دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > مجموعة المتابعة الذاتية > منتدى طلاب المتابعة الذاتية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22 محرم 1439هـ/12-10-2017م, 02:19 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي مجالس مذاكرة دورة مسائل الإيمان

*؛* مجلس مذاكرة مسائل الإيمان بالقرآن *؛*
( القسم الأول )

اختر مجموعة من المجموعات التالية وأجب عن أسئلتها إجابة وافية:

المجموعة الأولى:

س1: بيّن وجوب الإيمان بالقرآن.
س2: بيّن أنواع مسائل الإيمان بالقرآن؟
س3: قسّم العلماء الأمثال في القرآن إلى قسمين؛ اذكرهما ووضّح كيف يكون عقل الأمثال أصلََا للاهتداء بالقرآن.
س4: دلّل مما درست على فضائل الإيمان بالقرآن .
س5: بيّن عقيدة أهل السنة والجماعة في صفة الكلام الله تعالى.


المجموعة الثانية:

س1: بم يتحقق الإيمان بالقرآن؟
س2: بيّن أهميّة معرفة مسائل الإيمان بالقرآن، وكيف يحقق طالب العلم هذه المعرفة؟
س3: كيف يكون الاهتداء بالقرآن؟
س4: بيّن فضل الإيمان بالقرآن.
س5: دلّل على إثبات صفة الكلام لله تعالى من الكتاب والسنّة .

تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.
- لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع إجابته.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة من مواضع الدروس ولصقها لأن الغرض تدريب الطالب على التعبير عن الجواب بأسلوبه، ولا بأس أن يستعين ببعض الجُمَل والعبارات التي في الدرس لكن من غير أن يكون اعتماده على مجرد النسخ واللصق.
- تبدأ مهلة الإجابة من اليوم إلى الساعة السادسة صباحاً من يوم الأحد القادم، والطالب الذي يتأخر عن الموعد المحدد يستحق خصم التأخر في أداء الواجب.

تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ = 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب = 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج = 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ = أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: صحة الإجابة [ بأن تكون الإجابة صحيحة غير خاطئة ]
2: اكتمال الجواب. [ بأن يكون الجواب وافيا تاما غير ناقص]
3: حسن الصياغة. [ بأن يكون الجواب بأسلوب صحيح حسن سالم من ركاكة العبارات وضعف الإنشاء، وأن يكون من تعبير الطالب لا بالنسخ واللصق المجرد]
4: سلامة الإجابة من الأخطاء الإملائية.
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.


_________________

وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22 محرم 1439هـ/12-10-2017م, 02:20 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

*&* مجلس مذاكرة مسائل الإيمان بالقرآن *&*
( القسم الثاني)

السؤال العام : بيّن ما استفدّته من خبر محنة الإمام أحمد.

اختر إحدى المجموعتين التاليتين وأجب عن أسئلتها إجابة وافية:

المجموعة الأولى :

س1: ما سبب تصريح أهل السنة بأنّ القرآن غير مخلوق؟
س2: اعرض بإيجاز أقوال الفرق المخالفة لأهل السنة في القرآن.
س3: عدد مما درست من امتحن من أهل الحديث في مسألة الخلق بالقرآن مبيّنا أنواع الأذى الذي لحق بهم.


المجموعة الثانية :

س1: لخّص عقيدة أهل السنة والجماعة في القرآن.
س2:بيّن الفرق بين كل ممّا يلي:
أ: قول الكلابية وقول الأشاعرة في القرآن.
ب: قول المعتزلة وقول الأشاعرة في القرآن.
س3: اعرض بإيجاز نشأة القول بخلق القرآن قبل عهد المأمون



تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.
- لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع إجابته.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة من مواضع الدروس ولصقها لأن الغرض تدريب الطالب على التعبير عن الجواب بأسلوبه، ولا بأس أن يستعين ببعض الجُمَل والعبارات التي في الدرس لكن من غير أن يكون اعتماده على مجرد النسخ واللصق.
- تبدأ مهلة الإجابة من اليوم إلى الساعة السادسة صباحاً من يوم الأحد القادم، والطالب الذي يتأخر عن الموعد المحدد يستحق خصم التأخر في أداء الواجب.

تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ = 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب = 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج = 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ = أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: صحة الإجابة [ بأن تكون الإجابة صحيحة غير خاطئة ]
2: اكتمال الجواب. [ بأن يكون الجواب وافيا تاما غير ناقص]
3: حسن الصياغة. [ بأن يكون الجواب بأسلوب صحيح حسن سالم من ركاكة العبارات وضعف الإنشاء، وأن يكون من تعبير الطالب لا بالنسخ واللصق المجرد]
4: سلامة الإجابة من الأخطاء الإملائية.
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.


_________________

وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 محرم 1439هـ/12-10-2017م, 02:20 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,544
افتراضي

*&* مجلس مذاكرة مسائل الإيمان بالقرآن *&*
( القسم الثالث)

اختر إحدى المجموعتين التاليتين وأجب عن أسئلتها إجابة وافية:

المجموعة الأولى :


س1: ما حكم من وقف في القرآن؟
س2: اعرض بإيجاز اختلاف المواقف من مسألة اللفظ.
س3: ما سبب ظهور بدعة ابن كلاب؟ وما موقف أئمة أهل السنة منه؟
س4: بيّن خطر فتنة اللفظية.
س5: ما سبب شهرة أبي الحسن الأشعري؟ وما موقف أهل السنة منه؟

المجموعة الثانية :

س1: ما معنى الوقف في القرآن؟ وما سبب وقوف بعض أهل الحديث؟
س2: بيّن سبب اختلاف الأفهام في مسألة اللفظ.
س3: ما سبب محنة الإمام البخاري رحمه الله ؟ وبيّن موقفه من مسألة اللفظ.
س4: بيّن سبب نشأة فتنة اللفظية.
س5: لخّص بيان الإمام أحمد والبخاري للحق في مسألة اللفظ.

تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.
- لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع إجابته.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة من مواضع الدروس ولصقها لأن الغرض تدريب الطالب على التعبير عن الجواب بأسلوبه، ولا بأس أن يستعين ببعض الجُمَل والعبارات التي في الدرس لكن من غير أن يكون اعتماده على مجرد النسخ واللصق.
- تبدأ مهلة الإجابة من اليوم إلى الساعة السادسة صباحاً من يوم الأحد القادم، والطالب الذي يتأخر عن الموعد المحدد يستحق خصم التأخر في أداء الواجب.

تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ = 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب = 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج = 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ = أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: صحة الإجابة [ بأن تكون الإجابة صحيحة غير خاطئة ]
2: اكتمال الجواب. [ بأن يكون الجواب وافيا تاما غير ناقص]
3: حسن الصياغة. [ بأن يكون الجواب بأسلوب صحيح حسن سالم من ركاكة العبارات وضعف الإنشاء، وأن يكون من تعبير الطالب لا بالنسخ واللصق المجرد]
4: سلامة الإجابة من الأخطاء الإملائية.
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.


_________________

وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27 ذو الحجة 1441هـ/16-08-2020م, 06:15 AM
منى بنت واني منى بنت واني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 38
افتراضي

السؤال العام : بيّن ما استفدّته من خبر محنة الإمام أحمد؟
& اليقين أن الابتلاء لايدوم، وأن الشدائد لابد أن تزول والفرج يأتي مع الكرب، و الصبح يطلع حين تشتد الظلمة
& ثبات الإمام أحمد و تجلده أدى إلى تدحرج الفتنة والمصيبة عن غيره من العلماء وعن الأمة الإسلامية.
& بيان أن الناس يقتدون بالعلماء وقت الفتن و الشدائد وينتظرون منهم الموقف ليعرفوا الحق من غيره وحين يغيب العالم عند وقوع الفتنة تضطرب الأمور و يتصدى لها النكرات فيضلون و يضلون.

س1: ما سبب تصريح أهل السنة بأنّ القرآن غير مخلوق؟

سبب تصريح أهل السنة بأن أهل القرآن غير مخلوق دفعا للبس ودفاعا عن الحق وبيانا له.. إذ كانوا العلماء يقولون القرآن كلام الله فلما حدثت فتنة خلق القرآن صاروا يبينون أن القرآن كلام الله غير مخلوق
وان من توقف في كون القرآن مخلوق أو غير مخلوق فيعتبر واقفيا يهجره العلماء لأنَّ من واجب الإيمان بالقرآن اعتقادَ أنّه كلام الله تعالى، وكلام الله صفة من صفاته، وصفات الله لا تكون مخلوقة.

س2: اعرض بإيجاز أقوال الفرق المخالفة لأهل السنة في القرآن؟
الرافضة: يقولون أن القرآن ناقص ومحرف وأن له ظاهر و باطن.. فظاهره يعلمه عوام الناس و الباطن لا يعلمه إلا علمائهم وأئمتهم
المعتزلة: قالوا أن القرآن كلام الله لكنه مخلوق.
الأشاعرة و الماتردية: قالوا أن القرآن كلام الله مجازا عبر جبريل عليه السلام عن المعنى النفسي القائم بالله تعالى
الكلابية: حكاية عن كلام الله، و أن كلام الله معنى نفسي ليس فيه حروف وأصوات.
الكرامية: قالوا أن القرآن كلام الله غير مخلوق لكن كلام الله حادث إذ لم يكن قبل، إذ كان ممتنعا على الله تعالى الكلام لامتناع الحوادث، ثم حدثت له صفة الكلام.
الجهمية: قالوا أن القرآن مخلوق.

س3: عدد مما درست من امتحن من أهل الحديث في مسألة خلق القرآن مبيّنا أنواع الأذى الذي لحق بهم.؟

أول من امتحن من العلماء عفان بن مسلم الصفار شيخ الإمام أحمد امتحن إن لم يقل بخلق القرآن فإنه يقطع عنه ما كان يجري عليه من بيت المال وهو ألف درهم إلا أنه رحمه الله رد بقوله تعالى :{ و في السماء رزقكم وماتوعدون} ثم انصرف.
٢/ يحيى بن معين وابن أبي مسعود و أبو خيثمة زهير بن حرب و أحمد بن إبراهيم،، واسماعيل الجوزي ومحمد بن سعد كاتب الواقدي امتحنهم المأمون في الرقة فهابوه وأجابوا ولم يعارضوه فأطلق سراحهم.
3- وكذلك أبو مسهر عبد الأعلى بن مسهر الغسّاني إذ حبس في بغداد وأجاب إلى ما ذهب إليه المأمون مترخصاً بعذر الاكراه.. وما لبث يسيرا حتى مات فيه.
٤- أحمد بن حنبل ومحمد بن نوح إذ أن ابنَ أبي دؤاد أمرَ بنقل الإمام أحمد ومحمّد بن نوح مقيّدين إلى بغداد؛ ليُحبسا فيها حتى ينظر في أمرهما، وكان الإمام أحمد ومحمد بن نوح قد مرضا تلك الأيام مرضاً شديداً؛ فاشتد المرض على محمد بن نوح حتى مات في موضع يقال له "عانات" على طريق بغداد.
وأما الإمام أحمد فقد عذب وضرب في السجن حتى قال: (لي ولهم موقف بين يدي الله عزّ وجل).
فنقلت هذه الكلمة إلى الخليفة؛ فقال: يخلّى سبيله الساعة.
5- وممن امتحن أبو نعيم الفضل بن دكين، فلم يجب الى القول بخلق القرآن فطُعن في عنقه وأصابه كسر في الصدر، ومات بعد يوم من جراحته.
6- وأيضا العباس بن عبد العظيم العنبري، وعلي بن المديني؛ فلم يجيبا في أول الأمر؛ لكن لما أقيما وضربا بالسوط أجابا.

7- وممن امتحن: أبي يعقوب يوسف بن يحيى البويطي؛ عالم مصر ومفتيها، فلم يجب الخليفة الى القول بخلق القرآن ، فسجن وترك في السجن إلى أن مات في قيوده سنة 231هـ.
8-وممن امتحن: نعيم بن حماد المروزي، وقد حبس بسامرا؛ فلم يزل محبوسا بها حتى مات في السجن في سنة228هـ.
9- ومنهم الحافظ المحدّث محمود بن غيلان المروزي حبس بسبب القرآن.
10-ومنهم أحمد بن نصر الخزاعي امتحنه الواثق فلم يجبه ، ثم نهض إليه بالسيف ؛ فلما انتهى إليه ضربه بها على عاتقه، ثم ضربه أخرى على رأسه ثم طعنه في بطنه فسقط على النطع صريعا رحمه الله.
11- ومنهم: فضل بن نوح الأنماطي، ضُرب، ثمّ فرّقوا بينه وبين امرأته.
12- ومنهم المحدث الفقيه الحارث بن مسكين المصري سجنه المأمون في المحنة، فلم يزل محبوسا ببغداد إلى أن ولي المتوكل فأطلقه.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14 محرم 1442هـ/1-09-2020م, 12:58 AM
حنين الزكري حنين الزكري غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 35
افتراضي

المجموعة الأولى:

س1: بيّن وجوب الإيمان بالقرآن.
-أن الإيمان بالقرآن أصل من أصول الإيمان التي لا يصحّ الإيمان إلا بها، والدليل ماجاء في حديث جبريل الطويل أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: فأخبرني عن الإيمان؟
قال: «أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره» رواه مسلم.
- أن من لم يؤمن بالقرآن فحكم فعله كُفر وقد سمّاه الله كافراً: «وكذلك أنزلنا إليك الكتاب فالذين آتيناهم الكتاب يؤمنون به ومن هؤلاء من يؤمن به وما يجحد بآياتنا ألا الكافرون(47)
وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذاً لارتاب المبطلون (48) بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم وما يجحد بآياتنا إلا الظالمون (49)» ، وقال تعالى:
«وقال الذين كفروا لن نؤمن بهذا القرآن ولا بالذي بين يديه ولو ترى إذ الظالمون موقوفون عند ربهم يرجع بعضهم إلى بعض القول يقول الذين استُضعِفوا للذين استَكبروا لولا أنتم لكنّا مؤمنين (31)».
- أن من لم يؤمن بالقرآن فهو متوعّد من الله بالعذاب الشديد، كما قال الله تعالى: «بل هم في شكّ من ذكري بل لمّا يذوقوا عذاب».
- أن من لم يؤمن بالقرآن عده الله جلَّ وعلا من أعدائه، كما قال تعالى: «وقال الذين كفروا لا تسمعوا لهذا القرآن والْغوا فيه لعلكم تغلبون (26) فلنذيقنَّ الذين كفروا عذاباً شديداً
ولنجزينّهم أسوأ الذي كانوا يعملون (27) ذلك جزاء أعداء الله النار لهم فيها دار الخلد جزاء بما كانوا بآياتنا يجحدون (28)».
ونلاحظ في عدد من الآيات التي دلت على وجوب الإيمان بالقرآن أنه اجتمع فيها ذكر الأحوال المنافية لهذا الإيمان وبيان حكمها وعاقبتها، فبيّن أنّ من لم يؤمن بالقرآن فهو كافر بالله،
و عدوّ له سبحانه، متوعَّد بالعذاب الشديد، وأن الشاكّ في القرآن لا يُعَدُّ مؤمناً به، فيكون متوعداً بالعذاب لكفره وتنكبه عن الإيمان بالقرآن وسبيل المؤمنين به.

س2: بيّن أنواع مسائل الإيمان بالقرآن؟
مسائل الإيمان بالقرآن الكريم على نوعين: مسائل اعتقادية، ومسائل سلوكية.

أولاً:المسائل الاعتقادية:
المقصود بها: هي المسائل التي تُبحَث في كتب الاعتقاد، ويُعنى فيها العلماءُ بما يجب اعتقاده في القرآن.
أصلُ تلك المسائل:
- الإيمانُ بأنَّ القرآن كلامُ الله تعالى منزَّل غير مخلوق.
- الإيمانُ بأنَّ الله أنزله على نبيّه محمّد صلى الله عليه وسلم ليخرج الناس من الظلمات إلى النور.
- الإيمانُ بأنَّه مهيمنٌ على ما قبله من الكتب وناسخٌ لها، وأنَّ القرآن بدأ من الله عزَّ وجلَّ وإليهِ يعودُ.
- الإيمانُ بما أخبر الله به عن القرآن وما أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم.
- الاعتقاد بوجوبَ الإيمانِ بالقرآن، وأن يُحلَّ حلالَه ويحرِّمَ حرَامه ويعمَل بمُحْكَمِه ويردَّ متشابهه إلى محكمه، ويكلَ ما لا يعلمه إلى عالمه.
ما يُحتاج إليه في مسائل الاعتقاد في القرآن:
1.معرفة القول الحق في مسائل الاعتقاد في القرآن، بما دلَّت عليه نصوصُ الكتاب والسنة، وما أجمع عليه سلف الأمة رحمهم الله.
2.تقرير الاستدلال لهذه المسائل، بأن يعرف أدلتها ومآخذ الاستدلال، ويعرف ما تحسن به معرفته من الأدلة والآثار، ويقرر تلك المسائل بأدلتها.
3.معرفةُ أقوالِ المخالفينَ لأهل السنة في مسائل الاعتقاد في القرآن، ومعرفة مراتبهم ودرجات مخالفاتهم، ومعرفة أصول شبهاتهم، ونشأة أقوالهم، وحجج أهل السنة في الردّ عليهم، ومنهجهم في معاملتهم، على طريقة السلف الصالح من غير غلو ولا تفريط.

ثانياً المسائل السلوكية:
المقصود بها: هي المسائل التي يُعنى فيها بالانتفاع ببصائر القرآن وهداياته ومواعظه، وكيف يستجيب لله تعالى ، ويهتدي بما بيّنه في كتابه، ويعقل أمثال القرآن، ويعرف مقاصدها ودلالاتها، ويعرف كيف يكون التبصُّر والتذكُّر، والتدبُّر والتفكُّر، ويعرف علامات الهداية والضلال في هذا الباب.
أصلُ تلك المسائل:
-البصائر والبينات، وهو أصل قائمٌ على العلمِ، مثمِرٌ لليقين.
-اتباع الهدى، وهو أصل قائمٌ على الإرادة والعزيمة، مثمرٌ للاستقامة والتقوى.
ما يُحتاج إليه في مسائل الآداب والسلوك في القرآن:
إن صلاح العلم يحتاج فيه إلى البصائر والبيّنات القائمة على العلم الصحيح فالعلم يسبق العمل، وصلاح العمل يحتاج فيه السالك إلى عزيمة وإرادة جازمة صادقة لاتلكؤ فيها.
والسلوك المعرفي والعملي يجب أن يكونا قائمين على الاعتقادِ الصحيحِ ابتداءاً -وهو ما تم ذكره في النوع الأول-، ومن اجتمع له بعد ذلك هذين الأصلين من النوع الثاني فقد صلح
له أمر أولاه وآخرته بإذن الله، وبيانهما كالتالي :
1. تحصيل البصائر والبينات: يكون بالتفقّه في بصائر القرآن وبيّناته، وتصديق أخباره، وعقل أمثاله، وفقه مقاصد الآيات والقصص والأخبار التي بيّنها الله تعالى في كتابه؛ إذْ إن
التفكّر فيها بقلب منيب يثمر للعبد زيادة في إيمانه ويقينه.
2. تحصيل العزم والإرادة: يكون بإلزام النفس بكلمة التقوى، وصبرها على امتثال ما أمر الله به، واجتناب ما نهى الله عنه، وفعل ما وعظ الله به، كما قال الله تعالى: « ولو أنهم
فعلوا ما يوعظون به لكان خيراً لهم وأشد تثبيتاً (66) وإذاً لآتيناهم من لدنا أجراً عظيماً (67) ولهديناهم صراطاً مستقيماً (68)».

س3: قسّم العلماء الأمثال في القرآن إلى قسمين؛ اذكرهما ووضّح كيف يكون عقل الأمثال أصلََا للاهتداء بالقرآن.
قسم العلماء الأمثال في القرآن إلى قسمين هما:
1. الأمثال الصريحة: وهي التي يصرّح فيها بلفظ المثل.
2. الأمثال الكامنة: وهي التي تفيد معنى المثل من غير تصريح بلفظه.
وعقل هذه الأمثال ليس مجرد معرفة معانيها، فقد قال تعالى: «وما يعقلها إلا العالمون» وفرق بين كلمة يعقلها وبين يفهمها.
ولذا كان من أصول الاهتداء بالقرآن عقلُ أمثاله، كما أن فيه من كل مثل به صلاح شأن المؤمن في الدنيا والآخرة، ففيه أنواع من البصائر والبيّنات، والتنبيهات لدقائق الأمور
وتفاصيلها، والإرشاد إلى أحسن السبل وأيسرها؛ والتبصير بالمآلات ونتائج الأفعال ومعرفة المقاصد ما فيه نفع عظم لمن فقه فيها.
كما أن ضرب الأمثال من أحسن وسائل التعليم التي فيها تقريب المعاني للأذهان، وتثمر في القلب إثماراً عظيماً من المعرفة والرغبة والرهبة واليقين؛ الذي يورث زكاة النفس
وطهارة القلب وصلاح العمل وحسن العاقبة بإن شاء الله.

س4: دلّل مما درست على فضائل الإيمان بالقرآن .
إن للإيمان بالقرآن فضائل عظيمة، والأدلة على شئ من ذلك ما يأتي:
1.ابتداء الله جلَّ وعلا كتابه بأم القرآن: «الحمد لله رب العالمين (1) الرحمن الرحيم (2) مالك يوم الدين(3)...» فابتداء سبحانه كتابه بذكر نفسه وأسمائه وصفاته وحمده
الدال على كماله وجلاله لتعريف عباده به، هذا أعظم الأدلة على عظمه الله جل وعلا وأن كتابه وكلامه الذي هو صفة من صفاته أعظم هادٍ للمؤمنين، يرشدهم إلى سبيله،
ويعرّفهم بأسمائه وصفاته، وآثارها في خلقه وأمره، ويعرّفهم بوعد الله ووعيده، وحكمته في خلقه وتشريعه، ويبيّن له كيف يتقرّب إليه، وكيف ينجو من سخطه وعقابه،
وكيف يفوز بمحبّته وثوابه.
2. قول الله عز وجل: «إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً كبيرا» وقوله تعالى:«وإنّه لهدى ورحمة للمؤمنين» فكلما
ازداد المؤمن هداية بالقرآن ازداد نصيبه من الرحمات والأجور.
3. قال الله تعالى: « ولو جعلناه قرآناً أعجمياً لقالوا لولا فصّلت آياته أأعجمي وعربي قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى أولئك
ينادون من مكان بعيد (44)» فالإيمان هو أصل الانتفاع بالقرآن وهو ما يحمل الإنسان على الاستكثار من تلاوته، فهي عبادة يُثاب عليها، وبه تحصل مصالح جمة وفضائل
جليلة من وجوه الانتفاع بتلاوته وعقل معانيه وتدبرها الدنيا والآخرة، وأما من انصرف عن سبيل المؤمنين فلا حظ له من تلك البركات.

س5: بيّن عقيدة أهل السنة والجماعة في صفة الكلام الله تعالى.
1.أنَّ الله جل وعلا يتكلّم بحرف وصوت يُسمعه من يشاء، وأنّه هوسبحانه المتكلّم بالتوراة والإنجيل والقرآن وغير ذلك من كلامه عز وجل.
2. أنَّ كلامُ الله تعالى صفة من صفاته؛ لم يزل الله متكلماً إذا شاء، يتكلّم بمشيئته وقدرته متى شاء، وكيف يشاء، ولذلك فإنَّ صفة الكلام لله جل وعلا ذاتية باعتبار نوعها، فعلية
باعتبار آحادِ كلامه تعالى.
3.كلامه جل وعلا لا يشبه كلام المخلوقين، وكلماته لا يحيط بها أحد من خلقه، ولا تنفد ولا تنقضي؛ كما قال الله تعالى: «قل لو كان البحر مداداً لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد
كلمات ربي ولو جئنا بمثله مدداً (109)»

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 22 محرم 1442هـ/9-09-2020م, 01:24 AM
هيئة التصحيح 6 هيئة التصحيح 6 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 1,539
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منى بنت واني مشاهدة المشاركة
السؤال العام : بيّن ما استفدّته من خبر محنة الإمام أحمد؟
& اليقين أن الابتلاء لايدوم، وأن الشدائد لابد أن تزول والفرج يأتي مع الكرب، و الصبح يطلع حين تشتد الظلمة
& ثبات الإمام أحمد و تجلده أدى إلى تدحرج الفتنة والمصيبة عن غيره من العلماء وعن الأمة الإسلامية.
& بيان أن الناس يقتدون بالعلماء وقت الفتن و الشدائد وينتظرون منهم الموقف ليعرفوا الحق من غيره وحين يغيب العالم عند وقوع الفتنة تضطرب الأمور و يتصدى لها النكرات فيضلون و يضلون.

س1: ما سبب تصريح أهل السنة بأنّ القرآن غير مخلوق؟

سبب تصريح أهل السنة بأن أهل القرآن غير مخلوق دفعا للبس ودفاعا عن الحق وبيانا له.. إذ كانوا العلماء يقولون القرآن كلام الله فلما حدثت فتنة خلق القرآن صاروا يبينون أن القرآن كلام الله غير مخلوق
وان من توقف في كون القرآن مخلوق أو غير مخلوق فيعتبر واقفيا يهجره العلماء لأنَّ من واجب الإيمان بالقرآن اعتقادَ أنّه كلام الله تعالى، وكلام الله صفة من صفاته، وصفات الله لا تكون مخلوقة.

س2: اعرض بإيجاز أقوال الفرق المخالفة لأهل السنة في القرآن؟
الرافضة: يقولون أن القرآن ناقص ومحرف وأن له ظاهر و باطن.. فظاهره يعلمه عوام الناس و الباطن لا يعلمه إلا علمائهم وأئمتهم
المعتزلة: قالوا أن القرآن كلام الله لكنه مخلوق.
هم فرق اختلفت أقوالهم فمنهم من قال بأن القرآن ناقص، ومنهم من قال أنه محرف،..
الأشاعرة و الماتردية: قالوا أن القرآن عبارة عن كلام الله مجازا عبر جبريل عليه السلام عن المعنى النفسي القائم بالله تعالى، وأنه قديم بقدمه تعالى، وأنه ليس بحرف ولا صوت، ولا يتعلق بالقدرة والمشيئة، ولا يتجزّأ ولا يتبعّض، ولا يتفاضل.
الكلابية: يقولون أن القرآن حكاية عن كلام الله، و أن كلام الله معنى نفسي ليس فيه حروف وأصوات.
والأشاعرة والكلابية يتفقون على أن كلام الله غير مخلوق لكنه عندهم ليس كلام الله..
الكرامية: قالوا أن القرآن كلام الله غير مخلوق لكن كلام الله حادث إذ لم يكن قبل، إذ كان ممتنعا على الله تعالى الكلام لامتناع الحوادث، ثم حدثت له صفة الكلام.
الجهمية: قالوا أن القرآن مخلوق، وقد أنكروا أسماء الله وصفاته بما في ذلك صفة الكلام.
وجميع أقوال هذه الفرق باطلة.


س3: عدد مما درست من امتحن من أهل الحديث في مسألة خلق القرآن مبيّنا أنواع الأذى الذي لحق بهم.؟

أول من امتحن من العلماء عفان بن مسلم الصفار شيخ الإمام أحمد امتحن إن لم يقل بخلق القرآن فإنه يقطع عنه ما كان يجري عليه من بيت المال وهو ألف درهم إلا أنه رحمه الله رد بقوله تعالى :{ و في السماء رزقكم وماتوعدون} ثم انصرف.
٢/ يحيى بن معين وابن أبي مسعود و أبو خيثمة زهير بن حرب و أحمد بن إبراهيم،، واسماعيل الجوزي ومحمد بن سعد كاتب الواقدي امتحنهم المأمون في الرقة فهابوه وأجابوا ولم يعارضوه فأطلق سراحهم.
3- وكذلك أبو مسهر عبد الأعلى بن مسهر الغسّاني إذ حبس في بغداد وأجاب إلى ما ذهب إليه المأمون مترخصاً بعذر الاكراه.. وما لبث يسيرا حتى مات فيه.
٤- أحمد بن حنبل ومحمد بن نوح إذ أن ابنَ أبي دؤاد أمرَ بنقل الإمام أحمد ومحمّد بن نوح مقيّدين إلى بغداد؛ ليُحبسا فيها حتى ينظر في أمرهما، وكان الإمام أحمد ومحمد بن نوح قد مرضا تلك الأيام مرضاً شديداً؛ فاشتد المرض على محمد بن نوح حتى مات في موضع يقال له "عانات" على طريق بغداد.
وأما الإمام أحمد فقد عذب وضرب في السجن حتى قال: (لي ولهم موقف بين يدي الله عزّ وجل).
فنقلت هذه الكلمة إلى الخليفة؛ فقال: يخلّى سبيله الساعة.
5- وممن امتحن أبو نعيم الفضل بن دكين، فلم يجب الى القول بخلق القرآن فطُعن في عنقه وأصابه كسر في الصدر، ومات بعد يوم من جراحته.
6- وأيضا العباس بن عبد العظيم العنبري، وعلي بن المديني؛ فلم يجيبا في أول الأمر؛ لكن لما أقيما وضربا بالسوط أجابا، الذي ضرب بالسوط فأجاب هو العباس ، ولما رأى على المديني ما حل بالعباس أجاب ولم يضرب، ولذا كان الإمام أحمد يعذر العباس ولا يعذر عليا.

7- وممن امتحن: أبي يعقوب يوسف بن يحيى البويطي؛ عالم مصر ومفتيها، فلم يجب الخليفة الى القول بخلق القرآن ، فسجن وترك في السجن إلى أن مات في قيوده سنة 231هـ.
8-وممن امتحن: نعيم بن حماد المروزي، وقد حبس بسامرا؛ فلم يزل محبوسا بها حتى مات في السجن في سنة228هـ.
9- ومنهم الحافظ المحدّث محمود بن غيلان المروزي حبس بسبب القرآن.
10-ومنهم أحمد بن نصر الخزاعي امتحنه الواثق فلم يجبه ، ثم نهض إليه بالسيف ؛ فلما انتهى إليه ضربه بها على عاتقه، ثم ضربه أخرى على رأسه ثم طعنه في بطنه فسقط على النطع صريعا رحمه الله.
11- ومنهم: فضل بن نوح الأنماطي، ضُرب، ثمّ فرّقوا بينه وبين امرأته.
12- ومنهم المحدث الفقيه الحارث بن مسكين المصري سجنه المأمون في المحنة، فلم يزل محبوسا ببغداد إلى أن ولي المتوكل فأطلقه.
ب+
بارك الله فيكِ، وزادك علما ونفع بكِ.
فقط راجعي التعليقات اليسيرة التي كتبتها لكِ.

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 22 محرم 1442هـ/9-09-2020م, 01:50 AM
هيئة التصحيح 6 هيئة التصحيح 6 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 1,539
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنين الزكري مشاهدة المشاركة
المجموعة الأولى:

س1: بيّن وجوب الإيمان بالقرآن.
-أن الإيمان بالقرآن أصل من أصول الإيمان التي لا يصحّ الإيمان إلا بها، والدليل ماجاء في حديث جبريل الطويل أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: فأخبرني عن الإيمان؟
قال: «أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره» رواه مسلم.
- أن من لم يؤمن بالقرآن فحكم فعله كُفر وقد سمّاه الله كافراً: «وكذلك أنزلنا إليك الكتاب فالذين آتيناهم الكتاب يؤمنون به ومن هؤلاء من يؤمن به وما يجحد بآياتنا ألا الكافرون(47)
وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذاً لارتاب المبطلون (48) بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم وما يجحد بآياتنا إلا الظالمون (49)» ، وقال تعالى:
«وقال الذين كفروا لن نؤمن بهذا القرآن ولا بالذي بين يديه ولو ترى إذ الظالمون موقوفون عند ربهم يرجع بعضهم إلى بعض القول يقول الذين استُضعِفوا للذين استَكبروا لولا أنتم لكنّا مؤمنين (31)».
- أن من لم يؤمن بالقرآن فهو متوعّد من الله بالعذاب الشديد، كما قال الله تعالى: «بل هم في شكّ من ذكري بل لمّا يذوقوا عذاب».
- أن من لم يؤمن بالقرآن عده الله جلَّ وعلا من أعدائه، كما قال تعالى: «وقال الذين كفروا لا تسمعوا لهذا القرآن والْغوا فيه لعلكم تغلبون (26) فلنذيقنَّ الذين كفروا عذاباً شديداً
ولنجزينّهم أسوأ الذي كانوا يعملون (27) ذلك جزاء أعداء الله النار لهم فيها دار الخلد جزاء بما كانوا بآياتنا يجحدون (28)».
ونلاحظ في عدد من الآيات التي دلت على وجوب الإيمان بالقرآن أنه اجتمع فيها ذكر الأحوال المنافية لهذا الإيمان وبيان حكمها وعاقبتها، فبيّن أنّ من لم يؤمن بالقرآن فهو كافر بالله،
و عدوّ له سبحانه، متوعَّد بالعذاب الشديد، وأن الشاكّ في القرآن لا يُعَدُّ مؤمناً به، فيكون متوعداً بالعذاب لكفره وتنكبه عن الإيمان بالقرآن وسبيل المؤمنين به.
لو ذكرت من الآيات الدالة على وجوب الإيمان بالقرآن قبل ذكر آيات الوعيد في من كفر به وأعرض عنه لكان أتم.
كقول الله تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا آمنول بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله..) الآية.



س2: بيّن أنواع مسائل الإيمان بالقرآن؟
مسائل الإيمان بالقرآن الكريم على نوعين: مسائل اعتقادية، ومسائل سلوكية.

أولاً:المسائل الاعتقادية:
المقصود بها: هي المسائل التي تُبحَث في كتب الاعتقاد، ويُعنى فيها العلماءُ بما يجب اعتقاده في القرآن.
أصلُ تلك المسائل:
- الإيمانُ بأنَّ القرآن كلامُ الله تعالى منزَّل غير مخلوق.
- الإيمانُ بأنَّ الله أنزله على نبيّه محمّد صلى الله عليه وسلم ليخرج الناس من الظلمات إلى النور.
- الإيمانُ بأنَّه مهيمنٌ على ما قبله من الكتب وناسخٌ لها، وأنَّ القرآن بدأ من الله عزَّ وجلَّ وإليهِ يعودُ.
- الإيمانُ بما أخبر الله به عن القرآن وما أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم.
- الاعتقاد بوجوبَ الإيمانِ بالقرآن، وأن يُحلَّ حلالَه ويحرِّمَ حرَامه ويعمَل بمُحْكَمِه ويردَّ متشابهه إلى محكمه، ويكلَ ما لا يعلمه إلى عالمه.
ما يُحتاج إليه في مسائل الاعتقاد في القرآن:
1.معرفة القول الحق في مسائل الاعتقاد في القرآن، بما دلَّت عليه نصوصُ الكتاب والسنة، وما أجمع عليه سلف الأمة رحمهم الله.
2.تقرير الاستدلال لهذه المسائل، بأن يعرف أدلتها ومآخذ الاستدلال، ويعرف ما تحسن به معرفته من الأدلة والآثار، ويقرر تلك المسائل بأدلتها.
3.معرفةُ أقوالِ المخالفينَ لأهل السنة في مسائل الاعتقاد في القرآن، ومعرفة مراتبهم ودرجات مخالفاتهم، ومعرفة أصول شبهاتهم، ونشأة أقوالهم، وحجج أهل السنة في الردّ عليهم، ومنهجهم في معاملتهم، على طريقة السلف الصالح من غير غلو ولا تفريط.

ثانياً المسائل السلوكية:
المقصود بها: هي المسائل التي يُعنى فيها بالانتفاع ببصائر القرآن وهداياته ومواعظه، وكيف يستجيب لله تعالى ، ويهتدي بما بيّنه في كتابه، ويعقل أمثال القرآن، ويعرف مقاصدها ودلالاتها، ويعرف كيف يكون التبصُّر والتذكُّر، والتدبُّر والتفكُّر، ويعرف علامات الهداية والضلال في هذا الباب.
أصلُ تلك المسائل:
-البصائر والبينات، وهو أصل قائمٌ على العلمِ، مثمِرٌ لليقين.
-اتباع الهدى، وهو أصل قائمٌ على الإرادة والعزيمة، مثمرٌ للاستقامة والتقوى.
ما يُحتاج إليه في مسائل الآداب والسلوك في القرآن:
إن صلاح العلم يحتاج فيه إلى البصائر والبيّنات القائمة على العلم الصحيح فالعلم يسبق العمل، وصلاح العمل يحتاج فيه السالك إلى عزيمة وإرادة جازمة صادقة لاتلكؤ فيها.
والسلوك المعرفي والعملي يجب أن يكونا قائمين على الاعتقادِ الصحيحِ ابتداءاً -وهو ما تم ذكره في النوع الأول-، ومن اجتمع له بعد ذلك هذين الأصلين من النوع الثاني فقد صلح
له أمر أولاه وآخرته بإذن الله، وبيانهما كالتالي :
1. تحصيل البصائر والبينات: يكون بالتفقّه في بصائر القرآن وبيّناته، وتصديق أخباره، وعقل أمثاله، وفقه مقاصد الآيات والقصص والأخبار التي بيّنها الله تعالى في كتابه؛ إذْ إن
التفكّر فيها بقلب منيب يثمر للعبد زيادة في إيمانه ويقينه.
2. تحصيل العزم والإرادة: يكون بإلزام النفس بكلمة التقوى، وصبرها على امتثال ما أمر الله به، واجتناب ما نهى الله عنه، وفعل ما وعظ الله به، كما قال الله تعالى: « ولو أنهم
فعلوا ما يوعظون به لكان خيراً لهم وأشد تثبيتاً (66) وإذاً لآتيناهم من لدنا أجراً عظيماً (67) ولهديناهم صراطاً مستقيماً (68)».


س3: قسّم العلماء الأمثال في القرآن إلى قسمين؛ اذكرهما ووضّح كيف يكون عقل الأمثال أصلََا للاهتداء بالقرآن.
قسم العلماء الأمثال في القرآن إلى قسمين هما:
1. الأمثال الصريحة: وهي التي يصرّح فيها بلفظ المثل.
2. الأمثال الكامنة: وهي التي تفيد معنى المثل من غير تصريح بلفظه.
لو مثلت لكل نوع لكان الجواب أتم.
وعقل هذه الأمثال ليس مجرد معرفة معانيها، فقد قال تعالى: «وما يعقلها إلا العالمون» وفرق بين كلمة يعقلها وبين يفهمها.
ولذا كان من أصول الاهتداء بالقرآن عقلُ أمثاله، كما أن فيه من كل مثل به صلاح شأن المؤمن في الدنيا والآخرة، ففيه أنواع من البصائر والبيّنات، والتنبيهات لدقائق الأمور
وتفاصيلها، والإرشاد إلى أحسن السبل وأيسرها؛ والتبصير بالمآلات ونتائج الأفعال ومعرفة المقاصد ما فيه نفع عظم لمن فقه فيها.
كما أن ضرب الأمثال من أحسن وسائل التعليم التي فيها تقريب المعاني للأذهان، وتثمر في القلب إثماراً عظيماً من المعرفة والرغبة والرهبة واليقين؛ الذي يورث زكاة النفس
وطهارة القلب وصلاح العمل وحسن العاقبة بإن شاء الله.

س4: دلّل مما درست على فضائل الإيمان بالقرآن .
إن للإيمان بالقرآن فضائل عظيمة، والأدلة على شئ من ذلك ما يأتي:
1.ابتداء الله جلَّ وعلا كتابه بأم القرآن: «الحمد لله رب العالمين (1) الرحمن الرحيم (2) مالك يوم الدين(3)...» فابتداء سبحانه كتابه بذكر نفسه وأسمائه وصفاته وحمده
الدال على كماله وجلاله لتعريف عباده به، هذا أعظم الأدلة على عظمه الله جل وعلا وأن كتابه وكلامه الذي هو صفة من صفاته أعظم هادٍ للمؤمنين، يرشدهم إلى سبيله،
ويعرّفهم بأسمائه وصفاته، وآثارها في خلقه وأمره، ويعرّفهم بوعد الله ووعيده، وحكمته في خلقه وتشريعه، ويبيّن له كيف يتقرّب إليه، وكيف ينجو من سخطه وعقابه،
وكيف يفوز بمحبّته وثوابه.
2. قول الله عز وجل: «إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً كبيرا» وقوله تعالى:«وإنّه لهدى ورحمة للمؤمنين» فكلما
ازداد المؤمن هداية بالقرآن ازداد نصيبه من الرحمات والأجور.
3. قال الله تعالى: « ولو جعلناه قرآناً أعجمياً لقالوا لولا فصّلت آياته أأعجمي وعربي قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى أولئك
ينادون من مكان بعيد (44)» فالإيمان هو أصل الانتفاع بالقرآن وهو ما يحمل الإنسان على الاستكثار من تلاوته، فهي عبادة يُثاب عليها، وبه تحصل مصالح جمة وفضائل
جليلة من وجوه الانتفاع بتلاوته وعقل معانيه وتدبرها الدنيا والآخرة، وأما من انصرف عن سبيل المؤمنين فلا حظ له من تلك البركات.

س5: بيّن عقيدة أهل السنة والجماعة في صفة الكلام الله تعالى.
1.أنَّ الله جل وعلا يتكلّم بحرف وصوت يُسمعه من يشاء، وأنّه هوسبحانه المتكلّم بالتوراة والإنجيل والقرآن وغير ذلك من كلامه عز وجل.
2. أنَّ كلامُ الله تعالى صفة من صفاته؛ لم يزل الله متكلماً إذا شاء، يتكلّم بمشيئته وقدرته متى شاء، وكيف يشاء، ولذلك فإنَّ صفة الكلام لله جل وعلا ذاتية باعتبار نوعها، فعلية
باعتبار آحادِ كلامه تعالى.
3.كلامه جل وعلا لا يشبه كلام المخلوقين، وكلماته لا يحيط بها أحد من خلقه، ولا تنفد ولا تنقضي؛ كما قال الله تعالى: «قل لو كان البحر مداداً لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد
كلمات ربي ولو جئنا بمثله مدداً (109)»
التقييم: أ
أحسنتِ، نفع الله بكِ وزادكِ توفيقاً

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذاكرة, مجالس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir