دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > دورات برنامج إعداد المفسّر > أساليب التفسير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22 ذو الحجة 1437هـ/24-09-2016م, 08:30 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,102
افتراضي الدرس الخامس: أسلوب الحِجَاج

أسلوب الحِجَاج

الحِجَاجُ بكسر الحاء مصدر حاجَجْتُ أحاجُّ وأُحَاجِجُ مُـحَاجَّةً وحِجَاجاً.
وحجَجْتُه أي غلبتُه بالحُجَّة، ومنه ما في الصحيحين من حديث أبي هريرة مرفوعاً: (فحَجَّ آدمُ موسى).
والحجَّةُ البرهان على الصواب.
فالمحاجّ هو الذي يحاول إقامة الحجج والبراهين على صحّة قوله وإبطال قول خصمه.
وأسلوب الحِجاج من الأساليب التي اعتنى بها العلماء عناية بالغة في مقام الانتصار للشريعة، والرد على أهل الملل والنحل، وكشف الشبهات، وتفنيد الحجج الباطلة، وتقرير الحقّ بأدلّته.
وهذا الأسلوب يتطلّب معرفة حسنة بأصول الدين، ودراية بمنهج أهل السنة والجماعة في الاستدلال ومعاملة المخالفين، وبصيرة بأقوال المخالفين وأصولها، وطرق ردّها.
وهو من مقامات الجهاد بالقرآن لما يترتب عليه من إظهار حجج القرآن وتبيينها، وإقامة البراهين على بطلان ما يخالف هدى القرآن، وقد قال الله تعالى: {وجاهدهم به جهاداً كبيراً}.
ومن فُتح له باب الإحسان في هذا الأسلوب فهو من المجاهدين بالقرآن.


آداب أسلوب الحجاج:
لهذا الأسلوب أحكام وآداب على المفسّر أن يعتني بمراعاتها، وقد بيّنتُ بعضها في رسالة تقدمت الإشارة إليها بعنوان: تأملات في قول الله تعالى:{بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق}.

طرق تحسين أسلوب الحجاج:
أسلوب الحجاج قائم على تقرير الأدلّة، والإلزام بالحجة، وتزييف الباطل، ولذلك يُحتاج فيه إلى مخاطبة العقل للتبصير، ومخاطبة القلب للتأثير.
والمحاجُّ البارع هو الذي يُحسن الجمع بينهما.
ولتحسين هذا الأسلوب ينبغي للمفسّر أن يعتني بدراسة حجج القرآن، وطرق تقريرها، وأن يعتني بقراءة رسائل الأئمة التي كتبت بهذا الأسلوب وردودهم على المخالفين ومناظراتهم، وأن يقتبس من طرائقهم ما تتقوَّى به حجّته، وينمّي به ملكتَه في الحجاج.
وأن يتعرَّف الأدوات العلمية التي يستعملها العلماء في الحجاج، ومن أشهرها: السبر والتقسيم، والمنع والتسليم، وبراعة التعليل، وإعمال المفهوم، والقول بالموجَب، والإضراب والانتقال، والمعارضة والمناقضة، والمجاراة والإعثار، والتبكيت والتشنيع.
وغير ذلك من الأدوات التي تُستعمل في الجدالِ الحسن لإظهار الحقّ ودمغ الباطل.


وهذه الأدوات العلمية من أهم ما يحتاج إليه طالب العلم في المناظرة والمجادلة، ويستعمل العلماء بعضها في عدد من العلوم مع اختلاف في التطبيق في كل علم.
- فالسبر والتقسيم في علم الجدل والمناظرة يراد به حصر الأقوال الممكنة في المسألة بطريقة من طرق الحصر كالقسمة العقلية أو الاستقراء التام أو غيرهما؛ وهذا الجزء هو التقسيم، والسبر أن يأتي إلى كلّ قول منها فيبطله بما يظهر به بطلانه إلى أن يبقى قول واحد هو الحق.
وتسمى هذه الطريقة أيضاً بالتقسيم والترديد، وتسمى في علم المنطق بالشرطي المنفصل.
ويمثّل جماعة من العلماء لهذه الأداة بقول الله تعالى: {أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون} فحصرت الاحتمالات في ثلاثة؛ الأولان مذكوران بما يبطلهما وهو الاستفهام الإنكاري، والثالث هو الحق.
فالاحتمال الأول: أنهم وُجدوا من غير خالق لهم، وهذا ظاهر البطلان؛ متفق على بطلانه.
والاحتمال الثاني: أنهم هم الذين خلقوا أنفسهم، وهذا باطل أيضاً ببداهة العقل أن المعدوم لا يخلق نفسه.
فتعيّن الاحتمال الثالث، وهو أنّ لهم خالق من غير أنفسهم ، وهو الله جلّ جلاله.
فهذا هو المراد بالسبر والتقسيم هنا، والأصوليون لهم اصطلاح خاص في السبر والتقسيم، وهو عندهم من طرق استنباط علة الحكم، ويكون بحصر أوصاف الأصل المقيس عليه بطريقة من طرق الحصر ثم إبطال ما لا يصلح علة بطريقة من طرق الإبطال، وهو من أنواع تنقيح المناط.
وهذه الأداة العلمية مستعملة في عدد من العلوم، استعملها الفقهاء في مناظراتهم وردودهم، واستعملها النحاة والصرفيون في مسائل الخلاف وفي علل النحو والتصريف كما فعل ابن الأنباري وابن الحاجب وغيرهما.
واستعملها عدد من الأئمة في مناظراتهم لأهل البدع والأهواء.
وهي طريقة عقلية لإقامة الحجة وإبطال الاحتمالات الباطلة ليتعيّن الاحتمال الصحيح، ولهذه الطريقة أصل في الكتاب والسنة في مواضع كثيرة.
ومن الأمثلة الحسنة لتوضيح تطبيق هذه الأداة في التفسير ما ذكره الأمين الشنقيطي رحمه الله في تفسير قول الله تعالى: {أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لأوتينّ مالا وولدا أطّلع الغيب أم اتّخذ عند الرحمن عهد}
قال رحمه الله: (والتقسيم الصحيح في هذه الآية الكريمة يحصر أوصاف المحل في ثلاثة، والسبر الصحيح يبطل اثنين منها ويصحح الثالث.
وبذلك يتم إلقام العاص بن وائل الحجر في دعواه: أنه يُؤتى يوم القيامة مالاً وولداً.
أما وجه حصر أوصاف المحل في ثلاثة فهو أنا نقول: قولك إنك تُؤتَى مالاً وولداً يوم القيامة لا يخلو مستندك فيه من واحد من ثلاثة أشياء:
الأول: أن تكون اطلعت على الغيب، وعلمت أن إيتاءك المال والولد يوم القيامة مما كتبه الله في اللوح المحفوظ.
والثاني: أن يكون الله أعطاك عهداً بذلك، فإنه إن أعطاك عهداً لن يخلفه.
الثالث: أن تكون قلت ذلك افتراءً على الله من غير عهد ولا اطلاع غيب.
وقد ذكر تعالى القسمين الأولين في قوله:{أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْداً}، مبطلاً لهما بأداة الإنكار، ولا شك أن كلا هذين القسمين باطل؛ لأن العاص المذكور لم يطلع الغيب، ولم يتخذ عند الرحمن عهدا، فتعين القسم الثالث وهو أنه قال ذلك افتراءً على الله، وقد أشار تعالى إلى هذا القسم الذي هو الواقع بحرف الزجر والردع وهو قوله: {كَلاَّ}، أي: لأنه يلزمه ليس الأمر كذلك، لم يطلع الغيب، ولم يتخذ عند الرحمن عهداً، بل قال ذلك افتراءً على الله، لأنه لو كان أحدهما حاصلاً لم يستوجب الردع عن مقالته كما ترى)ا.ه.
وقد توسّع رحمه الله في التمثيل لهذه القاعدة وشرحها شرحاً حسناً في تفسيره لسورة مريم ؛ فليراجعها من أراد الاستزادة.

- وأمّا طريقة المنع والتسليم؛ فهي طريقة مناسبة للرد على اعتراضات المبطلين على دلالات الأدلة الشرعية ونفيها وتأويلها ودفع ما يوردونه من الشبه، وهذه الطريقة استعملها بعض الأئمة في الردّ على أهل البدع، وقد أكثر الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - من استعمالها في شرحه للعقيدة الواسطية، ومن أمثلة ذلك قوله في الرد على نفاة صفة المحبة لله تعالى من المتكلمين بدعوى أن العقل لا يدلّ عليها.
قال رحمه الله: ( ونحن نرد عليهم فنقول: نجيبكم عن الأول، وهو أن العقل لا يدل عليها بجوابين:
أحدهما: بالتسليم.
والثاني: بالمنع.
التسليم: نقول: سلمنا أن العقل لا يدل على المحبة، فالسمع دل عليها، وهو دليل قائم بنفسه، والله عز وجل يقول في القرآن: {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ} ، فإذا كان تبياناً، فهو دليل قائم بنفسه، "وانتفاء الدليل المعين، لا يلزم منه انتفاء المدلول"، لأن المدلول قد يكون له أدلة متعددة، سواء الحسيات أو المعنويات؛ فالحسيات: مثل بلد له عدة طرق توصل إليه، فإذا انسد طريق ذهبنا مع الطريق الثاني.
أما المعنويات، فكم من حكم واحد يكون له عدة أدلة، وجوب الطهارة للصلاة مثلاً فيه أدلة متعددة.
فإذاً، إذا قلتم: إن العقل لا يدل على إثبات المحبة بين الخالق والمخلوق، فإن السمع دل عليه بأجلى دليل وأوضح بيان.
الجواب الثاني: المنع: أن نمنع دعوى أن العقل لا يدل عليها، ونقول: بل العقل دل على إثبات المحبة بين الخالق والمخلوق، كما سبق)ا.هـ
وتدرّب طالب العلم على إحسان استعمالها يفيده كثيراً في الردّ على إيرادات أصحاب الشُّبَه والأقوال الباطلة.

- وأمّا براعة التعليل؛ فالمراد بها هنا أمران:
أحدهما: أن يستخرج المناظر علّة قول خصمه، ويتعرّف الحامل له على قوله؛ فإنّ ما يورده المبطل من الأدلة والشبه والاعتراضات شيء، والحامل له على ذلك قد يكون شيئاً آخر؛ فالتعرف على العلة الحقيقية يفيد تركيز القول على ما تُعالج به هذه العلة، واستعمال الأسلوب الأمثل لها، واختصار كثير من الكلام، وهذا له أمثلة من القرآن الكريم منها قوله تعالى: {إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه}، وقال تعالى: {إن هي إلا أسماء سمتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى}.
والمعنى الآخر: أن يورد المبطل لشبهته حججا فيستخرج المناظر العلّة التي بنى عليها هذا المبطل حججه، وينقضها، ومن أمثلة ذلك في القرآن قوله تعالى: {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا رَجُلٌ يُرِيدُ أَنْ يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُكُمْ وَقَالُوا مَا هَذَا إِلَّا إِفْكٌ مُفْتَرًى وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (43)} فهذه ثلاثة إيرادات بنوها على أنهم نزّلوا أنفسهم منزلة الخبير بما يأتي من عند الله ؛ فحكموا على ما أتى به النبي صلى الله عليه وسلم بأنّه إفك مفترى، وأنه إنما يريد أن يصدّهم عما يعبد آباؤهم وهذا تعريض باتّهامه بطلب صرف الوجوه إليه ، وأن تأثيره على من اتّبعه من المؤمنين إنما هو سحرٌ سحرهم به؛ وهذا كِبْرٌ بالغ نقض الله عليهم أساسه بقوله: {وَمَا آتَيْنَاهُمْ مِنْ كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِنْ نَذِيرٍ (44)} فلم يأتهم رسول قبل النبي صلى الله عليه وسلم وليس لديهم كتاب من عند الله يحكمون به على ما خالفه بأنه إفك مفترى؛ فسقطت حججهم وادعاءاتهم لما سقط أصلها الذي بُنيت عليه.

- ومن الطرق المتّصلة بهذه الطريقة: طريقة نقض العلّة؛ وهي أن يبني المبطل حجّته على علّة؛ فينقضها المجادل بالحق فينكشف زيف المبطل، ومن أمثلة ذلك قول الله تعالى: { الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلَّا نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّى يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ قُلْ قَدْ جَاءَكُمْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (183) }.

- وأمّا إعمال المفهوم؛ فالمفهوم منه مفهوم موافقة ومفهوم مخالفة؛ فأمّا مفهوم الموافقة فيسميه بعضهم فحوى الخطاب، ويستفاد منه إثبات حكم المسكوت عنه بما يوافق حكم المنطوق، ويمثّلون له بقوله تعالى: {ولا تقل لهما أفّ} على تحريم الإيذاء بما هو أعظم من قول "أف" كالسبّ والشتم والمضارّة.
وأما مفهوم المخالفة ويسمّى "دليل الخطاب" فيستفاد منه استخراج حكم للمسكوت عنه يقابل حكم المنطوق، ويتعلق بمقابل معناه؛ كما في قول الله تعالى: {ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين} ، قال الأمين الشنقيطي: (صرح في هذه الآية بأن هذا القرآن {هدى للمتقين} ، ويفهم من مفهوم الآية - أعني مفهوم المخالفة المعروف بدليل الخطاب - أن غير المتقين ليس هذا القرآن هدى لهم، وصرح بهذا المفهوم في آيات أخر كقوله: {قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى}، وقوله: {وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا} وقوله: {وإذا ما أنزلت سورة فمنهم من يقول أيكم زادته هذه إيمانا فأما الذين آمنوا فزادتهم إيمانا وهم يستبشرون وأما الذين في قلوبهم مرض فزادتهم رجسا إلى رجسهم وماتوا وهم كافرون}، وقوله تعالى: {وليزيدن كثيرا منهم ما أنزل إليك من ربك طغيانا وكفرا} الآيتين )ا.هـ.
وإعمال مفهوم المخالفة له شروط على المناظر أن يراعي تحققها، وله أنواع أوصلها بعضهم إلى عشرة، وهي: مفهوم الصفة، ومفهوم الشرط، ومفهوم العلة، ومفهوم اللقب، ومفهوم الاستثناء، ومفهوم العدد، ومفهوم الزمان، ومفهوم المكان، ومفهوم الحصر، ومفهوم الغاية.
وقد جمعها ابن غازي رحمه الله في بيت واحد فقال:
صِفْ واشترِطْ عَلّلْ وَلَقِّبْ ثُنيا ... وعُدَّ ظرفين وحصراً إغْيا
وشرحها يستدعي درساً خاصا، والمقصود التنبيه على استعمال المفسرين لهذه الأداة في استخراج المعاني وأحكام المسائل والرد على المخالفين.

- وأما القول بالموجَب؛ فله اصطلاح خاص عند الأصوليين، وله كذلك اصطلاح خاص عند البلاغيين، والمراد به هنا أن تقول بموجَب قول الخصم لكن تعكس القضية عليه، وقد مثّل له ناصح الدين ابن الحنبلي في كتابه "استخراج الجدل من القرآن" بقوله تعالى: {قالُوا إنْ أنتمُ ألاَّ بشرٌ مثلُنَا تريدونَ أنْ تصدُّونَا عَمَّا كان يعبدُ آباؤنا فأْتُونَا بسلطانٍ مبينِ} القول بالموجب {قالتْ لهم رسلُهم إنْ نحنُ إلاَّ بشرٌ مِثلُكُمْ} تقديره: (نريدُ أنْ نصدَّكُم عما كان يعبدُ آباؤُكم) {ولكنَّ اللهَ يمنُّ على مَنْ يشاءُ مِنْ عِبَادِهِ وما كانَ لنا أنْ نأتيكُم بسلطانٍ إلاَّ بإذن اللهِ}
وقد شرحه الأستاذ الجليل محمد الطاهر ابن عاشور شرحا حسناً فقال: (قول الرسل {إن نحن إلا بشر مثلكم} جواب بطريق القول بالموجَب في علم آداب البحث، وهو تسليم الدليل مع بقاء النزاع ببيان محل الاستدلال غير تام الإنتاج، وفيه إطماع في الموافقة، ثم كرَّ على استدلالهم المقصود بالإبطال بتبيين خطئهم.
ونظيره قوله تعالى: {يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون} ، وهذا النوع من القوادح في علم الجدل شديد الوقع على المناظر، فليس قول الرسل {إن نحن إلا بشر مثلكم} تقريرا للدليل، ولكنه تمهيد لبيان غلط المستدل في الاستنتاج من دليله، ومحل البيان هو الاستدراك في قوله: {ولكن الله يمن على من يشاء من عباده} ، والمعنى: أن المماثلة في البشرية لا تقتضي المماثلة في زائد عليها فالبشر كلهم عباد الله والله يمن على من يشاء من عباده بنعم لم يعطها غيرهم)ا.هـ.
ومثّل له ابن الحنبلي أيضا بقوله تعالى: {ومنهم الذين يؤذون النبي ويقولون هو أذن قل أذن خير لكم يؤمن بالله ويؤمن للمؤمنين ورحمة للذين آمنوا منكم والذين يؤذون رسول الله لهم عذاب أليم}.

- وأما الإضراب في اللغة فمعناه الكفّ والإعراض، وهو في علم البيان وعند النحاة على نوعين: إضراب إبطالي وإضراب انتقالي:
- فأما الإضراب الإبطالي؛ فيراد به إبطال ما قاله المردود عليه، كما في قوله تعالى: {وإذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما ينزل قالوا إنما أنت مفتر بل أكثرهم لا يعلمون}، وقوله: {ويقولون أئنا لتاركوا آلهتنا لشاعر مجنون بل جاء بالحق}.
وأما الإضراب الانتقالي؛ فهو أن تنتقل من الحديث عن أمر إلى الحديث عن غيره من غير إبطال الأمر الأول، ومثاله قول الله تعالى: {قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون بل ادارك علمهم في الآخرة بل هم في شك منها بل هم منها عمون} .
ويستفاد منه في علم الجدل الإضراب عن دعوى الخصم لإبطالها بإيراد آخر ، ومن أمثلته قول الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (258)}
فأضربَ عن إيراده بأنه يحيى ويميت ، وأورد عليه ما يظهر به بطلان دعواه.

- وأما المعارضة والمناقضة؛ فبينهما تناسب؛ أما المعارضة فأن تورد على دعوى الخصم اعتراضاً يتحيّر الخصم في جوابه، حتى يتبيّن له عدم صحّة دعواه، ومن أمثلة المعارضة قوله تعالى: {قالوا أأنت فعلت هذا بآلهتنا يا إبراهيم قال بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون} ؛ فأورد عليهم إيرادا عارَضَ به دعواهم في أصنامهم أنها آلهة؛ فإن زعموا أنَّ كبيرهم عاجزٌ عن ذلك تبيّن بطلان اعتقادهم فيه، وإن زعموا أنَّه من فعله أقروا بقبح الشرك؛ فإذا كان هذا الكبير لا يرضى أن يُشرك به؛ فكيف يظنّون أنَّ الله تعالى يرضى أن يُشرَك به.
ومن أمثلته ما حكاه شيخ الإسلام ابن تيمية عن الإمام أحمد بن حنبل في محنته المشهورة؛ أن المعتزلة قالوا له: ما تقول في القرآن وكلام الله، أهو الله أم غير الله؟
عارضهم بالعلم؛ وقال لهم: " ما تقولون في علم الله، أهو الله أم غير الله؟ ).
وقال في موضع آخر: (ولهذا لما سألوا الإمام أحمد في المحنة عن القرآن: أهو الله أو غيره؟ وإذا كان غيره كان مخلوقاً- عارَضَهم بالعلم فسكتوا)ا.ه.

- وأما المناقضة فهي أن تنقض الدعوى بما يبطل مقدماتها، ويبيّن خطأ نتيجتها، ومن أمثلة ذلك قول الله تعالى: {وجعلوا لله شركاء الجن وخلقهم وخرقوا له بنين وبنات بغير علم سبحانه وتعالى عما يصفون (100) بديع السماوات والأرض أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة وخلق كل شيء وهو بكل شيء عليم (101)}
فنقض دعواهم نقضاً تاما لا يبقى معه احتمال لصحة الدعوى ولا تردد في بطلانها، وهذا من بديع النقض، وقد أحسن الطاهر ابن عاشور في بيانه فقال: ( {بديع السماوات والأرض…} جملة مستأنفة، وهذا شروع في الإخبار بعظيم قدرة الله تعالى، وهي تفيد مع ذلك تقوية التنزيه في قوله: {سبحانه وتعالى عما يصفون} فتتنزل منزلة التعليل لمضمون ذلك التنزيه بمضمونها أيضا، وبهذا الوجه رجح فصلها على عطفها؛ فإن ما يصفونه هو قولهم: إن له ولدا وبنات، لأن ذلك التنزيه يتضمن نفي الشيء المنزه عنه وإبطاله، فعلل الإبطال بأنه خالق أعظم المخلوقات، دلالة على القدرة؛ فإذا كنتم تدّعون بنوّة الجن والملائكة لأجل عظمتها في المخلوقات، وأنتم لا ترون الجن ولا الملائكة؛ فلماذا لم تدّعوا البنوة للسماوات والأرض المشاهدة لكم وأنتم ترونها وترون عظمها؟!! فهذا الإبطال بمنزلة النقض في علم الجدل والمناظرة).
وقد أطال رحمه الله في تفصيل ذلك، والمقصود التمثيل على طريقة نقض الدعوى، وبيان الفرق بينها وبين المعارضة.
واختيار إحدى الطريقتين يعتمد على مناسبة الحال، وقوة استحضار الحجة.

- وأمّا المجاراة والإعثار؛ فيراد بها أن يُلقِي المحاجُّ إلى خصمه من الأسئلة والاستدراج ما يقوده به إلى موضع يتبيّن فيه بطلان دعواه؛ وهذه الطريقة إنما يقوم بها الحاذق في المناظرة، فصاحب الباطل يعبّر عن باطله بزخرف القول، ويلبس الحقّ بالباطل؛ فليتبس أمره على من لا يتبيّن حقيقته؛ وقد يكون لديه اندفاع شديد للدعوة إلى باطله؛ فمن الحكمة في بعض الأحوال أن يجاريه المناظر مجاراة موجّهة إلى الموضع الذي يتبيّن فيه خطؤه وبطلان دعواه، ومن الأمثلة على ذلك قول الله تعالى: {وَقَالُوا أَإِذَا كُنَّا عِظَاماً وَرُفَاتاً أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقاً جَدِيداً قُلْ كُونُوا حِجَارَةً أَوْ حَدِيداً أَوْ خَلْقاً مِمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَنْ يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُؤُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيباً يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً}.
قال ابن القيّم رحمه الله: (فتأمل ما أجيبوا به عن كل سؤال على التفصيل؛ فإنهم قالوا أولاً: إذا كنا عظاما ورفاتا أئنا لمبعوثون خلقا جديدا؟!!
فقيل لهم في جواب هذا السؤال: إن كنتم تزعمون أنه لا خالق لكم ولا رب فهلا كنتم خلقا جديدا لا يفنيه الموت كالحجارة والحديد؟!! أو ما هو أكبر في صدوركم من ذلك؟
فإن قلتم: لنا رب خالق، خلقنا على هذه الصفة، وأنشأنا هذه النشأة التي لا تقبل البقاء، ولم يجعلنا حجارة ولا حديدا؛ فقد قامت عليكم الحجة بإقراركم؛ فما الذي يحول بين خالقكم ومنشئكم وبين إعادتكم خلقا جديدا؟!!)ا.هـ.

وقد بنى الإمام أبو عبد الله الأذرمي مناظرته لأحمد ابن أبي دؤاد في فتنة خلق القرآن على هذه الطريقة؛ وكانت تلك المناظرة بحضرة الواثق ، وقد رويت بألفاظ متقاربة، ومما تلخّص من رواياتها أن الأذرمي جيئ به إلى مجلس الواثق ليناظر ابن أبي دؤاد في خلق القرآن فإن أجابه وإلا قُتل كما قتل جماعة من العلماء في تلك الفتنة، وكان الواثق حَنِقاً على الأذرمي حتى إنه لما جيء بالأذرمي من السجن ليحضر مجلس المناظرة دخل فقال: السّلام عليك يا أمير المؤمنين.
فقال الواثق: لا سلّم الله عليك.
فقال: يا أمير المؤمنين، بئس ما أدّبك مؤدّبك، قال الله تعالى: {وإذا حيّيتم بتحيّةٍ فحيّوا بأحسن منها أو ردّوها}
ثمّ دعاه الواثق لمناظرة ابن أبي دؤاد فقال الأذرمي: يا أحمد بن أبي دؤاد، إلى ما دعوت الناس ودعوتني إليه؟
فقال ابن أبي دؤاد: إلى أن تقول: القرآن مخلوق؛ لأن كل شيء دون الله مخلوق.
قال الأذرمي: أخبرني يا أحمد عن مقالتك هذه، أواجبة داخلة في عقد الدين، فلا يكون الدين كاملا حتى يقال فيه ما قلت؟
قال ابن أبي دؤاد: نعم
قال الأذرمي: يا أحمد أخبرني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين بعثه الله تعالى إلى عباده، هل ستر رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا مما أمر الله تعالى به في دينه؟
قال ابن أبي دؤاد: لا
قال الشيخ: فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم الأمة إلى مقالتك هذه؟ فسكت ابن أبي دؤاد.
فقال الشيخ: تكلم فسكت، فالتفت الشيخ إلى الواثق، فقال: يا أمير المؤمنين، واحدة.
فقال الواثق: واحدة.
فقال الشيخ: يا أحمد، أخبرني عن الله تعالى، حين أنزل القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: {اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي، ورضيت لكم الإسلام دينا} أكان الله تعالى الصادق في إكمال دينه، أم أنت الصادق في نقصانه، فلا يكون الدين كاملا حتى يقال فيه بمقالتك هذه؟ فسكت ابن أبي دؤاد
فقال الشيخ: أجب يا أحمد، فلم يجبه، فقال الشيخ: يا أمير المؤمنين، اثنتان.
فقال الواثق: اثنتان.
فقال الأذرمي: يا أحمد أخبرني عن مقالتك هذه، أعلمها رسول الله صلى الله عليه وسلم أم جهلها؟
قال ابن أبي دؤاد: علمها
قال الأذرمي: فدعا الناس إليها؟ فسكت ابن أبي دؤاد فقال الشيخ: يا أمير المؤمنين، ثلاث.
فقال الواثق: ثلاث.
فقال الأذرمي: يا أحمد، فاتسعَ لرسول الله صلى الله عليه وسلم إذ علمها كما زعمت، ولم يطالب أمته بها؟
قال ابن أبي دؤاد: نعم.
قال الأذرمي: واتسع لأبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم؟
فقال ابن أبي دؤاد: نعم).
وفي رواية أنه قال له: ما تقول في القرآن؟
قال ابن أبي دؤاد: مخلوقٌ.
قال الأذرمي: هذا شيءٌ علمه النّبيّ -صلّى اللّه عليه وسلّم- وأبو بكرٍ، وعمر، والخلفاء الرّاشدون، أم شيءٌ لم يعلموه؟
قال: شيءٌ لم يعلموه.
فقال: سبحان الله! شيءٌ لم يعلمه النّبيّ -صلّى اللّه عليه وسلّم- علمته أنت؟
فخجل، فقال: أقلني.
قال الأذرمي: المسألة بحالها.
قال ابن أبي دؤاد: نعم، علموه.
فقال: علموه، ولم يدعوا النّاس إليه؟
قال: نعم.
قال: أفلا وسعك ما وسعهم؟).
فكانت تلك المناظرة من أسباب رفع محنة القول بخلق القرآن؛ وهي مناظرة مشهورة رويت بأسانيد وألفاظ مختلفة، وعمادها مجاراة صاحب الباطل وتوجيهه إلى الموضع الذي يتبيّن به عثار قوله.

- وأما التبكيت فيراد به تقريع صاحب الدعوى الباطلة بما يعرّفه بخطئه ويشعره بقبح دعواه، ويعقبه الحسرة والندم إن كان في قلبه بقيّة حياة، وفي مسند الشافعي وسنن أبي داوود والبيهقي أن النبي صلى الله عليه وسلم أُتي بشارب خمر ؛ فقال: اضربوه، فضربوه بالأيدي والنعال وأطراف الثياب وحثوا عليه من التراب، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: «بكّتوه» فبكّتوه،ثم أرسلوه.
وقد ورد تفسير هذا التبكيت في رواية عند أبي داوود أنهم أقبلوا عليه يقولون: ما اتقيت الله؟! ما خشيت الله؟! وما استحييت من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!
قال أبو سليمان الخطابي: (التبكيت هاهنا التقريع باللّسان وهو أن يُقال لَهُ: أَمَا اتّقيْتَ الله أما خَشِيتَ اللهَ أما استَحيَيتَ من النّاس ونحو هذا من الكلام).
والمقصود أن التبكيت أسلوب يخاطب به المذنب والمبطل ليستقبح ذنبه وباطله، ويذهب عنه الطيش والغرور، فقد يحمله ذلك على التبصر فينيب ويرجع، وقد يكابر فيكون في التبكيت ما يخزيه ويقطع حجّته.
والتبكيت له أمثلة كثيرة في القرآن الكريم، ومن ذلك قوله تعالى: {يا أيها الإنسان ما غرّك بربّك الكريم الذي خلق فسواك فعدلك في أي صورة ما شاء ركّبك}.
وقوله تعالى: {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ إِبْرَاهِيمَ (69) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ (70) قَالُوا نَعْبُدُ أَصْنَامًا فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ (71) قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ (72) أَوْ يَنْفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ (73)}
وقوله: {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا (50) }
وقوله: {وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ (31) أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ}
وقوله: {قل إن كانت لكم الدار الآخرة عند الله خالصة من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين (94)}.
وقوله: {الذين قالوا لإخوانهم وقعدوا لو أطاعونا ما قتلوا قل فادرءوا عن أنفسكم الموت إن كنتم صادقين (168) }.
وقوله: {وَمِنَ الْإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ وَصَّاكُمُ اللَّهُ بِهَذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (144) }
والمقصود أن من المبطلين من يكون تبكيته أنفع له وأقطع لحجته من مجادلته؛ فإن في التبكيت مخاطبة للقلب ووعظاً له، ودعوة لصاحب الدعوى الباطلة أن يتفكّر في نفسه وفي مقالته وفيما أورد عليه من التبكيت ليكفّ عن دعواه الباطلة، ويتبيّن قبحها.

- وأما التشنيع على المبطل فهو بيان شناعة قوله وقبح مقالته ، وتعظيم خطرها عليه ، واستعمال ما يناسب ذلك من العبارات؛ فإنّ المبطل يزيّن قوله بزخرف القول ويحاول تسويغه وتهذيبه وإظهاره في مظهر الخير ورعاية الأصلح حتى يغترّ به من يغتر، فإذا عُرّي قوله عن زخارفه، وأظهرت مفاسد لوازمه وآثاره انكشفت حقيقته وتبيّنت شناعته، والتشنيع إذا كان بالحق فهو نافع جداً في التأثير على صاحبه وعلى من كان مغتراً بقوله، وعلى غيرهم حتى يحذروا تلك المقالة الباطلة وتستقر في نفوسهم شناعتها.
ومن أمثلة ذلك في القرآن الكريم قوله تعالى: {وَيُنْذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا (4) مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا (5)}.
وقوله تعالى: {وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا (89) تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا (90) أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا (91) وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا (92) إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا (94) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا (95) }
وفي هذا غاية ما يكون من التشنيع الذي ترتجف له القلوب الحية.
وقال تعالى: { أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُمْ بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلَائِكَةِ إِنَاثًا إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلًا عَظِيمًا (40)}

والمقصود من ذكر هذه الأدوات العلمية في دورة " أساليب التفسير" وشرحها حثُّ طلاب علم التفسير على العناية بها والتدرب عليها؛ ولا سيّما من يريد الكتابة بأسلوب الحجاج الشرعي وكشف الشُّبَهِ والردّ على المبطلين؛ وأن يستعمل منها ما تدعو الحاجة إليه في كل موضع بحسبه.
ومن رُزق حسن المعرفة بهذه الأدوات، وجودة البيان عنها، وصدق النية والتزام العدل رجي أن ينفع الله بما يكتبه في هذا الباب، وأن يبارك فيه.

عناية العلماء بأسلوب الحجاج الشرعي:
للعلماء عناية بالغة بأسلوب الحجاج لكثرة ما تدعوهم الحاجة إلى إقامة الحجج والبراهين، على تبيين أصول الدين، والرد على المخالفين والمبطلين، وقد علموا أن أقرب الطرق إلى ذلك وأنفعها بيان حجج القرآن وتقريبها وشرحها والجهاد بها.
ومن أمثلة ما كتب بهذا الأسلوب:
1. تفسير قول الله تعالى: {وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله...} لشيخ الإسلام ابن تيمية.
2. تفسير
قول الله تعالى: {قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ (22)}، لابن القيّم
3. تفسير
قول الله تعالى: {قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً..} لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب


أمثلة:

1. تفسير قول الله تعالى: {لقد كفر الذين قالوا إنّ الله ثالث ثلاثة...}
2. تفسير خاتمة يس.

التطبيق الرابع:
- اكتب رسالة تفسيرية مختصرة بأسلوب الحجاج.



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23 ذو الحجة 1437هـ/25-09-2016م, 08:35 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,102
افتراضي

تفسير قول الله تعالى: {لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة...}

قال الله تعالى: {لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثةٍ وما من إلهٍ إلا إلهٌ واحدٌ وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذابٌ أليمٌ (73)أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفورٌ رحيمٌ (74) ما المسيح ابن مريم إلا رسولٌ قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقةٌ كانا يأكلان الطعام انظر كيف نبين لهم الآيات ثم انظر أنى يؤفكون (75) قل أتعبدون من دون الله ما لا يملك لكم ضرا ولا نفعًا والله هو السميع العليم } [المائدة: 73-76].

تضمنت هذه الآيات الكريمات من الحجج القاطعة، والآيات البينات ما أظهر الله به بطلان ما اعتقدته طوائف كثيرة من النصارى في عيسى بن مريم وأمّه عليهما السلام، واتخاذهم إياهما إلهين من دون الله، وزعمهم أن الله ثالث ثلاثة.
وقد صرَّف اللهُ الآياتِ في خطابهم تنبيهاً وتعريفاً، وتبصيراً وتذكيراً، وترغيباً وترهيباً، ببيان بديع محكم، وإلزام بالحجة الظاهرة التي لا يردّها إلا مكابرٌ معاند.
ومن تأمّل هذه الآيات بقلب حيّ منيب تبيّن له ما يفيد اليقين ببطلان مقالاتهم الكفرية، وضلالهم عن الصراط المستقيم.

وبيان ذلك من وجوه:
أحدها: الحكم بتحقق كفر قائلي هذه المقالة الشنيعة، {لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة}.
فحرف (قد) مفيد للتحقيق، واللام مؤكّدة لهذا الحكم.
وهو حكم إلهيّ قُدّم في أوَّل عرض القضيّة ليقذف في نفسِ المخاطَب حكمها، وشناعة جرم أصحابها، وليقطع عليه جميع محاولات البحث عن تخريجٍ لمقالتهم، أو تبريرٍ لها؛ إذ بيّن الله تعالى أنَّ حكمها الكفر المتحقق الذي لا ريب فيه.
والثاني: قوله تعالى: {وما من إلهٍ إلا إله واحد}؛ وهذا نفي قاطع بأسلوب الاستغراق والحصر، (ما) نافية، و(من) للاستغراق، أي ليس في الكون كلّه إلا إله واحد.
وكلّ ما يُدعى من دون الله فإنَّما عُبد بغير حقّ، فالإله الحق لا يكون إلا واحداً، و { لو كان فيهما آلهةٌ إلا الله لفسدتا }، وهذا يبطل التثليث.

والوجه الثالث: قوله تعالى: { وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذابٌ أليمٌ}
وهذا فيه تقريع شديد، وتشنيع على قائلي هذه المقالة الكفرية.
وقال: {ليمسنّ الذين كفروا منهم} ولم يقل: (ليمسنّهم) لتأكيد بيان كفر قائلي هذه المقالة، وليشمل الحكم كلَّ من قال مقالة كفرية منهم غير هذه المقالة؛ فإنَّ لضُلَّال النصارى أقوالاً كفرية ذكرها الله تعالى عنهم في القرآن؛ فمنهم من قال: إن الله هو المسيح ابن مريم، ومنهم من قال: المسيح ابن الله، ومنهم من قال: إن الله ثالث ثلاثة.
فهذا الحكم شامل لكلّ مقالاتهم الكفرية.
وقوله: {وإن لم ينتهوا..} فيه فتح لباب النجاة من هذا الكفر ما داموا في دار الحياة الدنيا قبل أن تقبض أرواحهم.
وهذا له وقع عظيم على نفس المذنب الذي في قلبه جذوة من إرادة الحقّ ليتدارك نفسه، ويسلك سبيل النجاة.
والوجه الرابع: قوله تعالى: { أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه } ؛ وهذا فيه تقرير أنّهم أذنبوا ذنباً عظيماً بهذه المقالة الكفرية؛ يستوجب التوبة والاستغفار.
وتأمل سعة رحمة الله عز وجل وعظيم حلمه كيف دعاهم - وقد قالوا هذه المقالة الشنيعة - إلى التوبة بأجمل عرضٍ وألطفه:{ أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه } ثم ذكر ما يرغبهم في ذلك ويزيل اليأس والقنوط من قلوبهم إن صدقوا التوبة بقوله: {والله غفورٌ رحيمٌ} كثير المغفرة، واسع المغفرة، لا يستعظمه ذنبٌ أن يغفره، ورحمته وسعت كل شيءٍ، وعمت كل حي، وفي ضمن ذلك وعدهم بالمغفرة والرحمة والعفو عما بدر منهم إن هم تابوا إليه واستغفروه.
فإذا علم العبد ذلك تحركت دواعي الرجوع إلى الله في قلبه، ولم يقنط من رحمة الله عز وجل مهما بلغت ذنوبه.
والوجه الخامس: أنَّ هذا العرض الكريم اللطيف أتى بعد التقريع الشديد ليجتمع في هذه الآيات خطاب الترهيب والترغيب، وخطاب العقل والقلب؛ فبصَّرهم وذكَّرهم، ووعظهم وزجرهم، ثم فتح لهم باب المغفرة والتوبة التي تجبّ ما قبلها؛ فلا يتخلّف عن هذه الدعوة إلا شقيّ محروم مكابر مستحقّ للعذاب الشديد.
والوجه السادس: تبصيرهم بالأدلّة التي يتبيّن بها لكل عاقل بطلان غلوّهم في عيسى ابن مريم وأمّه، من غير أن ينقص قدرهما، ولا أن يسلبهما ما مَنَّ به عليهما من الفضل العظيم، والمنزلة العالية بين عباده، بل أثبت لعيسى الرسالةَ ولأمّه الصديقية.
والوجه السابع: قولـه تعالى:{ ما المسيح ابن مريم إلا رسولٌ قد خلت من قبله الرسل } فهو رسولٌ من جملة رسلٍ ماتوا وهو على إثرهم سيموت، والإله الحق إنما هو الحي الذي لا يموت.
والوجه الثامن: أنَّه رسولٌ مكلَّف بأداء الرسالة؛ يأمرهم بعبادة الله وحده لا شريك له؛ كما هو ظاهر مستفيض لديهم من كلامه ووصاياه، ولو كان إلهاً يستحقّ العبادة لأمر بعبادة نفسه لا بعبادة غيره.
والوجه التاسع: أن الرسل أعظم الناس عبادة لربّهم وافتقاراً إليه، وهذا أمر معلوم علماً قطعياً من أحوالهم وأخبارهم، والعابد محتاج إلى إلهه الذي يعبده، والمحتاج لا يمكن أن يكون إلهاً، إنما إلههم الله الغنيّ الحميد الذي تحتاج إليه جميع المخلوقات ولا يحتاج إلى أحد.
والوجه العاشر: قوله تعالى: { وأمّه صدّيقةٌ } وفي هذا عدة أدلةٍ:
- أولها: أنه مخلوقٌ كائنٌ بعد أن لم يكن، فلم يوجد إلا بعد ولادة أمه له؛ ومثل هذا لا يصلح أن يكون إلهاً؛ فإن الإله الحق إنما هو الأول الذي ليس قبله شيء.
- الثاني: أنه محتاجٌ في أصل حياته إلى غيره فوجوده إنما كان بواسطة أمه؛ والإله الحق إنما هو الحي القيوم الذي قيام كل شيءٍ به، الغني الحميد الذي لا يحتاج إلى أحدٍ سواه طرفة عينٍ.
- الثالث: أنه مولودٌ؛ والإله الحق إنما هو الصمد الذي لم يلد ولم يولد.
- الرابع: أنه خارجٌ من المكان الذي قد علموا؛ ومثل هذا لا يصلح أن يكون إلهاً؛ فالإله الحق إنما هو القدوس السلام المتنـزه عما لا يليق بجلاله وعظمته.
- الخامس: أن أمه صديقةٌ؛ فهي أمةٌ عابدةٌ فقيرةٌ إلى من تعبده، والفقير لا ينتج إلا فقيراً.

والوجه الحادي عشر: قوله: { كانا يأكلان الطعام } وفي هذا عدة أدلةٍ:
- الأول: أن كونهما يأكلان الطعام دليلٌ على حاجتهما وفقرهما إليه، والفقير المحتاج لا يصلح أن يكون إلهاً.
- الثاني: أن العقلاء قد علموا أن الذي يأكل الطعام له جوفٌ وآلاتٌ تهضم الطعام، وقنواتٌ يسير فيها الطعام، والإله الحق إنما هو الصمد الذي لا جوف له، ولا يحتاج إلى ما يحتاج إليه البشر.
- الثالث: أن الذي لا يستطيع تصريف الطعام داخل جسده وتسييره في قنواته، وإيصال كل موضعٍ من جسمه ما يحتاج إليه من الغذاء؛ وإنما الذي يسيره ويصرفه فيه غيره كيف يستطيع أن يدبر شئون الخلائق، ويجيب دعواتهم، ويعلم سرائرهم وأحوالهم؟!!
إنما إلههم الملك القيوم الذي قام بشؤونهم ووسعهم علمه وحفظه ورحمته.
- الرابع: أن العقلاء قد علموا أن الذي يأكل الطعام لا بد له من إخراجه بعد هضمه، والذي تخرج منه هذه الفضلات المستقذرة لا يصلح أن يكون إلهاً؛ بل الإله الحق إنما هو القدوس السلام المتنـزه عن مثل هذا وسائر ما لا يليق بجلاله وقدسيته.
- الخامس: أن الذي يأكل الطعام عرضةٌ لأن يأكل ما يضره أو يسيء أكل ما فيه نفع فيمرض ويسقم؛ ومثل هذا لا يصلح أن يكون إلهاً.

فهذه الأدلة البينة التي نبه عليها بقوله تعالى: {كانا يأكلان الطعام} قاطعة ببطلان ما زعموه من إلهية عيسى وأمه.

والوجه الثاني عشر: قوله تعالى بعد هذا البيان البديع: { انظر كيف نبين لهم الآيات ثم انظر أنى يؤفكون}، وهذا فيه بيان للسبب الذي صرفهم عن الحقّ بعدما تبيّن لهم، وأنهم مأفوكون بإفكٍ عظيم؛ أضاعوا حياتهم وخسروا سعادتهم باتّباعهم هذا الإفك.
ولفظ (الإفك) هنا جامع بين معنيين: الكذبِ العظيم، والصرفِ عن الحقّ.
فالإفك هو الفرية الكبيرة.
وتقول العرب: أرض مأفوكة، أي محرومة من المطر، قد صُرف المطرُ عنها إلى غيرها.
ويقولون: أُفِكَ الرجُلُ عَن الخيْرِ أَي صُرف عَنهُ؛ فانقلب خائباً.

والوجه الثالث عشر: التبكيت في قوله تعالى: {أنّى يؤفكون} ولهذا التبكيت وقع شديد على النفس لمن عقل معناه، إذ كيف يرضى المرء لنفسه أن يُحرم الخير والسعادة بسبب اتّباع من يخادعه ويزيّن له الطريق المفضية إلى النار حتى يدخلها.

والوجه الرابع عشر: عدم النصّ على ذِكْرِ من أَفَكَهُم وصَرَفَهُم عن الحقّ والهدى وما فيه نجاتهم وسعادتهم، ليشمل ذلك كلّ مشترك في تضليلهم وخداعهم وصرفهم عن الحقّ، وليتفكّروا في كلِّ سبب أدّى إلى ضلالهم وانحرافهم عن الصراط المستقيم.
ومن تأمّل ذلك وجد أن أعظم أسباب انحرافهم:
- اتّباعهم لخطوات الشيطان وتضليله.
- واتّباعهم لأهوائهم المردية، ورغباتهم المخزية.
- وإعراضهم عن الحقّ البيّن الذي أتاهم من الله تعالى.
- وطاعتهم لمن فَسَدَ من أحبارهم ورهبانهم ومعظّميهم الذين زيّنوا لهم تلك المقالات الكفرية وأمروهم باعتقادها واتّباعهم عليها.
فهذه من أعظم الأسباب التي أُفكوا بها عن الحقّ، وخُدِعُوا بها عن سلوك سبيل الفوز والسعادة.

والوجه الخامس عشر: قوله تعالى: { قل أتعبدون من دون الله ما لا يملك لكم ضرا ولا نفعًا} فإن العبد العاقل إنما يعبد من يجلب له النفع ويدفع عنه الضر، وليس هذا لغير الله تعالى؛ فهو النافع الضار، وغيره إنما ضرره ونفعه بمشيئة الله تعالى، وهو مربوبٌ مدبرٌ، ناصيته بيد ربه لا يستقل بنفعٍ ولا ضر؛ فمن الحماقة عبادة من هذا شأنه!!
والوجه السادس عشر: ما دلّت عليه هذا الآية من التنبيه على ما عرفوا من أنَّ اليهود قد همّوا بقتل عيسى عليه السلام، وأنَّ عيسى لم يكن له طاقة بقتالهم ولا بدفعهم عن نفسه ولا تحصين أتباعه منهم، فلم يكن يملك الضرّ لأعدائه ولا النفع لأتباعه، وإنما الذي بيده النفع والضرّ هو الله تعالى، فكيف يزعمون أنّه إله من دون الله أو أنّه ابن الله.

والوجه السابع عشر: قوله تعالى: {والله هو السميع العليم } يسمع دعاءهم ويعلم أحوالهم، ولا يخفى عليه شيءٌ من أمرهم؛ وهذا هو الإله الحق، ليس الذي لا يسمع دعاء عابديه ولا يعلم أحوالهم.
فاستبدال عبادة الله تعالى الذي بيده النفع والضر وهو السميع العليم بعبادة من لا يملك لهم ضرا ولا نفعاً، ولا يسمع دعاءهم ولا يعلم أحوالهم من أعظم الجهل والسفه.
والوجه الثامن عشر: أسلوب الحصر في قوله تعالى: {هو السميع العليم} وهذان الاسمان الجليلان لو تفكّر العباد فيهما لعلموا أنه لا ينبغي أن يعبد غير الله تعالى، فهو الذي وسع سمعه جميع الأصوات، على اختلاف اللغات، وتعدد الدعوات وتزامنها، لا يشغله سمع عن سمع، ولا يخفى عليه شيء، يعلم قصد كلّ داعٍ بدعوته، ومطّلع على حاله ونيّته، ويسمع كلّ ما ينطق به، ويعلم كل ما يحدّث به نفسه.
وهذا لا يكون إلا لله تعالى؛ فكيف يُعبد غيره؟!!

والوجه التاسع عشر: ما تضمّنه قوله تعالى: {والله هو السميع العليم} من الوعد باستجابة الدعاء لمن وحّد الله تعالى واستجاب لدعوته.
فيستجيب الله دعاء من يستجيب لدعوته؛ ويعرض عمن أعرض عن دعائه واستجابة دعوته، استجابة باستجابة، وإعراض بإعراض، والله تعالى يعلم حال المستجيبين والمعرضين.
ويوم القيامة يجزي الذين استجابوا أحسن الجزاء في جنات النعيم، ويعاقب المعرضين أشدّ العقاب في نار جهنّم وبئس المصير.
فرجع الأمر إلى أنّ كلَّ إنسان يكون حكمه بحسب ما يضع نفسه من دعوة ربّه له، وحجة الله قائمة على كلّ خلقه، فمن أطاع الله واستجاب لدعوته سعد وفاز، ومن أعرض فلا يلومنّ إلا نفسه.
والوجه العشرون: ما تضمنته هذه الآيات الجليلة من الدلالة على أسماء الله الحسنى وصفاته العليا، ولو تأمّلت كلَّ وجه من الأوجه المتقدّمة وجدت أنَّه من آثار بعض أسماء الله وصفاته.
فانظر كيف اجتذب القلوب إلى عبادته وتوحيده بما له من الأسماء الحسنى والصفات العلى، وانظر إلى كمال حجة الله وإحكامها، حيث لا يبقى بعدها لذي باطل ما يستمسك به.

وفقني الله وإياكم، لحسن تدبر كتابه الكريم، وتلاوته حق تلاوته، وفقه حججه، ونصرة دينه، والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17 صفر 1438هـ/17-11-2016م, 03:32 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 6,511
افتراضي

اقتباس:
( عدا أني أخذت وقتا أكبر في أسلوب الحجاج لأنه جديد علي، ولا زلت أشعر بحاجة لمزيد من التدرب على التعرف على الأداة العلمية التي استخدمت في الآية، وسرعة التعرف على الأداة دون الرجوع لشرحها)
جواب الشيخ عبد العزيز الداخل:
أسلوب الحجاج من الأساليب المهمة، ومما يعين على المهارة فيه قراءة الأمثلة المتفرقة في حجج القرآن، والتدرب على حسن البيان عنها، ومن أجود تلك الأمثلة ما كتبه ابن القيّم رحمه الله في كتابيه "الصواعق المرسلة" و"شفاء العليل"
فإنه أكثر من استخراج أوجه الرد على المخالفين من الآيات التي يفسرها، وكنت قد بدأت في استخلاص مسائل التفسير في كتاب شفاء العليل ( هنا ) ولم أكمله، وأرجو أن ييسر الله إكماله، ثم أستخرج مسائل التفسير من كتاب "الصواعق المرسلة"
وقراءة كتاب "استخراج الجدل من القرآن" لابن الحنبلي يصلح مقدمة نافعة في هذا الباب، و ( هنا ) تقرير موجز عن هذا الكتاب.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 7 رمضان 1440هـ/11-05-2019م, 05:48 PM
محمد العبد اللطيف محمد العبد اللطيف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 275
Arrow التطبيق الرابع: مسائل التفسير : اسلوب الحِجاج

مقرر المسائل التفسيرية – التطبيق الرابع
أسلوب الحِجاج

تفسير قوله تعالى:
﴿أَیَحۡسَبُ ٱلۡإِنسَـٰنُ أَن یُتۡرَكَ سُدًى (36) أَلَمۡ یَكُ نُطۡفَة مِّن مَّنِیّ یُمۡنَىٰ (37) ثُمَّ كَانَ عَلَقَة فَخَلَقَ فَسَوَّىٰ (38) فَجَعَلَ مِنۡهُ ٱلزَّوۡجَیۡنِ ٱلذَّكَرَ وَٱلۡأُنثَىٰۤ (39) أَلَیۡسَ ذَ ٰ⁠لِكَ بِقَـٰدِرٍ عَلَىٰۤ أَن یُحۡـِۧیَ ٱلۡمَوۡتَىٰ (40)﴾ [القيامة]


الحمد لله رب العالمين الذي خلق فسّوى والذي قدر فهدى، أنزّل الكتاب فيه الهدى والنور فمن اتبعه فقد فاز ومن أعرض عنه فقد خاب وخسر والصلاة والسلام على النبي محمد المبعوث رحمة للعالمين، وبعد فهذه بعض تأملات في تفسير قوله تعالى { أَیَحۡسَبُ ٱلۡإِنسَـٰنُ أَن یُتۡرَكَ سُدًى (36) أَلَمۡ یَكُ نُطۡفَة مِّن مَّنِیّ یُمۡنَىٰ (37) ثُمَّ كَانَ عَلَقَة فَخَلَقَ فَسَوَّىٰ (38) فَجَعَلَ مِنۡهُ ٱلزَّوۡجَیۡنِ ٱلذَّكَرَ وَٱلۡأُنثَىٰۤ (39) أَلَیۡسَ ذَ ٰ⁠لِكَ بِقَـٰدِرٍ عَلَىٰۤ أَن یُحۡـِۧیَ ٱلۡمَوۡتَىٰ (40)} والتي فيها اظهار الحجة على الكافرين المنكرين لقدرة الله على البعث بعد الموت وذلك من وجوه:

الأول: الاستفهام في قوله تعالي { أَیَحۡسَبُ ٱلۡإِنسَـٰنُ أَن یُتۡرَكَ سُدًى} استفهام انكاري أي كيف يظن هذا الانسان الكافر بربه هذا الظن الذي لا يليق فنفى سبحانه ان يخلق الانسان ثم يتركه هملاً قال الشافعي{ سُدى} اي لا يؤمر ولا ينهى ويُفهم من ذلك الجزاء في الاخرة لأن المقصود بالتكاليف في الدنيا المجازاة في الاخرة وأصل التَرك بمعنى مفارقة الشيء اختيارا وفي لسان العرب : التَّرْكُ: وَدْعُك الشَّيْءَ، تَركه يَتْرُكه تَرْكاً واتَّرَكه. وتَرَكْتُ الشيءَ تَرْكاً: خَلَّيْتُهُ وقوله سدى أي هملاً وذكر ابن فارس: (سَدَوَ) السِّينُ وَالدَّالُ وَالْوَاوُ أَصْلٌ وَاحِدٌ يَدُلُّ عَلَى إِهْمَالٍ وَذَهَابٍ عَلَى وَجْهٍ وورد هذا المعنى عن ابن عباس وقال ابن زيد، في قوله: ﴿أَيَحْسَبُ الإنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى﴾ قال السديّ: الذي لا يفترض عليه عمل ولا يعمل وذكره ابن جرير. وفي إعادة قوله { أَیَحۡسَبُ ٱلۡإِنسَـٰنُ} تهيئة لما سيأتي بعده من إمكان البعث بعد الموت بقوله { أَلَمۡ یَكُ نُطۡفَة مِّن مَّنِیّ یُمۡنَىٰ} الى أخر السورة وفيها تنزيه الله عن العبث فكما خلق الانسان في أحسن تقويم لا يتركه سدى وهو كما قال سبحانه {أَفَحَسِبۡتُمۡ أَنَّمَا خَلَقۡنَـٰكُمۡ عَبَثا وَأَنَّكُمۡ إِلَیۡنَا لَا تُرۡجَعُونَ}.

الثاني: سياق الآيات تدل على تكرار الانكار على الكافرين المكذبين للبعث وذلك في مجيء قوله تعالى { أَیَحۡسَبُ ٱلۡإِنسَـٰنُ أَن یُتۡرَكَ سُدًى} بعد ذكر أحوال الاخرة في قوله تعالى {كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ} وما بعدها من الآيات.

الثالث: الامر بالتفكّر في خلق الانسان وهو كما قال سبحانه ﴿أَوَلَمۡ یَرَ ٱلۡإِنسَـٰنُ أَنَّا خَلَقۡنَـٰهُ مِن نُّطۡفَة فَإِذَا هُوَ خَصِیم مُّبِین﴾ فاذا نظر هذا المنّكر للبعث في أصل خلقه من النطفة وما بعدها من مراحل الخلق حتى يصير بشراَ سوياً دله على أن الحكمة تأبى ان ُيترك سدى فكما لم يُترك سدى في أطوار خلقه لا يُترك هملاً بعد ذلك وذكر ابن القيم رحمه الله في الصواعق المرسلة : "احتج سبحانه على أنه لا يترك الإنسان مهملا معطلا عن الأمر والنهي والثواب والعقاب وأن حكمته وقدرته تأبى ذلك فإن من نقله من نطفة مني إلى العلقة ثم إلى المضغة ثم خلقه وشق سمعه وبصره وركب فيه الحواس والقوى والعظام والمنافع والأعصاب والرباطات التي هي أسره وأتقن خلقه وأحكمه غاية الإحكام وأخرجه على هذا الشكل والصورة التي هي أتم الصور وأحسن الأشكال كيف يعجز عن إعادته وإنشائه مرة ثانية أم كيف تقتضي حكمته وعنايته به أن يتركه سدى فلا يليق ذلك بحكمته ولا تعجز عنه قدرته. فانظر إلى هذا الحجاج العجيب بالقول الوجيز الذي لا يكون أوجز منه والبيان الجليل الذي لا يتوهم أوضح منه ومأخذه القريب الذي لا تقع الظنون على أقرب منه" انتهى كلامه.

الرابع: في قوله {أَلَمۡ یَكُ نُطۡفَة مِّن مَّنِیّ یُمۡنَىٰ} وما بعدها استئناف وبيان لما ورد في اول السورة من قوله تعالى { أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَلَّن نَجْمَعَ عِظَامَهُ} أي أن من خلق الانسان من النطفة الضعيفة وتدرّج بها في اطوار الخلق حتى وصل بها الى تمام الخلق قادر على جمع عظامه بعد تفرقها من باب أولى فتبارك الله أحسن الخالقين.

الخامس: في قوله {أَلَیۡسَ ذَ ٰ⁠لِكَ بِقَـٰدِرٍ عَلَىٰۤ أَن یُحۡـِۧیَ ٱلۡمَوۡتَىٰ} استفهام تقريري لأثبات قدرة الله على أن يحيي الموتى وهو النتيجة من الدليل وذلك أن خلق الانسان من العدم كما هو مشاهد أولى بالإنكار من إعادة الخلق وفيها بيان ثقة المتكلم في الرد على من اراد الانكار من المخاطبين.

والله أعلم.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الخامس, الدرس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir