دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج الإعداد العلمي العام > برنامج الإعداد العلمي العام > منتدى الإعداد العلمي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #51  
قديم 19 رمضان 1441هـ/11-05-2020م, 12:34 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,684
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد زبير مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المقصود في قوله تعالى {وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ} وشملَ هذا كلَّ منِ اتصفَ بهذا الوصفِ أي: مُبصِر ومُبْصَر، وحاضِر ومحضورٍ، وراءٍ ومَرئي. ( تيسير الكريم الرحمن للعلامة / عبدالرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله ).
{وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ} الْمُرَادُ بالشَّاهِدِ: مَنْ يَشْهَدُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ مِنَ الخلائقِ، وَالْمُرَادُ بالمَشْهُودِ: مَا يَشْهَدُ بِهِ الشَّاهِدُونَ عَلَى الْمُجْرِمِينَ، مِن الجرائمِ الفظيعةِ الَّتِي فَعَلُوهَا بالشهودِ أَنْفُسِهِمْ، وَهُمْ كُلُّ مَنْ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، كَمَا فِي قِصَّةِ أَصْحَابِ الأُخْدُودِ الآتِي ذِكْرُهَا، وَاللَّهُ عَلَيْهِمْ شَهِيدٌ أَيْضاً كَمَا يَأْتِي بَعْدَ ذَلِكَ.وَقِيلَ: الشاهدُ: يَوْمُ الْجُمُعَةِ، يَشْهَدُ عَلَى كُلِّ عَامِلٍ بِمَا عَمِلَ فِيهِ، والمشهودُ: يَوْمُ عَرَفَةَ، يَشْهَدُ النَّاسُ فِيهِ مَوْسِمَ الْحَجِّ، وَتَحْضُرُهُ الْمَلائِكَةُ. هذا ما جاء في ( زبدة التفسير لفضيلة الشيخ / محمد بن سليمان بن عبدالله الأشقر ).

سؤالي هو ( المقرر هو هذين التفسيرين ل الشيخين الجليلين لم يوضح ما هو الراجح في الأقوال في المقصود بالشاهد والمشهود )، وفي هذين التفسيرين كان فهمي أنه الأرجح ما ذكر في بداية الشرح، وبهذا أعتمدت على إجاباتي، أي على المقررين فقط، فهل أخطأت أم أصبت؟

وفي التفاسير الآخرى رجح الشاهد هو يوم الجمعة، والمشهود يوم عرفة.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الشهود يطلق في اللغة على معنى الحضور، ومعنى الإبصار، ومعنى الإخبار؛ وهذه المعاني يصحّ اجتماعها فتكون جميعها داخلة في معنى الآية.

رد مع اقتباس
  #52  
قديم 19 رمضان 1441هـ/11-05-2020م, 05:28 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,684
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح الدين محمد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم شيخنا
ما العلة في عدم صحة الجعالة إذا وقتت بوقت محدد .
جزاكم الله خيرا ونفع بكم.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هذه المسألة من المسائل المختلف فيها؛ فالمشهور عن المالكية والشافعية عدم صحة توقيت عقد الجعالة، وذهب الحنابلة إلى صحة توقيت عقد الجعالة؛ كأن يقول من خاط لي ثوباً في يوم فله مائتا ريال.
وكل أصحاب قول نظروا إلى جزء من المسألة، ويظهر الإشكال فيما لو كان الجاعل يعلم أنّ العمل لا ينجز في الوقت المحدد إلا بكلفة شديدة قد تكون أكثر من أجرة المثل ويخفى ذلك على العامل، أو يكون العمل مما يَنتفع به الجاعل ولو لم يكتمل وهو يعلم أن العامل لن يتمكّن من إكماله في المدة المحددة؛ فيتحايل بعقد الجعالة على إسقاط حقه؛ ثم يتمّه هو بكلفة يسيرة.
فمن نظر إلى ما يترتب على العامل من الغبن في وقته وجهده ذهب إلى عدم صحة عقد الجعالة المؤقت، وأن العامل إذا شرع في عمل مؤقتٍ بإذن الجاعل استحال عقده إلى عقد إجارة.
ومن نظر إلى أنّ الأصل في الجعالة أنها عقد جائز رأى أن الأصل جواز التوقيت لأن العامل يعلم أنه لا يستحقّ الجعالة إلا إذا أنجز العمل المجعول عليه.
والراجح عندي أن الأصل جواز التوقيت إذا كان العمل مما ينجز في المدة المحددة عادةً، وإذا شرع العامل في العمل بإذن الجاعل وانتهت المدة قبل تمام العمل وهو غير مفرّط ولا متعدّ فإنه يستحقّ أجرة المثل، وأما إذا عمل من غير إذن الجاعل فلا يستحقّ الجعالة إلا إذا أتمّ العمل في الأجل المسمّى، والله تعالى أعلم.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأسئلة, صفحة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:18 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir