دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج الإعداد العلمي العام > المستوى الرابع > منتدى المستوى الرابع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26 ذو الحجة 1439هـ/6-09-2018م, 01:17 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 28,443
افتراضي المجلس السادس: مجلس مذاكرة القسم التاسع من كتاب التوحيد

مجلس مذاكرة القسم التاسع من كتاب التوحيد

اختر باباً من الأبواب التالية وفهرس مسائله العلمية:
- باب من هزل بشيء فيه ذكر الله أو القرآن أو الرسول
-
باب قول الله تعالى: {ولئن أذقناه رحمة منا من بعد ضراء مسته ليقولن هذا لي وما أظن الساعة قائمة}

- باب قول الله تعالى: {فلما أتاهما صالحاً جعلا له شركاء فيما أتاهما فتعالى الله عما يشركون}
-
باب قول الله تعالى: {ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه}

- باب لا يقال: السلام على الله
-
باب قول: اللهم اغفر لي إن شئت

- باب لا يقول: عبدي وأمتي
-
باب لا يُرد من سأل بالله

- باب لا يسأل بوجه الله إلا الجنة
-
باب ما جاء في اللو


تعليمات:
1. يسجّل الطالب اختياره للدرس قبل الشروع في التلخيص.
2. يمنع تكرار الاختيار.

- تبدأ مهلة الإجابة من اليوم إلى الساعة السادسة صباحاً من يوم السبت القادم، والطالب الذي يتأخر عن الموعد المحدد يستحق خصم التأخر في أداء الواجب.

تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ = 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب = 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج = 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ = أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: الشمول [ اشتمال التلخيص على مسائل الدرس]
2: الترتيب. [ حسن ترتيب العناصر والمسائل]
3: التحرير العلمي.
[بأن تكون الكلام في تلخيص المسألة محرراً وافياً بالمطلوب]
4: الصياغة اللغوية. [ أن يكون الملخص سالماً من الأخطاء اللغوية والإملائية وركاكة العبارات وضعف الإنشاء]
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.




_________________


وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 4 محرم 1440هـ/14-09-2018م, 04:08 AM
ايمان ضميرية ايمان ضميرية غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
المشاركات: 215
افتراضي بسم الله الرحمن الرحيم

باب قول (اللهم اغفر لي إن شئت )

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 4 محرم 1440هـ/14-09-2018م, 05:37 AM
ايمان ضميرية ايمان ضميرية غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
المشاركات: 215
افتراضي

الإجابة على باب قول (اللهم اغفر لي إن شئت )

• العناصر
1-مناسبة باب قول اللهم اغفر لي إن شئت ) لكتاب التوحيد
2-مناسبة النهي عن قول (اللهم اغفر لي إن شئت )للتوحيد
3-شرح ترجمة قول (اللهم اغفر لي إن شئت )
4-بيان معنى قوله (لا يقل أحدكم اللهم اغفر لي إن شئت ،اللهم ارحمني إن شئت )
5-معنى قوله العزم
6-معنى قوله (فإن الله لا مكره له )
7-معنى قوله (وليعظم الرغبة ،فإن الله لا يتعاظمه شيئ أعطاه )
8-بيان الحكمة من نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن قول (اللهم اغفر لي إن شئت )
9-بيان متى يشرع الاستثناء والتعليق والدعاء
10-شرح قول (اللهم اغفر لي إن شئت )

أولاً :مناسبة الباب لكتاب التوحيد
فهي من وجهتين
1)- من جهة الربوبية :من أتي بما يشعر بأن الله له مكره لم يقم بتمام ربوبيته تعالى ،لأن تمام الربوبية أنه لا مكره له ،بل إنه لا يسأل عما يفعل (قال تعالى :لا يسأل عما يفعل وهم يسألون )
وكذلك فيه نقص من ناحية الربوبية من جهة أخرى وهو أن الله يتعاظم الأشياء التي يعطيها
2)-من ناحية جهة العبد :فإنه يشعر باستغنائه عن ربه وهذا نقص في توحيد الإنسان من جهة الربوبية أو الألوهية أو الأسماء والصفات

المسألة الثانية
وهي مناسبة النهي عن قول (اللهم اغفر لي إن شئت )
أي لا أحد يكرهه على ما يريد فيمنعه منه أو ما لا يريد فيلزمه بفعله لأن الأمر كله لله وحده
وهو على وجوه ثلاثة
1-أن يشعر بأن الله له مكره على الشيئ وأن وراءه من يستطيع أن يمنعه كأن الداعي يقول أنا لا أكرهك ،إن شئت اغفر وإن شئت فلا تغفر .
2-قول القائل (إن شئت )كأن يرى أن هذا أمر عظيم على الله فقد لا يشاؤه لكونه عظيماً عنده .
3-أن يشعر بأن الطالب مستغن عن الله ،كأنه يقول :إن شئت فافعل وإن شئت فلا تفعل فإنه لا يهمني
فخلاصة الدعاء تكون بالصيغة (اللهم اغفر لي ،اللهم ارحمني ،اللهم وفقني )

ثالثاً :معنى ليعزم المسألة
قوله صلى الله عليه وسلم (وليعزم المسألة فإن الله لا مكره له )
معنى أنك إذا سألت فأعزم ولا تتردد ،المراد باللام في قوله و (ليعزم ) اللام :لام الأمر ومعنى العزم :أن لا يكون في تردد بل يعزم بلا تردد ولا تعليق
ومعنى المسألة :أي السؤال والطلب ،
فمعنى العزم :أن لا يكون متردد بل يعزم على السؤال
ومعنى المسألة :أي السؤال والطلب وليعزم بسؤاله فلا يجعله متردداً بقوله :إن شئت بل يسأل سؤال عازم محتاج متذلل إلى الله عزوجل
رابعاً :إعظام الرغبة : قوله صلى الله عليه وسلم (وليعظم الرغبة )
أي ليسأل ما بدا له )فلا شيئ عزيز أو ممتنع على الله ،سؤال عازم ،سؤال محتاج ،سؤال متذلل لا سؤال مستغن أو مستكبر
ويعزم المسألة وليسأل سؤال جاد محتاج متذلل ،فقير ،يحتاج إلى أن يعطي ذلك والذي سأل سأل أعظم المسائل وهي المغفرة والرحمة من الله جل وعلا .
ومعنى (لا مكره له )
معنى ذلك لا أحد يكره على ما يريد فيمنعه منه أو ما لايريد فيلزمه بفعله لأن الأمر كله لله وحده فلا أحد يكره على ما يريد فيمنعه منه أو ما لا يريد فيلزمه
بفعله لأن الأمر كله لله وحده فلا أحد يكرهه لتمام غناه وتمام عزته .

•* تعليق المشيئة في الدعاء محرم
المطالَب الدينية كسؤال الرحمة والمغفرة
أما المطالَب الدنيوية المعنية كسؤال العافية والرزق ،قد أمر العبد أن يسألها من ربه طالباً ملحاً جازماً
ولا يتم هذا إلا بالطلب الجازم الذي ليس فيه تعليق بالمشيئة لأنه مؤمور به
فالعبد يسأل ربه ويعلقه على اختيار ربه له أصلح الأمرين كالدعاء المأثور (اللهم أحييتي إذا كانت الحياة خيراً لي ،وتوفني إذا علمت الوفاة خيراً لي )ودعاء الاستخارة

مسألة :هو قول القائل :(طهور إن شاء الله )داخل في عموم النهي
لا يدخل في النهي :لان هذا ليس دعاء ،وإنما هو من جهة الخبر وقال طائفة من أهل العلم في شرح البخاري قد يكون (طهور إن شاء الله )للبركة فيكون ذلك
من جهة التبرك كقوله جل وعلا مخبراً عن قول يوسف (ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين )
وقوله جل وعلا (لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين محلفين رؤوسكم ومقصرين لا تخافون )

•*بيان الحكمة من نهي النبي صلى الله عليه وسلم من قول (اللهم اغفر لي إن شئت )
قال القرطبي (إنما نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن هذا القول :لأنه يدل على فتور الرغبة وقلة الاهتمام بالمطلوب ،وكأن هذا القول يتضمن أن هذا المطلوب إن حصل وإلا استغنى عنه ،ومن كان هذا حاله لم يتحقق من حالة الافتقار والاضطرار الذي هو روح عبادة الدعاء وكان ذلك دليلاً على قلة معرفته
بذنوبه وبرحمة ربه ،وأيضاً فإنه لا يكون موقناً با لإجابة ،وقد قال عليه الصلاة والسلام (ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل )
قال تعالى (يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد ،
فالواجب على العبد أن يظهر افتقاره إلى ربه فهو لا غنى له عنه طرفة عين وهذا من كمال العبودية لله عزوجل .

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23 محرم 1440هـ/3-10-2018م, 01:08 PM
هيئة التصحيح 9 هيئة التصحيح 9 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Dec 2015
المشاركات: 697
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمان ضميرية مشاهدة المشاركة
الإجابة على باب قول (اللهم اغفر لي إن شئت )

• العناصر
1-مناسبة باب قول اللهم اغفر لي إن شئت ) لكتاب التوحيد
2-مناسبة النهي عن قول (اللهم اغفر لي إن شئت )للتوحيد
3-شرح ترجمة قول (اللهم اغفر لي إن شئت )
4-بيان معنى قوله (لا يقل أحدكم اللهم اغفر لي إن شئت ،اللهم ارحمني إن شئت )
5-معنى قوله العزم
6-معنى قوله (فإن الله لا مكره له )
7-معنى قوله (وليعظم الرغبة ،فإن الله لا يتعاظمه شيئ أعطاه )
8-بيان الحكمة من نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن قول (اللهم اغفر لي إن شئت )
9-بيان متى يشرع الاستثناء والتعليق والدعاء
10-شرح قول (اللهم اغفر لي إن شئت )
وفقك الله: قمت بنسخ العناصر من صفحة الباب, والأصل أداء الواجب بنفسك!
أولاً :مناسبة الباب لكتاب التوحيد
فهي من وجهتين
1)- من جهة الربوبية :من أتي بما يشعر بأن الله له مكره لم يقم بتمام ربوبيته تعالى ،لأن تمام الربوبية أنه لا مكره له ،بل إنه لا يسأل عما يفعل (قال تعالى :لا يسأل عما يفعل وهم يسألون )
وكذلك فيه نقص من ناحية الربوبية من جهة أخرى وهو أن الله يتعاظم الأشياء التي يعطيها
2)-من ناحية جهة العبد :فإنه يشعر باستغنائه عن ربه وهذا نقص في توحيد الإنسان من جهة الربوبية أو الألوهية أو الأسماء والصفات

المسألة الثانية
وهي مناسبة النهي عن قول (اللهم اغفر لي إن شئت )
أي لا أحد يكرهه على ما يريد فيمنعه منه أو ما لا يريد فيلزمه بفعله لأن الأمر كله لله وحده
وهو على وجوه ثلاثة
1-أن يشعر بأن الله له مكره على الشيئ وأن وراءه من يستطيع أن يمنعه كأن الداعي يقول أنا لا أكرهك ،إن شئت اغفر وإن شئت فلا تغفر .
2-قول القائل (إن شئت )كأن يرى أن هذا أمر عظيم على الله فقد لا يشاؤه لكونه عظيماً عنده .
3-أن يشعر بأن الطالب مستغن عن الله ،كأنه يقول :إن شئت فافعل وإن شئت فلا تفعل فإنه لا يهمني
فخلاصة الدعاء تكون بالصيغة (اللهم اغفر لي ،اللهم ارحمني ،اللهم وفقني )
المذكور تكرير لما سبق!
ثالثاً :معنى ليعزم المسألة
قوله صلى الله عليه وسلم (وليعزم المسألة فإن الله لا مكره له )
معنى أنك إذا سألت فأعزم ولا تتردد ،المراد باللام في قوله و (ليعزم ) اللام :لام الأمر ومعنى العزم :أن لا يكون في تردد بل يعزم بلا تردد ولا تعليق
ومعنى المسألة :أي السؤال والطلب ،
فمعنى العزم :أن لا يكون متردد بل يعزم على السؤال
ومعنى المسألة :أي السؤال والطلب وليعزم بسؤاله فلا يجعله متردداً بقوله :إن شئت بل يسأل سؤال عازم محتاج متذلل إلى الله عزوجل
رابعاً :إعظام الرغبة : قوله صلى الله عليه وسلم (وليعظم الرغبة )
أي ليسأل ما بدا له )فلا شيئ عزيز أو ممتنع على الله ،سؤال عازم ،سؤال محتاج ،سؤال متذلل لا سؤال مستغن أو مستكبر
ويعزم المسألة وليسأل سؤال جاد محتاج متذلل ،فقير ،يحتاج إلى أن يعطي ذلك والذي سأل سأل أعظم المسائل وهي المغفرة والرحمة من الله جل وعلا .
ومعنى (لا مكره له )
معنى ذلك لا أحد يكره على ما يريد فيمنعه منه أو ما لايريد فيلزمه بفعله لأن الأمر كله لله وحده فلا أحد يكره على ما يريد فيمنعه منه أو ما لا يريد فيلزمه
بفعله لأن الأمر كله لله وحده فلا أحد يكرهه لتمام غناه وتمام عزته .

•* تعليق المشيئة في الدعاء محرم
المطالَب الدينية كسؤال الرحمة والمغفرة
أما المطالَب الدنيوية المعنية كسؤال العافية والرزق ،قد أمر العبد أن يسألها من ربه طالباً ملحاً جازماً
ولا يتم هذا إلا بالطلب الجازم الذي ليس فيه تعليق بالمشيئة لأنه مؤمور به
فالعبد يسأل ربه ويعلقه على اختيار ربه له أصلح الأمرين كالدعاء المأثور (اللهم أحييتي إذا كانت الحياة خيراً لي ،وتوفني إذا علمت الوفاة خيراً لي )ودعاء الاستخارة
الأصل: حكم تعليق المشيئة في الدعاء.
مسألة :هو قول القائل :(طهور إن شاء الله )داخل في عموم النهي
لا يدخل في النهي :لان هذا ليس دعاء ،وإنما هو من جهة الخبر وقال طائفة من أهل العلم في شرح البخاري قد يكون (طهور إن شاء الله )للبركة فيكون ذلك
من جهة التبرك كقوله جل وعلا مخبراً عن قول يوسف (ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين )
وقوله جل وعلا (لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين محلفين رؤوسكم ومقصرين لا تخافون )

•*بيان الحكمة من نهي النبي صلى الله عليه وسلم من قول (اللهم اغفر لي إن شئت )
قال القرطبي (إنما نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن هذا القول :لأنه يدل على فتور الرغبة وقلة الاهتمام بالمطلوب ،وكأن هذا القول يتضمن أن هذا المطلوب إن حصل وإلا استغنى عنه ،ومن كان هذا حاله لم يتحقق من حالة الافتقار والاضطرار الذي هو روح عبادة الدعاء وكان ذلك دليلاً على قلة معرفته
بذنوبه وبرحمة ربه ،وأيضاً فإنه لا يكون موقناً با لإجابة ،وقد قال عليه الصلاة والسلام (ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل )
قال تعالى (يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد ،
فالواجب على العبد أن يظهر افتقاره إلى ربه فهو لا غنى له عنه طرفة عين وهذا من كمال العبودية لله عزوجل .
وفقك الله وسددك.
راجعي التعليقات في تصحيح المجلس الخامس.
ويمنع النسخ في حل الواجبات.
الدرجة د

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المجلس, السادس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:02 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir