دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > خطة التأهيل اللغوي للمفسر > منتدى المسار الأول

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20 شعبان 1443هـ/23-03-2022م, 05:09 AM
هيئة الإشراف هيئة الإشراف متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,615
افتراضي مجلس مذاكرة القسم الأول من قواعد الإعراب

مجلس مذاكرة القسم الأول من قواعد الإعراب

اختر مجموعة واحدة من المجموعات التالية وأجب على أسئلتها إجابة وافية.

المجموعة الأولى:
س1: بيّن الفرق بين الكلام والجملة.
س2: ما المقصود بالإعراب؟
س3: عدد مع التمثيل الجمل التي لا محلّ لها من الإعراب.
س4: ما المقصود بالجملة الخبرية؟ وكيف تعرب في حالتي وقوعها بعد المعارف أو النكرات؟
س5: عدد مع التمثيل حروف الجرّ التي لا تتعلّق بشيء.
س6: متى يجب تقدير متعلّق الجارّ والمجرور المحذوف؟
س7: أعرب ما يأتي:
أ- "ولا تمنن تستكثر"
ب- مررت برجل في الدار أبوه.

المجموعة الثانية:
س1: ما الفرق بين الجملة الاسمية والجملة الفعلية.
س2: ما المقصود بالإعراب؟
س3: عدد مع التمثيل الجمل التي لها محلّ من الإعراب.
س4: هل يمكن أن يجتمع في الاسم الواحد شائبة تعريف وشائبة تنكير؟ فصّل القول في ذلك.
س5: بيّن مع التمثيل حكم الجار والمجرور إذا وقع بعد المعرفة أو بعد النكرة.
س6: متى يجب تقدير متعلّق الجارّ والمجرور المحذوف؟
س7: أعرب ما يأتي:
أ- رأيت سحابة تمطر.
ب- عندك زيد

تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.
- لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع إجابته.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة من مواضع الدروس ولصقها لأن الغرض تدريب الطالب على التعبير عن الجواب بأسلوبه، ولا بأس أن يستعين ببعض الجُمَل والعبارات التي في الدرس لكن من غير أن يكون اعتماده على مجرد النسخ واللصق.
- تبدأ مهلة الإجابة من اليوم إلى الساعة السادسة صباحاً من يوم السبت القادم، والطالب الذي يتأخر عن الموعد المحدد يستحق خصم التأخر في أداء الواجب.



تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ = 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب = 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج = 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ = أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: صحة الإجابة [ بأن تكون الإجابة صحيحة غير خاطئة ]
2: اكتمال الجواب. [ بأن يكون الجواب وافيا تاما غير ناقص]
3: حسن الصياغة. [ بأن يكون الجواب بأسلوب صحيح حسن سالم من ركاكة العبارات وضعف الإنشاء، وأن يكون من تعبير الطالب لا بالنسخ واللصق المجرد]
4: سلامة الإجابة من الأخطاء الإملائية.
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.


_________________

وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 3 رمضان 1443هـ/4-04-2022م, 05:21 PM
نورة الأمير نورة الأمير غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - الامتياز - مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 749
افتراضي



المجموعة الأولى:
س1: بيّن الفرق بين الكلام والجملة.

كلاهما لفظ، وغير المفيد منهما جملة، والمفيد كلام، ونعني بالمفيد ما يحسن السكوت عليه.
والفرق بينهما أيضا: أن الجملة أعم من الكلام، فكل كلام جملة، ولا ينعكس. فمثلا: (قام زيد) من قولك: (إن قام زيد قام عمرو) يسمى جملة، ولا يسمى كلاما، لأنه لا يحسن السكوت عليه.


س2: ما المقصود بالإعراب؟

هو الرفع والنصب والجزم والخفض.

س3: عدد مع التمثيل الجمل التي لا محلّ لها من الإعراب.

-المبتدأ، مثل: "إنا أعطيناك الكوثر".
-الواقعة صلة لاسم أو لحرف، مثل: جاء الذي قام أبوه.
-المعترضة بين شيئين للتسديد أو التبيين، مثل: "فلا أقسم بمواقع النجوم".
-التفسيرية، مثل: "مستهم البأساء والضراء" فإنه تفسير لـ"مثل الذين خلوا..".
-الواقعة جوابا لقسم، مثل: "إنك لمن المرسلين" بعد "يس والقرآن الحكيم".
-الواقعة جوابا لشرط غير جازم، أو جازم ولم يقترن بالفاء أو إذا، مثل: إن جاءني زيد أكرمته.
-التابعة لما لا موضع له، مثل: قام زيد وقعد عمرو. إذا لم تقدر الواو للحال.


س4: ما المقصود بالجملة الخبرية؟ وكيف تعرب في حالتي وقوعها بعد المعارف أو النكرات؟

الجملة الخبرية هي التي لم يسبقها ما يطلبها لزوما، وهي تحتمل التصديق أو التكذيب، ويصح الاستغناء عنها.
وتعرب بعد النكرات المحضة صفات، وبعد المعارف المحضة أحوال، وبعد غير المحض منهما بهما جميعا.

س5: عدد مع التمثيل حروف الجرّ التي لا تتعلّق بشيء.

-الجار الزائد، كالباء في قوله "وكفى بالله شهيدا".
-لعل في لغة من يجر بها، مثل قول الشاعر: لعل أبي المغوار منك قريب.
-لولا في قول بعضهم: لولاي، ولولاك، ولولاه. ومثاله: لولاك لما اهتدينا.
-كاف التشبيه، نحو قولك: زيد كعمرو.


س6: متى يجب تقدير متعلّق الجارّ والمجرور المحذوف؟

متى وقع الجار والمجرور صفة لموصوف (أو صلة) لموصول (أو خبرا) لمخبر عنه، (أو حالا) لذي حال، (تعلق) الجار والمجرور (بمحذوف) وجوبا (تقديره كائن)؛ لأن، الأصل في الصفة والحال والخبر الإفراد.
أو تقديره (استقر) لأن الأصل في العمل للأفعال.


س7: أعرب ما يأتي:
أ- "ولا تمنن تستكثر"

الواو: حرف عطف.
لا: حرف نهي وجزم.
تمنن: فعل مضارع مجزوم بلا الناهية، وعلامة جزمه السكون. والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت.
تستكثر: فعل مصارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره. والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت. والجملة الفعلية في محل نصب حال من الضمير المستتر في “تمنن”.


ب- مررت برجل في الدار أبوه.
مررت: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل. وتاء الفاعل ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
برجل: الباء حرف جر لا محل له من الإعراب. ورجل: اسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
في: حرف جر لا محل له من الإعراب.
الدار: اسم مجرور بفي وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. والجملة من الجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
أبوه: مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف، والهاء ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
والجملة الاسمية في محل جر صفة "رجل".

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14 شوال 1443هـ/15-05-2022م, 10:28 PM
هيئة التصحيح 11 هيئة التصحيح 11 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 2,452
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورة الأمير مشاهدة المشاركة


المجموعة الأولى:
س1: بيّن الفرق بين الكلام والجملة.

كلاهما لفظ [مركب تركيبًا إسناديًا]، وغير المفيد منهما جملة، والمفيد كلام، ونعني بالمفيد ما يحسن السكوت عليه.
والفرق بينهما أيضا: أن الجملة أعم من الكلام، فكل كلام جملة، ولا ينعكس. فمثلا: (قام زيد) من قولك: (إن قام زيد قام عمرو) يسمى جملة، ولا يسمى كلاما، لأنه لا يحسن السكوت عليه.


س2: ما المقصود بالإعراب؟

هو الرفع والنصب والجزم والخفض.
[هذا التعريف غير دقيق]
س3: عدد مع التمثيل الجمل التي لا محلّ لها من الإعراب.

-المبتدأ، [الجملة الابتدائية وتسمى المستأنفة أيضًا] مثل: "إنا أعطيناك الكوثر".
-الواقعة صلة لاسم أو لحرف، مثل: جاء الذي قام أبوه.
-المعترضة بين شيئين للتسديد أو التبيين، مثل: "فلا أقسم بمواقع النجوم".
-التفسيرية، مثل: "مستهم البأساء والضراء" فإنه تفسير لـ"مثل الذين خلوا..".
-الواقعة جوابا لقسم، مثل: "إنك لمن المرسلين" بعد "يس والقرآن الحكيم".
-الواقعة جوابا لشرط غير جازم، أو جازم ولم يقترن بالفاء أو إذا، مثل: إن جاءني زيد أكرمته.
-التابعة لما لا موضع له، مثل: قام زيد وقعد عمرو. إذا لم تقدر الواو للحال.


س4: ما المقصود بالجملة الخبرية؟ وكيف تعرب في حالتي وقوعها بعد المعارف أو النكرات؟

الجملة الخبرية هي التي لم يسبقها ما يطلبها لزوما، وهي تحتمل التصديق أو التكذيب، ويصح الاستغناء عنها.
وتعرب بعد النكرات المحضة صفات، وبعد المعارف المحضة أحوال، وبعد غير المحض منهما بهما جميعا.

س5: عدد مع التمثيل حروف الجرّ التي لا تتعلّق بشيء.

-الجار الزائد، كالباء في قوله "وكفى بالله شهيدا".
-لعل في لغة من يجر بها، مثل قول الشاعر: لعل أبي المغوار منك قريب.
-لولا في قول بعضهم: لولاي، ولولاك، ولولاه. ومثاله: لولاك لما اهتدينا.
-كاف التشبيه، نحو قولك: زيد كعمرو.


س6: متى يجب تقدير متعلّق الجارّ والمجرور المحذوف؟

متى وقع الجار والمجرور صفة لموصوف (أو صلة) لموصول (أو خبرا) لمخبر عنه، (أو حالا) لذي حال، (تعلق) الجار والمجرور (بمحذوف) وجوبا (تقديره كائن)؛ لأن، الأصل في الصفة والحال والخبر الإفراد.
أو تقديره (استقر) لأن الأصل في العمل للأفعال. [ويتعين في الصلة استقر]


س7: أعرب ما يأتي:
أ- "ولا تمنن تستكثر"

الواو: حرف عطف.
لا: حرف نهي وجزم.
تمنن: فعل مضارع مجزوم بلا الناهية، وعلامة جزمه السكون. والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت.
تستكثر: فعل مصارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره. والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت. والجملة الفعلية في محل نصب حال من الضمير المستتر في “تمنن”.


ب- مررت برجل في الدار أبوه.
مررت: فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل. وتاء الفاعل ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
برجل: الباء حرف جر لا محل له من الإعراب. ورجل: اسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
في: حرف جر لا محل له من الإعراب.
الدار: اسم مجرور بفي وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. والجملة من الجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
أبوه: مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف، والهاء ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
والجملة الاسمية في محل جر صفة "رجل".


التقويم: ب+

أحسنتِ، بارك الله فيكِ ونفع بكِ.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29 محرم 1444هـ/26-08-2022م, 01:13 PM
فاطمة الزهراء احمد فاطمة الزهراء احمد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - الامتياز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 1,050
افتراضي

المجموعة الثانية:
س1: ما الفرق بين الجملة الاسمية والجملة الفعلية.
الجملة التي الاسمية هي التي بدئت باسم نحو : عمر نائم والفعليةهي التي بدئت بفعل نحو : خرج أحمد ٠
س2: ما المقصود بالإعراب؟
هو التغييرالذي يَلحق بأواخر الكلماتِ العربية من رفِع ونصبِ وجرّ وجَزْم٠
س3: عدد مع التمثيل الجمل التي لها محلّ من الإعراب.
1- الواقعة خبرا وترفع في بابي ( المبتدأ والخبر و إن )
نحو: ( زيد قام أبوه ) و ( إن زيدا أبوه قائم )
وتنصب في ( بابي كان وكاد )نحو:
( كانوا يظلمون ) ( وماكادوا يفعلون )
2- الواقعة حالا ومحلها النصب
نحو : ( وجاووا أباهم عشاءا يبكون )
3 الواقعة مفعولا ومحلها النصب
نحو : ( قال إني عبد الله )
4- المضاف إليها ومحلها الجر
نحو :( يوم هم بارون )
5-الواقعة جوابا لشرط جازم ومحلها الجزم إذا كانت مقرونة بالفاء أو ب ( إذا الفجائية ) نحو :
( من يضلل الله فلا هادي له ويذرهم )
( وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم إذا هم يقنطون )
6- التابعة للمفرد كالجملة المنعوت بها ومحلها بحسب مبعوثها ،نحو :
الرفع ( من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه )
النصب ( واتقوا يوما ترجعون فيه )
الجر ( ليوم لا ريب فيه )
7- التابعة لجملة لها محل
نحو: ( زيد قام أبوه وقعد أخوه )
س4: هل يمكن أن يجتمع في الاسم الواحد شائبة تعريف وشائبة تنكير؟ فصّل القول في ذلك.
نعم يمكن ذلك إذا وقعت الجملة الخيرية بعد النكرات والمعارف غير المحضة ، مثال الأول :
مررت برجل صالح يصلي ( يصلي ) يمكن تقدر على أنها صفة ثانية لرجل لأنه نكرة ويمكن تقدر حالا منه لأنه قرب من المعرفة باختصاصه بالصفة ، والمثال الثاني بعد المعارف : ( كمثل الحمار يحمل أسفار ) هنا تقدر بالحالية لأن الحمار بلفظ المعرفة ويمكن تقديرها صفة لأن الحمار اسم جنس وهو كالنكرة في المعنى ٠
س5: بيّن مع التمثيل حكم الجار والمجرور إذا وقع بعد المعرفة أو بعد النكرة.
حكمه كحكم الجمله :
فيكون صفة، في : رأيت طائرا على غصن، لأنه بعد نكرة محضة، وهو (طائرا).
وحالافي نحو: قوله تعالى:*{فخرج على قومه في زينته}*لأنه بعد معرفة محضة وهي الضمير المستتر في خرج.
ومحتمل للوجهين ،نحو : يعجبني الزهر في أكمامه،
وهذا ثمر يانع على أغصانه،لأن (الزهر) معرف بأل الجنسية فهو قريب من النكرة، وقولك: (ثمر) موصوف فهو قريب من المعرفة.
س6: متى يجب تقدير متعلّق الجارّ والمجرور المحذوف؟
يتعلق بمحذوف تقديره ( كائن ) إن كان خبرا أوصفة أو حالا لأن الأصل فيهم الأفراد، أو يكون تقديره ( استقر ) لأن الاصل في العمل للأفعال ،والامثلة على ذلك :
( الحمد لله ) الخبر ( رأيت طائراعلى غصن ) الصفة ( وخرج على قومه في زينته ) الحال ، أما الصلة فلا يكو ن تقديره إلا ( استقر ) لأن الصلة لا تكون إلا جملة ومثاله : ( وله من في السموات والأرض )٠
س7: أعرب ما يأتي:
أ- رأيت سحابة تمطر.
رأى : فعل ماضي مبني على الفتحة المقدرة
تاء الفاعل: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل ٠
سحابة : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره
تمطر : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره هي ٠
ب- عندك زيد
عند : ظرف مكان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة وهو متعلق بمحذوف خبر تقديره كائن ٠
كاف الخطاب : ضمير متصل مبني على الفتح
زيد : مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ٠

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 4 صفر 1444هـ/31-08-2022م, 09:20 PM
هيئة التصحيح 11 هيئة التصحيح 11 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 2,452
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء احمد مشاهدة المشاركة
المجموعة الثانية:
س1: ما الفرق بين الجملة الاسمية والجملة الفعلية.
الجملة التي الاسمية هي التي بدئت باسم نحو : عمر نائم والفعليةهي التي بدئت بفعل نحو : خرج أحمد

٠
س2: ما المقصود بالإعراب؟
هو التغييرالذي يَلحق بأواخر الكلماتِ العربية من رفِع ونصبِ وجرّ وجَزْم [بحسب العوامل الداخلة عليها، وهذا التغير يكون لفظا أو تقديرا] ٠
س3: عدد مع التمثيل الجمل التي لها محلّ من الإعراب.
1- الواقعة خبرا وترفع في بابي ( المبتدأ والخبر و إن )
نحو: ( زيد قام أبوه ) و ( إن زيدا أبوه قائم )
وتنصب في ( بابي كان وكاد )نحو:
( كانوا يظلمون ) ( وماكادوا يفعلون )
2- الواقعة حالا ومحلها النصب
نحو : ( وجاووا أباهم عشاءا يبكون )
3 الواقعة مفعولا ومحلها النصب
نحو : ( قال إني عبد الله )
4- المضاف إليها ومحلها الجر
نحو :( يوم هم بارون ) [بارزون]
5-الواقعة جوابا لشرط جازم ومحلها الجزم إذا كانت مقرونة بالفاء أو ب ( إذا الفجائية ) نحو :
( من يضلل الله فلا هادي له ويذرهم )
( وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم إذا هم يقنطون )
6- التابعة للمفرد كالجملة المنعوت بها ومحلها بحسب مبعوثها ،نحو :
الرفع ( من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه )
النصب ( واتقوا يوما ترجعون فيه )
الجر ( ليوم لا ريب فيه )
7- التابعة لجملة لها محل
نحو: ( زيد قام أبوه وقعد أخوه )
س4: هل يمكن أن يجتمع في الاسم الواحد شائبة تعريف وشائبة تنكير؟ فصّل القول في ذلك.
نعم يمكن ذلك إذا وقعت الجملة الخيرية بعد النكرات والمعارف غير المحضة ، مثال الأول :
مررت برجل صالح يصلي ( يصلي ) يمكن تقدر على أنها صفة ثانية لرجل لأنه نكرة ويمكن تقدر حالا منه لأنه قرب من المعرفة باختصاصه بالصفة ، والمثال الثاني بعد المعارف : ( كمثل الحمار يحمل أسفار ا) هنا تقدر بالحالية لأن الحمار بلفظ المعرفة ويمكن تقديرها صفة لأن الحمار اسم جنس وهو كالنكرة في المعنى ٠
س5: بيّن مع التمثيل حكم الجار والمجرور إذا وقع بعد المعرفة أو بعد النكرة.
حكمه كحكم الجمله :
فيكون صفة، في : رأيت طائرا على غصن، لأنه بعد نكرة محضة، وهو (طائرا).
وحالافي نحو: قوله تعالى:*{فخرج على قومه في زينته}*لأنه بعد معرفة محضة وهي الضمير المستتر في خرج.
ومحتمل للوجهين ،نحو : يعجبني الزهر في أكمامه،
وهذا ثمر يانع على أغصانه،لأن (الزهر) معرف بأل الجنسية فهو قريب من النكرة، وقولك: (ثمر) موصوف فهو قريب من المعرفة.
س6: متى يجب تقدير متعلّق الجارّ والمجرور المحذوف؟
يتعلق بمحذوف تقديره ( كائن ) إن كان خبرا أوصفة أو حالا لأن الأصل فيهم الأفراد، أو يكون تقديره ( استقر ) لأن الاصل في العمل للأفعال ،والامثلة على ذلك :
( الحمد لله ) الخبر ( رأيت طائراعلى غصن ) الصفة ( وخرج على قومه في زينته ) الحال ، أما الصلة فلا يكو ن تقديره إلا ( استقر ) لأن الصلة لا تكون إلا جملة ومثاله : ( وله من في السموات والأرض )٠
س7: أعرب ما يأتي:
أ- رأيت سحابة تمطر.
رأى : فعل ماضي مبني على الفتحة المقدرة [مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل]
تاء الفاعل: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل ٠
سحابة : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره
تمطر : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره هي ٠ [وما هو محل الجملة من الإعراب؟ هذا هو القدر الجديد الذي يضيفه دراسة هذا المتن وينبغي معرفته]
ب- عندك زيد
عند : ظرف مكان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة وهو متعلق بمحذوف خبر تقديره كائن ٠
كاف الخطاب : ضمير متصل مبني على الفتح [في محل جر مضاف إليه]
زيد : مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ٠


التقويم: أ

أحسنتِ، بارك الله فيك ونفع بكِ، أرجو التركيز على ما يضيفه هذا المتن لكِ من مهارة إعرابية على ما سبق لكِ دراسته
وفقك الله وسددك.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذاكرة, مجلس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir