دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج الإعداد العلمي العام > المستوى الثالث > منتدى المستوى الثالث

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30 ذو القعدة 1439هـ/11-08-2018م, 03:52 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 28,238
افتراضي تسجيل الحضور اليومي بفوائد علمية مما يدرس في الأسبوع السابع

تسجيل الحضور اليومي بفوائد علمية مما يدرس في
(الأسبوع السابع)

*نأمل من طلاب المستوى الثالث الكرام أن يسجلوا حضورهم اليومي هنا بذكر فوائد علمية مما درسوه في ذلك اليوم، وسيبقى هذا الموضوع مفتوحاً إلى صباح يوم السبت.

  #2  
قديم 30 ذو القعدة 1439هـ/11-08-2018م, 06:20 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 637
افتراضي

شركُ في توحيدِ الإِلهيةِ والعبادةِ ينافِي التوحيدَ كلَّ المنافاةِ، وهو نَوْعانِ:
- شركٌ أكبرُ جليٌّ.
- وشركٌ أصغرُ خَفِيٌّ.

  #3  
قديم 30 ذو القعدة 1439هـ/11-08-2018م, 06:27 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 637
افتراضي

المغفرة: هي الستر لما يُخاف وقوع أثره.

  #4  
قديم 30 ذو القعدة 1439هـ/11-08-2018م, 06:41 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 637
افتراضي

الصنم: هو ما كان على صورة مما يُعبد من دون الله .
الوثن: هو ما عبد من دون الله مما هو ليس على شكل صورة.

  #5  
قديم 30 ذو القعدة 1439هـ/11-08-2018م, 07:00 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 637
افتراضي

وفي الآيَةِ ردٌّ على الخوارِجِ المُكَفِّرينَ بالذُّنُوبِ،وعلى المعتَزِلَةِ القائِلِينَ بأنَّ أصحابَ الكبَائِرِ يُخَلَّدونَ في النَّارِ، ولَيْسُوا عندَهم بمؤْمِنينَ ولا كُفَّارٍ.
ولا يجوزُ أن يُحْمَلَ قولُهُ: {وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ} على التائبِ؛ فإنَّ التائِبَ مِن الشِّرْكِ مُغْفُورٌ لَهُ كَمَا قالَ تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا}

  #6  
قديم 2 ذو الحجة 1439هـ/13-08-2018م, 01:46 AM
محمد عبد الرازق محمد عبد الرازق متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
الدولة: مصر
المشاركات: 524
افتراضي

الخوف من الشرك له ثمرات:
منها: أن يكون متعلماً للشرك بأنواعه، حتى لا يقع فيه.
ومنها: أن يكون متعلماً للتوحيد بأنواعه حتى يقوم في قلبه الخوف من الشرك، ويعظم،ويستمر على ذلك.
ومنها: أن الخائف من الشرك يكون قلبه دائماً مستقيماً على طاعة الله،مبتغياً مرضاة الله، فإن عصى أو غفل كان استغفاره استغفار من يعلم عظم شأن الاستغفار، وعظم حاجته للاستغفار.

  #7  
قديم 2 ذو الحجة 1439هـ/13-08-2018م, 08:55 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 637
افتراضي

قالَ شيخُ الإسلامِ رحِمَهُ اللهُ:(والإسلامُ هوَ: الاسْتِسْلامُ للهِ، وهوَ الخُضُوعُ لهُ، والعُبُودِيَّةُ لهُ.كذا قالَ أهلُ اللُّغَةِ).

  #8  
قديم 2 ذو الحجة 1439هـ/13-08-2018م, 10:12 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 637
افتراضي

فتَبيَّنَ بذلك أنه لا بدَّ من اعتقادِ وجوبِ عبادةِ اللهِ وحدَه لا شريكَ لَهُ، ومن الإِقرارِ بذلك اعتقادًا ونطقًا، ولا بدَّ من القيامِ بعبادةِ اللهِ وحدَه طاعةً للهِ وانقيادًا، ولا بدَّ من البراءةِ مما ينافي ذلك عقدًا وقولاً وفعلاً

  #9  
قديم 2 ذو الحجة 1439هـ/13-08-2018م, 10:46 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 637
افتراضي

وقَوْلُهُ تَعَالَى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللهِ}.
فَكُلُّ مَن اتَّخَذَ نِدًّا للهِ، يَدْعُوهُ مِنْ دونِ اللهِ، وَيَرْغَبُ إِلَيْهِ وَيَرْجُوهُ لِمَا يُؤَمِّلُهُ منْهُم؛ مِنْ قَضَاءِ حَاجَاتِهِ وتَفْرِيجِ كُرُبَاتِهِ، كَحَالِ عُبَّادِ القُبُورِ والطَّوَاغِيتِ والأَصْنَامِ، فَلاَ بُدَّ أَنْ يُعَظِّمُوهُم ويُحِبُّوهُم؛ لذلكَ فَإِنَّهُم أَحَبُّوهم مَعَ اللهِ وإِنْ كَانُوا يُحِبُّونَ اللهَ تَعَالَى، ويَقُولُونَ: (لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ) وَيُصَلُّونَ ويَصُومُونَ، فَقَدْ أَشْرَكُوا باللهِ في المَحَبَّةِ بِمَحَبَّةِ غَيْرِهِ وعِبَادَةِ غَيْرِهِ.

  #10  
قديم 3 ذو الحجة 1439هـ/14-08-2018م, 05:35 AM
أسرار المالكي أسرار المالكي غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 322
افتراضي

الصَّنَمُ: ما كانَ مَنْحُوتًا على صُورَةٍ.
والوَثَنُ: مَا كانَ مَنْحُوتًا على غيرِ ذلكَ، ذكَرَهُ الطَّبَرِيُّ عنْ مُجَاهِدٍ.

  #11  
قديم 3 ذو الحجة 1439هـ/14-08-2018م, 05:41 AM
أسرار المالكي أسرار المالكي غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 322
افتراضي

تسجيل حضور يوم الاحد:
أصل الإسلام وأوّل مايؤمر بهِ الخلق شهادة أن لا إله إلا الله.

  #12  
قديم 3 ذو الحجة 1439هـ/14-08-2018م, 06:37 AM
أسرار المالكي أسرار المالكي غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 322
افتراضي

تسجيل حضور الاثنين:
من أحبَ الله وأحبَ معه غيره،فهو مشرك.

  #13  
قديم 3 ذو الحجة 1439هـ/14-08-2018م, 06:47 AM
أسرار المالكي أسرار المالكي غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 322
افتراضي

تسجيل حضور يوم الثلاثاء:
(النهي عن لبس الحلقة والمخيط)
الشرْعُ:فإنَّه يَنْهَى عن ذلك أشدَّ النَّهْيِ، وما نُهِيَ عنه فَلَيْسَ من الأسبابِ النافِعةِ.
القَدَرُ:فَلَيْسَ هذا من الأسبابِ المعْهُودَةِ ولاغَيْرِ المعهودةِ التي يَحْصُلُ بِهَا المَقْصُودُ، ولاَ من الأدْوِيةِ المباحةِ النافعةِ.

  #14  
قديم 3 ذو الحجة 1439هـ/14-08-2018م, 12:20 PM
عبدالحميد أحمد عبدالحميد أحمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 486
افتراضي

والشرك الأصغر والخفي يستعيذ المرء بالله -جل وعلا- منه، ويقول: ((اللهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أُشْرِكَ بِكَ شَيْئاً أَعْلَمُهُ وَأَسْتَغْفِرُكَ مِمَّا لاَ أَعْلَم)) لأنه إذا علم فأشرك، فإنه سيترتب الأثر الذي ذكرناه وهو عدم المغفرة، ففي هذا الدعاء الذي علمناه رسولنا عليه الصلاة والسلام، فيه التفريق بين الشرك الأصغر مع العلم، والشرك الأصغر مع الجهل، فقال: ((أعوذ بك أن أشرك بك شيئاً أعلمه)) لأن أمر الشرك الأصغر مع العلم عظيم، فيستعيذ المرء بالله من أن يشرك شركاً أصغر، وما هو أعلى منه من باب أولى وهو يعلم.

  #15  
قديم 3 ذو الحجة 1439هـ/14-08-2018م, 07:05 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 637
افتراضي

-والشرْعُ مبناهُ عَلَى تَكْمِيلِ أدْيانِ الخَلْقِ بِنَبْذِ الوثَنِيَّاتِ والتَّعَلُّقِ بالمَخْلُوقِينَ.
-وعَلَى تَكْمِيلِ عُقُولِهم بنَبْذِ الخُرَافَاتِ والخُزَعْبلاَتِ، والجِدِّ في الأمورِ النافِعَةِ المرقِّيةِ للعُقُولِ، المُزَكِّيةِ للنُّفُوسِ، المُصْلِحةِ للأحْوالِ كلِّها؛ دِينِيِّها ودُنْيَوِيِّها. واللهُ أعلمُ.

  #16  
قديم 3 ذو الحجة 1439هـ/14-08-2018م, 07:18 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 637
افتراضي

إثبات الأسباب المؤثرة لا يجوز؛ إلا أن يكون من جهة الشرع،لا يجوز إثبات سبب إلا أن يكون سبباً شرعياً، أو أن يكون سبباً قد ثبت بالتجربة الواقعة أنه يؤثر ظاهراً لا خفيّاً

  #17  
قديم 3 ذو الحجة 1439هـ/14-08-2018م, 08:08 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 637
افتراضي

{ومَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاللهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ})اسْتَدَلَّ حُذَيْفَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ بالآيَةِ على أنَّ هذا شِرْكٌ. ففيه: صِحَّةُ الاسْتِدْلاَلِ على الشِّرْكِ الأَصْغَرِ بما أَنْزَلَه اللهُ في الشِّرْكِ الأَكْبَرِ،لِشُمُولِ الآيَةِ ودُخُولِه في مُسَمَّى الشِّرْكِ

  #18  
قديم 4 ذو الحجة 1439هـ/15-08-2018م, 12:41 PM
عبدالحميد أحمد عبدالحميد أحمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 486
افتراضي

قال: {عَلَى بَصِيرَةٍ} البصيرة هي: العلم، البصيرة للقلب كالبصر للعين يبصر بها المعلومات والحقائق، فكما أنك بالعين تبصر الأجرام والذوات، فالمعلومات تبصر بالبصيرة؛ بصيرة القلب والعقل، يعني: أنه دعا على علم، وعلى يقين، وعلى معرفة

  #19  
قديم 4 ذو الحجة 1439هـ/15-08-2018م, 02:26 PM
عبدالحميد أحمد عبدالحميد أحمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 486
افتراضي

وقوله هنا: {كحب الله} المفسرون من السلف فمن بعدهم هنا على قولين:
منهم من يقول:{يحبونهم كحب الله}هي كلها في الذين اتخذوا أنداداً، يعني: يحبون أندادهم كحبهم لله.وقال آخرون: {يحبونهم كحب الله}

يعني: يحبونهم كحب المؤمنين لله، فالكاف بمعنى (مِثْل) هنا؛ كقوله: {ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِّن بَعْدِ ذلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً}، {كالحجارة}: الكاف هنا اسم بمعنى مثل؛ لأنه عطف عليه اسماً

  #20  
قديم 6 ذو الحجة 1439هـ/17-08-2018م, 02:43 PM
محمد عبد الرازق محمد عبد الرازق متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
الدولة: مصر
المشاركات: 524
افتراضي

لما كان الشرك منافيا للتوحيد, ويوجب دخول النار, بل والخلود فيها والحرمان من الجنة ونعيمها - إن كان شركا أكبر-, ولما كانت السعادة المنشودة لا تتحقق إلا بالسلامة منه, كان لزاما على العبد أن يحذر منه أشد الحذر, وأن يخاف منه أعظم الخوف, وأن يسعى جاهدا في الفرار منه ومما يقرب إليه, ولذلك كان من دعاء سيد الموحدين – محمد صلى الله عليه وسلم -: "اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك شيئا وأنا أعلم, وأستغفرك لما لا أعلم", ذلك أن الشرك أعظم الذنوب, ولقد قال الله جل وعلا: (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء).

  #21  
قديم 6 ذو الحجة 1439هـ/17-08-2018م, 02:44 PM
محمد عبد الرازق محمد عبد الرازق متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
الدولة: مصر
المشاركات: 524
افتراضي

إن من التوحيد الذي هو حق الله على عباده, أن يعبدوه وحده سبحانه, وأن يكفروا بما يعبد من دونه, وإلا فما صح توحيد العبد وما كمل, قال جل وعلا: (ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت فمنهم من هدى الله ومنهم من حقت عليه الضلالة), فاجتناب الطاغوت أمر من الله تعالى, حتى يتحقق التوحيد, والطاغوت هو كل ما يعبد من دون الله.

  #22  
قديم 6 ذو الحجة 1439هـ/17-08-2018م, 02:46 PM
محمد عبد الرازق محمد عبد الرازق متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
الدولة: مصر
المشاركات: 524
افتراضي

لقد أمر العبد أن يتبرأ مما يعبد من دون الله, قال تعالى: (وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون إلا الذي فطرني فإنه سيهدين وجعلها كلمة باقية في عقبه لعلهم يرجعون), فكانت تلك الكلمة هي: لا إله إلا الله, فدل ذلك على وجوب توحيد الله بإخلاص العبادة له, والبراءة من كل ما سواه, من صنم, أو وثن, أو ند؛ قال تعالى: (واجنبني وبني أن نعبد الأصنام), وقال جل شأنه: (ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله...), وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "اللهم لا تجعل قبري وثنا", وكذلك حين سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن اتخاذ الأحبار والرهبان أربابا, قال: "أليس يحلون لكم ما حرم الله فتحلونه, ويحرمون ما أحل الله فتحرمونه؟ فتلك عبادتهم".

  #23  
قديم 6 ذو الحجة 1439هـ/17-08-2018م, 02:46 PM
محمد عبد الرازق محمد عبد الرازق متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
الدولة: مصر
المشاركات: 524
افتراضي

التمائم إذا علقت اعتقادا من معلقها أن تدفع البلاء قبل وقوعه, أو ترفعه إذا وقع, فإن صاحبها مشرك شركا أصغر, ذلك أن النافع والضار هو الله تعالى, وأن الأسباب لا تثبت إلا أن تكون أسبابا شرعية أو ثبتت بالتجربة الواقعية أنها تؤثر تأثيرا ظاهريا غير خفي.
أما إذا اعتقد في التمائم أنها تؤثر بنفسها وليست مجرد سبب, كان ذلك شركا أكبر.
ولقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من تعلق تميمة فلا أتم الله له", وفي رواية: "من تعلق تميمة فقد أشرك", والتمائم وما شابهها شرك يجب إنكاره وإزالته بالقول والفعل.

  #24  
قديم 6 ذو الحجة 1439هـ/17-08-2018م, 03:48 PM
عبدالحميد أحمد عبدالحميد أحمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 486
افتراضي

وتفصيلُ القولِ فيها: أنه يَجِبُ على العبدِ أنْ يَعْرفَ في الأسْبابِ ثلاثةَ أمورٍ: أحدُها: أنْ لاَ يَجْعَلَ منها سببًا إلاَّ ما ثَبَتَ أنه سببٌ شرعًا أو قدَرًا.
ثانيها:أنْ لاَ يَعْتمِدَ العبدُ عليها بلْ يعتمِدُ على مسبِّبِها ومقدِّرِها معَ قِيامِه بالمشروعِ منها وحرْصِه على النافعِ منها.
ثالثُها: أنْ يَعْلَمَ أنَّ الأسبابَ مهما عَظُمتْ وقوِيتْ فإنَّها مرتبطةٌ بقضاءِ اللهِ وقدَرِه لا خروجَ لَهَا عنهُ،واللهُ تعالَى يَتَصرَّفُ فيها كَيْفَ يشاءُ؛ إنْ شاءَ أبقَى سببيتَها جاريةً على مُقْتَضَى حِكْمَتِه ليقومَ بِها العبادُ ويعرفُوا بذلك تمامَ حكمتِه، حيثُ ربطَ المسبباتِ بأسبابِها والمعلولاتِ بِعِلَلِهَا، وإنْ شاء غيَّرَها كَيْفَ يشاءُ لِئلاَّ يعتمِدَ عليها العبادُ وليعلَمُوا كمالَ قدرتِه، وأنَّ التصرُّفَ المُطْلقَ والإِرادةَ المطلقةَ للهِ وحدَه، فهذا هو الواجبُ على العبدِ في نَظَرِه وعمَلِه بجميعِ الأسبابِ

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحضور, تسجيل

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir