دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > خطة التأسيس في التفسير > منتدى المسار الثالث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 شعبان 1443هـ/21-03-2022م, 01:20 AM
هيئة الإشراف هيئة الإشراف غير متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,615
افتراضي مجلس مذاكرة القسم الثاني من أصول في التفسير

مجلس مذاكرة القسم الثاني من مادة أصول في التفسير لابن عثيمين

اختر إحدى المجموعات التالية وأجب على أسئلتها إجابة وافية:
المجموعة الأولى:

س1.

أ. ما سبب قلة رواية التفسير عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه؟
ب. قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من أحب أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليقرأ على قراءة ابن أم عبد" فمن هو ابن أم عبد؟
س2. ما المقصود بالتشابه الحقيقي في القرآن؟
س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى : {إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ اللّه يهدي من يشاء} [القصص: 56] وقوله تعالى:{وإنّك لتهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ} [الشورى: الآية 52]
وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟

س4. بيّن الحكمة من الإتيان بالقصص في القرآن الكريم.

س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى:{ قالَ فبِعزَّتِكَ لأُغوينَّهُم أجمعين}
س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )
أ: { والذين يمسِّكون بالكتاب وأقاموا الصلاةَ إنّا لا نضيعُ أجر المصلحين }

ب. { ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33) أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى}



المجموعة الثانية:

س1.

أ. اذكر اثنين من أصحاب عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما- في مكة.
ب. من الذي قال عنه عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "ذاكم فتى الكهول، له لسان سؤول وقلب عقول"؟
س2. ما المقصود بالتشابه النسبي في القرآن؟
س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى :{هدىً للمتّقين} [البقرة: الآية 2] وفيها أن الهداية خاصة بالمتقين، وقوله تعالى:{شهر رمضان الّذي أنزل فيه القرآن هدىً للنّاس} [البقرة: الآية 185] وفيها أن الهداية لجميع الناس، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
س4. بيّن الحكمة من تكرار القصص في القرآن الكريم.
س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: { زعمَ الذين كفروا أن لن يُبعثوا قلْ بلى وربِّي لتُبعَثُنَّ }
س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )


أ. { فلمَّا توفيتني كنتَ أنتَ الرقيبَ عليهِم }
ب. {
قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }




المجموعة الثالثة:

س1.
أ. اذكر اثنين من أصحاب عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - في الكوفة.
ب. عرض المصحف على ابن عباس -رضي الله عنهما- يوقفه عند كل آية، ويسأله عنها، فمن هو؟

س2. ما المقصود بالإحكام العام للقرآن؟
س3.
كيف تجمع بين قول الله تعالى :{قل إنّ اللّه لا يأمر بالفحشاء} [لأعراف: الآية 28] وقوله: {وإذا أردنا أن نهلك قريةً أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحقّ عليها القول فدمّرناها تدميراً} [الإسراء: 16]، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
س4. اذكر أقسام الإسرائيليات مع بيان حكم كل منها.
س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: { ق والقرآنِ المجيد * بل عجِبوا أن جاءهُم منذرٌ منهم فقال الكافرون هذا شيء عجيب }س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )


أ. { وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْغَالِبُونَ }
ب. { ثُمَّ أَنْتُمْ هَؤُلاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَتَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}


المجموعة الرابعة:

س1.
أ. اذكر اثنين من أصحاب أبي بن كعب - رضي الله عنه - في المدينة.
ب. من القائل " سلوني سلوني وسلوني عن كتاب الله تعالى، فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم نزلت بليل أو نهار"
س2. ما المقصود بالتشابه العام للقرآن؟

س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى :{شهد اللّه أنّه لا إله إلّا هو والملائكة وأولو العلم} [آل عمران: الآية 18]، وقوله:{فلا تدع مع اللّه إلهاً آخر فتكون من المعذّبين} [الشعراء: 213]، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
س4. عرّف القسم واذكر الأحوال التي يحسن الإتيان بالقسم فيها.

س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: { قالوا تاللهِ لقدْ آثركَ اللهُ علينا وإن كنّا لخاطئين}س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )


أ. قال تعالى : { ومن يدعُ مع اللهِ إلها آخر لا برهان له بهِ فإنما حسابه عند ربه إنَّهُ لا يُفلح الكافرون}
ب. {
عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3)}


تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.
- لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع إجابته.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة من مواضع الدروس ولصقها لأن الغرض تدريب الطالب على التعبير عن الجواب بأسلوبه، ولا بأس أن يستعين ببعض الجُمَل والعبارات التي في الدرس لكن من غير أن يكون اعتماده على مجرد النسخ واللصق.


تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ = 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب = 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج = 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ = أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: صحة الإجابة [ بأن تكون الإجابة صحيحة غير خاطئة ]
2: اكتمال الجواب. [ بأن يكون الجواب وافيا تاما غير ناقص]
3: حسن الصياغة. [ بأن يكون الجواب بأسلوب صحيح حسن سالم من ركاكة العبارات وضعف الإنشاء، وأن يكون من تعبير الطالب لا بالنسخ واللصق المجرد]
4: سلامة الإجابة من الأخطاء الإملائية.
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.


_________________

وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 شعبان 1443هـ/21-03-2022م, 07:56 AM
إيمان جلال إيمان جلال غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الخامس
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 356
افتراضي

مجلس مذاكرة القسم الثاني من مادة أصول في التفسير لابن عثيمين

اختر إحدى المجموعات التالية وأجب على أسئلتها إجابة وافية:
المجموعة الأولى:
س1.

أ. ما سبب قلة رواية التفسير عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه؟
- لانشغاله بالخلافة.
- وقلة الحاجة إلى النقل في التفسير لكثرة العالمين به.

ب. قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من أحب أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليقرأ على قراءة ابن أم عبد" فمن هو ابن أم عبد؟
هو الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه. وأمه هي أم عبد التي كان ينسب إليها أحيانا.

س2. ما المقصود بالتشابه الحقيقي في القرآن؟
التشابه الواقع في القرآن نوعان: حقيقي ونسبي.
والمقصود بالتشابه الحقيقي: هو الذي لا يمكن أن يعلمه البشر، مثاله:
حقائق صفات الله عز وجل المعلومة المعنى غير المدركة كيفيتها. قال تعالى: "الرّحمن على العرش استوى"، فالاستواء غير مجهول، والكيف غير معقول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة.
وهذا النوع لا يسأل عن استكشافه لتعذر الوصول إليه.

س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى : {إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ اللّه يهدي من يشاء} [القصص: 56] وقوله تعالى:{وإنّك لتهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ} [الشورى: الآية 52]
وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
في قوله تعالى :" إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ اللّه يهدي من يشاء" فالهداية هنا هي هداية التوفيق، التي لا يملكها إلا الله تعالى.
وفي قوله تعالى: " وإنّك لتهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ". هي هداية البيان والرشاد، حيث أرسل تعالى الأنبياء للناس لإرشادهم إلى صراط الله المستقيم.
أما موقفي إن لم أستطع الجمع بين الآيتين، فهو موقفي في كل ما يماثلها من الآيات، التي يمنع مدلول إحداهما مدلول الأخرى، مثل أن تكون إحداهما مثبته لشيء والأخرى نافية فيه، ولا يمكن أن يقع التعارض بين آيتين مدلولهما خبري، لأنه يلزم كون إحداهما كذبا، وهو مستحيل في أخبار الله تعالى، وكذلك لا يمكن أن يقع التعارض بين آيتين مدلولهما حكمي، لأن الأخيرة ناسخة للأولى،
عندها: إذا رأيت ما يوهم التعارض من ذلك، فأحاول الجمع بينهما، فإن لم يتبين لي وجب علي التوقف، وأكل الأمر إلى عالمه،
وأتيقن أنه لا يوجد في القرآن شيء لا يتبين معناه لأحد من الناس، فأرجع إلى الراسخين في العلم لبيان ذلك.

س4. بيّن الحكمة من الإتيان بالقصص في القرآن الكريم.
إن قصص القرآن هي أصدق القصص وأنفعها، قال تعالى: "نحن نقص عليك أحسن القصص" وذلك لاشتمالها على أعلى درجات الكمال في البلاغة وجلال المعنى، ولقوة تأثيرها في إصلاح القلوب والأعمال والأخلاق.
ومن الحكم من الإتيان بالقصص في القرآن:
1) بيان حكمة الله فيما تضمنته هذه القصص. قال تعالى: "حكمة بالغة فما تغن النذر".
2) بيان عدل الله بعقوبته للمكذبين. قال تعالى: "وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم فما أغنت عنهم آلهتهم الّتي يدعون من دون اللّه من شيءٍ لمّا جاء أمر ربّك".
3) بيان فضل الله بمثوبته للمؤمنين. قال تعالى: "إلّا آل لوطٍ نجّيناهم بسحر نعمة من عندنا كذلك نجزي من شكر ٍ".
4) تسلية للنبي صلى الله عليه وسلم عما أصابه من المكذبين به. قال تعالى: "ثمّ أخذت الّذين كفروا فكيف كان نكير".
5) لما علم المؤمنون كيف نجى الله المؤمنين السابقين وانتصار المجاهدين، رغبوا في الإيمان بالثبات عليه والازدياد منه. قال تعالى: "وكذلك ننجي المؤمنين".
6) تحذير الكافرين من الاستمرار في كفرهم. قال تعالى: "أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الّذين من قبلهم دمّر اللّه عليهم وللكافرين أمثالها".
7) في القصص أخبار بالأمم السابقة التي لا يعلمها إلا الله، وفي هذا إثبات لرسالة النبي صلى الله عليه وسلم. قال تعالى: "تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل هذا فاصبر إنّ العاقبة للمتّقين".


س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى:{ قالَ فبِعزَّتِكَ لأُغوينَّهُم أجمعين}
حرف القسم (الأداة): الباء.
المقسم به: العزة.
المقسم عليه: لأغوينهم أجمعين.

س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم)

أ: { والذين يمسِّكون بالكتاب وأقاموا الصلاةَ إنّا لا نضيعُ أجر المصلحين }:
وجه البلاغة: إظهار في موقع الإضمار.
حيث لم يقل تعالى: إنا لا نضيع أجرهم.
فائدته:
1) الحكم على مرجعه بما يقتضيه الاسم الظاهر، وهنا في الآية: الحكم بالإصلاح للذين يمسكون الكتاب ويقيمون الصلاة، فلو قال: (إنا لا نضيع أجرهم) لم يتبين لنا ذلك.
2) بيان علة الحكم، وهنا في الآية: أن الله آجرهم لإصلاحهم.
3) عموم الحكم لكل متصف بما يقتضيه الاسم الظاهر، وهنا في الآية: أن كل مصلح له أجر غير مضاع عند الله تعالى.

ب. { ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33) أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى}
وجه البلاغة: التفات.
فقد انتقل الخطاب من الغيبة إلى الخطاب لمواجهة الإنسان بالدعاء، لأن المواجهة أوقع في التوبيخ، فقد كان مقتضى الظاهر أن يقال: أولى له.
فائدته:
1) حمل المخاطب على الانتباه لتغير وجه الأسلوب عليه.
2) حمله على التفكير في المعنى، لأن تغير وجه الأسلوب يؤدي إلى التفكير في السبب.
3) دفع السآمة والملل عنه، لأن بقاء الأسلوب على وجه واحد يؤدي إلى الملل غالبا.
4) وفي الآية أعلاه: تهديد ووعيد وهي من فوائد الالتفات، أي قاربك الهلاك، وقال ابن عاشور: والمراد به ما يراد بقولهم: ويل لك، من دعاء على المجرور باللام بعدها، أي دعاء بأن يكون المكروه أدنى شيء منه.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18 شعبان 1443هـ/21-03-2022م, 12:55 PM
محمد العبد اللطيف محمد العبد اللطيف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 562
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
مجلس مذاكرة القسم الثاني من مادة أصول في التفسير لابن عثيمين

المجموعة الرابعة:

س1. أ. اذكر اثنين من أصحاب أبي بن كعب - رضي الله عنه - في المدينة.

اثنين من أصحاب أبي بن كعب رضي الله عنه في المدينة:
1- زيد بن أسلم
2- أبو العالية الرياحي

ب. من القائل " سلوني سلوني وسلوني عن كتاب الله تعالى، فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم نزلت بليل أو نهار"؟

القائل هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

س2. ما المقصود بالتشابه العام للقرآن؟

المقصود بالتشابه العام للقرآن هو أن القرآن كله يشبه بعضه بعضا في الكمال والجودة والغايات الحميدة ودليل هذا التشابه قوله تعالى {اللّه نزّل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني تقشعرّ منه جلود الّذين يخشون ربّهم ثمّ تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر اللّه}.

س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى :{شهد اللّه أنّه لا إله إلّا هو والملائكة وأولو العلم} [آل عمران: الآية 18]، وقوله:{فلا تدع مع اللّه إلهاً آخر فتكون من المعذّبين} [الشعراء: 213]، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟

يمكن جمع بين هاتين الآيتين في أن الآية الاولى تثبت الألوهية الخاصة بالله عز وجل وهي الألوهية الحق وفي الآية الثانية إثبات الالوهية لغير الله وهي الألوهية الباطلة .

واذا لم نستطع الجمع بين أتين ظاهرهما التعارض وجب التوقف ووكل الامر الى عالمه.

س4. عرّف القسم واذكر الأحوال التي يحسن الإتيان بالقسم فيها.

القسم بفتح القاف والسين : اليمين وهو تأكيد الشيء بذكر مُعظم بالواو أو إحدى أخواتها وهي الباء والتاء.
ويأتي القسم في الأحوال الآتية:
1- بيان عظمة المقسم به.
2- بيان أهمية المقسم عليه وإرادة توكيده فلا يحسن القسم الا في الاحوال التالية:
- أن يكون المقسم عليه ذا أهمية.
- أن يكون المخاطب مترددا في شأنه.
- أن يكون المخاطب منكرا له.

س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: { قالوا تاللهِ لقدْ آثركَ اللهُ علينا وإن كنّا لخاطئين} .

أداة القسم: التاء
المقسم به: لفظ الجلالة {الله}
المقسم عليه: جملة {لقد أثرك الله علينا وإن كنا لخاطئين}.

س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )


أ. قال تعالى : { ومن يدعُ مع اللهِ إلها آخر لا برهان له بهِ فإنما حسابه عند ربه إنَّهُ لا يُفلح الكافرون}

وجه البلاغة: التفات من الخطاب المفرد الى الجمع.
فائدته: حمل المخاطب على الانتباه والتفكير في المعنى ودفع السآمة والملل عنه.
كما ورد في تفسير ابي السعود "﴿إنَّهُ لا يُفْلِحُ الكافِرُونَ﴾ أيْ: إنَّ الشَّأْنَ .. إلَخِ. وقُرِئَ بِالفَتْحِ عَلى أنَّهُ تَعْلِيلٌ، أوْ خَبَرٌ ومَعْناهُ: حِسابُهُ عَدَمُ الفَلاحِ، والأصْلُ: حِسابُهُ أنَّهُ لا يُفْلِحُ هو، فَوُضِعَ الكافِرُونَ مَوْضِعَ الضَّمِيرِ لِأنَّ مَن يَدَعُ في مَعْنى الجَمْعِ، وكَذَلِكَ حِسابُهُ أنَّهُ لا يُفْلِحُ في مَعْنى حِسابُهم أنَّهم لا يُفْلِحُونَ."

ب. { عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3)}

وجه البلاغة: التفات من الغيبة الى التكلم.
فائدته: حمل المخاطب على الانتباه والتفكير في المعنى ودفع السآمة والملل عنه،
قال البقاعي "ولَمّا عَرَفَ بِسِياقِ الغَيْبَةِ ما أُرِيدَ مِنَ الإجْلالِ، وكانَ طُولُ الإعْراضِ مُوجِبًا لِلِانْقِباضِ، أقْبَلَ عَلَيْهِ ﷺ فَقالَ: ﴿وما يُدْرِيكَ﴾ أيْ وأيُّ شَيْءٍ يَجْعَلُكَ دارِيًا بِحالِهِ وإنِ اجْتَهَدْتَ في ذَلِكَ فَإنَّ ذَواتَ الصُّدُورِ لا يَعْلَمُها إلّا اللَّهُ تَعالى".

والله أعلم

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18 شعبان 1443هـ/21-03-2022م, 06:12 PM
جوري المؤذن جوري المؤذن غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2020
المشاركات: 209
افتراضي

المجموعة الثالثة:س1.
أ. اذكر اثنين من أصحاب عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - في الكوفة.
اشتهر بالتفسير من التابعين كثيرون ، منهم أصحاب عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - في الكوفة :
-قتادة بن دعامة السدوسي ت 117 هـ .
-علقمة بن قيس النخعي .


ب. عرض المصحف على ابن عباس -رضي الله عنهما- يوقفه عند كل آية، ويسأله عنها، فمن هو؟
هو مجاهد بن جبير ت104 هـ ، و هو من أتباع ابن عباس – رضي الله عنه - وهو ممن اشتهر بالتفسير من التابعين في مكة .


س2. ما المقصود بالإحكام العام للقرآن؟
الإحكام العام في القرآن هو ما يتصف به القرآن الكريم كله ، فهو في غاية الإتقان والجودة و في غاية الفصاحة والبلاغة ، كلّ ما فيه صدق لا تجد فيه تناقض ولا تحريف . قال -تعالى- :" الر تلك آيات الكتاب الحكيم " [يونس : 1] .


س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى :"قل إنّ اللّه لا يأمر بالفحشاء " [لأعراف: الآية 28] وقوله: "وإذا أردنا أن نهلك قريةً أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحقّ عليها القول فدمّرناها تدميراً" [الإسراء: 16]، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
-الآية الأولى فيها نفي أن الله -تعالى- يأمر بالفحشاء ، والآية الثانية يظهر فيها للقارئ أن الله يأمر بما هو فسق .
والجمع بين الآيتين بأن نقول : أن الآية الأولى الأمر فيها أمر شرعي ، قال -تعالى- :" ۞إِنَّ ٱللَّهَ يَأۡمُرُ بِٱلۡعَدۡلِ وَٱلۡإِحۡسَٰنِ وَإِيتَآيِٕ ذِي ٱلۡقُرۡبَىٰ وَيَنۡهَىٰ عَنِ ٱلۡفَحۡشَآءِ وَٱلۡمُنكَرِ وَٱلۡبَغۡيِۚ يَعِظُكُمۡ لَعَلَّكُمۡ تَذَكَّرُونَ (90) " النحل .
والآية الثانية الأمر فيها أمر كوني فالله تعالى يأمر الكون بما يريد حسب ما تقتضيه حكمته ، قال -تعالى- : " إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴿82﴾ " يس .

-الموقف عند عدم استطاعة الجمع بين الآيتين يكون بالرجوع إلى أهل العلم الراسخين فيه و سؤالهم عما يشكل علينا .


س4. اذكر أقسام الإسرائيليات مع بيان حكم كل منها.
1- إسرائيليات شهد الإسلام بصدقها وأقرها ، وحكمها : أنها حق و نصدق بها .
2- إسرائيليات شهد الإسلام بكذبها وأنكرها ، وحكمها : أنها باطلة لا نصدقها .
3- إسرائيليات لم يشهد لها الإسلام بشيء فلم يقرّها ولم ينكرها ، وحكمها : يجب التوقف فيها ، والتحدث بها جائز إذا لم يخش المحذور .



س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: "ق والقرآنِ المجيد * بل عجِبوا أن جاءهُم منذرٌ منهم فقال الكافرون هذا شيء عجيب " .

أداة القسم : حرف الواو .
المقسم به : القرآن المجيد .
المقسم عليه : محذوف جوازاً .


س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )

أ. "وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْغَالِبُونَ"
وجه البلاغة : ضمير الفصل .
فائدته : التوكيد ، الآية فيها تأكيد أن الغلبة لحزب الله المؤمنين .

ب. "ثُمَّ أَنْتُمْ هَؤُلاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَتَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ"
وجه البلاغة : التفات من الخطاب إلى الغيبة .
فائدته : حمل المخاطب على الانتباه و التفكير في العاقبة .


-وصلّ اللهم و سلم على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين-.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19 شعبان 1443هـ/22-03-2022م, 07:22 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثامن
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 1,849
افتراضي

المجموعة الثانية:
س1.
أ. اذكر اثنين من أصحاب عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما- في مكة.
1 – مجاهد بن جبر.
2 – عطاء بن أبي رباح.
ب. من الذي قال عنه عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "ذاكم فتى الكهول، له لسان سؤول وقلب عقول"؟
- هو عبد الله بن عباس رضي الله عنهما.
س2. ما المقصود بالتشابه النسبي في القرآن؟
- التشابه النسبي: هو الذي يكون مشتبها على بعض الناس دون بعض, فالراسخون في العلم يكون معلوما لديهم دون غيرهم, ويسأل عن هذا النوع من التشابه العلماء الراسخون, إذ يمكن الوصول إليه, ويمتنع أن يكون شيء من القرآن لا يعلم معناه أحد من الناس.
س3. كيف تجمع بينقول الله تعالى :{هدىً للمتّقين} [البقرة: الآية 2] وفيها أن الهداية خاصة بالمتقين، وقوله تعالى:{شهر رمضان الّذي أنزل فيه القرآنهدىً للنّاس} [البقرة: الآية 185] وفيها أن الهداية لجميع الناس، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
- يمكن الجمع بينهما بأن نقول: أن الهداية المقصودة في الآية الأولى هي هداية التوفيق والانتفاع, أما الهداية المقصودة في الآية الثانية هي دلالة الإرشاد والتبيان.
- إذا لم استطع الجمع بين الآيتين؛ يلزمني التوقف حتى يستبين لي الأمر, واكل الأمر إلى عالمه, وأقوم بسؤال الراسخين في العلم عن المعنى المراد من الآية.
س4. بيّن الحكمة من تكرار القصص في القرآن الكريم.
لتكرار القصص في القرآن حكم عظيمة منها:
1 – إظهار أهمية تلك القصص, فبتكرارها يتبين أهميتها.
2 – توكيد القصة لكي تثبت في القلوب.
3 – مراعاة زمن وحال المخاطبين بها.
4 – بيان بلاغة القرآن في ظهور هذه القصص على هذا الوجه وذاك الوجه على ما تقضيه الحال.
5 – ظهور صدق القرآن, وأنه من عند الله تعالى, حيث تأتي القصة متنوعة بدون تناقص.
س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: { زعمَ الذين كفروا أن لن يُبعثوا قلْ بلى وربِّي لتُبعَثُنَّ }
- أداة القسم: الواو, في قوله تعالى: (وربي).
- المقسم به: الله تعالى, في قوله تعالى: (وربي).
- المقسم عليه: البعث: في قوله تعالى: (لتبعثن).
س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )
أ. { فلمَّا توفيتني كنتَ أنتَ الرقيبَ عليهِم }
- وجه البلاغة: ضمير الفصل.
- فائدته:
1 – التوكيد.
2 – الحصر.
3 – الفصل.
ب. { قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }
- وجه البلاغة: القسم.
- فائدته:
1 – بيان عظمة المقسم به.
2 – بيان أهمية المقسم عليه.
والله أعلم

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20 شعبان 1443هـ/23-03-2022م, 01:48 PM
هيثم محمد هيثم محمد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثامن
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 469
افتراضي

المجموعة الرابعة:
س1.
أ. اذكر اثنين من أصحاب أبي بن كعب - رضي الله عنه - في المدينة.

زيد بن أسلم ومحمد بن كعب القرظي

ب. من القائل " سلوني سلوني وسلوني عن كتاب الله تعالى، فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم نزلت بليل أو نهار"
على بن أبي طالب

س2. ما المقصود بالتشابه العام للقرآن؟
هو أن القرآن كله يشبه بعضه بعضا في الكمال والجودة والغايات الحميدة، كما في قوله تعالى: {اللّه نزّل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني تقشعرّ منه جلود الّذين يخشون ربّهم ثمّ تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر اللّه}، وقوله تعالى: {ولو كان من عند غير اللّه لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً}.

س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى: {شهد اللّه أنّه لا إله إلّا هو والملائكة وأولو العلم} [آل عمران: الآية 18]، وقوله: {فلا تدع مع اللّه إلهاً آخر فتكون من المعذّبين} [الشعراء: 213]، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين؟
أن الآية الأولى تتحدث عن الألوهية الخاصة بالله وهي الألوهية الحق ونفي الألوهية عما سوى الله، أما الآية الثانية فهي تتحدث عن إثبات الألوهية الباطلة لغيره، كما في قوله تعالى: {ذلك بأنّ اللّه هو الحقّ وأنّ ما يدعون من دونه هو الباطل وأنّ اللّه هو العليّ الكبير}.
وعند عدم استطاعة الجمع بين ما يوهم التعارض: وجب التوقف وتوكيل الأمر إلى عالمه.

س4. عرّف القسم واذكر الأحوال التي يحسن الإتيان بالقسم فيها.
القسم هو: تأكيد الشيء بذكر معظم، وأدواته ثلاثة: الواو والباء والتاء.
والأحوال التي فيها يحسن القسم ما يلي:
1. أن يكون المقسم عليه ذا أهمية
2. أن يكون المخاطب مترددا في شأنه
3. أن يكون المخاطب منكرا له

س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: {قالوا تاللهِ لقدْ آثركَ اللهُ علينا وإن كنّا لخاطئين}
أداة القسم: التاء
المقسم به: الله
المقسم عليه: لقدْ آثركَ اللهُ علينا

س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )
أ. قال تعالى : { ومن يدعُ مع اللهِ إلها آخر لا برهان له بهِ فإنما حسابه عند ربه إنَّهُ لا يُفلح الكافرون}

إظهار في موقع الإضمار، وفوائده ما يلي:
1- الحكم بعدم الفلاح على كل كافر دعا غير الله
2- عدم الفلاح بسبب كفرهم بالله
3- أن كل من عبد غير الله فلن يفلح.

ب. { عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3)}
التفات من الغيبة إلى الخطاب، ومن فوائده ما يلي:
- حمل المخاطب على الانتباه لتغير وجه الأسلوب عليه
- حمل المخاطب على التفكير في المعنى، لأن تغيير وجه الأسلوب، يؤدي إلى التفكير في السبب.

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 21 شعبان 1443هـ/24-03-2022م, 12:47 AM
محمد حجار محمد حجار غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2020
المشاركات: 338
افتراضي

مجلس مذاكرة القسم الثاني من مادة أصول في التفسير لابن عثيمين


المجموعة الأولى:
س1.
أ. ما سبب قلة رواية التفسير عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه؟
لانشغاله بالخلافة، وقلة الحاجة إلى نقل التفسير لكثرة العالمين به
ب. قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من أحب أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليقرأ على قراءة ابن أم عبد" فمن هو ابن أم عبد؟
هو الصحابي الجليل عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه
س2. ما المقصود بالتشابه الحقيقي في القرآن؟
المقصود بالتشابه الحقيقي هو ما لا يمكن أن يعلمه البشر كحقائق صفات الله عز وجل، فإننا وإن كنا نعلم معاني هذه الصفات، لكننا لا ندرك حقائقها، وكيفيتها لقوله تعالى: (ولا يحيطون به علما) (طه: الآية 110) وقوله تعالى: (لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير) (الأنعام103)
س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى : {إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ اللّه يهدي من يشاء} [القصص: 56] وقوله تعالى:{وإنّك لتهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ} [الشورى: الآية 52]
يمكن الجمع بين الأيتين بحمل الهداية في الأولى على معنى هداية التوفيق و السداد و في الثانية على معنى البيان والإرشاد
وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
أتوقف و أكل الأمر إلى عالمه
س4. بيّن الحكمة من الإتيان بالقصص في القرآن الكريم.
الحكمة من قصص القرأن متعددة الوجوه منها
1- بيان حكمة الله تعالى فيما تضمنته هذه القصص؛ قول تعالى: (ولقد جاءهم من الأنباء ما فيه مزدجر (4) حكمة بالغة فما تغن النذر(5) ( القمر )
2- بيان عدله تعالى بعقوبة المكذبين؛ لقوله تعالى عن المكذبين: (وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم فما أغنت عنهم آلهتهم التي يدعون من دون الله من شيء لما جاء أمر ربك) (هود: الآية 101)
3- بيان فضله تعالى بمثوبة المؤمنين؛ لقوله تعالى: (إلا آل لوط نجيناهم بسحر (34) نعمة من عندنا كذلك نجزي من شكر (35)) (القمر)
4- تسلية النبي صلى الله عليه وسلم عما أصابه من المكذبين له؛ لقوله تعالى: (وإن يكذبوك فقد كذب الذين من قبلهم جاءتهم رسلهم بالبينات وبالزبر وبالكتاب المنير) (فاطر: 25) (ثم أخذت الذين كفروا فكيف كان نكير) (فاطر: 26) .
5- ترغيب المؤمنين في الإيمان بالثبات عليه والازدياد منه، إذ علموا نجاة المؤمنين السابقين، وانتصار من أمروا بالجهاد، لقوله تعالى: (فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين) (الأنبياء: 88) وقوله: (ولقد أرسلنا من قبلك رسلا إلى قومهم فجاءوهم بالبينات فانتقمنا من الذين أجرموا وكان حقا علينا نصر المؤمنين) (الروم: 47)
6- تحذير الكافرين من الاستمرار في كفرهم، لقوله تعالى: (أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم دمر الله عليهم وللكافرين أمثالها) (محمد: 10) .
7- إثبات رسالة النبي صلى الله عليه وسلم فإن أخبار الأمم السابقة لا يعلمها إلا الله عز وجل، لقوله تعالى: (تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل هذا فاصبر إن العاقبة للمتقين) (هود: 49) وقوله: (ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله) (إبراهيم: الآية 9)
س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى:{ قالَ فبِعزَّتِكَ لأُغوينَّهُم أجمعين}
أداة القسم - الباء
المقسم به – عزَّة الله جلَّ جلاله
المقسم عليه – إغواء إبليس لبني أدم
س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )
أ: { والذين يمسِّكون بالكتاب وأقاموا الصلاةَ إنّا لا نضيعُ أجر المصلحين }
وجه البلاغة هو الإظهار في موقع الإضمار فقد أتى بالاسم الظاهر ( المصلحين ) في مكان الضمير ( هم ) و فائدته
1- الحكم بالإصلاح للذين يمسكون الكتاب. ويقيمون الصلاة.
2- أن الله آجرهم لإصلاحهم.
3- أن كل مصلح له أجر غير مضاع عند الله تعالى
ب. { ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33) أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى}
وجه البلاغة هو الإلتفات من الغيبة إلى الخطاب و فائدته
1- حمل المخاطب على الانتباه لتغير وجه الأسلوب عليه.
2- حمله على التفكير في المعنى، لأن تغيير وجه الأسلوب، يؤدي إلى التفكير في السبب.
3- دفع السآمة والملل عنه، لأن بقاء الأسلوب على وجه واحد، يؤدي إلىالممل غالبا

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 21 شعبان 1443هـ/24-03-2022م, 03:46 AM
رفعة القحطاني رفعة القحطاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الخامس
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 240
افتراضي

المجموعة الرابعة:

س1.
أ. اذكر اثنين من أصحاب أبي بن كعب - رضي الله عنه - في المدينة.
زيد بن أسلم وأبي العالية ومحمد بن كعب القرظي.

ب. من القائل " سلوني سلوني وسلوني عن كتاب الله تعالى، فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم نزلت بليل أو نهار"

على بن أبي طالب رضي الله عنه.

س2. ما المقصود بالتشابه العام للقرآن؟
أن القرآن كله يشبه بعضه بعضا في الكمال والجودة والغايات الحميدة {ولو كان من عند غير اللّه لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً} [النساء: 82]

وذلك كما وصف الله به القرآن كله، قال تعالى: {اللّه نزّل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني تقشعرّ منه جلود الّذين يخشون ربّهم ثمّ تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر اللّه} [الزمر: 23].



س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى :{شهد اللّه أنّه لا إله إلّا هو والملائكة وأولو العلم} [آل عمران: الآية 18]، وقوله:{فلا تدع مع اللّه إلهاً آخر فتكون من المعذّبين} [الشعراء: 213]، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟

الجمع بين ذلك أن الألوهية الخاصة بالله عز وجل هي الألوهية الحق، وأن المثبتة لغيره هي الألوهية الباطلة؛ لقوله تعالى:{ذلك بأنّ اللّه هو الحقّ وأنّ ما يدعون من دونه هو الباطل وأنّ اللّه هو العليّ الكبير} [الحج: 62].

والموقف اذا لم يتبين لي وجه الجمع بين الآيتين يجب علي التوقف، واكل الأمر إلى عالمه.

س4. عرّف القسم واذكر الأحوال التي يحسن الإتيان بالقسم فيها.
القسم: هو اليمين، وهو: تأكيد الشيء بذكر معظّم بالواو، أو إحدى أخواتها، وأدواته ثلاث:
الواو - مثل قوله تعالى: {فوربّ السّماء والأرض إنّه لحقّ} [الذاريات: الآية 23].
والباء - مثل قوله تعالى: { لا أقسم بيوم القيامة} [القيامة: 1] .
والتاء - مثل قوله تعالى: {تاللّه لتسألنّ عمّا كنتم تفترون} [النحل: الآية 56] .
والأحوال التي يحسن الإتيان بالقسم فيها:
الأولى: أن يكون المقسم عليه ذا أهمية.
الثانية: أن يكون المخاطب مترددا في شأنه.
الثالثة: أن يكون المخاطب منكرا له



س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: { قالوا تاللهِ لقدْ آثركَ اللهُ علينا وإن كنّا لخاطئين}
اداة القسم : التاء.
المقسم به: الله تعالى.
المقسم عليه: ان الله تعالى آثر يوسف عليهم وأنهم كانوا خاطئين.


س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )

أ. قال تعالى : { ومن يدعُ مع اللهِ إلها آخر لا برهان له بهِ فإنما حسابه عند ربه إنَّهُ لا يُفلح الكافرون} إظهار في موقع الإضمار ، لانه لم يقل إنهم لايفلحون ، فاظهرهم بعد وصفهم.
ب. { عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3)} الالتفات من الغيبة إلى التكلم في قوله:(ومايدريك).

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 21 شعبان 1443هـ/24-03-2022م, 05:30 AM
رولا بدوي رولا بدوي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الخامس
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 284
افتراضي

المجموعة الثانية:
س1.
أ. اذكر اثنين من أصحاب عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما- في مكة.

مجاهد و عكرمة
ب. من الذي قال عنه عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "ذاكم فتى الكهول، له لسان سؤول وقلب عقول"؟
هو عبد الله بن عباس رضي الله عنهما
س2. ما المقصود بالتشابه النسبي في القرآن؟
التشابه النسبي : معناه أن يكون معنى الآية مشتبهًا خفيًا على بعض الناس دون بعض، هو معلوم لأهل العلم الراسخين فيه ، مُشتبه على غيرهم، و يجوز السؤال فيه، لأنه لا يوجد في القرآن شيء لا يتبينه المخاطبين، و قد صرح الله عز و جل في عدد من الآيات بذلك ، قال تعالى( هذا بيان للناس و هدى و موعظة للمتقين) و قال عز من قائل ( و نزلنا عليك الكتاب تبيانًا لكل شيء)، و تعهد الله عز و جل ببيانه( ثم إنا علينا بيانه).
س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى :{هدىً للمتّقين} [البقرة: الآية 2] وفيها أن الهداية خاصة بالمتقين، وقوله تعالى:{شهر رمضان الّذي أنزل فيه القرآن هدىً للنّاس} [البقرة: الآية 185] وفيها أن الهداية لجميع الناس، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
هذا من موهم التعارض، و لبيانه نرجع لأنواع الهداية من الله، و هي نوعان؛ هداية إرشاد و بيان و هداية توفيق و انتفاع، و الهداية في ( هدى للمتقين) هي هداية التوفيق و الانتفاع من الكتاب، أما في الآية ( هدى للناس) فالمراد هداية إرشاد و بيان.
و إذا لم نستطع الجمع بين الآيتين، نتوقف و نكل الأمر إلى عالمه.
س4. بيّن الحكمة من تكرار القصص في القرآن الكريم.
من القصص في القرآن ما يتكرر،حسب الحاجة و حسب المصلحة، و هذا التكرار ليس بتكرار ممل و لا مخل بعظمة القرآن، و فيه حكم منها:
1- إشارة إلى أهميتها، و أهمية تدبرها و استخراج العبر منها.
2- في تكرارها تأكيد على تلك القصة و ما حملت من أحداث فيها أسباب تثبيت قلوب المؤمنين.
3- التكرار بسبب حال المخاطبين في كل زمان، فالسور المكية كانت الألفاظ فيها شدة و إيجاز، و هذا مما يناسب حال المخاطبين في ذلك الوقت، خلاف القصص في القرآن المدني: فالألفاظ فيها لين، و القصة تفرد تفاصيلها.
4- في التكرار ظهور لبلاغة و عظمة القرآن؛ بتنوع الخطاب و بذكر ما يناسب في المكان المناسب، بما تقتضيه الحال.
5- في التكرار الذي لا يشوبه تعارض و لا تناقض ما يظهر صدق القرآن و أنه من عند الله.

س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: { زعمَ الذين كفروا أن لن يُبعثوا قلْ بلى وربِّي لتُبعَثُنَّ }
أداة القسم: (الواو)
المقسم به: (ربي)
المقسم عليه: ( لتبعثن)
س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )

أ. { فلمَّا توفيتني كنتَ أنتَ الرقيبَ عليهِم }
ضمير الفصل(انت)
الفوائد:
1- التوكيد: توكيد ان الله هو الرقيب على الناس
2- الحصر:الله وحده مختص بأنه الرقيب على الناس
3- الفصل:ف(الرقيب عليهم )المراد بها أنها خبر عن الله عز و جل، و ليس صفة يأتي بعدها خبر عن الله.

ب. { قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }
الالتفات من المخاطب للغائب؛ المخاطب ب( إليكم، ربكم)، إلى الغيبة بقوله( منهم).
الفوائد:
1- مما يحمل المخاطب على الانتباه لما يأتي من كلام، لتغير أسلوب الكلام.
2- هذا الإلتفات مما يثبر الذهن و يدفع للتفكير في المعنى.
3- الالتفات مما يجعل النفس في حالة متيقظة لأنه يدفع الملل بتنوع الخطاب، فالملل يتولد من الأسلوب الواحد.
4- في الآية الالتفات سببه أن الجزء الأول من الآية هو أمر من الله لرسوله أن يخاطبهم بالقول، لذا جاء الكلام بالمخاطبة، و في قوله( ليزيدن كثيرًا منهم) خطاب من الله لرسوله يخبرهم حالهم و كيف أنه القرآن الذي جاء به سيكون سبب في طغيان كثير منهم.

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 21 شعبان 1443هـ/24-03-2022م, 10:39 AM
للا حسناء الشنتوفي للا حسناء الشنتوفي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السادس
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 384
افتراضي

بسم الله،

المجموعة الثانية:

س1.
أ‌. اذكر اثنين من أصحاب عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما- في مكة.

مجاهد وعكرمة.
ب‌. من الذي قال عنه عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "ذاكم فتى الكهول، له لسان سؤول وقلب عقول"؟
عبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنه.

س2. ما المقصود بالتشابه النسبي في القرآن؟
التشابه النسبي هو ما يكون مشتبها على بعض الناس دون بعض، ويعلمه الراسخون في العلم دون غيرهم، والواجب على المسلم أن يسأل أهل العلم عن بيانه لعدم وجود ما لا يُعلم تفسيره في القرآن، ولقول الله تعالى: (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)، فالراسخون في العلم يفقهون كلام ربهم، ويفهمون هذا النوع من المتشابه على ضوء المحكمات حتى يصير القرآن كله محكما لا اشتباه فيه.
ومن أمثلة هذا النوع، بعض الآيات التي اشتبهت على المبتدعة فحملوها على غير وجهها، كالمعطلة مع قوله تعالى: (ليس كمثله شيء)، والوعيدية مع قوله تعالى: (ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعدّ له عذابا عظيما)، والجبرية مع قوله تعالى: (ألم تعلم أن الله يعلم ما في السماء والأرض إن ذلك في كتاب إن ذلك على الله يسير).

س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى :{هدىً للمتّقين} [البقرة: الآية 2] وفيها أن الهداية خاصة بالمتقين، وقوله تعالى:{شهر رمضان الّذي أنزل فيه القرآن هدىً للنّاس} [البقرة: الآية 185] وفيها أن الهداية لجميع الناس، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
الجمع بين قوله تعالى: (هدى للمتقين)، وقوله تعالى: (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس) لدفع إيهام التعارض بين تخصيص الهداية للمتقين في الآية الأولى وعمومها لكل الناس في الثانية أن نقول: الهداية هدايتان: هداية التوفيق والانتفاع، وهي خاصة للمتقين، وهداية التبيان والإرشاد، وهي عامة لجميع الناس.
وإذا لم أستطع الجمع بين الآيتين، وجب علي أن أتوقف وأكل الأمر إلى الله تعالى.

س4. بيّن الحكمة من تكرار القصص في القرآن الكريم.
تكرار قصص القرآن الكريم ليس على سبيل التكرار الذي لا فائدة منه، بل لأن الحاجة تدعو إلى ذلك والمصلحة تقتضيه، وفي ذلك حكم كثيرة منها:
- بيان أهمية تلك القصة والعناية بها.
- توكيدها لتثبت وترسخ في قلوب الناس.
- مراعاة حال المخاطَبين وزمن الخطاب بها، ويظهر ذلك في الفرق بين ما أتى من القصص في السور المكية والمدنية.
- بيان بلاغة القرآن في ظهور هذه القصص على هذا الوجه وذاك الوجه على ما تقتضيه الحال، فمطابقة الكلام لمقتضى الحال من البلاغة.
-الدلالة على صدق القرآن وأنه من عند الله تعالى، فهي تأتي على وجوه متنوعة لا تناقض فيها.

س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: { زعمَ الذين كفروا أن لن يُبعثوا قلْ بلى وربِّي لتُبعَثُنَّ }
-أداة القسم في الآية: الواو، (وربّي).
- المقسَم به: رب العزة جل جلاله (وربّي).
- المقسَم عليه: البعث بعد الموت (لتبعثنّ).

س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )

أ‌. { فلمَّا توفيتني كنتَ أنتَ الرقيبَ عليهِم }
ضمير الفصل، وقد ورد بضمير المخاطب، وله ثلاثة فوائد:
التوكيد، الحصر والفصل.

ب‌. { قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }
الالتفات من الخطاب إلى الغيبة، ومن فوائده:
- حمل المخاطب على الانتباه لتغير وجه الأسلوب عليه.
- حمله على التفكير في المعنى والبحث عن السبب في انتقال الكلام من الخطاب إلى الغيبة أو العكس.
- دفع السآمة والملل عنه بتنويع أوجه الأسلوب.

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 21 شعبان 1443هـ/24-03-2022م, 10:55 AM
إنشاد راجح إنشاد راجح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
المشاركات: 732
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
مجلس مذاكرة القسم الثاني من مادة أصول في التفسير لابن عثيمين

المجموعة الأولى:
س1.
أ. ما سبب قلة رواية التفسير عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه؟
- لا شك أن أبا بكر رضي الله عنه من المشتهرين بالتفسير من الصحابة،كونه لازم النبي صلى الله عليه وسلم في دعوته وهجرته، ورغم ذلك إلا أن الرواية عنه لم تكن كثيرة، إذ انشغل بالخلافة، وكانت الحاجة قليلة للنقل عنه لكثرة العالمين بالتفسير.

. ب. قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من أحب أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليقرأ على قراءة ابن أم عبد" فمن هو ابن أم عبد؟
- ابن أم عبد هو عبد الله بن مسعود بن غافل الهذلي، وأمه أم عبد كان ينسب إليها أحيانا.
- أحد أشهر صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن أعلمهم بالتفسير، كيف لا وهو الذي أخذ من في الرسول صلى الله عليه وسلم سبعين سورة، وتأثر بهديه وسمته، وقد شهد له صلى الله عليه وسلم فقال له: (إنك لغلام معلم)، وكان فيما روي عنه وجاء في صحيح البخاري أنه كان يقول: (والله الذي لا إله غيره ما أنزلت سورة من كتاب الله إلا وأنا أعلم أين نزلت، ولا أنزلت آية من كتاب الله إلا أنا أعلم فيمن أنزلت، ولو أعلم أحدا أعلم مني بكتاب الله تبلغه الإبل لركبت إليه).
-أكرمه الله بأن كان من السابقين الأولين في الإسلام، هاجر الهجرتين، وشهد بدر وما بعدها من مشاهد، خدم النبي صلى الله عليه وسلم، فكان صاحب نعليه وطهوره ووساده.
- وفي خلافة عمر بعثه إلى الكوفة، ليعلم الناس، وقال عنه وعن عمار الذي بعثه أميرا : (إنهما من النجباء من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فاقتدوا بهما).
- وفي خلافة عثمان أصبح أميرا على الكوفة، ثم أمره بعد ذلك بالرجوع إلى المدينة حيث توفى فيها سنة اثنتين وثلاثين، ودفن بالبقيع وهو ابن بضع وسبعين سنة.
رضي الله عنه وأرضاه وجزاه عن الأمة خيرا.

س2. ما المقصود بالتشابه الحقيقي في القرآن؟
- التشابه في القرآن يمكن تصنيفه على ثلاثة أنواع، أحداها هو التشابه الحقيقي، ويراد به ما لا يمكن أن يعلمه بشر، ومثاله حقائق صفات الله عز وجل، فإن أهل السنة يثبتون لله عز وجل كل ما أثبته لنفسه من صفات وما أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم، أما كيفية الصفة فلا يمكن أن تدرك، وعلى سبيل التوضيح، فالله عز وجل معلوم أنه مستو على عرشه كما دلت الآيات على ذلك، فالاستواء معلوم، والكيف غير معقول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة.

س3.كيف تجمع بينقول الله تعالى : {إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ اللّه يهدي من يشاء} [القصص: 56] وقوله تعالى:{وإنّك لتهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ} [الشورى: الآية 52]
وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟

- هاتان الآيتان مما يوهم تعارضا لمن لا يعلم بصحيح تأويلهما، والجمع بينهما أن تأول الهداية في كل منهما بالنوع الخاص بها، فقول الله تعالى: (إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ اللّه يهدي من يشاء)، فالهداية في هذه الآية المنفية عن النبي صلى الله عليه وسلم هى هداية التوفيق والانتفاع، فهى بيد الله عز وجل يهدي من يشاء ويضل من يشاء وفق علمه وحكمته، أما قول الله تعالى: (وإنّك لتهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ)، ففيها إثبات الهداية للنبي صلى الله عليه وسلم، وهذه الهداية هى هداية الإرشاد والبيان.

- وفي حال عدم القدرة على الجمع بينهما، فالأولى التوقف والرجوع إلى العلماء، والحذر من القول في كلام الله بغير علم.

س4. بيّن الحكمة من الإتيان بالقصص في القرآن الكريم.
- القصص القرآني هى أحسن القصص وأصدق الحديث وأنفعه، والإتيان بالقصص في القرآن الكريم لحكم منها:
1. بيان أهمية القصة، خاصة القصص التي تكرر ذكرها، فالتكرار دليل عناية واهتمام بها.
2. تثبيت معاني القصة في النفوس، وتحريك القلوب بعظاتها.
3. بيان صدق القرآن وأنه من عند الله عز وجل، فالقصص متنوعة ولا تناقض بينها.
4. بيان بلاغة القرآن حيث تتنوع القصة الواحدة بحسب الحال والحكمة، وللقصة وألفاظها ومعانيها اتصال بمقصد السورة وموضوعها.
5. مراعاة أحوال المخاطبين بتلك القصص، فأحيانا يكون الأسلوب هو الإيجاز والشدة، وأحيانا يكون الإسهاب واللين.


س5.اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى:{قالَ فبِعزَّتِكَ لأُغوينَّهُم أجمعين}
- أداة القسم: الباء.
- المقسم به: عزة الله.
- المقسم عليه: غواية العباد وإضلالهم.

س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
(ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم)
أ: { والذين يمسِّكون بالكتاب وأقاموا الصلاةَإنّا لا نضيعُ أجر المصلحين }
- إظهار في موضع إضمار.
1. ثبوت الحكم بالإصلاح للذين يتمسكون بالكتاب الله ويقيمون الصلاة.
2. حصول الأجر على الإصلاح، ولا يضيع الله أجر المصلح ولكن يتنوع بحسب ما تقتضيه الحكمة.


ب. {ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33)أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى}
- التفات
- وفائدته:
1. حصول الانتباه وجذب السامع.
2. حث السامع عل التفكر في المعنى، والداعي لتغير الأسلوب.
3. حصول التشويق، ودفع الملل الذي يحدثه السير على أسلوب واحد في العادة.
وقد تكون هناك فوائد أخرى تتنوع بحسب الحال.

الحمد لله رب العالمين

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 21 شعبان 1443هـ/24-03-2022م, 02:03 PM
شريفة المطيري شريفة المطيري غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2020
المشاركات: 185
افتراضي

المجموعة الثالثة:

س1.
أ‌. اذكر اثنين من أصحاب عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - في الكوفة.
قتادة ، علقمة

ب. عرض المصحف على ابن عباس -رضي الله عنهما- يوقفه عند كل آية، ويسأله عنها، فمن هو؟
مجاهد بن جبر

س2. ما المقصود بالإحكام العام للقرآن؟
الإتقان والجودة في ألفاظه ومعانيه ، كقوله تعالى: {كتابٌ أحكمت آياته ثمّ فصّلت من لدن حكيمٍ خبيرٍ}
فهو في غاية الفصاحة والبلاغة،
أخباره كلها صدق نافعة، ليس فيها كذب، ولا تناقض، ولا لغو لا خير فيه،
وأحكامه كلها عدل، وحكمه ليس فيها جور ولا تعارض ولا حكم سفيه.

س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى :{قل إنّ اللّه لا يأمر بالفحشاء} [لأعراف: الآية 28] وقوله: {وإذا أردنا أن نهلك قريةً أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحقّ عليها القول فدمّرناها تدميراً} [الإسراء: 16]، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
أن الأمر في الآية الأولى هو الأمر الشرعي، والله تعالى لا يأمر شرعا بالفحشاء لقوله تعالى: {إنّ اللّه يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلّكم تذكّرون} [النحل: 90]
والأمر في الآية الثانية هو الأمر الكوني، والله تعالى يأمر كونا بما شاء حسب ما تقتضيه حكمته لقوله تعالى:{إنّما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون} [يّس: 82).
اذا لم نستطع الجمع فنتوقف ونكل الأمر لعالمه

س4. اذكر أقسام الإسرائيليات مع بيان حكم كل منها.
1) ما أقره الإسلام، وشهد بصدقه
حكمه: حق يجوز روايته
مثاله: ما رواه البخاري وغيره عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: جاء حبر من الأحبار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد، إنا نجد أن الله يجعل السماوات على إصبع، وسائر الخلائق على إصبع فيقول: أنا الملك، فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه تصديقا لقول الحبر، ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم: {وما قدروا اللّه حقّ قدره والأرض جميعاً قبضته يوم القيامة والسّماوات مطويّاتٌ بيمينه سبحانه وتعالى عمّا يشركون} [الزمر: 67]
2) ما أنكره الإسلام وشهد بكذبه
حكمه: باطل لا يجوز روايته
مثاله ما رواه البخاري عن جابر رضي الله عنه قال: كانت اليهود تقول إذا جامعها من ورائها، جاء الولد أحول؛ فنزلت: {نساؤكم حرثٌ لكم فأتوا حرثكم أنّى شئتم} [البقرة: الآية 223]
3) ما لم يقره الإسلام، ولم ينكره
حكمه: يجب التوقف فيه، فلا يصدق ولا يكذب، ويجوز التحدث به اذا لم يكن هناك محذور
لما رواه البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان أهل الكتاب يقرؤون التوراة بالعبرانية، ويفسرونها بالعربية لأهل الإسلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم،
وقولوا: {آمنّا بالّذي أنزل إلينا وأنزل إليكم} [العنكبوت: الآية 46] الآية

س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: { ق والقرآنِ المجيد * بل عجِبوا أن جاءهُم منذرٌ منهم فقال الكافرون هذا شيء عجيب }
أداة القسم : الواو
والمقسم به : القرآن المجيد
والمقسم عليه: محذوف جوازاً تقديره ليهلكن

س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )

أ‌. { وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْغَالِبُونَ }
ضمير الفصل
فائدته :
1-التوكيد،
2- الحصر، وهو اختصاص ما قبله بما بعده،
3- الفصل: أي التمييز بين كونه ما بعده خبرا، أو تابعا

ب‌. { ثُمَّ أَنْتُمْ هَؤُلاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَتَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}
التفات
فائدته :
1- حمل المخاطب على الانتباه لتغير وجه الأسلوب عليه.
2- حمله على التفكير في المعنى، لأن تغيير وجه الأسلوب، يؤدي إلى التفكير في السبب.
3- دفع السآمة والملل عنه

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 21 شعبان 1443هـ/24-03-2022م, 08:08 PM
منى حامد منى حامد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السادس
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 688
افتراضي

الإجابة:
المجموعة الثالثة:

س1.
أ. اذكر اثنين من أصحاب عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - في الكوفة.
الإجابة:
قتادة بن دعامة وعلقمة وهم من المشتهرين بالتفسير من التابعين في أهل الكوفة، وتعلموا عن عبد الله بن مسعود

ب. عرض المصحف على ابن عباس -رضي الله عنهما- يوقفه عند كل آية، ويسأله عنها، فمن هو؟
الإجابة:
الذي عرض المصحف على ابن عباس -رضي الله عنهما- يوقفه عند كل آية، ويسأله عنها، فمن هو مجاهد بن جبر المكي.

س2. ما المقصود بالإحكام العام للقرآن؟
الإجابة:
المقصود بالإحكام العام للقرآن هو الإحكام الذي وصف به القرآن كله من اتقان وجودة في الألفاظ والمعاني والبلاغة والفصاحة ، قال تعالى:" الۤرۚ كِتَـٰبٌ أُحۡكِمَتۡ ءَایَـٰتُهُۥ ثُمَّ فُصِّلَتۡ مِن لَّدُنۡ حَكِیمٍ خَبِیرٍ "، وقوله تعالى:"الۤرۚ تِلۡكَ ءَایَـٰتُ ٱلۡكِتَـٰبِ ٱلۡحَكِیمِ "، وقوله تعالى:" وَإِنَّهُۥ فِیۤ أُمِّ ٱلۡكِتَـٰبِ لَدَیۡنَا لَعَلِیٌّ حَكِیمٌ"، فالقرآن الكريم أخباره كلها صدق نافعة لا كذب فيها ولا تناقض ولا لغو ولا تضاد، وأحكامه عدل لا جور فيها ولا تعارض.

س3.كيف تجمع بينقول الله تعالى :{قل إنّ اللّه لا يأمر بالفحشاء} [لأعراف: الآية 28]وقوله:{وإذا أردنا أن نهلك قريةً أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحقّ عليها القول فدمّرناها تدميراً} [الإسراء: 16]،وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
الإجابة:
في قول الله تعالى :{قل إنّ اللّه لا يأمر بالفحشاء} [لأعراف: الآية 28] وقوله: {وإذا أردنا أن نهلك قريةً أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحقّ عليها القول فدمّرناها تدميراً} [الإسراء: 16]، فيهما موهم التعارض، وهو أن تتقابل آيتان بحيث يمنع مدلول إحداهما مدلول الأخرى، ففي آية سورة الأعراف أن الله لا يأمر بالفحشاء، وفي آية سورة الإسراء يأمر الله مترفيها أن يفسقوا فيها، وهذا ما يوهم بالتعارض وهذا لا يقع في كتاب الله، فيكون الجمع بينهما وذلك أن الأمر في سورة الأعراف هو من قبيل الأمر الشرعي والله تعالى لا يأمر بالفحشاء، أما الأمر في سورة الإسراء فهو من الأمر الكوني والله يأمر بما شاء فهو الحكيم العليم.
وإذا لم نستطع الجمع بينهما يجب علينا التوقف ونكل الأمر إلى عالمه.

س4. اذكر أقسام الإسرائيليات مع بيان حكم كل منها.
الإجابة:
أقسام الإسرائيليات ثلاث:
1- ما أقره الإسلام وشهد بصدقه، حكمه أنه حق.
2- ما أنكره الإسلام وشهد بكذبه، حكمه أنه باطل.
3- ما لم يقره الإسلام ولم ينكره، حكمه التوقف فيه.

س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: { ق والقرآنِ المجيد * بل عجِبوا أن جاءهُم منذرٌ منهم فقال الكافرون هذا شيء عجيب
الإجابة:
أداة القسم: الواو
المقسم به: القرآن المجيد
والمقسم عليه: التعجب من إرسال الرسول " بل عجِبوا أن جاءهُم منذرٌ منهم فقال الكافرون هذا شيء عجيب"، أو محذوف جوازا وتقديره ليهلكن.
ما تحته خط هو مت ذكر في الكتاب
}س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )

أ. { وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْغَالِبُونَ }
الإجابة: ضمير الفصل للتوكيد وحصر الغلبة على حزب الله.

ب. { ثُمَّ أَنْتُمْ هَؤُلاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَتَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَاوَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}
الإجابة: هنا التفات من الخطاب إلى الغيبة، و ذلك لحمل المخاطب على الانتباه والتفكير في المعنى وأيضا لدفع السآمة والملل.

جزاكم الله خير

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 21 شعبان 1443هـ/24-03-2022م, 10:44 PM
ندى توفيق ندى توفيق غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الخامس
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 237
افتراضي

1.
أ. اذكر اثنين من أصحاب أبي بن كعب - رضي الله عنه - في المدينة.
زيد بن أسلم و أبي العالية
ب. من القائل " سلوني سلوني وسلوني عن كتاب الله تعالى، فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم نزلت بليل أو نهار"
علي بن أبي طالب رضي الله عنه
س2. ما المقصود بالتشابه العام للقرآن؟
التشابه العام للقرآن الكريم يكون في تشابه بعضه ببعض في الإتقان لفظاً و معنىً ، و الكمال و الهدايات ، قال تعالى: {اللّه نزّل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني تقشعرّ منه جلود الّذين يخشون ربّهم ثمّ تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر اللّه} [الزمر: 23].

س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى :{شهد اللّه أنّه لا إله إلّا هو والملائكة وأولو العلم} [آل عمران: الآية 18]، وقوله:{فلا تدع مع اللّه إلهاً آخر فتكون من المعذّبين} [الشعراء: 213]، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
الجمع بين الآيتين بأن النفي للألوهية الحقة عما سوى الله تعالى في الآية الأولى ، أما الآية الثانية فتثبت الألوهية الباطلة لما سواه سبحانه
و عند توهم التعارض بين آيتين ، مع عدم إمكان الجمع بينهما ، يوكل الأمر لأهل العلم في بيان ذلك



س4. عرّف القسم واذكر الأحوال التي يحسن الإتيان بالقسم فيها.
القسم :هو اليمين ، و هو تأكيد بذكر معظم بإحدى أدواته:الباء أو التاء أو الواو ، و ذلك لبيان عظمة المقسم به ، أو تأكيد و بيان أهمية المقسم عليه
و أحواله التي يحسن الإتيان به فيها :
أولا: أهمية المقسم عليه
ثانياً:تردد المخاطب في شأن المقسم عليه
ثالثاً: انكار المخاطب للمقسم عليه


س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: { قالوا تاللهِ لقدْ آثركَ اللهُ علينا وإن كنّا لخاطئين}

أداة القسم: التاء في "تالله"
المقسم به: الله
المقسم عليه:"لقد آثرك الله علينا "




س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )

أ‌. قال تعالى : { ومن يدعُ مع اللهِ إلها آخر لا برهان له بهِ فإنما حسابه عند ربه
إنَّهُ لا يُفلح الكافرون} :
إظهار في موقع الإضمار، و فائدته:
أولاً: الحكم بالكفر على من يدعو مع الله إلهاً آخر
ثانياً:أنهم لا يفلحون
ثالثاً : أن كل كافر لا يفلح

ب‌. { عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3)}
يُدْرِيكَ: التفات من الغيبة إلى الخطاب ، و فائدته:
أولاً : التنبيه للمخاطب
ثانياً: بيان أهمية الأمر، و الحث على التفكير في سببه
ثالثاً: منع الملل في تغيير نوع الخطاب

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 22 شعبان 1443هـ/25-03-2022م, 06:51 AM
عبير الغامدي عبير الغامدي متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 363
افتراضي

ا سبب قلة رواية التفسير عن أبي بكر الصديق*رضي الله عنه؟
لانشغاله بالخلافة ؛ ولقلة الحاجة إلى النقل لكثرة علماء التفسير. *
ب. قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من أحب أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليقرأ على قراءة ابن أم عبد" فمن هو ابن*
*هو عبدالله بن مسعود رضي الله عنه.
س2. ما المقصود بالتشابه الحقيقي في *القرآن؟
التشابه الحقيقي في القرآن هو مالا يمكن أن يعلمه البشر كحقائق صفات الله فإننا نعلم معانيها ولاندرك حقيقتها ولاكيفيتها. قال تعالى:( ولايحيطون به علما).
س3.*كيف تجمع بين*قول الله تعالى :*{إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ اللّه يهدي من يشاء}*[القصص: 56]*وقوله تعالى:{وإنّك لتهدي إلى صراطٍ*مستقيمٍ}*[الشورى: الآية 52]
وماذا يكونُ موقفك*إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
أن الأولى هداية التوفيق والثانية هداية التبيين.*
س4. بيّن الحكمة من الإتيان بالقصص في القرآن الكريم.
في ذلك حكم كثيرة منها:
١- بيان حكمة الله في ماتضمنته القصص.*
٢- عدله تعالى بعقوبة المكذبين.
٣- فضله بمثوبة المؤمنين.
٤- تسلية النبي صلى الله عليه وسلم عماأصابه من المكذبين له.
٥- ترغيب المؤمنين في الايمان بالثبات عليه والازدياد منه.
٦- تحذير الكافرين من الاستمرار في كفرهم.
٧- إثبات رسالة النبي صلى الله عليه وسلم.
س5.*اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى:{ قالَ فبِعزَّتِكَ لأُغوينَّهُم أجمعين}
أداة القسم : الباء*
المقسم به: عزة الله*
المقسم عليه: محذوف.*
س6. اختر من بين القوسين*وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )
أ: { والذين يمسِّكون بالكتاب وأقاموا الصلاةَ*إنّا لا نضيعُ أجر المصلحين*} ضمير الفصل( إنا).فائدته: تحويل الكلام من الغيبة إلى المتكلم.
ب.*{*ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33)*أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى} التفات من الغيبة إلى الخطاب.*

رد مع اقتباس
  #16  
قديم 22 شعبان 1443هـ/25-03-2022م, 09:17 PM
هنادي الفحماوي هنادي الفحماوي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الخامس
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 272
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
المجموعة الرابعة:

س1.
أ. اذكر اثنين من أصحاب أبي بن كعب - رضي الله عنه - في المدينة.
زيد بن أسلم ، أبو العالية

ب. من القائل " سلوني سلوني وسلوني عن كتاب الله تعالى، فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم نزلت بليل أو نهار"
علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
س2. ما المقصود بالتشابه العام للقرآن؟
أن القرآن يشبه بعضه بعضا في الكمال والجودة والغايات الحميدة( لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا)

س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى :{شهد اللّه أنّه لا إله إلّا هو والملائكة وأولو العلم} [آل عمران: الآية 18]، وقوله:{فلا تدع مع اللّه إلهاً آخر فتكون من المعذّبين} [الشعراء: 213]، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
ان الاية الاولى تتحدث عن الألوهية الخاصة بالله وهي الألوهية الحقة بينما الآية الثانية تتحدث عن الألوهية الباطلة لغير الله ، إذا لم أستطع الجمع أتوقف وأكل الأمر لعالمه.
س4. عرّف القسم واذكر الأحوال التي يحسن الإتيان بالقسم فيها.
القسم: تأكيد الشيء بذكر معظم بالواو او التاء أو الباء.
الأحوال التي يحسن بها الاتيان بالقسم
١- ان يكون المقسم عليه ذا أهمية
٢- أن يكون المخاطب متردد
٣- أن يكون المخاطب منكرًا

س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: { قالوا تاللهِ لقدْ آثركَ اللهُ علينا وإن كنّا لخاطئين}
أداة القسم: التاء ،
المقسم به : الله ،
المقسم عليه: لقد آثرك الله علينا
س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )

أ. قال تعالى : { ومن يدعُ مع اللهِ إلها آخر لا برهان له بهِ فإنما حسابه عند ربه إنَّهُ لا يُفلح الكافرون} إظهار في موضع الإضمار
الفائدة:
١- الحكم بعدم فلاح الكافرين
٢- أن الله لن يفلح الكافرين
٣- أن من يشرك بالله فلن يفلح أبدا
ب. { عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3)} التفات
الفائدة
١- لفت انتباه المخاطب
٢- الحمل على التفكير في المعنى
٣- دفع السآمة والملل

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 22 شعبان 1443هـ/25-03-2022م, 11:45 PM
دينا المناديلي دينا المناديلي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Aug 2020
المشاركات: 229
افتراضي

المجموعة الأولى:
س1. أ. ما سبب قلة رواية التفسير عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه؟

لأنه كان منشغلا بالخلافة، وآنذاك كانت الحاجة قليلة لنقل التفسير لتوفر العالمين بالتفسير بكثرة.

ب. قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من أحب أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليقرأ على قراءة ابن أم عبد" فمن هو ابن أم عبد؟
هو عبد الله بن مسعود رضي الله عنه.
س2. ما المقصود بالتشابه الحقيقي في القرآن؟
التشابه الحقيقي هو الذي لا يمكن أن يعلمه البشر ومن أمثلة ذلك صفات الله تعالى، فإننا نعلم معنى هذه الصفات لكن لا نعلم حقيقتها أو كيفيتها، وقد قال تعالى: {ولا يحيطون به علماً}،
ولما سُئل الإمام مالك عن كيفية الاستواء أجاب قائلا: الاستواء معلوم والكيف مجهول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة. والكيفيات لا يُسأل عنها ويتعذر على الناس العلم بها أو الوصول إليها.



س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى : {إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ اللّه يهدي من يشاء} [القصص: 56] وقوله تعالى:{وإنّك لتهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ} [الشورى: الآية 52]
ببيان أن قوله تعالى: { إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ اللّه يهدي من يشاء} هو خاص بهداية التوفيق، أما قوله تعالى: { وإنّك لتهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ} هو خاص بهداية الدلالة والإرشاد، فلا تعارض بين الآيتي.
وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
نتوقف ونكل العلم إلى عالمه.
س4. بيّن الحكمة من الإتيان بالقصص في القرآن الكريم.
-تسلية للنبي صلى الله عليه وسلم مما أصابه من أذى الكفار المعاندين، قال تعالى: {وإن يكذّبوك فقد كذّب الّذين من قبلهم جاءتهم رسلهم بالبيّنات وبالزّبر وبالكتاب المنير، ثمّ أخذت الّذين كفروا فكيف كان نكير}
- علم المؤمنين بأخبار من سبق ممن آمن وانتصارهم لما أمروا بالجهاد يرغبهم في الإيمان والتمسك به والازدياد منه، قال تعالى: {فاستجبنا له ونجّيناه من الغمّ وكذلك ننجي المؤمنين}
-ترهيب وتحذير للكافرين المعاندين إن لم يتوبوا واستمروا على ما هم فيه ، قال تعالى : {أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الّذين من قبلهم دمّر اللّه عليهم وللكافرين أمثالها}
-بيان عدل الله ببطشه بالكافرين وجزاؤهم، قال تعالى: {وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم فما أغنت عنهم آلهتهم الّتي يدعون من دون اللّه من شيءٍ لمّا جاء أمر ربّك}
-بيان فضل الله بإثابته المؤمنين، قال تعالى: {إلّا آل لوطٍ نجّيناهم بسحر نعمة من عندنا كذلك نجزي من شكر ٍ}
-إثبات رسالة النبي صلى الله عليه وسلم، فإنّ هذه الأخبار لا تُعلم إلا بوحي، قال تعالى: {تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل هذا فاصبر إنّ العاقبة للمتّقين}
-بيان حكمة الله فيما تضمنته هذه القصص، قال تعالى: {ولقد جاءهم من الأنباء ما فيه مزدجرٌ، حكمةٌ بالغةٌ فما تغن النّذر}


س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى:{ قالَ فبِعزَّتِكَ لأُغوينَّهُم أجمعين}
أداة القسم: الباء
المقسم به: عزة الله سبحانه وتعالى.
المقسم عليه: إغواء بني آدم.

س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )
أ: { والذين يمسِّكون بالكتاب وأقاموا الصلاةَ إنّا لا نضيعُ أجر المصلحين }
وجه البلاغة: إظهار في موقع الإضمار فلم يقل إنا لا نضيع أجرهم.
ومن فوائد ذلك:
- أن أجر المصلح لا يضيع عند الله.
- تحقق وصف الإصلاح في الذين يمسكون بالكتاب ويقيمون الصلاة.
- أنّ الله أثابهم لإصلاحهم.

ب. { ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33) أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى}
وجه البلاغة: التفات وهو من الغيبة إلى الخطاب، ومن فوائد ذلك :
-يحمل على التفكر في المعنى، لأن الأسلوب لمّا يتغير يجعل السامع يفكر في السبب الذي من أجله تغير هذا الأسلوب.
- إزالة السآمة والملل عن النفس لأن الأسلوب ليس واحدا.
-ينتبه السامع أو المتلقي إذا تغير عليه الأسلوب إلى ما يلقى عليه.

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 23 شعبان 1443هـ/26-03-2022م, 10:31 AM
رشا نصر زيدان رشا نصر زيدان غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الخامس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
الدولة: الدوحة قطر
المشاركات: 359
افتراضي مجلس مذاكرة القسم الثاني من أصول التفسير

المجموعة الرابعة:

س1.
أ. اذكر اثنين من أصحاب أبي بن كعب - رضي الله عنه - في المدينة.
من أصحاب أبي بن كعب زيد بن أسلم وأبي العالية .

ب. من القائل " سلوني سلوني وسلوني عن كتاب الله تعالى، فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم نزلت بليل أو نهار"
القائل هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

س2. ما المقصود بالتشابه العام للقرآن؟
المقصود بالتشابه العام للقرآن هو أن القرآن كله يشبه بعضه بعضاً في الغايات والكمال من حيث البلاغة والجودة، ويصدق بعضه بعضاً، مثال ذلك قوله تعالى: " الله نزل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله".

س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى :{شهد اللّه أنّه لا إله إلّا هو والملائكة وأولو العلم} [آل عمران: الآية 18]، وقوله:{فلا تدع مع اللّه إلهاً آخر فتكون من المعذّبين} [الشعراء: 213] ، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟

هذا من موهم التعارض في القرآن ففي الآية الأولى نفي الألوهية عما سوى الله تعالى بينما الثانية فيها إثبات الألوهية، والجمع بين ذلك أن الألوهية الخاصة بالله هي الحق الثابت، وأن المثبتة لغير الله هي من الألوهية الباطلة، وذلك لقوله تعالى: " ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه هو الباطل وأن الله هو العليّ الكبير" (الحج: 62).
والموقف إذا لم أستطع الجمع بين الآيتين رده إلى الراسخون في العلم من أصحاب العقل فهم يخرجون هذه الآيات المتشابهة إلى المعنى الأقرب للآيات الأخرى، وإما التوقف عن الجمع وتفويض المعنى إلى الله تعالى.

س4. عرّف القسم واذكر الأحوال التي يحسن الإتيان بالقسم فيها.

القسم لغة: بفتح القاف والسين هو اليمين؛ أي تأكيد الشيء بذكر معظم بالواو، أو إحدى أخواتها، وأدواته ثلاث:
الواو- مثل قوله تعالى: " فورب السماء والأرض إنه لحق" ( الذاريات: 23).
الباء- قوله تعالى:" لا أقسم بيوم القيامة".( القيامة:1).
والتاء- مثل قوله تعالى: " تالله لتسألن عما كنتم تفترون" ( النحل: 56).

والأحوال التي يحسن الإتيان بالقسم فيها هي:
الأولى: أن يكون المقسم عبيه ذا أهمية.
الثانية: أن يكون المخاطب مترددا في شأنه، وهنا أردت التأكيد له على ما تقول.
الثالثة: أن يكون المخاطب منكرا له فأردت إقامة الحجة عليه.

س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: { قالوا تاللهِ لقدْ آثركَ اللهُ علينا وإن كنّا لخاطئين}
أداة القسم التاء
والمقسم به: الله
والمقسم عليه: "لقد آثرك الله علينا"، يعتبر جواب القسم.

س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:

( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )

أ. قال تعالى : { ومن يدعُ مع اللهِ إلها آخر لا برهان له بهِ فإنما حسابه عند ربه إنَّهُ لا يُفلح الكافرون}.

التفات ، الالتفات من الغيبة (ومن يدع) إلى التكلم (لا يفلح الكافرون).

وللالتفات فوائد منها:

1. حمل المخاطب على الانتباه وراجع لتغير وجه الأسلوب عليه.
2. حمل المرء على التفكير في المعنى، فتغيير الأسلوب يحمل المرء على التفكير.
3. دفع السآمة والملل، لأنه من المعلوم بقاء الأسلوب على وجه واحد يدعو للملل.
ب. {عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3)}
إظهار في موضع الإضمار، بيان أجر هذا الأعمى ومنزلته عند الله تعالى، وبيان عموم كل من اتصف بصفة تزكية النفس.

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 23 شعبان 1443هـ/26-03-2022م, 12:09 PM
صفاء السيد محمد صفاء السيد محمد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Jun 2016
المشاركات: 186
افتراضي

مجلس مذاكرة القسم الثاني من أصول التفسير



المجموعة الأولى
س1 أ-ما سبب قلة رواية التفسير عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه؟
بسبب إنشغاله بالخلافة ،وقلة الحاجة لذلك بسبب كثرة العالمين بالتفسير في ذلك الوقت.


ب-قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من أحب أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليقرأ على قراءة ابن أم عبد" فمن هو ابن أم عبد؟

هو عبد الله بن مسعود رضي الله عنه.


س2. ما المقصود بالتشابه الحقيقي في القرآن؟
التشابه الحقيقي هو ما لا يمكن أن يعلمه البشر كحقائق صفات الله عز وجل،فنحن نعلم معاني هذه الصفات ولا ندرك حقائقها.


س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى : {إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ اللّه يهدي من يشاء} [القصص: 56] وقوله تعالى:{وإنّك لتهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ} [الشورى: الآية 52]
وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟

الهداية في الآية الأولى هداية التوفيق،والهداية في الآية الثانية هداية التبيين،وإذا لم أستطع الجمع بين الآيتين أتوقف وأكل الأمر إلى عالمه.


س4. بيّن الحكمة من الإتيان بالقصص في القرآن الكريم.

الإتيان بالقصص في القرآن له حكم كثيرة منها:
1-بيان حكمة الله تعالى في ما تضمنته القصة كقوله تعالى:(ولقد جاءهم من الأنباء ما فيه مزدجر ،حكمة بالغة فما تغن النذر)
2-تثبيت النبي صلى الله عليه وسلم وتسليته بقصص الأنبياء السابقين كقوله تعالى:(وإن يكذبوك فقد كذب الذين من قبلهم جاءتهم رسلهم بالبينات وبالزبر وبالكتاب المنير، ثم أخذت الذين كفروا فكيف كان نكير).
3-بيان فضله تعالى بمثوبة المؤمنين قال تعالى:(إلا آل لوط نجيناهم بسحر،نعمة من عندنا كذلك نجزي من شكر).
4-بيان عدله تعالى بعقوبة المكذبين قال تعالى:(وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم فما أغنت عنهم ءالهتهم التي يدعون من دون الله من شئ لما جاء أمر ربك).
5-ترغيب المؤمنين في الثبات على الإيمان والازدياد منه وذلك لعلمهم بنصر المؤمنين من الأمم السابقة قال تعالى:(ولقد أرسلنا من قبلك رسلا إلى قومهم فجاءوهم بالبينات فانتقمنا من الذين أجرمو وكان حقا علينا نصر المؤمنين).
6-تحذير الكافرين من الاستمرار في كفرهم قال تعالى:(أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم دمر الله عليهم وللكافرين أمثالها).
7-إثبات نبوة النبي صلى الله عليه وسلم لأن أخبار الأمم السابقة لا يعلمها إلا الله قال تعالى:(ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله).


س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى:{ قالَ فبِعزَّتِكَ لأُغوينَّهُم أجمعين}
اداة القسم الباء،والمقسم به عزة الله تعالى،والمقسم عليه الغواية.


س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )
أ: { والذين يمسِّكون بالكتاب وأقاموا الصلاةَ إنّا لا نضيعُ أجر المصلحين }

إظهار في موضع الإضمار.


ب. { ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33) أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى}

التفات.



رد مع اقتباس
  #20  
قديم 23 شعبان 1443هـ/26-03-2022م, 12:23 PM
فروخ الأكبروف فروخ الأكبروف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الخامس
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 302
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله.

المجموعة الأولى:
س1.

أ. ما سبب قلة رواية التفسير عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه؟

لقلة رواية التفسير عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه سببان رئيسان:
أولهما: انشغاله بالخلافة.
والثاني: قلة الحاجة إلى النقل في ذلك لكثرة العالمين بالتفسير.

ب. قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من أحب أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليقرأ على قراءة ابن أم عبد" فمن هو ابن أم عبد؟
هو عبد الله بن مسعود بن غافل الهزلي، كان ينسب أحيانا إلى أمه أم عبد. وهو من السابقين الأولين في الإسلام، وهاجر الهجرتين، وشهد بدرا، وما بعدها من المشاهد. وتلقى من النبي صلى الله عليه وسلم بضعا وسبعين سورة من القرآن.

س2. ما المقصود بالتشابه الحقيقي في القرآن؟
المقصود بالتشابه الحقيقي في القرآن ما لا يمكن أن يعلمه البشر كحقائق صفات الله عز وجل، فصفاته تعالى قد علم معناها، ولم يمكن إدراك حقائقها وكيفيتها وكنهها، وقد قال تعالى: {ولا يحيطون به علما}، وقال أيضا: {لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير}.
وهذا النوع لا يسأل عن استكشافه لتعذر الوصول إليه.

س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى : {إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ اللّه يهدي من يشاء} [القصص: 56] وقوله تعالى:{وإنّك لتهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ} [الشورى: الآية 52]
وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟

يكون الجمع بين الآيتين ببيان أن الهداية نوعان:
الأول: هداية الإرشاد.
الثاني: هداية التوفيق.
ولا يمكن حصول التوفيق بدون الإرشاد، ولا يلزم من الإرشاد حصول التوفيق، فالتي نفاها الله تعالى عن غيره هي هداية التوفيق.
وهنا مرحلتان في مثل هذه الآيات:
الأولى: محاولة الجمع بينها.
الثانية: التوقف، ورد الأمر إلى عالمه. وهذا إذا لم يستطع الجمع.

س4. بيّن الحكمة من الإتيان بالقصص في القرآن الكريم.
المراد بالقصص في القرآن الكريم الإخبار عن قضية ذات مراحل، يتبع بعضها بعضا.
ولا شك أن للقصص حكم كثيرة؛ لأن القرآن من الله العليم الحكيم. ومن هذه الحكم:
- بيان حكمة الله تعالى التي تضمنته هذه القصص.
- إثبات رسالة النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك لأن بعض القصص من الغيب الذي لا يعلمه إلا الله تعالى.
- تسلية النبي صلى الله عليه وسلم عما أصابه من المكذبين له. كقوله تعالى: {وإن يكذبوك فقد كذب الذين من قبلهم جاءتهم رسلهم بالبينات وبالزبر وبالكتاب المنير}.
- بيان عدله تعالى بعقوبة المكذبين وتحذيرهم من الاستمرار في كفرهم، وبيان فضله تعالى بمثوبة المؤمنين وترغيبهم بالثبات على الإيمان. وكل ذلك بحسب السياق.
وأما الأول والثاني فكقوله تعالى: {وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم فما أغنت عنهم آلهتهم التي يدعون من دون الله من شيء لما جاء أمر ربك}، وقوله: {أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم دمر الله عليهم وللكافرين أمثالها}.
وأما الثالث والرابع فكقوله تعالى: {إلا آل لوط نجيناهم بسحر نعمة من عندنا كذلك نجزي من شكر}، وكقوله: {فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين}.

س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى:{ قالَ فبِعزَّتِكَ لأُغوينَّهُم أجمعين}
أما أداة القسم فهي الباء.
أما المقسم به فهو عزة الله تعالى.
أما المقسم عليه فهو: (لأُغوينَّهُم).
وقد حذف فعل القسم.

س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )
أ: { والذين يمسِّكون بالكتاب وأقاموا الصلاةَ إنّا لا نضيعُ أجر المصلحين}
الأسلوب في الآية هو ما يسمى (الإظهار في موقع الإضمار).
ومن فوائده:
- الحكم على مرجعه بما يقتضيه الاسم الظاهر. والذين يمسِّكون بالكتاب وأقاموا الصلاةَ هم المصلحون.
- بيان علة الحكم. فلا يضيع الله تعالى أجرهم لكونهم مصلحين.
- عموم الحكم لكل متصف بما يقتضيه الاسم الظاهر. فتشمل كل المصلحين.

ب. { ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33) أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى}
الأسلوب في الآية هو الالتفات، وهو تحويل أسلوب الكلام من وجه إلى آخر، وصورته هنا هو الالتفات من الغيبة إلى الخطاب.
ومن فوائد الالتفات:
- حمل المخاطب على الانتباه لتغير وجه الأسلوب عليه.
- حمله على التفكير في المعنى، لأن تغيير وجه الأسلوب، يؤدي إلى التفكير في السبب. فسبب الوعيد هنا كون الإنسان لا صدق ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، ولا صلى صلاة طاعة لأمر الله وأنه كذب ما أخبر به الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم وتولى عن طاعة الرب.
- دفع السآمة والملل عنه، لأن بقاء الأسلوب على وجه واحد، يؤدي إلى الممل غالبا.
قال الطاهر بن العاشور: (وعدل هنا عن طريق الغيبة إلى الخطاب على طريقة الالتفات لمواجهة الإنسان بالدعاء لأن المواجهة أوقع في التوبيخ، وكان مقتضى الظاهر أن يقال: (أولى له)).

رد مع اقتباس
  #21  
قديم 23 شعبان 1443هـ/26-03-2022م, 10:35 PM
عزيزة أحمد عزيزة أحمد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2020
المشاركات: 171
افتراضي

١. أ. سبب قلة رواية التفسير عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه لانشغاله بالخلافة، وقلة الحاجة إلى النقل في ذلك لكثرة العالمين بالتفسير.
ب. ابن أم عبد هو الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود رضي الله عنه من السابقين الأولين في الإسلام، شهد بدر وهاجر الهجرتين
٢. المقصود بالتشابه الحقيقي في القرآن هو ما يتعلق بصفات الرب سبحانه وتعالى وإن كنا نفهم معنى الصفة لكن لا ندرك حقيقتها وكيفيتها مثل كيفية استوائه تعالى على العرش " الرحمن على العرش استوى" ولذلك لما سئل الإمام مالك عن كيف استوى؟ أجاب جوابه الشهير: الاستواء معلوم والكيف مجهول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة

٣. نجمع بين*قول الله تعالى :*{إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ اللّه يهدي من يشاء}*[القصص: 56]*وقوله تعالى:{وإنّك لتهدي إلى صراطٍ*مستقيمٍ}*أن الآية الأولى التي في القصص هداية التوفيق أما آية الشورى فهي هداية الدلالة والإرشاد
وإذا لم يمكن الجمع بين الآيتين أتوقف وأكل الأمر إلى أهل العلم
٤. الحكمة من الإتيان بالقصص في القرآن:
حكم كثيرة منها:
١. بيان عدل الله تعالى في إهلاك الظالمين
٢.بيان فضله تعالى في تثبيت المؤمنين وإنجائهم
٣. تسلية النبي صلى الله عليه وسلم عما أصابه من قومه
٤. بيان حكمة الله فيما تضمنه هذا القصص
٥. إثبات نبوة النبي في إخباره عن الأمم السابقة ولا سبيل لعلمه بهم إلا من خلال الوحي
٦. ترغيب المؤمنين في الإيمان وحملهم عليه
٧. تحذير الكفار من التمادي في الكفر وسوء العاقبة في الآخرة

٥. أداة القسم: الباء في فبعزتك
المقسم به: عزتك
المقسم عليه: لأغوينهم أجمعين

٦.
أ. الإظهار في موضع الإضمار
وأفاد :
1-*الحكم بالإصلاح للذين يمسكون الكتاب. ويقيمون الصلاة.
2-*أن الله آجرهم لإصلاحهم.
3-*أن كل مصلح وله أجر غير مضاع عند الله تعالى

ب. التفات وله فوائد منها:
1-*حمل المخاطب على الانتباه لتغير وجه الأسلوب عليه.
2-*حمله على التفكير في المعنى، لأن تغيير وجه الأسلوب، يؤدي إلى التفكير في السبب.
3-*دفع السآمة والملل عنه، لأن بقاء الأسلوب على وجه واحد، يؤدي إلى*الملل غالب

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 24 شعبان 1443هـ/27-03-2022م, 10:27 AM
أفراح قلندة أفراح قلندة غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 141
افتراضي

المجموعة الأولى:
س1.
أ. ما سبب قلة رواية التفسير عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه؟
أبوبكر الصديق من الخلفاء الذي اشتهروا بالتفسير إلا أنه قل النقل عنه لانشغاله بالخلافة ، ولكثرة العالمين بالتفسير فلم يكن هناك حاجة لدى الصحابة رضوان الله عليهم والتابعين من نقل التفسير عن الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه.

ب. قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من أحب أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليقرأ على قراءة ابن أم عبد" فمن هو ابن أم عبد؟
هو عبدالله بن مسعود رضي الله عنه

س2. ما المقصود بالتشابه الحقيقي في القرآن؟
وهو ما لا يمكن أن يعلمه البشر كحقائق صفات الله عز وجل، فإننا وإن كنا نعلم معاني هذه الصفات، لكننا لا ندرك حقائقها، وكيفيتها.

س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى : {إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ اللّه يهدي من يشاء} [القصص: 56] وقوله تعالى:{وإنّك لتهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ} [الشورى: الآية 52]
وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
الهداية الأولى هي هداية توفيق بإدخال الايمان بالقلب وهو بيد الله تعالى
أما الهداية الثانية فهو هداية بيان وبلاغ فقد جعلها الله تعالى بيد الرسل ليبينوا طريق الحق والتوحيد والصلاح ويهدوا الى طريق رضى الله وجنة الخلد.

س4. بيّن الحكمة من الإتيان بالقصص في القرآن الكريم.
1. بيان حكمة الله تعالى في مضمون هذه القصص {حكمةٌ بالغةٌ فما تغن النّذر} [القمر: 5]
2.بيان عدالة الله تعالى بإنزال العقوبة على المكذبين؛ لقوله تعالى عن المكذبين: {وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم فما أغنت عنهم آلهتهم الّتي يدعون من دون اللّه من شيءٍ لمّا جاء أمر ربّك} [هود: الآية 101]
3.بيان فضل الله تعالى بمثوبة المؤمنين؛ لقوله تعالى: {إلّا آل لوطٍ نجّيناهم بسحر نعمة من عندنا كذلك نجزي من شكر ٍ} [القمر: 34-35]
4.فيه تسلية للنبي صلى الله عليه وسلم عما أصابه من انكار واعراض وايذاء المكذبين له؛ لقوله تعالى: {وإن يكذّبوك فقد كذّب الّذين من قبلهم جاءتهم رسلهم بالبيّنات وبالزّبر وبالكتاب المنير} [فاطر: 25] {ثمّ أخذت الّذين كفروا فكيف كان نكير}[فاطر: 26].
5.ترغيب المؤمنين في الإيمان بالثبات عليه والازدياد منه، إذ علموا نجاة المؤمنين السابقين، وانتصار من أمروا بالجهاد، لقوله تعالى:{فاستجبنا له ونجّيناه من الغمّ وكذلك ننجي المؤمنين} [الأنبياء: 88] وقوله: {ولقد أرسلنا من قبلك رسلاً إلى قومهم فجاءوهم بالبيّنات فانتقمنا من الّذين أجرموا وكان حقّاً علينا نصر المؤمنين} [الروم: 47].
6.تحذير الكافرين من الاستمرار في كفرهم، لقوله تعالى: {أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الّذين من قبلهم دمّر اللّه عليهم وللكافرين أمثالها} [محمد: 10].
7.إثبات رسالة النبي صلى الله عليه وسلم فإن أخبار الأمم السابقة لا يعلمها إلا الله عز وجل، لقوله تعالى: {تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل هذا فاصبر إنّ العاقبة للمتّقين} [هود: 49] وقوله: {ألم يأتكم نبأ الّذين من قبلكم قوم نوحٍ وعادٍ وثمود والّذين من بعدهم لا يعلمهم إلّا اللّه} [إبراهيم: الآية 9].

س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى:{ قالَ فبِعزَّتِكَ لأُغوينَّهُم أجمعين}
أداة لقسم : الباء
المقسم به : عزتك (بعزة الله تعالى)
المقسم عليه: لاغوينهم أجمعين
أقسم ابليس بعزة الله تعالى أنه سيغوي البشر أجمعين عن طريق الحق ويضلهم

س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته:
( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )


أ: { والذين يمسِّكون بالكتاب وأقاموا الصلاةَ إنّا لا نضيعُ أجر المصلحين }
وجه البلاغة : الإظهار في موقع الإضمار حيث لم يقل إنا لا نضيع أجرهم
فوائد المستخلصة منه:
1- الحكم بالإصلاح للذين يمسكون الكتاب. ويقيمون الصلاة.
2- أن الله آجرهم لإصلاحهم.
3- أن كل مصلح وله أجر غير مضاع عند الله تعالى.

ب. { ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى (33) أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى}
وجه البلاغة : الالتفات ، انتقل من الغيبة إلى التكلم
فالآيات السابقة تحدثت بصيغة الغائب عن الانسان الجاحد ثم انتقل الخطاب للمتكلم فيها تهديد ووعيد.
وفوائده
1- حمل المخاطب على الانتباه لتغير وجه الأسلوب عليه.
2- حمله على التفكير في المعنى، لأن تغيير وجه الأسلوب، يؤدي إلى التفكير في السبب.
3- دفع السآمة والملل عنه، لأن بقاء الأسلوب على وجه واحد، يؤدي إلى الملل غالبا.

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 24 شعبان 1443هـ/27-03-2022م, 06:49 PM
مؤمن عجلان مؤمن عجلان غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الخامس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2017
المشاركات: 255
افتراضي

س1.
أ. اذكر اثنين من أصحاب عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - في الكوفة.
قتادة بن دعامة السدوسي وعلقمة بن قيس النخعي
ب. عرض المصحف على ابن عباس -رضي الله عنهما- يوقفه عند كل آية، ويسأله عنها، فمن هو؟ مجاهد بن جبر

س2. ما المقصود بالإحكام العام للقرآن؟
المقصود به إتقان القرآن وجوده ألفاظه ومعانيه, فهو الغاية في الفصاحة والصادق في الأخبار والعدل في الأحكام بلا تعارض ولا جور ولا سفه.

س3. كيف تجمع بين قول الله تعالى :{قل إنّ اللّه لا يأمر بالفحشاء} [لأعراف: الآية 28] وقوله: {وإذا أردنا أن نهلك قريةً أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحقّ عليها القول فدمّرناها تدميراً} [الإسراء: 16]، وماذا يكونُ موقفك إذا لم تستطع الجمع بين الآيتين ؟
بمكن الجمع بينهما بأن الأمر في الآية الأولي هو أمر شرعي والله عز وجل لا يأمر شرعا بفعل الفحشاء وأنما ينهي عنها شرعا, والأمر الشرعي يكون فيما يحبه الله ويرضاه وقد يقع وقد لا يقع
وأما المر في الآية الثانية فهو أمر كوني قدري لا بد من وقوعه وهو قد يكون محبوب لله وقد يكون مكروه مبغوض
س4. اذكر أقسام الإسرائيليات مع بيان حكم كل منها.
1- ما أقره الاسلام: وصدقه فهو حق ويتحدث به ومثاله عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: جاء حبر من الأحبار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد، إنا نجد أن الله يجعل السماوات على إصبع، وسائر الخلائق على إصبع فيقول: أنا الملك، فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه تصديقا لقول الحبر، ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم: {وما قدروا اللّه حقّ قدره والأرض جميعاً قبضته يوم القيامة والسّماوات مطويّاتٌ بيمينه سبحانه وتعالى عمّا يشركون} [الزمر: 67]
2- ما أنكره الإسلام:فهو باطل وكذب ولا يجوز نقله او روايته ومثاله: ما رواه البخاري عن جابر رضي الله عنه قال: كانت اليهود تقول إذا جامعها من ورائها، جاء الولد أحول؛ فنزلت: {نساؤكم حرثٌ لكم فأتوا حرثكم أنّى شئتم} [البقرة: الآية 223]
3- ما سكت عنه الإسلام: وهذا النوع يجب التوقف فلا نصدق ولا نكذب ولكن يجوز التحدث به فيه لما رواه البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان أهل الكتاب يقرؤون التوراة بالعبرانية، ويفسرونها بالعربية لأهل الإسلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم، وقولوا: {آمنّا بالّذي أنزل إلينا وأنزل إليكم} [العنكبوت: الآية 46]

س5. اذكر أداة القسم والمقسم به والمقسم عليه في قوله تعالى: { ق والقرآنِ المجيد * بل عجِبوا أن جاءهُم منذرٌ منهم فقال الكافرون هذا شيء عجيب }
أداة القسم: الواو
المقسم به: القرآن المجيد
المقسم عليه : محذزف جوازا وتقديره ليهلك المشركون
س6. اختر من بين القوسين وجه البلاغة في الكلمات التي تحتها خط، مع بيان فائدته: ( ضمير الفصل ، إظهار في موقع الإضمار ، التفات، قسم )
أ. { وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْغَالِبُونَ }
هو ضمير فصل , وبيان فائدته
1- التوكيد
2- الفصل
3- الحصر

ب. { ثُمَّ أَنْتُمْ هَؤُلاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَتَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}
إظهار في موقع الإضمار وفائدته:
بيان حكم من يؤمن ببعض الكتاب ويكفر بالبعض
بيان ان لهم عذابين واحد في الدنيا والثاني في الأخرة

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 24 شعبان 1443هـ/27-03-2022م, 09:47 PM
عبدالكريم الشملان عبدالكريم الشملان غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثامن
 
تاريخ التسجيل: Jan 2017
المشاركات: 667
افتراضي

القسم الثاني من مقرر أصول في التفسير لابن عثيمين ،
مجلس مذاكرة القسم الثاني من أصول التفسير .
-المجموعة الثانية:
ج1:- أ- من أصحاب عبدالله بن عباس في مكة : مجاهد وعكرمة وعطاء بن أبي رباح .
ب- الذي قال عنه عمر بن الخطاب " ذلكم فتى الكهول .." :-
هو عبدالله بن عباس .
ج2:- التشابه النسبي في القرآن :
هو ما يكون مشتبها على بعض الناس دون بعض ، فيكون معلوماً للراسخين في العلم ، دون غيرهم ، وهذا النوع يسأل عنه استكشافه وبيانه ، لإمكان الوصول

إليه ، فلا يوجد شيء في القرآن لا يتبين معناه لأحد من الناس .
ج3:- الجمع بين " هدى للمتقين "و،" شهر رمضان .. هدى للناس "،
أن الهداية الأولى هداية التوفيق والانتفاع ،والهداية الثانية :هداية التبيان والإرشاد .
وإن لم يمكن الجمع بين الآيتين فيجب التوقف في المسألة ، ويوكل الأمر إلى عالمه .

ج4:- الحكمة من تكرار القصص في القرآن :-
1- بيان أهمية القصة ، لأن تكرارها يدل على زيادة العناية بها وفضلها .
2- توكيد تلك القصة لتثبت في قلوب الناس .
3- مراعاة الزمن وأحوال المخاطبين ، لذا نجد الإيجاز والشدة غالبا فيما أتى من القصص في السور المكية ، والعكس في السور المدنية .
4- بيان بلاغة القرآن في ظهور هذه القصص على هذا الوجه ، وذلك الوجه على ما تقتضيه الحال .

5- ظهور صدق القرآن ، وأنه من عند الله ،حيث تأتي هذه القصص متنوعة دون تناقض.
ج5:- أداة القسم والمقسم به ،والمقسم عليه ،في قوله " زعم الذين كفروا أن لن يبعثوا قل بلى وربي لتبعثن ".
أداة القسم : الواو .
المقسم به : لفظ الجلالة " ربي"
المقسم عليه : " لتبعثن".
ج6:- وجه البلاغة وفائدته :-
1- قال تعالى " فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم "
قال أبو السعود (3/ 101) قال تعالى " كنت أنت الرقيب عليهم " لا غيرك ، فأنت ضمير الفصل، أو تأكيد .."،
وذكر ابن عاشور في التحرير (7/ 117) فجاء بضمير الفصل الدال على القصر ، أي كنت أنت الرقيب لا أنا ، إذ لم يبق بيني وبين الدنيا اتصال ،

والمعنى " أنك تعلم أمرهم وترسل إليهم من يهديهم متى شئت ، وقد أرسل إليهم محمداً صلى الله عليه وسلم وهداهم بكل وجوه الاهتداء ،وأقصى وجوه الاهتداء إبلاغهم ما سيكون في شأنهم يوم القيامة "
وفائدته :- التوكيد ، بأن الله هو الرقيب دون غيره ،
والحصر :- حصر الرقابة عليهم من الله سبحانه وتعالى ،
قال العلوي الطالبي في الطراز (148) : إن من فائدة تحديد ضمير الفصل " أنت " بيان ما يقتضي تخصيصه ، إما بالتوكيد ، .. فتكون مبنية و موضحه للمراد ، فأما بيانه بالتوكيد فقد يكون لإزالة الشك والوهم الواقع في ذهن السامع .
كما أن من الفوائد أن الأسلوب البلاغي يفيد التقرير والشمول و الإحاطة من الله سبحانه وتعالى بهم ، بعد وفاة رسولهم، وكذلك من فوائد الأوجه البلاغية في إيراد ضمير الفصل " أنت ":-
1- التعظيم :- لله سبحانه وتعالى ، بأسمائه

وصفاته ، وفيها صفة المعية والإحاطة ،وإدراكه سبحانه بخلقه، وعلمه بهم .
2- الاختصاص :- أي أن المختص بالرقابة عليهم هو الله -سبحانه- ، دون غيره .
3- إقامة الحجة عليهم ، أي أن النبي عيسى -عليه السلام -قد قام بدوره ، فلما توفاه الله ، قامت عليهم الحجة ، فلا عذر لهم بالانحراف ، فالله سبحانه الرقيب عليهم ،المدرك لأعمالهم المحصي لها ، وسيحاسبهم عليها .
ب- " وليزيدن كثيراً منهم "
قال أبو السعود في الإرشاد (3/ 62) " جملة مستأنفة مبينة لشدة شكيمتهم وغلوهم في المكابرة والعناد ، وعدم إفادة التبليغ نفعا ،
وتصديرها بالقسم لتأكيد مضمونها ، وتحقيق مد لولها ، والمراد بالكثير المذكور : علماؤهم ورؤساؤهم ،
وذكر ابن عطية في تفسيره (4/ 316): " علق بكثير : لأن منهم من آمن ،ومن لا يزداد إلا طغيانا ، وهذا إعلام للرسول بفرط عتوهم ،إذ كانوا ينبغي لهم أن يبادروا بالإيمان بسبب ما أخبرهم به الله تعالى على لسان رسوله من الأسرار التي يكتمونها، ولا يعرفها غيرهم ، لكن رتبوا على ذلك غير مقتضاه ،وزادهم ذلك طغيانا وكفرا ، وذلك لفرط عنادهم وحسدهم .

رد مع اقتباس
  #25  
قديم 24 شعبان 1443هـ/27-03-2022م, 10:42 PM
هيئة التصحيح 11 هيئة التصحيح 11 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 2,450
افتراضي



تقويم مجلس مذاكرة القسم الثاني من مادة أصول في التفسير لابن عثيمين رحمه الله




المجموعة الأولى:

إيمان جلال: أ+
محمد حجار: أ+
إنشاد راجح: أ
س4. أحسنتِ، بارك الله فيكِ، لكن السؤال عن الحكمة من إيراد القصص في القرآن على وجه العموم وليس عن تكرارها.
عبير الغامدي: ج+
أحسنتِ، بارك الله فيكِ.

س3. فاتكِ إجابة الشطر الثاني من السؤال.
س5. المقسم عليه: لأغوينهم أجمعين.

س6. أ. راجعي إجابة بقية الإخوة والأخوات أعلاه.

وفاتكِ بيان الفائدة في النقطتين.
دينا المناديلي: أ+
صفاء السيد: أ
أحسنتِ، بارك الله فيكِ.
س1. إنشغاله= انشغاله، بألف وصل لأنه مصدر خماسي.
س6. أحسنتِ تعيين وجه البلاغة، لكن فاتكِ بيان الفائدة منه فأرجو مراجعة إجابة باقي الإخوة والأخوات.

فروخ الأكبروف: أ+

عزيزة أحمد: أ
س2. أحسنتِ، بارك الله فيكِ، التشابه الحقيقي هو ما لا يمكن أن يعلمه البشر، هذا على وجه العموم، ومثاله: معرفة حقائق صفات الله عز وجل.
أفراح قلندة: أ
س3. أحسنتِ، بارك الله فيكِ، لكن فاتكِ إجابة الشطر الثاني من السؤال.





المجموعة الثانية:
صلاح الدين محمد:أ+
س6. ب. وفي الآية التفات من الخطاب إلى الغيبة.


رولا بدوي: أ+
س6.ب. أحسنتِ، بارك الله فيكِ، يمكن القول بأن الالتفات من المخاطب للغائب يفيد الإعراض عنهم.



للا حسناء الشنتوفي: أ+

عبد الكريم الشملان: أ+




المجموعة الثالثة:

جوري المؤذن: أ

س1. مجاهد بن جبر وليس جبير
س3. يأمر كونًا*

س6. أحسنت تعيين وجه البلاغة، لكن اختصرتِ الفوائد.

شريفة المطيري: أ+
س6. أحسنتِ، لكن حبذا تعيين نوع الالتفات وهو هنا التفات من الخطاب للغيبة.
منى حامد: أ+

س4. أحسنتِ، وفي القسم الثالث، يجوز روايته بشروط.
مؤمن عجلان: أ
س6. ب. التفات من الخطاب في {فما جزاء من يفعل ذلك منكم } إلى الغيبة في {ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب}




المجموعة الرابعة:

محمد العبد اللطيف: أ

س6.أ.

ما ذكرته هو الحمل على المعنى، وأعني دلالة اسم الموصول (من) في أول الآية على العموم، فجاز الحمل على معناه والإتيان بالجمع في نهاية الآية.
لكن وجه البلاغة مما درسته في الآية هو الإظهار في موقع الإضمار في قوله تعالى: {إنه لا يفلح الكافرون}

هيثم محمد: أ+

رفعة القحطاني: أ
س6. أحسنتِ تعيين وجه البلاغة لكن فاتكِ بيان الفائدة ولعلها سقطت منكِ سهوًا؛ فأرجو مراجعتها في إجابة باقي الطلاب.

ندى توفيق: أ+

س4. انكار = إنكار.
س6. أ.

الفائدة الثانية: أنهم لم يفلحوا بسبب كفرهم؛ ففيه بيان علة الحكم.
هنادي الفحماوي: أ+

س6.أ. أحسنتِ، لكن راجعي صياغة الفوائد في إجابة باقي الطلاب؛ فهي بحاجة لضبط.
س6.ب. وحبذا لو بينت نوع الالتفات وهو هنا من الغيبة للخطاب.
رشا نصر زيدان: ب

س3. رده إلى الراسخون في العلم = إلى الراسخين.
س6. بارك الله فيكِ، لا يوجد التفات (للضمائر) في الآية الأولى، ولا إظهار في موضع الإضمار في النقطة الثانية، وأرجو مراجعة إجابة باقي الطلاب.




وفقني الله وإياكم لما يحب ويرضى ونفع بنا جميعًا

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذاكرة, مجلس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:31 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir