دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > المستوى الأول > منتدى المجموعة الأولى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #76  
قديم يوم أمس, 10:08 PM
أحمد روك أحمد روك غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 13
افتراضي

الفرق بين الحمد والشكر
الفرق بين الحمد والشكر أنّ الحمد أعمّ من وجه، والشكر أعمّ من وجه آخر.
- فالحمد أعمّ؛ باعتبار أنه يكون على ما أحسن به المحمود، وعلى ما اتّصف به من صفات حسنة يُحمد عليها، والشكر أخصّ لأنه في مجازاة مقابل النعمة والإحسان.
- والشكر أعمّ من الحمد باعتبار أنّ الحمد يكون بالقلب واللسان، والشكر يكون بالقلب واللسان والعمل؛ كما قال الله تعالى: {اعملوا آل داوود شكرا}.

رد مع اقتباس
  #77  
قديم يوم أمس, 10:20 PM
علي المومني علي المومني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 22
افتراضي

فيوم الدين هو يوم التفويض التامّ إلى الله تعالى من الخلق كلّهم برّهم وفاجرهم {وألقوا إلى الله يومئذ السلم}.

رد مع اقتباس
  #78  
قديم يوم أمس, 10:29 PM
حسن الفكر حسن الفكر غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 10
افتراضي فوائد من درس يوم الثلثاء 3 ذو الحجة

بسم الله الرحمن الرحيم
- الحمد له معنيان : استقراق الجنس، والتمام والكمال
- المراد بالعالمين على قولين من المفسرين : جميع العالمين، أو الإنس والجن
- ذكر "الرحمن الرحيم" بعد "الحمد لله رب العالمين" يكون يناسب من معاني رحمة الله تعالى وسعتها لجميع العالمين وأن رحمته وسعت كل شيء
- مقصود آية "مالك يوم الدين" هو تمجيد الله تعالى والتفويض إليه.

رد مع اقتباس
  #79  
قديم يوم أمس, 11:13 PM
محمد أبو بكر محمد أبو بكر غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 10
افتراضي فوائد من تفسير الآيات الثلاث الأُول من سورة الفاتحة

١: اشتملت الآيات على الحمد والثناء والتمجيد لله جل وعلا.
٢:(أل) التعريفية الواردة في لفظ ( الحمد) لها معنيان:
- استغراق الجنس.
- التمام والكمال.
٣: اللام في قوله: (لله) للاختصاص على الراجح. والاختصاص يقع على معنيين:
-الحصر. كقولك: الجنة للمؤمنين.
- الأَوْلوية والأحقية: مثل، الفضل للمتقدم.
٤: الشكر أعم من الحمد من جهة الأسباب والأنواع، وأخص منه من جهة المتَعلَّق.
٥: ربوبية الله لخلقه على نوعين :
- ربوبية عامة، لجميع الخلق
- وربوبية خاصة لأولياءه.
٦: مقصد قوله تعالى: ملٰك يوم الدين، التمجيد لله والتفويض إليه.
٧: الإضافة في قوله: (ملك يوم الدين) لها معنيان:
الأولى : على معنى (في) أي : هو المالك في يوم الدين ولا يملك أحدٌ دونه شيئا.
الثانية: على معنى (اللام) أي هو المالك ليوم الدين.

رد مع اقتباس
  #80  
قديم اليوم, 12:14 AM
محمد النمر محمد النمر غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 11
افتراضي

نحمدُ الله أن أنعمَ علينا بنعمةِ الإسلام وهي أكبر وأعظمُ نعمةٍ أمتنَّ بها الله علينا مع فضلهُ وإنعامهِ الذي لايُحصى .
وقد وصف الله سبحانهُ وتعالى نفسهُ بأنّه مالكِ يوم الدين والمقصودُ بيومِ الدين بإجماع المفسرين أنّهُ يومُ القيامة
لأن الناس يحاسبون فيه ويدانون فإن خيراً فخير وإن شر فجزآءٌ مثل ذلك .
نسأل الله أن يجعلنا ممّن هداهم صراطهُ المستقيم .

رد مع اقتباس
  #81  
قديم اليوم, 12:24 AM
شريف تجاني شريف تجاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
الدولة: نيجيريا ولاية بورنو في الشمال
المشاركات: 8
افتراضي تفسير الآيات الثلاث من بداية الفاتحة

- الآيات الثلاث من بداية هذه السورة المباركة هي حمد لله بما حمد به نفسه وثناء عليه بتكرير ذكر أسمائه وصفاته وتمجيد له بتكرير
- معنى الحمد : الحمد هو ذكر محاسن عن رضا ومحبة
- التعريف في الحمد له معنيان
1- استغراق الجنس أي كل حمد فالله هو المستحق له
2- التمام والكمال أي الحمد التام الكامل من كل وجه وبكل اعتبار لله وحده
- معنى اللام في (لله ) اللام الاختصاص على الراجح وهو على معنيين
1- يقتضي الحصر
2- له معنى الأولوية
- الفرق بين الحمد و الشكر بينهما عموم وبخصوص
الحمد أعم باعتبار كونه على ما أحسن به المحمود ويكون بالقلب واللسان والشكر أعم وهو بالقلب واللسان والعمل
- معنى الرب
هو الجامع لجميع معاني الربوبية من الخلق والرزق والملك والتدبير واﻹصلاح والرعاية
- أنواع الربوبية
1- ربوبية عامة بالخلق والملك واﻹنعام
2- ر بوبية خاصة أوليائه بالتربية الخاصة والهداية
- معنى العالمين
العالمون اسم جمع لا واحد له من لفظه يشمل أفرادا كثيرة يجمعها صنف واحد وكل صنف من الخلق عالم
- معنى رب العالمين
ر بوبية الله تعالى عامة
- الرحمن الرحيم
هذان اسمان يدل على سعة رحمته تعالى
- مالك يوم الدين
فيه تمجيد لله والتعويض إليه.

رد مع اقتباس
  #82  
قديم اليوم, 12:44 AM
عادل البشراوي عادل البشراوي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 11
افتراضي

المرتبة الاولى في التفسير النظر في الآثار و الاقوال الماثورة عن السلف فاذا لم نجد نظرنا الى سياق الآية و هي المرتبة الثانية فاذا لم نجد نظرنا الى مقاصد الايات و هي المرتبة الثالثة.

رد مع اقتباس
  #83  
قديم اليوم, 01:28 AM
عبد الكريم أبو زيد عبد الكريم أبو زيد متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 21
افتراضي

قال الله تعالى: {الحمد لله رب العالمين . الرحمن الرحيم . مالك يوم الدين }
هذه الآيات الثلاث حمدٌ لله تعالى وثناء عليه وتمجيد له
معنى {الحمد لله}
الحمد هو ذكر محاسن المحمود عن رضا ومحبة.
الفرق بين الحمد والشكر
الفرق بين الحمد والشكر أنّ الحمد أعمّ من وجه، والشكر أعمّ من وجه آخر.
- فالحمد أعمّ؛ باعتبار أنه يكون على ما أحسن به المحمود، وعلى ما اتّصف به من صفات حسنة يُحمد عليها، والشكر أخصّ لأنه في مجازاة مقابل النعمة والإحسان.
- والشكر أعمّ من الحمد باعتبار أنّ الحمد يكون بالقلب واللسان، والشكر يكون بالقلب واللسان والعمل؛ كما قال الله تعالى: {اعملوا آل داوود شكرا}.
معنى (الرَّبّ)
(الرَّبُّ) هو الجامع لجميع معاني الربوبية من الخلق والرزق والملك والتدبير والإصلاح والرعاية، فلفظ الربّ يطلق على هذه المعاني في لسان العرب إطلاقاً صحيحاً، وشواهد هذه المعاني مبثوثة في معاجم اللغة، ودلائل النصوص عليها ظاهرة بيّنة.
تفسير قول الله تعالى: {الرحمن الرحيم (3) }
تقدّم بيان معنى الاسمين الجليلين، وتضمّنهما صفة الرحمة، وبيان التناسب بين الاسمين، والحكمة من اقترانهما، وبيان أنواع الرحمة.

الحكمة من تكرار ذكر {الرحمن الرحيم} بعد ذكرهما في البسملة:
جواب هذه المسألة يتبيّن بتأمّل سياق الآيات في الموضعين ومقاصد تلك الآيات:
فالموضع الأول: البسملة، وغرضها الاستعانة بالله تعالى والتبرّك بذكر اسمه واستصحابه على تلاوة القرآن وتدبّره وتفهّمه والاهتداء به؛ فيكون لذكر هذين الاسمين في هذا الموضع ما لا يخفى من المناسبة، وأن التوفيق لتحقيق هذه المقاصد إنما يكون برحمة الله تعالى، والتعبّد لله تعالى بذكر هذين الاسمين مما يفيض على قلب القارئ من الإيمان والتوكّل ما يعظم به رجاؤه لرحمة ربّه، وإعانته على تحقيق مقاصده من التلاوة.
والموضع الثاني: {الحمد لله رب العالمين . الرحمن الرحيم} جاء فيه ذكر هذين الاسمين بعد ذكر حمد الله تعالى وربوبيّته العامّة للعالمين؛ فيكون لذكر الاسمين في هذا الموضع ما يناسب من معاني رحمة الله تعالى وسعتها لجميع العالمين، وأنَّ رحمته وسعت كلّ شيء، وأنه تعالى عظيم الرحمة كثير الرحمة فيكون ذكر هذين الاسمين من باب الثناء على الله تعالى تقدمة بين يدي مسألته التي سيسألها في هذه السورة.
وإذا ظهر الفرق بين مقصد ذكر هذين الاسمين في البسملة، وبين ذكرهما بعد الحمد ؛ ظهر للمتأمّل معنى جليل من حكمة ترتيب الآيات على هذا الترتيب البديع المحكَم.
وقد أساء من حَمَل على من يعدّ البسملة آية من الفاتحة ؛ بأنه لو كانت الآية من الفاتحة لكان تكرار هذين الاسمين لغوا لا معنى له، وهذه زلَّة منكَرة، واختيار المرء قراءة من القراءات أو مذهباً من مذاهب العدّ لا يسوّغ له الطعن في غيره مما صحّ عند أهل ذلك العلم، بل تُعتقد صحّة الجميع، والاختيار فيه سعة ورحمة، ويدخله الاجتهاد.

وهذا النوع من الأسئلة يرتّب الجواب فيه على مراتب:
المرتبة الأولى: النظر في الأقوال المأثورة إن وجدت؛ فإن لم يجد المفسّر قولاً مأثوراً صحيحاً في هذه المسألة انتقل إلى المرتبة الثانية: وهي النظر في سياق الكلام، وهو أصلٌ مهمّ في الجواب عن مثل هذه الأسئلة؛ فإن أعياه ذلك انتقل إلى المرتبة الثالثة: وهي النظر في مقاصد الآيات.
فإن لم يتبيّن له الجواب توقَّف، ووكل الأمر إلى عالمه.

رد مع اقتباس
  #84  
قديم اليوم, 01:33 AM
عبد الكريم أبو زيد عبد الكريم أبو زيد متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 21
افتراضي


اجتهد العلماء في التماس الحكمة من تكرّر (إيّاك) في الآية مرتين:
- فقال ابن عطية: (وتكررت {إيّاك} بحسب اختلاف الفعلين، فاحتاج كل واحد منهما إلى تأكيد واهتمام)ا.هـ.
- وقال ابن القيم: (وفي إعادة " إياك " مرة أخرى دلالة على تعلق هذه الأمور بكل واحد من الفعلين، ففي إعادة الضمير من قوة الاقتضاء لذلك ما ليس في حذفه، فإذا قلت لملك مثلا: إياك أحب، وإياك أخاف، كان فيه من اختصاص الحب والخوف بذاته والاهتمام بذكره، ما ليس في قولك: إياك أحب وأخاف)ا.هـ.
- وقال ابن كثير: (وكرّر للاهتمام والحصر).

رد مع اقتباس
  #85  
قديم اليوم, 03:08 AM
مبروك محمد مبروك محمد متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 4
افتراضي

الحمد: هى معنى الحمد التام الكامل الشامل الخاص بالله
وحده لا شريك له لاستحقاقه الحمد على كل حال سبحانه
لله: حرف* اللام للدلالة على حصر الحمد لله وحده
رب العالمين: هو المتوحد بالربوببية من الخلق والرزق و تدبير الأمور كلها لجميع المخلوقات في السموات والأرض سبحانه
رب العالمين دلالة على سعة رحمة الله لجميع المخلوقات
مالك يوم الدين أو ملك يوم الدين دلالة على عظمة الله
*وجبروته يوم القيامة سبحانه يوم لا تملك نفس لنفس شيءا و الأمر يومئذ لله
*

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحضور, تسجيل

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 2 والزوار 1)
مبروك محمد
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir