دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الأقسام العامة > الأسئلة العلمية > أسئلة التفسير وعلوم القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #151  
قديم 26 محرم 1441هـ/25-09-2019م, 01:07 PM
ليلى باقيس ليلى باقيس غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,963
افتراضي

بارك الله فيكم
سؤالي أيضا: أين أجد مراد أهل العلم قديما بقولهم: فيه تشيع قليل وموالاة لا تضر.
جزاكم الله خيرا

رد مع اقتباس
  #152  
قديم 26 محرم 1441هـ/25-09-2019م, 02:02 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,357
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلى باقيس مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم
إذا كان النقل رواه كل من الخطيب وابن عساكر في تاريخهما أو أحدهما، وذكره أيضا من جاء بعدهم كالذهبي أو النووي أو السبكي أو ابن كثير وغيرهم، فالسؤال هل نذكر في التوثيق جميع المصادر والمراجع الأخرى مع تاريخ الخطيب وابن عساكر.
وإذا كان النقل ذكره الخطيب أو ابن عساكر دون إسناد وتكرر كذلك في كتب التراجم الأخرى فهل نذكرهم جميعا، وهل يختلف توثيقه عن النقل المسند.
وجزاكم الله خيرا وأحسن إليكم.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إذا كان الخبر مروياً بالإسناد فيكفي ذكر من رواه بإسناده،فإن كثروا فيكتفى بذكر بعضهم باعتبار أوّل من ذكره أو أشهر المصادر، و وقد يستحسن ذكر بعض من نقل الخبر من غير إسناد إذا كان في ذكره فائدة، أو كان الغرض بيان شيوع ذكر الخبر في تلك المصادر.
وإذا كان الخبر غير مسند فيكفي ذكر أوّل من ذكره وأشهرهم.

رد مع اقتباس
  #153  
قديم 26 محرم 1441هـ/25-09-2019م, 02:11 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,357
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلى باقيس مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكم
سؤالي أيضا: أين أجد مراد أهل العلم قديما بقولهم: فيه تشيع قليل وموالاة لا تضر.
جزاكم الله خيرا
هذا معلوم بالاستقراء، ومعرفة أحوال التشيّع في زمانهم ودرجاته، وقد ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في العقيدة الواسطية، وشرحه الشرّاح بما يكفي ويشفي، وبعض المؤرّخين ينبّه على ذلك في سير بعض العلماء كما يفعل الذهبي أحياناً في كتبه.

رد مع اقتباس
  #154  
قديم 28 محرم 1441هـ/27-09-2019م, 08:25 PM
رفعة القحطاني رفعة القحطاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 29
افتراضي

مامعنى العلم متقدم على العمل فكانت دائرته أعم ، من تفسير قوله تعالى : ( غير المغضوب عليهم ) وجزاكم الله خيرًا

رد مع اقتباس
  #155  
قديم 1 صفر 1441هـ/30-09-2019م, 06:29 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,357
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رفعة القحطاني مشاهدة المشاركة
مامعنى العلم متقدم على العمل فكانت دائرته أعم ، من تفسير قوله تعالى : ( غير المغضوب عليهم ) وجزاكم الله خيرًا
أي أنّ العامل إذا أراد أن يعمل عملاً صحيحاً لا بدّ أن يكون لديه علم بكيفية أداء العمل على الطريقة الصحيحة ، فيكون علمه قبل عمله، وهذا هو المراد بتقدّم العلم على العمل.

رد مع اقتباس
  #156  
قديم 10 صفر 1441هـ/9-10-2019م, 09:33 PM
عبد العزيز صالح بلا عبد العزيز صالح بلا غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 26
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله.
أحسن الله إليكم.
سؤالي هو: كثيرا ما نقرأ في التفسير ونجد المفسر قال "متعلق كذا..." مثلا : ألهاكم التكاثر. فيقول : متعلق تكاثر محذوف ليعم جميع النواحي . أو نجد المفسر قال عن كلمة وردت في الآية ، متعلق كذا...
فسؤالي هنا : ما معنى متعلق ؟ كيف نعرف متعلق الذي ورد في الآية ؟ كيف نعرف أن المتعلق محذوف؟ ما الفائدة من ذكر المتعلق في الآية أو حذفه؟وجزاكم الله خيرا

رد مع اقتباس
  #157  
قديم 13 صفر 1441هـ/12-10-2019م, 10:58 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,357
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد العزيز صالح بلا مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله.
أحسن الله إليكم.
سؤالي هو: كثيرا ما نقرأ في التفسير ونجد المفسر قال "متعلق كذا..." مثلا : ألهاكم التكاثر. فيقول : متعلق تكاثر محذوف ليعم جميع النواحي . أو نجد المفسر قال عن كلمة وردت في الآية ، متعلق كذا...
فسؤالي هنا : ما معنى متعلق ؟ كيف نعرف متعلق الذي ورد في الآية ؟ كيف نعرف أن المتعلق محذوف؟ ما الفائدة من ذكر المتعلق في الآية أو حذفه؟وجزاكم الله خيرا
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كثير من الألفاظ لها متعلّقات تتعلّق بها؛ حتى لو كانت الجملة تامة؛ فإذا قلت: أكل زيد؛ يتبادر إلى الذهن سؤال ماذا أكل؟
وهذا هو متعلّق الأكل هنا.
وفي قول الله تعالى: {اقرأ باسم ربّك الذي خلق} يتبادر إلى الذهن سؤال عن متعلّق القراءة، ومتعلّق الخلق، أي ماذا يقرأ؟ وخلق ماذا؟
وعلماء التفسير يعتنون بالمتعلقات لأنها معينة على فهم المعنى.

وحذف المتعلّق له فوائد بلاغية:
- منها الدلالة على العموم؛ كما في قوله تعالى: {الذي خلق} ليعم جميع المخلوقات، وحذف متعلق الاستعانة في قوله تعالى: {وإياك نستعين} ليعمّ جميع الأمور التي يحتاجها العبد.
- ومنها التشويق، كما في حذف متعلق القراءة في قوله تعالى: {اقرأ} ، وحذف متعلق الشغل في قوله تعالى: {في شغل فاكهون}.
- ومنها التنزيه، كحذف متعلقّ يطمع في قوله تعالى: {فيطمع الذي في قلبه مرض}
- ومنها المدح كما في حذف متعلق السبق في قوله تعالى: {والسابقون السابقون}.
- ومنها التحقير والتهوين، كحذف متعلّق الصنع في قوله تعالى: {إنما صنعوا كيد ساحر}.
- ومنها كثرة الاستعمال ، كما في حذف متعلق الإيمان والكفر في قوله تعالى: {الذين آمنوا} وقوله: {الذين كفروا} في مواضع كثيرة.
- ومنها الإيجاز لظهور المراد ؛ كما في قوله تعالى: {وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين (23)} حذف متعلق الصدق لدلالة ما قبله عليه.
ومتعلق الإفك في قوله تعالى: {فأنّى يؤفكون}.
وحذف متعلق الامتراء في قوله تعالى: {فلا تكونن من الممترين}

فهذه أشهر فوائد حذف المتعلق، وله فوائد أخرى، وتأمّل هذه المتعلقات وفوائد حذفها يفتح لطالب العلم باباً من أبواب فهم القرآن.

رد مع اقتباس
  #158  
قديم 27 صفر 1441هـ/26-10-2019م, 09:08 PM
إنشاد راجح إنشاد راجح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
المشاركات: 512
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤال فيما ذكره ابن القيم في رسالته في قول الله تعالى:
{أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ}

قال الله تعالى: {تِلْكَ الْقُرَى نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَائِهَا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا بِمَا كَذَّبُوا مِنْ قَبْلُ كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِ الْكَافِرِينَ}.

أحد الأقوال في هذه الآية، كما جاء في رسالة ابن القيم: لما جاءتهم رسلهم بالآيات التي اقترحوها وطلبوها ما كانوا ليؤمنوا بعد رؤيتها ومعاينتها بما كذبوا به من قبل رؤيتها ومعاينتها؛ فمنعهم تكذيبهم السابق بالحق لما عرفوه من الإيمان به بعد ذلك،
وهذه عقوبة من رد الحق أو أعرض عنه؛ فلم يقبله؛ فإنه يصرف عنه، ويحال بينه وبينه، ويقلب قلبه عنه؛ فهذا إضلال العقوبة، وهو من عدل الرب في عبده، وأما الإضلال السابق الذي ضل به عن قبوله أولا والاهتداء به؛ فهو إضلال ناشئ عن علم الله السابق في عبده أنه لا يصلح للهدى ولا يليق به، وأن محله غير قابل له؛ فالله أعلم حيث يضع هداه وتوفيقه،

السؤال: كأن ابن القيم فرق بين نوعي الإضلال فجعل إضلالا ناشئ عن علم الله السابق فيما يكون من عبده، وآخر جاء كعقوبة نتيجة رد الحق.

لكن في الأصل أن كلا القسمين ناشئ عن علم الله السابق، فكيف نفهم كلام ابن القيم في ضوء ما ذكره؟

بارك الله فيكم

رد مع اقتباس
  #159  
قديم 2 ربيع الأول 1441هـ/30-10-2019م, 04:39 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,357
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إنشاد راجح مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤال فيما ذكره ابن القيم في رسالته في قول الله تعالى:
{أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ}

قال الله تعالى: {تِلْكَ الْقُرَى نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَائِهَا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا بِمَا كَذَّبُوا مِنْ قَبْلُ كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِ الْكَافِرِينَ}.

أحد الأقوال في هذه الآية، كما جاء في رسالة ابن القيم: لما جاءتهم رسلهم بالآيات التي اقترحوها وطلبوها ما كانوا ليؤمنوا بعد رؤيتها ومعاينتها بما كذبوا به من قبل رؤيتها ومعاينتها؛ فمنعهم تكذيبهم السابق بالحق لما عرفوه من الإيمان به بعد ذلك،
وهذه عقوبة من رد الحق أو أعرض عنه؛ فلم يقبله؛ فإنه يصرف عنه، ويحال بينه وبينه، ويقلب قلبه عنه؛ فهذا إضلال العقوبة، وهو من عدل الرب في عبده، وأما الإضلال السابق الذي ضل به عن قبوله أولا والاهتداء به؛ فهو إضلال ناشئ عن علم الله السابق في عبده أنه لا يصلح للهدى ولا يليق به، وأن محله غير قابل له؛ فالله أعلم حيث يضع هداه وتوفيقه،

السؤال: كأن ابن القيم فرق بين نوعي الإضلال فجعل إضلالا ناشئ عن علم الله السابق فيما يكون من عبده، وآخر جاء كعقوبة نتيجة رد الحق.

لكن في الأصل أن كلا القسمين ناشئ عن علم الله السابق، فكيف نفهم كلام ابن القيم في ضوء ما ذكره؟

بارك الله فيكم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

صحّ في الحديث القدسي أنّ الله تعالى قال: [ يا عبادي كلّكم ضالٌّ إلا من هديتُه فاستهدوني أهدكم] رواه مسلم وغيره من حديث أبي إدريس الخولاني عن أبي ذرّ عن النبي صلى الله عليه وسلم عن ربّه جلَّ وعلا.
فالهداية منَّة من الله تعالى يؤتيها من يشاء من عباده، والله تعالى حكيم عليم، وهو أعلم بقلوب عباده وبما يكون فيها من شكر نعمة الهداية ومعرفة قدرها كما قال الله تعالى: {وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا أَهَؤُلَاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ (53)}
والذين يسألون الآيات تعنّتاً ليس مرادهم طلب الهداية؛ وإنما مرادهم تعجيز الرسل بزعمهم ليلبسوا على الناس دينهم وليستأثروا بأتباعهم فلا يخرج منهم أحد إلى اتّباع الرسل، ولذلك لو أتتهم الآيات لم تزدهم إلا إمعاناً في الضلال والعناد والمكابرة وطلب الأعذار الواهية كما قال الله تعالى: {وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ (14) لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ (15)}
وسبب ذلك أنّهم سألوا الآيات وهم ممعنون في الغواية والضلال ليس لهم قصد صالح من طلبها، ولو أنّهم أرادوا معرفة الحقّ والاهتداء إليه واستهدوا الله لهداهم الله ؛ فإنّ الله يهدي من ينيب إليه، كما قال الله تعالى: {وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ (27)}
فليس بينهم وبين الهداية إلا أن ينيبوا إلى الله، لكنّ أكثرهم إنما يريد مغالبة الرسل وتعجيزهم بطلب الآيات، ولو شاء الله عزّ وجلّ لأنزل عليهم آية تذلّ لها رقابهم كما قال تعالى: {طسم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (3) إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4)}
ولكن الله من حكمته أن جعل الإيمان بالغيب فرقاناً بين المؤمنين والكافرين، وبيّن الدين، وأقام الحجج؛ فمن أراد الحقّ صادقاً من قلبه منيباً إلى الله فإنّ الله يهديه ولا يضلّه، ومن أعرض وتولّى كان مستحقّا لعقوبة الإضلال فوق ما كان لديه من الضلال، كما قال تعالى: {فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (5) }
والضلال على درجات ولا يزال يشتدّ ضلال العبد حتى يُختم على سمعه وقلبه ويجعل على بصره غشاوة، وهذا من انتقام الله عزّ وجلّ ممن أعرض عن ذكره ولم يعرف له قدره، قال الله تعالى: { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ (22)} فعدّ إعراضهم عن ذكره جريمة يستحقون بها النقمة.
والله تعالى لا يظلم الناس شيئاً ولكنّ الناس أنفسَهم يظلمون.
والمقصود أن الضلال الأول ناشئ عن جهل صاحبه وعدم معرفته بالحقّ، والله تعالى لا يعذّب أحداً على هذا الضلال حتى تقوم على صاحبه الحجّة لما دلَّ عليه قول الله تعالى: {وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا (15)}
والضلال الآخر عقوبة من الله جزاء عنادهم وإعراضهم عن الهدى بعد إذ جاءهم، وهو الضلال الذي يستحقون عليه العقوبة والنكال، نسأل الله تعالى العافية.
ومن الناس من يكون في أوّل أمره ضالاً ثمّ إذا أتاه الهدى من الله قبله واتّبعه فيكون ممن هداهم الله بعد أن كانوا من الضالين، كما في قول الله تعالى: {وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ (198)} .
وهذا الأمر يفيد المؤمن فائدة عظيمة وهي أن يتلقى نعمة الهداية بالقبول والشكر، وأن يعظّم شأنها في نفسه، وأن يستغفر الله مما كان منه زلل وتقصير في شكر هذه النعمة؛ فذلك أحرى أن يتمّ الله على عبده نعمة الهداية ، ويتجاز عن سيئاته وتقصيره.

رد مع اقتباس
  #160  
قديم 4 ربيع الأول 1441هـ/1-11-2019م, 02:08 AM
رفعة القحطاني رفعة القحطاني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 29
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في التلخيص وجمع الأقوال احيانا نحتاج لذكر بعض الألفاظ الجامعة مثل: اتفق العلماء ، اجمع ، وافق ، ايد ، شارك، رد ، خالف )
سؤالي:
هل لهذه الألفاظ اصطلاح علمي خاص ، بمعنى ان لها دلالات خاصة ؟

سؤالي الثاني:
هل لفظ: (الأكثرون) مرادف لقول: (الجمهور) ، مثال : وقال بهذا المعنى الأكثرون من المفسرين ، أو: وقال بهذا الجمهور من المفسرين ؟
ومن هم الجمهور من المفسرين هل هم أشخاص بعينهم ، أم يراد الغالب منهم ، وهل يكون قولهم دائما هو الراجح ؟

جزاكم الله خيرا.

رد مع اقتباس
  #161  
قديم 5 ربيع الأول 1441هـ/2-11-2019م, 04:31 PM
فروخ الأكبروف فروخ الأكبروف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 55
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله. أحسن الله إليكم. حاولت أن أطبق ما درسنا في دروسنا الماضية، ووقعت عندي عدة أسئلة:
الأول: جاء في تفسير البغوي: "{أن يكفروا بما أنزل الله} يعني القرآن" [البقرة:90]، فما هو التعبير الأمثل في بيان المراد بالاسم الموصول عند استخلاص المسائل؟
الثاني: جاء فيه أيضا: "{بغيا} أي حسدا وأصل البغي: الفساد ويقال بغى الجرح إذا فسد والبغي: الظلم، وأصله الطلب، والباغي طالب الظلم، والحاسد يظلم المحسود جهده، طلبا لإزالة نعمة الله تعالى عنه..." فقد قال "وأصل البغي: الفساد"، وقال بعد ذلك: "والبغي: الظلم، وأصله الطلب". فما المراد بـ "أصل" هنا؟ وكنت أطن أنه يراد بالأصل الأصل اللغوي، وأشكل علي إتيان لفظ "الأصل" مرتين.

رد مع اقتباس
  #162  
قديم 6 ربيع الأول 1441هـ/3-11-2019م, 01:06 PM
فروخ الأكبروف فروخ الأكبروف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 55
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله. هل يمكن -إذا وجد- وضع تلخيص سورة النبأ في الموقع حتى نقارن بينه وبين ما لخصنا ونصحح أخطاءنا؟

رد مع اقتباس
  #163  
قديم 11 ربيع الأول 1441هـ/8-11-2019م, 12:02 AM
صفاء الكنيدري صفاء الكنيدري غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثامن
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 715
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم وأحسن إليكم

تأخرت كثيرا في السير على الخطة الأسبوعية لإعداد المفسر لانشغالي بالدراسة النظامية، فما السبيل للجمع بين الدراستين فكلاهما يتطلب وقت وجهد كبير؟

جزاكم الله خيرا

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أسئلة, طلاب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:35 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir