دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج الإعداد العلمي العام > المتابعة الذاتية في برنامج الإعداد العلمي > منتدى مجموعة المتابعة الذاتية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19 ربيع الثاني 1437هـ/29-01-2016م, 08:07 PM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي مجالس مذاكرة تفسير الفاتحة وجزء عمّ

مجلس مذاكرة دروس التفسير (الفاتحة)

اختر مجموعة من المجموعات التالية وأجب عن أسئلتها إجابة وافية:
المجموعة الأولى:
س1: بيّن معنى البسملة باختصار.
س2: ما فائدة تقديم المعمول في قوله تعالى: {إياك نعبد وإياك نستعين}
س3: بيّن الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير سورة الفاتحة.

المجموعة الثانية:
س1: بيّن دلالة سورة الفاتحة على أنواع التوحيد.
س2: ما الحكمة من تقديم العبادة على الاستعانة في قوله تعالى: {إياك نعبد وإياك نستعين}
س3: بيّن الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير سورة الفاتحة.

المجموعة الثالثة:
س1: ما الحكمة من تخصيص المُلْك بيوم الدين؟
س2: ما المراد بالمغضوب عليهم والضالين؟
س3: بيّن الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير سورة الفاتحة.

تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.


- يوصى بأن لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع جوابه.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة ولصقها.
وفقكم الله وسددكم


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 ربيع الثاني 1437هـ/29-01-2016م, 08:21 PM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

مجلس مذاكرة تفسير سورتي النبأ والنازعات


اختر مجموعة من المجموعات التالية وأجب عن أسئلتها إجابة وافية:
المجموعة الأولى:
س1: ما المراد بـ " النبإ العظيم " في قوله تعالى : { عم يتساءلون. عن النبإ العظيم } ؟
س2: اذكر المقسم به والمقسم عليه في سورة النازعات.
س3: من خلال دراستك لسورتي النبإ والنازعات ، بماذا ترد على من ينكر البعث يوم القيامة ؟
س4: فسّر قول الله تعالى: {إنّ للمتقين مفازًا. حدائق وأعنابًا. وكواعب أترابًا }
س5:
اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : {فقل هل لكَ إلى أن تزكى}.


المجموعة الثانية:
س1: ما المراد بالروح في قوله تعالى: { يوم يقوم الروح والملائكة صفا } ؟
س2: بيّن دلالة التعبير بالفعل " يسعى " في قوله تعالى : { ثم أدبر يسعى }
س3: بيّن بعض ما أعده الله من نعيم لأهل الجنة من دراستك لتفسير سورة النبإ
س4: فسر قول الله تعالى:
{إنّ جهنم كانت مرصادًا}
س5:
اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : {يوم يتذكر الإنسان ما سعى}.

المجموعة الثالثة :
س1: اذكر ما يفيده قوله تعالى: {جزاءً وفاقًا} بعد ذكره تعالى لعذاب أهل الجحيم.
س2: ما المراد بالآية الكبرى في قوله تعالى : { فأراه الآية الكبرى }؟
س3: ما هي شروط الإذن بالشفاعة يوم القيامة؟
س4: فسر قول الله تعالى: { إن يوم الفصل كان ميقاتًا. يوم يُنفَخُ في الصورِ فتأتون أفواجًا }

س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى :{ إنّ في ذلك لعبرةً لمن يخشى }

المجموعة الرابعة :
س1: ما الفرق بين الراجفة والرادفة ؟
س2: اذكر دلالة وصف الماء بـ" ثجاجًا " في قوله تعالى : { وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجًا}
س3: بيّن مما درست أثر الخشية في انتفاع الإنسان بالموعظة.
س4: فسر قول الله تعالى:{ أأنتم أشد خلقًا أم السماء بناها. رفع سمكها فسواها. وأغطش ليلها وأخرج ضحاها }
س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { ذلك اليوم الحق فمن شاء اتخذ إلى ربه مآبًا }


المجموعة الخامسة:
س1: ما المراد بـالساهرة في قوله تعالى : { فإذا هم بالساهرة } ؟
س2: ما الذي يفيده وصف الشمس بالسراج الوهاج في قوله تعالى : { وجعلنا سراجًا وهاجًا }.
س3: وضح أثر الكِبْرِ في خسارة الإنسان في الدنيا والآخرة.
س4: فسّر قول الله تعالى: { وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى. فإن الجنة هي المأوى }
س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { وكل شيء أحصيناهُ كتابًا }.


تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.

- يوصى بأن لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع جوابه.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة ولصقها.
وفقكم الله وسددكم


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 ربيع الثاني 1437هـ/29-01-2016م, 08:22 PM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

مجلس مذاكرة تفسير سورتي عبس والتكوير

- يجيب الطالب على إحدى المجموعات التاليات :

المجموعة الأولى
:

س1: ما
المراد بالسبيل في قوله تعالى: {ثم السبيل يسّره } ؟
س2:
اذكر مرجع هاء الضمير في قوله تعالى: {ولقد رآه بالأفق المبين}.
س3:
اذكر سبب نزول قوله تعالى: {عبس وتولّى} الآيات.
س4: فسِّر قول الله تعالى
: {كلا لما يقض ما أمره}
س5:
بيّن الحكمة من ذكر تعطيل العشار دون سائر الأموال.
س6: اذكر الفوائد السلوكية
التي استفدتها من قوله تعالى : { وإذا الجحيم سُعرت . وإذا الجنةُ أُزلِفت . علمت نفس ما أحضرت }.


المجموعة الثانية :

س1: ما المراد ب
النفس في قوله تعالى: {علمت نفس ما أحضرت}.
س2:
اذكر مرجع اسم الإشارة في قوله تعالى: {أولئك هم الكفرة الفجرة}
س3:
بيّن فضل سورة التكوير.
س4: فسّر قوله تعالى:
{إن هو إلا ذكر للعالمين}
س5:
ما سبب فرار المرء يوم القيامة من أخيه وأمه وأبيه وزوجه وبنيه وهم أخصّ قراباته.
س6:
اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { وما يدريك لعله يزكى . أو يذكرُ فتنفعه الذكرى }


المجموعة الثالثة :

س1: ما
المراد بتزويج النفوس في قوله تعالى: {وإذا النفوس زوجت}.
س2:
اذكر مرجع الضمير في قوله تعالى: {كلا إنها تذكرة}
س3:
اذكر الدليل على قول أهل السنة: إن للعبد مشيئة، ولكنها مشيئة تابعة لمشيئة الله تعالى.
س4: فسر قوله تعالى : { فإذا جاءت الصاخة. يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه . وصاحبته وبنيه }
س5:
وصف الله تعالى جبريل بأوصاف كريمة، اذكرها، مع بيان وجه دلالتها على شرف القرآن.
س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { قُتِل الإنسانُ ما أكفره. من أي شيء خلقه. من نطفة خلقه فقدّره }

المجموعة الرابعة :
س1: ما
المراد بالرسول في قوله تعالى: {إنه لقول رسول كريم}.
س2:
قال تعالى في سورة التكوير: {فَلاَ أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ (16) وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17) وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19) } بين المقسم به، وجواب القسم في هذه الآيات الكريمات.
س3:
ينقسم الناس يوم القيامة إلى فريقين، سعيد وشقي، تكلم بإيجاز عن أوصاف الفريقين في ضوء دراستك لسورة عبس، واستدل لقولك.
س4: فسّر قوله تعالى :
{وإذا الموءودة سُئلت . بأي ذنبٍ قُتِلت}.
س5: اذكر الدليل على القاعدة الشرعية : (لا يُترك أمرٌ معلوم لأمر موهوم ، ولا مصلحة متحقق لمصلحة متوهمة).
س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها في قوله تعالى : { كلا إنها تذكرة . فمن شاء ذكره }.


المجموعة الخامسة :

س1: من المراد بالأعمى في قوله تعالى: {أن جاءه الأعمى}؟
س2: ما الحكمة من حشر الوحوش يوم القيامة؟
س3: من دراستك لسورة التكوير؛ بيّن كيف رد الله على شبهات المشركين وتشكيكهم في القرآن.
س4: فسر قول الله تعالى : { وجوهٌ يومئذ مُسفرة . ضاحكةٌ مستبشرة . ووجوهٌ يومئذ عليها غبرة . ترهقها قترة }
س5: اذكر الدليل: الصاخة من أسماء يوم القيامة.
س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها في قوله تعالى :: {وَمَا عَلَيْكَ أَلا يَزَّكَّى (7)}

تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.

- يوصى بأن لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع جوابه.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة ولصقها.
- المشاركة التي يثبت فيها النسخ من إجابة سابقة لأحد الطلاب ؛ يحرم صاحبها درجة المشاركة.
وفقكم الله وسددكم


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 4 ربيع الثاني 1443هـ/9-11-2021م, 11:38 PM
غريبة عبد الرحمن غريبة عبد الرحمن غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2020
المشاركات: 48
افتراضي

المجموعة الثانية :
س1: ما المراد بالنفس في قوله تعالى: {علمت نفس ما أحضرت} : علمت كل نفس ما قدمت من خير وشر

س2: اذكر مرجع اسم الإشارة في قوله تعالى: {أولئك هم الكفرة الفجرة} : هم
س3: بيّن فضل سورة التكوير.
فضل سورة التكوير : حين يتدبرها العبد كانما راى اهوال ذلك اليوم الذي لا ريب فيه وعلم شان الكفار الفجار
وعلم فوز وطمئنينة المؤمنين
باذن ربنا
اخرج احمد والترمذي عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من سره ان ينظر الى يوم القيامة كانه راي عين فليقرا سورة : ( اذا الشمس كورت)و
( اذا السماء انفطرت ) و
(اذا السماء انشقت)
س4: فسّر قوله تعالى:{إن هو إلا ذكر للعالمين}: يتذكرون به ربهم, وما له من صفات الكمال, وما ينزه عنه النقائص والرذائل, ويتذكرون به الاوامر والنواهي
وحكمها, ويتذكرون به الاحكام القدرية والشرعية والجزايئة, وبالجملة يتذكرون به مصالح الدارين, وينالون بالعمل به السعادتين
س5: ما سبب فرار المرء يوم القيامة من أخيه وأمه وأبيه وزوجه وبنيه وهم أخصّ قراباته.
قد اشغته نفسه, واهتم لفكاكها ولم يكن له التفاتالى غيرها
س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { وما يدريك لعله يزكى . أو يذكرُ فتنفعه الذكرى }

الاهتمام بطالب العلم والمسترشد
وعدم التهاون والانصات لمن هو افضل منه بمكانته في المجتمع
ولعل هذا الطالب للعلم يتعلم منك و يعمل بتلك الذكرى وهذا المقصود من بعثة الرسل ووعظ الواعظ وتذكير المذكرين

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13 ربيع الثاني 1443هـ/18-11-2021م, 01:52 PM
إدارة برنامج الإعداد العلمي إدارة برنامج الإعداد العلمي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2019
المشاركات: 1,931
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غريبة عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
المجموعة الثانية :
س1: ما المراد بالنفس في قوله تعالى: {علمت نفس ما أحضرت} : علمت كل نفس ما قدمت من خير وشر
فسرت النفس بالنفس
س2: اذكر مرجع اسم الإشارة في قوله تعالى: {أولئك هم الكفرة الفجرة} : هم
المطلوب ذكر على من يعود, من هم؟

س3: بيّن فضل سورة التكوير.
فضل سورة التكوير : حين يتدبرها العبد كانما راى اهوال ذلك اليوم الذي لا ريب فيه وعلم شان الكفار الفجار
وعلم فوز وطمئنينة المؤمنين
باذن ربنا
اخرج احمد والترمذي عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من سره ان ينظر الى يوم القيامة كانه راي عين فليقرا سورة : ( اذا الشمس كورت)و
( اذا السماء انفطرت ) و
(اذا السماء انشقت)
س4: فسّر قوله تعالى:{إن هو إلا ذكر للعالمين}: يتذكرون به ربهم, وما له من صفات الكمال, وما ينزه عنه النقائص والرذائل, ويتذكرون به الاوامر والنواهي
وحكمها, ويتذكرون به الاحكام القدرية والشرعية والجزايئة, وبالجملة يتذكرون به مصالح الدارين, وينالون بالعمل به السعادتين
س5: ما سبب فرار المرء يوم القيامة من أخيه وأمه وأبيه وزوجه وبنيه وهم أخصّ قراباته.
قد اشغته نفسه, واهتم لفكاكها ولم يكن له التفاتالى غيرها
س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { وما يدريك لعله يزكى . أو يذكرُ فتنفعه الذكرى }
الاهتمام بطالب العلم والمسترشد
وعدم التهاون والانصات لمن هو افضل منه بمكانته في المجتمع
ولعل هذا الطالب للعلم يتعلم منك و يعمل بتلك الذكرى وهذا المقصود من بعثة الرسل ووعظ الواعظ وتذكير المذكرين
أحسنت نفع الله بك
ب

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 9 جمادى الآخرة 1443هـ/12-01-2022م, 11:52 PM
غريبة عبد الرحمن غريبة عبد الرحمن غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2020
المشاركات: 48
افتراضي

س1: بيِّن*المراد باليوم العظيم في قوله تعالى: {أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ*(4)*لِيَوْمٍ عَظِيمٍ*(5)}المطففين.
: هو يوم القيامة فهو عظيم لما فيه من الامور العظام، من البعث والحساب والعقاب، ودخول اهل الجنة الجنه، واهل النار النار
س2: قال الله تعالى: {يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئًا وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ} الانفطار، اذكر فائدة تخصيص كون الأمر لله في ذلك اليوم، مع أن الأمر كله لله في كل وقت.
لان الله وحده في ذلك اليوم سيجازيهم باعمالهم وسياخذ للمظلوم حقه من ظالمه
ولا يملك احد في ذلك اليوم شيئا من الامور كما ملكها في الدنيا
كما يملكها في الدنيا،
وليس لهم من الامر والقول في ذلك اليوم شيء
س3:
سر قوله تعالى : {كِتَابٌ مَرْقُومٌ (20) يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ (21)}المطففين.
لما ذكر ان كتاب الفجار في اسفل الامكنة واضيقها ذكر ان كتاب الابرار في اعلاها واوسعها وافسحها وان كتابهم المرقوم يشهده المقربون
من الملائكة الكرام، وارواح الانبياء والصديقين والشهداء، وينوه الله بذكرهم في الملا الاعلى
س4: اذكر فائدة التكرار في قوله تعالى: { وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (17) ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (18)}
: كرره تعظيما لقدره وتفخيما لشانه، وتهويلا لامره
س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : {عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ*(5)}الانفطار.
فيحنئذ ينكشف الغطاء ويزول ما كان خافيا وكل نفس تعلم ما معها من الارباح، ففي هذا صور من يوم القيامة، وان يتنبه العبد لما يعمل فهو ملاقيه
وان يكثر من الاعمال المنجية التي تكسبه الجنة، وتكون سبب نجاته في ذلك اليوم العظيم، فهو لا يملك الا عمله والامر يومئذ لله

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 4 شعبان 1443هـ/7-03-2022م, 07:32 AM
إدارة برنامج الإعداد العلمي إدارة برنامج الإعداد العلمي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2019
المشاركات: 1,931
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غريبة عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
س1: بيِّن*المراد باليوم العظيم في قوله تعالى: {أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ*(4)*لِيَوْمٍ عَظِيمٍ*(5)}المطففين.
: هو يوم القيامة فهو عظيم لما فيه من الامور العظام، من البعث والحساب والعقاب، ودخول اهل الجنة الجنه، واهل النار النار
س2: قال الله تعالى: {يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئًا وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ} الانفطار، اذكر فائدة تخصيص كون الأمر لله في ذلك اليوم، مع أن الأمر كله لله في كل وقت.
لان الله وحده في ذلك اليوم سيجازيهم باعمالهم وسياخذ للمظلوم حقه من ظالمه
ولا يملك احد في ذلك اليوم شيئا من الامور كما ملكها في الدنيا
كما يملكها في الدنيا،
وليس لهم من الامر والقول في ذلك اليوم شيء
س3:
سر قوله تعالى : {كِتَابٌ مَرْقُومٌ (20) يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ (21)}المطففين.
لما ذكر ان كتاب الفجار في اسفل الامكنة واضيقها ذكر ان كتاب الابرار في اعلاها واوسعها وافسحها وان كتابهم المرقوم يشهده المقربون
من الملائكة الكرام، وارواح الانبياء والصديقين والشهداء، وينوه الله بذكرهم في الملا الاعلى



فاتك تفسير بعض الكلمات مثل: كتاب, مرقوم...


س4: اذكر فائدة التكرار في قوله تعالى: { وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (17) ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (18)}
: كرره تعظيما لقدره وتفخيما لشانه، وتهويلا لامره
س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : {عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ*(5)}الانفطار.
فيحنئذ ينكشف الغطاء ويزول ما كان خافيا وكل نفس تعلم ما معها من الارباح، ففي هذا صور من يوم القيامة، وان يتنبه العبد لما يعمل فهو ملاقيه
وان يكثر من الاعمال المنجية التي تكسبه الجنة، وتكون سبب نجاته في ذلك اليوم العظيم، فهو لا يملك الا عمله والامر يومئذ لله


الأفضل وضع الفوائد على شكل نقاط؛ تُذكر الفائدة ويذكر أثرها على سلوك العبد
أحسنت نفع الله بك
أ

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19 ربيع الثاني 1437هـ/29-01-2016م, 08:23 PM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

مجلس مذاكرة تفسير سورتي الانفطار والمطففين



يجيب الطالب على إحدى المجموعات التاليات :

المجموعة الأولى
:
س1: بيِّن المراد بالحافظين في قوله تعالى: {وإن عليكم لحافظين}
س2: من سمات أهل الضلال تزكيتهم أنفسهم، ورميهم أهل الحق بالألقاب الشنيعة، وعيبهم والسخرية منهم، تكلَّم عن هذا الأمر من خلال دراستك لتفسير سورة المطففين.
س3: فسر قوله تعالى : {إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ (1) وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ (2) وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ (3) وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ (4) عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ (5)}.
س4: اذكر متعلق النظر في قوله تعالى : {إِنَّ الأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22) عَلَى الأَرَائِكِ يَنظُرُونَ (23)}المطففين.
س5: اذكر ما استفدته من فوائد سلوكية من قوله تعالى : {أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ
(5)}


المجموعة الثانية :

س1: بيِّن المراد باليوم العظيم في قوله تعالى: {أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5)}المطففين.
س2: قال الله تعالى: {يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئًا وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ} الانفطار، اذكر فائدة تخصيص كون الأمر لله في ذلك اليوم، مع أن الأمر كله لله في كل وقت.
س3: فسر قوله تعالى : {كِتَابٌ مَرْقُومٌ (20) يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ (21)}المطففين.
س4: اذكر فائدة التكرار في قوله تعالى: { وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (17) ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (18)}
س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : {عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ
(5)}الانفطار.


المجموعة الثالثة :

س1: بيّن المراد بـــ (تسنيم).
س2: للإيمان بالملائكة أهمية في تقويم سلوك العبد، تحدث عن هذا الموضوع في ضوء دراستك لسورة الانفطار.
س3: فسر قوله تعالى : {كَلا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ (9) وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ (12) }
س4: ما الغرض من الاستفهام في قوله تعالى: {وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ (19) }
س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون }



المجموعة الرابعة

س1: بيّن المراد بالضلال في قوله تعالى: {وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلاء لَضَالُّونَ (32)}.
س2: قال تعالى: {وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11)}، ماذا يكتب الملائكة؟
س3: توعد الله عز وجل المكذبين بيوم الدين في سورة المطففين بثلاثة أنواع من العذاب، اذكرها مع الاستدلال لكل نوع.
س4: فسّر قوله تعالى : { يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم . الذي خلقك فسواك فعدلك . في أي صورة ما شاء ركبك }
س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { وفي ذلِك فليتنافسِ المتنافِسون }

المجموعة الخامسة :

س1: ما
معنى الظن في قوله تعالى: {أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ (4)}
س2: ذكر الله عز وجل حال المجرمين المستهزئين بأوليائه في الحياة الدنيا، تكلم بإيجاز عن أوصافهم المذكورة في سورة المطففين، وكيف يقابلها المؤمن، مع ذكر الآيات.
س3: ما فائدة التعبير بـ " كلا " في قوله تعالى : { كلا بل تكذبون بالدين }
س4:
فسّر قوله تعالى: {كِتَابٌ مَرْقُومٌ (20) يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ (21)} المطففين.
س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { وإنّ عليكم لحافظين . كِرامًا كاتبين . يعلمون ما تفعلون } الانفطار.





تعليمات:
- الإجابة التي يثبت فيها النسخ من إجابة سابقة للطلاب والطالبات ، سيحرم الطالب درجة المشاركة.
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها أثناء إجابتكم لأسئلة المجلس.
- يوصى بأن لا يطلع على أجوبة زملائه حتى يضع جوابه.

- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة ولصقها.


__________________
وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم الإسلام والمسلمين.


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19 ربيع الثاني 1437هـ/29-01-2016م, 08:25 PM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

مجلس مذاكرة تفسير السور من الانشقاق إلى الطارق


يجيب الطالب على إحدى المجموعات التاليات :

المجموعة الأولى :
س1: : ما الحكمة من تخصيص العرش بالذكر في قوله تعالى: {ذو العرش المجيد} ؟؟
س2: اذكر الأقوال في المراد بالماء الدافق في قوله تعالى: {خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ (6)}.
س3:: فسّر قوله تعالى: {إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ (1) وأذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (2) وإِذَا الأَرْضُ مُدَّتْ (3) وأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ (4) وأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (5)}.
س4: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : {إن كل نفس لما عليها حافظ}

س5: ما معنى الحساب في قوله تعالى: {فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً (8)}؟

المجموعة الثانية :
س1: ما الأقوال في مرجع الضمير في قوله تعالى: {إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8)}؟
س2: ما المراد بالطارق في قوله تعالى: {وَالسَّمَاء وَالطَّارِقِ (1)}؟
س3: فسّر قوله تعالى: {قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7)}
س4: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : {يَاأَيُّهَا الإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلاَقِيهِ (6)}
س5: قال تعالى: {وهو الغفور الودود}، اذكر الفائدة من قرن اسم الله الودود بالغفور.


المجموعة الثالثة:
س1: ما معنى النظر في قوله تعالى: {فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5)}، مبيّنًا فائدة هذا النظر.
س2: قال تعالى: {وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلاَّ أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (9)} ما المناسبة بين هذه الآيات وما تضمنته من صفات الله تعالى؟
س3: فسّر قوله تعالى: {فأمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً (8) وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُوراً (9) .
س4: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلاَّ أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (9) إنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (10)}.
س5: ورد في مواضع عدة من القرآن الكريم أن الفريق الخاسر يؤتى كتابَه بشماله، وورد في آيات من سورة الانشقاق أنه يؤتى كتابَه وراء ظهره، فكيف تجمع بين هذه النصوص؟

المجموعة الرابعة :
س1: ما الأقوال في مرجع الضمير في قوله تعالى: {فملاقيه}؟
س2: قال تعالى: {فَلا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ (16) وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ (17) وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ (18) لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَن طَبَقٍ (19)}
اذكر المقسم به، والمقسم عليه في هذه الآيات.

س3: فسّر قوله تعالى: {فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7)}، مع ذكر ثلاثة فوائد تستفيدها من هذه الآيات الكريمات.
س4: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { إنّ بطش ربك لشديد . إنه هو يبدئ ويعيد . وهو الغفور الودود . ذو العرش المجيد . فعالٌ لما يريد }.
س5: اذكر الدليل مما درسته على إثبات صفة المحبة لله تعالى



تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.
- لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع إجابته.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة من مواضع الدروس ولصقها لأن الغرض تدريب الطالب على التعبير عن الجواب بأسلوبه، ولا بأس أن يستعين ببعض الجُمَل والعبارات التي في الدرس لكن من غير أن يكون اعتماده على مجرد النسخ واللصق.
- تبدأ مهلة الإجابة من اليوم إلى الساعة السادسة صباحاً من يوم السبت القادم، والطالب الذي يتأخر عن الموعد المحدد يستحق خصم التأخر في أداء الواجب.



تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ = 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب = 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج = 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ = أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: صحة الإجابة [ بأن تكون الإجابة صحيحة غير خاطئة ]
2: اكتمال الجواب. [ بأن يكون الجواب وافيا تاما غير ناقص]
3: حسن الصياغة. [ بأن يكون الجواب بأسلوب صحيح حسن سالم من ركاكة العبارات وضعف الإنشاء، وأن يكون من تعبير الطالب لا بالنسخ واللصق المجرد]
4: سلامة الإجابة من الأخطاء الإملائية.
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.


_________________

وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم الإسلام والمسلمين.


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 13 رجب 1443هـ/14-02-2022م, 03:24 PM
غريبة عبد الرحمن غريبة عبد الرحمن غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2020
المشاركات: 48
افتراضي

س1: : ما الحكمة من تخصيص العرش بالذكر في قوله تعالى: {ذو العرش المجيد} ؟؟
: لعظمته، ولانَّهُ اخصُّ المخلوقات بالقرب منهُ تعالى.

س2: اذكر الأقوال في المراد بالماء الدافق في قوله تعالى: {خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ (6)}.
{ من ماء دفق} وهو المني الذي { يخرج بين الصلب والترائب}
يحتمل انه من بين صلب الرجل وترائب المراة، وهي ثدياها.
ويتحمل ان المراد المنيُّ الدافقُ، وهو مني الرجل، وان محله الذي يخرج منه ما بين صلبه
وترائبه، ولعل هذا اولى، فانه إنما وصف الله به الماء الدافق، والذي يحسُّ ويشاهد دفقهُ،
وهو منيُّ الرجل،
فالذي أوجد الانسان من ماء دافق يخرجُ من هذا الوضع الصعب، لقادر على رجعه في
الاخرةِ، وإعادته للبعث والنشور
وقد قيل: إنَّ معناه ان الله على وجه الماء المدفوق في الصلب لقادر، وهذا - وان كان المعنى صحيحاً
فليس هو المراد من الآية، ولهذا قال بعدهُ: { يوم تبلى السرائر }


س3:: فسّر قوله تعالى:
{إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ (1) : اي: انفطرت وتمايز بعضها من بعض، وانتثرت نجومها، وخسف بشمسها وقمرها.
وأذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (2) ؛اي: اطاعت ربها، والأذان هو الاستماع للشيء والاصغاء إليه، { وحقت}؛اي: وحق لها ان تطيع وتنقاد وتسمع.
وإِذَا الأَرْضُ مُدَّتْ (3)؛اي: بسطت ودكت جبالها، حتى صارت قاعا صفصفاً.
وأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ (4)؛اي: اخرجت مافيها من الاموات والكنوز، وطرحتهم الى ظهرها، {وتخلت} من ذلك؛ اي: تبرَّات منهم ومن أعمالهم، وتخلت عنهم الى الله؛ لينفذ فيهم امْرُهُ،
وأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (5)} ؛اي: استمعت لما بامرها به، واطاعت، {وحقت}؛ اي: وحق لها ان تتخلى وتستمع لما يريد ربها ان يامرها به.
س4: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : {إن كل نفس لما عليها حافظ}

مراقبته وحفظ اعماله عليه ومجازته بها من عمل قول وفعل.
تورث العبد خشيت الله وعلمه ان الله عالم بكل عمله الظاهر والباطن ومجازيه به
فمن فقد خشية الله ومراقبته له فلا قيمة لِعِلْمِهِ.
وتورث العبد ترك اللغو والكلام الباطل والغيبة والنميمة
والتكلم بالكلام الذي من سخط الله الذي قد يهوي به في جنهم
كما في الحديث عن ابي هريرة عن قال النبي صلى الله عليه وسلم ؛ ان العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يلقي لها بالا يرفعه الله بها درجات
وان العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا يهوي بها في جنهم.
والحث على الكلام الذي من رضوان الله
وبذل الاعمال
فان العبد لا يعلم اي الاعمال تقبل وترفع بها درجاته


س5: ما معنى الحساب في قوله تعالى: {فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً (8)}؟
الحساب هو العرض؛
كما في الصحيحين عن عائشة قالت : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ((من نوقشَ الحساب عُذِّبَ)). قالت: فقلت اليس الله يقول : { فسوف يحاسب حسابا يسيرا}؟ قال : (( ليس ذلك بالحساب، ولكن ذلك العرضُ، من نوقش الحساب يوم القيامة عُذِّبَ)).

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 4 شعبان 1443هـ/7-03-2022م, 07:21 AM
إدارة برنامج الإعداد العلمي إدارة برنامج الإعداد العلمي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2019
المشاركات: 1,931
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غريبة عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
س1: : ما الحكمة من تخصيص العرش بالذكر في قوله تعالى: {ذو العرش المجيد} ؟؟
: لعظمته، ولانَّهُ اخصُّ المخلوقات بالقرب منهُ تعالى.

س2: اذكر الأقوال في المراد بالماء الدافق في قوله تعالى: {خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ (6)}.
{ من ماء دفق} وهو المني الذي { يخرج بين الصلب والترائب}
يحتمل انه من بين صلب الرجل وترائب المراة، وهي ثدياها.
ويتحمل ان المراد المنيُّ الدافقُ، وهو مني الرجل، وان محله الذي يخرج منه ما بين صلبه
وترائبه، ولعل هذا اولى، فانه إنما وصف الله به الماء الدافق، والذي يحسُّ ويشاهد دفقهُ،
وهو منيُّ الرجل،
فالذي أوجد الانسان من ماء دافق يخرجُ من هذا الوضع الصعب، لقادر على رجعه في
الاخرةِ، وإعادته للبعث والنشور
وقد قيل: إنَّ معناه ان الله على وجه الماء المدفوق في الصلب لقادر، وهذا - وان كان المعنى صحيحاً
فليس هو المراد من الآية، ولهذا قال بعدهُ: { يوم تبلى السرائر }


السؤال عن المراد ب(الماء الدافق) نفسه لا مكان خروجه, وقد ذكرتِ قولا , والقول الثاني أورده الأشقر فقال:

( وَهُوَ مَاءُ الرَّجُلِ وماءُ الْمَرْأَةِ؛ لأَنَّ الإِنْسَانَ مَخْلُوقٌ مِنْهُمَا،).

س3:: فسّر قوله تعالى:
{إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ (1) : اي: انفطرت وتمايز بعضها من بعض، وانتثرت نجومها، وخسف بشمسها وقمرها.
وأذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (2) ؛اي: اطاعت ربها، والأذان هو الاستماع للشيء والاصغاء إليه، { وحقت}؛اي: وحق لها ان تطيع وتنقاد وتسمع.
وإِذَا الأَرْضُ مُدَّتْ (3)؛اي: بسطت ودكت جبالها، حتى صارت قاعا صفصفاً.
وأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ (4)؛اي: اخرجت مافيها من الاموات والكنوز، وطرحتهم الى ظهرها، {وتخلت} من ذلك؛ اي: تبرَّات منهم ومن أعمالهم، وتخلت عنهم الى الله؛ لينفذ فيهم امْرُهُ،
وأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (5)} ؛اي: استمعت لما بامرها به، واطاعت، {وحقت}؛ اي: وحق لها ان تتخلى وتستمع لما يريد ربها ان يامرها به.
س4: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : {إن كل نفس لما عليها حافظ}

مراقبته وحفظ اعماله عليه ومجازته بها من عمل قول وفعل.
تورث العبد خشيت الله وعلمه ان الله عالم بكل عمله الظاهر والباطن ومجازيه به
فمن فقد خشية الله ومراقبته له فلا قيمة لِعِلْمِهِ.
وتورث العبد ترك اللغو والكلام الباطل والغيبة والنميمة
والتكلم بالكلام الذي من سخط الله الذي قد يهوي به في جنهم
كما في الحديث عن ابي هريرة عن قال النبي صلى الله عليه وسلم ؛ ان العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يلقي لها بالا يرفعه الله بها درجات
وان العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا يهوي بها في جنهم.
والحث على الكلام الذي من رضوان الله
وبذل الاعمال
فان العبد لا يعلم اي الاعمال تقبل وترفع بها درجاته

س5: ما معنى الحساب في قوله تعالى: {فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً (8)}؟
الحساب هو العرض؛
كما في الصحيحين عن عائشة قالت : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ((من نوقشَ الحساب عُذِّبَ)). قالت: فقلت اليس الله يقول : { فسوف يحاسب حسابا يسيرا}؟ قال : (( ليس ذلك بالحساب، ولكن ذلك العرضُ، من نوقش الحساب يوم القيامة عُذِّبَ)).
أحسنت نفع الله بك
أ

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 22 ربيع الثاني 1437هـ/1-02-2016م, 06:17 PM
منيرة بنجر منيرة بنجر غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
المشاركات: 85
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

مجلس مذاكرة تفسير السور من الفيل إلى الناس

المجموعة الثانية :
س1: بيّن سبب نزول سورة الكافرون.
سبب نزول هذه السورة هو أن الكفار قالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعبد آلهتهم سنة ثم يعبدوا إلهه سنة، فأمره الله سبحانه أن يقول لهم {لا أعبد ما تعبدون}، أي لست فاعلًا لما تطلبوه مني من عبادة الأوثان.

س2: ما موضوع سورة الفلق؟
الاستعاذة بالله من جميع الشرور عمومًا وخصوصًا. قال تعالى: {قل أعوذ برب الفلق * من شر ما خلق * ومن شر غاسق إذا وقب * ومن شر النفاثات في العقد * ومن شر حاسد إذا حسد}
فابتدأت السورة بتعظيم الله سبحانه وأنه تعالى قادر على فلق وإزالة الظلمات، ثم تضمنت الاستعاذة بالله من شر جميع ما خلق، ومن شر الليل إذا أقبل بكونه وقت خروج السباع ووقت عمل أهل الشر للفساد، ومن السحر وأهله، والحسد الذي يكون بتمني زوال النعمة.

س3: اذكر الأقوال في المراد بالكوثر.
معنى عام بأنه الخير الكثير والفضل الغزير
ومعنى خاص بأنه نهر في الجنة أعطاه الله سبحانه لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وهذا النهر طوله شهر وعرضه شهر، ماؤه أشد بياضًا من اللبن وأحلى من العسل، وآنيته كالنجوم لكثرتها واستنارتها، ومن شرب منه لم يظمأ بعدها أبدًا

س4: فسّر سورة قريش ، مع ذكر فوائد سلوكية تستفيدها من هذه السورة.
قال تعالى: {لإيلاف قريش * إيلافهم رحلة الشتاء والصيف * فليعبدوا رب هذا البيت * الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف}
{لإيلاف قريش} قال كثير من المفسرين أن الجار والمجرور متعلقان بالسورة التي قبلها سورة الفيل، ومعنى هذا أن ما حدث لأصحاب الفيل هو لأجل أمن قريش واستقامة مصالحهم وانتظام رحلتهم، {إيلافهم رحلة الشتاء والصيف} كان لقريش رحلتان إحداهما إلى اليمن في الشتاء والأخرى إلى الشام في الصيف، فكانت مكاسبهم عادة من تجارتهم بهاتين الرحلتين، فالله سبحانه جعلهم يألفونها ويسرهما لهم، {فليعبدوا رب هذا البيت} فأمرهم الله أن يخلصوا العبادة له وحده دون أوثانهم فهو سبحانه {أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف}، من عليهم ورزقهم ويسر لهم كسبهم من رحلتي الشتاء والصيف، ورزقهم الأمن من المخاوف من حروب العرب ومما حصل مع أصحاب الفيل وإهلاكهم.

ومما يستفاد من هذه السورة أنه على العبد أن يشكر الله سبحانه على نعمه التي لا تعد ولا تحصى، وأن لا يقابل فضل الله ونعمه بالجحود والنكران واتخاذها سبيلًا لمعصية الله، فهو تعالى أحق أن يشكر وأحق أن يعبد لا إله إلا هو.
وسعة فضل الله سبحانه من أسباب الرجاء العظيمة التي تجعل العبد يتوب إلى الله وينيب إليه

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 7 رجب 1437هـ/14-04-2016م, 07:34 PM
الصورة الرمزية السيد عبد البديع العزازى
السيد عبد البديع العزازى السيد عبد البديع العزازى غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
الدولة: عائلة العزازية قرية العزازى _مركز فاقوس _ محافظة الشرقية _ جمهورية مصر العربية
المشاركات: 127
Arrow مذاكرة القسم الأول من تفسير الفاتحة وجزء عم

بيّن دلالة سورة الفاتحة على أنواع التوحيد:

قد شملت هذه السورة ما لم يكن في غيرها من أنواع التوحيد

فتوحيد الربوبية : يؤخذ من قوله (((رب العالمين)))

توحيد الألوهيه: وهو إفراد الله بالعبادة في لفظ ((( الله )))و (( إياك نعبد))

توحيد الأسماء والصفات ((( إثبات صفات الكمال لله التي وصف بها نفسه ووصفه بها نبيه وتؤخذ من لفظ ((( الحمد ))).
********************************
الحكمة من تقديم العبادة على الاستعانة في قوله تعالى: {إياك نعبد وإياك نستعين}

تقديم العبادة على الإستعانه من باب تقديم العام على الخاص والاهتمام بتقديم حقه تعالى على حق عبده

س3: بيّن الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير سورة الفاتحة.

أستفد أن الفاتحة اسمها أم الكتاب وسورة الحمد والسبع المثاني البسملة ابتدئ بكل اسم لله وهى تعم جميع الأسماء الحسنه واختلف فيها العلماء بين أنها إيه مستقلة في بداية كل سورة وإنها ليست إيه ولكنها للفصل بين الآيات واتفقوا أنها بعض أيه في سورة النمل و(((الرحمن الرحيم))) اسمان مشتقان من الرحمة والرحمن صفه لا تكون لغير الله ويدلان انه تعالى ذو الرحمة الواسعة التي وسعت كل شيء وعمت كل حي و(((الحمد لله )))هو الثناء باللسان على الجميل الأختيارى والشكر مقابل نعمة أما الحمد في غير مقابل نعمة و(((رب العالمين))) اى هو المربى لكل العالمين وهم ما سوى الله والعالمين جمع عالم وهذا لخلقه لهم ورزقهم وهدايتهم لمصالحهم التي عليها بقائهم في الدنيا و(((مالك يوم الدين ))) وهو صفة المالك التي من أثارة يأمر وينهى ويثيب ويعاقب ويتصرف في مماليكه بجميع أنواع التصرفات وأضاف مالك ليوم الدين وهو يوم القيامة يوم يدان الناس فيه لرب العالمين بجميع أعمالهم شرها وخيرها و(((أهدنا))) اي دلنا وأرشدنا ووفقا الصراط المستقيم الطريق الذي لا اعوجاج فيه الموصل لله وموصل للجنة وهو معرفة الحق (((صراط الذين أنعمت عليهم))) من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين (((غير المغضوب عليهم))) وهم اليهود لأنهم عرفوا الحق وتركوه((( ولا الضالين))) وهم النصارى تركوا الحق جهلا وضلال.

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 22 رجب 1437هـ/29-04-2016م, 12:41 AM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيد عبد البديع العزازى مشاهدة المشاركة
بيّن دلالة سورة الفاتحة على أنواع التوحيد:

قد شملت هذه السورة ما لم يكن في غيرها من أنواع التوحيد

فتوحيد الربوبية : يؤخذ من قوله (((رب العالمين)))

توحيد الألوهيه: وهو إفراد الله بالعبادة في لفظ ((( الله )))و (( إياك نعبد))

توحيد الأسماء والصفات ((( إثبات صفات الكمال لله التي وصف بها نفسه ووصفه بها نبيه وتؤخذ من لفظ ((( الحمد ))).
********************************
الحكمة من تقديم العبادة على الاستعانة في قوله تعالى: {إياك نعبد وإياك نستعين}

تقديم العبادة على الإستعانه من باب تقديم العام على الخاص والاهتمام بتقديم حقه تعالى على حق عبده

س3: بيّن الفوائد السلوكية التي استفدتها من دراستك لتفسير سورة الفاتحة.

أستفد أن الفاتحة اسمها أم الكتاب وسورة الحمد والسبع المثاني البسملة ابتدئ بكل اسم لله وهى تعم جميع الأسماء الحسنه واختلف فيها العلماء بين أنها إيه مستقلة في بداية كل سورة وإنها ليست إيه ولكنها للفصل بين الآيات واتفقوا أنها بعض أيه في سورة النمل و(((الرحمن الرحيم))) اسمان مشتقان من الرحمة والرحمن صفه لا تكون لغير الله ويدلان انه تعالى ذو الرحمة الواسعة التي وسعت كل شيء وعمت كل حي و(((الحمد لله )))هو الثناء باللسان على الجميل الأختيارى والشكر مقابل نعمة أما الحمد في غير مقابل نعمة و(((رب العالمين))) اى هو المربى لكل العالمين وهم ما سوى الله والعالمين جمع عالم وهذا لخلقه لهم ورزقهم وهدايتهم لمصالحهم التي عليها بقائهم في الدنيا و(((مالك يوم الدين ))) وهو صفة المالك التي من أثارة يأمر وينهى ويثيب ويعاقب ويتصرف في مماليكه بجميع أنواع التصرفات وأضاف مالك ليوم الدين وهو يوم القيامة يوم يدان الناس فيه لرب العالمين بجميع أعمالهم شرها وخيرها و(((أهدنا))) اي دلنا وأرشدنا ووفقا الصراط المستقيم الطريق الذي لا اعوجاج فيه الموصل لله وموصل للجنة وهو معرفة الحق (((صراط الذين أنعمت عليهم))) من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين (((غير المغضوب عليهم))) وهم اليهود لأنهم عرفوا الحق وتركوه((( ولا الضالين))) وهم النصارى تركوا الحق جهلا وضلال.
أحسنت بارك الله فيك
الدرجة (ج+)

التقويم :
ــ أحسنت أخي في الإجابة على السؤالين الأولين.
ــ ما ذكرته أخي في السؤال الثالث ليست فوائد سلوكية وإنما هي تفسير للفاتحة ، وأما الفوائد السلوكية فتكون كالتالي:
ــ عدم القنوط من رحمة الله لأن رحمته وسعت كل شيء فهو تعالى {الرحمن الرحيم}.
ــ كون الملك لله تعالى يوم الدين تجعل العبد مطمئن القلب ولا يخاف في ذلك اليوم ظلما ولا هضما فالله سبحانه وتعالى هو العدل . {مالك يوم الدين}
وهكذا أخي ، تذكر الآية وتستنبط منها الفائدة السلوكية.

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 22 رجب 1437هـ/29-04-2016م, 07:17 PM
الصورة الرمزية السيد عبد البديع العزازى
السيد عبد البديع العزازى السيد عبد البديع العزازى غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
الدولة: عائلة العزازية قرية العزازى _مركز فاقوس _ محافظة الشرقية _ جمهورية مصر العربية
المشاركات: 127
Arrow مجلس مذاكرة تفسير سورتي النبأ والنازعات

س1: ما المراد بـ " النبإ العظيم " في قوله تعالى : { عم يتساءلون. عن النبإ العظيم } ؟
لما جاء محمد صلى الله عليه وسلم وأخبرهم بالقرآن وفى آياته خبر البعث والنشور جعل يسأل المكذبون بآيات الله ما الذي جرى لمحمد وما الذي جاء به ثم أجاب الله تعالى وقال عن النبأ العظيم وهو القرآن العظيم الذي لا ريب فيه ولا يحق لهم تكذيبه

فالنبأ العظيم هو القرآن لأنه يحوى خبر البعث والنشور

س2: اذكر المقسم به والمقسم عليه في سورة النازعات.
ذكر السعدى المقسم به وهم الملائكة وأفعالهم

والمقسم عليه : يحتمل أن يكون البعث والنشور بدليل الإتيان بعده بأحوال القيامة

ويحتمل أن يكون المقسم به والمقسم عليه متحدان وانه أقسم بالملائكة لان الإيمان بهم أحد أركان الإيمان الستة

س3: من خلال دراستك لسورتي النبإ والنازعات ، بماذا ترد على من ينكر البعث يوم القيامة ؟

أقول له وهل الذي خلق السموات في تقديركم بأجرامها واغطش ليلها واخرج ضحاها وانزل من الغيم المشبع بالماء ماء كثيرا وأرسى الجبال لتكون أوتاد الأرض هل يصعب عليه أن يعيد خلق الإنسان أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها رفع سمكها فسواها واغطش ليلها واخرج ضحاها.

س4: فسّر قول الله تعالى: {إنّ للمتقين مفازًا. حدائق وأعنابًا. وكواعب أترابًا }

إن للمتقين الظفر والفوز بمطالبهم ولهم حدائق زاهية جميلة المنظر وخص الذكر بالعنب لكثرت وجوده فيها ولهم نساء كواعب أي أثدائهن قائمه على صدورهن لم تتكسر أترابا أي على سن واحد وهو 33 سنه.


س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : {فقل هل لكَ إلى أن تزكى}.
أي هل لك بعد الموعظة والآيات أن تتخذ لنفسك مسلكا يجب على الإنسان أن يتعظ من الآيات وينجى نفسه بالتزكى أي التطهر من الشرك ولزوم التوحد وهو غاية الطهر.

رد مع اقتباس
  #16  
قديم 30 رجب 1437هـ/7-05-2016م, 06:47 AM
الصورة الرمزية السيد عبد البديع العزازى
السيد عبد البديع العزازى السيد عبد البديع العزازى غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
الدولة: عائلة العزازية قرية العزازى _مركز فاقوس _ محافظة الشرقية _ جمهورية مصر العربية
المشاركات: 127
Arrow مجلس مذاكرة تفسير سورتي عبس والتكوير

س1: ما المراد بالنفس في قوله تعالى: {علمت نفس ما أحضرت}.

أي كل نفس لإتيانها في سياق الشرط فتعلم كل نفس ما قدمت من خير أو شر

س2: اذكر مرجع اسم الإشارة في قوله تعالى: {أولئك هم الكفرة الفجرة}

مرجع الإشارة هنا إلى أصحاب الوجوه الغبرة

س3: بيّن فضل سورة التكوير.

أخرج أحمد والترمذي عن أبن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (((من سره أن ينظر إلى يوم القيامة كأنه رأى عين فليقرأ إذا الشمس كورت وإذا السماء انفطرت وإذا السماء انشقت))).

س4: فسّر قوله تعالى:{إن هو إلا ذكر للعالمين}

أي أن القران موعظة لجمع الخلق وتذكرة لهم

س5: ما سبب فرار المرء يوم القيامة من أخيه وأمه وأبيه وزوجه وبنيه وهم أخصّ قرابته .

السبب هو أهوال يوم القيامة وشدتها عندما تصخ الأذان أي تصمها بسبب الصيحه

س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { وما يدريك لعله يزكى . أو يذكرُ فتنفعه الذكرى }

أي على الإنسان أن لا يتعجل بالحكم على الأشياء وعليه أن لا يميل للأغنياء مع إعراضهم عن علمه ويعرض عن الذي يسعى ويبذل الجهد للتعلم فلا يترك أمر معلوم لأمر موهوم ولا مصلحه متحققة لمصلحه متوهمة.

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 9 شعبان 1437هـ/16-05-2016م, 05:53 AM
الصورة الرمزية السيد عبد البديع العزازى
السيد عبد البديع العزازى السيد عبد البديع العزازى غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
الدولة: عائلة العزازية قرية العزازى _مركز فاقوس _ محافظة الشرقية _ جمهورية مصر العربية
المشاركات: 127
Arrow مجلس مذاكرة تفسير سورتي الانفطار والمطففين

س1: بيِّن المراد باليوم العظيم في قوله تعالى: {أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5)}المطففين.

هو يوم القيامة لعظم أمرة ولأنه تكون فيه أمور عظام مثل البعث والعذاب والحساب والجنة والنار.

س2: قال الله تعالى: {يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئًا وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ} الانفطار، اذكر فائدة تخصيص كون الأمر لله في ذلك اليوم، مع أن الأمر كله لله في كل وقت.
إن الله سبحانه خصص الذكر بمالك يوم الدين ففي هذا اليوم لا يملك احد شيئا فينزع الله من كل نفس أي ملكيه ولا يكون الأمر إلا لله وهو مالك كل الأيام.

س3: فسر قوله تعالى : {كِتَابٌ مَرْقُومٌ (20) يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ (21)}المطففين.

كتاب مرقوم أي كتاب مسطور فيه أسمائهم .
يشهده المقربون من الملائكة الموكلين بذلك.

س4: اذكر فائدة التكرار في قوله تعالى: { وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (17) ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (18)}

للتهويل والتخويف من ذلك اليوم العصيب لما فيه من حساب وجزاء وجنه ونار .

س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : {عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ (5)}الانفطار.


يجب على الإنسان العاقل الذي يريد النجاة أن يعمل لهذا اليوم الذي تسره فيه صحيفته ولا تسوؤه ويقدم لنفسه الخير.

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 10 رمضان 1437هـ/15-06-2016م, 07:53 PM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيد عبد البديع العزازى مشاهدة المشاركة
س1: بيِّن المراد باليوم العظيم في قوله تعالى: {أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5)}المطففين.

هو يوم القيامة لعظم أمرة ولأنه تكون فيه أمور عظام مثل البعث والعذاب والحساب والجنة والنار.

س2: قال الله تعالى: {يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئًا وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ} الانفطار، اذكر فائدة تخصيص كون الأمر لله في ذلك اليوم، مع أن الأمر كله لله في كل وقت.
إن الله سبحانه خصص الذكر بمالك يوم الدين ففي هذا اليوم لا يملك احد شيئا فينزع الله من كل نفس أي ملكيه ولا يكون الأمر إلا لله وهو مالك كل الأيام.

س3: فسر قوله تعالى : {كِتَابٌ مَرْقُومٌ (20) يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ (21)}المطففين.

كتاب مرقوم أي كتاب مسطور فيه أسمائهم .
يشهده المقربون من الملائكة الموكلين بذلك.

س4: اذكر فائدة التكرار في قوله تعالى: { وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (17) ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (18)}

للتهويل والتخويف من ذلك اليوم العصيب لما فيه من حساب وجزاء وجنه ونار .

س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : {عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ (5)}الانفطار.


يجب على الإنسان العاقل الذي يريد النجاة أن يعمل لهذا اليوم الذي تسره فيه صحيفته ولا تسوؤه ويقدم لنفسه الخير.
الدرجة : (ب)
التقويم :
س3: تفسير مختصر : عليك ذكر الأقوال في معنى يشهدون ، والأقوال في المراد ب{المقربون}
س5: اجتهد أكثر في الفوائد السلوكية.
ــ أحيلك على هذا الرابط للاستفادة من تنبيهاتي على مجموعتك : http://www.afaqattaiseer.net/vb/show...2&postcount=37

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 10 رمضان 1437هـ/15-06-2016م, 07:39 PM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيد عبد البديع العزازى مشاهدة المشاركة
س1: ما المراد بالنفس في قوله تعالى: {علمت نفس ما أحضرت}.

أي كل نفس لإتيانها في سياق الشرط فتعلم كل نفس ما قدمت من خير أو شر

س2: اذكر مرجع اسم الإشارة في قوله تعالى: {أولئك هم الكفرة الفجرة}

مرجع الإشارة هنا إلى أصحاب الوجوه الغبرة

س3: بيّن فضل سورة التكوير.

أخرج أحمد والترمذي عن أبن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (((من سره أن ينظر إلى يوم القيامة كأنه رأى عين فليقرأ إذا الشمس كورت وإذا السماء انفطرت وإذا السماء انشقت))).

س4: فسّر قوله تعالى:{إن هو إلا ذكر للعالمين}

أي أن القران موعظة لجمع الخلق وتذكرة لهم

س5: ما سبب فرار المرء يوم القيامة من أخيه وأمه وأبيه وزوجه وبنيه وهم أخصّ قرابته .

السبب هو أهوال يوم القيامة وشدتها عندما تصخ الأذان أي تصمها بسبب الصيحه

س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { وما يدريك لعله يزكى . أو يذكرُ فتنفعه الذكرى }

أي على الإنسان أن لا يتعجل بالحكم على الأشياء وعليه أن لا يميل للأغنياء مع إعراضهم عن علمه ويعرض عن الذي يسعى ويبذل الجهد للتعلم فلا يترك أمر معلوم لأمر موهوم ولا مصلحه متحققة لمصلحه متوهمة.
الدرجة : (ب)
التقويم :
ــ إجاباتك أخي على العموم جيدة ولكنها مختصرة جدا ، فينبغي عليك استثمار ما درسته في شرح وبيان المطلوب منك ، وألا تكون أجوبتك مباشرة.
س4: مختصر جدا.
س6: أحيلك في هذا السؤال خصوصا وفي باقي الأسئلة عموما على هذا الرابط للاستفادة منه : http://www.afaqattaiseer.net/vb/show...3&postcount=27

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 10 رمضان 1437هـ/15-06-2016م, 07:22 PM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيد عبد البديع العزازى مشاهدة المشاركة
س1: ما المراد بـ " النبإ العظيم " في قوله تعالى : { عم يتساءلون. عن النبإ العظيم } ؟
لما جاء محمد صلى الله عليه وسلم وأخبرهم بالقرآن وفى آياته خبر البعث والنشور جعل يسأل المكذبون بآيات الله ما الذي جرى لمحمد وما الذي جاء به ثم أجاب الله تعالى وقال عن النبأ العظيم وهو القرآن العظيم الذي لا ريب فيه ولا يحق لهم تكذيبه

فالنبأ العظيم هو القرآن لأنه يحوى خبر البعث والنشور

س2: اذكر المقسم به والمقسم عليه في سورة النازعات.
ذكر السعدى المقسم به وهم الملائكة وأفعالهم

والمقسم عليه : يحتمل أن يكون البعث والنشور بدليل الإتيان بعده بأحوال القيامة

ويحتمل أن يكون المقسم به والمقسم عليه متحدان وانه أقسم بالملائكة لان الإيمان بهم أحد أركان الإيمان الستة

س3: من خلال دراستك لسورتي النبإ والنازعات ، بماذا ترد على من ينكر البعث يوم القيامة ؟

أقول له وهل الذي خلق السموات في تقديركم بأجرامها واغطش ليلها واخرج ضحاها وانزل من الغيم المشبع بالماء ماء كثيرا وأرسى الجبال لتكون أوتاد الأرض هل يصعب عليه أن يعيد خلق الإنسان أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها رفع سمكها فسواها واغطش ليلها واخرج ضحاها.

س4: فسّر قول الله تعالى: {إنّ للمتقين مفازًا. حدائق وأعنابًا. وكواعب أترابًا }

إن للمتقين الظفر والفوز بمطالبهم ولهم حدائق زاهية جميلة المنظر وخص الذكر بالعنب لكثرت وجوده فيها ولهم نساء كواعب أي أثدائهن قائمه على صدورهن لم تتكسر أترابا أي على سن واحد وهو 33 سنه.


س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : {فقل هل لكَ إلى أن تزكى}.
أي هل لك بعد الموعظة والآيات أن تتخذ لنفسك مسلكا يجب على الإنسان أن يتعظ من الآيات وينجى نفسه بالتزكى أي التطهر من الشرك ولزوم التوحد وهو غاية الطهر.
الدرجة : (ب+)
التقويم :
ــ إجاباتك أخي جيدة لكنها مختصرة بعض الشيء.
س5: اجتهد أكثر في الفوائد السلوكية .
ــ يرجى الاطلاع على هذه المشاركة للاستفادة : http://www.afaqattaiseer.net/vb/show...4&postcount=25

رد مع اقتباس
  #21  
قديم 22 رجب 1437هـ/29-04-2016م, 12:26 AM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منيرة بنجر مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

مجلس مذاكرة تفسير السور من الفيل إلى الناس

المجموعة الثانية :
س1: بيّن سبب نزول سورة الكافرون.
سبب نزول هذه السورة هو أن الكفار قالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعبد آلهتهم سنة ثم يعبدوا إلهه سنة، فأمره الله سبحانه أن يقول لهم {لا أعبد ما تعبدون}، أي لست فاعلًا لما تطلبوه مني من عبادة الأوثان.

س2: ما موضوع سورة الفلق؟
الاستعاذة بالله من جميع الشرور عمومًا وخصوصًا. قال تعالى: {قل أعوذ برب الفلق * من شر ما خلق * ومن شر غاسق إذا وقب * ومن شر النفاثات في العقد * ومن شر حاسد إذا حسد}
فابتدأت السورة بتعظيم الله سبحانه وأنه تعالى قادر على فلق وإزالة الظلمات، ثم تضمنت الاستعاذة بالله من شر جميع ما خلق، ومن شر الليل إذا أقبل بكونه وقت خروج السباع ووقت عمل أهل الشر للفساد، ومن السحر وأهله، والحسد الذي يكون بتمني زوال النعمة.

س3: اذكر الأقوال في المراد بالكوثر.
معنى عام بأنه الخير الكثير والفضل الغزير
ومعنى خاص بأنه نهر في الجنة أعطاه الله سبحانه لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وهذا النهر طوله شهر وعرضه شهر، ماؤه أشد بياضًا من اللبن وأحلى من العسل، وآنيته كالنجوم لكثرتها واستنارتها، ومن شرب منه لم يظمأ بعدها أبدًا

س4: فسّر سورة قريش ، مع ذكر فوائد سلوكية تستفيدها من هذه السورة.
قال تعالى: {لإيلاف قريش * إيلافهم رحلة الشتاء والصيف * فليعبدوا رب هذا البيت * الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف}
{لإيلاف قريش} قال كثير من المفسرين أن الجار والمجرور متعلقان بالسورة التي قبلها سورة الفيل، ومعنى هذا أن ما حدث لأصحاب الفيل هو لأجل أمن قريش واستقامة مصالحهم وانتظام رحلتهم، {إيلافهم رحلة الشتاء والصيف} كان لقريش رحلتان إحداهما إلى اليمن في الشتاء والأخرى إلى الشام في الصيف، فكانت مكاسبهم عادة من تجارتهم بهاتين الرحلتين، فالله سبحانه جعلهم يألفونها ويسرهما لهم، {فليعبدوا رب هذا البيت} فأمرهم الله أن يخلصوا العبادة له وحده دون أوثانهم فهو سبحانه {أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف}، من عليهم ورزقهم ويسر لهم كسبهم من رحلتي الشتاء والصيف، ورزقهم الأمن من المخاوف من حروب العرب ومما حصل مع أصحاب الفيل وإهلاكهم.

ومما يستفاد من هذه السورة أنه على العبد أن يشكر الله سبحانه على نعمه التي لا تعد ولا تحصى، وأن لا يقابل فضل الله ونعمه بالجحود والنكران واتخاذها سبيلًا لمعصية الله، فهو تعالى أحق أن يشكر وأحق أن يعبد لا إله إلا هو.
وسعة فضل الله سبحانه من أسباب الرجاء العظيمة التي تجعل العبد يتوب إلى الله وينيب إليه
أحسنت بارك الله فيك
الدرجة : (ب+)


التقويم:
ــ في السؤال الأول لو ذيلت إجابتك بعبارة : ذكر ذلك الأشقر في تفسيره لكان الجواب أتم ، لأن الأشقر هو الذي ذكر سبب النزول دون السعدي.
ــ في السؤال الثاني : يحسن بك ذكر أن الرسول صلى الله عليه كان يستعيذ بها مع سورة الناس ، والاستدلال على ذلك بالأحاديث.
ــ في السؤال الثالث لم تستدلي بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم ولم تستوعبي الأقوال كلها في المراد بالكوثر ، فقد ذكر الأشقر أقوالا أخرى:
فقد جاء في تفسير الأشقر:
أَخْرَجَ أَحْمَدُ وَمُسْلِمٌ منْ حَدِيثِ أَنَسٍ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ((هَلْ تَدْرُونَ مَا الكَوْثَرُ؟)) قَالُوا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ: ((هُوَ نَهَرٌ أَعْطَانِيهِ رَبِّي فِي الْجَنَّةِ، عَلَيْهِ خَيْرٌ كَثِيرٌ، تَرِدُ عَلَيْهِ أُمَّتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ، آنِيَتُهُ كَعَدَدِ الْكَوَاكِبِ، يَخْتَلِجُ الْعَبْدُ مِنْهُمْ فَأَقُولُ: يَا رَبِّ، إِنَّهُ مِنْ أُمَّتِي. فَيُقَالُ: إِنَّكَ لاَ تَدْرِي مَا أَحْدَثَ بَعْدَكَ)).
والكوثرُ فِي اللُّغَةِ: الْخَيْرُ الْكَثِيرُ البالغُ فِي الْكَثْرَةِ إِلَى الْغَايَةِ.
وَقِيلَ: الكوثرُ: الْقُرْآنُ.
وَقِيلَ: هُوَ كَثْرَةُ الأصحابِ والأُمَّةِ.

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 2 ذو الحجة 1437هـ/4-09-2016م, 11:49 PM
زياد علي فتيحة زياد علي فتيحة غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
الدولة: مصر
المشاركات: 75
Post مجلس مذاكرة تفسير سورتي النبأ والنازعات

المجموعة الأولى:

س1: ما المراد بـ " النبإ العظيم " في قوله تعالى : { عم يتساءلون. عن النبإ العظيم } ؟
- القرآن الكريم .

س2: اذكر المقسم به والمقسم عليه في سورة النازعات.
-المقسم به : " النازعات غرقا " الملائكة التي تنزع الروح الغارقة في أعماق الأجساد , " و الناشطات نشطا " الملائكة التي تنشط النفوس من الأجساد أي تخرجها بقوة , " السابحات سبحا " الملائكة يسبحون في الهواء يسارعون لتنفيذ أمر ربهم , " فالسابقات سبقا " الملائكة تسبق لنفيذ أمر ربهم , " فالمدبرات أمرا " تدبير الملائكة لأمر ربها بتنزيل الأمطار و جريان الرياح و نزول الرزق و هكذا .

- المقسم عليه : أن يوم القيامة و أهواله حق و أن الساعة آتية لا ريب فيها , حيث قال الله " يوم ترجف الراجفة " و هى نفخة الصعق , " تتبعها الرادفة " و هى التي يكون عندها بعث جميع الخلائق , " قلوب يومئذ واجفة " القلوب خائفة لما تراه من الأهوال يوم القيامة , " أبصارها خاشعة " تنظر في خوف و خضوع و ذل .

س3: من خلال دراستك لسورتي النبإ والنازعات ، بماذا ترد على من ينكر البعث يوم القيامة ؟
قال الله عز و جل في سورة النبأ ( إن يوم الفصل كان ميقاتا * يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجا * و فُتحت السماء فكانت أبوابا ) إلى آخر السورة , يقول الله عز و جل أن يوم القيامة حق و له وقت و ميعاد لجميع الخلائق , و سوف يُنفّخ في الصور -نفخة البعث- فيقوم الناس لله ليفصل بينهم , و تأتي الملائكة , و ينتظل الجميعُ ربَهم ليحاسبهم , فمنهم من يذهب إلى الجنة و منهم من يذهب إلى الجنة -أعاذنا الله و إياكم منها- , و قال تعالى في سورة النازعات بعد أن أقسم ذكر المُقسَم عليه ( يوم ترجف الراجفة * تتبعها الرادفة * قلوب يومئذ واجفة * أبصارها خاشعة) ... إلى قوله تعالى ( فإذا هم بالساهرة ) , أقسم الله على أنه ستكون نفخة تقبض أرواح الخلق جميعاً , ثم تكون نفخة البعث التي تبعث الخلق ليقوموا إلى ربهم ليفصل بينهم فتكون قلوبهم و أبصارهم خاشعة في ذلة و خضوع , بعد أن كانوا ينكرون ذلك و يقولون أن كيف سنُرَد بعد أن نفنى في حفرة في الأرض , بلى سوف يبعثكم الله عز و جل بنفخة واحدة لا غير .

س4: فسّر قول الله تعالى: {إنّ للمتقين مفازًا. حدائق وأعنابًا. وكواعب أترابًا }
إن للمتقين الفوز بالجنة و النجاة من النار , فلهم حدائق و جِنان فيها أعناباً و فاكهة , لهم في الجنة نساء كواعب و هن اللتي لم تتكسر أثداؤهن من كبر سنٍ أو ضعفٍ أو إرضاعٍ بل هي قائمة كما أنهن متقاربات في السن .

س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : {فقل هل لكَ إلى أن تزكى}.
فيها ترغيب للمرء بأن يزكّي نفسه مما علق بها من الدنس و الخبث , و فيها عرض جميل للتزكي بحيث يقبله الإنسان لكي يسترشد به و يقبل الإيمان , فيتحقق له الهدى بإذن ربه , و فيها أيضاً فائدة في لين الكلام و الحكمة في الدعوة إلى دين الله تبارك و تعالى , فما كان اللين في شيء إلى زانه .. الحديث , و اللين يألّف القلب أكثر مما يفعله غيره , و يكون الكلام أوقع على قلب المدعو .

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 3 ذو الحجة 1437هـ/5-09-2016م, 10:40 AM
زياد علي فتيحة زياد علي فتيحة غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
الدولة: مصر
المشاركات: 75
Post مجلس مذاكرة تفسير سورتي عبس والتكوير

المجموعة الثالثة :

س1: ماالمراد بتزويج النفوس في قوله تعالى: {وإذا النفوس زوجت}.
أي زوجت كل نفس بما تشابهها , المؤمنين بالحور العين و الكفار و المنافقين بالشياطين ,و قيل اليهود باليهود و النصارى بالنصارى و المنافقون بالمنافقين و المجوس بالمجوس و المؤمنون بالمؤمنين .

س2: اذكر مرجع الضمير في قوله تعالى: {كلا إنها تذكرة}
هذه السورة أو هذه الآيات .

س3: اذكر الدليل على قول أهل السنة: إن للعبد مشيئة، ولكنها مشيئة تابعة لمشيئة الله تعالى.
قول الله عز و جل ( وما تشاؤون إلا أن يشاء الله ) فأثبت الله تبارك وتعالى المشيئة لعباده , ولكنها داخلة تحت مشيئته سبحانه و تعالى .

س4: فسر قوله تعالى : { فإذا جاءت الصاخة. يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه . وصاحبته وبنيه }
فإذا جاءت النفخة التي تصم وتصخ الآذان , يوم ايفر المرء من كل من هو قريب له ومن هو أولى بعطفه ووصله مما رآه من أهوال هذا اليوم , وخوفاً من أن يطالبه بشيء .

س5: وصف الله تعالى جبريل بأوصاف كريمة، اذكرها، مع بيان وجه دلالتها على شرف القرآن.
( إنه لقول رسول كريم * ذو قوة عند ذي العرش مكين * مطاع ثم أمين) وصف الرسول بالكرم والقوة والأمانة وأن له مكانة عالية ومطاع بين الملائكة هذا يجعل الرسالة التي أُرسل بها إلى النبي صلى الله عليه وسلم لها شرف ومكانة عالية و ليس هناك أدنى شك في صحتها .

س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { قُتِل الإنسانُ ما أكفره. من أي شيء خلقه. من نطفة خلقه فقدّره }
علام يتكبر الإنسان و هو قد خرج من مخرج البول مرتين ؟! خلقه الله من ماء مهين , نطفة أُلقيَت في رحم أنثى فأصبح بشراً , ثم بعد كل هذا يأتي و يقول أين الله وإن كان موجودا فأنى له أن يبعث الناس بعد موتهم , أليس الذي خلقهم أول مرة بقادر على أن يحيي الموتى ! لو علم المرء قدر نفسه لما استطاع أن يتكبّر أو يتجبر في الأرض ولأسلم لرب العالمين .

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 5 ذو الحجة 1437هـ/7-09-2016م, 02:58 PM
زياد علي فتيحة زياد علي فتيحة غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
الدولة: مصر
المشاركات: 75
Post مجلس مذاكرة تفسير سورتي الانفطار والمطففين


المجموعة الأولى :
س1: بيِّن المراد بالحافظين في قوله تعالى: {وإن عليكم لحافظين}

- الملائكة الذين يحفظون على العباد أفعالهم و يكتبونها .
س2: من سمات أهل الضلال تزكيتهم أنفسهم، ورميهم أهل الحق بالألقاب الشنيعة، وعيبهم والسخرية منهم، تكلَّم عن هذا الأمر من خلال دراستك لتفسير سورة المطففين.
- قال تعالى ( إن الذين أجرموا كانوا من الذين أمنوا يضحكون ..) إلى آخر السورة , هذه صفة لازمة لأهل الكفر أنهم يرون أنفسهم على حق و يسخرون من أهل الإيمان, بل و يطلقون عليهم الألقاب السيئة التي مفادها أن تشوه صورتهم و تصرف الناس عنهم, فهم يسيئون إليهم في كل مجلس سواء كان عاماً أو مع أهليهم و أقربائهم .
س3: فسر قوله تعالى : {إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ (1) وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ (2) وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ (3) وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ (4) عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ (5)}.
- يوم تتفطر السماء لنزول الملائكة, و تتفرق الكواكب متناثرة, و تتفجر البحار كالبراكين أو تتفجر فتكون بحراً واحداً كبيراً, و يُبَعثر التراب فتنكشف القبور و يُبعث الناس ليقوموا إلى ربهم للحساب, حينها تعلم كل نفس ما قدمت من عمل و ما أخرت من الأعمال التي تأخرت فيها و لم تعملها .
س4: اذكر متعلق النظر في قوله تعالى : {إِنَّ الأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22) عَلَى الأَرَائِكِ يَنظُرُونَ (23)}المطففين.
- أنهم ينظرون إلى النعيم المقم الذي أعدّه الله لهم, أو أننهم ينظرون إلى وجه الله الكريم سبحانه و تعالى .
س5: اذكر ما استفدته من فوائد سلوكية من قوله تعالى : {أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5)}
- أن كل امرء قبل أن يفعل شيء فليعلم أنه إلى ربه راجع ليحاسبه, و يوم القيامة سيكون يوماً عصيباً ليس بالهين لكي لا يلقي له العاصي بالاً, كيف للإنسان و قد علم قدره أن يظن بأن هناك مهرب من الله !

رد مع اقتباس
  #25  
قديم 6 ذو الحجة 1437هـ/8-09-2016م, 08:40 PM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد علي فتيحة مشاهدة المشاركة

المجموعة الأولى :
س1: بيِّن المراد بالحافظين في قوله تعالى: {وإن عليكم لحافظين}

- الملائكة الذين يحفظون على العباد أفعالهم و يكتبونها .
س2: من سمات أهل الضلال تزكيتهم أنفسهم، ورميهم أهل الحق بالألقاب الشنيعة، وعيبهم والسخرية منهم، تكلَّم عن هذا الأمر من خلال دراستك لتفسير سورة المطففين.
- قال تعالى ( إن الذين أجرموا كانوا من الذين أمنوا يضحكون ..) إلى آخر السورة , هذه صفة لازمة لأهل الكفر أنهم يرون أنفسهم على حق و يسخرون من أهل الإيمان, بل و يطلقون عليهم الألقاب السيئة التي مفادها أن تشوه صورتهم و تصرف الناس عنهم, فهم يسيئون إليهم في كل مجلس سواء كان عاماً أو مع أهليهم و أقربائهم .
س3: فسر قوله تعالى : {إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ (1) وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ (2) وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ (3) وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ (4) عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ (5)}.
- يوم تتفطر السماء لنزول الملائكة, و تتفرق الكواكب متناثرة, و تتفجر البحار كالبراكين أو تتفجر فتكون بحراً واحداً كبيراً, و يُبَعثر التراب فتنكشف القبور و يُبعث الناس ليقوموا إلى ربهم للحساب, حينها تعلم كل نفس ما قدمت من عمل و ما أخرت من الأعمال التي تأخرت فيها و لم تعملها .
س4: اذكر متعلق النظر في قوله تعالى : {إِنَّ الأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22) عَلَى الأَرَائِكِ يَنظُرُونَ (23)}المطففين.
- أنهم ينظرون إلى النعيم المقم الذي أعدّه الله لهم, أو أننهم ينظرون إلى وجه الله الكريم سبحانه و تعالى .
س5: اذكر ما استفدته من فوائد سلوكية من قوله تعالى : {أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5)}
- أن كل امرء قبل أن يفعل شيء فليعلم أنه إلى ربه راجع ليحاسبه, و يوم القيامة سيكون يوماً عصيباً ليس بالهين لكي لا يلقي له العاصي بالاً, كيف للإنسان و قد علم قدره أن يظن بأن هناك مهرب من الله !
الدرجة: ب+
س5: يحسن بكِ الاهتمام أكثر بالفوائد السلوكية.
ــ الإجابات مختصرة بعض الشيء، وأحيلكِ على هذا الرابط للاستفادة: http://afaqattaiseer.net/vb/showpost...6&postcount=36

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذاكرة, مجالس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:31 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir