دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > المستوى الثالث > منتدى المستوى الثالث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13 شعبان 1440هـ/18-04-2019م, 02:11 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,546
افتراضي المجلس الرابع عشر: مجلس مذاكرة القسم الثاني من الرسائل التفسيرية

مجلس مذاكرة القسم الثاني من الرسائل التفسيرية.


1. (عامّ لجميع الطلاب)
بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.

2. أجب على إحدى المجوعات التالية:
المجموعة الأولى:
1: استخلص عناصر رسالة آداب الدعاء.
2:
ما المراد بالنور وما معنى المشي به في قوله تعالى: {وجعلنا له نورا يمشي به في الناس}؟
3: بيّن فضل الباقيات الصالحات.
4: لخّص بأسلوبك أهمّ آداب مجادلة أهل الباطل.

المجموعة الثانية:
1:
استخلص عناصر رسالة تفسير الباقيات الصالحات.

2: لخّص أهم آداب الدعاء، واذكر ثمرات التحلّي بهذه الآداب.
3: بيّن معنى قوله تعالى: {واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه} ومناسبتها لأول الآية.
4: بيّن ثمرات التحلّي بآداب القرآن في مجادلة أهل الباطل.

المجموعة الثالثة:
1: استخلص عناصر رسالة تفسير قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا استجيبوا لله وللرّسول إذا دعاكم لما يحييكم}
2: حرر القول في مسألة المراد بالباقيات الصالحات.

3: عرّف نوعي الدعاء، واستدلّ على تلازمهما.
4: بيّن العلل التي يُخذل بها بعض المجادلين، وكيف يمكن التخلّص منها.



تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.
- لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع إجابته.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة من مواضع الدروس ولصقها لأن الغرض تدريب الطالب على التعبير عن الجواب بأسلوبه، ولا بأس أن يستعين ببعض الجُمَل والعبارات التي في الدرس لكن من غير أن يكون اعتماده على مجرد النسخ واللصق.
- تبدأ مهلة الإجابة من اليوم إلى الساعة السادسة صباحاً من يوم الأحد القادم، والطالب الذي يتأخر عن الموعد المحدد يستحق خصم التأخر في أداء الواجب.



تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ = 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب = 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج = 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ = أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: صحة الإجابة [ بأن تكون الإجابة صحيحة غير خاطئة ]
2: اكتمال الجواب. [ بأن يكون الجواب وافيا تاما غير ناقص]
3: حسن الصياغة. [ بأن يكون الجواب بأسلوب صحيح حسن سالم من ركاكة العبارات وضعف الإنشاء، وأن يكون من تعبير الطالب لا بالنسخ واللصق المجرد]
4: سلامة الإجابة من الأخطاء الإملائية.
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.


_________________

وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13 شعبان 1440هـ/18-04-2019م, 10:37 AM
حسن صبحي حسن صبحي متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 147
افتراضي

بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.
أولاً : تفسير قول الله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا استجيبوا لله وللرّسول إذا دعاكم لما يحييكم ...} لابن القيم رحمه الله .
1- منهجه ، فهو يفسر الآية من القرآن ثم يفسرها من السنة .
2- التفسير الموضوعى للآية .
3- التحرير العلمى لمسائل التفسير والترجيح بين الأقوال .
4- الاعتناء بنسبة كل قول إلى من قال به.
5- ترتيب الفوائد .
ثانياً : تأملات في قول الله تعالى:{بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق}.
1- استنباط الفوائد والأحكام واستخراجها.
2- الاستفادة من المعاني اللغوية .
3- لاهتمام بذكر فوائد الآية .
4- الاقتداء بأساليب امن سبقه من المفسرين والسير على خطاهم.
ثالثاً :تفسير الباقيات الصالحات للحافظ العلائي.
1- القوة العلمية في التفسير واللغة والحديث خاصة ، حيث جمع الطرق ورجح بينها .
2- كثرة الاستشهاد بالآثار والأحاديث .
3- التحرير العلمى لمسائل التفسير والترجيح بين الأقوال .
4- تخريج الأحاديث ، وبيان الصحيح من الضعيف .
رابعاً : آداب الدعاء لشيخ الإسلام ابن تيمية، رسالة في تفسير قوله تعالى: { ادعو ربكم تضرعا وخفية }.
1- علمه الواسع بالعربية.
2- كثرة الاستشهاد بلآيات والأحاديث .
3- دقة الاستنباط والاجتهاد .
4- بيان مقاصد الآيات وهداياتها، وتحرير موافقتها لمقاصد القرآن العامة
المجموعة الثانية
1- استخلص عناصر رسالة تفسير الباقيات الصالحات.
· ترجمة مؤلف الرسالة .
· بيان سبب نزول قوله تعالى : {المال والبنون زينة الحياة الدّنيا والباقيات الصّالحات خيرٌ عند ربك ثوابًا وخير أملا} .
· تحرير القول فى موضع نزول الآيات وبيان أنها مكية .
· المعنى الإجمالى للآية .
· تحرير القول فى المراد بالباقيات الصالحات .
· بعض الأحاديث الواردة فى فضل الباقيات الصالحات .
· العلاقة بين أسماء الله تعالى و الباقيات الصالحات .
· الباقيات الصّالحات جعلها النّبيّ -صلّى اللّه عليه وسلّم- عن القرآن العزيز في حقّ من لا يحسنه .

2- لخّص أهم آداب الدعاء، واذكر ثمرات التحلّي بهذه الآداب.
أهم آداب الدعاء :
1- الإخلاص فى الدعاء ، قال تعالى : {فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} .
2- الدعاء بتذلل وتمَسكُن وانكسار وتضرع .
3- إخفاء الدعاء لأنه أعظم إيمانًا ؛ ولأن صاحبه يعلم أن الله يسمع الدعاء الخفي.
4- إستشعار قُرْبَ الله عز وجل وأنه أقرب إليه من كل قريب .
5- أن يكون الدعاء خوفًا وطمعًا .
6- الثناء على الله بأسمائه وصفاته .
7- عدم التعدى فى الدعاء ، مثل أن يسأل تخليده إلى يوم القيامة، أو يسأله أن يرفع عنه لوازم البشرية من الحاجة إلى الطعام والشراب ، وغير ذلك.

من ثمرات التحلّي بآداب الدعاء :
1- إستجابة الدعاء ، قال تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}.
2- بلوغ العبد مقامات الإيمان والإحسان من الحب والخوف والرجاء ن قال تعالى : {إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ} .
3- إمتثال أمر الله جل وعلا ، ؛ كما قال تعالى : {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً} وقال تعالى : {وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ}.

3- بيّن معنى قوله تعالى: {واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه} ومناسبتها لأول الآية.
ورد فى معنى قوله تعالى: {واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه}قولان :
القول الأول : أنه يحول بين المؤمن وبين الكفر وبين الكافر وبين الإيمان ويحول بين أهل طاعته وبين معصيته وبين أهل معصيته وبين طاعته وهذا قول ابن عبّاس وجمهور المفسّرين وذكره ابن القيم.
القول الثانى : أن الله سبحانه وتعالى قريب من قلب المرء لا تخفى عليه خافية فهو بينه وبين قلبه ، وذكره الواحدي عن قتادة وذكره ابن القيم .
مناسبتها لأول الآية :
أننا إن تثاقلنا عن الاستجابة وأبطأنا عنها فلا نأمن أنّ اللّه يحول بيننا وبين قلوبنا فلا يمكننا بعد ذلك من الاستجابة عقوبة لنا على تركها بعد وضوح الحق واستبانته لنا فنكون ممن قال الله فيهم:
قال تعالى :{ونقلّب أفئدتهم وأبصارهم كما لم يؤمنوا به أوّل مرّةٍ}، وقوله: {فلمّا زاغوا أزاغ اللّه قلوبهم}، وقوله: {فما كانوا ليؤمنوا بما كذّبوا من قبل} ففي الآية تحذير عن ترك الاستجابة بالقلب وان استجاب بالجوارح.

4- بيّن ثمرات التحلّي بآداب القرآن في مجادلة أهل الباطل.
من ثمرات التحلّي بآداب القرآن في مجادلة أهل الباطل :
1- أنها تثمر فى قلبه عبادات عظيمة من المحبّة والخوف والرجاء والخشية والإنابة والتوكل والاستعانة والاستعاذة وغيرها.
2- أنها تجعل العبد عنده سكينة وطمأنينة بانتصار الحق وعلوه وغلبة جند الله تعالى .
3- إستشعار بلوغ العزة والرفعة والعلو كما قال الله تعالى: {وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين} .
4- تكسب العبد طمأنية وثقة وتماسكاً وثباتا يفتقده المجادل بالباطل .
5- تحقيق التوكل على الله والاستعانة به، والتواضع لجلاله وعظمته
6- استلهام هداية الله وتوفيقه،
7- أن يستشعر العبد أنه جندي من جنود الحق؛ يشرف بهذه النسبة، ويطمئن لضمان الله الغلبة لجنده؛ فيعتقد أن الله حسبه وكافيه.
8- أن يكون العبد من أولياء الله فإنّ الله تعالى هو الحق، وهو يتولّى أهل الحق.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14 شعبان 1440هـ/19-04-2019م, 08:22 PM
مها عبد العزيز مها عبد العزيز غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 221
افتراضي

عامّ لجميع الطلاب)
بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.

2. رسالة تفسير الباقيات االصالحات
1-الابتداء بالسملة والحمد
2- المعرفة بسبب النزول للاية ومعرفة المكى والمدنى من السور .
3- أشارته لاتساق النظم في الآيات.
4-الاهتمام بالإعراب اللغوي وما يدل عليه كاإعراب قوله تعالى [ المال والبنون زينة الحياة الدنيا ].
5- أنه بعد ذكر رجال الأسانيد وبيان حال الرواة يأتي بخلاصة الكلام مثل ذكر قول الامام أحمد في حديث ابن عباس .
6- الدقة في نقل الاسانيد واسماء الرواة وبيان الثقة منهم كما قال عن الراوي وأبو صالح اسمه عبد الرحمن بن قيس ويقال اسمه ماهان ثقة فهو حافظا عارف بالرجال والعلل علامة في الاسانيد والمتون .
7- تضمن رسالته بيان لمعاني الالفاظ كالفظ القيعان والتضرع.
8- أشارته للأحايث الصحيحة والثابتة والحسنة والغريبة 9-ذكره لسر فضل هذه الكلمات وكونها الباقيات الصالحات بذكر ملخص لقول الشيخ عز الدين رحمه الله وبيان لمعناها
10- تحرير الأقوال والإستشهاد عليها بالأحاديث .
رسالة ابن تيميه
1- الإستشهاد بالقران لبيان تفسير آية من القران
2- ضرب الامثلة من أيات القران لدلالة على أن بعض ألفاظ القران تحتمل معنيين وهذان المعنيين يتناولهما معا مثل قوله تعالى [ اقم الصلاة لدلوك الشمس ] فسر الدلوك بالزوال وفسر بالغروب وليس بقولين فاللفظ يتناولهما معا .
3- الاهتمام بالأعراب اللغوي لبيان المعنى
4- الشمول في تفسير آيات الدعاء وبيان نوعيه والآيات التى تدل على دعاء المسألة ودعاء العبادة .
5- بيان المسائل العقائدية كبيان المراد بالسمع في قوله تعالى [ إن ربي لسميع الدعاء ]
6- حسن وكثرة استنباطه لفوائد إخفاء الدعاء
7- أذا تحدث عن جزئيه معينه يذكر المقصود أو الخلاصة من القول مع الاستدلال بشكل موجز وواضح
8- الاستشهاد بأقوال السلف
9- دعوته للتأمل في الايات
10- استخراج المعاني الإيمانية الدقيقة كحديثه عن الجمع بين الخوف والرجاء والمحبة
11- استيفاء جميع المسائل المتعلقة بالدعاء
12- إيضاحه لدلالات الآية في قوله تعالى [إن رحمت الله قريب من المحسنين]
رسالة ابن القيم
1- سهولة الاسلوب والشمول في بيان معنى الاية
2- الاستشهاد بالقران وبأقوال السلف
3- تحرير القول للمفسرين كما في قوله تعالى [ لما يحيكم ]

4- تقسيمه لحياة الانسان إلى نوعين وبيانه لحياة القلب بالشرح الوافي
5- بيانه لمعنى النور في قوله تعالى [ وجعلنا له نورا يمشي به في الناس ] وضرب المثل لبيان المعنى
6- بيانه للمشهور في تفسير الاية [ واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه] والقول الاخر ووجه المناسبة فيها وما فيها من سر .
رسالة [ بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ]
1- ذكر مقدمة موجزة لم تضمنته الايه من آداب وشروط وتنبيه على العلل للمجادل
2- الاستشهاد بالقران والسنه
3- الشمول
4- بيان معنى اسمين من اسماء الله تعالى [ العلى الكبير]
5- التدرج عند ذكر الاداب فبدأ بما يجب أن يكون في القلب من عبادات قلبيه ثم طريقة المجادله بما يحقق النصر ثم الثقة بالله تعالى وانتظار موعوده بالنصر لأولياءه .




المجموعة الثالثة:
1: استخلص عناصر رسالة تفسير قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا استجيبوا لله وللرّسول إذا دعاكم لما يحييكم}

1- الفوائد من الاية
2- بما تحصل به الحياة النافعة
3- تحرير القول في قوله تعالى [ لما يحيكم ]
4- أنواع الحياة
5- الادلة من القران وأقوال السلف
قوله تعالى [ وجعلنا له نورا يمشى به ]
الفوائد من الاية
2- المراد من النور
قوله تعالى [ واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه]
1- المعنى الاجمالي للاية
2- القول المشهور فيها
3- وجه المناسبة في القول الاول
4- التحذير من ترك الاستجابة والدليل على ذلك
5- الجمع بين الشرع والأمر به

2: حرر القول في مسألة المراد بالباقيات الصالحات.
1- القول الاول هى الصلوات الخمس قال به ابن عباس ومسروق وغير واحد
2- القول الثانى هي سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر قال به ابن عباس رضي الله عنه من وجوه عدة وهو أصح ما روى عنه وسعيد ومجاهد وقال به جمهور العلماء وأهل التفسير واستدل بما روى عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [(خذوا جنّتكم) قلنا: يا رسول اللّه من عدوٍّ حضر؟ قال: (لا بل جنّتكم من النّار قول: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر فإنّها تأتي يوم القيامة منجياتٍ ومقدّماتٍ وهنّ الباقيات الصّالحات] وحديث أبي سعيد الخدرى رضي اللّه عنه أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: (استكثروا من الباقيات الصّالحات)، قيل: وما هنّ يا رسول اللّه قال: (الملّة)، قيل: وما هي يا رسول اللّه؟ قال: (التّكبير والتّهليل والتّسبيح والحمد ولا حول ولا قوّة إلا باللّه]
3- القول الثالث هي الكلام الطيب وهو عام يدخل فيه قول سبحان الله والحمد لله وتلاوة القران وبقية الاذكار قال به ابن عباس
4- القول الرابع الأعمال الصالحة كلها من الأقوال والأفعال قال به ابن عباس ورجحه ابن جرير واختاره ابن عطيه فحمل اللفظ على العموم واستدل بما رواه معاوية ابن صالحٍ عن عليّ بن أبي طلحة عن ابن عبّاسٍ قال في قوله تعالى: {والباقيات الصّالحات}، قال: هي ذكر اللّه قول: لا إله إلا اللّه واللّه أكبر وسبحان اللّه والحمد للّه ولا حول ولا قوّة إلا باللّه وتبارك اللّه وأستغفر اللّه وصلّى اللّه على رسول اللّه والصّيام والصّلاة والحجّ والصّدقة والعتق والجهاد والصّلة وجميع أعمال الحسنات وهنّ الباقيات الصّالحات الّتي تبقى لأهلها في الجنّة ما دامت السّماوات والأرض.
وقاله ابن زيدٍ أيضًا.

3: عرّف نوعي الدعاء، واستدلّ على تلازمهما.
نوعى الدعاء هما :
1- دعاء المسألة
2- دعاء العبادة
أما دعاء المسألة فهوطلب ما ينفع الداعى وطلب كشف ما يضره ودفعه وكل من يملك الضر والنفع فهو المعبود
ودعاء العبادة بأن يكون عابدا لله تعالى بأنواع العبادات القلبية فيدعوه خوفا ورجاء دعاء عبادة
وهذين النوعين متلازمان فكل دعاء عبادة مستلزم لدعاء المسألة وكل دعاء مسألة متضمن لدعاء عبادة وهو في دعاء العبادة أظهر لقوله تعالى [ ادعوا ربكم تضرعا وخفية ] وقوله[ وإذا سألك عبادي عنى فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان ]وقول الرسول عليه الصلاة والسلام [ إن الدعاء هو العبادة ]

4: بيّن العلل التي يُخذل بها بعض المجادلين، وكيف يمكن التخلّص منها.
1-العلة الاولى أن يظن أنه هو من يستعلى بحجته وأساليب بلاغته وأحساسه بالعجب والفخر وضعف التوكل على الله واستعانته به
وعلاجه يكون بتحقيق التوكل على الله والاستعانه به والتواضع له سبحانه ويستشعر في نفسه أن الله هو من يقذف بالحق على الباطل وإنما هو سبب وأداة ينصر بها الحق والحذر من الشيطان وتحقيق الاستقامة وكثلاة الاستغفار والتوبة
2- العلة الثانية ردك حق خصمك بحجة كثرة باطلة فهذا نوع من المكابرة قد تخذل صاحبها ويتأخر النصر
وعلاجها الإعتراف بالحق الذي قال به خصمك في المجادلة وإن كان قليل ثم رد باطلة
3- العلة الثالثه الإنشغال بالأطراف والقضايا الجانبية ونسيان أصل الباطل الذي يولد أطرافا آخرى
والعلاج أن يتوجه المجادل بالحجة على أصل الاطل لدمغة
4- العلة الرابعة إثارة الباطل باظهاره وإشاعته
وعلاجه معرفة مصدره إثارة الباطل وتوجيه قذيفة الحق إليه ليعود الباطل إلى أصله
5- العلة الخامسة مداهنة أهل الباطل ومجاملتهم والخوف منهم
وعلاجه حسن الظن بالله والثقة بالله وبموعودة بنصرة أهل الحق قال تعالى [ وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين ] والإيمان بأن الله يتولى أهل الحق

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15 شعبان 1440هـ/20-04-2019م, 12:28 PM
منى حامد منى حامد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 362
افتراضي

الإجابة:

1. (عامّ لجميع الطلاب)
بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.
تنوع أسلوب المفسرين يفيد في إثراء المعلومات وطرق التفسير وطرق الاستنباط وطرق التدبر، ومما استفدته:
من تفسير بن القيم :
1- أخذ القواعد من الآيات، ففي الآية التي معنا كانت القاعدة باختصار أن الحياة الطيبة تكون لذين استجابوا لله وللرسول، والعكس لا حياة طيبة لمن لم يستجيب لله وللرسول.
2- الاهتمام قبل الاستنباط والتدبر بالرجوع إلى أقوال السلف في تفسير الآية.
3- جمعه بين أراء المفسرين في هذه الآية بأن كل معظم ما ذكر من معنى لكلمة يحييكم، هو مما يحيي القلوب،وبيان وجه التفسير لكل مفسر.
4- توضيحه لنوعي الحياة، وذلك لزيادة التوضيح والفائدة.
5- معرفة أن الله يحول بين المؤمن وبين الكفر، وبين الكافر وبين الإيمان، ويحول بين أهل طاعته وبين معصيته، وبين أهل معصيته وبين طاعته.
تفسير الشيخ عبد العزيز الداخل:
1-البيان المجمل لما في الآية قبل الشروع في شرحها، مع أسلوب تشويقي لطيف.
2-الفائدة من معرفة آداب المجادلة المعروفة.
3-معرفة حقيقة أن أن الذي يقذف هو الله، وأنه مجرد سبب وأداة يُنصر بها الحق، وغاية ما يرجو من الشرف أن يكون سبباً صالحاً؛ فإن الله تعالى أسند القذف إليه.
4- الاستشهاد بالآيات القرآنية والنصوص الشرعية كلما ناسب ذلك.
5- معرفة أنه من الإنصاف اعترافك بالحق الذي قال به خصمك في المجادلة وإن كان قليلاً، ثم ترد باطله، وأما ردك حقه بحجة كثرة باطله فهو نوع مكابرة قد تخذل بسببها، وقد يتأخر النصر.
6- الاهتمام بجوانب الموضوع بتوضيح صفات لمجادل عن الحق والمجادل عن الباطل وعملية المجادلة بينهم.
تفسير الفقيه صلاح الدين خليل بن كيكلدى العلائي
1- اهتم بذكر أسباب النزول .
2- ذكره لأقوال السلف واهتمامه بسانيدها وصحتها ويهتم بعلم الرجال، وصحة القول.
3- الاستشهاد بالأحاديث ورواياتها أن وجدت، ويسترسل في مناقشة وتحليل النصوص .
4- الاهتمام باللغة العربية .
5- الاستشهاد بقول غيره من العلماء.
تفسير بن تيمية:
1- البدء بمقدمة مفيدة عن أنواع الدعاء والعلاقة بينهما والاستشهاد على ذلك.
2- الاستعانة بالنصوص لبيان آداب الدعاء.
3- استخدام الأمثال للتوضيح.
4- سرد الآيات المتعلقة واستنباط الفوائد منها .
5- التحليل للآيات ومناقشتها بطريقة تخرج الكثير من الفوائد.
6- الاهتمام بالرد على المخالفين والمبتدعين كلما جاءت فرصة.


2. أجب على إحدى المجوعات التالية:
المجموعة الأولى:
1: استخلص عناصر رسالة آداب الدعاء.
عناصر رسالة آداب الدعاء:
1- البدء بذكر الآيات التي تشمل آداب الدعاء.
2- أنواع الدعاء والعلاقة بينهما.
3- أمثلة على أنواع الدعاء.
4- توضيح دعاء المشركين.
5- فوائد اخفاء الدعاء.
6- خص الدعاء بالخفية.
7- أهمية المحبو و الرجاء و الخوف في الدعاء .
8- الاعتداء في الدعاء .
9- تفسير الآيتين بإسهاب وتفصيل .
10- الإحسان في الدعاء.

2: ما المراد بالنور وما معنى المشي به في قوله تعالى: {وجعلنا له نورا يمشي به في الناس}؟
معنى المشي : السعي
المراد بالنور:
في الدنيا : الصراط المستقيم يتبع ما فيه وفيه أمران :
- أن الناس في ظلمة وهو معه نور يمشي به ينير له الطريق في الدنيا
- أنه هو معه نور يمشي به ويأخذ الناس من نوره
في الآخرة : أنه له نور ينير له الطريق على الصراط لإيمانه والكفار والمشركين يمشون في ظلمة على الصراط ولذلك يقعوا في النار.
3: بيّن فضل الباقيات الصالحات.
الباقيات الصالحات من أقوال السلف هي:
- الصلوات الخمس .
- سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر .
- لا إله إلا اللّه واللّه أكبر وسبحان اللّه والحمد للّه ولا حول ولا قوّة إلا باللّه.
- الكلام الطّيّب.
- كل الأعمال الصالحة من القول والعمل.
- ذكر اللّه قول: لا إله إلا اللّه واللّه أكبر وسبحان اللّه والحمد للّه ولا حول ولا قوّة إلا باللّه وتبارك اللّه وأستغفر اللّه وصلّى اللّه على رسول اللّه والصّيام والصّلاة والحجّ والصّدقة والعتق والجهاد والصّلة وجميع أعمال الحسنات وهنّ الباقيات الصّالحات الّتي تبقى لأهلها في الجنّة ما دامت السّماوات والأرض.
وبهذا يكون فضلها كبير وعظيم:
- فإن كانت الصلوات الخمس فيكفي أنها أول ما يحاسب عنه العبد وإذا حسنت حسن العمل كله ، وثوابها عظيم إن أقامها العبد كما ينبغي.
- وإن كانت لا إله إلا اللّه واللّه أكبر وسبحان اللّه والحمد للّه ولا حول ولا قوّة إلا باللّه فلا إله إلا الله غراس الجنة وسبحان الله والحمد لله تملآن الميزان ولا حول ولا قوة إلا بالله كنز من كنوز الجنة، وما ذكر قليل من كثير.
- وإن كانت الكلام الطيب فالكلمة الطيبة صدقة
- والأقوال الأخرى تشمل كل ما يحبه الله من أعمال ، ومن قام بها فهو من أهل الفلاح ومن حزب الله الفائزون .

4: لخّص بأسلوبك أهمّ آداب مجادلة أهل الباطل.
أهم آداب مجادلة أهل الباطل:
أداب خاصة بمن يحاج أهل الباطل:
1. صدق التوكل على الله، فإن الله هو الذي وفقه لهذا الأمر، وإن وفق فهو من توفيق الله له.
2. الحذر من العجب بالنفس عند التوفيق في مجادلة الخصم، فهذا يمحق الثواب ويدخله في الرياء والشرك الأصغر.
3. الحذر من الشيطان والاستعاذة منه.
4. كثرة التوبة والاستغفار، لأن عمل بن آدم لابد وأن يشوبه النقص والتقصير.
5. يستشعر هذه العبادات في قلبه وهو يجادل من أجل الحق؛ محبة الله والخوف منه والرجاء والخشية والإنابة له والتوكل عليه والاستعانة به، فهذه من أجل العبادات .
6. الطمأنينة والثقة والثبات فإن المدافع عن الحق معه نصر وتأييد ووعد الله بالنصر.
آداب في أثناء المجادلة:
1. البدء بما فيه حق من جهة الخصم ، فهذا يبني شيء من الثقة بين الطرفين .
2. الانشغال بلب القضية ولا ينشغل بأمور جانبية .
3. تبيين الحق مباشرة، فللحق علو يدحض الباطل.
4. الهدوء والطمأنينة في الكلام فسهام الحق هي الأعلى ، وستبلغ الهدف وإن أنكر الخصم ذلك.
والله تعالى أعلم.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15 شعبان 1440هـ/20-04-2019م, 04:49 PM
محمد العبد اللطيف محمد العبد اللطيف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 282
Arrow اجابات اسئلة المجلس الرابع عشر : القسم الثاني من المسائل التفسيرية

بسم الله الرحمن الرحيم
اجابات اسئلة المجلس الرابع عشر : القسم الثاني من المسائل التفسيرية

1. (عامّ لجميع الطلاب)
بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.


ابن القيم :
- دقة الاستدلال ومثال ذلك انه بعد ما استوفى جميع الاقوال الواردة عن السلف في معنى قوله تعالى {لما يحييكم} استدل منها على الراى ان الاية تشمل كل هذه المعاني فقال (والآية تتناول هذا كله فإن الإيمان والإسلام والقرآن والجهاد يحيي القلوب الحياة الطّيبة وكمال الحياة في الجنّة والرّسول داع إلى الإيمان وإلى الجنّة فهو داع إلى الحياة في الدّنيا والآخرة).
عبدالعزيز الداخل:
- حسن الاختيار وتفصيل المسائل في ذكر الفوائد ومثال ذلك انه ابتدأ بالاهم في ذكر الفوائد المستنبطة من قوله تعالى {بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق} فذكر اداب مجادلة اهل الباطل اولا ثم بيان شروط تمام الغلبة والتنبيه على العلل التي يُخذل بها بعض المجادلين، ثم ذكراخيرا الوعد بكرامة عظيمة لمن التزموا هذه الآداب وحققوا تلك الشروط.
الحافظ العلائي:
- وفرة الاثار والاقوال الواردة في معنى الاية والحرص على ذكرها بالاسانيد ومثاله ماذكره في تفسير معنى الباقيات الصالحات.
ابن تيمية:
- سعة العلم في استقصاء المعاني المختلفة للفظة القرآنية ومثال ذلك ماذكره في تفصيل معنى الدعاء واستدلاله على المعنين بذكر ايات عديدة من القرآن الكريم.

المجموعة الأولى:
1: استخلص عناصر رسالة آداب الدعاء


١- انواع الدعاء:
- دعاء العبادة .
- دعاء المسألة.
٢- اسباب ورود نوعي الدعاء:
- دعاء العبادة.
- دعاء المسألة.
- مجموعهما.
٣- اسباب ملازمة نوعي الدعاء :
إن دعاء المسألة هو طلب ما ينفع الداعي وطلب كشف ما يضره ودفعه. وكل من يملك الضر والنفع فإنه هو المعبود لا بد أن يكون مالكًا للنفع والضر.
٤- دليل ملازمة نوعي الدعاء من القرآن:
قوله تعالى (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ}.
٥- دليل ملازمة نوعي الدعاء من السنة:
قوله صلى الله عليه وسلم ((إن الدعاء هو العبادة)).
٦- المراد في كل موضع ذكر فيه دعاء المشركين لاوثانهم:
المراد دعاء العبادة المتضمن دعاء المسألة.
٧- ادلة ان المراد بدعاء المشركين لاوثانهم هو دعاء العبادة:
- أنهم قالوا: {مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَىٰ} فاعترفوا بأن دعاءهم إياهم عبادتهم لهم.
- أن الله تعالى فسَّر هذا الدعاء في موضعٍ آخر كقوله تعالى: {وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ * مِنْ دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ} .
- انهم كانوا يعبدونها في الرخاء فإذا جاءتهم الشدائد دعوا الله وحده وتركوها.
٨- فوائد اخفاء الدعاء:
- انه اعظم ايماناً.
- انه اعظم في الادب والتعظيم.
- انه ابلغ في التضرع والخشوع.
- انه ابلغ في الاخلاص.
- انه ابلغ في جمعية القلب على الذلة في الدعاء.
- انه دال على قرب صاحبه للقريب لا نداء البعيد للبعيد.
- انه ابعد عن القواطع والمشوشات.
- انه يصد حسد الحاسدين.
- ان الدعاء ذكر لله وقد امر الله نبيه بذكره في نفسه
٩- الحكمة من تخصيص الدعاء بالخفية وتخصيص الذكر بالخوف:
- اسباب تخصيص الدعاء بالخفية ماذكر سابقاً وتخصيص الذكر بالخوف لحاجة الذاكر الى الخوف لأن الذكر يستلزم المحبة ويثمرها.
١٠- ضرورة اقتران المحبة بالخوف:
ذلك لان المحبة اذا لم تقترن بالخوف فأنها توجب التواني والانبساط وقد آلت ببعض الجهال الي ترك الواجبات
١١- ماهي افضل الامور التي تُحفظ بها حدود الله ومحارمه ويصل الواصلون اليه:
- ل يكون ذلك بمثل خوفه ورجائه ومحبته.
١٢- سبب ذكر الطمع الذي هو الرجاء في اية الدعاء:
- ان الدعاء مبني علي الرجاء فأن الداعي اذا لم يطمع في سؤاله ومطلوبه لم تتحرك نفسه لطلبه.
١٣- المراد بقوله تعالى { انه لا يحب المعتدين}
- اي المعتدين في الدعاء كالذي يسأال ما لا يليلق به من منازل الانبياء.
- رفع الصوت في الدعاء.
- ان يعبد الله بما لم يشرع ويثني عليه بما لم يثن على نفسه ولا أذن فيه.
١٤- المراد العام من الاية:
- محبوب للرب وهو الدعاء تضرعا وخفية.
- مكروه له مسخوط وهو الاعتداء.
١٥- المراد بالافساد في قوله تعالى {ولا تفسدوا في الارض بعد اصلاحها}:
- لا تفسدوا فيها بالمعاصي قاله اكثر المفسرين وذكره ابن تيمية.
١٦- حقيقة الافساد في الارض ودليله:
- الشرك بالله ومخالفة أمره وأمر رسوله ودليله قوله تعالى {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ}.
١٧- الحكمة من فصل جملة {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً) وجملة {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً}:
- لما فصل بينهما بجملتين خبريةٌ ومتضمنةٌ للنهي وهي قوله : {إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} و الثانية : طلبيةٌ، وهي قوله تعالى: {وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا} والجملتان مقررتان للجملة الأولى مؤكدتان لمضمونها . ثم لما تم تقريره وبيان ما يضاده أمر بدعائه خوفًا وطمعًا ؛ لتعلق قوله: {إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} بقوله تعالى : {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً}.
١٨- الحكمة من تعقيب الامر بالدعاء خوفاً وطمعاً بقوله تعالى {إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ}:
- ان قوله {وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا} مشتملً على جميع مقامات الإيمان والإحسان وهي الحب والخوف والرجاء.
- رحمة الله أنما تنال من دعاه خوفًا وطمعًا فهو المحسن والرحمة قريبٌ منه ؛ لأن مدار الإحسان على هذه الأصول الثلاثة.
١٩- الحكمة من انتصاب قوله تعالى {تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً} {خَوْفًا وَطَمَعًا} :
- وانتصاب قوله {تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً} {خَوْفًا وَطَمَعًا} على الحال أي ادعوه متضرعين إليه مختفين خائفين مطيعين .
٢٠- دلالات قوله تعالى {{إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ}على ان مطلوب الرحمة متعلق باداء المأمور من دعائه تضرعاً وخفية ودعائه خوفاً وطمعاً:
- بمنطوقه على قرب الرحمة من أهل الإحسان.
- بإيمائه وتعليله على أن هذا القرب مستحق بالإحسان وهو السبب في قرب الرحمة منهم.
- بمفهومه على بعده من غير المحسنين.
٢١- المراد بالاحسان في الاية ودليله:
- هو فعل المأمور به سواءٌ كان إحسانًا إلى الناس أو إلى نفسه فأعظم الإحسان الإيمان والتوحيد والإنابة إلى الله تعالى والإقبال إليه والتوكل عليه وأن يعبد الله كأنه يراه إجلالًا ومهابةً وحياءً ومحبةً وخشيةً؛ فهذا هو مقام الإحسان كما قال النبي صلى الله عليه وسلم وقد سأله جبريل عليه السلام عن الإحسان؛ فقال : ((أن تعبد الله كأنك تراه)).

2: ما المراد بالنور وما معنى المشي به في قوله تعالى: {وجعلنا له نورا يمشي به في الناس}؟


المراد بالنور في الآية اي كان كافراً ضالاً فهديناه وهو قول ابن عباس وجميع المفسرين وذكره ابن القيم ومعنى المشي به هو:
١- أنه يمشي في النّاس بالنور وهم في الظلمة فمثله ومثلهم كمثل قوم أظلم عليهم اللّيل فضلوا ولم يهتدوا للطريق وآخر معه نور يمشي به في الطّريق ويراها ويرى ما يحذره فيها.
٢- أنه يمشي فيهم بنوره فهم يقتبسون منه لحاجتهم إلى النّور.
٣- أنه يمشي بنوره يوم القيامة على الصّراط إذا بقي أهل الشّرك والنفاق في ظلمات شركهم ونفاقهم.

3: بيّن فضل الباقيات الصالحات.


فضل الباقيات الصالحات مما ورد في قول الشيخ الامام العز بن عبد السلام وذكره الحافظ العلائي:
١- إنّ أسماء اللّه تبارك وتعالى كلّها مندرجةٌ في هذه الكلمات الأربع الباقيات الصّالحات.
٢- سبحان اللّه معناه التّنزيه والسّلب أي نسلب كلّ نقصٍ وعيبٍ عن اللّه عزّ وجلّ فيندرج تحته ما كان من الأسماء سلبًا كالقدّوس وهو الطّاهر من كلّ عيبٍ والسّلام وهو السّلام من كلّ آفةٍ، ٣- الحمد للّه مشتملةٌ على ضروب الكمال لذاته وصفاته فيدخل تحتها كلّ اسم إثبات كالعليم والقدير والسميع البصير.
٤- لما بسبحان اللّه كلّ عيبٍ عقلناه وكلّ نقصٍ فهمناه وأثبتنا بالحمد للّه كلّ كمالٍ عرفناه وكلّ جلالٍ أدركناه ووراء ذلك كلّه تبيانٌ عظيمٌ غاب عنّا وجهلناه فنحقّقه إجمالا بقول: اللّه أكبر لقول النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: (لا أحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك فيدخل فيه كلّ اسمٍ تضمّن ذلك كالأعلى والمتعالي فإذا كان في الوجود من هذا شأنه نفينا أن يكون في الوجود من يشاكله ويناظره فحقّقنا ذلك بقولنا: لا إله إلا اللّه فيدخل فيه من أسمائه ما تضمّن ذلك كالواحد والأحد وذي الجلال والإكرام).
كما ورد في فضلها اثار منها:
١- قول رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (من سبّح اللّه مائةً بالغداة مائة بالعشيّ كان كمن حجّ مائة حجّةٍ، ومن حمد الله مائة بالغداة مائة بالعشيّ كان كمن حمل على مائة فرسٍ في سبيل اللّه) أو قال: (غزا مائة غزوة، ومن هلل مائة بالغداة مائة بالعشيّ كان كمن أعتق مائة رقبةٍ من ولد إسماعيل، ومن كبّر اللّه مائةً بالغداة مائة بالعشيّ لم يأت في ذلك اليوم أحدٌ بأكثر ممّا أتى إلا من قال مثل ما قال أو زاد على ما قال).
٢- حديث أبي سعيدٍ الخدريّ رضي اللّه عنه إضافة لا حول ولا قوّة إلا باللّه إليها وكذلك ذكرها عثمان -رضي اللّه عنه- في تفسيره لها ومعناها اختصاص الرّبّ سبحانه وتعالى بالمشيئة والقدرة وسلب العبد عن كلّ اختيارٍ وتصرف إلّا بمشيئته سبحانه تعالى في مشيئته على نهاية التّفويض وخالصه ولهذا جعلها النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم من كنوز الجنّة.
٢- كما ورد في الحديث ان النّبيّ -صلّى اللّه عليه وسلّم- جعلها عن القرآن العزيز في حقّ من لا يحسنه.

4: لخّص بأسلوبك أهمّ آداب مجادلة أهل الباطل.

أهم أداب مجادلة اهل الباطل:
١- ان يعلم المجادل ان الله هو من يقذف بالحق على الباطل وان المجادل لا يعدو ان يكون سبباً قد استعمله الله لبيان الحق وان ذلك لم يكن له لولا فضل الله ومنّته.
٢- الاعتراف بالحق من الخصم وإن كان قليلاً.
٣- أن يركّز المجادل على اصل الباطل ولا ينشغل بالمواضيع الجانبية.
٤- الطمأنينة وعدم الاضطراب والتخوف فإن الحق يعلو والباطل يٌمحق.
٥- ان يعلم المجادل ان الله هو الحق وانه لا بد ان يعلي الحق وينصره على الباطل.


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16 شعبان 1440هـ/21-04-2019م, 05:41 AM
عصام عطار عصام عطار غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2017
المشاركات: 357
افتراضي

جواب السؤال العام :

- مايستفاد من رسالة ابن القيم :

• اهتمام ابن القيم رحمه اللّه بالقلب وأحواله وأعماله؛ وبذلك يستفيد المفسر عند تفسيره بأن يصل إلى القلوب .
• اهتمامه رحمه اللّه بتفسير القرآن بالاستدلال بأقوال السلف والتفسير المأثور عنهم فهم المنارة في التفسير .
¤ مايستفاد من رسالة الشيخ عبدالعزيز الداخل :
• استنباط الشيخ - حفظه اللّه - الفوائد من الآیات باختصار دون ذكر جميع الأقوال؛ مما يساعد على تعميق فهم المفسر .
• اهتمامه واعتنائه بالأدلة من الكتاب والسنة؛ مما يعين المفسّر على الالتزام بما جاء في الكتاب والسنة؛ فيقوّي حجته ويرسّخ عقيدته .
¤ مما يستفاد من رسالة الشيخ الحافظ العلائي :
- ذكر أسباب النزول؛ فينبغي على المفسّر العناية والاهتمام بأسباب النزول مما يساعده على فهم الآية ومعرفة المراد منها .
- ذكر أقوال السلف والترجيح بينها .
¤ مما يستفاد من رسالة ابن تيمية رحمه اللّه :
• استخراج بعض الفوائد الجليلة عن طريق التدبر، والإحاطة بجميع جوانب الموضوع، كما في رسالة آداب الدعاء في قوله تعالى: { ادعوا ربكم تضرعاً وخفية .. } وهذا يساعد المفسّر على تعميق الفهم والتدبر .
• الاستشهاد والاستدلال من القرآن واستنباط الأحكام الشرعية؛ فيستفيد المفسّر بألّا يكتفي بشرح الألفاظ فحسب؛ إنّما يدعم أقواله واستدلاله من كلام اللّه بذكر بعض الفوائد والأحكام مما يزيده قوة وقبولاً .


المجموعة الثالثة :

1- استخلص عناصر رسالة تفسير قوله تعالى: { ياأيها الذين آمنوا استجيبوا للّه وللرسول إذا دعاكم لما يُحييكم .. } .

- عناصر الرسالة :

• بيان الحياة الطيبة الحقيقية والسبيل للوصول إليها .
• المراد بقوله تعالى: { لما يُحييكم }، والجمع بين الأقوال فيها .
• ذكر علاقة الجهاد بالحياة الطيبة في الدنيا والآخرة .
• ذكر نوعي الحياة وحاجة الإنسان لهما .
• ذكر فوائد حياة القلب والبدن والضرر الذي يحصل في نقصانها .
• ذكر بداية حياة البدن وحياة الروح والقلب .
• المراد من قوله تعالى: { أوَ مَن كان ميتاً فأحييناه } .
• المراد بالنور في قوله تعالى: { وجعلنا له نوراً يمشي به } .
• ذكر كيفية المشي بالنور .
• المراد بقوله تعالى: { واعلموا أن اللّه يحول بين المرء وقلبه } ومناسبتها مع أول الآية .
• ربط الآية بالإيمان بالقدر .

2- حرّر القول في مسألة المراد بالباقيات الصالحات .

• القول الأول: الصلوات الخمس، قاله ابن عباس، وأبو ميسرة ومسروق وغيرهم .
• القول الثاني: قول سبحان اللّه والحمد لله ولاإله إلّا اللّه والله أكبر، قاله ابن عباس، وسعيد بن المسيب، ومجاهد، وقتادة، وغيرهم .
- قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: [ خذوا جنّتكم ] قلنا : يارسول اللّه من عدوّ حضر؟ قال: [ لا، بل جنّتكم من النار، قولوا: سبحان اللّه والحمد للّه ولاإله إلّا اللّه واللّه أكبر فإنها تأتي يوم القيامة منجّيات ومقدمات وهنّ الباقيات الصالحات ] .
• القول الثالث : الكلام الطيب؛ ويدخل فيه تلاوة القرآن وبقية الأذكار، قاله ابن عباس .
• القول الرابع: الأعمال الصالحة من الأقوال والأفعال، قاله ابن عباس، وابن زيد وغيرهم .
- وبالنظر إلى الأقوال نجد أن الباقيات الصالحات هي قول سبحان اللّه والحمد للّه ولاإله إلّا اللّه والله أكبر؛ وذلك لورود حديث يفسر الآية .


3- عرّف نوعي الدعاء، واستدل على تلازمهما .

• الدعاء نوعان :

1- دعاء المسألة ، وهو طلب ما ينفع ، أو طلب دفع ما يضر ، بأن يسأل الله تعالى ما ينفعه في الدنيا والآخرة ، ودفع ما يضره في الدنيا والآخرة .
كالدعاء بالمغفرة والرحمة ، والهداية والتوفيق ، والفوز بالجنة ، والنجاة من النار.. وغير ذلك.. قال تعالى: { قل ادعوا اللّه أو ادعوا الرحمن .. } أي: اسألوا اللّه أو الرحمن طلباتكم فهو إله واحد .
2- دعاء العبادة ، والمراد به أن يكون الإنسان عابداً لله تعالى ، بأي نوع من أنواع العبادات ، القلبية أو البدنية أو المالية ، كالخوف من الله ومحبة رجائه، والصلاة والصيام والحج وغير ذلك .. قال تعالى: { لن ندعو من دونه إلهاً .. } أي: لن نعبد غيره .

- هذا النوعان من الدعاء متلازمان؛ لأنّ دعاء عبادة مستلزم لدعاء المسألة، وكل دعاء المسألة متضمّن لدعاء العبادة، قال تعالى: { وإذا سألك عبادي عنّي فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعانِ فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون }، وقال صلى اللّه عليه وسلم : [ إنّ الدعاء هو العبادة ]،
- قال تعالى: { قل مايعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم }، أي دعاؤكم إياه، وقيل: دعاؤه إياكم لعبادته، فالمراد به نوعي الدعاء، وهو في دعاء العبادة أظهر أي ما يعبأ بكم لولا أنكم ترجونه وعبادته تستلزم مسألته؛ فالنوعان داخلان فيه.
- وقال تعالى: { وقال ربكم ادعوني أستجب لكم .. } فالدعاء يتضمّن النوعين وهو في دعاء العبادة أظهر؛ ولهذا أعقبه : { إنّ الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنّم داخرين } .
- كما أنّه ذُكر في القرآن دعاء المشركين لأوثانهم؛ والمراد به دعاء العبادة المتضمن دعاء المسألة، فهو في العبادة أظهر؛ لعدة وجوه :
- أحدها : أنهم اعترفوا أنّ دعاءهم إياهم عبادتهم لهم، قال تعالى: { مانعبدهم إلّا ليقرّبونا إلى اللّه زلفى } .
- الثاني : أنّ دعاءهم لآلهتهم هو عبادتهم، وقد فُسّر ذلك في قوله تعالى: { إنكم وماتعبدون من دون اللّه حصب جهنم أنتم لها واردون }، وقوله تعالى: { لاأعبد ماتعبدون }،وغير ذلك من الآيات.
- الثالث : أنّهم كانوا يعبدونها في الرخاء فإذا جاءتهم الشدائد دعوا اللّه وحده وتركوها، ومع هذا فقد كانوا يسألونها حوائجهم ويطلبون منها وكان دعاؤهم لها دعاء عبادة ودعاء مسألة .

4- بيّن العلل التي يُخذل بها بعض المجادلين، وكيف يمكن التخلص منها؟ .

- إنّ أول علة يُخذل العبد بسببها هي داء العُجب وهو أن يعجب المجادل نفسه، ويستعلي بحجته ودهائه وينسى ربَّه، وتوكّله عليه، والاستعانة به، ومن هنا يأتي الخذلان .
- وعلاج ذلك : الحذر من العُجب، وأن ينتبه من مكايد الشيطان؛ فإذا شعر بأدنى زهو فلينكسر ويتواضع للّه، ويستشعر بأنّ النصر من عند اللّه، والأمر كله بيده سبحانه وتعالى .
- ومن العلل أيضاً : عدم اعتراف المجادل بالحق الذي مع خصومه، فنرى الكثير من المجادلين ينكرون ويرفضون الحق الذي مع خصمه بدعوى أنّه من أهل الباطل، وهذا لاينبغي .
• وعلاج ذلك : الإنصاف والاعتراف بالحق الذي مع الخصم ورد الباطل وعدم المكابرة والعناد، وأن يتّقي اللّه ويعدل ويُنصف في حكمه ولو كان الخصم من أهل الباطل ويكون ذلك بإخلاص النية للّه وحده، قال تعالى: { .. وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط إنّ اللّه يحب المقسطين }، وقال تعالى: { .. اعدلوا هو أقرب للتقوى .. } .
- ومن العلل أيضاً : ضعف التوكل على اللّه و الاستعانة به .
• وعلاج ذلك : أن يتوكل على اللّه حق التوكل والاستعانة به، وأن يسأل اللّه الهداية والتوفيق .

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18 شعبان 1440هـ/23-04-2019م, 12:48 AM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 2,859
افتراضي

تقويم مجلس مذاكرة القسم الثاني من الرسائل التفسيرية.


أحسنتم جميعا، ونستفقد لبقية الطلاب عسى أن يكون غيابهم خيرا.

- بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.
أحسنتم في إجابة هذ السؤال مع التوضيح أن هناك فرق بين ذكر مهارات المفسّر نفسه، وما استفاده الطالب منه.



المجموعة الأولى:

-
المراد بالنور في قوله تعالى: {وجعلنا له نورا يمشي به في الناس}.
المراد بالنور هو الاهتداء الحاصل بسبب اتّباع نور الوحي والإيمان به، وهو نوعان معنوي وحسّي.
فالأول يراد به أن يكون المؤمن مبصرا لما ينفعه في حياته مهتديا إلى الصواب في جميع أموره، هاديا لغيره كذلك إلى الصواب، فالناس ينتفعون بنوره، وهذا النور يكون في الدنيا.
والثاني حسّي وهو نور حقيقي يعطاه المؤمن على الصراط فيجتازه بسببه إلى الجنة، وهذا النور هو امتداد وثمرة للنور الأول.


1:منى حامد:أ
أحسنتِ بارك الله فيكِ.
ج1: بمزيد من التأمل ستجدين المزيد من العناصر.



2: محمد العبد اللطيف.ب
أحسنت بارك الله فيك..
ج1 ذكر العناصر فقط هو المطلوب دون تلخيصها.
ج2 : المراد بالنور هو الاهتداء الحاصل بسبب اتّباع نور الوحي والإيمان به.
ج3: الأفضل أن نستخلص الفضل من الأحاديث والآثار ثم نستدل عليها كقولنا:
- أنها أحب الكلام إلى الله تعالى:
دل عليه حديث سمرة بن جندبٍ رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم:(أحبّ الكلام إلى اللّه أربعٌ سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر لا يضرّك بأيّهنّ بدأت لفظهما واحدٌ) رواه الطبراني و أخرجه النّسائيّ.
وهكذا...



المجموعة الثانية:
1: حسن صبحي:أ+
أحسنت بارك الله فيك.


المجموعة الثالثة:
1: مها عبدالعزيز:أ+
أحسنتِ بارك الله فيكِ.


2: عصام عطار:أ+
عودا حميدا نسأل الله لكم أخي الفاضل القبول والسداد.
أحسنت بارك الله فيك.
ج1: يفضل ذكر كل آية وأسفل منها نستعرض العناصر.


نفع الله بكم وزادكم علما

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19 شعبان 1440هـ/24-04-2019م, 05:34 PM
شادن كردي شادن كردي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 280
Post

بسم الله الرحمن الرحيم
مجلس مذاكرة القسم الثاني من الرسائل التفسيرية.


1. (عامّ لجميع الطلاب)
بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.
الوقوف مع الخلاف في معنى الآية
الترجيح بين الخلاف
الاعتناء بمناسبة بين الآية وماقبلها
الإعراب
الوقوف مع أسرار الآيات
المجموعة الثانية:
1: استخلص عناصر رسالة تفسير الباقيات الصالحات.
سبب نزول المال والبنون
ربط الآية بما بعدها
بيان هل السورة مكية أو مدنية
معنى الآية ومدلولها
إعراب ثواباوأملا
المراد من نصبها
الاختلاف في المراد بالباقيات الصالحات
التعليق على اختلاف الروايات
سر فضل هذه الكلمات كماذكره ابن عبدالسلام
2: لخّص أهم آداب الدعاء، واذكر ثمرات التحلّي بهذه الآداب.
أهم آداب الدعاء :
طلب النفع ودفع الضر
إخفاء الدعاء
دوام الطلب والسؤال
التعلق بالله وحده
عدم الاعتداء في الدعاء
ولاشك أن من امتثل آداب الدعاء واعتمد على الله وحده عظم رجاؤه وقرب فرجه
وزاد إيمانه وهو يناجي مولاه مخافتا متأدبا وكان أبعد عن الرياء وعن أعين الحاسدين وكان بحول الله أسرع للأجابة والتأييد من القريب المجيب

3: بيّن معنى قوله تعالى: {واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه} ومناسبتها لأول الآية.
أي يحول بين المؤمن وبين الكفر والعكس وبين أهل الطاعة وأهل المعصية ..قول ابن عباس وجمهور المفسرين
وقيل : قريب من قلب المرء لاتخفى عليه خافية ...قتادة وهو الأرجح
مناسبتها : إن تثاقلتم عن الاستجابة لله فلا تأمنوا أن يحول الله بينكم وبين قلوبكم فلا يمكنكم الاستجابة بعد
4: بيّن ثمرات التحلّي بآداب القرآن في مجادلة أهل الباطل.
نيل عبادات قلبية عظيمة من المحبة والخوف والرجاء والتوكل زالاعتراف بالحق
ثقة وتماك يفتقده أهل الباطل
أن يكون المرء من أولياء الله وحزبه
العزة والرفعة والمنعة لأهل الحق .
وفقنا الله لمايحب ويرضى
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 22 شعبان 1440هـ/27-04-2019م, 01:03 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 2,859
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شادن كردي مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
مجلس مذاكرة القسم الثاني من الرسائل التفسيرية.


1. (عامّ لجميع الطلاب)
بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.
الوقوف مع الخلاف في معنى الآية
الترجيح بين الخلاف
الاعتناء بمناسبة بين الآية وماقبلها
الإعراب
الوقوف مع أسرار الآيات
المجموعة الثانية:
1: استخلص عناصر رسالة تفسير الباقيات الصالحات.
سبب نزول المال والبنون
ربط الآية بما بعدها
بيان هل السورة مكية أو مدنية
معنى الآية ومدلولها
إعراب ثواباوأملا
المراد من نصبها
الاختلاف في المراد بالباقيات الصالحات
التعليق على اختلاف الروايات
سر فضل هذه الكلمات كماذكره ابن عبدالسلام
2: لخّص أهم آداب الدعاء، واذكر ثمرات التحلّي بهذه الآداب.
أهم آداب الدعاء :
طلب النفع ودفع الضر
إخفاء الدعاء
دوام الطلب والسؤال
التعلق بالله وحده
عدم الاعتداء في الدعاء
ولاشك أن من امتثل آداب الدعاء واعتمد على الله وحده عظم رجاؤه وقرب فرجه
وزاد إيمانه وهو يناجي مولاه مخافتا متأدبا وكان أبعد عن الرياء وعن أعين الحاسدين وكان بحول الله أسرع للأجابة والتأييد من القريب المجيب

3: بيّن معنى قوله تعالى: {واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه} ومناسبتها لأول الآية.
أي يحول بين المؤمن وبين الكفر والعكس وبين أهل الطاعة وأهل المعصية ..قول ابن عباس وجمهور المفسرين
وقيل : قريب من قلب المرء لاتخفى عليه خافية ...قتادة وهو الأرجح
مناسبتها : إن تثاقلتم عن الاستجابة لله فلا تأمنوا أن يحول الله بينكم وبين قلوبكم فلا يمكنكم الاستجابة بعد
4: بيّن ثمرات التحلّي بآداب القرآن في مجادلة أهل الباطل.
نيل عبادات قلبية عظيمة من المحبة والخوف والرجاء والتوكل زالاعتراف بالحق
ثقة وتماك يفتقده أهل الباطل
أن يكون المرء من أولياء الله وحزبه
العزة والرفعة والمنعة لأهل الحق .
وفقنا الله لمايحب ويرضى
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
أحسنتِ بارك الله فيكِ.
الدرجة: أ

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 23 شعبان 1440هـ/28-04-2019م, 01:18 AM
الصورة الرمزية وسام عاشور
وسام عاشور وسام عاشور غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 189
افتراضي

بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة
1-الاستدلال بالأدلة بالكتاب والسنة يثري الموضوع محل البحث ويعمقه
2-الإهتمام بحسن صياغة العبارة وسلالة الاسلوب وبعده عن التعقيد والتكلف
3-اسناد كل قول لصاحبه من الأمانة العلمية
4-الاهتما م بالجانب اللغوي والنحوي فهو مما يقرب للأذهان معاني القرآن

المجموعة الثالثة:
1: استخلص عناصر رسالة تفسير قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا استجيبوا لله وللرّسول إذا دعاكم لما يحييكم}

-الحياة الحقيقية النافعة الطيبة هي حياة من استجاب لله والرسول
-بيان نوعي الحياة والاستدلال على ذلك
-تحرير القول في المراد ب(لما يحييكم)
-فوائد مستفادة من قوله تعالى" أو من كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نوراً يمشي به في النّاس كمن مثله في الظّلمات ليس بخارج منها " الأنعام
-الأقوال في المراد ب (يحول بين المرء وقلبه) ومعنى الآية على كل قول
-جمع الآية بين الاستجابة وبين القدر والإيمان

2: حرر القول في مسألة المراد بالباقيات الصالحات.
1-الصلوات الخمس: قول ابن عباس وعمرو بن شرحبيل وإبراهيم النخعي وأبو ميسرة
2-هي قول (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر) قول عثمان بن عفان وابن عباس
ومثله (لا إله إلا الله والله أكبر وسبحان الله والحمد لله ولا حول ولا قوة إلا بالله) قول سعيد بن المسيّب وسالمٍ ومجاهدٍ ومحمّد بن كعبٍ القرظيّ والحسن وقتادة ابن جرير وعطاء بن رباح وجمهور أهل التّفسير
3-هي الكلم الطيب ويدخل فيه ما القول الثاني والثالث وتلاوة القرآن وبقية الأذكار وهو قول ابن عباس
4-هي الأعمال الصالحة من الأقوال والأفعال قول ابن عباس
ويدخل فيها هي ذكر اللّه قول: لا إله إلا اللّه واللّه أكبر وسبحان اللّه والحمد للّه ولا حول ولا قوّة إلا باللّه وتبارك اللّه وأستغفر اللّه وصلّى اللّه على رسول اللّه والصّيام والصّلاة والحجّ والصّدقة والعتق والجهاد والصّلة وجميع أعمال الحسنات وهنّ الباقيات الصّالحات الّتي تبقى لأهلها في الجنّة ما دامت السّماوات والأرض رواه علي بن طلحة عن ابن عباس

*وهذا القول رجحه ابن جرير واختاره ابن عطاء
ووجهه الترجيح أن حمل ألفاظ القرآن على العموم أكثر فائدة وهذا مردود بأنه صحيح في حالة لم يرد نص بالتخصيص والقول الثاني هو الثابت عنه سبحانه وتعالى

3: عرّف نوعي الدعاء، واستدلّ على تلازمهما.
1-دعاء المسالة:هو طلب النفع وكشف الضر وكل ليس لديه القدرة على جلب النفع ودفع الضر فإنه لا يستحق أن يعبد لذلك قال تعالى:
-" وَلَا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكَ وَلَا يَضُرُّكَ" يونس
-" وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُهُمْ وَلَا يَضُرُّهُمْ" الفرقان


2-دعاء العبادة: هوعبادة الخوف والرجاء
وهما متلازمان ومن الأدلة على ذلك
1-" وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ" البقرة
قيل المعنى أعطيه إذا سألني وقيل أثيبه إذا عبدني
2-" قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ" الفرقان
قيل دعاؤكم إياه وقيل دعاؤه إياكم لعبادته أي ما يعبأ بكم لولا أنكم ترجونه وتعبدونه وعبادته تستلزم مسألته
3-" وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ" غافر
وإن دعاء العبادة أظهر هنا إلا أن المعنيين متلازمين
4-" إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا" النساء ،" وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَدْعُونَ مِنْ قَبْلُ" فصلت ،" إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ" الحج
فكل موضع ذكر فيه دعاء المشركين لأوثانهم فالمراد دعاء العبادة المتضمن لدعاء المسألة

4: بيّن العلل التي يُخذل بها بعض المجادلين، وكيف يمكن التخلّص منها.
1-أن يظن المجادل أنه هو الذي يستعلي بحجته ودهائه وتفننه في أساليب البلاغة فيصيبه الزهو والعجب
2-أن يكابر فلا ينصف ويرد ما لدى خصمه من الحق بحجة كثرة باطله فهذا مما يؤخر النصر
3-أن يغفل عن مصدر إثارة الباطل فلا يوجه له قذيفة الحق مباشرة فيتطاول ويتعالى بينما هو سافل في حقيقة ذاته

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 24 شعبان 1440هـ/29-04-2019م, 06:39 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 2,859
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسام عاشور مشاهدة المشاركة
بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة
1-الاستدلال بالأدلة بالكتاب والسنة يثري الموضوع محل البحث ويعمقه
2-الإهتمام بحسن صياغة العبارة وسلالة الاسلوب وبعده عن التعقيد والتكلف
3-اسناد كل قول لصاحبه من الأمانة العلمية
4-الاهتما م بالجانب اللغوي والنحوي فهو مما يقرب للأذهان معاني القرآن

المجموعة الثالثة:
1: استخلص عناصر رسالة تفسير قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا استجيبوا لله وللرّسول إذا دعاكم لما يحييكم}

-الحياة الحقيقية النافعة الطيبة هي حياة من استجاب لله والرسول
-بيان نوعي الحياة والاستدلال على ذلك
-تحرير القول في المراد ب(لما يحييكم)
-فوائد مستفادة من قوله تعالى" أو من كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نوراً يمشي به في النّاس كمن مثله في الظّلمات ليس بخارج منها " الأنعام
-الأقوال في المراد ب (يحول بين المرء وقلبه) ومعنى الآية على كل قول
-جمع الآية بين الاستجابة وبين القدر والإيمان
يظهر الإجمال في ذكر العناصر .
2: حرر القول في مسألة المراد بالباقيات الصالحات.
1-الصلوات الخمس: قول ابن عباس وعمرو بن شرحبيل وإبراهيم النخعي وأبو ميسرة
2-هي قول (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر) قول عثمان بن عفان وابن عباس
ومثله (لا إله إلا الله والله أكبر وسبحان الله والحمد لله ولا حول ولا قوة إلا بالله) قول سعيد بن المسيّب وسالمٍ ومجاهدٍ ومحمّد بن كعبٍ القرظيّ والحسن وقتادة ابن جرير وعطاء بن رباح وجمهور أهل التّفسير
3-هي الكلم الطيب ويدخل فيه ما القول الثاني والثالث وتلاوة القرآن وبقية الأذكار وهو قول ابن عباس
4-هي الأعمال الصالحة من الأقوال والأفعال قول ابن عباس
ويدخل فيها هي ذكر اللّه قول: لا إله إلا اللّه واللّه أكبر وسبحان اللّه والحمد للّه ولا حول ولا قوّة إلا باللّه وتبارك اللّه وأستغفر اللّه وصلّى اللّه على رسول اللّه والصّيام والصّلاة والحجّ والصّدقة والعتق والجهاد والصّلة وجميع أعمال الحسنات وهنّ الباقيات الصّالحات الّتي تبقى لأهلها في الجنّة ما دامت السّماوات والأرض رواه علي بن طلحة عن ابن عباس

*وهذا القول رجحه ابن جرير واختاره ابن عطاء
ووجهه الترجيح أن حمل ألفاظ القرآن على العموم أكثر فائدة وهذا مردود بأنه صحيح في حالة لم يرد نص بالتخصيص والقول الثاني هو الثابت عنه سبحانه وتعالى

3: عرّف نوعي الدعاء، واستدلّ على تلازمهما.
1-دعاء المسالة:هو طلب النفع وكشف الضر وكل ليس لديه القدرة على جلب النفع ودفع الضر فإنه لا يستحق أن يعبد لذلك قال تعالى:
-" وَلَا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكَ وَلَا يَضُرُّكَ" يونس
-" وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُهُمْ وَلَا يَضُرُّهُمْ" الفرقان


2-دعاء العبادة: هوعبادة الخوف والرجاء
وهما متلازمان ومن الأدلة على ذلك
1-" وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ" البقرة
قيل المعنى أعطيه إذا سألني وقيل أثيبه إذا عبدني
2-" قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ" الفرقان
قيل دعاؤكم إياه وقيل دعاؤه إياكم لعبادته أي ما يعبأ بكم لولا أنكم ترجونه وتعبدونه وعبادته تستلزم مسألته
3-" وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ" غافر
وإن دعاء العبادة أظهر هنا إلا أن المعنيين متلازمين
4-" إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا" النساء ،" وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَدْعُونَ مِنْ قَبْلُ" فصلت ،" إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ" الحج
فكل موضع ذكر فيه دعاء المشركين لأوثانهم فالمراد دعاء العبادة المتضمن لدعاء المسألة

4: بيّن العلل التي يُخذل بها بعض المجادلين، وكيف يمكن التخلّص منها.
1-أن يظن المجادل أنه هو الذي يستعلي بحجته ودهائه وتفننه في أساليب البلاغة فيصيبه الزهو والعجب
2-أن يكابر فلا ينصف ويرد ما لدى خصمه من الحق بحجة كثرة باطله فهذا مما يؤخر النصر
3-أن يغفل عن مصدر إثارة الباطل فلا يوجه له قذيفة الحق مباشرة فيتطاول ويتعالى بينما هو سافل في حقيقة ذاته فاتك الشق الثاني من السؤال.
أحسنت بارك الله فيك.
الدرجة : ب
تم خصم نصف درجة على التأخير.

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 15 ذو القعدة 1440هـ/17-07-2019م, 06:40 AM
خليل عبد الرحمن خليل عبد الرحمن غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 142
افتراضي

. (عامّ لجميع الطلاب)
بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.
الإجابة :
أولا : تفسير قول الله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا استجيبوا لله وللرّسول إذا دعاكم لما يحييكم ...} لابن القيم
1- حسن التقسيم ، والترتيب .
2- استيعاب الأقوال في التفسير ، ونسبتها لقائليها .
3- حسن الجمع بين الأقوال والربط بينها .
4- حسن الربط بين الآيات بما يقوي المعنى عند القارئ .
5- توضيح المعاني المجردة بالأشياء المحسوسة كتوضيح حياة القلب والروح وما يؤثّر فيها ، بحياة الجسد .

ثانيًا : تأملات في قول الله تعالى:{بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق} .
1- حسن الاستنتاج والاستنباط
2- سهولة العبارة .
3- العناية بالأعمال القلبية والتركيز عليها .
4- الاستفادة من المعاجم اللغوية في ودقة معانيها في استنباط المعاني الدقيقة .

ثالثًا : تفسير الباقيات الصالحات للحافظ العلائي .
1- التعريف بالمفسر إن كان مغمورًا . مع التنبيه على ما يُخطئ فيه .
2- حسن ربط الآية بالآيات قبلها .
3- العناية وطول النفس في تخريج الأحاديث .
4- الاستطراد المفيد ؛ حيث أنشأ فصلا جديد يبين سبب تفضيل هذه الكلمات عند الله .
5- العناية باللغة والرجوع إليها للترجيح بين الأقوال .
رابعًا : آداب الدعاء لشيخ الإسلام ابن تيمية، رسالة في تفسير قوله تعالى: { ادعو ربكم تضرعا وخفية }
1- دقة الاستنتاج وعمقه .
2- التمثيل على المعنى المراد إيصاله ، لتثبيته عند القارئ .
3- التمكن من اللغة مُعين على الخوض في عمق معاني القرآن .
4- كثرة الاستشهاد من القرآن .
5- حسن الاستطراد ، والانتقال من موضوع إلى موضوع .


المجموعة الأولى:
1: استخلص عناصر رسالة آداب الدعاء.
الإجابة :
1- أنواع الدعاء وتعريف كل نوع .
2- أن نوعي الدعاء متلازمان ، وتضمن الدعاء حقيقة للأمرين جميعا ، والتمثيل لذلك .
3- أن المعبود لا بد أن يكون مالكا للنفع والضر .
4- بيان أن دعاء المشركين لأوثانهم دعاء عبادة متضمن دعاء المسألة .
5- سبب نزول الآية .
6- نماذج من الآيات الوارد فيها الدعاء وبيان ما تضمنته من دعاء عبادة أو مسألة .
7- فوائد إخفاء المسلم للدعاء .
8- تضمّن الذكر للدعاء ، والدعاء للذكر .
9- إخفاء الدعاء والذكر وعدم رفع الصوت بهما .
10- اقتران الدعاء بالخوف والرجاء .
11- الاعتداء في الدعاء وأنواعه .
12- بيان مناسبة ترتيب الجمل الأربع من قوله " ادعوا ربكم تضرعا ".
13- دلالات قوله تعالى " إن رحمت الله قريب من المحسنين " المنطوقة والمفهومة .
14- معنى الإحسان ومقامه .

2: ما المراد بالنور وما معنى المشي به في قوله تعالى: {وجعلنا له نورا يمشي به في الناس}؟
الإجابة :
ورد في ذلك ثلاثة معنٍ :
1- أنه يمشي بنور الهدى الذي أعطاه الله يرى طريقه في هذه الحياة وما يحذره فيها ، والناس في ظلمة الضلالة فلا يرون طريق الهداية .
2- أنه ينفع الناس بنوره الذي وهبه الله وهو الإسلام حيث يقتبسون منه لحاجاتهم ويهتدون بهداه فينير قلوبهم .
3- أنه يمشي على الصراط يوم القيامة بنوره الحسي الذي أعطاه الله بسبب إيمانه ، يوم بقي أهل الشرك والنفاق في الظلمات بسبب الشرك والنفاق .

3: بيّن فضل الباقيات الصالحات.
الإجابة : من فضلها :
1- أنها جنة المؤمن فإنها تأتي يوم القيامة منجيات ومقدمات . عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (خذوا جنّتكم) قلنا: يا رسول اللّه من عدوٍّ حضر؟ قال: (لا بل جنّتكم من النّار قول: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر فإنّها تأتي يوم القيامة منجياتٍ ومقدّماتٍ وهنّ الباقيات الصّالحات) .
2- أنها أحب الكلام إلى الله . عن سمرة بن جندبٍ رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (أحبّ الكلام إلى اللّه أربعٌ سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر لا يضرّك بأيّهنّ بدأت لفظهما واحدٌ) .
3- أنها من أطيب الكلام . عن سمرة بن جندبٍ رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (أربعٌ من أطيب الكلام إلا القرآن وهنّ من القرآن لا يضرّك بأيّهنّ بدأت سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر) .
4- أن قولها أحب إلى رسول الله مما طلعت عليه الشمس . عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (لأن أقول: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر أحبّ إليّ ممّا طلعت عليه الشّمس) .
5- أن من قالها تكتب له تسعون حسنة وتُحط عنه تسعون سيّئة . عن أبي سعيدٍ الخدريّ رضي اللّه عنه عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: (إنّ اللّه تبارك وتعالى اصطفى من الكلام أربعًا سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر فمن قال: سبحان اللّه كتبت له عشرون حسنةً وحطّت عنه عشرون سيّئةً ومن قال: الله أكبر فمثل ذلك ومن قال: لا إله إلّا الله فمثل ذلك ومن قال: الحمد للّه ربّ العالمين من قبل نفسه كتب له بها ثلاثون حسنةً وحطّ عنه ثلاثون سيّئةً).
6- أن قولها عمل مثل أحد . عن عمران بن حصينٍ رضي اللّه عنه قال : قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (أما يستطيع أحدكم أن يعمل كلّ يومٍ عملا مثل أحدٍ) قالوا: يا رسول اللّه ومن يستطيع أن يعمل كلّ يومٍ عملا مثل أحدٍ قال: (كلّكم يستطيعه) قالوا: ماذا قال: (سبحان اللّه أعظم من أحدٍ ولا إله إلا اللّه أعظم من أحدٍ واللّه أكبر أعظم من أحدٍ والحمد للّه أعظم من أحدٍ) .
7- أنها غراس الجنّة ، وينمو سريعا كما ينمو غراس القيعان من الأرض . عن ابن مسعودٍ رضي اللّه عنه قال : قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (لقيت إبراهيم عليه الصّلاة والسّلام ليلة أسري بي فقال: يا محمّد أقرئ أمّتك منّي السّلام وأخبرهم أنّ الجنّة طيّبة التّربة عذبة الماء وأنّها قيعانٌ وأنّ غراسها سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر) .
8- أنها مرتع رياض الجنّة . عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (إذا مررتم برياض الجنّة فارتعوا قال: قلت: يا رسول اللّه وما رياض الجنّة قال: المساجد قلت: وما المرتع يا رسول اللّه؟ قال: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر) .
9- أن من قال هذه الباقيات الصالحات – الجمل الأربع – مائة مرة بالغداة وبالعشي كان كمن حجّ مائة حجة ، وغزى مائة غزوة ، وأعتق مائة رقبة من ولد إسماعيل ، ولم يأتِ في ذلك اليوم أحدٌ بأكثر ممّا أتى إلا من قال مثل ما قال أو زاد على ما قال . عن عمرو بن شعيبٍ عن أبيه عن جدّه رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (من سبّح اللّه مائةً بالغداة مائة بالعشيّ كان كمن حجّ مائة حجّةٍ، ومن حمد الله مائة بالغداة مائة بالعشيّ كان كمن حمل على مائة فرسٍ في سبيل اللّه) أو قال: (غزا مائة غزوة، ومن هلل مائة بالغداة مائة بالعشيّ كان كمن أعتق مائة رقبةٍ من ولد إسماعيل، ومن كبّر اللّه مائةً بالغداة مائة بالعشيّ لم يأت في ذلك اليوم أحدٌ بأكثر ممّا أتى إلا من قال مثل ما قال أو زاد على ما قال) .
10- أن لمن قالها بكل حرف عشر حسنات . عن عبد اللّه بن عمر رضي اللّه عنهما قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (من قال: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر كتب له بكلّ حرفٍ عشر حسنات) .
11- أن ما أسباب إجابة الدعاء البدء بها قبل الدعاء . عن أنسٍ رضي اللّه عنه قال: جاء رجلٌ بدويٌّ إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: يا رسول اللّه علّمني خيرًا. قال: (قل: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر) قال: وعقد بيده أربعًا ثمّ ذهب فقال: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر ثمّ رجع فلمّا رآه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم تبسّم وقال: يفكّر البائس فقال: يا رسول اللّه سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر هذا كلّه للّه فما لي؟ فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (إذا قلت: سبحان اللّه قال اللّه: صدقت وإذا قلت: الحمد للّه قال اللّه: صدقت وإذا قلت: لا إله إلا اللّه قال اللّه: صدقت وإذا قلت: اللّه أكبر قال اللّه: صدقت فتقول: اللّهمّ اغفر لي فيقول اللّه: قد فعلت وتقول: اللّهمّ ارحمني فيقول اللّه: قد فعلت وتقول: اللّهمّ ارزقني فيقول اللّه: قد فعلت قال: فعقد الأعرابيّ سبعًا في يديه) .

4: لخّص بأسلوبك أهمّ آداب مجادلة أهل الباطل.
الإجابة :
أهم الآداب :
1- أن يعتقد المجادل أنه إنما يبذل السبب فقد وأنه هو سبب لا غير ، وأن الذي يقذف الحقَّ هو الله .
2- أن يهتمّ المجادل بتزكية قلبه وأعماله القلبيّة من المحبة والخوف والرجاء والخشية والإنابة ... فإن ميزانها عند الله أعظم من الأعمال الظاهرة .
3- أن يعترف المجادل بما قال خصمه من الحق وإن كان قليلا ، ولا يردّه مكابرةً ، حتى يُقبل الحق الذي معه .
4- أن يشتغل المجادل بأصل الباطل الذي لدى خصمه ، ولا ينشغل بالقضايا الجانبيّة والآثار . حتى يقضي على الباطل من جذوره .
5- أن لا يغترّ بصولة الباطل وقوّة إثارته ، ويتّجه إلى مصدر الباطل ويبيّن باطله .
6- أن يكون واثقًا من الحق الذي معه ، مطمئنّا واثقا ثابتا ، يتوجّه إلى أصل الباطل فيدمغه .
7- أن يتيقّن أن الله ناصر الحق ، وأن العزة والرفعة والعلو مآله .
8- أن المجادل بالحق من حزب الله ، يشْرُفُ بدفعه لمحض الباطل .

والله الموفق

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 26 ذو القعدة 1440هـ/28-07-2019م, 07:03 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 2,859
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
. (عامّ لجميع الطلاب)
بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.
الإجابة :
أولا : تفسير قول الله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا استجيبوا لله وللرّسول إذا دعاكم لما يحييكم ...} لابن القيم
1- حسن التقسيم ، والترتيب .
2- استيعاب الأقوال في التفسير ، ونسبتها لقائليها .
3- حسن الجمع بين الأقوال والربط بينها .
4- حسن الربط بين الآيات بما يقوي المعنى عند القارئ .
5- توضيح المعاني المجردة بالأشياء المحسوسة كتوضيح حياة القلب والروح وما يؤثّر فيها ، بحياة الجسد .

ثانيًا : تأملات في قول الله تعالى:{بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق} .
1- حسن الاستنتاج والاستنباط
2- سهولة العبارة .
3- العناية بالأعمال القلبية والتركيز عليها .
4- الاستفادة من المعاجم اللغوية في ودقة معانيها في استنباط المعاني الدقيقة .

ثالثًا : تفسير الباقيات الصالحات للحافظ العلائي .
1- التعريف بالمفسر إن كان مغمورًا . مع التنبيه على ما يُخطئ فيه .
2- حسن ربط الآية بالآيات قبلها .
3- العناية وطول النفس في تخريج الأحاديث .
4- الاستطراد المفيد ؛ حيث أنشأ فصلا جديد يبين سبب تفضيل هذه الكلمات عند الله .
5- العناية باللغة والرجوع إليها للترجيح بين الأقوال .
رابعًا : آداب الدعاء لشيخ الإسلام ابن تيمية، رسالة في تفسير قوله تعالى: { ادعو ربكم تضرعا وخفية }
1- دقة الاستنتاج وعمقه .
2- التمثيل على المعنى المراد إيصاله ، لتثبيته عند القارئ .
3- التمكن من اللغة مُعين على الخوض في عمق معاني القرآن .
4- كثرة الاستشهاد من القرآن .
5- حسن الاستطراد ، والانتقال من موضوع إلى موضوع .


المجموعة الأولى:
1: استخلص عناصر رسالة آداب الدعاء.
الإجابة :
1- أنواع الدعاء وتعريف كل نوع .
2- أن نوعي الدعاء متلازمان ، وتضمن الدعاء حقيقة للأمرين جميعا ، والتمثيل لذلك .
3- أن المعبود لا بد أن يكون مالكا للنفع والضر .
4- بيان أن دعاء المشركين لأوثانهم دعاء عبادة متضمن دعاء المسألة .
5- سبب نزول الآية . يحسن ذكر الآية.
6- نماذج من الآيات الوارد فيها الدعاء وبيان ما تضمنته من دعاء عبادة أو مسألة .
7- فوائد إخفاء المسلم للدعاء .
8- تضمّن الذكر للدعاء ، والدعاء للذكر .
9- إخفاء الدعاء والذكر وعدم رفع الصوت بهما .
10- اقتران الدعاء بالخوف والرجاء .
11- الاعتداء في الدعاء وأنواعه .
12- بيان مناسبة ترتيب الجمل الأربع من قوله " ادعوا ربكم تضرعا ".
13- دلالات قوله تعالى " إن رحمت الله قريب من المحسنين " المنطوقة والمفهومة .
14- معنى الإحسان ومقامه .

2: ما المراد بالنور وما معنى المشي به في قوله تعالى: {وجعلنا له نورا يمشي به في الناس}؟
الإجابة : فاتك بيان المراد بالنور.
ورد في ذلك ثلاثة معنٍ :
1- أنه يمشي بنور الهدى الذي أعطاه الله يرى طريقه في هذه الحياة وما يحذره فيها ، والناس في ظلمة الضلالة فلا يرون طريق الهداية .
2- أنه ينفع الناس بنوره الذي وهبه الله وهو الإسلام حيث يقتبسون منه لحاجاتهم ويهتدون بهداه فينير قلوبهم .
3- أنه يمشي على الصراط يوم القيامة بنوره الحسي الذي أعطاه الله بسبب إيمانه ، يوم بقي أهل الشرك والنفاق في الظلمات بسبب الشرك والنفاق .

3: بيّن فضل الباقيات الصالحات.
الإجابة : من فضلها :
1- أنها جنة المؤمن فإنها تأتي يوم القيامة منجيات ومقدمات . عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (خذوا جنّتكم) قلنا: يا رسول اللّه من عدوٍّ حضر؟ قال: (لا بل جنّتكم من النّار قول: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر فإنّها تأتي يوم القيامة منجياتٍ ومقدّماتٍ وهنّ الباقيات الصّالحات) .
2- أنها أحب الكلام إلى الله . عن سمرة بن جندبٍ رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (أحبّ الكلام إلى اللّه أربعٌ سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر لا يضرّك بأيّهنّ بدأت لفظهما واحدٌ) .
3- أنها من أطيب الكلام . عن سمرة بن جندبٍ رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (أربعٌ من أطيب الكلام إلا القرآن وهنّ من القرآن لا يضرّك بأيّهنّ بدأت سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر) .
4- أن قولها أحب إلى رسول الله مما طلعت عليه الشمس . عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (لأن أقول: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر أحبّ إليّ ممّا طلعت عليه الشّمس) .
5- أن من قالها تكتب له تسعون حسنة وتُحط عنه تسعون سيّئة . عن أبي سعيدٍ الخدريّ رضي اللّه عنه عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: (إنّ اللّه تبارك وتعالى اصطفى من الكلام أربعًا سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر فمن قال: سبحان اللّه كتبت له عشرون حسنةً وحطّت عنه عشرون سيّئةً ومن قال: الله أكبر فمثل ذلك ومن قال: لا إله إلّا الله فمثل ذلك ومن قال: الحمد للّه ربّ العالمين من قبل نفسه كتب له بها ثلاثون حسنةً وحطّ عنه ثلاثون سيّئةً).
6- أن قولها عمل مثل أحد . عن عمران بن حصينٍ رضي اللّه عنه قال : قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (أما يستطيع أحدكم أن يعمل كلّ يومٍ عملا مثل أحدٍ) قالوا: يا رسول اللّه ومن يستطيع أن يعمل كلّ يومٍ عملا مثل أحدٍ قال: (كلّكم يستطيعه) قالوا: ماذا قال: (سبحان اللّه أعظم من أحدٍ ولا إله إلا اللّه أعظم من أحدٍ واللّه أكبر أعظم من أحدٍ والحمد للّه أعظم من أحدٍ) .
7- أنها غراس الجنّة ، وينمو سريعا كما ينمو غراس القيعان من الأرض . عن ابن مسعودٍ رضي اللّه عنه قال : قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (لقيت إبراهيم عليه الصّلاة والسّلام ليلة أسري بي فقال: يا محمّد أقرئ أمّتك منّي السّلام وأخبرهم أنّ الجنّة طيّبة التّربة عذبة الماء وأنّها قيعانٌ وأنّ غراسها سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر) .
8- أنها مرتع رياض الجنّة . عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (إذا مررتم برياض الجنّة فارتعوا قال: قلت: يا رسول اللّه وما رياض الجنّة قال: المساجد قلت: وما المرتع يا رسول اللّه؟ قال: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر) .
9- أن من قال هذه الباقيات الصالحات – الجمل الأربع – مائة مرة بالغداة وبالعشي كان كمن حجّ مائة حجة ، وغزى مائة غزوة ، وأعتق مائة رقبة من ولد إسماعيل ، ولم يأتِ في ذلك اليوم أحدٌ بأكثر ممّا أتى إلا من قال مثل ما قال أو زاد على ما قال . عن عمرو بن شعيبٍ عن أبيه عن جدّه رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (من سبّح اللّه مائةً بالغداة مائة بالعشيّ كان كمن حجّ مائة حجّةٍ، ومن حمد الله مائة بالغداة مائة بالعشيّ كان كمن حمل على مائة فرسٍ في سبيل اللّه) أو قال: (غزا مائة غزوة، ومن هلل مائة بالغداة مائة بالعشيّ كان كمن أعتق مائة رقبةٍ من ولد إسماعيل، ومن كبّر اللّه مائةً بالغداة مائة بالعشيّ لم يأت في ذلك اليوم أحدٌ بأكثر ممّا أتى إلا من قال مثل ما قال أو زاد على ما قال) .
10- أن لمن قالها بكل حرف عشر حسنات . عن عبد اللّه بن عمر رضي اللّه عنهما قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (من قال: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر كتب له بكلّ حرفٍ عشر حسنات) .
11- أن ما أسباب إجابة الدعاء البدء بها قبل الدعاء . عن أنسٍ رضي اللّه عنه قال: جاء رجلٌ بدويٌّ إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: يا رسول اللّه علّمني خيرًا. قال: (قل: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر) قال: وعقد بيده أربعًا ثمّ ذهب فقال: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر ثمّ رجع فلمّا رآه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم تبسّم وقال: يفكّر البائس فقال: يا رسول اللّه سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر هذا كلّه للّه فما لي؟ فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (إذا قلت: سبحان اللّه قال اللّه: صدقت وإذا قلت: الحمد للّه قال اللّه: صدقت وإذا قلت: لا إله إلا اللّه قال اللّه: صدقت وإذا قلت: اللّه أكبر قال اللّه: صدقت فتقول: اللّهمّ اغفر لي فيقول اللّه: قد فعلت وتقول: اللّهمّ ارحمني فيقول اللّه: قد فعلت وتقول: اللّهمّ ارزقني فيقول اللّه: قد فعلت قال: فعقد الأعرابيّ سبعًا في يديه) .

4: لخّص بأسلوبك أهمّ آداب مجادلة أهل الباطل.
الإجابة :
أهم الآداب :
1- أن يعتقد المجادل أنه إنما يبذل السبب فقد وأنه هو سبب لا غير ، وأن الذي يقذف الحقَّ هو الله .
2- أن يهتمّ المجادل بتزكية قلبه وأعماله القلبيّة من المحبة والخوف والرجاء والخشية والإنابة ... فإن ميزانها عند الله أعظم من الأعمال الظاهرة .
3- أن يعترف المجادل بما قال خصمه من الحق وإن كان قليلا ، ولا يردّه مكابرةً ، حتى يُقبل الحق الذي معه .
4- أن يشتغل المجادل بأصل الباطل الذي لدى خصمه ، ولا ينشغل بالقضايا الجانبيّة والآثار . حتى يقضي على الباطل من جذوره .
5- أن لا يغترّ بصولة الباطل وقوّة إثارته ، ويتّجه إلى مصدر الباطل ويبيّن باطله .
6- أن يكون واثقًا من الحق الذي معه ، مطمئنّا واثقا ثابتا ، يتوجّه إلى أصل الباطل فيدمغه .
7- أن يتيقّن أن الله ناصر الحق ، وأن العزة والرفعة والعلو مآله .
8- أن المجادل بالحق من حزب الله ، يشْرُفُ بدفعه لمحض الباطل .

والله الموفق
أحسنت سدّدك الله وبارك فيك.
الدرجة : أ
تم خصم نصف درجة للتأخير.

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 2 ذو الحجة 1440هـ/3-08-2019م, 12:54 AM
آسية أحمد آسية أحمد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
المشاركات: 227
افتراضي

بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.
رسالة ابن القيم في تفسير آية سورة الأنفال (24)
1- التعرض لمعنى من أهم المعاني في الآية في الآية واستبفائه بالشرح والبيان كما فعل في معنى الحياة في قوله "يحييكم".
2- الترتيب في العرض، بحيث بين مقصود الآية ككل، ثم أبرز الأقوال فيها، ثم علق عليها وجمع بينها وزادها إيضاحا، أو يرجح، ثم استطرد في حديثه عن الحياة.
3- استشهاده واعتضاده بآيات أخرى في بيانه للمعنى.
4- استخدامه للمقارنات، كما في بيانه لحياة البدن والروح، ونفخ الرسول البشري والرسول الملكي، وحياة المؤمن وحياة لكافر.

رسالة: تأملات في قول الله تعالى:{بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق}:
بيان معنى خفي من معاني الآية وفوائدها، ثم أتى بتفصيل يحمل المرء ويساعده على الالتزام بمافي الآية، وبين آثار تركها وما يتصف به من الصفات.
فيه بيان كيف يمكن أن نستفيد من معنى قد لا يظهر أنه معنى عملي أو يترتب عليه عمل، لكن الرسالة تظهر الأعمال وراء تلك المعاني او السلوك التي يترتب عليها.
فيه فائدة في طريقة تدبر الآيات.
بين مناسبة ختم الآية بمعناها.
تفسير الباقيات الصالحات للحافظ العلائي:
مفيد في بيان أثر سبب النزول في إيضاح المعنى وربطه به.
ايراد مناسبة الآية لما قبلها وما بعدها والربط بين الآيات.
فيه التفسير ببيان الإعراب وتعلقه بالمعنى
فيه عناية بأقوال المفسرين وتحريرها والجمع بينها أو الترجيح.


تفسير ابن تيمية للآيتين في الدعاء:
فيه الربط بين معاني آيتين ببيانهما وتفسيرهما.
بيان تفسير الآيات بآيات الأخرى واعتضادها.
اظهار فوائد امتثال المأمورات واجتناب المنهيات
ظهور أساليب الترغيب والترهيب
تضمنه لبعض الأصول التفسيرية
اظهار المناسبات في الآية




1: استخلص عناصر رسالة آداب الدعاء.
أنواع الدعاء: دعاء العبادة ودعاء المسألة:
-بيان تلازم دعاء العبادة ودعاء المسألة والدليل على ذلك من القرآن.
-أكثر آيات القرآن دالةٌ على معنيين فصاعدًا وكل المعاني تدل حقيقة على المراد، وأمثلة على ذلك

-مرادات الدعاء في القرآن:
1-آيات تفسر بدعاء العبادة متضمن لدعاء المسألة، وأمثلة عليه.
2-آيات يراد بها دعاء المسألة متضمن لدعاء العبادة ومنه: قوله :{ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً}
3- آيات يراد بها دعاء المسألة، وأمثلة عليه
4- آيات يراد بها دعاء العبادة، وأمثلة عليه.
-أنواع سماع الله تعالى لدعاء العبادة ودعاء المسألة.
- فوائد اخفاء الدعاء، وسبب تخصيص الدعاء بالخفية في الآية.
- المراد بالإعتداء في الدعاء في قوله ( إنه لا يحب المعتدين).
- دلالة الآية على محوب لله تعالى وعلى مكروه له.
-الدعاء يتضمن الذكر
- سبب تخصيص الذكر بالخيفة
- مناسبة ختام الآية للآية، وبداية التي تليها لماقبلها.
- اشتمال قوله {وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا}على جميع مقامات الإيمان والإحسان
-أهمية كل من الرجاء والخوف والحب
- مناسبة ختام الآية الثانية لمعنى الآية
- دلالات قوله تعالى: {إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ}
- المقصود بالإحسان في الآية.
- سبب اختصاص أهل الاحسان بقرب الرحمة.


2: ما المراد بالنور وما معنى المشي به في قوله تعالى: {وجعلنا له نورا يمشي به في الناس}؟
يمثل الله تعالى المهتدي والضال بمن هو حي ومعه نور فهذا هو المهتدي أما الضال فهو ميت وهو في ظلمة
نور الايمان والقرآن وهو يمشي به بين الناس فكأن الناس من حوله في ظلمة وهو يمشي بهدى هذا النور الذي معه فيعرف أين يسلك ثابت الطريق بينما من حوله لا يعرفون
وكونه يمشي بهذا النور بين الناس يفيد أنه ينير لنفسه ولغيره، فالناس من حوله يستقون من هذا النور لكي يهتدوا به في طرقهم أيضا
-وللمؤمن نور يمشي به المهتدي يوم القيامة حينما يكون على الصراط بينما غيره من الكفار والمنافقين يحول بينهم وبين النور فيبقون في الظلمة.


3: بيّن فضل الباقيات الصالحات.
أنها منجيات ومقدمات
أنها خير من المال والنبون وزينة الدنيا
وثوابها أحسن الثواب
أنها من أحب الكلام الى الله
أنها من أطيب الكلام الا القرآن
انها أحب الى النبي صلى الله عليه وسلم مما طلعت عليه الشمس
أنها من غراس الجنة.
أن الله اصطفاها من سائر الكلام.


4: لخّص بأسلوبك أهمّ آداب مجادلة أهل الباطل.
على المجادل المتصدي لدفع الباطل أن يستشعر في مجادلته لهم عددا من الأمور:
أهمها : - أنه جند من جنود الله تعالى استعمله الله لنصر دينه، وفي هذا شرف له بأنه يكون سبباً وأداة لنصرة الحق وأهله، ومن كان كذلك فهو من أولياء الله والله تعالى ناصره لحمله لذلك الحق ولأنه من أهل الحق

وأن يعرف أنه ينصر الباطل وأهله، بتوفيق الله وتسديده له وعونه، فالله تعالى هو الذي يقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق، كما قال الله تعالى عن إبراهيم عليه السلام وهو نبي وأعلى مقام:( وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه )، ومهما كانت بلاغة الإنسان وحسن منطقه فبدون عون الله له سيخذل.
ولكي يكون معتمدا على الله تعالى مخلصاً في ذلك فلا بد أن يستحضر عدة عبادات قلبية أهمها التوكل على الله،والاستعانة به، وكذلك اللجوء إليه والإقبال عليه ودوام التوبة والاستغفار، والمحبة والخوف والرجاء، فإذا اجتمع في قلب العبد تلك العبادات القلبية فسيكون من المحسنين لأن العبادات القلبية منطلق للعبادات الظاهرة،

أن الرد يكون رد لما معه من الباطل فقط، مع الإقرار والاعتراف بالحق الذي معه، فيفرق في الرد ولا يعتبر كل الذي مع الخصم باطل، بل عليه أن يتجرد للحق، وهذا من الإنصاف الذي أمرنا به وهو سبب للنصر.
أن يتوجه الرد لأصل الباطل، لا للمسائل الفرعية، حتى لا يحصل تشتت، ويندفع الباطل وكل ما تفرع عنه برد موجز او عدة ردود موجزة ومن غير إطالة وتشعب
أن تعرف أن الحق عال بنفسه والباطل سافل، وإنما يرتفع بإثارته، ويكفيه أن تتوجه اليه سيف الحق فيعود الى مكانه، فإذ عرفت هذا فسيكبك ثقة وطمأنينة وثبات حيث أن الحق لا بد له أن ينتصر مهما علا وطال وأمده، وستحسن إعداد العدة والصمود والوقوف أمام وجه الباطل، أما الباطل فهو دائما مضطرب خائف لأن أصله ضعيف وحجته مدموغة.
أن الله تعالى هو الحق، وهو ناصر للحق، فهو مع أهل الحق، دون أهل الباطل، والله ناصر لعباده وهو العلي الكبير
اسمي العلي الكبير له دلالات في شأن نصر أهل الحق، لأن العلي، يقتضي أنه لا يخذل المؤمنين فالله هو العلي بذاته وأسمائه وصفاته ودينه أعلى الأديان، ولا يمكن أن يغلب الأدنى الأعلى
والكبير يستلزم عدم عجزه عن نصرتهم، وهذا الاسم يستلزم صفات اخرى كالجبروت والقوة والقدرة والقهر وشدة البطش وغيرها.

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 3 ذو الحجة 1440هـ/4-08-2019م, 10:01 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 2,859
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آسية أحمد مشاهدة المشاركة
بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.
رسالة ابن القيم في تفسير آية سورة الأنفال (24)
1- التعرض لمعنى من أهم المعاني في الآية في الآية واستبفائه بالشرح والبيان كما فعل في معنى الحياة في قوله "يحييكم".
2- الترتيب في العرض، بحيث بين مقصود الآية ككل، ثم أبرز الأقوال فيها، ثم علق عليها وجمع بينها وزادها إيضاحا، أو يرجح، ثم استطرد في حديثه عن الحياة.
3- استشهاده واعتضاده بآيات أخرى في بيانه للمعنى.
4- استخدامه للمقارنات، كما في بيانه لحياة البدن والروح، ونفخ الرسول البشري والرسول الملكي، وحياة المؤمن وحياة لكافر.

رسالة: تأملات في قول الله تعالى:{بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق}:
بيان معنى خفي من معاني الآية وفوائدها، ثم أتى بتفصيل يحمل المرء ويساعده على الالتزام بمافي الآية، وبين آثار تركها وما يتصف به من الصفات.
فيه بيان كيف يمكن أن نستفيد من معنى قد لا يظهر أنه معنى عملي أو يترتب عليه عمل، لكن الرسالة تظهر الأعمال وراء تلك المعاني او السلوك التي يترتب عليها.
فيه فائدة في طريقة تدبر الآيات.
بين مناسبة ختم الآية بمعناها.
تفسير الباقيات الصالحات للحافظ العلائي:
مفيد في بيان أثر سبب النزول في إيضاح المعنى وربطه به.
ايراد مناسبة الآية لما قبلها وما بعدها والربط بين الآيات.
فيه التفسير ببيان الإعراب وتعلقه بالمعنى
فيه عناية بأقوال المفسرين وتحريرها والجمع بينها أو الترجيح.


تفسير ابن تيمية للآيتين في الدعاء:
فيه الربط بين معاني آيتين ببيانهما وتفسيرهما.
بيان تفسير الآيات بآيات الأخرى واعتضادها.
اظهار فوائد امتثال المأمورات واجتناب المنهيات
ظهور أساليب الترغيب والترهيب
تضمنه لبعض الأصول التفسيرية
اظهار المناسبات في الآية




1: استخلص عناصر رسالة آداب الدعاء.
أنواع الدعاء: دعاء العبادة ودعاء المسألة:
-بيان تلازم دعاء العبادة ودعاء المسألة والدليل على ذلك من القرآن.
-أكثر آيات القرآن دالةٌ على معنيين فصاعدًا وكل المعاني تدل حقيقة على المراد، وأمثلة على ذلك

-مرادات الدعاء في القرآن:
1-آيات تفسر بدعاء العبادة متضمن لدعاء المسألة، وأمثلة عليه.
2-آيات يراد بها دعاء المسألة متضمن لدعاء العبادة ومنه: قوله :{ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً}
3- آيات يراد بها دعاء المسألة، وأمثلة عليه
4- آيات يراد بها دعاء العبادة، وأمثلة عليه.
-أنواع سماع الله تعالى لدعاء العبادة ودعاء المسألة.
- فوائد اخفاء الدعاء، وسبب تخصيص الدعاء بالخفية في الآية.
- المراد بالإعتداء في الدعاء في قوله ( إنه لا يحب المعتدين).
- دلالة الآية على محوب لله تعالى وعلى مكروه له.
-الدعاء يتضمن الذكر
- سبب تخصيص الذكر بالخيفة
- مناسبة ختام الآية للآية، وبداية التي تليها لماقبلها.
- اشتمال قوله {وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا}على جميع مقامات الإيمان والإحسان
-أهمية كل من الرجاء والخوف والحب
- مناسبة ختام الآية الثانية لمعنى الآية
- دلالات قوله تعالى: {إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ}
- المقصود بالإحسان في الآية.
- سبب اختصاص أهل الاحسان بقرب الرحمة.


2: ما المراد بالنور وما معنى المشي به في قوله تعالى: {وجعلنا له نورا يمشي به في الناس}؟
يمثل الله تعالى المهتدي والضال بمن هو حي ومعه نور فهذا هو المهتدي أما الضال فهو ميت وهو في ظلمة
نور الايمان والقرآن وهو يمشي به بين الناس فكأن الناس من حوله في ظلمة وهو يمشي بهدى هذا النور الذي معه فيعرف أين يسلك ثابت الطريق بينما من حوله لا يعرفون
وكونه يمشي بهذا النور بين الناس يفيد أنه ينير لنفسه ولغيره، فالناس من حوله يستقون من هذا النور لكي يهتدوا به في طرقهم أيضا
-وللمؤمن نور يمشي به المهتدي يوم القيامة حينما يكون على الصراط بينما غيره من الكفار والمنافقين يحول بينهم وبين النور فيبقون في الظلمة.


3: بيّن فضل الباقيات الصالحات.
أنها منجيات ومقدمات
أنها خير من المال والنبون وزينة الدنيا
وثوابها أحسن الثواب
أنها من أحب الكلام الى الله
أنها من أطيب الكلام الا القرآن
انها أحب الى النبي صلى الله عليه وسلم مما طلعت عليه الشمس
أنها من غراس الجنة.
أن الله اصطفاها من سائر الكلام.


4: لخّص بأسلوبك أهمّ آداب مجادلة أهل الباطل.
على المجادل المتصدي لدفع الباطل أن يستشعر في مجادلته لهم عددا من الأمور:
أهمها : - أنه جند من جنود الله تعالى استعمله الله لنصر دينه، وفي هذا شرف له بأنه يكون سبباً وأداة لنصرة الحق وأهله، ومن كان كذلك فهو من أولياء الله والله تعالى ناصره لحمله لذلك الحق ولأنه من أهل الحق

وأن يعرف أنه ينصر الباطل وأهله، بتوفيق الله وتسديده له وعونه، فالله تعالى هو الذي يقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق، كما قال الله تعالى عن إبراهيم عليه السلام وهو نبي وأعلى مقام:( وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه )، ومهما كانت بلاغة الإنسان وحسن منطقه فبدون عون الله له سيخذل.
ولكي يكون معتمدا على الله تعالى مخلصاً في ذلك فلا بد أن يستحضر عدة عبادات قلبية أهمها التوكل على الله،والاستعانة به، وكذلك اللجوء إليه والإقبال عليه ودوام التوبة والاستغفار، والمحبة والخوف والرجاء، فإذا اجتمع في قلب العبد تلك العبادات القلبية فسيكون من المحسنين لأن العبادات القلبية منطلق للعبادات الظاهرة،

أن الرد يكون رد لما معه من الباطل فقط، مع الإقرار والاعتراف بالحق الذي معه، فيفرق في الرد ولا يعتبر كل الذي مع الخصم باطل، بل عليه أن يتجرد للحق، وهذا من الإنصاف الذي أمرنا به وهو سبب للنصر.
أن يتوجه الرد لأصل الباطل، لا للمسائل الفرعية، حتى لا يحصل تشتت، ويندفع الباطل وكل ما تفرع عنه برد موجز او عدة ردود موجزة ومن غير إطالة وتشعب
أن تعرف أن الحق عال بنفسه والباطل سافل، وإنما يرتفع بإثارته، ويكفيه أن تتوجه اليه سيف الحق فيعود الى مكانه، فإذ عرفت هذا فسيكبك ثقة وطمأنينة وثبات حيث أن الحق لا بد له أن ينتصر مهما علا وطال وأمده، وستحسن إعداد العدة والصمود والوقوف أمام وجه الباطل، أما الباطل فهو دائما مضطرب خائف لأن أصله ضعيف وحجته مدموغة.
أن الله تعالى هو الحق، وهو ناصر للحق، فهو مع أهل الحق، دون أهل الباطل، والله ناصر لعباده وهو العلي الكبير
اسمي العلي الكبير له دلالات في شأن نصر أهل الحق، لأن العلي، يقتضي أنه لا يخذل المؤمنين فالله هو العلي بذاته وأسمائه وصفاته ودينه أعلى الأديان، ولا يمكن أن يغلب الأدنى الأعلى
والكبير يستلزم عدم عجزه عن نصرتهم، وهذا الاسم يستلزم صفات اخرى كالجبروت والقوة والقدرة والقهر وشدة البطش وغيرها.
أحسنتِ بارك الله فيكِ.
احرصي على الاستشهاد من الكتاب او السنة على فضل الباقيات الصالحات ان وجد.
الدرجة:ب+
نأسف لخصم نصف درجة على التأخير.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المجلس, الرابع

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir