دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > إدارة برنامج إعداد المفسر > الدعوة بالقرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #26  
قديم 2 ذو الحجة 1438هـ/24-08-2017م, 06:27 PM
منيرة جابر الخالدي منيرة جابر الخالدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
المشاركات: 364
افتراضي

(اهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم)

العبد عندما يدعو به، فهو سائل الله أن:

يعلمه ويبصره ويجعل فيه إرادة العمل ويقدره ويعينه عليه. ويصرف عنه المعوقات ويعصمه من الضلال ويقيه الفتن وكيد الشيطان وشر نفسه.
في أمور دينه كلها إجمالا وتفصيلا، وفيما يحتاجه في خاصة نفسه وفيما يتجدد من أموره.
وأن يثبته على ذلك.


🍃🍃🍃🍃🍃🍃


مستفاد من تفسير سورة الفاتحة من برنامج إعداد المفسر


رد مع اقتباس
  #27  
قديم 4 ذو الحجة 1438هـ/25-08-2017م, 07:05 PM
إنشاد راجح إنشاد راجح غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
المشاركات: 264
افتراضي

( إياك نعبد وإياك نستعين)
قال معين الدين الإيجي في تفسيره:
"نخصك بأقصى غاية التذلل وطلب المعونة."
----------------------
فلا عزة إلا في الذل له وحده، ولا غنى إلا بطلب العون منه وحده.



رد مع اقتباس
  #28  
قديم 15 ذو الحجة 1438هـ/5-09-2017م, 07:39 PM
مضاوي الهطلاني مضاوي الهطلاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 731
افتراضي

تعويذة نافعة
((أعوذ بكلمات الله التامات، التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر، من شر ما خلق وذرأ وبرأ، ومن شر ما ينزل من السماء، ومن شر ما يعرج فيها، ومن شر ما ذرأ في الأرض، ومن شر ما يخرج منها، ومن شر فتن الليل والنهار، ومن شر كل طارق، إلا طارقاً يطرق بخير يا رحمن))؛
فهذه التعويذة نافعة لمن وجد شيئاً من أذى الشياطين، وتبدّيهم له، وتفلتهم عليه.
علمها جبريلُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم؛ لما جاءت الشياطين إليه من الأودية، وتحدرت عليه من الجبال، ومعهم شيطان يحمل شعلة من نار، يريد أن يحرق بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتعوذ بها (فطفئت نار الشياطين، وهزمهم الله عزَّ وجل).

زاد المفسر
تفسير الفاتحة


رد مع اقتباس
  #29  
قديم 15 ذو الحجة 1438هـ/5-09-2017م, 07:46 PM
مضاوي الهطلاني مضاوي الهطلاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 731
افتراضي

أسباب العصمة من الشيطان(1)
السبب الأول: اليقين بشدة حاجة العبد إلى أن يعيذه الله من كيد الشيطان.
وهذا اليقين متركب من بصيرتين:
البصيرة الأولى: بصيرة العبد بنفسه وضعفها، وشدّة افتقاره إلى الله تعالى، وأنه لا عصمة له إلا أن يعصمه الله؛ كما قال الله تعالى: { وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)}.
والبصيرة الثانية: البصيرة بشدة عداوة الشيطان، ودوامها ما دامت حياة الإنسان، وحضور الشيطان للعبد عند كلّ شيء من شأنه، والبصيرة بخطر اتّباع خطوات الشيطان.
فينشأ من هاتين البصيرتين يقينٌ بالافتقار الدائم الشديد إلى الله تعالى، ومن حصل له هذا اليقين أثمر له الاعتصام بالله {ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم}.

تفسير سورة الفاتحة


رد مع اقتباس
  #30  
قديم 15 ذو الحجة 1438هـ/5-09-2017م, 07:47 PM
مضاوي الهطلاني مضاوي الهطلاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 731
افتراضي

أسباب العصمة من الشيطان (2)
السبب الثاني: العمل بما أرشد الله تعالى إليه وأرشد إليه رسوله صلى الله عليه وسلم مما يعصم الله به عبده من كيد الشيطان:
وأصل ذلك ومعناه الجامع: تقوى الله عزّ وجلّ بأداء الفرائض والانتهاء عن المحرمات، والتوبة مما يحصل من العبد من ذنب باقتراف محرّم أو تضييع واجب.
ومن ذلك: قراءة السور والآيات والأدعية والأذكار والتعويذات الشرعية التي جعلها الله سبباً مباركاً للعصمة من كيد الشيطان.

والسبب الثالث: حراسة مداخل الشيطان على الإنسان، وأهمها: الغفلة، والهوى، والغضب، والفرح، والشهوة، والشحّ، والفضول.
فهذه المداخل التي يدخل منها الشيطان على كثير من الناس فيستزلّهم؛ فمن أقام دون كلّ مدخل منها حرساً من ذكر الله والاعتصام به والعمل بما أرشد الله إليه في كلّ أمر من هذه الأمور؛ فقد وقي شرّا عظيماً.

تفسير سورة الفاتحة


رد مع اقتباس
  #31  
قديم 15 ذو الحجة 1438هـ/5-09-2017م, 07:53 PM
مضاوي الهطلاني مضاوي الهطلاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 731
افتراضي

معنى حمد الله:
كلّ حمدٍ حقيقته أنه لله تعالى لأنه هو المانّ به، وهو من آثار حمده،
فما أَعْطَى أحدٌ من خلقهِ شيئاً يُحمدُ عليه إلا مما أعطاه الله،
ولا اتّصف أحدٌ من خلق الله بصفة يُحمد عليها إلا لأنَّ الله تعالى هو الذي جبله عليها وخلقه على تلك الصفة، ووفّقه لما اتصف به من السجايا والأخلاق الحميدة.
ولله الحمد التامّ المطلق الذي لا يشوبه نقص ولا انقطاع، ولا تخلو منه ذرَّة من ذرَّات الكون؛
وقد قال الله تعالى: {وإن من شيء إلا يسبّح بحمده}،
واقتران التسبيح بالحمد؛ لإفادة معنى التعظيم والتنزيه مع الحمد المشتمل على الحبّ والرضا.

تفسير الفاتحة


رد مع اقتباس
  #32  
قديم 16 ذو الحجة 1438هـ/6-09-2017م, 09:58 PM
ضحى الحقيل ضحى الحقيل غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السادس - مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 482
افتراضي

{اهدنا الصراط المستقيم}

لكل داع بالهداية مقصد من دعائه
والله تعالى يعطي كل سائل ما أراده بسؤاله
فأهل الإحسان مقصدهم جمع مراتب الهداية وبلوغ أعلى درجاتها..

ومن دونهم كل بحسب مقصده، وعزيمته، وصدق إرادته.

حتى يكون منهم من يذكر الدعاء وهو لا يدري ما يقول.

* قال صلى الله عليه وسلم: ((إن الله لا يستجيب لعبد دعاه عن ظهر قلب غافل))

تفسير سورة الفاتحة / عبد العزيز داخل المطيري

رد مع اقتباس
  #33  
قديم 28 ذو الحجة 1438هـ/18-09-2017م, 10:34 PM
مضاوي الهطلاني مضاوي الهطلاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 731
افتراضي

هدايات الفاتحة
قال شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله-: (أنفع الدعاء، وأعظمه وأحكمه دعاء الفاتحة: {اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ}؛
وقال أيضا: (والذين هداهم الله من هذه الأمة حتى صاروا من أولياء الله المتقين، كان من أعظم أسباب ذلك: دعاؤهم الله بهذا الدعاء في كل صلاة، مع علمهم بحاجتهم وفاقتهم إلى الله دائما في أن يهديهم الصراط المستقيم؛ فبدوام هذا الدعاء والافتقار صاروا من أولياء الله المتقين)ا.هـ.

تفسير الفاتحة


رد مع اقتباس
  #34  
قديم 28 ذو الحجة 1438هـ/18-09-2017م, 10:38 PM
مضاوي الهطلاني مضاوي الهطلاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 731
افتراضي

( اهدنا الصراط المستقيم)
مراتب الهداية:
المرتبة الأولى: هداية الدلالة والإرشاد، وهي هداية علمية، ثمرتها: العلم بالحقّ، والبصيرة في الدين.
والمرتبة الثانية: هداية التوفيق والإلهام، وهي هداية عملية، ثمرتها: إرادة الحقّ والعمل به.
ولا تتحقّق الهداية إلا بالجمع بين المعنيين؛ وهو مقتضى الجمع بين العلم والعمل.
ولذلك فإن من لم يعرف الحقّ لا يهتدي إليه، ومن عرفه لكن لم تكن في قلبه إرادة صحيحة له فهو غير مهتدٍ.

تفسير الفاتحة من زاد المفسر

رد مع اقتباس
  #35  
قديم 28 ذو الحجة 1438هـ/18-09-2017م, 10:39 PM
مضاوي الهطلاني مضاوي الهطلاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 731
افتراضي

علاج السهو في الصلاة
قال أبو رجاء العطاردي: قلت للزبير بن العوام رضي الله عنه: ما لي أراكم يا أصحاب محمد من أخف الناس صلاة؟
فقال: (نبادر الوسواس). رواه الطحاوي شرح مشكل الآثار، وأبو القاسم البغوي في معجم الصحابة.
وفي رواية عند أبي نعيم في الحلية أنه قال: (ولكنكم أهل العراق يطيل أحدكم الصلاة حتى يغيب في صلاته).
تفسير الفاتحة

موضي الهطلاني/ برنامج إعداد مفسر


رد مع اقتباس
  #36  
قديم 11 محرم 1439هـ/30-09-2017م, 10:05 PM
مضاوي الهطلاني مضاوي الهطلاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 731
افتراضي

🌱لنلزم الطريق🌱
عن عبيد الله بن عمر بن الخطاب أنه أتى ابنَ مسعود عشيةً خميس وهو يذكّر أصحابه، قال: فقلت يا أبا عبد الرحمن، ما الصراط المستقيم؟
قال: يا ابن أخي، تركَنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في أدناه، وطرفه في الجنة، وعن يمينه جوادٌّ، وعن شماله جوادٌّ، وعلى كلِّ جوادٍّ رجالٌ يدعون كلَّ من مرَّ بهم: هَلُمَّ لك، هَلُمَّ لك، فمن أخذ معهم وردوا به النار، ومن لزم الطريق الأعظم وردوا به الجنة).
وأبان ضعيف الحديث، لكن يشهد له ما رواه الطبراني في الكبير والبيهقي في شعب الإيمان عن إبي وائل .



.....…........

بيان معنى الإنعام في قوله: ( أنعمت عليهم) :
المراد بالإنعام : الإنعام الخاصّ
فالعبد يحتاج إلى إنعام يعرّفه بسبيل الهدى ويبصّره به.
وإنعام لإرادة اتّباع الهدى.
وإنعام لإعانته على سلوك سبيله وصرف القواطع والمعوّقات عنه.
وإنعام بتثبيته وتأييده حتى يجد ثمرة هدايته.
وإنعام بتوفيقه للمداومة على سلوك هذا الصراط حتى يلقى ربَّه جلَّ علا وهو راضٍ عنه.
فألهمه الله وصفاً جامعاً شاملاً رضيه سبحانه وتعالى وتقبّله من عباده وأجابهم وأثابهم عليه، فكان قوله: {صراط الذين أنعمت عليهم} كافياً في وصف الصراط المستقيم الذي يريد الهداية إليه وفيه.

موضي الهطلاني/ برنامج إعداد مفسر

..............
تنبيه هذه الآية: (صراط الذين أنعمت عليهم) على سبب الهداية:
هذه الآية فيها تنبيه على سبب الهداية، وأنها لا تحصل إلا بإنعام الله تعالى على عبده، و لولا إنعام الله عليه لما كان له أن يهتدي لمعرفة الحق، ولا لإرادة اتّباع الهدى، ولا للثبات على الهداية.
قال ابن جرير رحمه الله: (وفي هذه الآية دليلٌ واضحٌ على أنّ طاعة اللّه جلّ ثناؤه لا ينالها المطيعون إلاّ بإنعام اللّه بها عليهم وتوفيقه إيّاهم لها، أوَلا يسمعونه يقول: {صراط الّذين أنعمت عليهم}؟!!
فأضاف كلّ ما كان منهم من اهتداءٍ وطاعةٍ وعبادةٍ إلى أنّه إنعامٌ منه عليهم؟)ا.هـ.


رد مع اقتباس
  #37  
قديم 22 محرم 1439هـ/12-10-2017م, 11:59 AM
مضاوي الهطلاني مضاوي الهطلاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 731
افتراضي

الحكمة من اضافة الصراط للإسم الموصول المبهم
ذكر ذلك ابن القيّم وتلخيصه أن فيه ثلاث فوائد:
إحداها: التنبيه على علّة كونهم من المُنعم عليهم، وهي الهداية؛ فبهداية الله لهم كانوا من المنعم عليهم.
والثانية: قطع التعلّق بالأشخاص ونفي التقليد المجرّد عن القلب.
والثالثة: أن الآية عامّة في جميع طبقات المنعَم عليهم؛ وأنه تعالى هو الذي هداهم إلى جميع تفاصيل الطريق التي سلكوه
فكان ذكرهم بالوصف الجامع أوجز وأبلغ وأعمّ فائدة.
...........
فائدة اسناد الإنعام في( انعمت عليهم ) إلى ضمير الخطاب
قال ابن القيّم رحمه الله: (الإنعام بالهداية يستوجب شكر المنعِم بها، وأصل الشكر ذكرُ المنعِم والعمل بطاعته، وكان من شكره إبراز الضمير المتضمّن لذكره تعالى الذي هو أساس الشكر وكان في قوله: {أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ} من ذكره وإضافة النعمة إليه ما ليس في ذكر "المنعَم عليهم" لو قاله فضمّن هذا اللفظ الأصلين وهما الشكر والذكر المذكوران في قوله: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ})ا.هـ.

............


فائدة ذكر الصراط معرفاً بالإضافة إلى المنعم عليهم
ذكر الصراط معرّفاً بالإضافة ليُستأنس باتّباعهم واقتفاء آثارهم وليفيد بأنَّه صراط آمن مسلوك قد سلكه الذين أنعم الله عليهم ففازوا بفضل الله ورحمته وحسن ثوابه.

رد مع اقتباس
  #38  
قديم 25 محرم 1439هـ/15-10-2017م, 10:53 AM
مضاوي الهطلاني مضاوي الهطلاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 731
افتراضي

قال تعالى :( صِرَاطَ الّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيهِم)
لم أضاف الصراط للاسم الموصول المبهم ولم يقل مثلا : صراط النبيين والمرسلين؟؟
ذكر ابن القيّم لذلك ثلاث فوائد ملخصها:
1: التنبيه على علّة كونهم من المُنعم عليهم، وهي الهداية؛ فبهداية الله لهم كانوا من المنعم عليهم.
2: قطع التعلّق بالأشخاص ونفي التقليد المجرّد عن القلب.
3: أن الآية عامّة في جميع طبقات المنعَم عليهم؛ وأنه تعالى هو الذي هداهم إلى جميع تفاصيل الطريق التي سلكوه
فكان ذكرهم بالوصف الجامع أوجز وأبلغ وأعمّ فائدة.

انتقاء / مضاوي الهطلاني
تفسير سورة الفاتحة/ الشيخ عبدالعزيز بن داخل المطيري.


رد مع اقتباس
  #39  
قديم 25 محرم 1439هـ/15-10-2017م, 10:54 AM
مضاوي الهطلاني مضاوي الهطلاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 731
افتراضي

فائدة اسناد الإنعام في( أنعمت عليهم ) إلى ضمير الخطاب
قال ابن القيّم رحمه الله: (الإنعام بالهداية يستوجب شكر المنعِم بها، وأصل الشكر ذكرُ المنعِم والعمل بطاعته، وكان من شكره إبراز الضمير المتضمّن لذكره تعالى الذي هو أساس الشكر وكان في قوله: {أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ} من ذكره وإضافة النعمة إليه ما ليس في ذكر "المنعَم عليهم" لو قاله فضمّن هذا اللفظ الأصلين وهما الشكر والذكر المذكوران في قوله: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ})ا.هـ.

تفسير ( صراط الذين أنعمت عليهم)
من زاد المفسر

رد مع اقتباس
  #40  
قديم 25 محرم 1439هـ/15-10-2017م, 10:55 AM
مضاوي الهطلاني مضاوي الهطلاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 731
افتراضي

قال تعالى: { صراط الذين أنعمت عليهم}

فائدة ذكر الصراط معرفاً بالإضافة إلى المنعم عليهم:

ليُستأنس باتّباعهم واقتفاء آثارهم وليفيد بأنَّه صراط آمن مسلوك قد سلكه الذين أنعم الله عليهم ففازوا بفضل الله ورحمته وحسن ثوابه.

انتقاء/ مضاوي الهطلاني

تفسير الفاتحة/ للشيخ عبدالعزيز المطيري


رد مع اقتباس
  #41  
قديم 25 محرم 1439هـ/15-10-2017م, 10:58 AM
مضاوي الهطلاني مضاوي الهطلاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 731
افتراضي

🌱فائدة وصف من سلك الصراط بأنهم منعم عليهم في قوله ( صراط الذين أنعمت عليهم )
ليعلموا أن سلوكهم هذا الصراط محض منّه ونعمة من ربهم ، لا من قبل أنفسهم ، وهذا يسكب في قلوبهم محبة لربهم ، لمنته عليهم ، وخوفاً أن تُسلب هذه النعمة إن عصوه ، ويكسر العجب من قلوبهم، فتخبت قلوبهم وتخضع لمسدي هذه النعمة.
هذه الثلاث أركان العبودية تحققت لمن فقه هذه اللفظة( أنعمت عليهم) فكيف بمن فقه كتابه.
رب اجعل القرآن ربيع قلوبنا

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من, فوائد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:18 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir