دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج الإعداد العلمي العام > المستوى الثاني > منتدى المستوى الثاني

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16 ربيع الثاني 1442هـ/1-12-2020م, 11:41 PM
هيئة الإشراف هيئة الإشراف متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 7,104
افتراضي المجلس الأول : مجلس مذاكرة تفسير السور من الأعلى إلى البلد

مجلس مذاكرة تفسير السور من الأعلى إلى البلد

يجيب الطالب على إحدى المجموعات التاليات :
المجموعة الأولى :
س1: من خلال دراستك لسورة الغاشية تكلم عن أوصاف الفريقين الشقي والسعيد، وما أعدّ لهما.
س2: قال تعالى: {سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنسَى (6) إِلَّا مَا شَاء اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى (7) وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى (8)}
بيّن ما تضمنته هذه الآيات من بشارات عظيمة للنبي صلى الله عليه وسلم.
س3: ما هو المقسم به والمقسم عليه في سورة البلد ؟
س4: فسر قوله تعالى : { الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ (11) فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ (12) فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ (13) إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ (14)}.
س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { بل تؤثرون الحياة الدنيا . والآخرةُ خيرٌ وأبقى }.


المجموعة الثانية :
س1: ما معنى الاستثناء في قوله تعالى: {سنقرئك فلا تنسى (6) إلا ما شاء الله} ؟
س2: ما الأقوال الواردة في تفسير قوله تعالى: {عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ (3)}، مع الترجيح ؟
س3: ما نوع الهداية المراد بها في قوله تعالى { وهديناه النجدين }؟
س4: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى: { كَلَّا بَل لَا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ (17) وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (18) }.
س5: فسّر قوله تعالى: {فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ (12) فِيهَا سُرُرٌ مَرْفُوعَةٌ (13) وأَكْوَابٌ مَوْضُوعَةٌ (14) وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ (15) وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ (16)}.

المجموعة الثالثة:
س1: ما المراد بالهداية في قوله تعالى: {وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (3)}؟
س2: بيّن الخلاف في تفسير قوله تعالى { لقد خلقنا الانسان في كبد }.
س3: ما المراد بالليالي العشر في قوله تعالى { وليالٍ عشر } ؟
س4: فسّر قوله تعالى: {أَفَلاَ يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17) وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ رُفِعَتْ (18) وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ (19) وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ (20) }.
س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { لسعيِها راضية . في جنةٍ عالية }.

المجموعة الرابعة :
س1: بيّن تعالى في سورة الغاشية مهمة الرسول صلى الله عليه وسلم، اذكرها، ثم اذكر ما يستفيده الداعية من هذا البيان.
س2: فسّر قوله تعالى: { فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى (9) سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى (10) وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى (11) الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى (12) ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى (13)}.
س3: ما معنى النظر في قوله تعالى: {أَفَلاَ يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17)}؟
س4: ما هو المقسم به والمقسم عليه في سورة الفجر ؟
س5: اذكر الفوائد السلوكية في قوله تعالى { أيحسب أن لم يره أحد }.


المجموعة الخامسة:
س1: من دراسة تفسير سورة الفجر بين مقاصد الابتلاء بسعة الرزق وضيقه وما يشيع لدي الناس من مفاهيم خاظئة .
س2: لم خصّت الإبل بالذكر في قوله تعالى: {أَفَلاَ يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17)}؟
س3: فسر قوله تعالى : { وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) }.
س4: ما الغرض من الاستفهام في قوله تعالى { ألم نجعل له عينين } ؟
س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى: { يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبَادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي (30)}.




تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية "، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.
- لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع إجابته.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة من مواضع الدروس ولصقها لأن الغرض تدريب الطالب على التعبير عن الجواب بأسلوبه، ولا بأس أن يستعين ببعض الجُمَل والعبارات التي في الدرس لكن من غير أن يكون اعتماده على مجرد النسخ واللصق.
- تبدأ مهلة الإجابة من اليوم إلى الساعة السادسة صباحاً من يوم السبت القادم، والطالب الذي يتأخر عن الموعد المحدد يستحق خصم التأخر في أداء الواجب.



تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ= 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب= 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج= 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ= أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: صحة الإجابة [ بأن تكون الإجابة صحيحة غير خاطئة ]
2: اكتمال الجواب. [ بأن يكون الجواب وافيا تاما غير ناقص]
3: حسن الصياغة. [ بأن يكون الجواب بأسلوب صحيح حسن سالم من ركاكة العبارات وضعف الإنشاء، وأن يكون من تعبير الطالب لا بالنسخ واللصق المجرد]
4: سلامة الإجابة من الأخطاء الإملائية.
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.
_________________
وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 9 محرم 1443هـ/17-08-2021م, 12:52 PM
مريم البلوشي مريم البلوشي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الخامس
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 332
افتراضي

المجموعة الثالثة:
س1: ما المراد بالهداية في قوله تعالى: {وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (3)}؟
هدى كل مخلوق من مخلوقاته إلى ما ينفعه و يصلحه و دلهم إلى مصالحهم و كيفية الوصول إليها و لذلك بتيسيرهم لما خلقوا له من أمور الدنيا و الاخرة .

س2: بيّن الخلاف في تفسير قوله تعالى { لقد خلقنا الانسان في كبد }.
ذهب المفسرون ان الاية تحتمل معنين .
المعنى الأول أن الإنسان يعيش في كبد و يواجه المشاكل و الهموم في الدنيا و يستمر معه هذا الكبد و الضيق في حياته في البرزخ في القبر حتى قيام الساعة و محاسبته على أعماله ، فلذا يجب عليه سلوك الصراط المستقيم الذي يخلصه من هذا الكبد و يجعله يعيش في نعيم سرمدي في الجنة .
المعنى الثاني ، أن الله تعالى عندما خلق الإنسان أكرمه بأن خلقه في أحسن تقويم و أمده بكل ما يستقيم به حياته من صحة و عافية و عقل و سخر له الامور ليعيش حياة طيبه و لكنه قابل هذه النعمة بالجحود و الطغيان و كفره بخالقه و بعده عنه .

س3: ما المراد بالليالي العشر في قوله تعالى { وليالٍ عشر } ؟
ورد في المراد باليالي العشر قولان :
القول الأول: عشر الاوائل من ذي الحجة ، ذكره السعدي و الأشقر.
القول الثاني : عشر الأواخر من رمضان ،ذكره السعدي .

س4: فسّر قوله تعالى: {أَفَلاَ يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17) وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ رُفِعَتْ (18) وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ (19) وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ (20) }.
يدعو الله عباده ليتفكروا في مخلوقاته و بديع صنعه في السماوات و الأرض و التي تدل على وحدانيته جلا في علاه، فأمرهم بنظر إالى الأبل التي هي من أنفس ما يملكون كيف خلقها الله و هيأها للعيش و ذللها لهم بالرغم من كبر حجمها . و كيف خلق الله السماوات و جعلها فوق الأرض بلا عمد ، و كيف ذلل الله الارض للمخلوقات بأن جعلها مسطحة ليسهل العيش عليها و ليمكنوا من غرسها و البنيان عليها و حصول مصالحهم عليها ، فسبحان الله أحسن الخالقين .

س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { لسعيِها راضية . في جنةٍ عالية }.
- استشعار الجزاء العظيم الذي اعده الله في الجنة عند القيام بما يرضيه الله.
- الحرص على إرضاء الله في الدنيا حتى و لو على حساب ارضاء النفس و ارضاء الأخرين للفوز برضى في الاخرة .
-

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11 صفر 1443هـ/18-09-2021م, 08:13 PM
إدارة برنامج الإعداد العلمي إدارة برنامج الإعداد العلمي متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2019
المشاركات: 1,847
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مريم البلوشي مشاهدة المشاركة
المجموعة الثالثة:
س1: ما المراد بالهداية في قوله تعالى: {وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (3)}؟
هدى كل مخلوق من مخلوقاته إلى ما ينفعه و يصلحه و دلهم إلى مصالحهم و كيفية الوصول إليها و لذلك بتيسيرهم لما خلقوا له من أمور الدنيا و الاخرة .

س2: بيّن الخلاف في تفسير قوله تعالى { لقد خلقنا الانسان في كبد }.
ذهب المفسرون ان الاية تحتمل معنين .
المعنى الأول أن الإنسان يعيش في كبد و يواجه المشاكل و الهموم في الدنيا و يستمر معه هذا الكبد و الضيق في حياته في البرزخ في القبر حتى قيام الساعة و محاسبته على أعماله ، فلذا يجب عليه سلوك الصراط المستقيم الذي يخلصه من هذا الكبد و يجعله يعيش في نعيم سرمدي في الجنة .
المعنى الثاني ، أن الله تعالى عندما خلق الإنسان أكرمه بأن خلقه في أحسن تقويم و أمده بكل ما يستقيم به حياته من صحة و عافية و عقل و سخر له الامور ليعيش حياة طيبه و لكنه قابل هذه النعمة بالجحود و الطغيان و كفره بخالقه و بعده عنه .

س3: ما المراد بالليالي العشر في قوله تعالى { وليالٍ عشر } ؟
ورد في المراد باليالي العشر قولان :
القول الأول: عشر الاوائل من ذي الحجة ، ذكره السعدي و الأشقر.
القول الثاني : عشر الأواخر من رمضان ،ذكره السعدي .

س4: فسّر قوله تعالى: {أَفَلاَ يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17) وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ رُفِعَتْ (18) وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ (19) وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ (20) }.
يدعو الله عباده ليتفكروا في مخلوقاته و بديع صنعه في السماوات و الأرض و التي تدل على وحدانيته جلا في علاه، فأمرهم بنظر إالى الأبل التي هي من أنفس ما يملكون كيف خلقها الله و هيأها للعيش و ذللها لهم بالرغم من كبر حجمها . و كيف خلق الله السماوات و جعلها فوق الأرض بلا عمد ، و كيف ذلل الله الارض للمخلوقات بأن جعلها مسطحة ليسهل العيش عليها و ليمكنوا من غرسها و البنيان عليها و حصول مصالحهم عليها ، فسبحان الله أحسن الخالقين .
نفسر الآيات كلا على حدة حتى نستوعب جميع المعاني التي وردت فيها
س5: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من قوله تعالى : { لسعيِها راضية . في جنةٍ عالية }.
- استشعار الجزاء العظيم الذي اعده الله في الجنة عند القيام بما يرضيه الله.
- الحرص على إرضاء الله في الدنيا حتى و لو على حساب ارضاء النفس و ارضاء الأخرين للفوز برضى في الاخرة .
نذكر على الأقل ثلاث فوائد

-
أحسنت نفع الله بك
ب+
تم خصم نصف درجة للتأخير

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المجلس, الأول

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:54 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir