دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > مجموعة المتابعة الذاتية > منتدى المستوى السابع ( المجموعة الأولى)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24 شوال 1441هـ/15-06-2020م, 08:43 PM
هيئة الإشراف هيئة الإشراف غير متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,615
افتراضي التطبيق الثاني من تطبيقات أصول القراءة العلمية (المرحلة الثانية)

التطبيق الثاني من تطبيقات أصول القراءة العلمية
(المرحلة الثانية)



لخّص مقاصد إحدى الرسالتين التاليتين:
1: "الرسالة التبوكية" لابن القيم.
2: رسالة "قاعدة في المحبة" لشيخ الإسلام ابن تيمية.



إرشادات حلّ التطبيق:

المطلوب في أداء هذا التطبيق:
أولا: وضع قائمة بالمسائل والمقاصد الفرعية مع المقصد الكلّي للرسالة.
وهي القائمة التي قدّمت في المرحلة الأولى لهذا التطبيق.
ثانيا: تلخيص المقاصد.
وذلك بتلخيص كلام صاحب الرسالة في كل مقصد فرعي.

مع الانتباه أنه ليس المقصود بالتلخيص عنونة بعض فقرات الرسالة ونسخها بالكامل، كما أن تلخيص المقاصد ليس شرحا تفصيليّا مستطردا، وإنما المطلوب شرح مركّز يدور حول بيان العماد والسناد، ويوصى بمراجعة نماذج التلخيص المذكورة في الدروس جيدا لفهم طريقة التلخيص.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22 ذو القعدة 1441هـ/12-07-2020م, 11:39 PM
عبدالكريم الشملان عبدالكريم الشملان غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثامن
 
تاريخ التسجيل: Jan 2017
المشاركات: 667
افتراضي

الخميس 24 شوال
التطبيق 2 من تطبيقات أصول القراءة العلمية
المرحلة 2
1/أسس التعاون على البر والتقوى .
- تحقيق المصالح للعباد في معاشهم ومعادهم .
- أن يكون التعاون على مرضاة الله وطاعته .
- حقيقة البر هو الكمال المطلوب من الشيء ، ومنافعه ، وجميع أنواع الخير .
- اجتماع خصال البر في قوله تعالى " ليس البر أن تولوا وجوهكم .." .
- حقيقة التقوى العمل بطاعة الله ، وترك نواهيه ، على نور من الله ابتغاء مرضاة الله .
- التقوى هي الطريق الموصلة للبر ، والوسيلة إليه ،والبر من باب تحصيل النفع .
- من أسس التعاون على البر والتقوى إيثار طاعة الله وتجنب معصيته .
- تجريد النفس من الهوى " فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا " ، فالعدل سبيل للبر والتقوى .
- من الأسس طاعة الله ورسوله وأولي الأمر من العلماء والأمراء الصالحين المصلحين .
- من أعظم التعاون على البر والتقوى : التعاون على سفر الهجرة لله ولرسوله باليد واللسان والقلب ، مساعدةً ونصيحة وتعليما وإرشاداً ومودة.

2/ العلم النافع ودلالاته على إقامة العدل :
- معرفة واجبات العبد بينه وبين الله ، وبينه وبين العباد .
- تكامل البر والتقوى والإيمان في القلب وأثره .
- التفريق بين المسميات : ما بين ما هو وسيلة أو هو غاية، وفهم ذلك من باب العلم النافع والعمل الصالح .
- حدود الله هي النهايات الفاصلة بين الحلال والحرام ، فنهى عن تعديها أو قربانها .
- من تمام الهجرة : إقامة العدل " كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم " :- في الأقوال والآراء والمذاهب .
- من تمام ذلك الشهادة لله بالإخبار الصحيح ،والشهادة الحقة.
- ضمنت الآية القيام والشهادة بالقسط ،وأن يكون لله .
- من تمام العدل أن يكون مع الأولياء كما يكون مع الأعداء ، في إعطائهم حقوقهم ، وعدم غمطهم لغضب أو سبب .
- العدل و المساواة عند التعامل مع الفقير والغني والكبير والصغير ...
- الحذر من كتمان الحق ، باللي أو الإعراض بتبديل الكلام وتلوينه لسلب حق أو ظلم .
- أساس قبول الأعمال ما كان مرتكزا على العلم النافع الخالص لله سبحانه ، وما عداه فهو هباء منثور لا ينفع صاحبه.
- رأس مال الأمر : دوام التفكر والتدبر لآيات القرآن ، وأن ينشغل بها القلب ، وتتمكن منه ، وتوجه سيره ووجهته.
- أهمية تدبر القرآن الكريم ، من خلال تأمل بلاغاته ودلالاته .

3/ الحاكمية لله سبحانه ولرسولة :
-تتم الحاكمية لله سبحانه بالقيام بحقوقه : إخلاصاً ومحبة وعبودية كاملة شاملة .
- الحاكمية لله ورسولة تقتضي التسليم لهما عند مواطن النزاع ، قال تعالى " فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم " .
- من الأهمية بمكان قبول القلب لحاكمية الله ورسوله ورضاه التام بها ،والانشراح بذلك ، والخضوع والانقياد .
- دلالة القسم في الآية على معنى التأكيد للحاكمية ، وعظم شأنها .
- عظم التأكيدات في الآية : التأكيد بانتفاء الحرج .القسم ، تأكيد الفعل بالمصدر على دلالة الحاكمية .
- الولاية لله ورسوله عليه السلام ، أعظم الولايات " النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم .."
- تقتضي الولاية : عظم الحب للرسول ، ويلزم منها الطاعة ،وأن يكون للعبد حكم على نفسه أو على غيره .
- أن الرد عند التنازع لله ورسوله ،قال تعالى " فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول" .

4/ الهجرة لله ولرسوله:
- أرشد الله عبادة إلى ما يقيمون به شرعه من تغيير المكان إن احتاجوا ،من خلال الهجرة .
- الهجرة :- إما بالجسم من بلد لبلد ، أو هجرة بالقلب إلى الله ورسوله ، وإلى محبتهما .
- والهجرة إلى الله ورسوله هي الفرار إليهما ، " ففروا إلى الله ".
- الفرار من الله وإليه :- فرار إلى تحقيق التوحيد والعقيدة و التعلق التام بالله سبحانه .
- الهجرة والإيمان مقترنان لتلازمهما ،واقتصاء كل منهما للآخر .
- أصل الهجرة : الحب والبغض لله وفي الله ، ولا تنفك الهجرة حتى الممات .
- الهجرة تقوى وتضعف ،حسب دواعيها في النفس ، وتهدف للاشتغال في مرضاة الله .
- الهجرة النبوية ما كان فيها العبد ساعياً إلى اقتضاء أثر الرسول قولاً وعملاً واعتقادا ،بكل حواسه وجوارحه ، مشمرا مقبلاً غير مدبر .
- كل إنسان مسؤول عن هجرتيه في دار الدنيا والبرزخ والآخرة .
- زاد الهجرة لله ورسوله : العلم ، وطريقة بذل المجهود ، وركوبه : لا يأخذه في الحق لومة لائم ، وأن تهون عليه نفسه لله ،ومركبه : الصدق و اللجأ إلى الله والافتقار إليه .

5/ خطورة التعاون على الإثم والعدوان
- الإثم كلمة جامعة للشر والعيوب التي يذم العبد بها .
- الإثم : ما كان حراما ً لجنسه .
- العدوان : ما حرم زيادة في قدره وتعدي ما أباح الله منه ، وهو تعدي حدود الله المشروعة ،قال تعالى " تلك حدود الله فلا تعتدوها " .
- خطر التولي عن إقامة التعاون بمسؤلية الإنسان عن نفسه في الدنيا والآخرة ،" فإن تولوا فإن عليه ما حمل وعليكم ما حملتم " .
- أن سبب شرور العباد بمخالفة أوامر الله والرسول ، وتنكب طريق الحق ،والسير في طريق الغواية والضلال .
- الحذر من إنشاء الباطل، أو الدعوة إلية ،لأنها طريق الإثم والعدوان .
6/ آثار التعاون على البر والتقوى :
- أن البر والتقوى مما يدفع الفتنة ، وينجي منها ومن أسبابها .
- أن طاعة الله والرسول ،وتمثل البر والتقوى سبب لحصول الهداية والرشاد في أمور الحال والمآل .
- من الآثار زيادة الإيمان في شتى مجالاته قولاً وعملاً واعتقاداً .
- من أثار التعاون على البر والتقوى تحصيل الخير في الدنيا بالسعادة وفي الاخرة بالأجر .

7/ الاتفاق والاختلاف بين البشر ، وتقسيمهم ما بين سعداء وأشقياء :
- أن سعادة العبد وفلاحه مدارها على البر والتقوى ، ويتضمن كلا منها الآخر .
- من سعادة العبد القيام بالنصيحة للخلق والإحسان والرعاية لهم .
- أن ما يلحق من شرور للأشقياء هو من باب الجهل المركب ،و السعي وراء الهوى والضلال وشهوات النفس .
- أن سعادة السعداء وترقيهم في الكمال الإنساني إنما يتم من خلال :
أ-العلم بما جاء به الرسول .
ب- العمل به .
ج- الدعوة إليه ونشره .
د- الصبر في ذلك .
- أن طريق السعادة أن يتخذ العبد من الرسول خلة ،ومع المؤمنين ،" الأخلاء بعضهم لبعض عدوا إلا المتقين " .
- الولاء البراء هما ضابطا
السعادة والشقاوة ، والعلاقة التي تربط التابعين بالمتبوعين .
- الاتباع السعداء نوعان :- -من لهم حكم الاستقلال ، وهم أصحاب النبي عليه السلام ،ويختلفون في مدى تمسكهم بهدى الله وهدى نبيه عليه السلام ،
والنوع الثاني : من ألحق بهم من ذرياتهم ،
- من أهم سبل طرق السعداء التفكر ،ومصاحبة ذكرى الأموات ،والاعتبار بهم، ولما آلوا إليه من حال ، والعمل على الاستعداد لذلك .
- أن أخلاق السعداء هي أخلاق القرآن المتضمنة:
أ- أن يكون العود طيباً. ب- أن تكون النفس قوية . ج- العلم بحقائق الأشياء .

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28 ذو الحجة 1441هـ/17-08-2020م, 10:45 PM
أمل عبد الرحمن أمل عبد الرحمن غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,094
افتراضي

تقويم المرحلة الثانية من التطبيق الثاني من تطبيقات أصول القراءة العلمية


الرسالة التبوكية لابن القيم رحمه الله:
1: عبد الكريم الشملان
بارك الله فيك ونفع بك.
أرجو مراجعة تقويم المرحلة الأولى من هذا التطبيق ومراعاة الملاحظات على عدد المقاصد وترتيبها، ثم إعادة التلخيص، مع الانتباه لعدم الاختصار الزائد، وفقك الله لمراضيه.


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18 ربيع الأول 1442هـ/3-11-2020م, 09:05 AM
رشا عطية الله اللبدي رشا عطية الله اللبدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
المشاركات: 339
افتراضي

تلخيص الرسالة التبوكية لابن القيم
عناصر الرسالة :
مقاصد الرسالة الفرعية " عناصر الرسالة " :
• مقدمة تفسيرية لقوله تعالى : ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان)
• هجرة القلب
• الهجرة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم
• دلالة قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا ) على الهجرة لله ولرسوله .
• تأملات في أهمية طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم من قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله واطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير واحسن تأويلا)
• أقسام الخلائق كلهم سعدائهم وأشقيائهم من التابعين والمتبوعين

المقصد الكلي للرسالة : أن من أعظم التعاون على البرّ والتّقوى التعاون على سفر الهجرة إلى الله ورسوله, باليد واللسان والقلب، مساعدةً، ونصيحةً، وتعليمًا، وإرشادًا، ومودةً .
................................................................................................
• مقدمة تفسيرية لقوله تعالى : ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان)
o وجوب قيام المعاشرة بين الناس على مرضاة الله وأن تكون مخالطته لهم تعاونا على البر والتّقوى، علما وعملًا .
o البر والتقوى هما جماع الدين كله إذا اقترنا ، ويدخل كل واحد منها في الآخر إذا افترقا
o معنى البر وحقيقته ، وهو الكمال المطلوب من الشيء، والمنافع التي فيه والخير ومنه "البرّ" بالضم؛ لكثرة منافعه وخيره بالإضافة إلى سائر الحبوب ، ومنه رجل بار .
o دخول الإيمان واجزاءه في مسمى البر ، والتقوى من الإيمان ، وأكثر ما يعبر بالبرّ عن برّ القلب، وهو وجود طعم الإيمان [فيه] وحلاوته، وما يلزم ذلك من طمأنينته وسلامته وانشراحه وقوته وفرحه بالإيمان، فإن للإيمان فرحة وحلاوة ولذاذة في القلب، فمن لم يجدها فهو فاقد للإيمان أو ناقصه .
o الآية التي جمعت خصال البر وهي أقسام الدين كلها ، وهي قوله تعالى : (( ليس البرّ أن تولّوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكنّ البرّ من آمن باللّه واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنّبيّين وآتى المال على حبّه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السّبيل والسّائلين وفي الرّقاب وأقام الصّلاة وآتى الزّكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصّابرين في البأساء والضّرّاء وحين البأس أولئك الّذين صدقوا وأولئك هم المتّقون )) .
o أخبر سبحانه أن البرّ هو الإيمان به، وبملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وهذه هي أصول الإيمان الخمس ، وأنه الشرائع الظاهرة: من إقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والنفقات الواجبة وأنه الأعمال القلبية ؛ من الصبر والوفاء بالعهد.
ئم أخبر سبحانه أن هذه خصال التقوى بعينها، فقال: {أولئك الّذين صدقوا وأولئك هم المتّقون ))
o حقيقة التقوى وحدَها ، " أن تعمل بطاعة الله على نور من الله، ترجو ثواب الله، وأن تترك معصية الله على نور من الله، تخاف عقاب الله".
o الفرق بين البر والتقوى إذا اقترنا ، عند اقتران أحدهما بالآخر كقوله تعالى: {وتعاونوا على البرّ والتّقوى} ، فالفرق بينهما فرق بين السّبب المقصود لغيره والغاية المقصودة لنفسها؛ فإن البرّ مطلوب لذاته، إذ هو كمال العبد وصلاحه الذي لا صلاح له بدونه ، وأما التقوى فهي الطريق الموصلة إلى البرّ، والوسيلة إليه .
o ( ولا تعاونوا على الاثم والعدوان ) ، هذا النهي نظير الأمر بالبر والتقوى في نفس الآية
o الفرق بين الاثم والعدوان ، الفرق ما بين الإثم والعدوان فرق ما بين محرّم الجنس ومحرّم القدر ، فالإثم: ما كان حراما لجنسه كالسرقة ، والعدوان: ما حرّم الزيادة في قدره، كزواج الخامسة ( تلك حدود الله فلا تعتدوها ) .
o قوله تعالى: {واتّقوا اللّه ) ، تبين حال العبد فيما بينه وبين الله تعالى: فهو إيثار طاعته، وتجنّب معصيته ، وقوله : ( تعاونوا على البر والتقوى ) تبين حال العبد بينه وبين الناس وأن مخالطته لهم تكون مبنية على التعاون على البر والتقوى .
o اشتمال هذه الآية على جميع مصالح العباد في معاشهم ومعادهم ، وعلى ما يجب على العبد بينه وبين الله وما بينه وبين الخلق .
...........................................................................................................
• هجرة القلب

o الهجرة نوعان : هجرة من بلد إلى بلد وهجرة القلب إلى ربه .

o العبد في الدنيا في دار غربه مهاجر فيها إلى الله حيث داره الحقيقية ، ومألوفاته وعوائده وموطنه .
o الهجرة الحقيقية هي هجرة القلب ومعناها الهجرة إلى الله ورسوله ، وهي الأصل وهجرة الجسد عارضة وهي فرض عين على كل أحد حيث هي مقصود الله من عباده .
o الفرار من وإلى الله " هجرة القلب " ، يشتمل على توحيد الربوبية والالوهية .
o فإنّ الفرار إليه سبحانه يتضمن إفراده بالطلب والعبودية، ولوازمها من المحبة والخشية والإنابة والتوكل وسائر منازل العبودية، فهو متضمن لتوحيد الإلهية . وأما الفرار منه إليه؛ فهو متضمن لتوحيد الربوبية وإثبات القدر، وأن كلّ ما في الكون من المكروه والمحذور الذي يفرّ منه العبد، فإنما أوجبته مشيئة الله وحده؛ فإنه ما شاء الله كان ووجب وجوده بمشيئته، وما لم يشأ لم يكن ، معنى قوله - صلى الله عليه وسلم -: "وأعوذ بك منك" وقوله: "لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك".
o الفرار من وإلى الله " هجرة القلب " ، يوجب للعبد انقطاع القلب من غيره ‘ فلا يرجو ولا يخاف ولا يخضع ولا يتوكل إلا على الله .
o معنى هجرة القلب ، قوله صلى الله عليه وسلم : " المهاجر من هجر ما نهى الله عنه " .
o يقرن سبحانه بين الإيمان والهجرة في القرآن ؛ لتلازمهما.
o أصل الهجرة قائم على المحبة والكره وتقوى وتضعف بحسبهما ، فيهاجر مما يكره الله إلى ما يحبه ويرضاه .
o هجرة الجسد عارضة ، وهجرة القلب واجبة لا تنفك عن العبد طول عمره .



• الهجرة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم

o الهجرة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ، حدّ هذه الهجرة: سفر الفكر في كل مسألة من مسائل الإيمان، ونازلة من نوازل القلوب، وحادثةٍ من حوادث الأحكام، إلى معدن الهدى ومنبع النور المتلقى من فم الصادق المصدوق، الذي لا ينطق عن الهوى {إن هو إلّا وحيٌ يوحى } .
o سبب ترك الهجرة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم هو الإخلاد إلى الأرض والرغبة في الراحة والكسل .
o الهجرة إلى الله وإلى رسوله فرض على كل عبد ، فهو مطالب بهما في الدّور الثلاثة: دار الدنيا، ودار البرزخ، ودار القرار ، وعنها يسأل في القبر ويوم القيامة .
o دلالة قوله تعالى : ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ) على الهجرة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم .
o أ قسم سبحانه بأجل مقسم به -وهو نفسه -عز وجل-- على أنهم لا يثبت لهم الإيمان، حتى يحكّموا رسوله في جميع موارد النزاع، وهو كل ما شجر بينهم في جميع أبواب الدين.
o لفظة "ما" من صيغ العموم؛ موصولة تقتضي نفي الإيمان إذا لم يوجد تحكيمه في جميع ما شجر بينهم.
o ثم انشراح صدورهم بحكمه، حيث لا يجدوا في أنفسهم حرجا -وهو الضّيق والحصر- من حكمه، بل يتلقّوا حكمه بالانشراح، ويقابلوه بالقبول .
o ثم ضمّ إليه قوله: {ويسلّموا تسليمًا }؛ فذكر الفعل مؤكدًا له بمصدره القائم مقام ذكره مرتين، وهو الخضوع له، والانقياد لما حكم به .فيسلم تسليم من أيقن أن الله أرحم به من نفسه وأولى به منها .
o دلالة قوله تعالى : {النّبيّ أولى بالمؤمنين من أنفسهم} على الهجرة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ، والأولية أصلها المحبة ، فهو عند المؤمن أحب إليه من نفسه ، ويلزم من هذه المحبة الطاعة وكمال الانقياد والتسليم والخضوع والرضا بحكمه ، وبهذا يستقيم سفر الهجرة إلى الرسول ،ويستقيم به العلم والعمل .
o بيان لمدعيها الكاذب في دعواه ، الذي اشتغل بأقوال غيره وغضب لها وعرض أقوال الرسول على أقواله فما وافقها قبلها وما خالفها إلتمس لها وجوه الحيل ليا وإعراضا .
o .....................................................................................

دلالة قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما ولا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا ) على الهجرة لله ولرسوله .
o القيام بالقسط لله في الأقوال والأراء والمذاهب ‘ ونبذ العصبية والهوى فيها لغير الله وظيفة خلفاء الرسل ، ومن النصيحة لله ورسوله .
o الشهادة بالحق ولله على الأولياء والأعداء سواء ، والشهادة بالحق ولله على الأغنياء والفقراء سواء ، فالله أولى وأعلم وأرحم بهم منكم ، وهي أمانة ورسالة وامتحان للإيمان .
o وأسباب العدول عن الحق وكتمانه هو اتباع الهوى ، ( ولا تتبعوا الهوى أن تعدلوا ) ، واللي والإعراض ، واللي يتناول اللي في اللفظ بزيادة أو نقصان ، والمعنى بتحريف التأويل عن مراد الله ‘ ونفي مسمى الإيمان عن من تعامل مع نصوص الكتاب والسنة باللي والإعراض ولم يتلقاها بالقبول والإذعان ، والإظهار لها والدعوة إليها .
o ولقد علق الهداية بشرط اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى : ( وإن تطيعوه تهتدوا ) ، فهي عدم عند عدمه .
.....................................................................................................
• تأملات في أهمية طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم من قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله واطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير واحسن تأويلا ) .
o بدء الآية بالنداء باسم الإيمان ، للإشعار بأن المطلوب في الآية من موجبات الإيمان
o ثم قال ( أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ) ففرق بين طاعة الله ورسوله في الفعل للدلالة على ان ما امر به الرسول تجب طاعته ولو لم يكن في القرآن .
o دلالة قوله تعالى : ( فردوه لله وللرسول ) إيجاب ردّ جميع موارد النّزاع من الدين كلّه إلى الله ورسوله وأن الرد إلى القرآن هو في الحقيقية رد إلى الله والرسول ، والردّ إلى السنة ردٌّ إلى الله والرسول، فما يحكم به الله هو بعينه حكم رسوله, وما يحكم به الرسول هو بعينه حكم الله .
o خيرية طاعة الله والرسول والرد إليهم في كل أمر في المعاش والعاقبة والمعاد .
o فعاد شر الدنيا والآخرة وعذابهما وآلامهما إلى مخالفة ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم والجهل به ، وسعادة العبد في العلم بما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم والعمل به والدعوة إليه مع الصبر على كل ذلك .
.................................................................................................
أقسام الخلائق كلهم سعدائهم وأشقيائهم من التابعين والمتبوعين

أشقياء الأتباع من اتبعوا غير رسول الله ، كل من لم يتبع ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم إما متبع لباطل وهوى او ولي من دون الله .
وهؤلاء ستنقلب خلتهم عداوة يوم القيامة وسيعض يديه ندما على هذه الموالاة ، قال تعالى : ( يوم يعض الظالم على يديه يقول ياليتني اتخذت مع الرسو سبيلا * يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا ) ، وقال تعلى : (( يوم تقلّب وجوههم في النّار يقولون ياليتنا أطعنا اللّه وأطعنا الرّسولا * وقالوا ربّنا إنّا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلّونا السّبيلا * ربّنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنًا كبيرًا ))
فأما الأتباع المخالفون لمتبوعيهم فسيتبرأ المتبوعين منهم ،(( إذ تبرّأ الّذين اتّبعوا من الّذين اتّبعوا ورأوا العذاب وتقطّعت بهم الأسباب * وقال الّذين اتّبعوا لو أنّ لنا كرّةً فنتبرّأ منهم كما تبرّءوا منّا كذلك يريهم اللّه أعمالهم حسراتٍ عليهم وما هم بخارجين من النّار ))
فهؤلاء المتبوعون كانوا على الهدى، وأتباعهم ادّعوا أنهم على طريقتهم ومنهاجهم، وهم مخالفون لهم سالكون غير طريقهم.

وسعداء الأتباع الذين اتبعوا رسول الله ، وهؤلاء هم الذين قال الله فيهم : (( والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه )) ، فهم صحابة رسول الله الذي كانوا في زمانه وكل من أتى بعدهم ممن سلك سبيلهم وانتهج طريقهم .
قيد التبعية لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : ( والذين اتبعوهم بإحسان ) فهي ليست بالادعاء ولا بالنسبة بل بالإحسان وبالإخلاص والاتباع لسنته .
ومثله قوله تعالى: ( وآخرين منهم لما يلحقوا بهم ) ، من أتى بعدهم فاتبع سبيلهم .

الصنف الثاني من السعداء : أتباع المؤمنين من ذريّتهم ، الذين لم يثبت لهم حكم التكليف في دار الدنيا، وإنما هم مع آبائهم تبعٌ لهم، قال الله تعالى فيهم: {والّذين آمنوا واتّبعتهم ذرّيّتهم بإيمانٍ ألحقنا بهم ذرّيّتهم وما ألتناهم من عملهم من شيءٍ كلّ امرئٍ بما كسب رهينٌ )) .
........................................................................................

وقد قسم رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس بالنسبة إلى دعوته لثلاثة أقسام :
تشبيه ما جاء به الرسول من العلم بالغيث وقلوب الناس بالأرض ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم -: "مثل ما بعثني الله به من الهدى والعلم: كمثل غيثٍ أصاب أرضًا؛ فكانت منها طائفةٌ طيبةٌ قبلت الماء؛ فأنبتت الكلأ والعشب الكثير، وكان منها أجادب أمسكت الماء؛ فسقى الناس وزرعوا، وأصاب طائفة أخرى إنما هي قيعانٌ لا تمسك ماءً ولا تنبت كلأً، فذلك مثل من فقه في دين الله، ونفعه ما بعثني الله به، ومثل من لم يرفع بذلك رأسًا, ولم يقبل هدى الله الذي أرسلت به".

o فشبّه - صلى الله عليه وسلم - العلم الذي جاء به بالغيث؛ لأن كلًّا منهما سبب الحياة، فالغيث سبب حياة الأبدان، والعلم سبب حياة القلوب.
o وشبّه القلوب القابلة للعلم بالأرض القابلة للغيث

فكما أن الأرض بالنسبة لقبول الغيث على ثلاثة أقسام فكذلك القلوب بالنسبة لقبول الهدى والعلم الذي جاء به النبي صلى الله عليه وسلم على ثلاثة أقسام :
فالأرض الطيبة التي تقبل الماء وتنبت من كل زوج بهيج هو قلب المؤمن الزاكي الشاكر ، الذي يقبل العلم ويعمل به ويدعو له .
والأرض التي تمسك الماء ، فيرد من ماءها من ينتفع به ، هو قلب الحافظ الذي يبلغ العلم مثل ما سمعه ، لمن هو أفقه منه فيستنبط ويستفيد به .
والأرض الثالثة أرض قاع ، لا تنبت ولا تمسك الماء وهي مثل قلب من لم يقبل العلم ولم يرفع به رأسا .
...........................................................................
o زاد السفر : العلم الموروث عن النبي صلى الله عليه وسلم ،
o طريقه : بذل الوسع واستفراغ الجهد .
o سبيل إلى ركوب إلى ظهر هذا السفر :أن لا تأخذه في الحق لومة لائم وهوان النفس في الله والصبر على ذلك .
o مركبه : اللجوء والافتقار لله ، والانقطاع إليه ، مع صدق التوكل والاستعانة به .
o رأس الامر وعموده التفكر : والتدبر لكتاب الله فهو منهل العلوم ، وأجمعها .
o الرفيق في هذا السفر ، قال : " أراد هذا السفر فعليه بمرافقة الأموات الذين هم في العالم أحياء " يقصد كتب العلماء .
o ...........................................................................................

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29 جمادى الأولى 1442هـ/12-01-2021م, 11:56 AM
أمل عبد الرحمن أمل عبد الرحمن غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,094
افتراضي

رشا عطية اللبدي أ+
أحسنت بارك الله فيك ونفع بك.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الثاني, التطبيق

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:13 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir