دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > المستوى الثاني > منتدى المستوى الثاني (المجموعة الثانية)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #26  
قديم 7 ذو الحجة 1441هـ/27-07-2020م, 05:05 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,218
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشاعر الماحي مشاهدة المشاركة
تحرير الاقوال في (بالطاغية) :

اختلف المفسرون على عدة اقوال في معنى الطاغية.
1- الصّيحة العَظيمةُ الفَظيعةُ التي جاوَزَتِ الْحَدّ قاله قتادة وهو اختيار ابن جريرٍ. وذكره ابن كثير والسعدي والأشقر.
2- الذنوب والطغيان قاله مجاهد والرّبيع بن أنسٍ، وابن زيدٍ وقرأ ابن زيدٍ: {كذّبت ثمود بطغواها} ذكره ابن كثير.
3- عاقر النّاقة قاله السدي وذكره ابن كثير.

🔴🔴🔴🔴

تحرير الاقوال في (زنيم) :
1- رجلٌ من قريشٍ له زنمة مثل زنمة الشّاة. علامة الكفر. زنمة في أصل أذنه. هذا القول لا يدخل في معنى اللفظة بل المراد بها، ويكفي في المعنى قولنا علامة في أصل الأذن مثل زنمة الشاة، وأما قولنا برجل من قريش، هنا حددنا المراد بها.
ومعنى هذا: أنّه كان مشهورًا بالشّرّ كشهرة الشّاة ذات الزّنمة من بين أخواتها. قاله ابن عباس والبخاري ومجاهد وعكرمة وأبو رزين وابن جرير والضحاك والثوري وسعيد بن جبير وعكرمة. ذكر ذلك ابن كثير والسعدي.
واستشهد ابن عبّاسٍ أنّه قال في الزّنيم: قال: نعت فلم يعرف حتّى قيل: زنيمٌ. قال: وكانت له زنمةٌ في عنقه يعرف بها.
وقال الحكم بن أبان، عن عكرمة في قوله تعالى: {عتلٍّ بعد ذلك زنيمٍ} قال: يعرف المؤمن من الكافر مثل الشّاة الزّنماء. ذكره ابن كثير.

2- الدَّعِيُّ الْمُلْصَقُ بالقوْمِ في النسب وليس منهم وهو قول ابن عباس ومجاهد وسعيد ابن جبير والضحاك وابن جرير وغيره من الأيمة. ذكر هذا القول ابن كثير والسعدي والأشقر.
وقال ابن أبي حاتمٍ: عن سعيد بن المسيّب، أنّه سمعه يقول في هذه الآية: قال سعيدٌ: هو الملصق بالقوم، ليس منهم.
وقال ابن أبي حاتمٍ: سئل عكرمة عن الزّنيم، قال: هو ولد الزّنا.
واستشهد بشعر حسّان بن ثابتٍ، يعني يذمّ بعض كفّار قريشٍ:
وأنت زنيم نيط في آل هاشمٍ = كما نيط خلف الرّاكب القدح الفرد
وقال آخر:
زنيمٌ ليس يعرف من أبوه = بغيّ الأمّ ذو حسب لئيم...
ذكره ابن كثير.

3- الدعيّ الفاحش اللّئيم.
هو المريب الّذي يعرف بالشّرّ. قاله ابن عبّاسٍ و سعيد بن جبير. ذكره ابن كثير والسعدي.
وقال ابن عبّاسٍ:
زنيمٌ تداعاه الرجال زيادةً = كما زيد في عرض الأديم الأكارع.
ذكره ابن كثير

4- هو الأخنس بن شريق الثّقفيّ، حليف بني زهرة. وزعم أناسٌ من بني زهرة أنّ الزّنيم الأسود بن عبد يغوث الزّهريّ. ذكره ابن كثير. هنا أيضا التحديد يكون في المراد.

وقد جمع ابن كثير بين هذه الاقوال فقال:
"والأقوال في هذا كثيرةٌ، وترجع إلى ما قلناه، وهو أنّ الزّنيم هو: المشهور بالشّرّ، الّذي يعرف به من بين الناس، وغالبًا يكون دعيًا وله زنًا، فإنّه في الغالب يتسلّط الشّيطان عليه ما لا يتسلّط على غيره، كما جاء في الحديث: "لا يدخل الجنّة ولد زنًا" وفي الحديث الآخر: "ولد الزّنا شرّ الثّلاثة إذا عمل بعمل أبويه")"
أحسنتِ بارك الله فيكِ.
الدرجة: ب+

رد مع اقتباس
  #27  
قديم 9 ذو الحجة 1441هـ/29-07-2020م, 11:02 PM
عبد العزيز صالح بلا عبد العزيز صالح بلا متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 98
افتراضي

المجموعة الثانية:
1: المراد بالطاغية في قوله تعالى: {فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية} الحاقة.
القول الأول: الصّيحة الّتي أسكتتهم، والزّلزلة الّتي أسكنتهم.وهو قول قتادة كما ذكره ابن كثير،وذكر مثله السعدي والأشقر.وقد اختار هذا القول ابن جرير الطبري فيما نقل عنه ابن كثير.
القول الثاني: الطاغية الذنوب.قاله مجاهد والربيع بن أنس،وابن زيد قال: إنها الطغيان،وقرأ {كذّبت ثمود بطغواها} [الشّمس:11].ذكره ابن كثير.
القول الثالث:{فأهلكوا بالطّاغية} قال: يعني: عاقر النّاقة. قاله السدي.ذكره ابن كثير.
والناظر في هذه الأقوال يرى أنه لا تناقض فيها وإن اختلفت عباراتها.فيمكن الجمع بينها،فقد أهلك الله ثمود بالصيحة الفظيعة،بسبب ذنوبها،لأنهم وافقوا على قتل الناقة-وقد نهوا أن يمسوها بسوء- حيث لم يتصدوا لقاتلها ويمنعوه عن فعله فشاركوه في الإثم،وهو قدار بن سالف،أشقى القوم،الذي عقر الناقة.

2: معنى "زنيم" في قوله تعالى: {عتل بعد ذلك زنيم} القلم.
القول الأول:رجلٌ من قريشٍ له زنمة مثل زنمة الشّاة،إما في عنقه أو أذنه.
ومعنى هذا: أنّه كان مشهورًا بالشّرّ كشهرة الشّاة ذات الزّنمة من بين أخواتها.رواه مجاهد وعكرمة عن ابن عباس، ورواه العوفي عن ابن عباس أيضا،وهكذا قل قال الضحاك،والثّوريّ، عن جابرٍ، عن الحسن، عن سعيد بن جبيرٍ.رواه ابن جرير فيما ذكره ابن كثير،وكذا ذكره السعدي.
قال ابن كثير:ويقال: هو الأخنس بن شريق الثّقفيّ، حليف بني زهرة. وزعم أناسٌ من بني زهرة أنّ الزّنيم الأسود بن عبد يغوث الزّهريّ، وليس به.
القول الثاني:هو الدعي في قومه،وليس منهم،ولد الزنا.رواه مجاهد ابن عباس،وهو قول عكرمة وسعيد ابن المسيب. رواه ابن جرير فيما ذكره ابن كثير وهو قول بعض الأئمة،وكذا ذكره السعدي والأشقر.
ونقل ابن كثير ما استدل به ابن جرير :
-*قال: ومنه قول حسّان بن ثابتٍ، يعني يذمّ بعض كفّار قريشٍ:
وأنت زنيم نيط في آل هاشمٍ = كما نيط خلف الرّاكب القدح الفرد*
وقال آخر:
زنيمٌ ليس يعرف من أبوه = بغيّ الأمّ ذو حسب لئيم...
القول الثالث: *الدعيّ الفاحش اللّئيم.رواه عكرمة عن ابن عباس.ذكره ابن كثير.
واستدل بالشعر:
قال ابن عبّاسٍ:
زنيمٌ تداعاه الرجال زيادةً = كما زيد في عرض الأديم الأكارع*
*القول الرابع: الزنيم علامة الكفر.قاله أبو رزين.ذكره ابن كثير.
وكل هذه الأقوال ترجع إلى شيء واحد،ويحتمل لفظة "زنيم" وفي ذلك يقول ابن كثير:
"والأقوال في هذا كثيرةٌ، وترجع إلى ما قلناه، وهو أنّ الزّنيم هو: المشهور بالشّرّ، الّذي يعرف به من بين الناس، وغالبًا يكون دعيًا وله زنًا، فإنّه في الغالب يتسلّط الشّيطان عليه ما لا يتسلّط على غيره، كما جاء في الحديث: "لا يدخل الجنّة ولد زنًا" وفي الحديث الآخر: "وله الزّنا شرّ الثّلاثة إذا عمل بعمل أبويه".
وقال السعدي:
"وحاصِلُ هذا أنَّ اللَّهَ تعالى نَهَى عن طاعةِ كلِّ حَلاَّفٍ كَذَّابٍ، خَسيسِ النفْسِ، سَيِّئِ الأخلاقِ، خُصوصاً الأخلاقَ الْمُتَضَمِّنَةَ للإعجابِ بالنفْسِ، والتكبُّرِ عن الحقِّ وعلى الخَلْقِ، والاحتقارِ للناسِ؛ كالغِيبَةِ والنميمةِ والطعْنِ فيهم، وكَثرَةِ الْمَعاصِي".

رد مع اقتباس
  #28  
قديم 14 ذو الحجة 1441هـ/3-08-2020م, 05:51 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,218
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد العزيز صالح بلا مشاهدة المشاركة
المجموعة الثانية:
1: المراد بالطاغية في قوله تعالى: {فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية} الحاقة.
القول الأول: الصّيحة الّتي أسكتتهم، والزّلزلة الّتي أسكنتهم.وهو قول قتادة كما ذكره ابن كثير،وذكر مثله السعدي والأشقر.وقد اختار هذا القول ابن جرير الطبري فيما نقل عنه ابن كثير.
القول الثاني: الطاغية الذنوب.قاله مجاهد والربيع بن أنس،وابن زيد قال: إنها الطغيان،وقرأ {كذّبت ثمود بطغواها} [الشّمس:11].ذكره ابن كثير.
القول الثالث:{فأهلكوا بالطّاغية} قال: يعني: عاقر النّاقة. قاله السدي.ذكره ابن كثير.
والناظر في هذه الأقوال يرى أنه لا تناقض فيها وإن اختلفت عباراتها.فيمكن الجمع بينها،فقد أهلك الله ثمود بالصيحة الفظيعة،بسبب ذنوبها،لأنهم وافقوا على قتل الناقة-وقد نهوا أن يمسوها بسوء- حيث لم يتصدوا لقاتلها ويمنعوه عن فعله فشاركوه في الإثم،وهو قدار بن سالف،أشقى القوم،الذي عقر الناقة.

2: معنى "زنيم" في قوله تعالى: {عتل بعد ذلك زنيم} القلم.
القول الأول:رجلٌ من قريشٍ له زنمة مثل زنمة الشّاة،إما في عنقه أو أذنه.
ومعنى هذا: أنّه كان مشهورًا بالشّرّ كشهرة الشّاة ذات الزّنمة من بين أخواتها.رواه مجاهد وعكرمة عن ابن عباس، ورواه العوفي عن ابن عباس أيضا،وهكذا قل قال الضحاك،والثّوريّ، عن جابرٍ، عن الحسن، عن سعيد بن جبيرٍ.رواه ابن جرير فيما ذكره ابن كثير،وكذا ذكره السعدي.
قال ابن كثير:ويقال: هو الأخنس بن شريق الثّقفيّ، حليف بني زهرة. وزعم أناسٌ من بني زهرة أنّ الزّنيم الأسود بن عبد يغوث الزّهريّ، وليس به.
القول الثاني:هو الدعي في قومه،وليس منهم،ولد الزنا.رواه مجاهد ابن عباس،وهو قول عكرمة وسعيد ابن المسيب. رواه ابن جرير فيما ذكره ابن كثير وهو قول بعض الأئمة،وكذا ذكره السعدي والأشقر.
ونقل ابن كثير ما استدل به ابن جرير :
-*قال: ومنه قول حسّان بن ثابتٍ، يعني يذمّ بعض كفّار قريشٍ:
وأنت زنيم نيط في آل هاشمٍ = كما نيط خلف الرّاكب القدح الفرد*
وقال آخر:
زنيمٌ ليس يعرف من أبوه = بغيّ الأمّ ذو حسب لئيم...
القول الثالث: *الدعيّ الفاحش اللّئيم.رواه عكرمة عن ابن عباس.ذكره ابن كثير.
واستدل بالشعر:
قال ابن عبّاسٍ:
زنيمٌ تداعاه الرجال زيادةً = كما زيد في عرض الأديم الأكارع*
*القول الرابع: الزنيم علامة الكفر.قاله أبو رزين.ذكره ابن كثير.
وكل هذه الأقوال ترجع إلى شيء واحد،ويحتمل لفظة "زنيم" وفي ذلك يقول ابن كثير:
"والأقوال في هذا كثيرةٌ، وترجع إلى ما قلناه، وهو أنّ الزّنيم هو: المشهور بالشّرّ، الّذي يعرف به من بين الناس، وغالبًا يكون دعيًا وله زنًا، فإنّه في الغالب يتسلّط الشّيطان عليه ما لا يتسلّط على غيره، كما جاء في الحديث: "لا يدخل الجنّة ولد زنًا" وفي الحديث الآخر: "وله الزّنا شرّ الثّلاثة إذا عمل بعمل أبويه".
وقال السعدي:
"وحاصِلُ هذا أنَّ اللَّهَ تعالى نَهَى عن طاعةِ كلِّ حَلاَّفٍ كَذَّابٍ، خَسيسِ النفْسِ، سَيِّئِ الأخلاقِ، خُصوصاً الأخلاقَ الْمُتَضَمِّنَةَ للإعجابِ بالنفْسِ، والتكبُّرِ عن الحقِّ وعلى الخَلْقِ، والاحتقارِ للناسِ؛ كالغِيبَةِ والنميمةِ والطعْنِ فيهم، وكَثرَةِ الْمَعاصِي".
أحسنت وفقك الله وبارك فيك
أشكرك على حسن ترتيبك للإجابة.
ملحوظة: بالنسبة لمعنى كلمة زنيم لا نقول من ضمن الأقوال أنه رجل من قريش نكتفي فقط بذكر العلامة عليه لنحدد المعنى من المراد.
الدرجة:أ

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المجلس, الخامس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:53 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir