دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الدورات العلمية > دورات العقيدة > معالم الدين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 6 ذو الحجة 1432هـ/2-11-2011م, 02:35 AM
ليلى باقيس ليلى باقيس غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السادس
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,893
افتراضي مجلس مذاكرة القسم الثالث من معالم الدين (من الدرس التاسع إلى الثاني عشر)

بسم الله الرحمن الرحيم

مجلس مذاكرة القسم الثالث من معالم الدين
(من الدرس التاسع إلى الثاني عشر)



- طلاب وطالبات العلم, هذا المجلس مخصص للمذاكرة، بطريقة حل أسئلة المراجعة الشاملة، لدروس الاختبار الثالث في دورة معالم الدين (من الدرس التاسع إلى الثاني عشر).
- فيختار الطالب أسئلة إحدى المجموعات التالية (الأولى أو الثانية أو الثالثة) ليجيب عنها.
ــــــــ معايير الإجابة الوافية (هنا)

(المجموعة الأولى)


السؤال الأول: أجب عما يلي:
- اذكر أصناف أصحاب النفاق الأكبر.
- أعمال المنافقين تصنّف لقسمين اذكرهما، مع التمثيل لكل قسم منها بمثال.
السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- من نواقض الإسلام:
1: ..............................................
2: ..............................................
3: .............................................
4: .............................................
5: .............................................
السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:
- العبد قد يكفر بكلمة يقولها.
............................................................................................................................ .
- المنافقون من أشَدِّ أهلِ النارِ عَذابًا.
......................................................................................................................... .
السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- صاحب النفاق الأكبر كافر بالله تعالى وإن صلّى وصام وزعم أنه مسلم ( )
- الردة لا تكون إلا بالاعتقاد ( )




(المجموعة الثانية)

السؤال الأول: أجب عما يلي:
- اذكر عقوبة المنافق في الدنيا والآخرة باختصار. اذكر الدليل على ما تقول.
- اذكر حكم تارك الصلاة.
- (المسلم قد يكون لديه نفاق يكثر ويقلّ بحسب مبلغ إيمانه وطاعته لله تعالى) اشرح هذه العبارة.
السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- النفاق معناه: ................................................................... .
وهو على قسمين:
الأول: ..........................، وحكمه: ................. .
الثاني: .........................، وحكمه: .................. .
السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:
- خطر اللسان عظيم، وشأن الكلام كبير.
............................................................................................................................ .
- وجوب قتل المرتدّ.
...................................................................................................................... .
السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- النفاق الأصغر يسميه بعض أهل العلم بالنفاق الاعتقادي ( )
- الكفر حكم من أحكام الله تعالى، لا يجوز لنا أن نطلقه إلا لمن يستحقّه. ( )




(المجموعة الثالثة)

السؤال الأول: أجب عما يلي:
- من الأعمال ما ينجّي المسلم من خصال النفاق وأعمال المنافقين، اذكر خمسًا منها.
- وضّح المراد بالكفر الظاهر والكفر الباطن.
السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- من أعمال المنافقين التي يكيدون بها للإسلام وأهله: ............................، ..........................، ...........................، ..........................، .................................. .
السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:
- خوف السلف على أنفسهم من النفاق وأعماله.
........................................................................................................................... .
السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- بعض المنافقين أعظم نفاقًا وكفرًا من بعض. ( )
- الإيمان والنفاق الأكبر لا يجتمعان ( )
- ليس للمنافق توبة ( )
- قد يحكم على بعض الأعمال بأنها كفريّة، ولكن لا نكفّر المعيّن ( )



وفقكم الله وسددكم


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23 رجب 1436هـ/10-05-2015م, 08:27 PM
الصورة الرمزية رنان مولود
رنان مولود رنان مولود غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 457
افتراضي

(المجموعة الأولى)
السؤال الأول: أجب عما يلي:
- اذكر أصناف أصحاب النفاق الأكبر.
الجواب :
أصناف أصحاب النفاق الأكبر : على صنفين و هو مخرج من الملة ،
الصنف الأول : اظهار الإسلام خديعة و مكرا و عدم الإسلام حقيقة و ذلك ليكيد للإلام و أهله ، و ليأمن على نفسه من القتل أو التعزير ، و هو في الباطن يكفر بالله و باليوم الآخر .
قال تعالى :" و من الناس من يقول ءامنا بالله و باليوم الأخر و ما هم بمؤمنين () يخادعون الله و الذين ءامنوا و ما يخدعون إلا أنفسهم و ما يشعرون " البقرة .
و قال تعالى:" إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله و الله يعلم إنك لرسوله و الله يشهد إن المنافقين لكاذبون () اتخذوا أيمانهم جنة فصدوا عن سبيل الله إنهم ساء ما كانوا يعملون " المنافقون .
الصنف الثاني : من يرتدد بعد إسلامه بارتكاب ما ينقض الإسلام و يخرج من الملة مع إظهاره للإسلام ، و منهم من يَعلَمُ بكفره و انسلاخه من الدين ، ومنهم من يحسب أنه يحسن صنعا .
و يكثر في هذا الصنف التردد و التذبذب و الشك ، لأنهم يعملون ببعض أعمال المسلمين و يقعون في أعمال الكفر و التكذيب .
قال تعالى :" إن المنافقين يخادعون الله و هو خادعهم و إذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس و لا يذكرون الله إلا قليلا () مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء و لا إلى هؤلاء و من يضلل الله فلن تجد له سبيلا " النساء .
و قال تعالى :" و ما منعهم أن تقبل منهم نفقاتهم إلا أنهم كفروا بالله و برسوله و لا يأتون الصلاة إلا و هم كسالى و لا ينفقون إلا و هم كارهون " التوبة .
فوقوعهم في أعمال الكفر بالله و برسوله مانع من قبول أعمالهم ، فإن الله تعالى لا يقبل من كافر عملا .
قال ابن كثير رحمه الله تعالى - و منهم من يعتريه الشك ، فتارة يميل إلى هؤلاء ، و تارة يميل إلى أولئك " كلما أضاء لهم مشوا فيه و إذا أظلم عليهم قاموا " الآية - انتهى كلامه رحمه الله

- أعمال المنافقين تصنّف لقسمين اذكرهما، مع التمثيل لكل قسم منها بمثال.
الجواب :
الصنف الأول : أعمال كفرية من وقع فيها فهو كافر بالله جل و علا ، خارج من دين الإسلام ، و إن صلى و صام و زعم أنه مسلم
، و تكون من نواقض الإسلام ، فمن وقع فيها فهو غير مؤمن بالله جل و علا ، و هو كافر خارج عن دين الإسلام .
و هذا الصنف يسميه أهل العلم النفاق الاعتقادي ، و ذلك بسبب انطواء القلب على الكفر ، و إلا فإن القلب المؤمن لا تصدر منه هذه الأعمال و الأقوال الكفرية .
و مثال ذلك : تكذيب الله و رسوله ، و البغض و السب و الاستهزاء بالله و آياته و رسوله ، و تولي الكافرين و مناصرتهم على المسلمين .
الصنف الثاني : أعمال و خصال ذميمة ، و هي و إن لم تكن مكفرة لذاتها إلا أنها لا تجتمع إلا في المنافق الخالص ، و قد بينها النبي صلى الله عليه و سلم بقوله : " آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب ، و إذا وعد أخلف ، وإذا اؤتمن خان " متفق عليه .
و في رواية لمسلم " آية المنافق ثلاث و إن صلى و صام و زعم أنه مسلم " .
و في رواية أحمد " ثلاث إذا كن في الرجل فهو المنافق الخالص .... " الحديث ، بنحوه .
و في الصحيحين من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ، ومن كانت فيه خلة منهن كانت فيه خلة من نفاق حتى يدعها : إذا حدث كذب ، و إذا عاهد غدر ، و إذا وعد أخلف ، و إذا خاصم فجر " .
فاجتماع هذه الخصال في أحد تعني أنه منافق خالص ، و ( إذا ) غي الغائية تدل على التكرار و الكثرة ، و هذا يخرج من يقع منه شيئ من ذلك على وجه القلة و الندرة ، فيكون قد أذنب ذنبا و أتى عملا من أعمال المنافقين ، لكنه لا يصير بذلك منافقا أو صاحب خصلة من خصال النفاق حتى يكون من أمره الذي يعتاده أو يعرف عنه .
و مثال ذلك : ما ذكرناه آنفا ك الكذب في الحديث ، و غدر العهد، واخلاف الوعد ، و الفجور في المخاصمة ،خيانة الأمانة .

السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- من نواقض الإسلام:
1: الشرك الأكبر ، و هو اتخاذ ند لله جل و علا ، و هو على أنواع :
شرك العبادة : كعبادة الأوثان و الأنبياء و الصالحين،و الذبح و النذر لهم .
شرك في الربوبية : كاعتقاد الصوفية و الشيعة أن بعض معظميهم يعلمون الغيب و يتصرفون في الكون و يقضون الحوائج .و كذلك منه الحكم بغير ما أنزل الله .
شرك الطاعة : و هو اتباع المعظمين في تحليل الحرام و تحريم الحلال بطاعة علماء السوء و الطواغيت .
2: ادعاء بعض خصائص الله في ربوبيته أو ألوهيته أو أسمائه و صفاته ك دعوة بعض الطواغيت إلى عبادة أنفسهم و منه ادعاء علم الغيب أو ادعاء القدرة على إحياء الموتى .
3: ادعاء النبوة و هو كفر بالإجماع ، و مما يلحق به من يدعي مضاهاه القرآن و أنه يقدر على أن ينزل مثل ما أنزل الله على رسله ، قال تعالى : " و من أظلم ممن افترى على الله كذبا أو قال أوحي إلي و لم يوحى إليه شيء و من قال سأنزل مثل ما أنزل الله " الأنعام .
4: .الاستهزاء بالله و آياته و رسوله ، و هو كفر لمنافاته المحبة الواجبة و التعظيم الواجب .و مما يلحق به : امتهان المصحف أو الاستخفاف بأي شعيرة من شعائر الإسلام .
5:الشك مناف للتصديق الواجب ، فمن شك في صدق خبر الله عز و جل و خبر رسوله صلى الله عليه و سلم فهو كافر، و التكذيب و الشك منافيان للتصديق الواجب .
و من صور هذا الناقض :
-الشك في كفر من لا يدين بدين الإسلام .
-الشك في أمر البعث بعد الموت .
_الشك في ثبوت القرآن الكريم و حفظه من التحريف و التبديل .

السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:
- العبد قد يكفر بكلمة يقولها.
..قال الله عز و جل : " يحلفون بالله ما قالوا كلمة الكفر و كفروا بعد إسلامهم " التوبة .
- المنافقون من أشَدِّ أهلِ النارِ عَذابًا.
..قال تعالى :" إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار و لن تجد لهم نصيرا " النساء

السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- صاحب النفاق الأكبر كافر بالله تعالى وإن صلّى وصام وزعم أنه مسلم ( صح )
- الردة لا تكون إلا بالاعتقاد ( خطأ ) الردة تكون بالقول أو العمل أو الاعتقاد.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13 شعبان 1436هـ/30-05-2015م, 11:00 PM
فدوى معروف فدوى معروف غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 522
افتراضي

(المجموعة الثانية)
السؤال الأول: أجب عما يلي:
- اذكر عقوبة المنافق في الدنيا والآخرة باختصار. اذكر الدليل على ما تقول.
في الدنيا:يعاقبهم الله بالطبع على قلوبهم وحرمانهم من الفقه والعلم والهدى.ويعقبهم شكا ورريبة في قلوبهم.قال تعالى:فطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون".وقال تعالى"أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين مثلهم كمثل الذي استوقد نارا فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون"البقرة.
وقال تعالى"ان المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم"النساء.وهو مجازاتهم بجنس أعمالهم"جزاء وفاقا"
كذلك يعاقبهم بالبغضاء في قلوب الناس مهما حاولوا التودد والتقرب .قال تعالى"لا يزال بنيانهم الذي بنوا ريبة في قلوبهم الا أن تقطع قلوبهم والله عليم حكيم"التوبة.تقطع قلوبهم سخرية من الله جزاء لسخريتهم من المؤمنين.
أما في الآخرة:عند الحساب يؤتى بالمنافق فيعرفه الله نعمه عليه فيقول المنافق يارب امنت بك وبكتابك وصليت وصمت وتصدقت ويثني على نفسه.فيقال له:الآن نبعث شهيدا عليك.فيتفكر في نفسه من ذا الذي يشهد علي فيختم على فيه.ويقال لفخذه ولحمه وعظامه انطقي فتنطق.وذلك ليعذر في نفسه.
قال النبي وذلك المنافق وذلك الذي يسخط الله عليه."وعلى الصراط يؤمر بالعبور عليه ويعطى كل نور على حسب عمله.أعطي المنافقون نورا مثلهم فتنة لهم.حتى اذا كانوا على الصراط طفئ نور المنافقين.وتم نور المؤمنين.قال تعالى "يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم بشراكم اليوم جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها ذلك الفوز العظيم.يوم يقول المنافقون والمنافقات للذين ءامنوا انظرونا نقتبس من نوركم قيل ارجعوا وراءكم فالتمسوا نورا فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب".
أما عذابهم في نار جهنم فهو العذاب الاليم المهين.قال تعالى"ان المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا".وبسبب موالاتهم للكفار.قال تعالى:ان الله جامع المنافقين والكافرين الى جهنم جميعا"النساء.
- اذكر حكم تارك الصلاة.
ترك الصلاة هو ملحق للناقض العاشر وهو التولي والاعراض.اذا ترك العبد الصلاة تركا مطلقا ,فهو معرض اعراضا كاملا .قال عمر بن الخطاب"من ضيعها فهو لما سواها أضيع"لأنها عمود الدين.
وقد اختلف اهل العلم في بعض النواقض ومنها ترك الصلاة وفيها اقوال
الاول:من ترك الصلاة تهاونا وكسلا من غير جحد لوجوبها ولا استكبارا لادائها .فالأصل أن تركها مطلقا فهو كافر.
الثاني:ومن تركها أحيانا وصلاها أحيانا فهو فاسق متوعد بالعذاب على ما فرط من فرائض ولكن لا يكفر."وهذا القول وسط بين قولين".
اولهما انه يكفر بترك صلاة واحدة.
ثانيهماانه لا يكفر وان تركها مطلقا.
- (المسلم قد يكون لديه نفاق يكثر ويقلّ بحسب مبلغ إيمانه وطاعته لله تعالى) اشرح هذه العبارة.
قال علي بن أبي طالب:"الايمان يبدأ لمظة بيضاء في القلب ,كلما ازداد الايمان ازدادت بياضا حتى يبيض القلب كله,وان النفاق يبدأ لمظة سوداء في القلب فكلما ازداد النفاق ازدادت حتى يسود القلب كله."رواه ابن ابي شيبة.
فمنهم من يكون في قلبه شوائب من نفاق فتقع منه الكذبة والكذبتان واخلاف الوعد احيانا.
ومنهم من يكثر الوقوع في هذه الاعمال مع قلة ذكر الله وكثرة تجاوز حدود الله بانتهاك الحرمات والتفريط في الواجبات والانكباب على الشهوات.فيكون في قلبه ايمان قليل ونفاق كثير.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم"تلك صلاة المنافق يجلس يرقب الشمس حتى اذا كانت بين قرني الشيطان قام فنقرها أربعا لا يذكر الله فيها الا قليلا."رواه مسلم.
ويكثر في الصنف الوقوع في الرياء والمن والايذاء في النفقة وطلب الدنيا بعمل الاخرة.واهل هذا الصنف على خطر عظيم أن يؤدي التهاون الى الانسلاخ من دين الله ومن مات على النفاق فهو متوعد بالعذاب الشديد لكنه لا يخلد في النار لبقاء اسلامه.
السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- النفاق معناه: مخالفة الظاهر للباطن.
وهو على قسمين:
الأول: ...نفاق أكبر.......................، وحكمه: مخرج من ملة الاسلام.
الثاني: ....نفاق أصغر.....................، وحكمه: .لا يخرج من ملة الاسلام.
السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:
- خطر اللسان عظيم، وشأن الكلام كبير.
قال تعالى"يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد اسلامهم".
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"ان العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا يهوي بها في نار جهنم."رواه البخاري.
- وجوب قتل المرتدّ.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"من بدل دينه فاقتلوه".رواه البخاري
السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- النفاق الأصغر يسميه بعض أهل العلم بالنفاق الاعتقادي (خطأ.النفاق الأكبر )
- الكفر حكم من أحكام الله تعالى، لا يجوز لنا أن نطلقه إلا لمن يستحقّه. (صح )
تم بحمد الله

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14 شعبان 1436هـ/1-06-2015م, 03:50 PM
أحلام عبدالله أحلام عبدالله غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 20
افتراضي

(المجموعة الأولى)
السؤال الأول: أجب عما يلي:
- اذكر أصناف أصحاب النفاق الأكبر.
الجواب :
أصناف أصحاب النفاق الأكبر : على صنفين و هو مخرج من الملة ،
الصنف الأول : اظهار الإسلام خديعة و مكرا و عدم الإسلام حقيقة و ذلك ليكيد للإلام و أهله ، و ليأمن على نفسه من القتل أو التعزير ، و هو في الباطن يكفر بالله و باليوم الآخر .
الصنف الثاني : من يرتدد بعد إسلامه بارتكاب ما ينقض الإسلام و يخرج من الملة مع إظهاره للإسلام ، و منهم من يَعلَمُ بكفره و انسلاخه من الدين ، ومنهم من يحسب أنه يحسن صنعا .
و يكثر في هذا الصنف التردد و التذبذب و الشك ، لأنهم يعملون ببعض أعمال المسلمين و يقعون في أعمال الكفر و التكذيب .
فوقوعهم في أعمال الكفر بالله و برسوله مانع من قبول أعمالهم ، فإن الله تعالى لا يقبل من كافر عملا .
قال ابن كثير رحمه الله تعالى - و منهم من يعتريه الشك ، فتارة يميل إلى هؤلاء ، و تارة يميل إلى أولئك " كلما أضاء لهم مشوا فيه و إذا أظلم عليهم قاموا "

- أعمال المنافقين تصنّف لقسمين اذكرهما، مع التمثيل لكل قسم منها بمثال.
الجواب :
الصنف الأول : أعمال كفرية من وقع فيها فهو كافر بالله جل و علا ، خارج من دين الإسلام ، و إن صلى و صام و زعم أنه مسلم
، و تكون من نواقض الإسلام ، فمن وقع فيها فهو غير مؤمن بالله جل و علا ، و هو كافر خارج عن دين الإسلام .
و هذا الصنف يسميه أهل العلم النفاق الاعتقادي ، و ذلك بسبب انطواء القلب على الكفر ، و إلا فإن القلب المؤمن لا تصدر منه هذه الأعمال و الأقوال الكفرية .
و مثال ذلك : تكذيب الله و رسوله
الصنف الثاني : أعمال و خصال ذميمة ، و هي و إن لم تكن مكفرة لذاتها إلا أنها لا تجتمع إلا في المنافق الخالص ، لكنه لا يصير بذلك منافقا أو صاحب خصلة من خصال النفاق حتى يكون من أمره الذي يعتاده أو يعرف عنه .
و مثال ذلك : ما ذكرناه آنفا ك الكذب في الحديث ، و غدر العهد، واخلاف الوعد ، و الفجور في المخاصمة ،خيانة الأمانة .

السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- من نواقض الإسلام:
1: الشرك الأكبر ، و هو اتخاذ ند لله جل و علا ، و هو على أنواع :
شرك العبادة : كعبادة الأوثان و الأنبياء و الصالحين،و الذبح و النذر لهم .
شرك في الربوبية : كاعتقاد الصوفية و الشيعة أن بعض معظميهم يعلمون الغيب و يتصرفون في الكون و يقضون الحوائج .و كذلك منه الحكم بغير ما أنزل الله .
شرك الطاعة : و هو اتباع المعظمين في تحليل الحرام و تحريم الحلال بطاعة علماء السوء و الطواغيت .
2: ادعاء بعض خصائص الله في ربوبيته أو ألوهيته أو أسمائه و صفاته ك دعوة بعض الطواغيت إلى عبادة أنفسهم و منه ادعاء علم الغيب أو ادعاء القدرة على إحياء الموتى .
3: ادعاء النبوة و هو كفر بالإجماع ، و مما يلحق به من يدعي مضاهاه القرآن و أنه يقدر على أن ينزل مثل ما أنزل الله على رسله
4: .الاستهزاء بالله و آياته و رسوله ، و هو كفر لمنافاته المحبة الواجبة و التعظيم الواجب .و مما يلحق به : امتهان المصحف أو الاستخفاف بأي شعيرة من شعائر الإسلام .
5:الشك مناف للتصديق الواجب ، فمن شك في صدق خبر الله عز و جل و خبر رسوله صلى الله عليه و سلم فهو كافر، و التكذيب و الشك منافيان للتصديق الواجب .
و من صور هذا الناقض :
-الشك في كفر من لا يدين بدين الإسلام .
-الشك في أمر البعث بعد الموت .
_الشك في ثبوت القرآن الكريم و حفظه من التحريف و التبديل .

السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:
- العبد قد يكفر بكلمة يقولها.
..قال الله عز و جل : " يحلفون بالله ما قالوا كلمة الكفر و كفروا بعد إسلامهم " التوبة .
- المنافقون من أشَدِّ أهلِ النارِ عَذابًا.
..قال تعالى :" إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار و لن تجد لهم نصيرا " النساء

السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- صاحب النفاق الأكبر كافر بالله تعالى وإن صلّى وصام وزعم أنه مسلم ( صح )
- الردة لا تكون إلا بالاعتقاد ( خطأ ) الردة تكون بالقول أو العمل أو الاعتقاد.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17 رمضان 1436هـ/2-07-2015م, 09:25 PM
محمد مصطفى وهبه محمد مصطفى وهبه غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 144
افتراضي

(المجموعة الاولى)

السؤال الأول: أجب عما يلي:

- اذكر أصناف أصحاب النفاق الأكبر.
الاول : من لم يُسلم على الحقيقة وانما يظهر الاسلام خديعة ومكر للاسلام واهله وليأمن على نفسه من القتل وإنكار المسلمين عليه وهو فى الباطن لا يؤمن بالله .
قال تعالى : (ومن الناس من يقول امنا بالله وباليوم الاخر وما هم بمؤمنين * يخادعون الله والذين امنوا وما يخدعون الا انفسهم وما يشعرون )
القانى : من يرتد بعد اسلامه ويخرج من المله مع إظهارة للاسلام ومنهم من يعلم بكفره ومنهم من يحسب انه يحسن صنعا ويكثر فى اهل هذا الصنف التذبذب والشك والتردد
قال تعالى : (إن المنافقين يخادعون الله وهو خاادعهم وإذا قاموا الى الصلاة قاموا كسالى يُراءون الناس ولا يذكرون الله الا قليلا *مُذبذبين بين ذلك لا الى هؤلاء ولا الى هؤلاء ومن يٌضلل الله فلن تجد له سبيلا )

- أعمال المنافقين تصنّف لقسمين اذكرهما، مع التمثيل لكل قسم منها بمثال.
الاول : اعمال كفرية من وقع فيها فهو كافر بالله جل وعلا خارج من مله الاسلام وإن صلي او صام وزعم انه مسلم
مثل : تكذيب الله ورسوله ، والاستهزاء بايات الله ورسوله ، وتولى الكافرين ومناصرتهم على المسلمين
وهذه الاعمال من نواقض الاسلام ومن اتى بها فهو منافق النفاق الاكبر
الثانى : اعمال وخصال ذميمه وهى ان لم تكن مكفرة لذاتها الا انها لا تجتمع الا فى المنافق الخالص وعلى المؤمن ان يحذر منها
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : (ايه المنافق ثلاث إذا حدث كذب ، وإذا وعد اخلف ، وإذا اؤتمن خان ) حديث ابي هريرة

السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:

- من نواقض الإسلام:
1- الالحاد وهو انكار وجود الله
2- الشرك الاكبر وهو اتخاذ ند لله جل وعلا
3- ادعاء بعض خصائص الله فى الوهيته وربوبيته واسمائة وصفاته
4- ادعاء النبوة
5- تكذيب الله عز وجل وتكذيب الرسول صلى الله عليه وسلم
6- الشك

السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:

- العبد قد يكفر بكلمة يقولها.
..قال الله عز و جل : " يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر و كفروا بعد إسلامهم " التوبة .- المنافقون من أشَدِّ أهلِ النارِ عَذابًا.

- المنافقون من أشَدِّ أهلِ النارِ عَذابًا.
..قال تعالى :" إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار و لن تجد لهم نصيرا " النساء

السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:

- صاحب النفاق الأكبر كافر بالله تعالى وإن صلّى وصام وزعم أنه مسلم (صح )
- الردة لا تكون إلا بالاعتقاد ( خطأ ) الردة تكون بالقول أو العمل أو الاعتقاد.

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29 ذو القعدة 1436هـ/12-09-2015م, 06:36 PM
أشرف بن عبد الرحمن الدبابي أشرف بن عبد الرحمن الدبابي غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
المشاركات: 246
افتراضي الجواب على اسئلة المجلس الثالث

الجواب على السؤال الاول السؤال الأول: أجب عما يلي:
- من الأعمال ما ينجّي المسلم من خصال النفاق وأعمال المنافقين، اذكر خمسًا منها. التزام ما امر الله به ...قال تعالى ...ولو انهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم واشد تثبيتا ...ومنها..اداء الواجبات من صلاة وصيام وغيرها من اركان الاسلام فان من اداها دخل فى حمى الله وعنايته قال النبى صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه تعالى...وما تقرب الى عبدى بشىء احب الى مما افترضته عليه ...ومنها حسن الخلق والفقه فى الدين لقول النبى صلى الله عليه وسلم خصلتان لا تجتمعان فى منافق حسن سمت وفقه فى الدين ... ومنها الرباط فى سبيل الله والجهاد والامر بالمعروف والنهى عن المنكر فهذه مما لا يقوى على تحملها من كان فى قلبه ذرة من نفاق ففيها ترك لحظوظ الدنيا بل اعظم حظوظها وهى النفس والمال والاهل والولد بل قد يكون فيها معاداة لكل هذه الحظوظ وغيرها ...
- وضّح المراد بالكفر الظاهر والكفر الباطن. المراد ابلكفر الظاهر هو الكفر الاكبر المخرج من الملة اما الكفر الباطن فهو ما يطلق عليه النفاق الاعتقادى وهو اظهار الاسلام وابطان الكفر وطى القلب عليه فيظهر المنافق من الاسلام خلاف ما يبطن مكرا باهل الملة ومخادعة لهم اما خوفا من السيف واتقاء له او للمكر بالمسلمين وتحين غفلة منهم يدل منها الكفار الى عورات المسلمين فينالوا منهم
السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- من أعمال المنافقين التي يكيدون بها للإسلام وأهله: ..الوقوع فى اعراض المؤمنين وحب نشر الفاحشة بينهم والسعى فى ذلك بكل طريق ، الوقيعة بين المؤمنين وايقاد الخصومات بينهم .، مولاة الكافرين ودلالتهم على عورات المؤمنين والامر بالمنكر والنهى عن المعروف .
السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:
- خوف السلف على أنفسهم من النفاق وأعماله.
الجواب
للنفاق اثر خطير جدا على المؤمن فبسببه قد يحرم ساعدة الدارين وبسببه قد يعاقب الى حد الخلود فى النار والطرد من رحمة الله وبسببه تضيع على العبد كل لذة وصفو وعلى قدر النفاق يكون الحرمان ومن من اخطر انواع النفاق على المؤمن هو النفاق الخفى وما سمى خفى الا لخفائه عن اكثر الخلق ووقوع الغالب منهم فيه الا من رحم الله لذلك كانت عناية السلف بتصفية قلوبهم منه والتحذير منه ودلالة الناس الى طرق وقايتهم منه فتواترت الاقوال عنهم فى بيان خطره والتحذير من ضرره بل انهم كانوا يتهمون انفسهم على ما ثبت عنهم من حسن ولايتهم لله عز وجل ومن ذلك ما ورد عن الحسن رضى الله عنه انه قال فيه ما خافه الا مؤمن ما امنه الا منافق
ومن ذلك ما نقله ابن ابى شيبة فى مصنفه بسنده عن زيد بن وهب ان رجلا مات فلم يصل عليه حذيفة رضى الله عنه فقال له عمر امن القوم هو ؟ فقال حذيفة نعم فاقسم عليه عمر وقال بالله امنهم انا ؟ فقال حذيفة لا ولن اخبر به احدا بعدك ...وما قال له حذيفة رضى الله عنه ذلك الا بعد ان اشفق عليه من شدة خوفه رضى الله عنه من ذلك حتى كان يتتبعه رضى الله عنه فى الجنائز فلا يصلى الا ان راى حذيفة يصلى لما هو معلوم من اخبار النبى صلى الله عليه وسلم لحذيفة باسماء المنافقين بالمدينة ....ومن ذلك ما رواه البخارى بسنده فى الصحيح عن ابن ابى مليكه انه قال ادركت ثلاثين من اصحاب النبى صلى الله عليه وسلم كلهم يخاف النفاق على نفسه ...
السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- العبارة الاولى صحيحة
- العبارة الثانية صحيحة
- العبارة الثالثة خطأ فالتوبة لكل احد حتى من الكافر ولا تنقطع الا بخروج الشمس من مغربها او بالغرغرة ....
-العبارة الرابعة صحيحة

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25 ذو الحجة 1436هـ/7-10-2015م, 07:56 PM
فاطمة ظافر عبدالله فاطمة ظافر عبدالله غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 56
افتراضي

(المجموعة الأولى)


السؤال الأول: أجب عما يلي:
- اذكر أصناف أصحاب النفاق الأكبر.
الصنف الاول لم يسلم حقيقة بل يظهر الاسلام خديعة وليأمن على نفسه
الصنف الثاني من يرتد بعد إسلامه ويرتكب ناقض من نواقض الإسلام
- أعمال المنافقين تصنّف لقسمين اذكرهما، مع التمثيل لكل قسم منها بمثال.
1- اعمال كفرية مثل الاستهزاء بالدين وتكذيب الله عزوجل وتكذيب الرسول
2- اعمال وخصال ذميمة بينها النبي في حديث ( أية المنافق ثلاث اذا حدث كذب ...........)غير مكفره لذاتها ولا تجتمع إلا في منافق خالص
السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- من نواقض الإسلام:
1: ..............................................الإلحاد
2: ..............................................الشرك الأكبر
3: .............................................ادعاء النبوة
4: .............................................الاستهزاء بدين الله وآياته ورسوله
5: .............................................اتخاذ الكفار أولياء من دون المؤمنين
السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:
- العبد قد يكفر بكلمة يقولها. قال تعالى ( ولقد قالو كلمة الكفر وكفروا بعد غسلامهم )
............................................................................................................................ .
- المنافقون من أشَدِّ أهلِ النارِ عَذابًا.
.........................................................(إن المنافقين في الدرك الاسفل من النار )..................... .
السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- صاحب النفاق الأكبر كافر بالله تعالى وإن صلّى وصام وزعم أنه مسلم ( صح)
- الردة لا تكون إلا بالاعتقاد ( خطأ ) وتكون في العمل والقول

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26 محرم 1437هـ/7-11-2015م, 11:49 PM
أنور محمود لطيف أنور محمود لطيف غير متواجد حالياً
طالب علم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
المشاركات: 75
افتراضي

(المجموعة الأولى)


السؤال الأول: أجب عما يلي:
- اذكر أصناف أصحاب النفاق الأكبر.
الصنف الأول : من لم يسلم على الحقيقة ، وإنما أطهر الإسلام خديعة و مكرا ليكيد الإسلام و أهله ، و ليأمن على نفسه من القتل و التعزير و إنكار المسلمين عليه ، و هو في الباطن لا يؤمن بالله ولا باليوم الآخر .
الصنف الثاني : من يرتد بارتكابه ما ينقض الإسلام ويخرج من الملة مع إظهاره للإسلام ، ومنهم من يعلم بكفره و انسلاخه من الدين ، و منهم من يحسب أنه يحسن صنعا ، و يكثر في أهل هذا الصنف التردد و التذبذب و الشك ؛ لأنهم يعملون ببعض أعمال المسلمين و يقعون في أعمال الكفر و التكذيب .
- أعمال المنافقين تصنّف لقسمين اذكرهما، مع التمثيل لكل قسم منها بمثال.
الصنف الأول : أعمال كفرية من وقع فيها فهو كافر بالله عز و جل ، خارج من دين الإسلام ، و إن صلى و صام و زعم أنه مسلم .
مثاله : 1 - تكذيب الله و رسوله ، 2 - البغض و السب و الاستهزاء بالله و آياته و رسوله ، 3 - تولي الكافرين و مناصرتهم على المسلمين.
الصنف الثاني : أعمال و خصال ذميمة ، و هي و إن لم تكن مكفرة لذاتها إلا أنها لا تجتمع إلا في المنافق الخالص.
مثاله : إذا حدث كذب و إذا وعد أخلف و إذا اؤتمن خان.
السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- من نواقض الإسلام:
1: الإلحاد.
2: الشرك الأكبر.
3: ادعاء بعض خصائص الله في ربوبيته و ألوهيته و أسمائه و صفاته.
4: ادعاء النبوة.
5: تكذيب الله عز وجل وتكذيب رسوله صلى الله عليه وسلم.
السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:
- العبد قد يكفر بكلمة يقولها.
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي بالا يرفعه الله بها درجات ، و إن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي بالا يهوي بها في جهنم) . رواه البخاري .
- المنافقون من أشَدِّ أهلِ النارِ عَذابًا.
قال تعالى : {إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار}
السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- صاحب النفاق الأكبر كافر بالله تعالى وإن صلّى وصام وزعم أنه مسلم
( صح)
- الردة لا تكون إلا بالاعتقاد ( خطأ) لأن العبد قد يكفر بكلمة يقولها لا يلقي لها بالا وهذا كفر بالقول ، وقد يكفر بالعمل كالسجود للصنم.

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 28 ربيع الثاني 1437هـ/6-02-2016م, 11:03 PM
الصورة الرمزية سمية بور
سمية بور سمية بور غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
الدولة: الجزائر
المشاركات: 86
Post

بسم الله الرحمن الرحيم

مجلس مذاكرة القسم الثالث من معالم الدين
(من الدرس التاسع إلى الثاني عشر)




الجواب الأول: أجب عما يلي:
-
• اذكر أصناف أصحاب النفاق الأكبر.
• من أظهر إسلامه وهو في الحقيقة من الكفار
ومن هو مرتد عن اسلامه في شك دائم
- أعمال المنافقين تصنّف لقسمين اذكرهما، مع التمثيل لكل قسم منها بمثال.
• أعمال كفرية مخرجة من الملة مثل بغض الله ورسوله أو او التكذيب بالدين الاسلامي
الجواب الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:

- من نواقض الإسلام:
1: الشرك بعبادة الله
2:.الاستهزاء بدين اللله
3:.السحر من فعله او رضي به
4: الاعراض عن دين الله
5: موالات المشركين
الجواب الثالث: دللّ لما يأتي:
- العبد قد يكفر بكلمة يقولها. " يحلفون بالله ما قالوا كلمة الكفر و كفروا بعد إسلامهم ".. .
- المنافقون من أشَدِّ أهلِ النارِ عَذابًا.

. ..قال تعالى :" إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار و لن تجد لهم نصيرا " النساء.
الجواب الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- صاحب النفاق الأكبر كافر بالله تعالى وإن صلّى وصام وزعم أنه مسلم صح
- الردة لا تكون إلا بالاعتقاد ( صح)

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12 جمادى الأولى 1437هـ/19-02-2016م, 11:35 PM
فاطيمة محمد فاطيمة محمد غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
الدولة: ايطاليا
المشاركات: 339
افتراضي اجابات اسئلة المجموعة الثانية

بسم الله الرحمان الرحيم

السؤال الأول:
أجب عما يلي:
- اذكر عقوبة المنافق في الدنيا والآخرة باختصار. اذكر الدليل على ما تقول.
= عقوبة المنافق في الدنيا هي قلة الراحة النفسية وذلم معيشهم دائما في شك وريب بسب حرمان قلوبهم من العلمالشرعي الذي يعطي سكينة الافئدةكما قال الله تعالى في كتابه الحكيم:
(فطبع على قلوبهم فهم لايفقهون.) سورة المنافقونالاية 3.ويعذبون باولادهم واموالهم ويبغضهم الناس
=اما العقوبة في الاخرة فان المنافق لايستطيع السجود حين يؤمر بذلك وعند الحساب تشهد عليه جميع اعضائه وفي جهنم في الدرك الاسفل من النار
- (المسلم قد يكون لديه نفاق يكثر ويقلّ بحسب مبلغ إيمانه وطاعته لله تعالى) المسلم قد تكون بقلبه بعض خصال النفاق تكثر اذاما قل ايمانه حيث الخطأ يجر الخطأ الاخر فالكذبة تجر ثانية والاخلاف بالوعد يجر الاخر وهكذا فان لم يتب ويقوي ايمانه بالذكر والصحبة الصالحة
السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- النفاق معناه: هو مخالفة الظاهر للباطن .
وهو على قسمين:
الأول: النفاق الاكبر، وحكمه: مخرج من الملة .
الثاني: .النفاق الاصغر، وحكمه: غير مخرج من الملة .
السؤال الثالث:
دللّ لما يأتي:
- خطر اللسان عظيم، وشأن الكلام كبير.
عن أبي هُريرةَ رضِي للهُ عنه عن النبيِّ صلى لله عليه وسلم قال: (إنَّ العَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ من رضوان الله لايلقي لها بالا يرفعه الله بها درجات .وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا يهوي بها في جهنم)
- النفاق الأصغر يسميه بعض أهل العلم بالنفاق الاعتقادي
( ذلك بأنهم اتبعوا ما أسخط الله وكرهوا رضوانه فاحبط أعمالهم ) سورة محمد الاية 28
- الكفر حكم من أحكام الله تعالى، لا يجوز لنا أن نطلقه إلا لمن يستحقّه. ( إذا قال الرجل لأخيه : يا كافر , فقد باء بها أحدهما, فإن كان كما قال, و إلا رجعت عليه ) متفق عليه من حديث ابن عمر رضي الله عنه

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 25 جمادى الآخرة 1437هـ/2-04-2016م, 09:48 PM
منار مُحمد صلاح مُحمد منار مُحمد صلاح مُحمد غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 21
افتراضي

السؤال الأول: أجب عما يلي:
- من الأعمال ما ينجّي المسلم من خصال النفاق وأعمال المنافقين، اذكر خمسًا منها.
تصديق الوعد ، عدم الغدر ، عدم الخصام ،عدم الكذب في الحديث ، الإخلاص في العمل والعبادة والذكر ، عدم التكاسل في اداء العبادات
_____________
- وضّح المراد بالكفر الظاهر والكفر الباطن.
الكفر الظاهر هو ارتكاب أعمال كفرية أمام العلن مع التأكد من أن تِلك الأعمال كُفرية مثل
الإلحاد ، عبادة غير الله ، تكذيب الله ورسولة ، ادعاء النبوة
__
الكفر الباطن هو كُفر اعتقادي أي قد لا يُظهر صاحبه الأعمال الكفرية ولكن قلبه غير مؤمن بالإسلام
مثل الرياء الأكبر ، عدم حب الله ورسوله ، الشك
_____________________
السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- من أعمال المنافقين التي يكيدون بها للإسلام وأهله:
موالاة الكُفار ، تحقير دُعاة الإسلام ، الذم في المسلمين ، تقصي واتباع أخطاء وذلّات المسلمين ،الإتفاق مع الكفار علي إيذاء المسلمين ودُعاتهم
_________________
لسؤال الثالث: دللّ لما يأتي:
- خوف السلف على أنفسهم من النفاق وأعماله.
كان الصحابة إذا رأوا سيدنا عمر بن الخطاب لا يُصلي علم جنارة فيعرفون أن صاحبها مُنافق ولا يُصلّون عليه لمعرفة سيدنا عُمر بأحوال المنافقين ..
وكان يسأله أحد الصحابة أمنافق أنا فـ قال له لا ولن أُخبر أحداً بعدك ..
______________
السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- بعض المنافقين أعظم نفاقًا وكفرًا من بعض. صح
- الإيمان والنفاق الأكبر لا يجتمعان صح
- ليس للمنافق توبة خطأ ( المنافق إن تاب قبل الموت تُقبل توبته )
- قد يحكم على بعض الأعمال بأنها كفريّة، ولكن لا نكفّر المعيّن صح

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 24 شوال 1437هـ/29-07-2016م, 04:27 PM
الصورة الرمزية قتيبة حسين حمداش
قتيبة حسين حمداش قتيبة حسين حمداش غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 185
افتراضي مجلس مذاكرة القسم الثالث من معالم الدين - المجموعة الأولى

مجلس مذاكرة القسم الثالث من معالم الدين
المجموعة الأولى
السؤال الأول: أجب عما يلي:
- اذكر أصناف أصحاب النفاق الأكبر.
أصحاب النفاق الأكبر صنفين:
1- الصنف الأول: الذي أسلم خداعا للمسلمين وكيدا لهم وليأمن على دمه وماله والإسلام لم يدخل قلبه قط.
2- الصنف الثاني: من أسلم حقيقة ثم ارتد بفعله ناقضا من نواقض الإسلام أحبط عمله.


- أعمال المنافقين تصنّف لقسمين اذكرهما، مع التمثيل لكل قسم منها بمثال.
1- القسم الأول: أعمال كفرية تخرج فاعلها من دين الإسلام وإن صلى وإن صام وهو ما يسمى بالنفاق الإعتقادي ومثاله: تكذيب الله ورسوله, تولي الكفار ومناصرتهم على المسلمين.
2- القسم الثاني: أعمال وخصال غير كفرية لذاتها لكنها مذمومة
وهي لا تجتمع إلا في المنافق الخالص صام وهو ما يسمى بالنفاق الإعتقادي ومثاله: الكذب في الحديث وخيانة العهد.


السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- من نواقض الإسلام:
1- الإلحاد
: إنكار وجود الله سبحانه وتعالى.
2- الشرك بالله: هو إتخاذ ند مع الله وصرف العبادة أو جزء منها له.
3- إدعاء بعض خصائص الله تعالى: كالربوبية-كمن يدّعي أنه يخلق أو يرزق. كالألوهية-كمن أمر الناس بصرف العبادة له. كالأسماء والصفات: كمن يدعي علم الغيب.
4- إدّعاء النبّوة: لأن محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين.
5- تكذيب الله ورسوله: في الأمور الغيبية وغيرها.

السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:

- العبد قد يكفر بكلمة يقولها.
قال تعالى في سورة التوبة: ((يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم ))


- المنافقون من أشَدِّ أهلِ النارِ عَذابًا.
قال تعالى في سورة النساء: ((إن المنافقين في الدرك الأسفل من النّار ولن تجد لهم نصيرا ))

السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- صاحب النفاق الأكبر كافر بالله تعالى وإن صلّى وصام وزعم أنه مسلم ( صحيح )
- الردة لا تكون إلا بالاعتقاد ( خطأ )
الصحيح - الردة تكون بالقول وبالفعل و بالاعتقاد.

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 26 ذو الحجة 1437هـ/27-09-2016م, 11:30 PM
عبير الغامدي عبير الغامدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 110
افتراضي

[color="rgb(255, 0, 255)"]السؤال الأول: أجب عما يلي[/color]
- اذكر أصناف أصحاب النفاق الأكبر.
إلى هذه مَرَّةً وإلى هذه مَرَّةً)). رواه مسلمٌ

[color="rgb(255, 0, 255)"]- أعمال المنافقين تصنّف لقسمين اذكرهما، مع التمثيل لكل قسم منها بمثال.
1[/color]- أعمال كفرية من وقع فيها فهو كافر خارج من ملة الاسلام ، كتكذيب الله ورسوله وسب الله ودينه
وتولي الكفار ومعاونتهم على المسلمين.
وهذا هو النفاق الأكبر( الاعتقادي)
2- أعمال وخصال ذميمة غير مكفرة ، لكنها تنقص الايمان ومن وقعت منه بكثرة كان منافقاً خالصاً، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم:( آية المنافق ثلاث:( إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذااؤتمن خان ) متفق عليه. ومن وقعت منه بقلة وندرة فقد أذنب لكنه غير منافق.
:
- من نواقض الإسلام:
1: ..الإلحاد ومنه نسبة الخلق إلى الطبيعة والقول بقدم العالم ...........................................
2: ....الشرك الأكبر ومنه شرك العبادة وشرك الربوبية وشرك الطاعة. ..........................................
3: ..إدعاء شي من ربوبية الله وألوهيته وأسمائه وصفاته. ........................................
4: ...إدعاء النبوة ......................................
5: ....تكذيب الله ورسوله .........................................
[color="rgb(255, 0, 255)"]السؤال الثالث: دللّ لما يأتي[/color]:
- العبد قد يكفر بكلمة يقولها.
..قال تعالى:(...يحلفون بالله ماقالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بمالم ينالوا)
....أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله تعالى يرفعه الله بها درجات، وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله يهوي بها في النار سبعين خريفاً) ................................................................................................................... .
- المنافقون من أشَدِّ أهلِ النارِ عَذابًا.
....قال تعالى:( إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا )
....وفي القبر عندمايسأله الملكان فيقول هاه لاأدري قلت كمايقول الناس. فيقولون.: لادريت ولاتليت ويضرب بمطارق من حديدفيصيح صيحة يسمع صوته..من يليه غير الثقلين) متفق عليه. ............................................................................................................... .
السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- صاحب النفاق الأكبر كافر بالله تعالى وإن صلّى وصام وزعم أنه مسلم (✅ )
- الردة لا تكون إلا بالاعتقاد ( ✅)

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 26 ذو الحجة 1437هـ/27-09-2016م, 11:38 PM
عبير الغامدي عبير الغامدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 110
افتراضي

تكملة إجابة السؤال الأول:
1- من لم يسلم حقيقة بل كان مخادعاً وكائداً للمسلمين ، وهذا كافر خارج عن الملة.
قال تعالى ( ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الاخر وماهم بمؤمنين يخادعون الله والذين آمنوا ومايخدعون إلا أنفسهم ومايشعرون)
2- من ارتد بعد إسلامه وارتكب ناقضاً من نواقض الإسلام ، قال تعالى( إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراؤون الناس ولايذكرون الله إلاقليلا)
قال عبدُ اللهِ بنُ عُمَرَ رضِي الله عنهما سَمِعتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم يقولُ: ((مَثَلُ المُنافِقِ كمَثَلِ الشَّاةِ العَائِرَةِ بينَ الغَنَمَيْنِ تَعِيرُ إلى هذه مَرَّةً وإلى هذه مَرَّةً)). رواه مسلمٌ

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 18 محرم 1439هـ/7-10-2017م, 10:25 PM
خضرة بنت محمد خضرة بنت محمد غير متواجد حالياً
خضرة بنت محمد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: Algeria
المشاركات: 84
افتراضي

مجموعة الأولى)


السؤال الأول: أجب عما يلي:
- اذكر أصناف أصحاب النفاق الأكبر.
١_ الصنف الأول:
من لم يسلم حقيقة وإنما أضهر الإسلام خديعة ومكرا ليكيد للإسلام والمسلمين واتخد هذا النفاق ليأمن على نفسه من القتل والتعزير و إنكار المسلمين عليه .
الصنف الثاني:
من ارتد عن إسلامه بإرتكاب شيئ من نواقض الإسلام فيكون خارجا من الملة وإن أضهر إسلامه وهو في تردد وشك مدائم لصاحب هذا النفاق لأنهم يعملون ببعض أعمال المسلمين تارتا ويقعون في أعمال الكفر والتكذيب تارة.

- أعمال المنافقين تصنّف لقسمين اذكرهما، مع التمثيل لكل قسم منها بمثال.
القسم الأول: أعمال كفرية من ارتكبها فهو كافر خارج عن الملة وإن صلى وصام وزعم أنه مسلم مثال: من كذب الله ورسوله ،من تولى الكافرين ونصرهم على المسلمين ..
القسم الثاني: هي الأعمال والخصال الذميمة فهي ليست مكفرة بذاتها إلاّ أنها لا تجتمع إلاّ في منافق مثاله ما جاء في الحديث قال:" آية المنافق ثلاثة إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذت اؤتمن خان" من حديث أبي هريرة رضي الله عنه
السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- من نواقض الإسلام:
1: الإلحاد وهو إنكار وجود الله.
2: الشرك الأكبر وهو إتخاد الند لله تعالى
3. إدعاء بعض ما إختص الله به في ربوبيته أو ألوهيته أو أسمائه وصفاته
4: إدعاء النبوة.
5: تكذيب الله و تكذيب رسوله.
السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:
- العبد قد يكفر بكلمة يقولها.
.قال الله تعالى: " يحلفون بالله ما قالوا ْ ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم "[التوبة٧٤] .
- المنافقون من أشَدِّ أهلِ النارِ عَذابًا.
قال الله تعالى:" إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا" النساء١٤٥].
السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- صاحب النفاق الأكبر كافر بالله تعالى وإن صلّى وصام وزعم أنه مسلم ( صحيح)
- الردة لا تكون إلا بالاعتقاد (خطأ )
تكون الردة بكل أمر اعتقادي وعملي و قولي يلزم منه إنتفاء شهادة أن لا إلاه إلاّ الله و أن محمدا رسول الله.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الثانِيَ, الدرسُ

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:39 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir