دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > المستوى الخامس > منتدى المستوى الخامس - المجموعة الأولى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 4 رمضان 1440هـ/8-05-2019م, 02:37 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,546
افتراضي مجلس أداء التطبيق الخامس من تطبيقات دورة مهارات التفسير

مجلس أداء التطبيق الخامس من تطبيقات دورة مهارات التفسير



تنبيهات:
(1)

يُنصح بتنزيل برنامج الشاملة على حاسوبكم، والاستفادة منه في البحث عن النقول.
ومن كانت لديه صعوبة في معرفة طريقة البحث عليه، فلا يتردد بالسؤال.
وفي هذا الفيديو شرح طريقة عمل مجال بحث لكتب أهل اللغة عن طريق برنامج مكتبة الشاملة:

[/RIGHT]
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/COLOR][/SIZE][/FONT][/COLOR][/SIZE][/FONT]

(2)
أرجو عمل تعليق في نهاية التطبيق - حسب كل مرتبة- فيه بيان الآتي:
المرتبة الأولى:
- الكتب التي وجدت فيها:
- الكتب التي بحثت ولم تجد فيها:
- الكتب التي تعذر عليك الوصول إليها:
المرتبة الثانية:
- الكتب التي وجدت فيها:
- الكتب التي بحثت ولم تجد فيها:
- الكتب التي تعذر عليك الوصول إليها:
وهكذا في كل مرتبة....


  #2  
قديم 15 رمضان 1440هـ/19-05-2019م, 08:01 PM
عبدالكريم الشملان عبدالكريم الشملان غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2017
المشاركات: 474
افتراضي

التطبيق الثالث - الدرس 7، الثلاثاء 2/9/1440
‏جمع أقوال علماء اللغة في معنى " ضريع" في قول الله تعالى " ليس لهم طعام إلا من ضريع"
- أقوال السلف من المفسرين في معنى "ضريع":-
‏قال الفراء (ت/ 207هـ)
" ‏وهو نبت يقال له : الشبرق ، وأهل الحجاز يسمونه: الضريع إذا يبس ، وهو سم "،معاني القرآن( 3/ 257) .
‏قال أبو عبيدة ، معمر بن المثنى(ث210هـ) إلا من ضريع: الضريع عند العرب ، الشبرق : شجر " مجاز القرآن( 2/296).
قال الزجاج ( ت/311هـ)
" ليس لهم طعام إلا من ضريع "يعني لأهل النار ، و الضريع الشبرق ، وهو جنس من الشجر ، إذا كان رطبا فهو شبرق ، فإذا هو يبس فهو الضريع ، قال كفار قريش :الضريع لتسمن عليه أبلنا.." معاني القرآن(5/317).
قال ابن الأنباري ( ت / 327هـ)
" وقد خرج بعضهم قول الله تعالى " ليس لهم طعام إلا من ضريع " من هذا المعنى التأويل : من الضريع طعامه فلا طعام له ، ومنه قول العرب ما لفلان راحة إلا السير والعمل ، أي من هذان راحته ،فهو غير مستريح "
-الأضداد (318) .
‏-قال ابن فارس ( ت/ 395هـ ) مادة " ضرع":- " ومما شذ عن هذا الباب "الضريع "وهو نبت ، ويمكن أن يحمل على الباب فيقال : ذلك يدل على الضغط و المزاحمة ، معجم مقاييس اللغة(615-614)
‏قال ابن عطية (ت /542هـ )
" واختلف الناس في " الضريع "فقال الحسن وجماعة من المفسرين : هو الزقوم ،... وقال سعيد بن جابر :الضريع " شبرق من النار ، .. وقيل الضريع : العشرق ،... وقال بعض اللغويين " الضريع " :يبس العرفج إذا تحطم ، وقال آخرون هو :رطب العرفج ، وقال الزجاج :هو نبات العوسج ، المحرر الوجيز(5/473).
قال النيسابوري (ت / 553هـ) :
" ‏و الضريع : ‏شجرة شائكة إذا أكلته الإبل هزلت ، ‏أو هو وصف من الضراعة لا اسم، أي : ليس فيها طعام إلا ما عدا الهوان ، إو إذا طعموا تضرعوا عنده " .
إيجاز البيان عن معاني القرآن (2/874-875).
قال العكبري (ت/616 هـ )
" ‏إلا من ضريع" " يجوز أن يكون في موضع نصب على أصل الباب وأن يكون رفعا على البدل" ،
التبيان في إعراب القرآن (2/460).
قال القرطبي (ت/671 هـ ) :
‏قال عكرمة ومجاهد : الضريع : ‏نبت ذو شوك لاصق بالأرض ، ‏تسميها قريش الشبرق ‏إذا كان رطبا، ‏فإذا يبس فهو الضريع ، ‏قال الخليل: الضريع : ‏نبات أخضر منتن الريح يرمى في البحر ، ‏وقال ابن كيسان :هو طعام يتضرعون عنده و يذلون ، و ‏يتضرعون إلى الله تعالى طلبا للخلاص ، فسمي بذلك ، ‏قال أبو جعفر النحاس: ‏قد يكون مشتقا ‏من الضارع ‏هو الذليل، ‏أي ذا ضراعة، ‏أي من شربه ذليل تلحقه ضراعة ، ‏وعن الحسن: هو الزقوم ،وقيل :واد في جهنم "
‏الجامع لأحكام القرآن(20/30-29).
قال أبو حيان(ت/745 هـ)
" الضريع ‏:قال أبو حنيفة: ‏وأظن أنه صاحب بالنبات ، الضريع : الشبرق ‏، لا تعقد السائمة ‏عليه شحماً ولا لحماً..، ‏قال بعض اللغويين: يبيس العرفج ‏إذا تحطم، وقال : ‏الزجاج هـو نبات كالعوسج، وقال الخليل: ‏نبات أخضر منين الريح يرمون في البحر" .
‏البحر المحيط( 10/460-461)
‏قال السمين الحلبي( ت /756 هـ )
" ‏قوله "ضريع" ‏:هو الشجر في النار، وقيل :حجارة ، وقيل : هو الزقوم ، وقال أبو حنيفة : هو الشبرق ، وهو مرعى سوء ، لا تعقد عليه السائمة شحما ولالحما ،.... وقيل :هو يبيس العرفج إذا تحطم ، وقال الخليل: نبت أخضر منتن الرائحة يرمي به البحر ، وقيل نبت يشبه العوسج، ‏و الضراعة: الذلة والاستكانة من ذلك " .
الدر المصون(10/766-767)
‏قال ابن كثير(ت / 774 هـ )
" ‏قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس شجر من النار ، وقال سعيد بن جبير هو الزقوم ، وعنه أنها الحجارة ، وقال ابن عباس : هو الشبرق ، وقال عكرمة . وهو الشجرة ذات شوك لاطئة بالأرض ،
تفسير القرآن العظيم (8/377).
‏قال الفيروز آبادي(ت/817 هـ )
" والضريع : كالأمير ، الشبرق ، أو يبيسه ، أو :نبات ،رطبه يسمى شبرقا ، و يابسه ضريعا ، لا تقربه دابة خبيثة ، " والضريع " السُّلاَّء و العوسج الرطب ، ‏أو نبات في الماء الآجن ، ‏له عروق لا تصل إلى الأرض، ‏أو شي في جهنم أمر من الصبر، ‏وأنتن من الجيفة ، و أحَرُّ من النار، ‏ونبات منتن يرمي به البحر ، و يبيس كل شجرة ، و الخمر أو رقيقها ، و الجلدة ‏على العظم تحت اللحم".
القاموس المحيط ( 957-958).
‏قال أبو السعود(ت / 982 هـ )
" ‏والضريع :يبس الشبرق ، ‏وهو شوك ترعاه الإبل ما دام رطبا، و‏إذا يبس تحامته ، ‏وهو سم قاتل، وقيل : ‏هي شجرة نارية تشبه الضريع، ‏وقال ابن كيسان: ‏هو طعام يضرعون عنده و ينذلون و يتضرعون الى الله تعالى طلباً للخلاص منه ، فسمى بذلك ، وهذا طعام لبعض أهل النار " ( إرشاد العقل السليم ) 9/149).
‏قال ابن عاشور( ت/1339هـ )
" ‏والضريع يابس الشبرق وهو ذو شوك إذا كان رطباً، فإذا يبس سمى ضريعاً ، وحينئذ يصير مسموماً ، ‏وهو مرعى للإبل والحمار الوحشي إذا كان رطبا ، ( التحرير و التنوير ،(30 /297)

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مجلس, أداء

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir