دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > مجموعة المتابعة الذاتية > منتدى طلاب المتابعة الذاتية

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23 شعبان 1437هـ/30-05-2016م, 03:33 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي مجالس مذاكرة دورة تلخيص دروس التفسير

تطبيقات على استخلاص مسائل التفسير.

اختر إحدى السورتين الآتيتين واستخلص المسائل التي ذكرها المفسّرون في تفسيرهم لها:
1: سورة القدر.

2: سورة النصر.

- التفاسير المعتمدة هي تفاسير ابن كثير والسعدي والأشقر (هنا)


  #2  
قديم 23 شعبان 1437هـ/30-05-2016م, 03:35 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

تطبيقات على تحرير أقوال المفسّرين.

اختر إحدى المجموعتين وحرر القول في المسائل التي اشتملت عليها:
المجموعة الأولى:

1: المراد بأسفل سافلين في قوله تعالى: {ثم رددناه أسفل سافلين(5)} التين.
2: سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم.
3: معنى اسم الله "الصمد" في سورة الإخلاص.

المجموعة الثانية:
1: المراد بالعاديات في قوله تعالى: {والعاديات ضبحا (1)} العاديات.
2: المراد بالعصر في قوله تعالى: {والعصر (1) إن الإنسان لفي خسر (2)} العصر.
3: المراد بالغاسق في سورة الفلق.

- التفاسير المعتمدة هي تفاسير ابن كثير والسعدي والأشقر (هنا)


  #3  
قديم 23 شعبان 1437هـ/30-05-2016م, 03:37 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

تطبيق على تلخيص دروس التفسير.

استخلص المسائل التي ذكرها المفسّرون في تفسير سورة الشرح، واذكر خلاصة أقوالهم في كل مسألة.

-
مقدمات تفسير سورة الشرح.
- تفسير سورة الشرح [ من الآية (1) إلى آخر السورة ].


  #4  
قديم 11 شوال 1437هـ/16-07-2016م, 10:54 AM
ميسم ميرغني يوسف ميسم ميرغني يوسف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 316
افتراضي

التطبيق الأول :
سورة القدر:
تفسير قوله تعالى: (إِنَّاأَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1)وَمَا أَدْرَاكَمَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَابِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)
علوم السورة :
· أسماء السورةك س ش
· نزول السورةك س
· سبب نزول السورةك
المسائل التفسيرية :
· مقصد السورة س
· مرجع الضمير (أنزلناه ) ك س ش
· المراد بليلة القدر ك
· اختصاص رمضان بليلة القدر ك س
· اختصاص الوتر من العشر الأواخر من رمضان بليلة القدر ك س
· علامات ليلة القدر ك
· تنقل ليلة القدر في ليالي العشر ك
· الحكمة من رفع تعيين ليلة القدر ك
· سبب تسميتها بليلة القدر س ش
· ما يحدث في ليلة القدر س
· الغرض من الاستفهام (وَمَا أَدْرَاكَمَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ ) ك س
· المراد بالخيرية في قوله تعالى (خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) ك س ش
· فضل ليلة القدر ك
· منة الله على الأمة بليلة القدر س
· المراد بتنزل الملائكة ك س ش
· المراد بالروح ك ش
· فائدة ذكر جبريل مع أنه من الملائكة ك
· المراد بقوله تعالى (مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ) ك ش
· المراد بأن ليلة القدر سلام ك س ش
· مدة ليل القدر ليلة كاملة س ش
· ليلة القدر من خصائص أمة النبي صلى الله عليه وسلم ك
· بيان أن ليلة القدر باقية إلى يوم القيامة وإنما رفع وقتها بالتحديد ك س
الفوائد السلوكية :
· المماراة تقطع الفائدةوالعلم النافع ك
مسائل علوم القرآن :
· نزول القرآن على مرحلتين ك ش
· بدء نزول القرآن في ليلة القدر س
المسائل الفقهية :
· بيان هديه صلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر من رمضان ك س
· الحكمة من اعتكاف العشر ك س
· استحباب الاجتهاد في الدعاء في رمضان والعشر الأواخر خاصة ك
ما جاء في أفضل الدعاء في ليلة القدر ك

  #5  
قديم 11 شوال 1437هـ/16-07-2016م, 11:06 AM
ميسم ميرغني يوسف ميسم ميرغني يوسف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 316
افتراضي

تطبيقات على تحرير أقوالالمفسّرين.
المجموعةالأولى:
1:
المراد بأسفل سافلين في قوله تعالى: {ثم رددناهأسفل سافلين(5)} التين.
قالَإِسْمَاعِيلُ بْنُ عمرا بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ
ورد فيها قولان :
القول الأول : إلى أسفلِ النارِ : أي الدرجاتِ السافلةِ فِي الدَّرْكِ الأسفلِ من النَّارِ - وهو موضعِ العصاةِ المتمردينَ على ربِّهمْ الذين لم يطيعوا الله ويتّبعوا الرسل.ولهذا قال: {إلاّ الّذين آمنوا وعملواالصّالحات}. ؛ قال به مجاهدٌ، وأبو العالية،والحسن، وابن زيدٍ، وغيرهم. خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
القول الثاني :رَدَدْنَاهُ إِلَى أَرْذَلِ العُمُرِ، وَهُوَ الهَرَمُ وَالضَّعْفُ بَعْدَ الشبابِ والقوَّةِ،حَتَّى يَصِيرَ كالصَّبِيِّ، فَيَخْرَفُ وَيَنْقُصُ عَقْلُهُ، وَالسَّافِلُونَ هُم الضُّعَفَاءُ وَالزَّمْنَى والأطفالُ، والشيخُ الكبيرُ أَضْعَفُ هَؤُلاءِجَمِيعاً وروي هذا عن ابن عبّاسٍ وعكرمة خلاصة ما ذكره ابن كثير والأشقر
زاد عكرمة: من جمع القرآن لم يردّ إلى أرذل العمر .ذكره ابن كثير
ترجيح ابن كثير :
اختارابن جريرٍ قول عكرمة - من جمع القرآن لم يردّ إلى أرذل العمر -ولو كان هذا هو المراد لما حسن استثناء المؤمنين من ذلك؛ لأنّ الهرم قد يصيب بعضهم، وإنما المراد ما ذكرناه – القول الأول ؛ كقوله: {والعصر إنّ الإنسان لفي خسرٍ إلاّالّذين آمنوا وعملوا الصّالحات{ ذكره ابن كثير في تفسيره .

2:
سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم.
ورد فيها قولان :
القول الأول : لعظمِ قدرِهَا وفضلِهَا عندَ الله. خلاصة ما ذكره السعدي والأشقر
القول الثاني : لأنَّ الله يقدِّرُ فيهَا ما يكونُ في العامِ منَ الآجالِ والأرزاقِ والمقاديرِالقدريةِ خلاصة ما ذكره السعدي والأشقر
الترجيح :
لم يذكر ترجيح ؛ القولان صحيحان .
3: معنى اسم الله "الصمد" في سورة الإخلاص.
ورد فيه سبعة أقوال :
القول الأول : :{الصّمد}: هو الذي يصمدالخلائق إليه في حوائجهم ومسائلهمَ -أيْ: يُقْصَدُ؛ لِكَوْنِهِ قَادِراً عَلَى قَضَائِهَا فأهلُ العالمِ العلوي والسفلي مفتقرونَ إليهِ غايةَ الافتقارِ،يسألونهُ حوائجهمْ، ويرغبونَ إليهِ في مهماتهمْ؛ لأنَّهُ الكاملُ في أوصافهِ قاله عكرمة عن ابن عبّاسٍ خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
القول الثاني : :{الصّمد}: هو السّيّد الذي قد كمل في سؤدده، والشريف الذي قد كمل في شرفه، والعظيم الذي قد كمل في عظمته، والحليم الذي قد كمل حلمه، والعليم الذي قدكمل في علمه، والحكيم الذي قد كمل في حكمته، وهو الذي قد كمل في أنواع الشّرفوالسّؤدد، وهو اللّه سبحانه، هذه صفته لا تنبغي إلاّ له، ليس له كفءٌ، وليس كمثله شيءٌ، سبحان اللّه الواحد القهّار. قال عليّ بن أبي طلحة عن ابن عبّاسٍ خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
القول الثالث :{الصّمد}: السّيّد الذي قد انتهى سؤدده فَلاسَيِّدَ فَوْقَهُ. رواه عاصمٌ، عن أبي وائلٍ، عن ابن مسعودٍ. وقال به الأعمش عن شقيقٍ، عن أبي وائلٍ و قَالَه الزَّجَّاجُ وقال به مالكٌ عن زيد بن أسلم خلاصة ما ذكره ابن كثير والأشقر
القول الرابع: :{الصّمد}: هو الحيّ القيّوم، الذي لا زوال له الباقي بعد خلقه. قال به الحسن وقتادة ذكره ابن كثير في تفسيره .
القول الخامس : :{الصّمد}: المصمت الذي لا جوف له ؛الذي لم يخرج منه شيءٌ ولا يطعم ؛ قال ابن جرير: حدّثني العبّاس بن أبي طالبٍ، حدّثنا محمد بن عمرو بن روميٍّ، عن عبيد اللّه بن سعيدٍ قائد الأعمش، حدّثنا صالح بن حيّان، عن عبداللّه بن بريدة، عن أبيه، قال: لا أعلم إلاّ قد رفعه. قال: (({الصّمد}: الذي لا جوفله)). وهذا غريبٌ جدًّا، والصحيح أنّه موقوفٌ على عبد اللّه بنبريدة.
قال به ابن مسعودٍ وابن عبّاسٍ وسعيد بن المسيّب ومجاهدٌ وعبد اللّه بن بريدة وعكرمة أيضاً وسعيد بن جبيرٍ وعطاء بن أبي رباحٍ وعطيّة العوفيّ والضّحّاك والسّدّيّ وسفيان عن منصورٍ عن مجاهدٍ والشّعبيّ ذكره ابن كثير في تفسيره .
القول السادس :: {الصّمد}: نورٌ يتلألأ. قال به عبد اللّه بن بريدة ذكره ابن كثير في تفسيره .
القول السابع : {الصّمد}: الذي لم يلد ولم يولد؛ لأنه ليس شيءٌ يولد إلاّ سيموت،وليس شيءٌ يموت إلاّ سيورّث، وإنّ اللّه جلّ جلاله لا يموت ولا يورّث قال به ابن جريرٍ والتّرمذيّ ذكره ابن كثير في تفسيره .
ترجيح ابن كثير .
*ذكر ابن كثير أن هذه الأقوال كلّها حكاه ابن أبي حاتمٍ و البيهقيّ والطّبرانيّ، وكذا أبو جعفر بن جريرٍ، ساق أكثر ذلك بأسانيده.
*ثم ذكر قول الحافظ أبو القاسم الطّبرانيّ في كتابه السّنّة ، بعد إيراده كثيراً من هذه الأقوال في تفسير الصّمد: (وكلّ هذه صحيحةٌ، وهي صفات ربّنا عزّ وجلّ، هو الذي يصمد إليه في الحوائج، وهو الذي قد انتهى سؤدده، وهو الصّمد الذي لا جوف له، ولا يأكل ولا يشرب، وهو الباقي بعد خلقه). وقال البيهقيّ نحو ذلك أيضاً. ذكره ابن كثير في تفسيره .

  #6  
قديم 13 شوال 1437هـ/18-07-2016م, 09:15 AM
ميسم ميرغني يوسف ميسم ميرغني يوسف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 316
افتراضي

التطبيق الثالث :
تفسير قوله تعالى: {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ (1) وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ (2) الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ (3) وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ (4) فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَالْعُسْرِ يُسْرًا (6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8)}
علوم السورة :
أسماءالسورة
ورد فيها ثلاثة أقوال :
-سُورَةُ (ألم نشرح) ذكره ابن كثير في تفسيره
-سُورَةُ (ألم نشرحَ لكَ صدركَ ) ذكره السعدي في تفسيره
-سُورَةُ (الشَّرْحِ) ذكره الأشقر في تفسيره
نزول السورة
-مكية ذكره ابن كثير والسعدي
المسائل التفسيرية :
سبب نزول السورة :
قال ابن أبيحاتمٍ: حدّثنا أبو زرعة، حدّثنا محمود بن غيلان، حدّثنا حميد بن حمّاد بن أبي خوارٍ أبو الجهم، حدّثنا عائذ بن شريحٍ، قال: سمعت أنس بن مالكٍ يقول: كان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم جالساً وحياله حجرٌ، فقال: ((لو جاء العسر فدخل هذا الحجر لجاءاليسر حتّى يدخل عليه فيخرجه)) فأنزل الله عزّ وجلّ: {فإنّ مع العسر يسراً إنّ معالعسر يسراً}.
رواه أبوبكرٍ البزّار في مسنده، عن محمد بن معمرٍ، عن حميد بن حمّادٍ به ؛ ثمّ قال البزّار: لا نعلم رواه عن أنسٍ إلاّ عائذ بنشريحٍ.عن حميد بن حمّادٍ به، ولفظه: ((لو جاء العسر حتّى يدخل هذا الجحر لجاء اليسر حتّى يخرجه)) ثمّ قال: {فإنّ مع العسر يسراً إنّ مع العسر يسراً})). قلت: وقد قالفيه أبو حاتمٍ الرّازيّ: في حديثه ضعفٌ، ولكن رواه شعبة عن معاوية بن قرّة، عنرجلٍ، عن عبد الله بن مسعودٍ موقوفاً.
ذكره ابن كثير في تفسيره
المخاطب في الآيات:
النبي صلى الله عليه وسلم ذكره السعدي و الأشقر
الفائدة من الاستفهام:
ورد فيها قولان :
-الامتنان على النبي صلى الله عليه وسلم؛ يعني: : يَا مُحَمَّدُ، أما شرحنا لك صدرك؟ خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي
-التحقيق؛ الْمَعْنَى: يَا مُحَمَّدُ، قَدْ شَرَحْنَا لَكَ صَدْرَكَ ذكره الأشقر في تفسيره
المراد بالشرح :
القول الأول :الشرح المعنويّ : أي: نوّرناه وجعلناه فسيحاً رحيباً واسعاً، فلمْ يكنْ ضيقاً حرجاً لا يكادُ ينقادُ لخيرٍ، ولاتكادُ تجدهُ منبسطاً كقوله: {فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام} خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
القول الثاني : الشرح الحسي : وورد فيه حادثتان :
-شرح صدره ليلة الإسراء: كما تقدّم في رواية مالك بن صعصعة، وقد أورده التّرمذيّ ههنا. ذكره ابن كثير في تفسيره
-شرح صدره في الصغر : عن أبيّ بن كعبٍ: أن أبا هريرة كان حريًّا على أن يسأل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عن أشياء لا يسأله عنها غيره.فقال: يا رسول الله، ما أوّل مارأيت من أمر النّبوّة؟ .
فاستوى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم جالساً. وقال: ((لقدسألت يا أبا هريرة، إنّي لفي الصّحراء ابن عشر سنين وأشهرٍ، وإذا بكلامٍ فوق رأسي،وإذا رجلٌ يقول لرجلٍ: أهو هو؟ فاستقبلاني بوجوهٍ لم أرها لخلقٍ قطّ، وأرواحٍ لمأجدها من خلقٍ قطّ، وثيابٍ لم أرها على أحدٍ قطّ، فأقبلا إليّ يمشيان، حتّى أخذ كلّ واحدٍ منهما بعضدي، لا أجد لأحدهما مسًّا، فقال أحدهما لصاحبه: أضجعه. فأضجعاني بلاقصرٍ ولا هصرٍ، فقال أحدهما لصاحبه: افلق صدره. فهوى أحدهما إلى صدري ففلقه فيما أرى بلا دمٍ، ولا وجعٍ، فقال له: أخرج الغلّ والحسد. فأخرج شيئاً كهيئة العلقة، ثمّ نبذها فطرحها، فقال له: أدخل الرّأفة والرّحمة. فإذا مثل الّذي أخرج، شبه الفضّة،ثمّ هزّ إبهام رجلي اليمنى فقال: اغد واسلم. فرجعت بها أغدو رقّةً على الصّغير ورحمةً للكبير . رواه عبد الله ابن الإمام أحمد: حدّثني محمد بن عبد الرّحيم أبو يحيى البزّاز، حدّثنا يونس بنمحمدٍ، حدّثنا معاذ بن محمد بن معاذ بن أبيّ بن كعبٍ، حدّثني أبي محمد بن معاذٍ، عنمعاذٍ، عن محمدٍ،عن أبي بن كعب . ذكره ابن كثير في تفسيره
ترجيح ابن كثير :
يحتمل القولين ؛فالشرح الحسي وإن كان واقعاً، لكن لا منافاة؛ فإنّ من جملة شرح صدره الذي فعل بصدره ليلة الإسراء، وما نشأ عنه من الشرح المعنويّ أيضاً. والله أعلم. ذكره ابن كثير في تفسيره
الحكمة من شرح صدرالنبي صلى الله عليه وسلم :
شُرح صدره صلى الله عليه وسلم لِقَبُولِ النُّبُوَّةِ وشرائعِ الدينِ والدعوةِ إلى اللهِ، والاتصافِ بمكارمِ الأخلاقِ، والإقبالِ على الآخرةِ، وتسهيلِ الخيراتِ وَمِنْ هُنَا قَامَ بِمَا قَامَ بِهِ منالدَّعْوةِ، وَقَدَرَ عَلَى حَمْلِ أعباءِ النُّبُوَّةِ وَحِفْظِ الْوَحْيِ . خلاصة ما ذكره السعدي و الأشقر
لطيفة من الآية :
كما شرح الله صدره لشرعه و قبول نبوته كذلك جعل شرعه فسيحاً واسعاً سمحاً سهلاً، لا حرج فيه ولا إصر ولا ضيق. ذكره ابن كثير في تفسيره
معنى وضعنا :
حَطَطْنَا عَنْكَ و غفرنا لك وقوله: {ووضعنا عنك وزرك} بمعنى: {ليغفر لك الله ما تقدّم من ذنبك وماتأخّر}خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي و الأشقر
المقصود بالوزر :
القول الأول : ذنبكَ مطلقاً خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي
القول الثاني : ذنبكَ الَّذِي سَلَفَ مِنْكَ فِي الجاهليَّةِ ذكره الأشقر في تفسيره
القول الثالث : حَمْلُ أعباءِالنُّبُوَّةِ، سَهَّلَ اللَّهُ ذَلِكَ عَلَيْهِ حَتَّى تَيَسَّرَتْ لَهُ ذكره الأشقر في تفسيره
معنى انقض :
الإنقاض: الصوت و أنقض : أثقل ؛ أي : أَنَّهُ لَوْ كَانَ حِمْلاً يُحْمَلُ لَسُمِعَ نَقِيضُ ظَهْرِهِ من ثقل ما يحمل. خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي و الأشقر
معنى رفعنا :
أي: أعلينَا قدركَ وشهرنا ذكرك خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي
بيان رفع الله ذكر النبي صلى الله عليه وسلم :
-أعلى الله قدر النبي صلى الله عليه وسلم فِي الدُّنْيَا وَ الآخِرَةِ و رفع الله ذكره في الأوّلين والآخرين، ونوّه به حين أخذ الميثاق على جميع النبيّين أن يؤمنوا به، وأن يأمروا أممهم بالإيمان به وجعل له الثناءَ الحسنَ العالي، الذي لمْ يصلْ إليهِ أحدٌ منَالخلقِ؛ فلا يُذكرُ اللهُ إلا ذُكرَ معهُ رسولُهُ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كمَافي الدخولِ في الإسلامِ، إِذَا قَالُوا: أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ؛ أَنْ يَقُولُوا: أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ وفي الأذانِ والإقامةِ والخطبِ.
-وَمِنْ رفع ذكره صلى الله عليه وسلم أَمْرُهُمْ بالصلاةِ وَالسَّلامِ عَلَيْهِ وَأَمْرُ اللَّهِ بِطَاعَتِهِ ولهُ في قلوبِ أمتهِ مِنَ المحبةِ والإجلالِ والتعظيمِ مَا ليسَ لأحدٍ غيرهِ، بعدَ اللهِ تعالى وغيرِ ذلكَ منَ الأمورِ التي أعلى اللهَ بهَا ذكرَ رسولهِ محمدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ؛ فجزاهُ اللهُ عنْ أمتهِ أفضلَ مَا جزى نبيّاً عنْ أمتهِ . وهو قول قتادة وقول ومجاهد وابن عباس حكاه عنه البغوي خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي و الأشقر
وورد في ذلك أحاديث :
*عن أبي سعيدٍ، عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، أنه قال: ((أتاني جبريل فقال: إنّ ربّي وربّك يقول: كيف رفعت ذكرك؟ قال: الله أعلم. قال: إذا ذكرت ذكرت معي )) رواه ابن جريرٍ عن يونس، أخبرنا ابن وهبٍ، أخبرنا عمرو بن الحارث، عن درّاجٍ، عن أبيالهيثم، عن أبي سعيدٍ /كذا رواه ابنأبي حاتمٍ، عن يونس بن عبد الأعلى به، ورواه أبو يعلى من طريق ابن لهيعة، عن درّاجٍ. ذكره ابن كثير في تفسيره
*عن ابن عبّاسٍ، قال: قال رسول الله صلّى اللهعليه وسلّم: ((سألت ربّي مسألةً وددت أنّي لم أكن سألته: قلت: قد كان قبلي أنبياء،منهم من سخّرت له الرّيح، ومنهم من يحيي الموتى. قال: يا محمّد، ألم أجدك يتيماً فآويتك؟ قلت: بلى يا ربّ. قال: ألم أجدك ضالاًّ فهديتك؟ قلت: بلى يا ربّ. قال: ألم أجدك عائلاً فأغنيتك؟ قلت: بلى يا ربّ. قال: ألم أشرح لك صدرك؟ ألم أرفع لك ذكرك؟قلت: بلى يا ربّ)).
رواه ابن أبي حاتمٍ عن أبو زرعة، حدّثنا أبو عمر الحوضيّ، حدّثنا حمّاد بن زيدٍ، حدّثناعطاء بن السّائب، عن سعيد بن جبيرٍ عن ابن عباس . ذكره ابن كثير في تفسيره
*عن أنسٍ، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ((لمّا فرغت ممّا أمرني الله به من أمر السّماوات والأرض قلت: يا ربّ، إنّه لم يكننبيٌّ قبلي إلاّ وقد كرّمته؛ جعلت إبراهيم خليلاً، وموسى كليماً، وسخّرت لداودالجبال، ولسليمان الرّيح والشّياطين، وأحييت لعيسى الموتى، فما جعلت لي؟ قال: أوليس قد أعطيتك أفضل من ذلك كلّه؛ إنّي لا أذكر إلاّ ذكرت معي، وجعلت صدور أمّتك أناجيل يقرؤون القرآن ظاهراً ولم أعطها أمّةً، وأعطيتك كنزاً من كنوز عرشي: لا حولولا قوّة إلاّ بالله العليّ العظيم)).رواه أبونعيمٍ في (دلائل النّبوّة): حدّثنا أبو أحمد الغطريفيّ، حدّثنا موسى بن سهلٍالجونيّ، حدّثنا أحمد بن القاسم بن = بهرام الهيتيّ، حدّثنا نصر بن حمّادٍ، عنعثمان بن عطاءٍ، عن الزّهريّ، عن أنس ذكره ابن كثير في تفسيره
قال حسّان بن ثابتٍ رضي الله عنه :
أغرّ عليه للنّبوّة خاتمٌ ............... من الله من نورٍ يلوح ويشهد
وضمّ الإلهاسم النّبيّ إلى اسمه .... إذا قال في الخمس المؤذّن أشهد
وشقّ له من اسمه ليجلّه ............ فذو العرش محمودٌ وهذا محمّد ذكره ابن كثير في تفسيره
قال الصّرصريّ رحمه الله:
لا يصحّ الأذان في الفرض إلاّ ....... باسمه العذب في الفم المرضيّ
وقالأيضاً:
ألم تر أنّا لا يصحّ أذاننا ........... ولا فرضنا إن لم نكرّره فيهما ذكره ابن كثير في تفسيره
الفائدة من التكرار في قوله تعالى : (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَالْعُسْرِ يُسْرًا (6)) :
التأكيد. ذكره ابن كثير في تفسيره
معنى الآيتين إجمالا :
-في الآيتين بشارةٌ عظيمةٌ، أنَّهُ كلما وجدَ عسرٌ وصعوبةٌ، فإنَّ اليسرَ يقارنُهُ ويصاحبهُ، حتى لودخلَ العسرُ جحرَ ضبٍّ لدخلَ عليهِ اليسرُ فأخرجهُ، كمَا قالَتعالى: {سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍيُسْراً)
وكمَا قالَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِوسلَّمَ: ((وإنَّ الفرجَ معَ الكربِ، وإنَّ معَالعسرِ يسراً)). ذكره السعدي في تفسيره
دلالة التعريف والتنكير في الآيتين :
تدل على أنه لا يغلب عسرٌ واحدٌ يسرين اثنين.:
- فالعسر معرّفٌ في الحالين؛ فهو مفردٌ يدلُّ على أنَّهُ واحدٌ. واليسر منكّرٌ فتعدّد، ولهذا قال: ((لن يغلب عسرٌ يسرين)) يعني: قوله: {فإنّ معالعسر يسراً إنّ مع العسر يسراً} فالعسر الأوّل هو الثاني، واليسرتعدّد.
-في تعريف العسر بالألفِ واللامِ، الدالةِ على الاستغراقِ والعمومِ، ما يدلُّ على أنَّ كلَّ عسرٍ - وإنْ بلغَ منَ الصعوبةِ مَا بلغَ - فإنهُ في آخرهِ التيسيرُ ملازمٌ لهُ خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي و الأشقر
والدليل :
*عَن ابْنِ مَسْعُودٍ مَرْفُوعاً: ((لَوْ كَانَ الْعُسْرُ فِي جُحْرٍ لَتَبِعَهُ الْيُسْرُ حَتَّى يَدْخُلَ فِيهِ فَيُخْرِجَهُ، وَلَنْ يَغْلِبَ عُسْرٌ يُسْرَيْنِ؛ إِنَّ اللَّهَ يَقُولُ:{فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً})) ). ذكره الأشقر في تفسيره
*عن الحسن، قال: خرج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يوماً مسروراً فرحاً، وهو يضحك، وهو يقول: ((لن يغلب عسرٌ يسرين، لن يغلب عسرٌ يسرين، إنّ مع العسر يسراً، إنّ مع العسريسراً)).رواه ابن جريرٍقال حدّثنا ابن عبد الأعلى، حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ،عن الحسن/وكذا رواه من حديث عوفٍ الأعرابيّ، ويونس بن عبيدٍ، عن الحسن مرسلاً. ذكره ابن كثير في تفسيره
*عن أبي هريرة، أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: ((نزل المعونة من السّماء على قدر المؤونة، ونزل الصّبر على قدر المصيبة)).رواه الحسن بن سفيان: حدّثنا يزيد بن صالحٍ، حدّثنا خارجة، عن عبّاد بن كثيرٍ، عن أبي الزّناد، عن أبي صالحٍ، عن أبي هريرة ذكره ابن كثير في تفسيره
*أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بشّر أصحابه بهذه الآية،فقال: ((لن يغلب عسرٌ يسرين)) رواه سعيدٌ،عن قتادة. ذكره ابن كثير في تفسيره
*قال الحسن : (لا يغلب عسرٌ واحدٌ يسرين اثنين) رواه ابن أبي حاتمٍ عن الحسن من طريق الحسن بن محمد بن الصّبّاح، حدّثنا أبو قطنٍ، حدّثنا المبارك بن فضالة . . ذكره ابن كثير في تفسيره
وممّا يروى عن الشافعيّ أنه قال:
صبراً جميلاًما أقرب الفرجا = من راقب الله في الأمور نجا
من صدّق الله لم ينله أذى = ومن رجاه يكون حيث رجا ذكره ابن كثير في تفسيره
وقال ابن دريدٍ: أنشدني أبو حاتمٍ السّجستانيّ:
إذا اشتملت على اليأس القلوب = وضاق لما به الصّدر الرّحيب
وأوطأت المكاره واطمأنّت = وأرست في أماكنها الخطوب
ولم تر لانكشاف الضّرّ وجهاً = ولا أغنى بحيلته الأريب
أتاك على قنوطٍ منك غوثٌ = يمنّ به اللّطيف المستجيب
وكلّ الحادثات إذا تناهت = فموصولٌ بها الفرج القريب ذكره ابن كثير في تفسيره
وقالآخر:
ولربّ نازلةٍ يضيق بها الفتى = ذرعاً وعند الله منها المخرج
كملت فلمّا استحكمت حلقاتها = فرجت وكان يظنّها لا تفرج ك ذكره ابن كثير في تفسيره
مقصد الآية (فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8)}
-أمرٌ من اللهُ لرسولهُ صلى الله عليه وسلم أصلاً، والمؤمنينَ تبعاً، بشكرهِ والقيامِ بواجبِ نعمهِ. ذكره السعدي في تفسيره
متعلق الفعل (فرغت) والفعل (فانصب) :
ورد فيه خمسة أقوال :
القول لأول : إذا فرغت من الدنيا فانصب إلى العبادة و الصلاة والدعاء ؛وهو قول مجاهد وقال به عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ ؛و الدليل :
قوله صلّى الله عليه وسلّم في الحديث المتّفق على صحّته: ((لا صلاة بحضرةطعامٍ، ولا وهو يدافعه الأخبثان)).
وقوله صلّى الله عليه وسلّم: ((إذا أقيمت الصّلاة وحضر العشاء فابدؤوا بالعشاء)). ذكره ابن كثير والسعدي و الأشقر
القول الثاني : إذا قمت للصلاة فانصب في حاجتك ؛ قول آخر لمجاهد ذكره ابن كثير في تفسيره
القول الثالث : إذا فرغت من الفرائض فانصب في قيام الليل ؛ وهو قول ابن مسعودٍ و ابن عياضٍ. ذكره ابن كثير في تفسيره
القول الرابع : إذا فرغت من الصلاة فانصب في الدعاء وأنت جالس وهو روايةٍ أخرى عن ابن مسعودٍ ذكره ابن كثير والسعدي و الأشقر
القول الخامس : إذا فرغت من الجهاد والتبليغ فانصب في العبادة ؛ وهو قول زيد بن أسلم والضحّاك . ذكره ابن كثير و الأشقر
الحكمة من الأمر بالعبادة حال الفراغ :
-أن العبادة حال الفراغ من الشواغل الدنيوية والأمور المهمة من جهاد وتبليغ وفرائض أنشط للبال و أجمع للقلب ؛ ولأن من إذا فرغ وتفرغ لعب وأعرض عن ربِّه وعن ذكرهِ، كانَ من الخاسرينَ .
ومن هذا القبيل قوله صلّى الله عليه وسلّم في الحديث المتّفق على صحّته: ((لا صلاة بحضرةطعامٍ، ولا وهو يدافعه الأخبثان)). وقوله صلّى الله عليه وسلّم: ((إذا أقيمت الصّلاة وحضر العشاء فابدؤوا بالعشاء)).خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي في تفسيره
معنى (فارغب ) :
أي :أعظم الرغبة ذكره السعدي في تفسيره .
متعلق الفعل (فارغب ) :
-أعظم وأخلص الرغبةَ في إجابةِ دعائكَ وقبولِ عباداتِكَ، إلى الله وحده و تَضَرَّعْ إِلَيْهِ رَاهِباً مِنَ النَّارِ، رَاغِباً فِي الْجَنَّةِ وهو قول الثوري .خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي و الأشقر
مسائل فقهية :
مشروعيةِ الدعاءِ والذكرِ عقبَ الصلواتِ المكتوباتِ :
-قوله تعالى :(فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ) أي :إذا فرغت من الصلاة فانصب في الدعاء وأنت جالس ؛ استدلَّ مَنْ قالَ بهذا القولِ، على مشروعيةِ الدعاءِ والذكرِ عقبَ الصلواتِ المكتوباتِ،واللهُ أعلمُ ذكره السعدي في تفسيره
مبطلات الصلاة :
-لا تجوز الصلاة وقلب المصلي معلق بالطعام أو هو يدافع الأخبثان والدليل قوله صلّى الله عليه وسلّم في الحديث المتّفق على صحّته: ((لا صلاة بحضرة طعامٍ، ولا وهو يدافعه الأخبثان)). وقوله صلّى الله عليه وسلّم: ((إذا أقيمت الصّلاة وحضر العشاء فابدؤوا بالعشاء)). ذكره ابن كثير في تفسيره
مسائل عقدية :
دلائل نبوته عليه الصلاة والسلام قبل البعثة :
شرح صدره في الصغر : عن أبيّ بن كعبٍ: أن أبا هريرة كان حريًّا على أن يسأل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عن أشياء لا يسأله عنها غيره.فقال: يا رسول الله، ما أوّل مارأيت من أمر النّبوّة؟ .
فاستوى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم جالساً. وقال: ((لقد سألت يا أبا هريرة، إنّي لفي الصّحراء ابن عشر سنين وأشهرٍ، وإذا بكلامٍ فوق رأسي،وإذا رجلٌ يقول لرجلٍ: أهو هو؟ فاستقبلاني بوجوهٍ لم أرها لخلقٍ قطّ، وأرواحٍ لم أجدها من خلقٍ قطّ، وثيابٍ لم أرها على أحدٍ قطّ، فأقبلا إليّ يمشيان، حتّى أخذ كلّ واحدٍ منهما بعضدي، لا أجد لأحدهما مسًّا، فقال أحدهما لصاحبه: أضجعه. فأضجعاني بلاقصرٍ ولا هصرٍ، فقال أحدهما لصاحبه: افلق صدره. فهوى أحدهما إلى صدري ففلقه فيما أرى بلا دمٍ، ولا وجعٍ، فقال له: أخرج الغلّ والحسد. فأخرج شيئاً كهيئة العلقة، ثمّ نبذها فطرحها، فقال له: أدخل الرّأفة والرّحمة. فإذا مثل الّذي أخرج، شبه الفضّة،ثمّ هزّ إبهام رجلي اليمنى فقال: اغد واسلم. فرجعت بها أغدو رقّةً على الصّغير ورحمةً للكبير . رواه عبد الله ابن الإمام أحمد: حدّثني محمد بن عبد الرّحيم أبو يحيى البزّاز، حدّثنا يونس بن محمدٍ، حدّثنا معاذ بن محمد بن معاذ بن أبيّ بن كعبٍ، حدّثني أبي محمد بن معاذٍ، عنمعاذٍ، عن محمدٍ،عن أبي بن كعب
ذكره ابن كثير في تفسيره

  #7  
قديم 20 صفر 1438هـ/20-11-2016م, 05:09 PM
منال السلمي منال السلمي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 129
افتراضي

المجموعة الثانية :
1- المراد ب( العاديات ضبحا) ؟
اختلفت أقوال المفسرين في المراد بالعاديات على قولين :
الأول : أنها الإبل ، وهو قولٌ لعلي ، وجماعة منهم ابراهيم وعبيد بن عُمير ، ذكره ابن كثير .
أ- بلغ علي - رضي الله عنه- أن ابن عباس يقول : هي الخيل ، فقال رضي الله عنه : ما كانت لنا خَيل يوم بدر . قال ابن عباس : إنما كان ذلك في سرية بعثت.
ب- قال ابن أبي حاتم وابن جرير : حدثنا يونس ، أخبرنا ابن وهب ، أخبرني أبو صخر ، عن أبي معاوية البجلي، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس حدثه فقال : بينا أنا في الحجر جالسا ، جاءني رجل فسألني عن ( والعاديات ضبحا) ، فقلت له: الخيل تغير في سبيل الله ثم تأوي إلى الليل فيصنعون طعامهم، ويورون نارهم .
فانفتل عني فذهب إلى علي - رضي الله عنه - وهو عند سقاية زمزم ، فسأله عن ( العاديات ضبحا) ، فقال : أسألت عنها أحدا قبلي؟ قال : نعم ، سألت ابن عباس فقال : الخيل حين تغير في سبيل الله ، فقال : فاذهب فادعه لي .
فلما وقفت على رأسه قال : أتفتي الناس بما لا علم لك ! والله لئن كان أول غزوة في الاسلام بدر ، وما كان معنا إلا فرسان ، فرس للزبير وفرس للمقداد فكيف يكون ( والعاديات ضبحا ) إنما العاديات ضبحا من عرفة إلى المزدلفة ، ومن المزدلفة إلى منى.
قال ابن عباس : فنزعتُ عن قولي ورجعت إلى الذي قال علي رضي الله عنه .
وبهذا الإسناد عن ابن عباس قال : قال علي: إنما ( العاديات ضبحا) من عرفة إلى المزدلفة ، فإذا أووا إلى المزدلفة أوروا النيران .
القول الثاني: الخيل ، وبه قال ابن عباس وآخرون ، منهم مجاهد وعكرمة وعطاء وقتادة والضحاك وهو اختيار ابن جرير ، ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر .
قال ابن عباس وعطاء :( ما ضبحت دابة قط إلا فرس أو كلب) .
قال ابن جريج عن عطاء ، سمعت ابن عباس يصف الضبح : أح ، أح .
وروى أبو بكر البزار حديثا ، قال حدثنا أحمد بن عبدة ، حدثنا حفص بن جميع ، حدثنا سماك عن عكرمة ، عن ابن عباس ، قال : بعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم- خيلاً فأشهرت شهراً لا يأتيه منها خبر ، فنزلت ( والعاديات ضبحا) ضبحت بأرجلها) .
2- المراد بالعصر ( والعصر).
تنوعت أقوال المفسرين في المراد بالعصر في الآية على عدة أقوال :
الأول : الزمن( ليلاً ونهاراً) الذي تقع فيه حركات بني آدم وأعمالهم ، خيراً وشراً ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر .
الثاني : المراد به العشي ، وهو قول مالك.
الثالث : المراد به صلاة العصر ، وهو قول مقاتل .
والأول هو الراجح، رجحه ابن كثير وبه قال السعدي والأشقر .
3- المراد بـ ( الغاسق) .
ورد في المراد بالغاسق أربعة أقوال :
الأول : أنه الليل ، حكاه البخاري عن مجاهد ، ورواه ابن عباس ، وبه قال محمد القرظي والضحاك والحسن .
الثاني : وهو أخص من القول الأول ، الليل إذا أقبل بظلامه ، وبه قال قتادة.
الثالث: الشمس إذا غربت ، وبه قال الزهري .
الرابع : أن المراد به كوكب ، روي عن ابن زيد أن العرب تقول : الغاسق : سقوط الثريا ، حيث تكثر الطواعين والأسقام عند وقوعها ، وترتفع عند طلوعها .
واستدل لهذا القول بأثر ضعيف نقله الطبري فقال : ولهؤلاء من الأثر ما حدثني بكار بن عبد الله - ابن أخ همام- حدثني محمد بن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه ، عن أبي سلمة ، عن أبي هُريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( ومن شر غاسق إذا وقب) قال : النجم الغاسق.
وهذا الأثر ضعفه ابن كثير وضعف رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم .
الخامس: أنه القمر ، وهو قول ابن جرير.
ويعتمد هذا القول ما ذكره الامام أحمد : حدثنا أبو دَاوُدَ ، عن ابن أبي ذئب ، عن الحارث ، عن أبي سلمة قال : ( قالت عائشة رضي الله عنها ، أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي فأراني القمر حين طلع وقال : تعوذي من شر هذا الغاسق إذا وقب) .
رواه الترمذي والنسائي في كتابي التفسير من سننيهما من حديث محمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب عن خاله عبد الرحمن به.
والراجح القول الأول ولا ينافي بقية الأقوال كما ذكر ابن كثير فقال : ( والقمر آية الليل ، ولا يوجد له سلطان إلا فيه ، وكذلك النجوم لا تضيء إلا بالليل ).

  #8  
قديم 13 ربيع الأول 1438هـ/12-12-2016م, 10:55 AM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,810
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميسم ميرغني يوسف مشاهدة المشاركة
التطبيق الأول :
سورة القدر:
تفسير قوله تعالى: (إِنَّاأَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1)وَمَا أَدْرَاكَمَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَابِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)
علوم السورة :
· أسماء السورةك س ش
· نزول السورةك س
· سبب نزول السورةك
المسائل التفسيرية :
· مقصد السورة س
· مرجع الضمير (أنزلناه ) ك س ش
· المراد بليلة القدر ك
· اختصاص رمضان بليلة القدر ك س
· اختصاص الوتر من العشر الأواخر من رمضان بليلة القدر ك س
· علامات ليلة القدر ك
· تنقل ليلة القدر في ليالي العشر ك
· الحكمة من رفع تعيين ليلة القدر ك
· سبب تسميتها بليلة القدر س ش
· ما يحدث في ليلة القدر س
· الغرض من الاستفهام (وَمَا أَدْرَاكَمَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ ) ك س
· المراد بالخيرية في قوله تعالى (خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) ك س ش
· فضل ليلة القدر ك
· منة الله على الأمة بليلة القدر س
· المراد بتنزل الملائكة ك س ش
· المراد بالروح ك ش
· فائدة ذكر جبريل مع أنه من الملائكة ك
· المراد بقوله تعالى (مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ) ك ش
· المراد بأن ليلة القدر سلام ك س ش
· مدة ليل القدر ليلة كاملة س ش
· ليلة القدر من خصائص أمة النبي صلى الله عليه وسلم ك
· بيان أن ليلة القدر باقية إلى يوم القيامة وإنما رفع وقتها بالتحديد ك س
الفوائد السلوكية :
· المماراة تقطع الفائدةوالعلم النافع ك
مسائل علوم القرآن :
· نزول القرآن على مرحلتين ك ش
· بدء نزول القرآن في ليلة القدر س
المسائل الفقهية :
· بيان هديه صلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر من رمضان ك س
· الحكمة من اعتكاف العشر ك س
· استحباب الاجتهاد في الدعاء في رمضان والعشر الأواخر خاصة ك
ما جاء في أفضل الدعاء في ليلة القدر ك
الدرجة: أ
أحسنتِ بارك الله فيكِ وزادكِ من فضله .
- كان يَحسن بكِ فصل مسائل كل آية عن الأخرى .

  #9  
قديم 13 ربيع الأول 1438هـ/12-12-2016م, 11:01 AM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,810
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميسم ميرغني يوسف مشاهدة المشاركة
تطبيقات على تحرير أقوالالمفسّرين.
المجموعةالأولى:
1:
المراد بأسفل سافلين في قوله تعالى: {ثم رددناهأسفل سافلين(5)} التين.
قالَإِسْمَاعِيلُ بْنُ عمرا بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ
ورد فيها قولان :
القول الأول : إلى أسفلِ النارِ : أي الدرجاتِ السافلةِ فِي الدَّرْكِ الأسفلِ من النَّارِ - وهو موضعِ العصاةِ المتمردينَ على ربِّهمْ الذين لم يطيعوا الله ويتّبعوا الرسل.ولهذا قال: {إلاّ الّذين آمنوا وعملواالصّالحات}. ؛ قال به مجاهدٌ، وأبو العالية،والحسن، وابن زيدٍ، وغيرهم. خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
القول الثاني :رَدَدْنَاهُ إِلَى أَرْذَلِ العُمُرِ، وَهُوَ الهَرَمُ وَالضَّعْفُ بَعْدَ الشبابِ والقوَّةِ،حَتَّى يَصِيرَ كالصَّبِيِّ، فَيَخْرَفُ وَيَنْقُصُ عَقْلُهُ، وَالسَّافِلُونَ هُم الضُّعَفَاءُ وَالزَّمْنَى والأطفالُ، والشيخُ الكبيرُ أَضْعَفُ هَؤُلاءِجَمِيعاً وروي هذا عن ابن عبّاسٍ وعكرمة خلاصة ما ذكره ابن كثير والأشقر
زاد عكرمة: من جمع القرآن لم يردّ إلى أرذل العمر .ذكره ابن كثير
ترجيح ابن كثير :
اختارابن جريرٍ قول عكرمة - من جمع القرآن لم يردّ إلى أرذل العمر -ولو كان هذا هو المراد لما حسن استثناء المؤمنين من ذلك؛ لأنّ الهرم قد يصيب بعضهم، وإنما المراد ما ذكرناه – القول الأول ؛ كقوله: {والعصر إنّ الإنسان لفي خسرٍ إلاّالّذين آمنوا وعملوا الصّالحات{ ذكره ابن كثير في تفسيره .

2:
سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم.
ورد فيها قولان :
القول الأول : لعظمِ قدرِهَا وفضلِهَا عندَ الله. خلاصة ما ذكره السعدي والأشقر
القول الثاني : لأنَّ الله يقدِّرُ فيهَا ما يكونُ في العامِ منَ الآجالِ والأرزاقِ والمقاديرِالقدريةِ خلاصة ما ذكره السعدي والأشقر
الترجيح :
لم يذكر ترجيح ؛ القولان صحيحان .
3: معنى اسم الله "الصمد" في سورة الإخلاص.
ورد فيه سبعة أقوال :
القول الأول : :{الصّمد}: هو الذي يصمدالخلائق إليه في حوائجهم ومسائلهمَ -أيْ: يُقْصَدُ؛ لِكَوْنِهِ قَادِراً عَلَى قَضَائِهَا فأهلُ العالمِ العلوي والسفلي مفتقرونَ إليهِ غايةَ الافتقارِ،يسألونهُ حوائجهمْ، ويرغبونَ إليهِ في مهماتهمْ؛ لأنَّهُ الكاملُ في أوصافهِ قاله عكرمة عن ابن عبّاسٍ خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
القول الثاني : :{الصّمد}: هو السّيّد الذي قد كمل في سؤدده، والشريف الذي قد كمل في شرفه، والعظيم الذي قد كمل في عظمته، والحليم الذي قد كمل حلمه، والعليم الذي قدكمل في علمه، والحكيم الذي قد كمل في حكمته، وهو الذي قد كمل في أنواع الشّرفوالسّؤدد، وهو اللّه سبحانه، هذه صفته لا تنبغي إلاّ له، ليس له كفءٌ، وليس كمثله شيءٌ، سبحان اللّه الواحد القهّار. قال عليّ بن أبي طلحة عن ابن عبّاسٍ خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
القول الثالث :{الصّمد}: السّيّد الذي قد انتهى سؤدده فَلاسَيِّدَ فَوْقَهُ. رواه عاصمٌ، عن أبي وائلٍ، عن ابن مسعودٍ. وقال به الأعمش عن شقيقٍ، عن أبي وائلٍ و قَالَه الزَّجَّاجُ وقال به مالكٌ عن زيد بن أسلم خلاصة ما ذكره ابن كثير والأشقر
القول الرابع: :{الصّمد}: هو الحيّ القيّوم، الذي لا زوال له الباقي بعد خلقه. قال به الحسن وقتادة ذكره ابن كثير في تفسيره .
القول الخامس : :{الصّمد}: المصمت الذي لا جوف له ؛الذي لم يخرج منه شيءٌ ولا يطعم ؛ قال ابن جرير: حدّثني العبّاس بن أبي طالبٍ، حدّثنا محمد بن عمرو بن روميٍّ، عن عبيد اللّه بن سعيدٍ قائد الأعمش، حدّثنا صالح بن حيّان، عن عبداللّه بن بريدة، عن أبيه، قال: لا أعلم إلاّ قد رفعه. قال: (({الصّمد}: الذي لا جوفله)). وهذا غريبٌ جدًّا، والصحيح أنّه موقوفٌ على عبد اللّه بنبريدة.
قال به ابن مسعودٍ وابن عبّاسٍ وسعيد بن المسيّب ومجاهدٌ وعبد اللّه بن بريدة وعكرمة أيضاً وسعيد بن جبيرٍ وعطاء بن أبي رباحٍ وعطيّة العوفيّ والضّحّاك والسّدّيّ وسفيان عن منصورٍ عن مجاهدٍ والشّعبيّ ذكره ابن كثير في تفسيره .
القول السادس :: {الصّمد}: نورٌ يتلألأ. قال به عبد اللّه بن بريدة ذكره ابن كثير في تفسيره .
القول السابع : {الصّمد}: الذي لم يلد ولم يولد؛ لأنه ليس شيءٌ يولد إلاّ سيموت،وليس شيءٌ يموت إلاّ سيورّث، وإنّ اللّه جلّ جلاله لا يموت ولا يورّث قال به ابن جريرٍ والتّرمذيّ ذكره ابن كثير في تفسيره .
ترجيح ابن كثير .
*ذكر ابن كثير أن هذه الأقوال كلّها حكاه ابن أبي حاتمٍ و البيهقيّ والطّبرانيّ، وكذا أبو جعفر بن جريرٍ، ساق أكثر ذلك بأسانيده.
*ثم ذكر قول الحافظ أبو القاسم الطّبرانيّ في كتابه السّنّة ، بعد إيراده كثيراً من هذه الأقوال في تفسير الصّمد: (وكلّ هذه صحيحةٌ، وهي صفات ربّنا عزّ وجلّ، هو الذي يصمد إليه في الحوائج، وهو الذي قد انتهى سؤدده، وهو الصّمد الذي لا جوف له، ولا يأكل ولا يشرب، وهو الباقي بعد خلقه). وقال البيهقيّ نحو ذلك أيضاً. ذكره ابن كثير في تفسيره .
الدرجة : ب+
أحسنتِ نفع الله بكِ ، ويحسن بكِ تجنب النسخ في بعض الأقوال،واعملي هذه على محاولة صياغتها بأسلوبك،لتطور لديكِ هذه المهارة .
وفقكِ الله ونفع بكِ.

  #10  
قديم 13 ربيع الأول 1438هـ/12-12-2016م, 11:25 AM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,810
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميسم ميرغني يوسف مشاهدة المشاركة
التطبيق الثالث :
تفسير قوله تعالى: {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ (1) وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ (2) الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ (3) وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ (4) فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَالْعُسْرِ يُسْرًا (6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8)}
علوم السورة :
أسماءالسورة
ورد فيها ثلاثة أقوال :
-سُورَةُ (ألم نشرح) ذكره ابن كثير في تفسيره
-سُورَةُ (ألم نشرحَ لكَ صدركَ ) ذكره السعدي في تفسيره
-سُورَةُ (الشَّرْحِ) ذكره الأشقر في تفسيره
نزول السورة
-مكية ذكره ابن كثير والسعدي
المسائل التفسيرية :
سبب نزول السورة :
قال ابن أبيحاتمٍ: حدّثنا أبو زرعة، حدّثنا محمود بن غيلان، حدّثنا حميد بن حمّاد بن أبي خوارٍ أبو الجهم، حدّثنا عائذ بن شريحٍ، قال: سمعت أنس بن مالكٍ يقول: كان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم جالساً وحياله حجرٌ، فقال: ((لو جاء العسر فدخل هذا الحجر لجاءاليسر حتّى يدخل عليه فيخرجه)) فأنزل الله عزّ وجلّ: {فإنّ مع العسر يسراً إنّ معالعسر يسراً}.
رواه أبوبكرٍ البزّار في مسنده، عن محمد بن معمرٍ، عن حميد بن حمّادٍ به ؛ ثمّ قال البزّار: لا نعلم رواه عن أنسٍ إلاّ عائذ بنشريحٍ.عن حميد بن حمّادٍ به، ولفظه: ((لو جاء العسر حتّى يدخل هذا الجحر لجاء اليسر حتّى يخرجه)) ثمّ قال: {فإنّ مع العسر يسراً إنّ مع العسر يسراً})). قلت: وقد قالفيه أبو حاتمٍ الرّازيّ: في حديثه ضعفٌ، ولكن رواه شعبة عن معاوية بن قرّة، عنرجلٍ، عن عبد الله بن مسعودٍ موقوفاً.
ذكره ابن كثير في تفسيره
المخاطب في الآيات:
النبي صلى الله عليه وسلم ذكره السعدي و الأشقر
الفائدة من الاستفهام:
ورد فيها قولان :
-الامتنان على النبي صلى الله عليه وسلم؛ يعني: : يَا مُحَمَّدُ، أما شرحنا لك صدرك؟ خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي
-التحقيق؛ الْمَعْنَى: يَا مُحَمَّدُ، قَدْ شَرَحْنَا لَكَ صَدْرَكَ ذكره الأشقر في تفسيره
المراد بالشرح :
القول الأول :الشرح المعنويّ : أي: نوّرناه وجعلناه فسيحاً رحيباً واسعاً، فلمْ يكنْ ضيقاً حرجاً لا يكادُ ينقادُ لخيرٍ، ولاتكادُ تجدهُ منبسطاً كقوله: {فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام} خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
القول الثاني : الشرح الحسي : وورد فيه حادثتان :
-شرح صدره ليلة الإسراء: كما تقدّم في رواية مالك بن صعصعة، وقد أورده التّرمذيّ ههنا. ذكره ابن كثير في تفسيره
-شرح صدره في الصغر/ حادثة شق الصدر : عن أبيّ بن كعبٍ: أن أبا هريرة كان حريًّا على أن يسأل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عن أشياء لا يسأله عنها غيره.فقال: يا رسول الله، ما أوّل مارأيت من أمر النّبوّة؟ .
فاستوى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم جالساً. وقال: ((لقدسألت يا أبا هريرة، إنّي لفي الصّحراء ابن عشر سنين وأشهرٍ، وإذا بكلامٍ فوق رأسي،وإذا رجلٌ يقول لرجلٍ: أهو هو؟ فاستقبلاني بوجوهٍ لم أرها لخلقٍ قطّ، وأرواحٍ لمأجدها من خلقٍ قطّ، وثيابٍ لم أرها على أحدٍ قطّ، فأقبلا إليّ يمشيان، حتّى أخذ كلّ واحدٍ منهما بعضدي، لا أجد لأحدهما مسًّا، فقال أحدهما لصاحبه: أضجعه. فأضجعاني بلاقصرٍ ولا هصرٍ، فقال أحدهما لصاحبه: افلق صدره. فهوى أحدهما إلى صدري ففلقه فيما أرى بلا دمٍ، ولا وجعٍ، فقال له: أخرج الغلّ والحسد. فأخرج شيئاً كهيئة العلقة، ثمّ نبذها فطرحها، فقال له: أدخل الرّأفة والرّحمة. فإذا مثل الّذي أخرج، شبه الفضّة،ثمّ هزّ إبهام رجلي اليمنى فقال: اغد واسلم. فرجعت بها أغدو رقّةً على الصّغير ورحمةً للكبير . رواه عبد الله ابن الإمام أحمد: حدّثني محمد بن عبد الرّحيم أبو يحيى البزّاز، حدّثنا يونس بنمحمدٍ، حدّثنا معاذ بن محمد بن معاذ بن أبيّ بن كعبٍ، حدّثني أبي محمد بن معاذٍ، عنمعاذٍ، عن محمدٍ،عن أبي بن كعب . ذكره ابن كثير في تفسيره
ترجيح ابن كثير :
يحتمل القولين ؛فالشرح الحسي وإن كان واقعاً، لكن لا منافاة؛ فإنّ من جملة شرح صدره الذي فعل بصدره ليلة الإسراء، وما نشأ عنه من الشرح المعنويّ أيضاً. والله أعلم. ذكره ابن كثير في تفسيره
الحكمة من شرح صدرالنبي صلى الله عليه وسلم :
شُرح صدره صلى الله عليه وسلم لِقَبُولِ النُّبُوَّةِ وشرائعِ الدينِ والدعوةِ إلى اللهِ، والاتصافِ بمكارمِ الأخلاقِ، والإقبالِ على الآخرةِ، وتسهيلِ الخيراتِ وَمِنْ هُنَا قَامَ بِمَا قَامَ بِهِ منالدَّعْوةِ، وَقَدَرَ عَلَى حَمْلِ أعباءِ النُّبُوَّةِ وَحِفْظِ الْوَحْيِ . خلاصة ما ذكره السعدي و الأشقر
لطيفة من الآية :
كما شرح الله صدره لشرعه و قبول نبوته كذلك جعل شرعه فسيحاً واسعاً سمحاً سهلاً، لا حرج فيه ولا إصر ولا ضيق. ذكره ابن كثير في تفسيره
معنى وضعنا :
حَطَطْنَا عَنْكَ و غفرنا لك وقوله: {ووضعنا عنك وزرك} بمعنى: {ليغفر لك الله ما تقدّم من ذنبك وماتأخّر}خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي و الأشقر
المقصود بالوزر :المراد بالوزر.
القول الأول : ذنبكَ مطلقاً خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي
القول الثاني : ذنبكَ الَّذِي سَلَفَ مِنْكَ فِي الجاهليَّةِ ذكره الأشقر في تفسيره
القول الثالث : حَمْلُ أعباءِالنُّبُوَّةِ، سَهَّلَ اللَّهُ ذَلِكَ عَلَيْهِ حَتَّى تَيَسَّرَتْ لَهُ ذكره الأشقر في تفسيره
معنى انقض :
الإنقاض: الصوت و أنقض : أثقل ؛ أي : أَنَّهُ لَوْ كَانَ حِمْلاً يُحْمَلُ لَسُمِعَ نَقِيضُ ظَهْرِهِ من ثقل ما يحمل. خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي و الأشقر
معنى رفعنا :معنى "رفعنا لك ذكرك".
أي: أعلينَا قدركَ وشهرنا ذكرك خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي
بيان رفع الله ذكر النبي صلى الله عليه وسلم :
-أعلى الله قدر النبي صلى الله عليه وسلم فِي الدُّنْيَا وَ الآخِرَةِ و رفع الله ذكره في الأوّلين والآخرين، ونوّه به حين أخذ الميثاق على جميع النبيّين أن يؤمنوا به، وأن يأمروا أممهم بالإيمان به وجعل له الثناءَ الحسنَ العالي، الذي لمْ يصلْ إليهِ أحدٌ منَالخلقِ؛ فلا يُذكرُ اللهُ إلا ذُكرَ معهُ رسولُهُ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كمَافي الدخولِ في الإسلامِ، إِذَا قَالُوا: أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ؛ أَنْ يَقُولُوا: أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ وفي الأذانِ والإقامةِ والخطبِ.
-وَمِنْ رفع ذكره صلى الله عليه وسلم أَمْرُهُمْ بالصلاةِ وَالسَّلامِ عَلَيْهِ وَأَمْرُ اللَّهِ بِطَاعَتِهِ ولهُ في قلوبِ أمتهِ مِنَ المحبةِ والإجلالِ والتعظيمِ مَا ليسَ لأحدٍ غيرهِ، بعدَ اللهِ تعالى وغيرِ ذلكَ منَ الأمورِ التي أعلى اللهَ بهَا ذكرَ رسولهِ محمدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ؛ فجزاهُ اللهُ عنْ أمتهِ أفضلَ مَا جزى نبيّاً عنْ أمتهِ . وهو قول قتادة وقول ومجاهد وابن عباس حكاه عنه البغوي خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي و الأشقر
وورد في ذلك أحاديث :
*عن أبي سعيدٍ، عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، أنه قال: ((أتاني جبريل فقال: إنّ ربّي وربّك يقول: كيف رفعت ذكرك؟ قال: الله أعلم. قال: إذا ذكرت ذكرت معي )) رواه ابن جريرٍ عن يونس، أخبرنا ابن وهبٍ، أخبرنا عمرو بن الحارث، عن درّاجٍ، عن أبيالهيثم، عن أبي سعيدٍ /كذا رواه ابنأبي حاتمٍ، عن يونس بن عبد الأعلى به، ورواه أبو يعلى من طريق ابن لهيعة، عن درّاجٍ. ذكره ابن كثير في تفسيره
*عن ابن عبّاسٍ، قال: قال رسول الله صلّى اللهعليه وسلّم: ((سألت ربّي مسألةً وددت أنّي لم أكن سألته: قلت: قد كان قبلي أنبياء،منهم من سخّرت له الرّيح، ومنهم من يحيي الموتى. قال: يا محمّد، ألم أجدك يتيماً فآويتك؟ قلت: بلى يا ربّ. قال: ألم أجدك ضالاًّ فهديتك؟ قلت: بلى يا ربّ. قال: ألم أجدك عائلاً فأغنيتك؟ قلت: بلى يا ربّ. قال: ألم أشرح لك صدرك؟ ألم أرفع لك ذكرك؟قلت: بلى يا ربّ)).
رواه ابن أبي حاتمٍ عن أبو زرعة، حدّثنا أبو عمر الحوضيّ، حدّثنا حمّاد بن زيدٍ، حدّثناعطاء بن السّائب، عن سعيد بن جبيرٍ عن ابن عباس . ذكره ابن كثير في تفسيره
*عن أنسٍ، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ((لمّا فرغت ممّا أمرني الله به من أمر السّماوات والأرض قلت: يا ربّ، إنّه لم يكننبيٌّ قبلي إلاّ وقد كرّمته؛ جعلت إبراهيم خليلاً، وموسى كليماً، وسخّرت لداودالجبال، ولسليمان الرّيح والشّياطين، وأحييت لعيسى الموتى، فما جعلت لي؟ قال: أوليس قد أعطيتك أفضل من ذلك كلّه؛ إنّي لا أذكر إلاّ ذكرت معي، وجعلت صدور أمّتك أناجيل يقرؤون القرآن ظاهراً ولم أعطها أمّةً، وأعطيتك كنزاً من كنوز عرشي: لا حولولا قوّة إلاّ بالله العليّ العظيم)).رواه أبونعيمٍ في (دلائل النّبوّة): حدّثنا أبو أحمد الغطريفيّ، حدّثنا موسى بن سهلٍالجونيّ، حدّثنا أحمد بن القاسم بن = بهرام الهيتيّ، حدّثنا نصر بن حمّادٍ، عنعثمان بن عطاءٍ، عن الزّهريّ، عن أنس ذكره ابن كثير في تفسيره
قال حسّان بن ثابتٍ رضي الله عنه :
أغرّ عليه للنّبوّة خاتمٌ ............... من الله من نورٍ يلوح ويشهد
وضمّ الإلهاسم النّبيّ إلى اسمه .... إذا قال في الخمس المؤذّن أشهد
وشقّ له من اسمه ليجلّه ............ فذو العرش محمودٌ وهذا محمّد ذكره ابن كثير في تفسيره
قال الصّرصريّ رحمه الله:
لا يصحّ الأذان في الفرض إلاّ ....... باسمه العذب في الفم المرضيّ
وقالأيضاً:
ألم تر أنّا لا يصحّ أذاننا ........... ولا فرضنا إن لم نكرّره فيهما ذكره ابن كثير في تفسيره
الفائدة من التكرار في قوله تعالى : (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَالْعُسْرِ يُسْرًا (6)) :
التأكيد. ذكره ابن كثير في تفسيره
معنى الآيتين إجمالا :مقصد الآيتين.
-في الآيتين بشارةٌ عظيمةٌ، أنَّهُ كلما وجدَ عسرٌ وصعوبةٌ، فإنَّ اليسرَ يقارنُهُ ويصاحبهُ، حتى لودخلَ العسرُ جحرَ ضبٍّ لدخلَ عليهِ اليسرُ فأخرجهُ، كمَا قالَتعالى: {سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍيُسْراً)
وكمَا قالَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِوسلَّمَ: ((وإنَّ الفرجَ معَ الكربِ، وإنَّ معَالعسرِ يسراً)). ذكره السعدي في تفسيره
دلالة التعريف والتنكير في الآيتين :
تدل على أنه لا يغلب عسرٌ واحدٌ يسرين اثنين.:
- فالعسر معرّفٌ في الحالين؛ فهو مفردٌ يدلُّ على أنَّهُ واحدٌ. واليسر منكّرٌ فتعدّد، ولهذا قال: ((لن يغلب عسرٌ يسرين)) يعني: قوله: {فإنّ معالعسر يسراً إنّ مع العسر يسراً} فالعسر الأوّل هو الثاني، واليسرتعدّد.
-في تعريف العسر بالألفِ واللامِ، الدالةِ على الاستغراقِ والعمومِ، ما يدلُّ على أنَّ كلَّ عسرٍ - وإنْ بلغَ منَ الصعوبةِ مَا بلغَ - فإنهُ في آخرهِ التيسيرُ ملازمٌ لهُ خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي و الأشقر
والدليل :
*عَن ابْنِ مَسْعُودٍ مَرْفُوعاً: ((لَوْ كَانَ الْعُسْرُ فِي جُحْرٍ لَتَبِعَهُ الْيُسْرُ حَتَّى يَدْخُلَ فِيهِ فَيُخْرِجَهُ، وَلَنْ يَغْلِبَ عُسْرٌ يُسْرَيْنِ؛ إِنَّ اللَّهَ يَقُولُ:{فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً})) ). ذكره الأشقر في تفسيره
*عن الحسن، قال: خرج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يوماً مسروراً فرحاً، وهو يضحك، وهو يقول: ((لن يغلب عسرٌ يسرين، لن يغلب عسرٌ يسرين، إنّ مع العسر يسراً، إنّ مع العسريسراً)).رواه ابن جريرٍقال حدّثنا ابن عبد الأعلى، حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ،عن الحسن/وكذا رواه من حديث عوفٍ الأعرابيّ، ويونس بن عبيدٍ، عن الحسن مرسلاً. ذكره ابن كثير في تفسيره
*عن أبي هريرة، أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: ((نزل المعونة من السّماء على قدر المؤونة، ونزل الصّبر على قدر المصيبة)).رواه الحسن بن سفيان: حدّثنا يزيد بن صالحٍ، حدّثنا خارجة، عن عبّاد بن كثيرٍ، عن أبي الزّناد، عن أبي صالحٍ، عن أبي هريرة ذكره ابن كثير في تفسيره
*أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بشّر أصحابه بهذه الآية،فقال: ((لن يغلب عسرٌ يسرين)) رواه سعيدٌ،عن قتادة. ذكره ابن كثير في تفسيره
*قال الحسن : (لا يغلب عسرٌ واحدٌ يسرين اثنين) رواه ابن أبي حاتمٍ عن الحسن من طريق الحسن بن محمد بن الصّبّاح، حدّثنا أبو قطنٍ، حدّثنا المبارك بن فضالة . . ذكره ابن كثير في تفسيره
وممّا يروى عن الشافعيّ أنه قال:
صبراً جميلاًما أقرب الفرجا = من راقب الله في الأمور نجا
من صدّق الله لم ينله أذى = ومن رجاه يكون حيث رجا ذكره ابن كثير في تفسيره
وقال ابن دريدٍ: أنشدني أبو حاتمٍ السّجستانيّ:
إذا اشتملت على اليأس القلوب = وضاق لما به الصّدر الرّحيب
وأوطأت المكاره واطمأنّت = وأرست في أماكنها الخطوب
ولم تر لانكشاف الضّرّ وجهاً = ولا أغنى بحيلته الأريب
أتاك على قنوطٍ منك غوثٌ = يمنّ به اللّطيف المستجيب
وكلّ الحادثات إذا تناهت = فموصولٌ بها الفرج القريب ذكره ابن كثير في تفسيره
وقالآخر:
ولربّ نازلةٍ يضيق بها الفتى = ذرعاً وعند الله منها المخرج
كملت فلمّا استحكمت حلقاتها = فرجت وكان يظنّها لا تفرج ك ذكره ابن كثير في تفسيره
مقصد الآية (فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8)}
-أمرٌ من اللهُ لرسولهُ صلى الله عليه وسلم أصلاً، والمؤمنينَ تبعاً، بشكرهِ والقيامِ بواجبِ نعمهِ. ذكره السعدي في تفسيره
متعلق الفعل (فرغت) والفعل (فانصب) :
ورد فيه خمسة أقوال :
القول لأول : إذا فرغت من الدنيا فانصب إلى العبادة و الصلاة والدعاء ؛وهو قول مجاهد وقال به عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ ؛و الدليل :
قوله صلّى الله عليه وسلّم في الحديث المتّفق على صحّته: ((لا صلاة بحضرةطعامٍ، ولا وهو يدافعه الأخبثان)).
وقوله صلّى الله عليه وسلّم: ((إذا أقيمت الصّلاة وحضر العشاء فابدؤوا بالعشاء)). ذكره ابن كثير والسعدي و الأشقر
القول الثاني : إذا قمت للصلاة فانصب في حاجتك ؛ قول آخر لمجاهد ذكره ابن كثير في تفسيره
القول الثالث : إذا فرغت من الفرائض فانصب في قيام الليل ؛ وهو قول ابن مسعودٍ و ابن عياضٍ. ذكره ابن كثير في تفسيره
القول الرابع : إذا فرغت من الصلاة فانصب في الدعاء وأنت جالس وهو روايةٍ أخرى عن ابن مسعودٍ ذكره ابن كثير والسعدي و الأشقر
القول الخامس : إذا فرغت من الجهاد والتبليغ فانصب في العبادة ؛ وهو قول زيد بن أسلم والضحّاك . ذكره ابن كثير و الأشقر
الحكمة من الأمر بالعبادة حال الفراغ :
-أن العبادة حال الفراغ من الشواغل الدنيوية والأمور المهمة من جهاد وتبليغ وفرائض أنشط للبال و أجمع للقلب ؛ ولأن من إذا فرغ وتفرغ لعب وأعرض عن ربِّه وعن ذكرهِ، كانَ من الخاسرينَ .
ومن هذا القبيل قوله صلّى الله عليه وسلّم في الحديث المتّفق على صحّته: ((لا صلاة بحضرةطعامٍ، ولا وهو يدافعه الأخبثان)). وقوله صلّى الله عليه وسلّم: ((إذا أقيمت الصّلاة وحضر العشاء فابدؤوا بالعشاء)).خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي في تفسيره
معنى (فارغب ) :
أي :أعظم الرغبة ذكره السعدي في تفسيره .
متعلق الفعل (فارغب ) :
-أعظم وأخلص الرغبةَ في إجابةِ دعائكَ وقبولِ عباداتِكَ، إلى الله وحده و تَضَرَّعْ إِلَيْهِ رَاهِباً مِنَ النَّارِ، رَاغِباً فِي الْجَنَّةِ وهو قول الثوري .خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدي و الأشقر
مسائل فقهية :
مشروعيةِ الدعاءِ والذكرِ عقبَ الصلواتِ المكتوباتِ :
-قوله تعالى :(فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ) أي :إذا فرغت من الصلاة فانصب في الدعاء وأنت جالس ؛ استدلَّ مَنْ قالَ بهذا القولِ، على مشروعيةِ الدعاءِ والذكرِ عقبَ الصلواتِ المكتوباتِ،واللهُ أعلمُ ذكره السعدي في تفسيره
مبطلات الصلاة :
-لا تجوز الصلاة وقلب المصلي معلق بالطعام أو هو يدافع الأخبثان والدليل قوله صلّى الله عليه وسلّم في الحديث المتّفق على صحّته: ((لا صلاة بحضرة طعامٍ، ولا وهو يدافعه الأخبثان)). وقوله صلّى الله عليه وسلّم: ((إذا أقيمت الصّلاة وحضر العشاء فابدؤوا بالعشاء)). ذكره ابن كثير في تفسيره
مسائل عقدية :
دلائل نبوته عليه الصلاة والسلام قبل البعثة :
شرح صدره في الصغر : عن أبيّ بن كعبٍ: أن أبا هريرة كان حريًّا على أن يسأل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عن أشياء لا يسأله عنها غيره.فقال: يا رسول الله، ما أوّل مارأيت من أمر النّبوّة؟ .
فاستوى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم جالساً. وقال: ((لقد سألت يا أبا هريرة، إنّي لفي الصّحراء ابن عشر سنين وأشهرٍ، وإذا بكلامٍ فوق رأسي،وإذا رجلٌ يقول لرجلٍ: أهو هو؟ فاستقبلاني بوجوهٍ لم أرها لخلقٍ قطّ، وأرواحٍ لم أجدها من خلقٍ قطّ، وثيابٍ لم أرها على أحدٍ قطّ، فأقبلا إليّ يمشيان، حتّى أخذ كلّ واحدٍ منهما بعضدي، لا أجد لأحدهما مسًّا، فقال أحدهما لصاحبه: أضجعه. فأضجعاني بلاقصرٍ ولا هصرٍ، فقال أحدهما لصاحبه: افلق صدره. فهوى أحدهما إلى صدري ففلقه فيما أرى بلا دمٍ، ولا وجعٍ، فقال له: أخرج الغلّ والحسد. فأخرج شيئاً كهيئة العلقة، ثمّ نبذها فطرحها، فقال له: أدخل الرّأفة والرّحمة. فإذا مثل الّذي أخرج، شبه الفضّة،ثمّ هزّ إبهام رجلي اليمنى فقال: اغد واسلم. فرجعت بها أغدو رقّةً على الصّغير ورحمةً للكبير . رواه عبد الله ابن الإمام أحمد: حدّثني محمد بن عبد الرّحيم أبو يحيى البزّاز، حدّثنا يونس بن محمدٍ، حدّثنا معاذ بن محمد بن معاذ بن أبيّ بن كعبٍ، حدّثني أبي محمد بن معاذٍ، عنمعاذٍ، عن محمدٍ،عن أبي بن كعب
ذكره ابن كثير في تفسيره

الدرجة :ب+

أحسنتِ أختي ميسم؛اجتهادكِ طيّب،لكن فاتكِ فصل قائمة المسائل عن التلخيص،وكما ذكرتُ لكِ مسبقا افصلي مسائل الآيات عن بعضها فإنّ ذلك الترتيب أدعى للفهم .
واحرصي على صياغة التلخيص فهذه المهارة مهمة جدا في المراحل المتقدمة من البرنامج .
وفقكِ الله ونفع بكِ.

  #11  
قديم 14 ربيع الأول 1438هـ/13-12-2016م, 02:14 AM
رشا عطية الله اللبدي رشا عطية الله اللبدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
المشاركات: 341
افتراضي

تطبيقات على استخلاص مسائل التفسير
مسائل علوم السورة :
اسم السورة ك س ش
فضل السورة ك
ترتيب السورة من حيث نزول الوحي ك
وقت نزول السورة ومكانها ك
مقصد السورة س
المسائل التفسيرية :
المخاطب في الآية س
بماذا تبشر السورة س
معنى الفتح س
معنى أفواجا ك
ما يفعله الرسول بعد الفتح ك
معنى فسبح ك س ش
صلاة الرسول صلى الله عليه وسلم في ضحى يوم الفتح ك
صفة صلاة الرسول صلى الله عليه ضحى يوم الفتح ك
معنى فاستغفره ش
معنى توابا ش
كيف تأول الرسول صلى الله عليه وسلم السورة ك س ش
إشارة السورة ك س ش
وجه دلالة دنو اجل الرسول من السورة ك
تفسير جلساء عمر رضي لله عنه للسورة ك
مسائل استطرادية
سبب ابتلاء الله للأمة بتفرق الكلمة س

  #12  
قديم 14 ربيع الأول 1438هـ/13-12-2016م, 03:39 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,810
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منال السلمي مشاهدة المشاركة
المجموعة الثانية :
1- المراد ب( العاديات ضبحا) ؟
اختلفت أقوال المفسرين في المراد بالعاديات على قولين :
الأول : أنها الإبل ، وهو قولٌ لعلي ، وجماعة منهم ابراهيم وعبيد بن عُمير ، ذكره ابن كثير .
أ- بلغ علي - رضي الله عنه- أن ابن عباس يقول : هي الخيل ، فقال رضي الله عنه : ما كانت لنا خَيل يوم بدر . قال ابن عباس : إنما كان ذلك في سرية بعثت.
ب- قال ابن أبي حاتم وابن جرير : حدثنا يونس ، أخبرنا ابن وهب ، أخبرني أبو صخر ، عن أبي معاوية البجلي، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس حدثه فقال : بينا أنا في الحجر جالسا ، جاءني رجل فسألني عن ( والعاديات ضبحا) ، فقلت له: الخيل تغير في سبيل الله ثم تأوي إلى الليل فيصنعون طعامهم، ويورون نارهم .
فانفتل عني فذهب إلى علي - رضي الله عنه - وهو عند سقاية زمزم ، فسأله عن ( العاديات ضبحا) ، فقال : أسألت عنها أحدا قبلي؟ قال : نعم ، سألت ابن عباس فقال : الخيل حين تغير في سبيل الله ، فقال : فاذهب فادعه لي .
فلما وقفت على رأسه قال : أتفتي الناس بما لا علم لك ! والله لئن كان أول غزوة في الاسلام بدر ، وما كان معنا إلا فرسان ، فرس للزبير وفرس للمقداد فكيف يكون ( والعاديات ضبحا ) إنما العاديات ضبحا من عرفة إلى المزدلفة ، ومن المزدلفة إلى منى.
قال ابن عباس : فنزعتُ عن قولي ورجعت إلى الذي قال علي رضي الله عنه .
وبهذا الإسناد عن ابن عباس قال : قال علي: إنما ( العاديات ضبحا) من عرفة إلى المزدلفة ، فإذا أووا إلى المزدلفة أوروا النيران .
القول الثاني: الخيل ، وبه قال ابن عباس وآخرون ، منهم مجاهد وعكرمة وعطاء وقتادة والضحاك وهو اختيار ابن جرير ، ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر .
قال ابن عباس وعطاء :( ما ضبحت دابة قط إلا فرس أو كلب) .
قال ابن جريج عن عطاء ، سمعت ابن عباس يصف الضبح : أح ، أح .
وروى أبو بكر البزار حديثا ، قال حدثنا أحمد بن عبدة ، حدثنا حفص بن جميع ، حدثنا سماك عن عكرمة ، عن ابن عباس ، قال : بعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم- خيلاً فأشهرت شهراً لا يأتيه منها خبر ، فنزلت ( والعاديات ضبحا) ضبحت بأرجلها) .
2- المراد بالعصر ( والعصر).
تنوعت أقوال المفسرين في المراد بالعصر في الآية على عدة أقوال :
الأول : الزمن( ليلاً ونهاراً) الذي تقع فيه حركات بني آدم وأعمالهم ، خيراً وشراً ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر .
الثاني : المراد به العشي ، وهو قول مالك.
الثالث : المراد به صلاة العصر ، وهو قول مقاتل .
والأول هو الراجح، رجحه ابن كثير وبه قال السعدي والأشقر .
3- المراد بـ ( الغاسق) .
ورد في المراد بالغاسق أربعة أقوال :
الأول : أنه الليل ، حكاه البخاري عن مجاهد ، ورواه ابن عباس ، وبه قال محمد القرظي والضحاك والحسن .
الثاني : وهو أخص من القول الأول ، الليل إذا أقبل بظلامه ، وبه قال قتادة.
الثالث: الشمس إذا غربت ، وبه قال الزهري .
الرابع : أن المراد به كوكب ، روي عن ابن زيد أن العرب تقول : الغاسق : سقوط الثريا ، حيث تكثر الطواعين والأسقام عند وقوعها ، وترتفع عند طلوعها .
واستدل لهذا القول بأثر ضعيف نقله الطبري فقال : ولهؤلاء من الأثر ما حدثني بكار بن عبد الله - ابن أخ همام- حدثني محمد بن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه ، عن أبي سلمة ، عن أبي هُريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( ومن شر غاسق إذا وقب) قال : النجم الغاسق.
وهذا الأثر ضعفه ابن كثير وضعف رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم .
الخامس: أنه القمر ، وهو قول ابن جرير.
ويعتمد هذا القول ما ذكره الامام أحمد : حدثنا أبو دَاوُدَ ، عن ابن أبي ذئب ، عن الحارث ، عن أبي سلمة قال : ( قالت عائشة رضي الله عنها ، أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي فأراني القمر حين طلع وقال : تعوذي من شر هذا الغاسق إذا وقب) .
رواه الترمذي والنسائي في كتابي التفسير من سننيهما من حديث محمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب عن خاله عبد الرحمن به.
والراجح القول الأول ولا ينافي بقية الأقوال كما ذكر ابن كثير فقال : ( والقمر آية الليل ، ولا يوجد له سلطان إلا فيه ، وكذلك النجوم لا تضيء إلا بالليل ).
الدرجة :أ
أحسنتِ بارك الله فيكِ أختي منال ونفع بكِ.

  #13  
قديم 14 ربيع الأول 1438هـ/13-12-2016م, 06:52 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,810
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشا عطية الله اللبدي مشاهدة المشاركة
تطبيقات على استخلاص مسائل التفسير
مسائل علوم السورة :
اسم السورة ك س ش
فضل السورة ك
ترتيب السورة من حيث نزول الوحي ك
وقت نزول السورة ومكانها ك
مقصد السورة س
المسائل التفسيرية :
المخاطب في الآية س
بماذا تبشر السورة س
معنى الفتح س [لم يرد عن السعدي هذه المسألة وإنما ذكر ابن كثير والسعديو الأشقر المراد بالفتح.]
معنى أفواجا ك
ما يفعله الرسول بعد الفتح ك
معنى فسبح ك س ش
صلاة الرسول صلى الله عليه وسلم في ضحى يوم الفتح ك
صفة صلاة الرسول صلى الله عليه ضحى يوم الفتح ك
معنى فاستغفره ش
معنى توابا ش
كيف تأول الرسول صلى الله عليه وسلم السورة ك س ش
إشارة السورة ك س ش
وجه دلالة دنو اجل الرسول من السورة ك
تفسير جلساء عمر رضي لله عنه للسورة ك
مسائل استطرادية
سبب ابتلاء الله للأمة بتفرق الكلمة س

الدرجة :ب+

أحسنتِ بارك الله فيكِ ،مع بيان لبعض الملحوظات :
- ذكر الآيات المراد استخلاص مسائلها مهم فلا يجب فواتها .
-كذلك لا يحسن جمع مسائل السورة كاملة دون فصل مسائل كل آية عن الأخرى .
- فاتكِ مسألة المراد بالنصر .
زادكِ الله من فضله ونفع بكِ.

  #14  
قديم 18 ربيع الأول 1438هـ/17-12-2016م, 03:07 PM
رشا عطية الله اللبدي رشا عطية الله اللبدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
المشاركات: 341
افتراضي

تطبيقات على تلخيص مسائل التفسير

تلخيص الأقوال الواردة في تفسير سورة الشرح :
قوله تعالى : ( ألم نشرح لك صدرك )
المخاطب في الآية :
رسول الله صلى الله عليه وسلم ك س ش
نوع الاستفهام
استفهام تقريري ممتناً بذلك سبحانه
معنى شرحنا :
وسعنا وأفسحنا ك س ش
معنى الآية العام :
1) أي شرحناه ووسعناه لشرائع الدين والدعوة إلى الله لتحمل أعباء النبوة والبليغ والاتصاف بمكارم الاخلاق والإقبال على الآخرة , حاص قول ابن كثير والسعدي والأشقر .
2) شرح صدره ليلة الإسراء وما نتج عنه من الشرح المعنوي إثر ذلك .ذكره ابن كثير
3) رحمته على الكبير ورأفته بالصغير " ذكره ابن كثير في رواية عن عبدالله ابن الإمام أحمد عن أبي بن كعب عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

( ووضعنا عنك وزرك )

معنى وزرك :
1) أي ذنبك , ( أي غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ) ك س ش
2) أي حمل أعباء النبوة سهل عليك ذلك ش

( الذي انقض ظهرك )

معنى الإنقاض :
أي لو كان حملاً يحمل لسمع نقيض ظهره ك ش

معنى انقض ظهرك :
أي أثقلك حمله ك س ش

(ورفعنا لك ذكرك )
1) لا أذكر إلا ذكرت معي , في الخطب والآذان والإقامة فأعلى قدره وجعل له الثناء العالي الحسن حاصل قول ابن كثير والسعدي والأشقر
2) رفع ذكره في الأولين والآخرين ونوه به حين أخذ الميثاق على النبيين ,أن يؤمنوا به وأن يأمروا أممهم أن يؤمنوا به .
( إن مع العسر يسرا * إن مع العسر يسرا )

بشارة عظيمة أنه كلما وجد العسر والصعوبة وجد معه اليسر يقارنه ويصاحبه , وعاد ذلك للتأكيد ,حتى لو دخل جحر ظب لدخل عليه اليسر فأخرجه , وعن ابن مسعود مرفوعاً : "لو العسر في جحر لتبعه اليسر حتى يخرجه , ولن يغلب عسر يسرين , إن الله يقول : ( فإن مع العسر يسرا * إن مع العسر يسرا ) حاصل قول ابن كثير والسعدي والأشقر

دلالة التعريف للعسر والتنكير لليسر س
يدل تعريف العسر على أنه واحد وتنكير اليسر على تعدده فلن يغلب عسر يسرين وتعريفه بالألف واللام الدال على الاستغراق والعموم ما يدل على ان كل وإن بلغ من الصعوبة ما بلغ فإن اليسر ملازم له .

( فإذا فرغت فانصب )

متعلق الفراغ والنصب ك , س , ش
1) إذا فرغت من امور الدنيا ومشاغلها فانصب في العبادة وقم لها خال البال نشيطاً , ذكره ابن كثير وهو حاصل قول السعدي والأشقر
2) إذا فرغت من أمولر الدنيا فانصب في قيام الليل " ابن مسعود "
3) إذا قمت للصلاة فانصب في حاجتك " مجاهد "
4) إذا فرغت من الفرائض فانصب في قيام الليل " ابن مسعود "
5) إذا فرغت من صلاتك فانصب في الدعاء , وهو قول علي بن أبي طلحة وابن عباس وذكره السعدي في تفسيره أيضاً
6) إذا فرغت من الجهاد فانصب في العبادة , وهو قول زيد بن أسلم والضحاك وذكره الأشقر في تفسيره
ذكر هذه الأقوال ابن كثير في تفسيره

( وإلى ربك فارغب )
اجعل رغبتك إلى الله وحده ونيتك وتضرع إليه وحده واسأله مطالبك راغباً راهباً , حاصل قول ابن كثير والسعدي والأشقر

  #15  
قديم 18 ربيع الأول 1438هـ/17-12-2016م, 03:22 PM
رشا عطية الله اللبدي رشا عطية الله اللبدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
المشاركات: 341
افتراضي

السؤال الأول: استخرج المسائل من الآيات التالية [المسائل فقط]
أ: قول الله تعالى: {وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ{
المسائل التفسيرية :
الغرض من الاستفهام ( س )
المراد بالآية 0 ك , س )
المراد بذات الصدور ( ك , س ,ش )
معنى الآية ( ش)


السؤال الأول الأقوال الواردة في قوله : ( أسفل سافلين )
1) أسفل السافلين أي النار إلى النار. قاله مجاهدٌ، وأبو العالية، والحسن، وابن زيدٍ، وكذا ذكره السعدي والأشقر ورجحه ابن كثير وقال: وإنما المراد ما ذكرناه، كقوله: {والعصر إنّ الإنسان لفي خسرٍ إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات}).
2) إلى أرذل العمر. وروي هذا عن ابن عبّاسٍ وعكرمة، حتى قال عكرمة: من جمع القرآن لم يردّ إلى أرذل العمر. واختار ذلك ابن جريرٍ، إلى أرذل العمر. وروي هذا عن ابن عبّاسٍ وعكرمة، حتى قال عكرمة: من جمع القرآن لم يردّ إلى أرذل العمر. وذكر هذا الأشقر أيضاً في تفسيره
السؤال الثاني: حرر القول في المسائل التالية:
أ: معنى اسم الله "الصمد" في سورة الإخلاص.
ورد في معنى الصمد لدى المفسرين عدة أقوال :
1) الذي يصمد إليه الخلائق في حوائجهم ومسائلهم . وهو قول ابن عباس . أورده ابن كثير وحاصل قول الأشقر أيضاً
2) وعن ابن عباس : " هو السيد الذي قد كمل سؤدده ,والشريف الذي قد كمل شرفه ,والعظيم الذي قد كمل عظمته ’و الحليم الذي قد كمل حلمه والعليم الذي قد كمل علمه ,والحكيم الذي قد كمل حكمته وهو الذي قد كمل في انواع الشرف والسؤدد , وهو الله سبحانه هذه صفته لا تنبغي إلا له , ليس له كفء وليس كمثله شئ .
3) السيد الذي قد انتهى سؤدده . عن أبي وائل وعن أبي مسعود مثله وزيد بن أسلم .
4) الحي القيوم الباقي بعد خلقه الذ لا زوال له , وهو قول الحسن وقتادة .
5) الذي لم يخرج منه شئ ولا يطعم ولا يشرب . وهو قول الشعبي
6) الذي لا جوف له , " قاله ابن مسعود وابن عباس وسعيد ابن المسيب ومجاهد وعبد الله بن بريدة وعكرمة وسعيد بن جبير وعطاء بن أبي رباح وعطية العوفي والضحاك والسدي .
7) نورُ يتلألأ , عبد الله بن بريدة .

أورد هذه الأقوال ابن كثير في تفسيره ثم ذكر قول الطبراني : " كل هذه الاقوال صحيحة وهي صفات ربنا عز وجل هو الذي يصمد إليه في الحوائج , وهو الذي انتهى سؤدده وهو الصمد الذي لا جوف له وهو الذي لا يأكل ولا يشرب وهو الباقي بعد خلقه " .

8) كما فسره ابن جرير بحديث النبي صلى الله عليه وسلم : " الذي لم يلد ولم يولد " وقال : لأنه لا شئ يموت إلا سيورث والله لا يموت ولا يورث .

ب: سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم.
1) لعظمِ قدرِهَا وفضلِهَا عندَ الله. " ذكره السعدي وابن كثير "
-2)ولأنَّهُ يقدِّرُ فيهَا ما يكونُ في العامِ منَ الآجالِ والأرزاقِ والمقاديرِ القدريةِ . " ذكره السعدي "
3) لأنها ليلة تنزلت فيه القرآن الكريم . " ذكره ابن كثير والأشقر وزاد أنزله من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا ثم نزل منجما على الوقائع في ثلاث وعشرين سنة .

  #16  
قديم 18 ربيع الأول 1438هـ/17-12-2016م, 06:36 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,810
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشا عطية الله اللبدي مشاهدة المشاركة
تطبيقات على تلخيص مسائل التفسير

تلخيص الأقوال الواردة في تفسير سورة الشرح :
قوله تعالى : ( ألم نشرح لك صدرك )
المخاطب في الآية :
رسول الله صلى الله عليه وسلم ك س ش
نوع الاستفهام
استفهام تقريري ممتناً بذلك سبحانه
معنى شرحنا :
وسعنا وأفسحنا ك س ش
معنى الآية العام :
1) أي شرحناه ووسعناه لشرائع الدين والدعوة إلى الله لتحمل أعباء النبوة والبليغ والاتصاف بمكارم الاخلاق والإقبال على الآخرة , حاص قول ابن كثير والسعدي والأشقر .
2) شرح صدره ليلة الإسراء وما نتج عنه من الشرح المعنوي إثر ذلك .ذكره ابن كثير
3) رحمته على الكبير ورأفته بالصغير " ذكره ابن كثير في رواية عن عبدالله ابن الإمام أحمد عن أبي بن كعب عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . عند ذكر الخلاصة نجمع الأقوال بعبارة جامعة .
فاتتكِ مسائل كمقصد الاية التي ذكرها السعدي.
والمراد بشرح الصدر ك س ش
وكذلك ذكر حادثة شق الصدر.ك

( ووضعنا عنك وزرك )
معنى وضعنا .ش
معنى وزرك :
1) أي ذنبك , ( أي غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ) ك س ش
2) أي حمل أعباء النبوة سهل عليك ذلك ش
المراد بالوزر س ش/ ذكره الأشقر في الآية التالية.
( الذي انقض ظهرك )

معنى الإنقاض :
أي لو كان حملاً يحمل لسمع نقيض ظهره ك ش

معنى انقض ظهرك :
أي أثقلك حمله ك س ش

(ورفعنا لك ذكرك )
أين اسم المسألة هنا ؟؟
معنى الآية .

1) لا أذكر إلا ذكرت معي , في الخطب والآذان والإقامة فأعلى قدره وجعل له الثناء العالي الحسن حاصل قول ابن كثير والسعدي والأشقر
2) رفع ذكره في الأولين والآخرين ونوه به حين أخذ الميثاق على النبيين ,أن يؤمنوا به وأن يأمروا أممهم أن يؤمنوا به .
( إن مع العسر يسرا * إن مع العسر يسرا )

بشارة عظيمة أنه كلما وجد العسر والصعوبة وجد معه اليسر يقارنه ويصاحبه , وعاد ذلك للتأكيد ,حتى لو دخل جحر ظب لدخل عليه اليسر فأخرجه , وعن ابن مسعود مرفوعاً : "لو العسر في جحر لتبعه اليسر حتى يخرجه , ولن يغلب عسر يسرين , إن الله يقول : ( فإن مع العسر يسرا * إن مع العسر يسرا ) حاصل قول ابن كثير والسعدي والأشقر

دلالة التعريف للعسر والتنكير لليسر س
يدل تعريف العسر على أنه واحد وتنكير اليسر على تعدده فلن يغلب عسر يسرين وتعريفه بالألف واللام الدال على الاستغراق والعموم ما يدل على ان كل وإن بلغ من الصعوبة ما بلغ فإن اليسر ملازم له .
مناسبة تكرار الآية ك.
( فإذا فرغت فانصب )

متعلق الفراغ والنصب ك , س , ش
1) إذا فرغت من امور الدنيا ومشاغلها فانصب في العبادة وقم لها خال البال نشيطاً , ذكره ابن كثير وهو حاصل قول السعدي والأشقر
2) إذا فرغت من أمولر الدنيا فانصب في قيام الليل " ابن مسعود "
3) إذا قمت للصلاة فانصب في حاجتك " مجاهد "
4) إذا فرغت من الفرائض فانصب في قيام الليل " ابن مسعود "
5) إذا فرغت من صلاتك فانصب في الدعاء , وهو قول علي بن أبي طلحة وابن عباس وذكره السعدي في تفسيره أيضاً
6) إذا فرغت من الجهاد فانصب في العبادة , وهو قول زيد بن أسلم والضحاك وذكره الأشقر في تفسيره
ذكر هذه الأقوال ابن كثير في تفسيره

( وإلى ربك فارغب )
ما اسم المسألة؟

اجعل رغبتك إلى الله وحده ونيتك وتضرع إليه وحده واسأله مطالبك راغباً راهباً , حاصل قول ابن كثير والسعدي والأشقر
أحسنتِ بارك الله فيكِ .
إليكِ بعض الملحوظات :
- الاختصار الملحوظ، فقد فاتكِ العديد من المسائل في الآية الواحدة ،فيكاد اختصارك متعلق فقط في معنى الآية ، ولو تمهلتِ وتأملتِ كلام المفسرين لوجدتِ مسائل عديدة مهمة .
- يحسن بكِ تمييز اسم المسألة بشكل أوضح كاستخدام لون آخر عدا اللون الأحمر .
- الأفضل أن نفصِل قائمة المسائل أولا ثم نبدأ بتلخيصها كما تعلمنا .
- عند تلخيص المسائل نذكر أسماء المفسرين دون الرموز .
زادكِ الله توفيقا وسدادا ونفع بكِ.
الدرجة :(ج+)


  #17  
قديم 19 ربيع الأول 1438هـ/18-12-2016م, 01:19 PM
الصورة الرمزية أم البراء آدم
أم البراء آدم أم البراء آدم غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
المشاركات: 225
افتراضي

تطبيقات على تحرير أقوال المفسّرين.
المجموعة الأولى:
1: المراد بأسفل سافلين في قوله تعالى: {ثم رددناه أسفل سافلين(5)} التين.
إلى أسفل النار النار. قاله مجاهدٌ، وأبو العالية، والحسن، وابن زيدٍ ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
الي ارذل العمر رووي
عن ابن عباس وعكرمه واختيار ابن جري وذكره ابن كثير والأشقر
2: سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم.
لعظمِ قدرِهَا وفضلِهَا عندَ الله.
-ولأنَّهُ يقدِّرُ فيهَا ما يكونُ في العامِ منَ الآجالِ والأرزاقِ والمقاديرِ القدريةِ). ذكره السعدي

3: معنى اسم الله "الصمد" في سورة الإخلاص.
_الذي يصمد الخلائق إليه في حوائجهم ومسائلهم رووي عن ابن عباس قاله عكرمه وذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
_ هو السّيّد الذي قد كمل في سؤدده، والشريف الذي قد كمل في شرفه، والعظيم الذي قد كمل في عظمته، والحليم الذي قد كمل حلمه، والعليم الذي قد كمل في علمه، والحكيم الذي قد كمل في حكمته، وهو الذي قد كمل في أنواع الشّرف والسّؤدد، وهو اللّه سبحانه رووي عن ابن عباس قاله علي بن ابي طلحة ذكره ابن كثير والاشقر
_
الصّمد: السّيّد الذي قد انتهى سؤدده رووي عن أبي واثل قاله الاعمشي ومالك وذكره ابن كثير والأشقر
_الصمد :الحي القيوم قاله الحسن وذكره ابن كثير
_الصمد الذي لم يخرج منه شئ ولايطعم قاله عكرمه وذكره ابن كثير
_الصمد الذي لاجوف له قاله ابن مسعودٍ وابن عبّاسٍ وسعيد بن المسيّب ومجاهدٌ وعبد اللّه بن بريدة وعكرمة أيضاً وسعيد بن جبيرٍ وعطاء بن أبي رباحٍ وعطيّة العوفيّ والضّحّاك والسّدّيّ وذكره ابن كثير
_عن مجاهد الصمد :المصمت الذي لاجوف له قاله سفيان عن منصور وذكره ابن كثير
_هو الذي لاياكل الطعام ولايشرب الشراب قاله الشعبي وذكره ابن كثير
_الصمد نور يتلألأ قاله عبد الله بن بريدة وذكره ابن كثير

قال الحافظ الطبراني وكل هذة صحيحة وهي صفات ربنا عز وجل هو الذي يصمد اليه في الحوائج وهو الذي قد انتهى سؤدده وهو الصمد الذي لاجوف له ولاياكل ولايشرب وهو الباقي بعد خلقة
قاله البيهقي والطبراني وذكره ابن كثير



  #18  
قديم 19 ربيع الأول 1438هـ/18-12-2016م, 01:32 PM
الصورة الرمزية أم البراء آدم
أم البراء آدم أم البراء آدم غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
المشاركات: 225
افتراضي


تطبيقات على استخلاص مسائل التفسير

سورة القدر.
أسماء السورة ك س ش
نزول السورة ك س
مرجع الضمير في (أنزلناه) ك
نزول القرآن ك
اقوال العلماء هل كانت ليلة القدر في الأمم السالفة او هي من خصائص هذة الأمة ك
اقوال العلماء في زمن وقوع ليلة القدر ك
فضل القرآن س
سبب التسمية بليلة القدر س
فضل ليلة القدر علي سائر ليالي العام س
المراد بالروح ك ش
فضل اختصاص الليل
نزول الملائكة ك س ش

  #19  
قديم 20 ربيع الأول 1438هـ/19-12-2016م, 01:50 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,810
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم البراء آدم مشاهدة المشاركة
تطبيقات على تحرير أقوال المفسّرين.
المجموعة الأولى:
1: المراد بأسفل سافلين في قوله تعالى: {ثم رددناه أسفل سافلين(5)} التين.
إلى أسفل النار النار. قاله مجاهدٌ، وأبو العالية، والحسن، وابن زيدٍ ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
الي ارذل العمر رووي
عن ابن عباس وعكرمه واختيار ابن جري وذكره ابن كثير والأشقر
2: سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم.
لعظمِ قدرِهَا وفضلِهَا عندَ الله.
-ولأنَّهُ يقدِّرُ فيهَا ما يكونُ في العامِ منَ الآجالِ والأرزاقِ والمقاديرِ القدريةِ). ذكره السعدي

3: معنى اسم الله "الصمد" في سورة الإخلاص.
_الذي يصمد الخلائق إليه في حوائجهم ومسائلهم رووي عن ابن عباس قاله عكرمه وذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
_ هو السّيّد الذي قد كمل في سؤدده، والشريف الذي قد كمل في شرفه، والعظيم الذي قد كمل في عظمته، والحليم الذي قد كمل حلمه، والعليم الذي قد كمل في علمه، والحكيم الذي قد كمل في حكمته، وهو الذي قد كمل في أنواع الشّرف والسّؤدد، وهو اللّه سبحانه رووي عن ابن عباس قاله علي بن ابي طلحة ذكره ابن كثير والاشقر
_
الصّمد: السّيّد الذي قد انتهى سؤدده رووي عن أبي واثل قاله الاعمشي ومالك وذكره ابن كثير والأشقرمكرر لما قبله بارك الله فيكِ.
_الصمد :الحي القيوم قاله الحسن وذكره ابن كثير
_الصمد الذي لم يخرج منه شئ ولايطعم قاله عكرمه وذكره ابن كثير
_الصمد الذي لاجوف له قاله ابن مسعودٍ وابن عبّاسٍ وسعيد بن المسيّب ومجاهدٌ وعبد اللّه بن بريدة وعكرمة أيضاً وسعيد بن جبيرٍ وعطاء بن أبي رباحٍ وعطيّة العوفيّ والضّحّاك والسّدّيّ وذكره ابن كثير
_عن مجاهد الصمد :المصمت الذي لاجوف له قاله سفيان عن منصور وذكره ابن كثير
_هو الذي لاياكل الطعام ولايشرب الشراب قاله الشعبي وذكره ابن كثير
_الصمد نور يتلألأ قاله عبد الله بن بريدة وذكره ابن كثير

قال الحافظ الطبراني وكل هذة صحيحة وهي صفات ربنا عز وجل هو الذي يصمد اليه في الحوائج وهو الذي قد انتهى سؤدده وهو الصمد الذي لاجوف له ولاياكل ولايشرب وهو الباقي بعد خلقة
قاله البيهقي والطبراني وذكره ابن كثير

الذي لا يأكل ولا يشرب ولا جوف له ولا يخرج منه شيء قول واحد.

لا نكرر الأقوال المتفقة بل نجمعها .
أحسنتِ جدا بارك الله فيكِ ونفع بكِ.
الدرجة :(أ)

  #20  
قديم 20 ربيع الأول 1438هـ/19-12-2016م, 02:03 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,810
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم البراء آدم مشاهدة المشاركة

تطبيقات على استخلاص مسائل التفسير

سورة القدر.
أسماء السورة ك س ش
نزول السورة ك س
مرجع الضمير في (أنزلناه) ك
نزول القرآن ك
اقوال العلماء هل كانت ليلة القدر في الأمم السالفة او هي من خصائص هذة الأمة ك
اقوال العلماء في زمن وقوع ليلة القدر ك
فضل القرآن س
سبب التسمية بليلة القدر س
فضل ليلة القدر علي سائر ليالي العام س
المراد بالروح ك ش
فضل اختصاص الليل
نزول الملائكة ك س ش


تطبيقك مختصر جدا هنا، وهذا لم نعهده منكِ أختي الكريمة ، فالأولى أن نفصل مسائل كل آية عن الأخرى ،مع التأني في قراءة التفاسير لتتضح لنا المسائل .
الدرجة :د+
نوصيكِ بتعديله، وفقكِ الله وسددكِ.

  #21  
قديم 20 ربيع الأول 1438هـ/19-12-2016م, 05:23 PM
منال السلمي منال السلمي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 129
افتراضي

اختر إحدى السورتين الآتيتين واستخلص المسائل التي ذكرها المفسّرون في تفسيرهم لها:
سورة النصر :
سورة النصر .
اولا : علوم السورة:
اسم السورة( ك، س،ش)
نزول السورة( ك، س)
فضائل السورة(ك،ش)
ثانيا : مسائل الآيات:
أ- قوله تعالى: ( إذا جاء نصر الله والفتح)
التفسير الاجمالي للآية( س، ش)
المراد بالنصر في الآية( ش)
ب- قوله تعالى: ( ورأيت الناس يدخلون في دين الله افواجا)
المعنى الاجمالي للآية ( ش)
الآثار الواردة في تفسير الآية( ك).
ج- ( فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا).
المعنى الاجمالي للآية (س،ش)
البشارة التي تضمنتها الاية ( س).
الأثر المروي في الاية (ك، ش)
عائد الضمير في الآية.
ثالثا: المسائل الفقهية في السورة .
استحباب صلاة الفتح 8 ركعات ، لفعل النبي صلى الله عليه وسلم وسعد بن ابي وقاص يوم المدائن
المسائل السلوكية في السورة .
الواجب على المسلم العمل بما في القران والا يقصر همه على إقامة الحروف وترك الحدود
الجمع بين الحمد والتسبيح إذا عرض للمرء ما يسره.

  #22  
قديم 21 ربيع الأول 1438هـ/20-12-2016م, 12:46 PM
الصورة الرمزية أم البراء آدم
أم البراء آدم أم البراء آدم غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
المشاركات: 225
افتراضي

أسماء السورة
نزول السورة
_المسائل التفسيرية
المراد بقوله: {ألم نشرح لك صدرك}
المخاطب في قوله تعالى (ألم نشرح لك صدرك )
معني (وزرك)
مالمقصود بقوله تعالى الذي أنقض ظهرك
اليسر أوسع من العسر
المراد بقوله تعالي فإذا فرغت فانصب
استثمار الفراغ
الذكر بعد الصلاة


أسماء السورة

تفسير سورة ألم نشرح ذكره ابن كثير والسعدي
سورة الشرح ذكرة الأشقر

نزول السورة
مكيه ذكره ابن كثير والسعدي

المراد بقوله: {ألم نشرح لك صدرك}

شرح صدره ليله الإسراء ذكره ابن كثير
نورناه ذكره ابن كثير
نوسعه لشرائع الدين والدعوة الي الله ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
المخاطب في قوله تعالى (ألم نشرح لك صدرك )
محمد صلى الله عليه وسلم ذكره الاشقر
معني (وزرك)
ذنبك ذكره السعدي
حططنا عنك الذي سلف منك في الجاهليه ذره الاشقر
وقيل الوزر حمل أعباء النبوة ذكره الأشقر
مالمقصود بقوله تعالى الذي أنقض ظهرك
اثقلك حمله ذكره ابن كثير والسعدي
انه لوكان حملا يحمل لسمع نقيض ظهره ذكره الأشقر
المنه العظيمه في قوله تعالي ورفعنا لك ذكرك
ان الله عز وجل رفع ذكره في الدنيا والآخره فليس خطيبٌ، ولا متشهّدٌ، ولا صاحب صلاةٍ إلاّ ينادي بها: أشهد أن لا إله إلاّ الله، وأشهد أنّ محمداً رسول الله قاله قتادة وذكره ابن كثير والأشقر
عن أبي سعيدٍ، عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، أنه قال: ((أتاني جبريل فقال: إنّ ربّي وربّك يقول: كيف رفعت ذكرك؟ قال: الله أعلم. قال: إذا ذكرت ذكرت معي)).قاله ابن جرير وذكره ابن كثير
اليسر أوسع من العسر
عن الحسن، قال: خرج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يوماً مسروراً فرحاً، وهو يضحك، وهو يقول: ((لن يغلب عسرٌ يسرين، لن يغلب عسرٌ يسرين، إنّ مع العسر يسراً، إنّ مع العسر يسراً)). ذكره ابن كثير
وأنَّهُ كلما وجدَ عسرٌ وصعوبةٌ، فإنَّ اليسرَ يقارنُهُ ويصاحبهُ، حتى لو دخلَ العسرُ جحرَ ضبٍّ لدخلَ عليهِ اليسرُ فأخرجهُ، كمَا قالَ تعالى: {سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً} وكمَا قالَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: ((وإنَّ الفرجَ معَ الكربِ، وإنَّ معَ العسرِ يسراً)) ذكره السعدي
المراد بقوله تعالي فإذا فرغت فانصب
أي: إذا فرغت من أمور الدّنيا وأشغالها وقطعت علائقها فانصب في العبادة، وقم إليها نشيطاً فارغ البال، وأخلص لربّك النيّة والرغبة. ذكره ابن كثير
قيلَ:إنَّ معنى قولهِ: {فَإِذَا فَرَغْتَ} منَ الصلاةِ وأكملتهَا {فَانْصَبْ} في الدعاءِ {وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ} في سؤالِ مطالبكَ. ذكره السعدي
وقيل الجهاد قاله زيد وذكره ابن كثير
الانشغال بالعبادة وشكر الله علي النعم
استثمار الفراغ
اذا فرغت من امور الدنيا وانشغالها فانصب في العبادة وقم اليها نشيطا فارغ البال واخلص لربك النية والرغبة
الذكر بعد الصلاة
بعد فراغك من الصلاة فانصب في الدعاء وسؤال مطالبك

  #23  
قديم 21 ربيع الأول 1438هـ/20-12-2016م, 07:51 PM
منال السلمي منال السلمي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 129
افتراضي

اذكر المسائل التي ذكرها المفسرون في سورة الشرح .
سورة الشرح.
أولا: علوم السورة:
ا- اسم السورة:
( سورة ألم نشرح) ذكره ابن كثير ، السعدي.
( سورة الشرح) ذكره الاشقر في تفسيره.
ب- نزول السورة :
السورة مكية النزول ، ذكره ابن كثير والسعدي.
ثانيا: آيات السورة.
ا- قوله تعالى: ( ألم نشرح لك صدرك)
ا-الغرض من الاستفهام في الآية:
جاء الاستفهام في الآية في معرض الامتنان ، قال السعدي:( يقول الله تعالى ممتنا على رسوله).
2- المراد بالشرح في الاية :
ذكر ابن كثير في هذا المعنى قولين:
الأول: نورناه وجعلناه فسيحا رحيبا واسعا، سهلا سمحا لا حرج فيه ، واستدل لهذا المعنى بقوله تعالى : ( فمن يرد الله ان يهديه يشرح صدره للإسلام ).
الثاني: شرح صدره ليلة الإسراء ، واستدل لهذا المعنى برواية مالك بن صعصعة التي اوردها الترمذي في تفسير الآية.
ورجح ابن كثير وهو الذي اختاره السعدي عموم معنى الآية وعدم قصره على حادثة الإسراء ، واستدل برواية عبد الله بن احمد التي ساقها بإسنادها إلى أبي بن كعب أن أبا هُريرة كان حريا ان يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أشياء لا يسأله عنها غيره، فقال: يا رسول الله ما أول ما رأيت من أمر النبوة ؟ فاشترى رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا.
وقال : لقد سألت يا أبا هريرة ، إني لفي الصحراء ابن عشر سنين وأشهر ، وإذا بكلام عند رأسي وإذا برجل يقول لرجل: أهو هو؟
فاستقبلاني بوجوه لم أرها لخلق قط، وأرواح لم أجدها لخلق قط، وثياب لم أرها على حي قط، فأقبلا إليّ يمشيان ، حتى أخذ كل واحد منهما بعضدي ، لا اجد لأحدهما مسا ، فقال أحدهما: أضجعه ، فأضجعاني بلا قصر ولا هصر، فقال أحدهما لصاحبه : افلق صدره ، فهوى أحدهما لصدري ففلقه فيما أرى بلا دم ، ولا وجع .
فقال له : اخرج الغل والحسد ، فأخرج كهيئة العلقة ، ثم نبذها فطرحها .
فقال له : ادخل الرأفة والرحمة ، فإذا مثل الذي أخرج ، شبه الفضة ، ثم هز إبهام رجلي اليمنى ، فقال : اعد واسلم ، فرجعت بها اغدو رقة على الصغير ، ورحمة للكبير .
ب- قوله تعالى : ( ووضعنا عنك وزرك) .
1- المسائل التفسيرية في الآية :
1- المراد بالوزر: الذنب قاله السعدي، وفسرها ابن كثير بأنها بمعنى :( ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ) .
2- المعنى الإجمالي للآية :
أي حططنا عنك الذي سلف منك في الجاهلية ، ذكره الاشقر .
ج- قوله تعالى : ( الذي أنقض ظهرك)
المسائل التفسيرية في الآية :
المراد بالإنقاض : الصوت ، قاله ابن كثير .
المراد بالإنقاض في الآية :
أي أثقلك حمله وهو الوزر ، وقيل : حمل أعباء النبوة سهلها الله له حتى تيسرت ، قاله الأشقر .
د- قوله تعالى : ( ورفعنا لك ذكرك) .
المسائل التفسيرية في الآية :
المراد برفع الذكر في الآية :
1- لا أُذكر الا ذكرت معي ، وهو قول مجاهد .
واستدل بما أخرجه ابن جرير ، عن أبي سعيد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : ( أتاني جِبْرِيل فقال : إن ربي وربك يقول : كيف رفعت ذكرك؟ قال : الله أعلم ، قال : إذا ذكرتُ ذكرت معي) .
2- رفع ذكره في الدنيا والآخرة فليس خطيب ولا مستشهد ، ولا صاحب صلاة إلا ينادي : أشهد أن لا إلى آخره. إلا الله، وهو قول قتادة .
3- وقال آخرون : رفع ذكره في الأولين والآخرين ، ونوّه به حين أخذ الميثاق على جميع النبيين أن يؤمنوا به ، ويأمروا قومهم بالإيمان به.
4- ولمجاهد وابن عباس أن المراد بذلك الأذان ، يعني ذكره فيه حكاه البغوي وأورد من شعر حسان بن ثابت :
أغر عليه للنبوة خاتم من الله يلوح ويشهد .
المعنى الاجمالي للآية :
أي أعلينا قدرك ، وجعلنا لك الثناء الحسن الذي لم يصل إليه أحد من الخلق ، فلا يذكرالله إلا ويذكر معه صلى الله عليه وسلم.
ه- قوله تعالى : ( فإن مع العسر يسرا ** إن مع العسر يسرا)
المسائل التفسيرية في الآية :
المعنى الاجمالي للآية :
اخبار الله تعالى أن مع العسر يسرا، وتأكيده هذا الخبر ذكره ابن كثير .
سبب نزول الآية:
منها : مارواه ابن أبي حاتم عن شريح قال : سمعت أنس بن مالك يقول : كان النبي صلى الله عليه وسلم جالسا وحياله حجر ، فقال : ( لو جاء العسر فدخل هذا الحجر ، لجاء اليسر حتى يدخل عليه فيخرجه )
وروى البزار في مسنده عن حمد بن حمّاد به ، ولفظه : ( لو جاء العسر حتى يدخل هذا الجحر لجاء اليسر حتى يخرجه) ثم قال : ( فإن مع العسر يسرا ** إن مع العسر يسرا )
قال البزار: لا نعلم رواه عن أنس الا عائد بن شريح.
قال ابن كثير : وقد قال فيه ابو حاتم الرازي في حديثه ضعف.
وروي عن ابن مسعود موقوفا.
وأخرج ابن ابي حاتم عن الحسن قال : لا يغلب عسر يسرين.
و- قوله تعالى : ( فإذا فرغت فانصب)
المسائل التفسيرية في الآية :
المراد بالآية :
ذكر المفسرون في معناها عدة أقوال :
1- إذا فرغت من أمر الدنيا فقمت إلى الصلاة ، فانصب لربك وهو قول مجاهد واختاره السعدي.
2- اذا قمت الى الصلاة فانصب لحاجتك
3- اذا فرغت من الفرائض فانصب الى قيام الليل
4- فانصب في الدعاء، وهو قول ابن عباس ، وذكره السعدي أيضا.
5- اذا فرغت من الجهاد فانصب في العبادات.
6- والذي يظهر ان الاقوال لا تتنافى ويمكن حمل الاية عليها وهو الذي اختاره الاشقر في تفسيره .
المسائل الفقهية في الاية :
مشروعية الدعاء والذكر عقب الصلوات المكتوبات ، قال به من اختار ان المراد اذا فرغت من الصلاة فانصب للدعاء .
ي- قوله تعالى : ( وإلى ربك فارغب)
المعنى الاجمالي للآية :
اجعل رغبتك إلى الله وحده ، ولا تكن ممن اذا فرغوا وتفرغوا لعبوا وأعرضوا عن ربهم ، قال الثوري: اجعل نيتك ورغبتك إلى الله عز وجل .

  #24  
قديم 21 ربيع الأول 1438هـ/20-12-2016م, 10:35 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,810
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منال السلمي مشاهدة المشاركة
اختر إحدى السورتين الآتيتين واستخلص المسائل التي ذكرها المفسّرون في تفسيرهم لها:
سورة النصر :
سورة النصر .
اولا : علوم السورة:
اسم السورة( ك، س،ش)
نزول السورة( ك، س)
فضائل السورة(ك،ش)
ثانيا : مسائل الآيات:
أ- قوله تعالى: ( إذا جاء نصر الله والفتح)
التفسير الاجمالي للآية( س، ش) نؤخر هذه المسألة .
المراد بالنصر في الآية( ش)
فاتكِ مقصد السورة ك.
المراد بالفتح.ك ش
ب- قوله تعالى: ( ورأيت الناس يدخلون في دين الله افواجا)
المعنى الاجمالي للآية ( ش)
الآثار الواردة في تفسير الآية( ك).
- المخاطب في الآية .
- المراد بالناس ش.
- معنى أفواجا ش.
ج- ( فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا).
- مناسبة الجمع بين التسبيح والحمد ش.
- معنى (استغفره) ش.
- معنى (إنه كان توابا).ش
- تفسير ابن عباس وعمر رضي الله عنهما للآيات .
المعنى الاجمالي للآية (س،ش)
البشارة التي تضمنتها الاية ( س).
الأثر المروي في الاية (ك، ش)
عائد الضمير في الآية.
ثالثا: المسائل الفقهية في السورة .
[استحباب صلاة الفتح 8 ركعات ، لفعل النبي صلى الله عليه وسلم وسعد بن ابي وقاص يوم المدائن ] ما يستحب عند الفتح.
المسائل السلوكية في السورة .
[الواجب على المسلم العمل بما في القران والا يقصر همه على إقامة الحروف وترك الحدود
الجمع بين الحمد والتسبيح إذا عرض للمرء ما يسره.] ماذكرتِ هو تلخيص المسألة، لا نذكره إلا عند التلخيص.
بارك الله فيكِ ، نوصيكِ بمراجعة درس استخلاص المسائل حتى يتبين لكِ كيفية الوقوف على جمل المفسرين واستخراج المسائل ، لأن غالب ما ذكرتِ مسائل مجملة ومختصرة .
الدرجة : (ج+)
- وفقكِ الله وسددكِ.

  #25  
قديم 21 ربيع الأول 1438هـ/20-12-2016م, 10:56 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,810
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم البراء آدم مشاهدة المشاركة
أسماء السورة
نزول السورة
_المسائل التفسيرية

مسائل: {ألم نشرح لك صدرك}
المراد بقوله: {ألم نشرح لك صدرك}
المخاطب في قوله تعالى (ألم نشرح لك صدرك )
مسائل :{ووضعنا عنك وزرك}
معنى وضعنا ش
معني (وزرك)
المراد بالوزر.ش
مسائل :{الذي أنقض ظهرك}
مالمقصود بقوله تعالى الذي أنقض ظهرك
اليسر أوسع من العسر هذه ليست اسم مسألة بل إجابة لها،وتسميتها هي سبب تعريف العسر وتنكير اليسر.
المراد بقوله تعالي فإذا فرغت فانصب
استثمار الفراغ
الذكر بعد الصلاة


أسماء السورة

تفسير سورة ألم نشرح ذكره ابن كثير والسعدي
سورة الشرح ذكرة الأشقر
نزول السورة
مكيه ذكره ابن كثير والسعدي

المراد بقوله: {ألم نشرح لك صدرك}

شرح صدره ليله الإسراء ذكره ابن كثير
نورناه ذكره ابن كثير
نوسعه لشرائع الدين والدعوة الي الله ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
المخاطب في قوله تعالى (ألم نشرح لك صدرك )
محمد صلى الله عليه وسلم ذكره الاشقر
معني (وزرك)
ذنبك ذكره السعدي
[حططنا عنك الذي سلف منك في الجاهليه ذره الاشقر
وقيل الوزر حمل أعباء النبوة ذكره الأشقر]هذه الخلاصة تندرج تحت مسألة المراد .
مالمقصود بقوله تعالى الذي أنقض ظهرك
اثقلك حمله ذكره ابن كثير والسعدي
انه لوكان حملا يحمل لسمع نقيض ظهره ذكره الأشقر
المنه العظيمه في قوله تعالي ورفعنا لك ذكرك
ان الله عز وجل رفع ذكره في الدنيا والآخره فليس خطيبٌ، ولا متشهّدٌ، ولا صاحب صلاةٍ إلاّ ينادي بها: أشهد أن لا إله إلاّ الله، وأشهد أنّ محمداً رسول الله قاله قتادة وذكره ابن كثير والأشقر
عن أبي سعيدٍ، عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، أنه قال: ((أتاني جبريل فقال: إنّ ربّي وربّك يقول: كيف رفعت ذكرك؟ قال: الله أعلم. قال: إذا ذكرت ذكرت معي)).قاله ابن جرير وذكره ابن كثير
اليسر أوسع من العسر
عن الحسن، قال: خرج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يوماً مسروراً فرحاً، وهو يضحك، وهو يقول: ((لن يغلب عسرٌ يسرين، لن يغلب عسرٌ يسرين، إنّ مع العسر يسراً، إنّ مع العسر يسراً)). ذكره ابن كثير
وأنَّهُ كلما وجدَ عسرٌ وصعوبةٌ، فإنَّ اليسرَ يقارنُهُ ويصاحبهُ، حتى لو دخلَ العسرُ جحرَ ضبٍّ لدخلَ عليهِ اليسرُ فأخرجهُ، كمَا قالَ تعالى: {سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً} وكمَا قالَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: ((وإنَّ الفرجَ معَ الكربِ، وإنَّ معَ العسرِ يسراً)) ذكره السعدي
المراد بقوله تعالي فإذا فرغت فانصب
أي: إذا فرغت من أمور الدّنيا وأشغالها وقطعت علائقها فانصب في العبادة، وقم إليها نشيطاً فارغ البال، وأخلص لربّك النيّة والرغبة. ذكره ابن كثير
قيلَ:إنَّ معنى قولهِ: {فَإِذَا فَرَغْتَ} منَ الصلاةِ وأكملتهَا {فَانْصَبْ} في الدعاءِ {وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ} في سؤالِ مطالبكَ. ذكره السعدي
وقيل الجهاد قاله زيد وذكره ابن كثير
الانشغال بالعبادة وشكر الله علي النعم
استثمار الفراغ
اذا فرغت من امور الدنيا وانشغالها فانصب في العبادة وقم اليها نشيطا فارغ البال واخلص لربك النية والرغبة
الذكر بعد الصلاة
بعد فراغك من الصلاة فانصب في الدعاء وسؤال مطالبك

أحسنتِ أم البراء ، واصلي التدرب على التلخيص لمزيد من الاستفادة .
الدرجة :(ج+)
وفقكِ الله وزادكِ من فضله .

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذاكرة, مجالس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:10 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir