : سبب لتغذية العقل وتوجيهه للتفكير السليم عندما يحسن القارئ اختيار مايقرأ.
رابعا: فيها تغذية روحية فريدة حيث تلتقي روحه بأرواح كثيرة سامية وأهدافها عالية : (الكتب بساتين العقلاء).
فيجد فيها من كل فن ما يشفي الصدر ويرتقي بالروح.
خامسا: اختصارالوقت والجهد على طالب العلم عندما يوفق في القراءة.
سادسا: الاستفادة ممن سبق وبناء علمه على ماوقف عندهم والازدياد من العلم .
سابعا: قضاء الوقت فيما ينفع فيزداد إيمانا وارتقاء وعلما وفهما.
ثامنا: الاطلاع على أفكار السابقين والتعلم مما حباهم الله من العلم والفهم فقد يصقل موهبة لديه وقد تتجدد لديه مواهب لم تكن عنده لولا القراءة.
تاسعا: تناقح الأفكار مما ينتج عنه أفكار أخرى قد تبني علما ينتفع به من بعده...والفضائل أكثر من أن تحصر.
س2: ما هو السبب الحامل على الصدق؟
سبب الصدق الحاملِ عليه هو اليقين؛ وكلما عظم اليقين في قلب العبد ارتفعت درجته في الصدق، وقوي تحرّيه إيّاه حتى يكون من الصدّيقين.
ومما يدلّ لذلك حديث أبي هريرة: (( أثقلُ صلاة على المنافقين : صلاةُ العِشاء وصلاةُ الفجرِ، ولو يعْلَمُونَ ما فيهما لأتوهما ولو حَبْوا )) متفق عليه.

س3: تحدث بإيجاز عن أهمية العناية بالأصول العلمية.
- العناية بالأصول العلمية لها أثر كبير في ضبط المسائل العلمية،
- العناية بالأصول العلمية تنمي المهارات لدى الطالب.
- العناية بالأصول العلمية يوسع المدارك، ويؤدي إلى الإلمام بأطراف العلوم , والتمكن العلمي.
- العناية بالأصول العلمية يساهم في المعرفة بمراتب الكتب، ومناهج العلماء.
- الأصول العلمية هي الثروة العلمية للطالب .

س4: ما هي مراتب الاطلاع لدى المؤلفين؟
على أربع مراتب:
المرتبة الأولى: من يتميز بمخزون علمي كبير واطلاع واسع وهذا أعلى المراتب.
المرتبة الثانية: من لديه اطلاع متميز لكنه غير واسع وقد تناسب للمبتدئ.
المرتبة الثالثة: من لديه اطلاع واسع لكنه غير متميز، فيستفيد منه الطالب الذي لديه علم ويستطيع التنقيح بين المفيد وغيره.
والمرتبة الرابعة: من ليس لديه اطلاع واسع ولا متميز, فقد ينفع في جوانب أخرى من وجود فكرة متميزة أو نحوها.
س5: ما هي الطرق العلمية الصحيحة لتسريع القراءة؟
الطرق العلمية الصحيحة لتسريع القراءة:
1. التدرج العلمي في قراءة علم من العلوم حيث يعتني بختصر من المختصرات ثم يرتقي إلى متوسط ثم إلى مطول حتى يتصور مسائل ذلك العلم ويبني فهمه على متانة فيكون عنده تصور واضح للمسائل وأهميتها وفروعها فتتكون لدية خارطة واضحة وإذا انتقل من كتاب إلى آخر يكون تركيزه أكثر فيركز على المسائل الجديدة ويرى اختلاف العلماء لتناولها ولتفريعاتها.
2- الاهتمام بكتب عالم من العلماء حتى يتقن أسلوبه وتناوله للموضوعات ويعرف طريقته في معالجة المسائل العلمية.
3- أن يهتم بالقراءة المنظمة فيختار مايناسب مستواه العلمي ويختار مايناسبه من الإسلوب وطريقة الطرح حتى تتكون عنده ملكة القراءة الصحيحة فهذه تسرع لديه القراءة المنهجية السريعة.
4-أن يكرر قراءة كتاب من الكتب التي تعتني بالأصول وقد فهم محتواه فتكون قراءته كل مرة تختلف من حيث السرعة ومن حيث الفوائد.
س6: ما هي الفوائد التي استفدتها من دراستك لدورة القراءة العلمية؟
- معرفة فوائد القراءة وحرص الإسلام عليها.
- تصحيح الأخطاء التي وقعت فيها والاستفادة من منهج السابقين.
- معرفة أنواع القراءة وأين أجد قراءتي في هذه الأنواع.
- التعرف على الأصول العلمية وكيف أبني أصلي العلمي.
- معرفة التأليف ومايتعلق به من الأنواع والأغراض وكيفية التأليف.
- العناية بمقاصد الكتب وطرق استخراج المقاصد, وممارسة ذلك.
- التعرف على التلخيص وممارسته عمليا.
- التعرف على القراءة السريعة والمنهج الصحيح المتبع فيها.

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 3 شعبان 1442هـ/16-03-2021م, 04:42 PM
أمل عبد الرحمن أمل عبد الرحمن غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,094
افتراضي

تابع التقويم


سارة عبد الله أ+
أحسنت بارك الله فيك ونفع بك.

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 6 شعبان 1442هـ/19-03-2021م, 01:29 PM
آسية أحمد آسية أحمد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
المشاركات: 419
افتراضي

المجموعة الأولى:
س1: وضح مع الاستدلال فضائل القراءة.

من فضائل القراءة ما يلي:
- وسيلة مهمة من وسائل طلب العلم والفقه ومعرفة أحكام الدين. يدل على هذا أنَّ أولَّ ما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم الأمر بالقراءة، قال الله تعالى: {اقرأ باسم ربك الذي خلق}.
-أنها غذاء العقل فهي توسّع المدارك وتنمي العقل، وتسمو بالهمة وترتقي بها، ومن أعظم ما يقرأ هو القرآن الكريم وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم
-أنها تزكية للنفس وتقوية له وهي من غذاء الروح، وقوة لها، فإذا اشتغل المرء بالقراءة انصرف عن كثير من اللغو وما يفسد النفس والعقل؛ وإذا اجتمع للنفس غذاء وحماية زكت ونمَت وقويت.
- وفي القراءة الأنس والراحة والسرور والحبور فالكتب بساتين العقلاء يتنقلون بين حقولها المتنوعة بحسب ما يختاره كل قاريء مما يناسب عزيمته وهمته، أو احتياجه ورغبته، فيبحث عن جواب لسؤال هنا، أو يأنس لسيرة وعبرة هناك، أويهتدي لموعظة وحكمة عند ذاك.
-أن كثرة القراءة تختصر الوقت والجهد على القاريء إذا أحسن سلوك المنهج الصحيح للقراءة النافعة؛ فالطالب الذي يقرأ قراءة علمية صحيحة يحصّل في مدّة وجيزة أضعاف ما يحصّله غيره في سنوات طويلة.
-ومنها الاستفادة من تجارب الآخرين لأنها تضيف إلى القارئ علم غيره ووصاياهم وتجاربهم فينتفع بها انتفاعاً كبيراً، ويسترشد بما دلّوا عليه من كنوز العلم والمعرفة ويرتقي بذلك.

س2: ما هو السبب الحامل على الصدق؟
السبب الحاملِ عليه هو اليقين؛ فكلما عظم اليقين في القلب ارتفعت درجة صدقه، وقوي تحرّيه إيّاه حتى يكون من الصدّيقين.
يدلّ لذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: (( أثقلُ صلاة على المنافقين : صلاةُ العِشاء وصلاةُ الفجرِ، ولو يعْلَمُونَ ما فيهما لأتوهما ولو حَبْوا ))
فلمَّا غاب عنهم اليقين بالوعد والوعيد والثواب والعقاب هان عليهم ترك هاتين الصلاتين، ولو كان هذا العلم يقينا في قلوبهم لأتوهما ولو حبواً.
فمن عظم يقينه يسلَم من كثير من المثبّطات والمعوّقات والآفات التي يُبتلى بها غير الصادق ومَن ضَعُفَ صِدْقُه.

س3: تحدث بإيجاز عن أهمية العناية بالأصول العلمية.
الأصول العلمية مهمة لكل طالب علم، وذلك أنه لا يوجد عالم من العلماء الأفذاذ من محدثين وفقهاء أو لغويين ومجتهدين، إلا و له أصل علمي بنى علمه عليه، وذلك أن الأصول العلمية يبنيها طالب العلم لنفسه، يكتب فيه ما يريد اتقانه وحفظه، وما يجد له من فوائد، وما يعن له من استنباطات، فيكثر الرجوع إليه وتعاهده، وقد يعيد صياغته وفهرسته بحسب تجدد علمه، فيضيف ويستدرك، أويعلق ويستنبط، حتى يكون ذلك أفضل معين له على ضبط مسائل العلم متمكنا منها ومن أدلتها، ويكون له المرجع إذا احتاج، وربما تكوّن له منه مشروع علمي ينتفع به، فيؤلف منه مقالاً، أو رسالة أو كتاباً جامعاً،
وكذا كان العلماء وكبار الأئمة يفعلون فيما ورد عنهم في سيرهم وأحوالهم، أنهم كانوا يعتنون بكتابة أصل علمي لهم، يحتفظون به، وكثيرا من مؤلفات العلماء كان أصلها هو مما كتبه المؤلف عنده في أصله العلمي،
ومما أثر عنهم في ذلك:
قول إسحاق ابن راهويه: (كأني أنظر إلى مائة ألف حديث في كتبي).
ونقل البيكنديّ عن محمد بن إسماعيل البخاري قوله: (أوتعجب من هذا؟ لعلّ فِي هذا الزمان مَن ينظر إلى مائتي ألف حديث من كتابه). يعني نفسه - تاريخ بغداد للخطيب.
- وقال الإمام أحمد: (انتقيتُ المسند من سبعمائة ألف حديث وخمسين ألف حديث).
- وقال الإمام مسلم: (صنفت هذا المسند الصحيح من ثلاثمائة ألف حديث مسموعة).
وبهذا يتبين أثر الأًصول العلمية على طالب العلم وأهميتها له فهي تعين طالبَ العلم على تنظيم القراءة، ورسم خطّتها، وتجلية ثمرتها، وأثرها عظيم في ضبط المسائل العلمية، وتنمية المهارات، وتوسيع المدارك، والإلمام بأطراف العلوم، والمعرفة بمراتب الكتب، ومناهج العلماء،فهي ثروة الطالب العلمية التي ستتبقى له في مسيره

س4: ما هي مراتب الاطلاع لدى المؤلفين؟
مراتبهم يمكن أن تتلخص في أربعة مراتب:
المرتبة الأولى: وهي أعلى المراتب من لديه اطلاع واسع متميز ومخزون معرفي كبير، وهذه أعلى مراتب التحصيل العلمي لمادة الكتاب، وقلَّ من يحققها على الدرجات العالية، وإذا ظفرت بكاتب مجيد في هذه المرتبة في أيّ علم من العلوم؛ فعليك بكتبه؛ فإنه يقودك إلى التحقيق بجودةِ بيانه وحسن إرشاده.
لديه اطلاع واسع ومتميز ولديه مخزون معرفي كبير، وهذه المرتبة أعلى المراتب ،قليل من يحققها، فمن وجد من كتب هذه المرتبة شيئا فإنه بقرائتها سينال تحصيلا علميا متميزا في مادة الكتاب، ويقود الى تحقيق جودة البيان وحسن الارشاد

المرتبة الثانية: من لديه اطلاع متميز ولكنه غير واسع؛ فهذا مؤلفاته مفيدة أيضاً، و تكون أكثر مناسبة للمبتدئ؛ لأنه غالباً ما يذكر الفائدة ملخّصة مركّزة بأسلوب يناسب المبتدئ.

المرتبة الثالثة: من لديه اطلاع واسع غير متميز، وكتب هذه المرتبة يقرؤها من لديه تحصيل علمي جيد لأنه يتمكّن به من تمييز ما يصحّ مما لا يصحّ في الكتاب؛ فيجد في كتبهم من الجمع ما يختصر عليه كثيراً من الجهد والوقت.

والمرتبة الرابعة: من ليس لديه اطلاع واسع ولا متميز،وبرغم ضعف مصادر هذه المرتبة من المؤلفين، إلا أن هذا لا يقتضي سقوط المؤلف والإعراض عن كتبه، فقد يكون لدى بعضهم تميّز في المعالجة العلمية لفرط ذكاء أو توفيق في جوانب يأتون فيها على سدّ حاجة طلاب العلم؛ فيكون في كتاباتهم ما ينفع طلاب العلم على ضعف استمدادهم المعرفي.


س5: ما هي الطرق العلمية الصحيحة لتسريع القراءة؟
الطرق العلمية الصحيحة المعينة على سرعة القراءة تدور حول أمرين في مجملها، المخزون المعرفي المتراكم، ومسلك قراءة صحيح، وتفصيل ذلك كالآتي:

1- الدراسة المسبقة لعلم من العلوم:
وذلك بأن يتدرّج في دراسة مختصرات في علم من العلوم؛ حتى يكون على معرفة حسنة بعامّة مسائله؛ ثمّ ينظّم قراءته في كتب ذلك العلم؛ فيتكون لديه مخزون معرفيّ، يستطيع به تسريع قرائته وذلك لأنه سيكون سريع التصور لفهم تلك المسائل، فليس حال من يقرأ كلاماً لأوّل مرة يطرق سمعه كحال من لديه معرفة بقدر منه.
والأمر الآخر أن تنوّع تناول العلماء لتلك المسائل وما يقع في كلامهم من الزيادات والتفصيل يحفّزه ذهنه للتركيز، لأنّ الذهن له اشتغال سابق بتلك المسائل فما يقرأ من كلام له صلة بزيادة تفصيل أو تنبيه على أمر متعلق بتلك المسألة، أو تفسير لأمر كان مشكلاً عليه، كلّ ذلك مما يحفّز الذهن لإدراك ما يقرأ مع ما يشعر به من المتعة والانهماك في القراءة وسرعتها حتى يقرأ كثيراً في وقت وجيز.

2-التركيز على القراءة لمؤلف معيّن:
فمَن كان له تحصيلٌ علمي لا بأس به إذا انهمك في قراءة كتبٍ متعددة لعالمٍ من العلماء؛ ولا سيما المكثرين منهم؛ أومن كان له منهم عناية بعلم من العلوم؛ فسيعتاد لغته العلمية وأسلوبه في عرض المعلومات، فيختصر بذلك عليه كثيراً من الأعمال الذهنية في القراءة لما يقع بين تلك الكتب من التشارك في المادة العلمية وموارد الاستمداد وأساليب المعالجة وطرق العرض.

3- تصحيح السلوك في القراءة:
فيقرأ قراءة منظمة صحيحة من حيث جمع النفس على القراءة، واختيار ما يناسب مستواه العلمي، والعناية بالمقاصد، وتكامل المعارف، فإنه إذا رُزق مع هذا فطنة وذكاء تمرّنت نفسه على سرعة القراءة بمهارة يراعي فيها حسن الفهم والاستيعاب.

4- التعاهد والتكرار:
أن يكرر قراءة الكتاب الذي فهمه لغرض تعاهد مسائله حتى لا ينساها، وكان هذا ديدن أهل العلم، ومن كان هذا شأنه فإنّ قراءاته الأخيرة ليست كقراءته الأولى؛ لأنّ الأولى قراءة تأسيس ، والأخريات قراءة تعاهد؛ فيمكنه أن يقرأ المجلد قراءة تعاهد في جلسة واحدة من غير مشقّة، بل ربّما سُئل عن دقائق في الكتاب فأجاب باستظهار حسن.

س6: ما هي الفوائد التي استفدتها من دراستك لدورة القراءة العلمية؟
-ازدادت قناعتي وتعززت بأهمية القراءة واهمية العناية بالطرق الصحيحة لها.
-فيها لفت نظر الى تتبع سير العلماء في طرقهم في طلب العلم، والاستنباط منها.
-فيه رفع للهمة للمراجعة والمذاكرة والدراسة، لما سبق أخذه.
-فيه تحفيز على مراجعة الأصول العلمية وتقويمها.
-الدورة غنية ببيان دور كثير من أعمال القلوب في عملية القراءة كالإخلاص والصدق والشكر والصبر ونحو ذلك.
-الدورة ثرية بذكر مواقف للعلماء وآثارهم في القراءة، وفيها أسماء جديدة مع تعريف يسير ببعضهم، تعرفنا عليهم ومررنا بهم، وكذلك بعض مظان المراجع التي يمكن أن يستفاد منها في ذلك.

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 8 شعبان 1442هـ/21-03-2021م, 03:57 PM
أمل عبد الرحمن أمل عبد الرحمن غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,094
افتراضي

تابع التقويم

آسية أحمد أ+
أحسنت بارك الله فيك ونفع بك

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المجلس, الثامن

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:38 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir