دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الدورات العلمية > الدورات العلمية العامّة > معالم العلوم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13 ربيع الأول 1441هـ/10-11-2019م, 06:54 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,372
افتراضي الدرس الرابع: معالم العلوم في زمن تابعي التابعين

معالم العلوم في زمن تابعي التابعين

عناصر الدرس:
1. فضل تابعي التابعين
2. مشاهير علماء الأمصار من تابعي التابعين
3. طبقات العلماء بعد تابعي التابعين
4. أصناف أهل العلم من تابعي التابعين
5. طرق تابعي التابعين في تعلّم العلم وتعليمه
6. التعريف ببعض ما حدث في عصر تابعي التابعين
7. العلوم المعتنى بها في زمن تابعي التابعين


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16 ربيع الأول 1441هـ/13-11-2019م, 10:11 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,372
افتراضي

فضل تابعي التابعين
تابعو التابعين هم خير الناس بعد التابعين ، وهم ثالث القرون الثلاثة الفاضلة، وقد ورد في فضلهم أحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم تقدّم ذكرها، وقد خرج منهم أئمة علماء أحسنوا تحمّل أمانة العلم وأدائها، فانتفع الناس بعلمهم وهديهم، وخرج منهم عبَّادٌ صالحون، ومجاهدون قاتلوا في سبيل الله ففتحوا البلدان، وأعزّوا الدين.
- قال ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل": (ثم خلفهم تابعو التابعين وهم خلف الأخيار وأعلام الامصار في دين الله عزوجل ونقل سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم وحفظه وإتقانه والعلماء بالحلال والحرام والفقهاء في أحكام الله عزوجل وفروضه وأمره ونهيه)ا.هـ.
- وقال ابن حبان في كتاب "الثقات": (خير الناس قرنا بعد التابعين من لا يكون بينهم وبين أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا قرن واحد، وهم أتباع التابعين الذين شافهوا من شافه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى حفظوا عنهم العلم والآثار، وكثرت عنايتهم في جمع الأخبار، وأمعنوا في طلب الأحكام والتفقه فيها، وضبط أقاويل السلف فيما لم ترد فيه سنة، مع الاستنباط الصحيح من الدلائل الواضحة في الأصول التي هي مفزع العالمِ في الأحوال، ورد سائر الفروع إلى ما تقدم من الأصول، حتى حفظ الله جل وعلا بهم الدين على المسلمين، وصانه على ثلب القادحين، وجعلهم أعلى مَن يقتدي بهم في الأمصار، ويرجع إلى أقاويلهم في الآثار)ا.هـ.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16 ربيع الأول 1441هـ/13-11-2019م, 10:27 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,372
افتراضي

مشاهير علماء الأمصار في زمن تابعي التابعين
اشتهر بالعلم جماعة من أتباع التابعين:
ففي المدينة: جعفر الصادق، وابن أبي ذئب، وعبد العزيز بن أبي سلمة ابن الماجشون ثم انتقل إلى بغداد، ونافع بن أبي نعيم، ومالك بن أنس، وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم، وإبراهيم بن سعد الزهري، والمغيرة بن عبد الرحمن المخزومي، وسليمان بن بلال التيمي، وأبو الزناد عبد الله بن ذكوان، وغيرهم.
وفي مكة: حميد بن قيس الأعرج، وشبل بن عباد، وابن محيصن السهمي، وعبد الله بن أبي نجيح الثقفي، والقاسم بن أبي بزة، ومحمد بن محيصن وعبد الملك بن عبد العزيز بن جريج، والحسن بن مسلم بن يناق، وسعيد بن كثير السهمي، وقيس بن سعد الحبشي، وعيسى بن ميمون بن داية، ومسلم بن خالد الزنجي، والفضيل بن عياض، وسفيان بن عيينة الهلالي، وغيرهم.
وفي الكوفة: عاصم بن أبي النجود، وسفيان بن سعيد الثوري، ومحمد بن الحسن الشيباني، وداوود بن نصير الطائي، وعمرو بن قيس الملائي، وشريك بن عبد الله النخعي، وشيبان بن عبد الرحمن النحوي، وأبو يوسف القاضي، وزفر بن الهذيل، والحسن بن صالح بن حيّ، وأبو بكر بن عياش، وجرير بن عبد الحميد، ويحيى بن اليمان العجلي، وعبد الله بن إدريس الأودي، ووكيع بن الجراح، وعبد الرحمن بن مهدي، ويحيى بن سعيد القطان، وأبو نعيم الفضل بن دكين، ويحيى بن آدم، وغيرهم.
وفي البصرة: أبو عمرو بن العلاء، وعبد الله بن أبي إسحاق الحضرمي، وعيسى بن عمر الثقفي، ويونس بن عبيد، وحماد بن زيد، وحماد بن سلمة، والقاضي إياس بن معاوية المزني، وسعيد بن أبي عروبة، وهشام الدستوائي، ويزيد بن زريع العيشي، والمعتمر بن سليمان التيمي، وداوود بن أبي هند، وهشام بن حسان القردوسي، وبلال بن أبي بردة، وحسين بن ذكوان المعلّم، وحفص بن سليمان المنقري، وعمرو بن مالك النكري، وقرة بن خالد السدوسي، وجرير بن حازم العتكي، وأبو عوانة الوضاح بن عبد الله اليشكري، وغيرهم.
ومن علماء اللغة الخليل بن أحمد وسيبويه
وفي بغداد: ورقاء بن عمر اليشكري، وعلي بن حمزة الكسائي، وانتقل إليها إبراهيم بن سعد الزهري، وعبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون.
وفي واسط: منصور بن زاذان، وشعبة بن الحجاج، وهشيم بن بشير، ويزيد بن هارون، وغيرهم.
وفي الشام وأطرافها: حسان بن عطية، وعبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي، وسعيد بن عبد العزيز التنوخي، وأبو إسحاق الفزاري، وعليّ بن أبي طلحة الوالبي، ويونس بن يزيد الأيلي، والمعافى بن عمران، وغيرهم.
وفي مصر: بكير بن عبد الله بن الأشج، ومعاوية بن صالح الحضرمي، وموسى بن علي بن رباح، وعمرو بن الحارث، والليث بن سعد الفهمي، وعبد الله بن لهيعة الحضرمي، وغيرهم، وقريب من طريقتهم عبد الله بن وهب، ومحمد بن إدريس الشافعي، وعبد الرحمن بن القاسم، وأشهب بن عبد العزيز، وعثمان بن سعيد المصري المعروف بورش.
وفي اليمن: يحيى بن أبي كثير اليمامي، وعبد الله بن طاووس بن كيسان، وعقيل بن معقل بن منبّه ابن أبي وهب بن منبه ومن الرواة عنه، ومعمر بن راشد، وغيرهم، ثمّ عبد الرزاق محدّث اليمن.
وفي خراسان: عبد الله بن المبارك، وإبراهيم الصائغ، ومقاتل بن حيان، ومقاتل بن سليمان، وحسين بن واقد، وإبراهيم بن طهمان، وإبراهيم بن أدهم نشأ في خراسان وأقام بها مدة، ثم انتقل عنها إلى العراق ثم إلى الشام ومات بها.

وبين طبقة صغار التابعين وكبار أتباع التابعي تشارك في الزمان بل ربما كان بعض أتباع التابعين أسنّ من بعض التابعين، لأن الفرقان بين التابعي وتابع التابعي أنّ التابعي هو من رأى أحد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد ينشأ الرجل في بلد فيه أحد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويكون رجل آخر أسنّ منه وقد مات جميع الصحابة في بلده،وبين العلماء اختلاف في السنّ المعتبرة عند الرؤية، وأرجح الأقوال أن يراه وهو مميز.

وممن هو معدود من صغار التابعين وهو مشارك لطبقة أتباع التابعين: محمد بن إسحاق بن يسار وكان قد نشأ في المدينة ثم انتقل إلى بغداد، وعبد الله بن شبرمة، ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى، وأبو حنيفة، وأيوب بن أبي تيمية السختياني، وغيرهم.

طبقات العلماء بعد تابعي التابعين
ثمّ أتى بعد طبقة تابعي التابعين جماعة من الأئمة الأعلام مثل عبد الله بن وهب، ومحمد بن إدريس الشافعي، وأبي داود الطيالسي، وعبد الرزاق الصنعاني، وعبد الله بن الزبير الحميدي، وسعيد بن منصور الخراساني، ومسدد بن مسرهد، وأبي مسهر عبد الأعلى بن مسهر الغساني، وهشام بن عمار الدمشقي، وعفان بن مسلم الصفار، وأبو فيد مؤرج السدوسي، وأبو عبيدة معمر بن المثنى، والأصمعي، وأبو عمرو الشيباني، وأبو زكريا الفراء، والنضر بن شميل، وغيرهم.
ثم بعدهم: أحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، وعلي بن المديني، وأبو عبيد القاسم بن سلام، وإسحاق بن راهويه، وأبو بكر بن أبي شيبة، ويعقوب بن السكيت، وأبو ثور الكلبي، وغيرهم.
ثم بعدهم: أبو محمد الدارمي، والبخاري ومسلم، وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان، وأبو داود السجستاني، وأبو عيسى الترمذي، وبقيّ بن مخلد الأندلسي، وابن ماجه، وابن قتيبة الدينوري، والحسين بن الفضل البجلي، وإبراهيم الحربي، وابن أبي الدنيا، والمبرّد، وثعلب، ومحمد بن نصر المروزي، وغيرهم.
ثم بعدهم: أبو عبد الرحمن النسائي، وأبو يعلى الموصلي، وابن جرير الطبري، وأبو إسحاق الزجاج، وابن خزيمة، وأبو جعفر الطحاوي، وأبو بكر الخلال، وابن دريد، ونفطويه، وغيرهم.

ولم يزل أهل العلم يخلف بعضهم بعضاً إلى وقتنا الحاضر ولله الحمد.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16 ربيع الأول 1441هـ/13-11-2019م, 10:28 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,372
افتراضي

أصناف العلماء من تابعي التابعين
ازداد ظهور الاختصاص ببعض العلوم في زمن تابعي التابعين حتى برز في كلّ علم أئمة أعلام انتفع الناس بعلمهم:
- فمن القراء: نافع بن أبي نعيم، وحميد بن قيس الأعرج، وعاصم بن أبي النجود، وأبو عمرو بن العلاء، وعلي بن حمزة الكسائي، وحمزة بن حبيب الزيات، وابن محيصن السهمي، وهشام بن عمار، وورش، وحفص بن سليمان، وأبو بكر بن عياش، وعبد الله بن إدريس وغيرهم.
- ومن المفسّرين: مقاتل بن حيان، وسفيان الثوري، وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم، وسفيان بن عيينة، وابن جريج، وغيرهم.
- ومن أصحاب التفاسير ورواة التفسير: شبل بن عباد، وابن أبي نجيح، ومسلم بن خالد الزنجي، ويحيى بن اليمان، وورقاء بن عمر اليشكري، وعلي بن أبي طلحة الوالبي، ويزيد بن زريع، وسعيد بن أبي عروبة، وشيبان بن عبد الرحمن النحوي، وهشام الدستوائي، وعبد الله بن إدريس، وعمرو بن مالك النكري، ووكيع بن الجراح، وقرة بن خالد السدوسي، وعيسى بن ميمون الجرشي، ويونس بن يزيد الأيلي، وغيرهم.
- ومن الأئمة المفتين: جعفر الصادق، ومالك بن أنس، والليث بن سعد، وسفيان الثوري، وعبد الله بن المبارك، والأوزاعي، وسعيد بن عبد العزيز، وعبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون، وابن جريج، وسفيان بن عيينة، وعبد الله بن المبارك، وحماد بن زيد، وحماد بن سلمة، وأبو يوسف القاضي، ومحمد بن الحسن الشيباني، وزفر بن الهذيل، والحسن بن صالح بن حي، ويحيى بن آدم، وغيرهم.
- ومن كبار المحدثين: سفيان الثوري، وابن جريج، ومعمر بن راشد، وأبو إسحاق الفزاري، وابن المبارك، ويحيى بن أبي كثير، وعمرو بن الحارث، وجرير بن عبد الحميد، ويزيد بن هارون، وهشيم بن بشير، وسليمان بن بلال التيمي، وأبو الزناد عبد الله بن ذكوان، وإبراهيم بن سعد الزهري، وأبو نعيم الفضل بن دكين، وغيرهم.
– ومن أئمة الجرح والتعديل: شعبة بن الحجاج، وعبد الرحمن بن مهدي، ويحيى بن سعيد القطان، وغيرهم.
- ومن الزهاد والعبّاد: يونس بن عبيد، وابن أبي ذئب، وداوود بن نصير الطائي، والفضيل بن عياض، وإبراهيم بن أدهم، وإبراهيم بن طهمان، وعبد العزيز بن أبي حازم، وعبد الله بن إدريس الأودي، وأبو بكر بن عياش، وغيرهم، وكان عامة العلماء أهل عبادة وزهد، لكن هؤلاء ممن اشتهر أمرهم وبعضهم غلبت عليه العبادة.
- ومن أهل اللغة: عيسى بن عمر الثقفي، وأبو عمرو بن العلاء، والخليل بن أحمد الفراهيدي، وهارون بن موسى النحوي، وسيبويه، والكسائي، والمفضل الضبي، ويونس بن حبيب الضبي، والأخفش الأكبر عبد الحميد بن عبد المجيد، وأبو فيد مؤرج السدوسي، وغيرهم.
وكان كثير من أهل اللغة في ذلك العصر من القراء.

ومن العلماء من كان له نصيب ظاهر في عدد من العلوم، فيُعدّ من القراء، ومن المحدّثين، ومن الفقهاء، ومن العبّاد والزهاد، كحال عبد الله بن إدريس الأودي، وابن المبارك، وسفيان الثوري، وغيرهم.

وكان أهل العلم في كل فنّ من فنونه على صنفين:
- صنف أهل اجتهادٍ ونظرٍ وإفتاءٍ في مسائله.
- وصنف أهل حفظ وضبط ورواية.
ومنهم من جمع بين الحسنيين، فتنقل أقوالهم في المسائل، وتُروى عنهم مروياتهم.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدرس, الرابع

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:17 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir