دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الأقسام العامة > الأسئلة العلمية > أسئلة التفسير وعلوم القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #101  
قديم 7 محرم 1440هـ/17-09-2018م, 12:21 AM
أسامة المحمد أسامة المحمد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 104
افتراضي سؤال

هل يوجد تفاسير تكون أقوال المفسرين السلف فيها مرتبة حسب الوفيات ؟

رد مع اقتباس
  #102  
قديم 3 ربيع الثاني 1440هـ/11-12-2018م, 09:42 PM
إنشاد راجح إنشاد راجح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
المشاركات: 446
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤال بخصوص إجماع الطبري، فمذهبه أن الإجماع لا يضره مخالفة الواحد أو الاثنين.
وهو أيضا يحكي الإجماع المنضبط الذي لا يعلم له مُخالف، فهذا يُقبل وأخذه واجب، ويحرم مخالفته.

لكن كيف نتعامل مع مذهب الطبري في الإجماع؟

جزاكم الله خيرا.

رد مع اقتباس
  #103  
قديم 5 ربيع الثاني 1440هـ/13-12-2018م, 01:26 AM
سارة المشري سارة المشري غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 477
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شيخنا الكريم ، أحسن الله إليكم ،
ما رأيكم في شدة تعظيم الرسم العثماني وأنه معجز من عند الله مع نشر تكلفات لأسرار هذا الإعجاز و طرحها على معلمات و طلاب التحفيظ .
مثلا :
( *فَقَالَ لِصَـحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ }.*حيث جاءت كلمة (صـحبه)*بألف متروكة لتبين ما كان يظنه مالك الجنتين من أن صاحبه ملتصق به التصاقاً كاملاً سواء في الرفقة أو الإيمان...
غير أن الرد يأتيه من صاحبه المؤمن في الآية 37 من نفس السورة:*{ قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ }حيث جاءت كلمة (صاحبه) بألف صريحة فارقة لتوضح لقارئ القرآن أن هذه الصحبة في الرفقة فقط وأما في الإيمان فهناك افتراق ومسافة بينهما ، وقد *جاء هذا المعنى أيضاً واضحاً في حق الرسول صلى الله عليه وسلم حينما نُسب إلى قومه فجاءت كلمة (صاحبكم) بالألف الصريحة مفرقة بينه وبين قومه في الإيمان بالرغم من مصاحبته لهم في المكان والزمان.. وذلك في الآيات الكريمة الآتية:
*{ مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ } [سبأ: 46].
*{ مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى } [النجم: 2].
*{ وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ } [التكوير: 22].
*{ مَا بِصَاحِبِهِمْ مِنْ جِنَّةٍ } [الأعراف: 184].
غير أنه حين يتكلم القرآن الكريم عن سيدنا أبي بكر صاحب رسول الله تأتي (صـحبه) بألف متروكة لتبين مدى الالتصاق بينهما وتوضح الصحبة الحقيقية في الرفقة والإيمان:
*{ إِذْ يَقُولُ لِصَـحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا }.)

ونحو ذلك .


وهل هناك مقال لمنهج أهل السنة والجماعة في مسألة الإعجاز في الرسم .

رد مع اقتباس
  #104  
قديم 8 ربيع الثاني 1440هـ/16-12-2018م, 09:31 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 10,998
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة المشري مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شيخنا الكريم ، أحسن الله إليكم ،
ما رأيكم في شدة تعظيم الرسم العثماني وأنه معجز من عند الله مع نشر تكلفات لأسرار هذا الإعجاز و طرحها على معلمات و طلاب التحفيظ .
مثلا :
( *فَقَالَ لِصَـحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ }.*حيث جاءت كلمة (صـحبه)*بألف متروكة لتبين ما كان يظنه مالك الجنتين من أن صاحبه ملتصق به التصاقاً كاملاً سواء في الرفقة أو الإيمان...
غير أن الرد يأتيه من صاحبه المؤمن في الآية 37 من نفس السورة:*{ قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ }حيث جاءت كلمة (صاحبه) بألف صريحة فارقة لتوضح لقارئ القرآن أن هذه الصحبة في الرفقة فقط وأما في الإيمان فهناك افتراق ومسافة بينهما ، وقد *جاء هذا المعنى أيضاً واضحاً في حق الرسول صلى الله عليه وسلم حينما نُسب إلى قومه فجاءت كلمة (صاحبكم) بالألف الصريحة مفرقة بينه وبين قومه في الإيمان بالرغم من مصاحبته لهم في المكان والزمان.. وذلك في الآيات الكريمة الآتية:
*{ مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ } [سبأ: 46].
*{ مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى } [النجم: 2].
*{ وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ } [التكوير: 22].
*{ مَا بِصَاحِبِهِمْ مِنْ جِنَّةٍ } [الأعراف: 184].
غير أنه حين يتكلم القرآن الكريم عن سيدنا أبي بكر صاحب رسول الله تأتي (صـحبه) بألف متروكة لتبين مدى الالتصاق بينهما وتوضح الصحبة الحقيقية في الرفقة والإيمان:
*{ إِذْ يَقُولُ لِصَـحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا }.)

ونحو ذلك .


وهل هناك مقال لمنهج أهل السنة والجماعة في مسألة الإعجاز في الرسم .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ما ذكر في السؤال أراه من الغلو في شأن رسم المصاحف، وكذلك ما يذكره أصحاب دعاوى الإعجاز في الرسم فيه غلو كثير وهو نظير ما يدّعى من الإعجاز العددي، قد يقفون على أمثلة يتعجّب منها الناظرون، لكنّهم لا يستطيعون ضبطها بقواعد تطّرد وتنعكس.
وقد عُلم أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان أميّا لا يكتب، وأنّه كان يدعو جماعة من أصحابه لكتابة الوحي، وقد مات صلى الله عليه وسلم ولم يُكتب مُصحف تامّ في حياته، وإنما كان القرآن مكتوباً في صحف مكرمة متفرقة بأيدي القراء من الصحابة رضي الله عنهم، وإن كان بعضهم قد جمعه حفظاً في صدره، وكان بين تلك الصحف اختلاف في مواضع من الرسم لاختلاف الأحرف التي كانوا يقرأون بها.
وأوّل مصحف جامع بين لوحين هو الذي كتبه زيد بن ثابت بأمر أبي بكر رضي الله عنه، وذلك بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم.
وقد بقيت صحف الصحابة يقرأون فيها على ما فيها من الاختلاف لا ينكر بعضهم على بعض، حتى حدثت الفتنة في أوّل خلافة عثمان فجمع الناس على رسم واحد، وهذا الرسم الواحد في الجملة لم يخل من اختلافات يسيرة بين المصاحف التي بعث بها عثمان إلى الأمصار.
وقد دعا عثمان إلى كتابة المصاحف أفصح القراء وأمهر الكتبة، وراجع كتابتهم، وراجع معه أبيّ بن كعب على الصحيح، وكان هو من أعلام القراء، وهو الذي رتّب لهم العمل فيه، والآثار المنقولة عنهم في شأن كتابة المصاحف تدلّ دلالة بيّنة على أنّهم كتبوه باجتهاد منهم ، لكنّه اجتهاد على علم وتحرٍّ لموافقة ما تلقوه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من فيه، وضبطوه وأتقنوه.
- قال سليمان بن بلال التَّيمي: سمعتُ ربيعةَ يُسأل: لم قُدِّمَت البقرة وآل عمران وقد نزل قبلهما بضع وثمانون سورة بمكة، وإنما نزلتا بالمدينة؟
فقال: «قُدِّمَتا، وأٌلّفَ القرآن على علمٍ ممن ألَّفه به، ومن كان معه فيه، واجتماعهم على علمهم بذلك، فهذا مما يُنتهى إليه، ولا يُسأل عنه» رواه ابن وهب في جامعه كما في جامع بيان العلم لابن عبد البر، ورواه أيضا ابن شبة في تاريخ المدينة.
والكلام في ترتيب السور نظير الكلام في رسم الكلمات والحروف.
- وقال إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن مصعب بن سعد أن عثمان قال في خطبته: (فأعزم على كل رجل منكم ما كان معه من كتاب الله شيء لما جاء به) وكان الرجل يجيء بالورقة والأديم فيه القرآن، حتى جمع من ذلك كثرةً، ثم دخل عثمان فدعاهم رجلاً رجلاً فناشدهم لسمعتَ رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أملاه عليك؟
فيقول: نعم، فلما فرغ من ذلك عثمان قال: (من أَكْتَبُ الناسِ؟)
قالوا: كاتب رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد بن ثابت.
قال: (فأيّ الناسِ أعرب؟)
قالوا: سعيد بن العاص.
قال عثمان: (فليملَّ سعيدٌ وليكتب زيد) فكتب زيد، وكتب مصاحف ففرقها في الناس، فسمعت بعض أصحاب محمد يقول: قد أحسن). رواه ابن أبي داوود.

وعلى كلّ حال فإنّ الرسم العثماني واجب الاتباع لكونه من أمر الخليفة الراشد عثمان بن عفان، وقد أمرنا باتباع سنن الخلفاء الراشدين، ولإجماع الصحابة رضي الله عنهم، فلا يجوز بعد ذلك كتابة مصحف على خلاف الرسم الذي أجمع عليه الصحابة رضي الله عنهم.
وإنما وقع الاختلاف في كتابة بعض الآيات على غير الرسم العثماني في الرسائل ونحوها، والأمر في ذلك واسع، لأنه المرجع عند الخلاف إلى ما تقرر في المصاحف.

وإذا تبيّن ذلك فإنّ ما بُنيت عليه تلك الدعاوى من أنّ الرسم كان بتوقيف وتعليم من النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه أو من جبريل عليه السلام كلّ ذلك لا يصحّ، وإنما غاية ما يستدلّ به الإقرار ، والإقرار يكون على الاجتهاد الصحيح.
ولو كان الرسم توقيفيا لما جاز للصحابة أن يختلفوا في كتابة المصاحف، لأن التوقيف إما أن يكون على رسم واحد وإما أن يكون على رسوم متعددة، فإذا كان على رسم واحد لم تحلّ مخالفته، ولما اختلفت مصاحف الصحابة أصلاً، بل لم يكن للاجتهاد في كتابة المصاحف مساغ لأنهم ليس لهم إلا أن يأخذوا بما أوقفوا عليه، وإذا كان الرسم التوقيفي متعدداً لم يجز لعثمان ولا غيره أن يُلغي رسماً توقيفياً.

رد مع اقتباس
  #105  
قديم 8 ربيع الثاني 1440هـ/16-12-2018م, 09:43 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 10,998
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إنشاد راجح مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤال بخصوص إجماع الطبري، فمذهبه أن الإجماع لا يضره مخالفة الواحد أو الاثنين.
وهو أيضا يحكي الإجماع المنضبط الذي لا يعلم له مُخالف، فهذا يُقبل وأخذه واجب، ويحرم مخالفته.

لكن كيف نتعامل مع مذهب الطبري في الإجماع؟

جزاكم الله خيرا.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الخلاصة في هذه المسألة أن الإجماع المعتبر هو ما اتفق السلف في القرون الفاضلة، وهذا الاتفاق لا تخرقه الأقوال الشاذة ولا الأقوال المهجورة، ولا الأقوال التي يتبيّن خطؤها وينكرها السلف أنفسهم من القلة الذين قالوا بها.
فإذا نقل في مسألة اتفاق السلف على قول ، وخالفهم واحد أو اثنين بقول هجره عامّتهم فلم يقل به أحد بعد ذلك من الفقهاء وأئمة الفتوى، أو أنكروه وردوه على صاحبه، أو تبيّن أنه خلاف النص فإنه قول مردود ويعتذر لصاحبه ولا يخرق اتفاق العامّة على القول الواحد.
وأما مخالفة الواحد من الأئمة إذا كان لقوله دليل معتبر ولم يُهجر قوله فهو خلاف معتبر لا يصحّ أن يحكى في المسألة إجماع مع وجود هذا النوع من الخلاف.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أسئلة, طلاب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:39 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir