دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > المستوى الأول > منتدى المجموعة الثالثة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22 صفر 1440هـ/1-11-2018م, 02:15 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 28,271
افتراضي المجلس الحادي عشر: مجلس مذاكرة القسم الرابع من تفسير الحزب 59

مجلس مذاكرة تفسير سور الانشقاق والبروج والطارق

1. (سؤال عام لجميع الطلاب)

استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:
فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.

2. أجب على إحدى المجموعات التالية:
المجموعة الأولى:
1.
استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
{يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6) فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8) وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9)}.
2. حرّر القول في:

المراد بالبروج في قوله تعالى: {والسماء ذات البروج}.

المجموعة الثانية:
1. استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14)}.
2. حرّر القول في:

معنى قوله تعالى: {لتركبن طبقا عن طبق}.


المجموعة الثالثة:
1.
استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
{وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4)}.
2. حرّر القول في:

المراد بالشاهد والمشهود.



تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.
- لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع إجابته.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة من مواضع الدروس ولصقها لأن الغرض تدريب الطالب على التعبير عن الجواب بأسلوبه، ولا بأس أن يستعين ببعض الجُمَل والعبارات التي في الدرس لكن من غير أن يكون اعتماده على مجرد النسخ واللصق.
- تبدأ مهلة الإجابة من اليوم إلى الساعة السادسة صباحاً من يوم الأحد القادم، والطالب الذي يتأخر عن الموعد المحدد يستحق خصم التأخر في أداء الواجب.



تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ = 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب = 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج = 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ = أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: صحة الإجابة [ بأن تكون الإجابة صحيحة غير خاطئة ]
2: اكتمال الجواب. [ بأن يكون الجواب وافيا تاما غير ناقص]
3: حسن الصياغة. [ بأن يكون الجواب بأسلوب صحيح حسن سالم من ركاكة العبارات وضعف الإنشاء، وأن يكون من تعبير الطالب لا بالنسخ واللصق المجرد]
4: سلامة الإجابة من الأخطاء الإملائية.
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.


_________________
رزقكم الله العلم النافع والعمل الصالح

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22 صفر 1440هـ/1-11-2018م, 01:06 PM
نيفين الجوهري نيفين الجوهري غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 283
افتراضي

مجلس مذاكرة تفسير سور الانشقاق والبروج والطارق
1.(سؤال عام لجميع الطلاب)
استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:
فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.
1-عبادة التفكر من العبادات الجليلة فى الإسلام و التى أمرنا بها الله عز وجل والتى هى مناط العقل فعلى الإنسان المؤمن أن يحيى هذه العبادة خاصة فى هذا الزمن الذى طغت عليه الماديات وأول ما يتفكر فيه هو نفسه وخلقته ثم ينظر فى الكون من حوله،فهذه العبادة تقرب من الله تعالى وتظهر حقيقة الدنيا وزخرفها ومتاعها. ووجه الدلالة عليه { فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7)}
2- عندما ينظر الإنسان المؤمن إلى حقيقة خلقه فيدله ضعفه على قوة خالقه فيدرك عظمته سبحانه وقدرته المطلقة فيتواضع لعظمته وجلاله. ووجه الدلاله عليه {فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.
3- ان الله القوى القادر القاهر لجميع خلقه قادر على أن يعيد خلق الإنسان يوم القيامة فهو عليه جل جلاله أهون فليعمل الإنسان لهذا اليوم وليعد العدة للوقوف بين يدى الله عز وجل قلا قوة له حينئذ وشافع ولا نصير. ووجه الدلالة عليه {إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.

2. أجب على إحدى المجموعات التالية:
المجموعة الثالثة:
1. استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
{وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4)}.
المسائل التفسيرية وتحرير القول فى المسألة:
(وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1)وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) )
• المقسم به ك . س . ش
• المراد بالطارق ك . س . ش
• سبب التسمية بالطارق ش . ك (النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) )
• المراد بالثاقب ك . س . ش
• سبب التسمية بالثاقب س (إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4) )
• المقسم عليه أو جواب القسم
• المراد بإن كلّ نفسٍ لمّا عليها حافظٌ ك . س . ش
مسألة عقدية : الْحَفَظَةُ من الْمَلائِكَةِ الَّذِينَ يَحْفَظُونَ عَلَيْهَا عَمَلَهَا وَقَوْلَهَا وَفِعْلَهَا، وَيُحْصُونَ مَا تَكْسِبُ منْ خَيْرٍ وَشَرٍّ، وَالحَافِظُ عَلَى الْحَقِيقَةِ هُوَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ، وحِفْظُ الْمَلائِكَةِ مِنْ حِفْظِهِ؛ لأَنَّهُ بِأَمْرِهِ
وهو قول الاشقر فى المنوط بالحفظ
مسألة فقهية: جاء في الحديث الصّحيح: (نهى أن يطرق الرّجل أهله طروقاً). أي: يأتيهم فجأةً باللّيل، وفي الحديث الآخر المشتمل على الدّعاء: ((إلاّ طارقاً يطرق بخيرٍ يا رحمن)) وهو الدليل الى أورده ابن كثير على سبب التسمية بالطارق
مسألة لغوية والصحيحُ أنَّهُ اسمُ جنسٍ يشملُ سائرَ النجومِ الثواقبِ. وهو قول السعدى فى المراد بالطارق
تحرير الأقوال :
تحرير القول فى المقسم به:
القول الأول: المقسم به السماء وما جعل فيها من الكواكب النّيّرة؛ ولهذا قال: {والسّماء والطّارق} وهو قول أبن كثير فى تفسيره وكذا قال الأشقر فى تفسيره
القول الثانى : المقسم به النجم الثاقب وهو قول السعدى فى تفسيره
تحرير القول فى المراد بالطارق:
القول الاول : النجم الثافب وهو قول السعدى
القول الثانى : الْكَوْكَبُ وه قول كل من ابن كثير والاشقر
و بالنظر إلى الأقول فى المسألتين نجد أنها متقاربة فسواء كان الطارق نجم او كوكب فهو يسير بسرعة فى الفضاء ويحدث طرقا عند الحركة
تحرير القول فىسبب التسمية بالطارق:
القول الوارد: إنّما سمّي النّجم طارقاً؛ لأنّه إنّما يرى باللّيل ويختفي بالنّهار.وهو قول قتادة وغيره ذكره ابن كثير فى تفسيره.ونحو ذلك قال الاشقر فى تفسيره
وعلق ابن كثير (ويؤيّده ما جاء في الحديث الصّحيح: (نهى أن يطرق الرّجل أهله طروقاً). أي: يأتيهم فجأةً باللّيل، وفي الحديث الآخر المشتمل على الدّعاء: ((إلاّ طارقاً يطرق بخيرٍ يا رحمن))
تحرير القول فى المراد بالثاقب:
القول الاول : المضيء وهو قول ابن عباس ذكره ابن كثير فى تفسيره، وكذا قال السعدى الأشقر
القول الثانى : يثقب الشياطين إذا أرسل عليها وهو قول السدى وذكره ابن كثير فى تفسيره
القول الثالث :مضئ يحرق الشياطين وهو قول عكرمة ذكره ابن كثير فى تفسيره
القول الرابع : قيلَ:إنَّهُ (زُحلُ) الذي يخرقُ السماواتِ السبعِ وينفذُ فيها، فيرى منهَا. قول آخر ذكره السعدى فى تفسيره
وبالنظر فى الاقوال الواردة نجد انها متقاربة فهو نجم مضئ شديد الإضاءة يحرق الشياطين الذى يخرق السماوات بنوره ليلا. وعلق السعدى بأن الصحيح أنهاسم جنس يشمل سائر النجوم الثواقب.
تحرير القول فى المراد بإن كلّ نفسٍ لمّا عليها حافظٌ:
القول الأول : كلّ نفسٍ عليها من اللّه حافظٌ يحرسها من الآفات،وهوقول ابن كثير .
القول الثانى : يحفظُ عليهَا أعمالَهَا الصالحةَ والسيئةَ، وستجازى بعملِهَا المحفوظِ عليهَاوهو قول السعدى
القول الثالث: هَذَا جَوَابُ الْقَسَمِ؛ أَيْ: مَا كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا حافظٌ وهو قول الأشقر فى تفسيره
وبالنظر فى الأقوال الواردة نجد انها متقاربة فلكل نفس عليها من الله حافط يحفظها ويحفظ عليها أعمالها من الحسنات والسيئات التى ستجازى عليها
وقد زاد الأشقر بأن (وَهُم الْحَفَظَةُ من الْمَلائِكَةِ الَّذِينَ يَحْفَظُونَ عَلَيْهَا عَمَلَهَا وَقَوْلَهَا وَفِعْلَهَا، وَيُحْصُونَ مَا تَكْسِبُ منْ خَيْرٍ وَشَرٍّ، وَالحَافِظُ عَلَى الْحَقِيقَةِ هُوَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ، وحِفْظُ الْمَلائِكَةِ مِنْ حِفْظِهِ؛ لأَنَّهُ بِأَمْرِهِ)
.حرّر القول في:
المراد بالشاهد والمشهود.
القول الأول : حديث عن أبي هريرة قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (({واليوم الموعود}: يوم القيامة، {وشاهدٍ}: يوم الجمعة، وما طلعت شمسٌ ولا غربت على يومٍ أفضل من يوم الجمعة، وفيه ساعةٌ لا يوافيها عبدٌ مسلمٌ يسأل اللّه فيها خيراً إلاّ أعطاه إيّاه، ولا يستعيذ فيها من شرٍّ إلاّ أعاذه، {ومشهودٍ}: يوم عرفة)) وهوقول أبى حاتم ذكره ابن كثير فى تفسير وعلق ابن كثير (روى هذا الحديث ابن خزيمة من طرقٍ، عن موسى بن عبيدة الرّبذيّ، وهو ضعيف الحديث،)
القول الثانى : حديث عن أبى هريرة وعن على مرفوعا الى النبى صلى الله عليه وسلم {وشاهدٍ ومشهودٍ}. قال: يعني: الشّاهد: يوم الجمعة، ويومٌ مشهودٌ: يوم القيامة.وهوقول للإمام أحمد وذكره ابن كثير فى تفسيره .
القول الثالث : حديث أخر عن أبي هريرة أنّه قال في هذه الآية: {وشاهدٍ ومشهودٍ}. قال: الشّاهد: يوم الجمعة، والمشهود: يوم عرفة، والموعود: يوم القيامة. وهو قول آخر لللإمام احمد ذكره ابن كثير فى تفسيره
القول الرابع : حديث عن أبي مالكٍ الأشعريّ، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((اليوم الموعود: يوم القيامة، وإنّ الشّاهد: يوم الجمعة، وإنّ المشهود: يوم عرفة، ويوم الجمعة ذخره اللّه لنا)). وهو قول لابن جرير اورده ابن كثير فى تفسيره

القول الخامس: حديث عن سعيد بن المسيّب أنّه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((إنّ سيّد الأيّام يوم الجمعة، وهو الشّاهد، والمشهود يوم عرفة)). قول أخر لابن جرير ذكره ابن كثير فى تفسيره وعلق عليه فقال(وهذا مرسلٌ من مراسيل سعيد بن المسيّب.) ونحو ذلك ذكر الاشقر قولا فى تفسيره
القول السادس: حديث عن ابن عبّاسٍ قال: الشّاهد: هو محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم، والمشهود: يوم القيامة. ثمّ قرأ: {ذلك يومٌ مجموعٌ له النّاس وذلك يومٌ مشهودٌ}. وهو قول اخر أورده ابن جرير وذكره ابن كثير فى تفسيره
القول السابع : سال رجل ابن عمر وابن الزّبير فقالا: يوم الذّبح ويوم الجمعة، فقال: لا. ولكنّ الشّاهد: محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم. ثمّ قرأ: {فكيف إذا جئنا من كلّ أمّةٍ بشهيدٍ وجئنا بك على هؤلاء شهيداً}.
والمشهود: يوم القيامة، ثمّ قرأ: {ذلك يومٌ مجموعٌ له النّاس وذلك يومٌ مشهودٌ}.وهو قول ابن حميد عن الحسن لبن على اورده ابن جرير وهكذا قال الحسن البصريّ وذكر ذلك ابن كثير فى تفسيره
القول الثامن : عن ابن حرملة، عن سعيد بن المسيّب: { {ومشهودٍ}: يوم القيامة.وهوقول لسفيان الثورى ذكره ابن كثير
القول التاسع : الشّاهد: ابن آدم، والمشهود: يوم القيامة. وهوقول عكرمة والضحاك ومجاهد ذكره ابن كثير
القول العاشر: الشّاهد: محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم، والمشهود: يوم الجمعة.وهوقول آخر لعكرمة ذكره ابن كثير
القول الخادى عشر : عن ابن عبّاسٍ: الشّاهد: اللّه، والمشهود: يوم القيامة.وهوقول على ابن ابى طلحة ذكره ابن كثير
القول الثانى عشر: عن مجاهدٍ، عن ابن عبّاسٍ: {وشاهدٍ ومشهودٍ}. قال: الشّاهد: الإنسان، والمشهود: يوم الجمعة.وهوقول أخر لابن ابى حاتم وذكره ابن كثير
القول الثالث عشر: عن مجاهدٍ، عن ابن عبّاسٍ: {وشاهدٍ ومشهودٍ}. الشّاهد: يوم عرفة، والمشهود: يوم القيامة.وهوقول أورده ابن جرير وذكره ابن كثير
القول الرابع عشر : عن سفيان الثورى عن المغيرة عن ابراهيم قال: يوم الذّبح ويوم عرفة. يعني الشّاهد والمشهود. قول أورده ابن جرير وذكره ابن كثير
القول الخامس عشر :قال اخرون المشهود يوم الجمعة ورووا فى ذلك عن ابى الدرداء الدّرداء قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((أكثروا عليّ من الصّلاة يوم الجمعة؛ فإنّه يومٌ مشهودٌ تشهده الملائكة)).وهو قول أورده ابن جرير وذكره ابن كثير
القول السادس عشر: الشّاهد: اللّه. وتلا: {وكفى باللّه شهيداً}. والمشهود: نحن. وهو قول عن سعيد بن جبيرٍ حكاه البغويّ وذكره ابن كثير
القول السابع عشر: وشملَ هذا كلَّ منِ اتصفَ بهذا الوصفِ أي: مُبصِر ومُبْصَر، وحاضِر ومحضورٍ، وراءٍ ومَرئي.
والمقسمُ عليهِ، ما تضمنهُ هذا القسمُ من آياتِ اللهِ الباهرةِ، وحكمهِ الظاهرةِ، ورحمتهِ الواسعةِ، وقيلَ: إنَّ المقسمَ عليهِ قولهُ وهوقول السعدى فى تفسيره
القول الثامن عشر: الْمُرَادُ بالشَّاهِدِ: مَنْ يَشْهَدُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ مِنَ الخلائقِ، وَالْمُرَادُ بالمَشْهُودِ: مَا يَشْهَدُ بِهِ الشَّاهِدُونَ عَلَى الْمُجْرِمِينَ، مِن الجرائمِ الفظيعةِ الَّتِي فَعَلُوهَا بالشهودِ أَنْفُسِهِمْ، وَهُمْ كُلُّ مَنْ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، كَمَا فِي قِصَّةِ أَصْحَابِ الأُخْدُودِ الآتِي ذِكْرُهَا، وَاللَّهُ عَلَيْهِمْ شَهِيدٌ أَيْضاً كَمَا يَأْتِي بَعْدَ ذَلِكَ. وهوقول للاشقر فى تفسيره . الاقوال متباينة فى المراد بالشاهد والمشهود لكن ابن كثير علق وقال: الأكثرون على أنّ الشّاهد: يوم الجمعة، والمشهود: يوم عرفة

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 صفر 1440هـ/1-11-2018م, 06:05 PM
عبير شلبي عبير شلبي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 47
افتراضي

1. (سؤال عام لجميع الطلاب)
استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:
فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.

1- التفكر في خلق الإنسان وبدايته دافعٌ للتواضع ونبذ الكبر؛
من قوله تعالى: {فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ}.

2- من قدر على الخلق من ماء متدفق ومزجه وإنبات الإنسان بكامل خلقته منه، لهو أقدر على إرجاعه بعد موته وبعثه لحسابه؛ فعلينا التسليم والانقياد لأوامر الخالق عز وجل والسعي الحثيث لاتباع أوامره والاستزادة من الخيرات حتى نجد ما يسرنا يوم ملاقاته؛
من قوله تعالى: {خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ}.

3- مداومة تذكير النفس بالحساب الدقيق يوم الجزاء والعمل له باجتناب المحرمات والإكثار من الأعمال الحسنة اتقاء لعذاب الله في القيامة وعجزه يوم الدين عن نفع نفسه أو دفع الشر؛
من قوله تعالى: {فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ}

▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪

المجموعة الثانية:

1. استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14)}.

{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ}
المسائل:
-أقسم قسماً ثانياً على صحة القرآن 'السعدي'
تحرير الأقوال:
•القول الأول: "الرجع: المطر"
قاله ابن عباس وعنه: هو السحاب فيه المطر، وعنه: تمطر ثم تمطر؛
ذكره ابن كثير.
•القول الثاني: "ترجع رزق العباد كل عام"
قاله قتادة؛
ذكره ابن كثير.
•القول الثالث: "ترجع نجومها وشمسها وقمرها يأتين من ههنا"
قاله ابن زيد؛
ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر.
•القول الرابع: "ترجع السماء بالأقدار والشؤون الإلهية كل وقت".
ذكره السعدي.

{وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ}
المسائل:
-أقسم قسماً ثانياً على صحة القرآن 'السعدي'
تحرير الأقوال:
•القول الأول: "هو انصداعها عن النبات"
قاله ابن عباس وسعيد بن جبير وعكرمة وأبو مالك والضحّاك والحسن وقتادة والسدّي؛
ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر.
•القول الثاني: "تنصدع الأرض عن الأموات"
ذكره السعدي.

{إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ}
المسائل:
-إنه؛ أي:القرآن 'السعدي' و 'الأشقر'.
تحرير الأقوال:
•القول الأول: "حقّ"
قاله ابن عباس؛
ذكره ابن كثير والسعدي.
•القول الثاني: "حكمٌ عدل"
ذكره ابن كثير.
•القول الثالث: "صدق، بين واضح"
ذكره السعدي.
•القول الرابع: "القرآن قول يفصل بين الحق والباطل"
ذكره الأشقر.

{وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ}
تحرير الأقوال:
•القول الأول: "بل هو جدٌ حق"
ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر.
•القول الثاني: "القول الذي يفصل بين الطوائف والمقالات، وتنفصل به الخصومات"
ذكره السعدي.
•القول الثالث: "لم ينزل باللعب"
ذكره الأشقر.

▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪

2. حرّر القول في:
معنى قوله تعالى: {لتركبن طبقا عن طبق}.

•القول الأول: "حالاً بعد حال".
قاله ابن عباس مرفوعاً وجابر بن عبدالله مرفوعاً وابن مسعود والطيّب ومجاهد والحسن والضحّاك والعوفي؛
-وزاد عكرمة "فطيماً بعدما كان رضيعاً وشيخاً بعدما كان شاباً"-؛
-وزاد الحسن البصري "رخاءً بعد شدّةٍ، وشدّة بعد رخاءٍ، وغنىً بعد فقرٍ، وفقراً بعد غنىً، وصحّةً بعد سقمٍ، وسقماً بعد صحّةٍ"-؛
وصوّب ابن جرير هذا التأويل؛
ذكره ابن كثير؛
وأضاف الأشقر *من الغنى والفقر والموت والحياة والحشر والحساب ودخول الجنة أو النار.

•القول الثاني: "لا يأتي عام إلا والذي بعده شر منه".
قاله أنس مرفوعاً؛
ذكره ابن كثير.

•القول الثالث: "سماءً بعد سماء".
قاله ابن مسعود ومسروق وأبي العالية؛
-وزاد الشعبي "لتركبنّ يا محمد"-؛
ذكره ابن كثير وقال: [يعنون ليلة الإسراء].

•القول الرابع: "أعمال من قبلكم منزلاً على منزل".
قاله ابن عباس والسدّي؛
ذكره ابن كثير وقال: كأنه أراد معنى الحديث الصحيح (لتركبنّ سنن من كان قبلكم حذو القذّة بالقذّة...).

•القول الخامس: "أمراً بعد أمر".
قاله العوفي؛
ذكره ابن كثير.

•القول السادس: "في كل عشرين سنة تحدثون أمراً لم تكونوا عليه".
قاله مكحول؛
ذكره ابن كثير.

•القول السابع: "السماء تنشق ثم تحمر ثم تكون لوناً بعد لون".
قاله عبدالله؛
ذكره ابن كثير.

•القول الثامن: "السماء مرة كالدّهان ومرة تنشق".
قاله ابن مسعود؛
ذكره ابن كثير.

•القول التاسع: "قوم كانوا في الدنيا خسيسٌ أمرهم فارتفعوا في الآخرة، وآخرون كانوا أشرافاً في الدنيا فاتّضعوا في الآخرة".
قاله سعيد بن جبير؛
ذكره ابن كثير.

•القول العاشر: "أطواراً متعددة وأحوالاً متباينة من النطفة إلى العلقة، إلى المضغة، إلى نفخ الروح، ثم يكون وليداً وطفلاً ثم مميزاً ثم يجري عليه قلم التكليف والأمر والنهي ثم يموت بعد ذلك ثم يبعث ويجازى بأعماله".
ذكره السعدي.

▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23 صفر 1440هـ/2-11-2018م, 01:42 PM
منى فؤاد منى فؤاد متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 44
افتراضي اجابة مجلس المذاكرة الحادي عشر

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
اجابة السؤال العام لجميع الطلاب:
——————————————الفوائد السلوكية المستفادة من الآيات ووجه الدلالة عليها:
——-—————————————————————
1.تواضع العبد وانكساره وذله بين يدي ربه هو مايجب أن يكون حاله دائما وأبدا بعد أن أعلمه ربه سبحانه وتعالي بضعف أصله الذي خلق منه
كذلك الإقرار والإعتراف بالبعث والنشور بعد الموت لأن من خلق أولا قادر علي الإعادة بطريق أولي ووجه الدلالة علي ذلك نجدها في قوله تعالي (فلينظر الإنسان مم خلق)
2.ادراك عظيم قدرة الله علي اعادة هذا المخلوق مرة اخري بعد أن يفني تجعله يحسن العمل ويستعد ليوم المعاد بصالح الأعمال ودليل ذلك قوله تعالي ( إنه علي رجعه لقادر)
3.يجب أن يحرص العبد علي أن تكون سريرته خير من علانيته وأن يتحري الإخلاص في أقواله وأفعاله استعدادا ليوم تبلي فيه السرائر فيحرص علي تطهير قلبه وسريرته من الكبائر الباطنة كالحقد والغل والحسد والرياء والنفاق ودليل ذلك قوله تعالي ( يوم تبلي السرائر) وكما قال أحد السلف رضي الله عنهم أجمعين
( من كانت سريرته كعلانيته فذاك النصف (أي الإنصاف والعدل) ومن كانت علانيته أفضل من سريرته فذاك الجور(لأنه ظالم لنفسه لما في قلبه من رياء والعياذ بالله)
ومن كانت سريرته خيرا من علانيته فذاك الفضل فاللهم اجعلنا من أهل الفضل واجعل سرائرنا خير من علانيتنا
4. يجب أن يستشعر الإنسان أنه عبد مقهور مربوب لاحول له ولا قوة فيحسن التوكل علي ربه ويتبرأ من حوله وقوته في الدنيا والآخرة ويكثر من قول ( لا حول ولا قوة إلا بالله) ودليل ذلك قوله تعالي ( فما له من قوة ولا ناصر)
—————————————————————/——————•
اجابة أسئلة المجموعة الأولي والله المستعان:
——————————————————
1.استخلاص المسائل وتحرير القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالي:
(ياأيها الإنسان إنك كادح إلي ربك كدحا فملاقيه فأما من أوتي كتابه بيمينه فسوف يحاسب حسابا يسيرا وينقلب إلي أهله مسرورا)

مالمراد بالانسان ؟ عام أو خاص ؟
المراد جنس الإنسان فيشمل المؤمن والكافر
وهنا مسألة بلاغية إذ أن (ال )هنا للجنس وتفيد عموم جنس الإنسان فيبقي المعني علي عمومه

معني كادح:ساع ك-س-ش
مرجع الضمير في قوله تعالي (فملاقيه):
———————/————————-
1.ذكر ابن كثير أن مرجع الضمير الي ماعمله الإنسان من أعمال فالمعني أنك ايها الإنسان ستلقي ماعملت من خير أو شر واستدل بحديث رواه جابر عن رسول الله صلي الله عليه وسلم ((قال جبريل:يامحمد ،عش ماشئت فإنك ميت وأحبب من شئت فإنك مفارقه واعمل ماشئت فإنك ملاقيه ))

2.وذكر ابن كثير والسعدي والأشقر مرجع الضمير إلي رب العالمين
وتحرير القول في المسألة أن كلا القولين متلازم فالعبد ساع الي لقاء ربع بعمله

من هم المقصودون بقوله تعالي ( من أوتي كتابه بيمينه)؟
هم أهل السعادي وذكر ذلك السعدي
هم المؤمنون وذكر ذلك الأشقر
وتحرير المسألة أن المؤمنون هم أصحاب اليمين وهم أهل السعادة فاللهم اجعلنا منهم

معني الحساب اليسير :
——————————- هو العرض (ك-س-ش) بمعني أن تعرض عليه سيئاته ثم يغفرها الله له من غير أن يناقشه الخساب
ودليل ذلك حديث في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : قال النبي صلي الله عليه وسلم ( من نوقش الحساب عذب)قالت:فقلت:اليس الله يقول (فسوف يحاسب حسابا يسيرا) قال ليس ذلك بالحساب ولكن ذلك العرض ؛من نوقش الخساب يوم القيامة عذب)
مرجع الضمير في قوله تعالي (وينقلب إلي أهله مسرورا):
المراد الزوجات والأولاد في الجنة (ك-س-ش)
المراد ماأعده الله له في الجنة من الحور العين(ش)
وتحرير المسأله أن كلا المعنيين تتحمله الآية ولا تعارض بسنهما
مسائل عقدية مستفادة من الآيات:
—————————————-
1.إثبات البعث والجزاء والنشور وإثبات تطاير الصحف واثبات احصاء أعمال العباد وكتابتها واثبات الجزاء عليها من رب العالمين بالفضل أو بالعدل كل حسب ماقدم بين يدي الساعة
——————-——————————————-
2.تحرير القول في المراد بالبروج في قوله تعالي( والسماء ذات البروج)

1.النجوم العظام
2.النجوم :ابن عباس وجاهد والحسن وقتادة والسدي (ك -ش)
3. البروج التي فيهاالخرس عن مجاهد
4. قصور في السماء ذكره ابن كثير عن يحي بن رافع
5.الخلق الحسن وذكره ابن كثير عن المنهال بن عمروعن
6. انها منازل الشمس والقمر وهي اثنا عشر برجا تسير الشمس في كل واحد منها شهرا ويسير القمر في كل واخد يومين ويتتر ليلتين ونقل ذلم ابن كثير عن ابن جرير في تفسيره
وذكر نفس المعني الأخير السعدي والأشقر
ويتخرر من كل ماسبق أن المراد بالبروج النجوم أو المنازل المشتملة علي منازل الشمس والقمر والكواكب المنتظمة في سيرها علي أكمل ترتيب ونظام دال علي كمال قدرة الله تعالي ورحمته وسعة علمه وحكمته
جزاكم الله خيرا وتقبل منا ومنكم صالح الأعمال

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23 صفر 1440هـ/2-11-2018م, 02:26 PM
أمل حلمي أمل حلمي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 40
افتراضي

1. (سؤال عام لجميع الطلاب)
استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:
فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.


1-الإيمان باليوم الأخر والإيمان بقدرة الله على إعادة خلق الإنسان بعد موته فالذي خلقه أول مرة قادر على إعادته يوم القيامة {إنه على رجعه لقادر}.
2-أعمل على أن يكون سري خير من علانيتي خوفًا من يوم يكشف الله ويطلع على ما في السرائر {يوم تبلى السرائر}
3-لا ملجأ ولا نجاة لنا يوم القيامة من الله إلا بالعمل الصالح وإصلاح النفس ولن ينفعنا أحد من المخلوقات {فما له من قوة ولا ناصر}.

2. أجب على إحدى المجموعات التالية:
المجموعة الأولى:
1. استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
{يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6) فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8) وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9)}.


قوله تعالى: {يأيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه}
ذهب المفسرون إلى أن معنى الأية:
1-أنك ساع إلى ربك وعامل عملاً ثم تلاقي هذا العمل من خير أو شر. قاله ابن كثير والأشقر.
والدليل حديث النبي صلى الله عليه وسلم عن جابر: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا محمد عش ما شئت فإنك ميت وأحبب من شئت فإنك مفارقه واعمل ما شئت فإنك ملاقيه".
2-إنك ساع إلى ربك وعامل عملاً من خير أو شر ثم تلقى الله عز وجل. قاله ابن عباس والسعدي
{فأما من أوتي كتابه بيمينه}
هم أهل السعادة وأهل الجنة يُعطون صحائف أعمالهم بأيمانهم.
{فسوف يحاسب حسابا يسير}
المراد هو العرض يكون يسيرا ليس عسيرا ينظر في كتابه فيقرره بذنوبه حتى يظن أنه هلك ثم يغفر له ويقول الله له: "سترتها عليك في الدنيا فأنا أسترها لك اليوم"
والدليل حديث عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من نوقش الحساب عذب" قالت فقلت: أليس الله يقول: {فسوف يحاسب حسابا يسيرا} قال: ليس ذاك بالحساب ولكن ذلك العرض من نوقش الحساب يوم القيامة عذب" قاله ابن كثير والسعدي والأشقر.
{وينقلب إلى أهله مسرورًا}
يعود إلى أهله في الجنة مسرورًا بما أعطاه الله عز وجل في الجنة وبنجاته من العذاب. قاله ابن كثير والسعدي والأشقر.
الدليل حديث ثوبان: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنكم تعملون أعمالاً لا تعرف ويوشك العازب أن يثوب إلى أهله فمسرور ومكظوم"
أو يذهب إلى من أعده الله له في الجنة من الحور العين. قاله الأشقر.

2. حرّر القول في:
المراد بالبروج في قوله تعالى: {والسماء ذات البروج}.

1-النجوم العظام. قاله ابن عباس ومجاهد والضحاك والحسن وقتادة والسدي والأشقر.
2-قصور في السماء. قاله يحيى بن رافع
3-الخلق الحسن. قاله المنهال بن عمرو.
4- منازل الشمس والقمر وهي اثني عشر برجًا. قاله ابن جرير والسعدي.

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23 صفر 1440هـ/2-11-2018م, 10:52 PM
إيمان بنت محمد الطيب إيمان بنت محمد الطيب غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 25
افتراضي

. (سؤال عام لجميع الطلاب)
استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:
فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.
1/ على العبد أن يتأمل في أصل خلقته وأنه خلق من ماء مهين فذلك يدعوه لعدم التكبر والتعالي
( فلينظر الإنسان مم خلق ، خلق من ماء دافق)
2/ في يوم القيامة ستظهر السرائر وتبدى وتختبر ؛ فمن أسرّ الخير وعمل به جوزي بمثله ومن أسر الشر فسيجزى شرًا والعياذ بالله وهذا دافع للعبد لعمل الخيرات وترك الشرور والموبقات ( يوم تبلى السرائر)
3/ لن يملك أحد أن يدفع عذاب الله ولا أن يمنع وقوعه، ولن يقدر العبد يوم القيامة على دفع العذاب عن نفسه
فليعمل في الدنيا ما يستنقذ به نفسه ويخلصها من العذاب
( فما له من قوة ولا ناصر)

المجموعة الثانية:
1. استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14)}.
المسائل الواردة في الآيات :
1- المراد بالرجع والأقوال الواردة فيه
2- سبب تسمية المطر بالرجع.
3- المراد بالصدع والأقوال الواردة فيه
4- المراد بقوله( إنه لقول فصل)
5- المراد بقوله ( وما هو بالهزل)

تحرير الأقوال:
قوله تعالى :( والسماء ذات الرجع)
الأقوال الواردة في معنى الآية :
1- الرجع : المطر ، قاله ابن عباس وذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
2- السحاب فيه المطر وهو قول ابن عباس وذكره ابن كثير
3- ترجع رزق العباد كل عام ولولا ذلك لهلكوا وهلكت مواشيهم. قاله قتادة وذكره ابن كثير
4- ترجع نجومها وشمسها وقمرها يأتين من ههنا، قاله ابن زيد وذكره ابن كثير
5- ترجع السماء بالأقدار والشؤون الإلهية كل وقت، ذكره السعدي

( والأرض ذات الصدع)
الأقوال في الآية :
1- انصداعها عن النبات وهو قول ابن عباس وسعيد بن جبير وعكرمة وأبو مالك والضحاك والحسن وقتادة والسدي وغير واحد وذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
2- تتصدع الأرض عن الأموات قاله السعدي.

( إنه لقول فصل)
الأقوال في الآية :
1- حق وهو قول ابن عباس وغيره وذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
2- حكم عدل وهذا القول ذكره ابن كثير
3- حق وصدق بيّن واضح ذكره السعدي
4- إن القرآن لقول يفصل بين الحق والباطل ؛ ذكره الأشقر
وهذه الأقوال كلها ترجع إلى قول واحد وهو أن القرآن حق وصدق به يفصل بين الحق والباطل كما ذكر ذلك ابن كثير والسعدي والأشقر

( وما هو بالهزل)
1- بل هو جد حق ، ذكره ابن كثير
2- أي جد ليس بالهزل وهو القول الذي يفصل بين الطوائف والمقالات وتنفصل به الخصومات ، ذكره السعدي
3- لم ينزل باللعب فهو جد ليس بالهزل ، ذكره الأشقر
وهذه الأقوال كلها تعود لمعنى واحد وهو أنه جد وحق ليس بالهزل، كما ذكر ذلك ابن كثير والسعدي والأشقر

2. حرّر القول في:
معنى قوله تعالى: {لتركبن طبقا عن طبق}.
ورد في المسألة عدة أقوال :
1- حالاً بعد حال، قال هذا نبيكم ﷺ ، ذكره ابن عباس وابن جرير عن مجاهد عن ابن عباس، وكذا قال عكرمة ومرة الطيب ومجاهد والحسن والضحاك وذكر ذلك ابن كثير
واستدلوا لذلك بما رواه البخاري عن ابن عباس قال: ( لتركبن طبقًا عن طبق ) حالًا بعد حال ، قال: هذا نبيكم ﷺ .
2- محمد ﷺ، قاله ابن عباس وذكره ابن كثير
3-سماء بعد سماء ، قاله ابن مسعود ومسروق وأبي العالية وذكره ابن كثير
4- منزلًا بعد منزل ، ذكره ابن عباس وزاد في لفظ آخر أمرًا بعد أمر وحالاً بعد حال، وكذا قال السدي وذكر ذلك ابن كثير
استدلوا لذلك بقوله ﷺ ( لتركبن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة ، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه ) قالوا : يار رسول الله ، اليهود والنصارى ؟ قال : ( فمن؟)
5- في كل سنة تحدثون أمرًا لم تكونوا عليه ، قال مكحول وذكره ابن كثير
6- السماء تنشق ثم تحمر ثم تكون لوناً بعد لون، قاله الأعمش عن عبدالله وذكره ابن كثير
7-السماء مرة كالدهان ومرة تنشق ، قاله ابن عباس وذكره ابن كثير
8-كانوا في الدنيا خسيس أمرهم ، فارتفعوا في الآخرة ، وآخرون كانوا أشرافاً في الدنيا فاتضعوا في الآخرة ، قاله سعيد بن جبير وذكره ابن كثير
9- حالا بعد حال ، فطيماً بعد ما كان رضيعاً وشيخاً بعد ما كان شاباً، قاله عكرمة وذكره ابن كثير
10- حالاً بعد حال ، رخاء بعد شدة وشدة بعد رخاء وغنى بعد فقر ، وفقرا بعد غنى وصحة بعد سقم وسقمًا بعد صحة، قاله الحسن البصري وذكره ابن كثير
11- لتركبنّ أنت يا محمد حالاً بعد حال وأمرًا بعد أمر من الشدائد ، قاله ابن جرير وذكره ابن كثير
12- أطوارًا متعددة وأحوالاً متباينة ، ذكره السعدي
13- لتركبن حالاً بعد حال من الغنى والفقر والموت والحياة والحشر والحساب ودخول الجنة أو النار ، ذكره الأشقر

وهذه الأقوال في مجملها تعود إلى :
1- حالا بعد حال كما ذكر ذلك ابن كثير والسعدي والأشقر
2-السماء تنشق ثم تحمر ... كما ذكر ذلك ابن كثير
3-كانوا في الدنيا خسيس أمرهم ، فارتفعوا في الآخرة....
ذكره ابن كثير.

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24 صفر 1440هـ/3-11-2018م, 10:08 AM
ندى البدر ندى البدر غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 26
افتراضي

استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:
فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.

1. التفكر في آيات الله والنظرة العقلية تقود إلى إيمان العبد وتسليمه لخالقه (فلينظر الإنسان)
2. من نظر إلى أصل خلقه من ماء أيقن بأنه حقير الأصل وجعله يصرف عمره فيما ينفعه ويرفعه ( خلق من ماء دافق)
3. من علم أن ما أضمره في صدره من خير وشر سيظهر أمام الخلائق في يوم الدين عزم ألا يضمر إلا خيرا ( يوم تبلى السرائر)

المجموعة الأولى:
1. استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى
{يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6) فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8) وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9)}.


{يا أيّها الإنسان إنّك كادحٌ إلى ربّك كدحاً}.
o المراد بالإنسان:
الْمُرَادُ جِنْسُ الإِنْسَانِ، فَيَشْمَلُ الْمُؤْمِنَ وَالْكَافِرَ. ذكره الأشقر
o المراد بـ ( كادح إلى ربك).
أي: ساعٍ إلى ربّك سعياً وعاملٌ بأوامرِه ونواهِيه، ومتقربٌ إليه إما بالخيرِ وإما بالشرِّ. ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
o مرجع الضمير في {فملاقيه}.
ذكر المفسرون له قولان:
الأول: أنك ستلقى ما عملت من خيرٍ أو شرٍّ. ذكره ابن كثير
واستدل ابن كثير بما رواه أبو داود الطّيالسيّ عن الحسن بن أبي جعفرٍ، عن أبي الزّبير، عن جابرٍ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((قال جبريل: يا محمّد، عش ما شئت؛ فإنّك ميّتٌ، وأحبب من شئت، فإنّك مفارقه، واعمل ما شئت، فإنّك ملاقيه)).
الثاني: أن الضمير يعود على قوله: {ربّك} أي: فملاقٍ ربّك. ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر ومعناه: فيجازيك بعملك ويكافئك على سعيك. وعلى هذا فكلا القولين متلازمٌ.
قال العوفيّ عن ابن عبّاسٍ: {يا أيّها الإنسان إنّك كادحٌ إلى ربّك كدحاً}. يقول: تعمل عملاً تلقى اللّه به، خيراً كان أو شرًّا. وقال قتادة:



قوله تعالى: (فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) )
o المقصود بأهل اليمين: المؤمنون الذين حقت لهم السعادة وهذا حاصل قولي السعدي والأشقر
o المراد بالآية
يُعْطَوْنَ الصُّحُفَ الَّتِي فِيهَا بَيَانُ مَا لَهُمْ من الْحَسَنَاتِ بِأَيْمَانِهِمْ. ذكره الأشقر

قوله تعالى: (فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8) )
المراد بالحساب اليسير

• أي: سهلاً بلا تعسيرٍ، أي: لا يحقّق عليه جميع دقائق أعماله، فإنّ من حوسب كذلك يهلك لا محالة.
• وهوَ العرضُ اليسيرُ على اللهِ، فيقرِّرُه اللهُ بذنوبهِ، حتىَّ إذا ظنَّ العبدُ أنَّهُ قدْ هلكَ، قالَ اللهُ لهُ: ((إنِّي قدْ سترتهُا عليكَ في الدنيا، فأنا أسترهَا لكَ اليومَ)) ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر

واستدل ابن كثير بأدلة:
عن عائشة قالت: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((من نوقش الحساب عذّب)). قالت: فقلت: أليس اللّه قال: {فسوف يحاسب حساباً يسيراً}؟ قال: ((ليس ذاك بالحساب، ولكنّ ذلك العرض، من نوقش الحساب يوم القيامة عذّب)). رواه الإمام أحمد والبخاريّ ومسلمٌ والتّرمذيّ والنّسائيّ وابن جريرٍ من حديث أيّوب السّختيانيّ به.
وعن عائشة قالت: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((إنّه ليس أحدٌ يحاسب يوم القيامة إلاّ معذّباً)). فقلت: أليس اللّه يقول: {فسوف يحاسب حساباً يسيراً}؟ قال: ((ذاك العرض، إنّه من نوقش الحساب عذّب)). وقال بيده على أصبعه كأنّه ينكت. رواه ابن جريرٍ
وعن عائشة قالت: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول في بعض صلاته: ((اللّهمّ حاسبني حساباً يسيراً)). فلمّا انصرف قلت: يا رسول اللّه ما الحساب اليسير؟ قال: ((أن ينظر في كتابه فيتجاوز له عنه، إنّه من نوقش الحساب يا عائشة يومئذٍ هلك)). صحيحٌ على شرط مسلمٍ رواه أحمد .

قوله تعالى: (وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9) )
o مرجع ضمير أهله
ويرجع إلى أهله في الجنّة، مِنَ الزوجاتِ والأولادِ، أَوْ إِلَى مَنْ أَعَدَّهُ اللَّهُ لَهُ فِي الْجَنَّةِ من الحُورِ الْعِينِ رواه ابن كثير عن قتادة والضّحّاك، وكذا السعدي والأشقر

o المراد بـ مسرورا
أي: فرحاً مغتبطاً بما أعطاه اللّه عزّ وجلّ من الخير والكرامة حيث نجا من العذاب وفاز بالثواب. وهذا حاصل قول ابن كثير والسعدي والأشقر.

وقد روى الطّبرانيّ عن ثوبان مولى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: ((إنّكم تعملون أعمالاً لا تعرف، ويوشك العازب أن يثوب إلى أهله، فمسرورٌ ومكظومٌ)) ).

2. حرّر القول في:
المراد بالبروج في قوله تعالى: {والسماء ذات البروج}.


القول الأول: النّجوم العظام قاله ابن عبّاسٍ ومجاهدٌ والضّحّاك والحسن وقتادة والسّدّيّ. ذكره عنهم ابن كثير وكذا الأشقر.
القول الثاني:البروج التي فيها الحرس.رواية عن مجاهدٍ
القول الثالث: قصورٌ في السّماء. قاله يحيى بن رافعٍ
القول الرابع: الخلق الحسن. قاله المنهال بن عمرٍو
القول الخامس: أنّها منازل الشّمس والقمر، وهي اثنا عشر برجاً، تسير الشّمس في كلّ واحدٍ منها شهراً، ويسير القمر في كلّ واحدٍ يومين وثلثاً، فذلك ثمانيةٌ وعشرون منزلةً، ويستتر ليلتين). ذكره ابن كثير عن ابن جريرٍ، وكذا السعدي والأشقر

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24 صفر 1440هـ/3-11-2018م, 03:01 PM
منال القفيل منال القفيل غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 36
افتراضي

سؤال عام لجميع الطلاب
استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:
فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.

1-فلينظر الانسان مما خلق : ليتامل الانسان مم خلقه الله لتتضح له قدرة الله وعجز الانسان .
2-خلق من ماء دافق : خلق الانسان من ماء حقير مهين وهو قادر على احياءه مرة أخرى .
3-يوم تبلى السرائر : اعمال العباد كلها محصاه في كتب وصحائف أعمالهم فليقدم الانسان ما يسره ان يلاقيه في صحيفته .

المجموعة الثانية:
1. استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14)}.
تفسير قوله تعالى: (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (قال ابن عبّاسٍ: الرّجع: المطر.وعنه: هو السّحاب فيه المطر. وعنه: {والسّماء ذات الرّجع}: تمطر ثمّ تمطر. وقال قتادة: ترجع رزق العباد كلّ عامٍ، ولولا ذلك لهلكوا وهلكت مواشيهم. (المراد بالرجع )
وقال ابن زيدٍ: ترجع نجومها وشمسها وقمرها يأتين من ههنا). (المراد بالرجع )[تفسير القرآن العظيم: 8/376]
قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : (ثمَّ أقسمَ قسماً ثانياً على صحةِ القرآنِ،فقالَ: {وَالسَّمَاء ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ} أي: ترجعُ السماءُ بالمطرِ كلَّ عامٍ، وتنصدعُ الأرضُ للنباتِ، فيعيشُ بذلكَ الآدميونَ والبهائمُ، وترجعُ السماءُ أيضاً بالأقدارِ والشؤون الإلهيةِ كلَّ وقتٍ، وتنصدعُ الأرضُ عن الأمواتِ). [تيسير الكريم الرحمن: 920](أسلوب قسم )
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) :(11-{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ} الرَّجْعُ: الْمَطَرُ؛لأَنَّهُ يَجِيءُ وَيَرْجِعُ وَيَتَكَرَّرُ) [زبدة التفسير: 591](المراد بالرجع ) (سبب التسمية بالرجع )
المسائل : اقسم قسما ثانيا على صحة القران .
تحرير اقوال المفسرين :
والسماء ذات الرجع :1-أسلوب القسم س
2- المراد بالرجع :هو المطر وهو قول ابن عباس كما ذكر ابن كثير عنه في تفسيره وكما قال الأشقر في تفسيره وزاد بسبب تسميته بالرجع لأنه يجي ويرجع ويتكرر .
وقيل المراد بالرجع السحاب فيه مطر وهو قول ابن عباس كما ذكر ابن كثير في تفسيره .
وقيل ترجع السماء بالمطر كل عام وهو قول السعدي في تفسيره. و قال أيضا ترجع السماء بالأقدار والشؤون الإلهية كل وقت .
وقال قتاده : ترجع رزق العباد كل عام ولولا ذلك لهلكوا كما ذكر عنه ابن كثير في تفسيره.
وقال ابن زيد : ترجع نجومها وشمسها وقمرها يأتين من ههنا كما ذكر ابن كثير عنه في تفسيره.
والأقوال جميعها متقاربه.
تفسير قوله تعالى: (وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({والأرض ذات الصّدع}. قال ابن عبّاسٍ: هو انصداعها عن النّبات، (المراد بالصدع )وكذا قال سعيد بن جبيرٍ وعكرمة وأبو مالكٍ والضّحّاك والحسن وقتادة والسّدّيّ وغير واحدٍ). [تفسير القرآن العظيم: 8/376]
قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : (ثمَّ أقسمَ قسماً ثانياً على صحةِ القرآنِ،فقالَ: {وَالسَّمَاء ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ} أي: ترجعُ السماءُ بالمطرِ كلَّ عامٍ، وتنصدعُ الأرضُ للنباتِ، فيعيشُ بذلكَ الآدميونَ والبهائمُ، وترجعُ السماءُ أيضاً بالأقدارِ والشؤون الإلهيةِ كلَّ وقتٍ، وتنصدعُ الأرضُ عن الأمواتِ). [تيسير الكريم الرحمن: 920] (م)
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) :(12-{وَالأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ} هُوَ مَا تَتَصَدَّعُ عَنْهُ الأَرْضُ من النباتِ والثِّمارِ وَالشَّجَرِ). [زبدة التفسير: 591](المراد بالصدع )
المسائل :اقسم قسما ثانيا على صحة القرآن.
تحرير اقوال المفسرين :
1-المراد بالصدع : اختلف المفسرين في المراد بالصدع :
قيل هو انصداعها عن النبات كما قال ابن عباس وسعيد بن جبير وعكرمة وأبو مالك والضحاك والحسن وقتادة والسدي وغيرهم وابن كثير وذكر ذلك عنهم ابن كثير في تفسيره.
وقيل تنصدع الأرض للنبات وهو قول ابن سعدي وقال أيضا تنصدع الأرض عن الأموات .
وقيل ما تنصدع عنه الأرض من النبات والثمار والشجر وهو قول الأشقر.
والاقوال جميعها متقاربة

تفسير قوله تعالى: (إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {إنّه لقولٌ فصلٌ}. قال ابن عبّاسٍ: حقٌّ. وكذا قال غيره، وقال آخر: حكمٌ عدلٌ). [تفسير القرآن العظيم: 8/376]
قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : ({إِنَّهُ} أي: القرآنُ (متعلق الضمير ){لَقَوْلٌ فَصْلٌ} أي: حقٌّ وصدقٌ، بيِّنٌ واضحٌ). [تيسير الكريم الرحمن: 920]
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) :(13- {إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ}؛ أَيْ: إِنَّ الْقُرْآنَ لَقَوْلٌ يَفْصِلُ بَيْنَ الْحَقِّ وَالْبَاطِلِ). [زبدة التفسير: 591]
المسائل : جواب القسم (إنه لقول فصل )
متعلق هاء الضمير في قوله إنه : وهو القرآن كما ذكر ابن سعدي والأشقر .
اقوال المفسرين :
المراد بالفصل :1- حق كما ذكر ابن عباس في تفسير ابن كثير وقال السعدي حق وصدق وهو بمعنى :بين واضح .
وقيل حكم عدل كما ذكر ابن كثير في تفسيره .
وقيل هو القران لقول يفصل بين الحق والباطل كما ذكر الأشقر في تفسيره
والاقوال جميعها متقاربه.
تفسير قوله تعالى: (وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({وما هو بالهزل}. أي: بل هو جدٌّ حقٌّ، ثمّ أخبر عن الكافرين بأنّهم يكذّبون به ويصدّون عن سبيله). [تفسير القرآن العظيم: 8/376]
قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : ({وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ} أي: جدٌّ ليسَ بالهزلِ، وهوَ القولُ الذي يفصلُ بينَ الطوائفِ والمقالاتِ، وتنفصلُ بهِ الخصوماتُ). [تيسير الكريم الرحمن: 920]
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) :(14-{وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ}؛ أَيْ: لَمْ يَنْزِلْ بِاللَّعِبِ، فَهُوَ جِدٌّ لَيْسَ بالهَزْلِ). [زبدة التفسير: 591]
المراد بقوله تعالى ( وماهو بالهزل ) ويعنى به القران الكريم
1-بل هو حق وجد :وهو قول ابن كثير
2-جد ليس بهزل
متعلق بالمراد بالهزل : وهو القول الذي يفصل بين الطوائف وتنفصل به الخصومات وهو قول ابن سعدي .
3- لم ينزل باللعب فهو جد ليس بالهزل وهو قول الأشقر
والاقوال كلها متقاربه
2 . حرّر القول في:
معنى قوله تعالى: {لتركبن طبقا عن طبق}.
ورد في المسألة عدة أقوال :
1- حالاً بعد حال، قال هذا نبيكم ﷺ ، ذكره ابن عباس وابن جرير عن مجاهد عن ابن عباس، وكذا قال عكرمة ومرة الطيب ومجاهد والحسن والضحاك وذكر ذلك ابن كثير
واستدلوا لذلك بما رواه البخاري عن ابن عباس قال: ( لتركبن طبقًا عن طبق ) حالًا بعد حال ، قال: هذا نبيكم ﷺ .
2- محمد ﷺ، قاله ابن عباس وذكره ابن كثير
3-سماء بعد سماء ، قاله ابن مسعود ومسروق وأبي العالية وذكره ابن كثير
4- منزلًا بعد منزل ، ذكره ابن عباس وزاد في لفظ آخر أمرًا بعد أمر وحالاً بعد حال، وكذا قال السدي وذكر ذلك ابن كثير
استدلوا لذلك بقوله ﷺ ( لتركبن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة ، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه ) قالوا : يار رسول الله ، اليهود والنصارى ؟ قال : ( فمن؟)
5- في كل سنة تحدثون أمرًا لم تكونوا عليه ، قال مكحول وذكره ابن كثير
6- السماء تنشق ثم تحمر ثم تكون لوناً بعد لون، قاله الأعمش عن عبدالله وذكره ابن كثير
7-السماء مرة كالدهان ومرة تنشق ، قاله ابن عباس وذكره ابن كثير
8-كانوا في الدنيا خسيس أمرهم ، فارتفعوا في الآخرة ، وآخرون كانوا أشرافاً في الدنيا فاتضعوا في الآخرة ، قاله سعيد بن جبير وذكره ابن كثير
9- حالا بعد حال ، فطيماً بعد ما كان رضيعاً وشيخاً بعد ما كان شاباً، قاله عكرمة وذكره ابن كثير
10- حالاً بعد حال ، رخاء بعد شدة وشدة بعد رخاء وغنى بعد فقر ، وفقرا بعد غنى وصحة بعد سقم وسقمًا بعد صحة، قاله الحسن البصري وذكره ابن كثير
11- لتركبنّ أنت يا محمد حالاً بعد حال وأمرًا بعد أمر من الشدائد ، قاله ابن جرير وذكره ابن كثير
12- أطوارًا متعددة وأحوالاً متباينة ، ذكره السعدي
13- لتركبن حالاً بعد حال من الغنى والفقر والموت والحياة والحشر والحساب ودخول الجنة أو النار ، ذكره الأشقر

وهذه الأقوال في مجملها تعود إلى :
1- حالا بعد حال كما ذكر ذلك ابن كثير والسعدي والأشقر
2-السماء تنشق ثم تحمركما ذكر ذلك ابن كثير
3-كانوا في الدنيا خسيس أمرهم ، فارتفعوا في الآخرة ذكره ابن كثير.

وايضا فيها قرائتان :1- قراءة عمر وابن مسعودٍ وابن عبّاسٍ وعامّة أهل مكّة والكوفة: (لتركبنّ) بفتح التّاء والباء، وقال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، حدّثنا أبو أسامة، عن إسماعيل، عن الشّعبيّ: (لتركبنّ طبقاً عن طبقٍ). قال: لتركبنّ يا محمّد، سماءً بعد سماءٍ.
2-قراءة بفتح التاء وضم الباء {لتركبنّ طبقاً عن طبقٍ}: حالاً بعد حالٍ، قال: هذا... يعني: المراد بهذا نبيّكم صلّى اللّه عليه وسلّم، فيكون مرفوعاً على أنّ "هذا" و"نبيّكم" يكونان مبتدأً وخبراً، واللّه أعلم.

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 24 صفر 1440هـ/3-11-2018م, 05:22 PM
ابرو باردقج ابرو باردقج غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 45
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
▪يجب علينا أولا أن نفهم جيدا كيف خلقنا ،خلقنا من ماء مهين من ماء دافق لو صب علي لباسنا لا تقبل الصلوة قبل أن نزيله ،إذا علينا أن ننقاد لأوامره تعالي دون أن نتوقف....فلينظر الإنسان مم خلق خلق من ماء دافق

: ▪_قد يرى الإنسان اثنين فيظن أن أحدهما أفضل من الآخر، لما يرى من طاعته الظاهرة، والآخر أفضل منه بدرجات كثيرة، لما اشتمل عليه من المعارف والأحوال،فيوم القيامة الذي تبلي فيه السرائر يظهر كل شيء من وجوه الناس هل هم سعداء أم أشقياء كما قال الله تعالي قل إن تخفوا مافي صدوركم أو تبدوه يعلمه الله. و هو تعالي يعلم كل شئ ولكن يستر في الدنيا و بظهر في الآخرة .. . التائب من الذنب كمن لا ذنب له اللهم قنا من المعاصي سرا و علانية بالتوبة و الرجوع إليك حتي لا يسود وجوهنا يوم تبلي السرائر

▪ القوي والغني يمكنهما أن يختفيا و يفتخرا بما لديهما في الدنيا ولكن في هذا اليوم العصيب لا ينفعنا المال والقوة إلا من أتي الله بقلب سليم كما قال الله تعالي فماله من قوة ولا ناصر

: ◾{يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ

▪معني كادح - ك-س-ش
▪دليل علي قوله فملاقيه - ك
مرجع الضمير في قوله تعالي" فملاقيه"- ك
المراد بالإنسان -ش

◾ فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ

▪من هو أوتي كتابه بيمينه -س- ش
▪ما في كتابه

◾فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا
▪معني حسابا يسيرا ك- س -ش
▪أدلة علي حساب يسير-ك-س-ش
▪معني العرض والمناقشة - ك-س

◾وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا

▪معني مسروار ك-ش
▪المراد بأهله-ك س ش
▪دليل علي رجوعه إلي أهله مسرورا ك
▪سبب رجوعه إلي أهله مسرورا

: ◾{يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ

▪معني كادح - ك-س-ش
ساعٍ إلى ربّك سعياً وعاملٌ عملاً،
▪دليل علي قوله فملاقيه - ك
قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((قال جبريل: يا محمّد، عش ما شئت؛ فإنّك ميّتٌ، وأحبب من شئت، فإنّك مفارقه، واعمل ما شئت، فإنّك ملاقيه)).

مرجع الضمير في قوله تعالي" فملاقيه"-
ك
ومن النّاس من يعيد الضّمير على قوله: {ربّك} أي: فملاقٍ ربّك، ومعناه: فيجازيك بعملك ويكافئك على سعيك. وعلى هذا فكلا القولين متلازمٌ.

المراد بالإنسان -ش

الْمُرَادُ جِنْسُ الإِنْسَانِ، فَيَشْمَلُ الْمُؤْمِنَ وَالْكَافِرَ،

◾ فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ

▪من هو أوتي كتابه بيمينه -س- ش

هم أهل السعادة ، هُم المُؤْمِنُونَ، يُعْطَوْنَ الصُّحُفَ الَّتِي فِيهَا بَيَانُ مَا لَهُمْ من الْحَسَنَاتِ بِأَيْمَانِهِمْ)

▪ما في كتابه
فِيهَا بَيَانُ مَا لَهُمْ من الْحَسَنَاتِ بِأَيْمَانِهِمْ).


◾فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا

سهلاً بلا تعسيرٍ ، وهوَ العرضُ اليسيرُ على اللهِ
▪معني حسابا يسيرا ك- س -ش

هُوَ أَنْ تُعْرَضَ عَلَيْهِ سَيِّئَاتُهُ، ثُمَّ يَغْفِرَهَا اللَّهُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُنَاقِشَهُ الْحِسَابَ. فَذَلِكَ هُوَ الْحِسَابُ اليَسِيرُ.

▪أدلة علي حساب يسير-ك-س-ش

عن عائشة قالت: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((إنّه ليس أحدٌ يحاسب يوم القيامة إلاّ معذّباً)). فقلت: أليس اللّه يقول: {فسوف يحاسب حساباً يسيراً}؟ قال: ((ذاك العرض، إنّه من نوقش الحساب عذّب)) دليل ابن كثير

(إنِّي قدْ سترتهُا عليكَ في الدنيا، فأنا أسترهَا لكَ اليومَ)) ). [تيسير الكريم الرحمن دليل السعدي
فِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((مَنْ نُوقِشَ الْحِسَابَ عُذِّبَ)). قَالَتْ: فَقُلْتُ: أَلَيْسَ اللَّهُ يَقُولُ: {فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً}؟ قَالَ: ((لَيْسَ ذَلِكَ بِالْحِسَابِ، وَلَكِنَّ ذَلِكَ الْعَرْضُ، مَنْ نُوقِشَ الْحِسَابَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عُذِّبَ)) دليل الأشقر

▪معني العرض والمناقشة - ك-س
هُوَ أَنْ تُعْرَضَ عَلَيْهِ سَيِّئَاتُهُ، ثُمَّ يَغْفِرَهَا اللَّهُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُنَاقِشَهُ الْحِسَابَ. فَذَلِكَ هُوَ الْحِسَابُ اليَسِيرُ.

◾وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مسرورا

▪معني مسروار ك-ش

فرحاً مغتبطاً بما أعطاه اللّه عزّ وجلّ.

▪المراد بأهله-ك س ش
ويرجع إلى أهله في الجنّة

▪دليل علي رجوعه إلي أهله مسرورا ك
وقد روى الطّبرانيّ عن ثوبان مولى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: ((إنّكم تعملون أعمالاً لا تعرف، ويوشك العازب أن يثوب إلى أهله، فمسرورٌ و مكظوم

▪سبب رجوعه إلي أهله مسرورا :س
لأنه نجا منَ العذابِ وفازَ بالثواب

٣-▪ورد في المراد بالبروج في قوله تعالي واسماء ذات البروج أقوال ذكره ابن كثير

القول الأول : النّجوم قاله ابن عبّاسٍ ومجاهدٌ والضّحّاك والحسن وقتادة والسّدّيّ ذكره الأشقر
القول الثاني : البروج: قصورٌ في السّماء
قاله يحيى بن رافعٍ

القول الثالث : الخلق الحسن قاله المنهال ابن عمرٍو
.القول الرابع : منازل الشّمس والقمر واختاره ابن جرير ، ذكره السعدي
القول الخامس : قصورٌ في السّماء. قاله يحيى بن رافعٍ
ورد في المراد بالبروج خمسة أقوال مختلفة

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 24 صفر 1440هـ/3-11-2018م, 10:03 PM
منى الحلو منى الحلو غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 25
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
المجلس الحادي عشر: مجلس مذاكرة تفسير سور الانشقاق والبروج والطارق

1. (سؤال عام لجميع الطلاب)
استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:
فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)
- الاجتهاد في عبادة التفكر، التفكر في مبتدأ خلقنا وضعف حيلتنا، فلولا رحمة الله بنا ما وجدنا (فلينظر الإنسان مما خلق...)
- الإخلاص الذي هو استواء العمل في السر والعلن، فالله تعالى لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء وهو يعلم ما تبدي النفوس وما تخفي فكله سيعرض علينا يوم الحساب (يوم تبلى السرائر)
- مخافة رب العالمين في كل أمورنا والتحضر لليوم الآخر فيومها لن يكون لنا قوة ولا نصير إلا رحمة ربنا وأعمالنا (فما له من قوة ولا ناصر)

2. المجموعة الأولى:
1- استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6) فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8) وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9)

- يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6)
** تفسير ابن كثير:
- معنى "كادح الى ربك"
- متعلق الكدح
- معنى "ملاقيه"
- متعلق الضمير بـ "ملاقيه" (استشهاد بحديث جابر)

** تفسير السعدي:
- معنى "كارح الى ربك"
- كيفية الكدح
- جزاء الكدح

** تفسير الأشقر:
- المراد بـ "الإنسان"
- معنى "كادح الى ربك"
- متعلق الكدح
- معنى "فملاقيه"
- متعلق الضمير بـ "فملاقيه"

ومعنى الآية أن الإنسان (مؤمن أو كافر) ساع الى الله تعالى بأعماله وسوف يلقى الله بهذه الأعمال خيرا كانت او شرا.

- فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7)
** تفسير ابن كثير:
- متعلق الضمير "من"

** تفسير الأشقر:
- متعلق الضمير "من"
- - معنى "كتابه بيمينه"

ومعنى الآية أن المؤمنين الذين هم أهل السعادة يعطون الصحف التي فيها بيان ما لهم من الحسنات بإيمانهم.

- فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8)
** تفسير ابن كثير:
- معنى "يسيرا"
- كيفية الحساب (ذكر أحاديث)

** تفسير السعدي:
- كيفية الحساب

** تفسير الأشقر:
- كيفية الحساب
- معنى "حسابا يسيرا"

ومعنى الآية أن من أوتي كتابه بيمينه فسيحاسبه الله حسابا سهلا يسيرا لا يحقق عليه جميع دقائق اعماله، تعرض عليه سيئاته فيغفرها الله له.

- وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9)
** تفسير ابن كثير:
- معنى "ينقلب الى أهله"
- معنى "مسرورا"
- متعلق السرور

** تفسير السعدي:
- مكان الانقلاب الى الأهل
- سبب السرور

** تفسير الأشقر:
- معنى "ينقلب"
- وقت الانقلاب
- مكان الانقلاب
- متعلق "أهله"
- معنى "مسرورا"
- سبب السرور

ومعنى الآية أن من أوتي كتابه بيمينه وحوسب حسابا يسيرا سيرجع الى أهله بعد الحساب الى أهله الذين هم من أزواجه وأولاده لأو ما اعد الله له من حور عين في الجنة مسرورا فرحا بما آتاه الله.

2- حرّر القول في:
المراد بالبروج في قوله تعالى: {والسماء ذات البروج{

المراد بالبروج:
- النجوم، وهو قول ابن كثير والأشقر
- وقيل أنها المنازل المشتملة على منازل الشمس والقمر، وهو قول السعدي
- وقيل هي المنازل للكواكب، وهو قول آخر للأشقر

وقد أورد ابن كثير يرحمه الله في تفسيره أقوالا عن السلف:
* البروج، وهو قول ابن عباس ومجاهد والضحّاك والحسن وقتادة والسّدّي
*البروج التي فيها الحرس، وهو قول آخر لمجاهد
* قصور في السماء، وهو قول يحيى بن رافع
* الخلق الحسن، وهو قول المنهال بن عمرو
* منازل الشمس والقمر، وهو قول ابن جرير

والله تعالى أعلم وأحكم
والحمدلله رب العالمين

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 24 صفر 1440هـ/3-11-2018م, 11:44 PM
سحر موسى الدم سحر موسى الدم غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 65
افتراضي

سؤال عام لجميعالطلاب
استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قولهتعالى:
1. التفكر و التأمل في خلق انفسنا مما يزيدنا ايمانا ويقينا.
2. اقامة الحجة على منكري البعث ، فمن قدرعلى البداءة فهو قادر على الإعادة للبعث و الجزاء و الرجعة اهون من البدء.
3. الايمان و التصديق و العمل الصالح و الاستعداد ليوم الميعاد .
*وجه الدلالة قوله تعالى : (فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) (خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7)إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِلَقَادِرٌ (8)
4. عدم التكبر وتذكر الضعف الذي خلقنا منه ، من ماء مهين دافق يخرج من الرجل و المراءة فيتولد منهما الولد بأمر الله .
*وجه الدلالة قوله تعالى : (خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7)
5. اصلاح النية و تقوى الله في السر كما في العلن ففي يوم القيامة تبلى السرائر ويظهر ما بطن من خير و شر علانية يوم لا ينفع مال و لا بنون الا من اتى الله بقلب سليم ، نسأله ستره و عفوه .
6. ستر المسلم ، قال صلى الله عليه و سلم : ( من ستر مسلما ستر الله في الدنيا و الاخرة)
*وجه الدلالة قوله تعالى : (يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9)
7. الاستعانة بالله و امتثال اوامره وتجنب نواهيه فلا قوة و لا ناصر لنا من دون الله .
*وجه الدلالة قوله تعالى : (فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَانَاصِرٍ(10)

المجموعة الأولى:

1.استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قولهتعالى:

يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىرَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6)
المسائل التفسيرية :
- المراد ب ( الإنسان( ك ش.
- معنى ( كادح ) ك س ش .
- متعلق ( كادح ) ك س ش .
- وصف كدح ابن ادم ك .
- مرجع الضمير في ( فملاقيه ) ك س ش .
المسائل العقدية :
- بيان فضل الله واثبات عدله س .

فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7
المسائل المتعلقة بعلوم الآية :
- مناسبة الآية لما قبلها س .

المسائل التفسيرية :
- المراد ب ( من أوتي كتابه بيمينه ) س ش .
- المراد ب ( الكتاب ) ش .
- بيان ما في كتاب من يؤتى كتابه بيمينة ش .


فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8)
المسائل التفسيرية :
- معنى ( يسيرا ) ك .
- المراد ب ( حسابا يسيرا ) ك س ش .
- انواع الحساب يوم القيامة ك ش .
- مصير من يناقش الحساب ك ش .
- بيان نوع حساب من يؤتى كتابه بيمينه ك س ش .
المسائل العقدية :
- اثبات الحساب يوم القيامة ك س ش .

وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9(
المسائل التفسيرية :
- معنى ( ينقلب ) ك ش .
- متعلق ( الانقلاب)ك س ش.
- متعلق ( الانقلاب الى اهلة ) المكاني ك س ش .
- متعلق ( الانقلاب الى اهلة ) الزماني ش .
- معنى ( مسرورا ) ك ش .
- سبب السرور ك س ش .

تحرير القول

يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىرَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6)

- المراد ب ( الإنسان(:
القول الاول : بني ادم ، قول قتادة ، ذكره ابن كثير .
القول الثاني : جنس الإنسان فيشمل المؤمن و الكافر ، قول الاشقر .
القولان متشابهان ، حاصل الاقوال المراد بالإنسان جنس الانسان من بني ادم المؤمن منهم و الكافر .
- معنى ( كادح ) :
أي : ساعا وعامل ،حاصل قول ابن كثير و السعدي و الاشقر .
- متعلق ( كادح ) :
هو : عامل بأوامره و نواهيه ، أو عامل بالخير أو بالشر ،حاصل قول ابن كثير و السعدي و الاشقر.
- وصف كدح ابن ادم :
وصف بأنه : ضعيف ، قول قتادة ، ذكره ابن كثير .
- مرجع الضمير في ( فملاقيه ) :
-القول الاول : ملاقي عملك من خير او شر ، استدل ابن كثير برواية ابو داود الطيالسي عن جابر عن رسول الله صل الله عليه و سلم قال : قال جبريل : ( يا محمد ، عش ما شئت فإنك ميت ، وأحبب من شئت، فإنك مفارقه، واعمل ماشئت، فإنك ملاقيه ) ، ذكره ابن كثير ،وذكر هذا القول كذلك السعدي و الاشقر .
-القول الثاني : ملاقي ربك ، ذكره ابن كثير و الاشقر .
القولان متلازمان كما قال ابن كثير و ذكر ما رواه العواف عن ابن عباس انه قال في هذه الآية : ( تعمل عملا تلقى الله به ، خيرا كان او شر ) .
- بيان فضل الله واثبات عدله :
بيان : أن الجزاء يكون بفضل الله ان كان العمل خير و بالعدل ان كان العمل شر ، قول السعدي .

فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7)
- مناسبة الآية لما قبلها :
المناسبة هي : ذكر تفصيل الجزاء بعد ذكر اللقاء ، قول السعدي .
- المراد ب ( من أوتي كتابه بيمينه ) :
المراد : اهل السعادة و هم المؤمنون ، حاصل قول السعدي و الاشقر .
- المراد ب ( الكتاب ):
هي : الصحف التي فيها بيان ما لهم من الحسنات ، قول الأشقر .
- بيان ما في كتاب من يؤتى كتابه بيمينة :
فيه : الحسنات ، قول الأشقر .

فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8)
- معنى ( يسيرا ) :
أي : سهلا بلا تعسير ، قول ابن كثير.
- المراد ب ( حسابا يسيرا ) :
أي : لا يحقق عليه جميع دقائق أعماله ، وإنما هو العرضاليسير على الله ، فيقرره الله بذنوبه ثم يغفرها من غير أن يناقشه الحساب ، استدل ابن كثير بقول الامام أحمد عن عبد الله بن أبي مليكة عن عائشة قالت : قال رسول الله صل الله عليه وسلم: ( من نوقش الحساب عذب ) . قالت : فقلت : أليس اللهقال : ( فسوف يحاسب حسابا يسيرا ) قال : ( ليس ذاك بالحساب ، ولكن ذلك العرض ، من نوقشالحساب يوم القيامة عذب ) رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابنجرير ، ذكره ابنكثير ، وذكر هذا القول كذلك السعدي و الأشقر .
- انواع الحساب يوم القيامة :
ذكر منه : حساب عرض و حساب مناقشة ،استدل ابن كثير باحاديث من قول ابن جرير عن ابنأبي مليكة عن عائشة قالت : ( من نوقش الحساب أو: من حوسب عذب ) . قال : ثم قالت) : إنما الحساب اليسير عرض على الله عز وجل و هو يراهم ) ، و قول الامام احمد عن عباد بن عبدالله بن الزبير عن عائشة قالت : ( يا رسول الله ما الحساب اليسير ؟ ) قال : ( أن ينظر في كتابه فيتجاوز له عنه ، إنه من نوقش الحساب يا عائشة يومئذ هلك ) ، وكذلك عن عبد الله بن أبي مليكة عن عائشة قالت : قال رسول الله صل الله عليه وسلم: ( من نوقش الحساب عذب ) . قالت : فقلت : أليس اللهقال : ( فسوف يحاسب حسابا يسيرا ) قال : ( ليس ذاك بالحساب ، ولكن ذلك العرض ، من نوقشالحساب يوم القيامة عذب ) ، ذكره ابن كثير ، وذكر هذا القول كذلك الاشقر .
- مصير من يناقش الحساب :
مصيره : العذاب ، استدل ابن كثير و الاشقر عن قول عائشة رضي الله عنها : قال رسول الله صل الله عليه وسلم: ( من نوقش الحساب عذب )ذكره ابن كثير و الاشقر .
- بيان نوع حساب من يؤتى كتابه بيمينه :
هو : حساب العرض الحساب اليسير و هو ان تعرض عليه سيئاته ثم يغفر له من غير ان يناقشه الحساب ، حاصل قول ابن كثير و السعدي و الاشقر .
- اثبات الحساب يوم القيامة:
سيحاسب الانسان مومن او كافر يوم القيامة، فالمؤمن يحاسب حساب عرض و الكافر و العاصي حساب مناقشة ، عن عائشة قالت: قال رسول الله صل الله عليه وسلم : ( من نوقش الحساب عذب )قالت: فقلت: أليس الله قال: ( فسوف يحاسب حسابا يسيرا ؟ ) قال: ليس ذاك بالحساب،ولكن ذلك العرض ، من نوقش الحساب يوم القيامة عذب ) ، ذكره ابن كثير و السعدي و الاشقر .

وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9(
- معنى ( ينقلب ) :
أي :يرجع و ينصرف ، قول قتادة والضحاك، ذكرهابن كثير ، وذكر هذا القول كذلك الأشقر.
- متعلق ( الانقلاب ) :
هو : اهلهالذين هم في الجنة من الزوجات والأولاد ، أو إلى ما أعده الله له في الجنة من الحورالعين ، قول الأشقر.
- متعلق ( الانقلاب الى اهلة ):
هو : الجنة ، قول ابن كثير و السعدي و الأشقر.
- متعلق ( الانقلاب الى اهلة ) الزماني :
هو : بعد الحساب اليسير، قول الأشقر.
- معنى ( مسرورا ) :
اي : فرحا مغتبطا مبتهجا ، قول ابن كثيرو الأشقر .
- سبب السرور :
هو : النجاة من العذاب والفوز بالثواب ، و بما أعطاه الله من الخير والكرامة ، قول ابن كثير والسعديوالأشقر.



2. حرّر القول في:

المراد بالبروج في قوله تعالى: ( والسماءذاتالبروج ) .
-القول الاول : النجوم والكواكب ، قول ابن عباس و مجاهد و الضحاك و الحسن و قتادة و السدي ، واستدل ابن كثير بقولة تعالى: (تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيهاسراجا وقمرا منيرا ) ، ذكره ابن كثير ، و ذكر هذا القول كذلك الأشقر.
-القول الثاني : البروج التي فيها الحرس ، قول مجاهد ، ذكره ابن كثير.
-القول الثالث: قصور في السماء ، قول يحي بن رافع، ذكره ابنكثير.
-القول الرابع : الخلق الحسن ، قول المنهال بن عمرو ، ذكرهابن كثير.
-القول الخامس : منازل الشمس والقمر ، اختيار ابن جرير، ذكره ابن كثير، ذكر هذا القول كذلك السعدي.
-القول السادس : منازل الكواكب ، ذكره السعدي و الأشقر.
الاقوال متباينة في المراد بالبروج : قيل هي النجوم و الكواكبالعظام واستدل ابن كثير بقولة تعالى : (تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيهاسراجا وقمرا منيرا ) ، وقيل هي القصور في السماء ، وقيل هي البروج التي فيها الحرس ، وقيل الخلق الحسن ، وقيل المنازل المشتملة على منازل الشمس و القمر و الكواكب وهي اثنى عشر برجا .

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 24 صفر 1440هـ/3-11-2018م, 11:51 PM
فاطمة زعيمة فاطمة زعيمة غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 30
افتراضي

1. (سؤال عام لجميع الطلاب)
استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:
فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)
1/ على الإنسان أن يتذكر دائما أنه مخلوق من ماء مهين فذلك أدعى له أن ينزل نفسه منزلها و يتجنب الكبر والغرور ؛ قال تعالى : " فلينظر الإنسان مما خلق (5) خلق من ماء دافق(6) يخرج من بين الصلب والترائب(7)
2/ إن الله الذي خلق الإنسان من أهون المياه قادر على أن يرجعه بعد موته فليستحضر العبد رجوعه هذا وليعد نفسه ؛ قال تعالى :" إنه على رجعه لقادر (8)
3/يوم الوقوف بين يدي الله يوم يشيب له الرأس وتزول فيه القوة ويغيب فيه الجاه والسلطان وينعدم فيه الأنصار فلا يغتر العبد بما هو فيه اليوم من المنعة والقوة وليتذكر وقوفه بين يدي ربه لاحيلة له ولا قوة ؛ قال تعالى فما له من قوة ولا ناصر (10)

المجموعة الثالثة:
1. استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
{وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4)}.
المسائل المستخلصة من تفسير ابن كثير :
- ذكر المقسم به
- المراد بالطارق
- علة التسمية بالطارق
- معنى الثاقب
- علة التسمية بالثاقب
- متعلق الحفظ
المسائل المستخلصة من تفسير السعدي:
- المراد بالطارق
- علة التسمية بالطارق
- معنى الثاقب
- المراد بالثاقب
- ذكر جواب القسم
- متعلق الحفظ
المسائل المستخلصة من تفسير الأشقر
- ذكر المقسم به
- معنى الطارق
- علة التسمية بالطارق
- معنى الثاقب
- المراد بالثاقب
- ذكر جواب القسم
- المراد بالحافظ
- متعلق الحفظ
قائمة المسائل النهائية:
"والسماء والطارق"
- المقسم به (ك+ش)
- معنى الطارق ( ك+ش)
-المراد بالطارق(س)
- علة التسمية بالطارق (س+ش)
"النجم الثاقب"
- معنى الثاقب (ك+س+ش)
- علة التسمية بالثاقب (ك)
- المراد بالثاقب (س+ش)
"إن كل نفس لما عليها حافظ"
- ذكر متعلق الحفظ (ك+س+ش)
- ذكر جواب القسم (س+ش)
- المراد بالحافظ (ش)

2. حرّر القول في:
المراد بالشاهد والمشهود.
جاء في الشاهد والمشهود عدة أقوال :
1- الشاهد يوم الجمعة والمشهود يوم عرفه وهو قول :ابن أبي حاتم،وهو قول للإمام أحمد أيضا،وابن جريروقال ابن كثير هذا ما عليه الأكثرون وذكر هذا القول الأشقر
2- الشاهد يوم الجمعة والمشهود يوم القيامة وهو قول :للإمام أحمد
3- الشاهد هو محمد صلى الله عليه وسلم والمشهود القيامة وهو قول :لابن جرير، الحسن بن علي ، الحسن البصري،
4- الشاهد ابن آدم والمشهود يوم القيامة قال بهمجاهد وعكرمة والضحاك
5- الشاهد محمد صلى الله عليه وسلم والمشهود يوم الجمعة قال به عكرمة
6- الشاهد الله والمشهود يوم القيامة قال به ابن عباس
7- الشاهد الانسان والمشهود يوم الجمعة قول ابن عباس ومجاهد
8- الشاهد يوم عرفة والمشهود يوم القيامة وهو قول مجاهد وابن عباس
9- الشاهد يوم الذبح والمشهود يوم عرفة وهو قول سفيان الثوري
10- الشاهد الله والمشهود نحن وهو قول سعيد بن جبير
11- مبصر ومبصر وحاضر ومحضور وورائي ومرئي وهو ماذكره السعدي
12- الشاهد من يشهد في ذلك اليوم من الخلائق والمشهود ما يشهد به الشاهدون على المجرمين وهذا ماذا ذكره الأشقر
ذكر الأدلة على الأقوال :
- القول الأول : شاهد يوم الجمعة والمشهود يوم عرفة قال ابن أبي حاتمٍ: عن أبي هريرة قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (({واليوم الموعود}: يوم القيامة، {وشاهدٍ}: يوم الجمعة، وما طلعت شمسٌ ولا غربت على يومٍ أفضل من يوم الجمعة، وفيه ساعةٌ لا يوافيها عبدٌ مسلمٌ يسأل اللّه فيها خيراً إلاّ أعطاه إيّاه، ولا يستعيذ فيها من شرٍّ إلاّ أعاذه، {ومشهودٍ}: يوم عرفة
- الشاهد يوم الجمعة والمشهود يوم القيامة عن أبي هريرة، أمّا عليٌّ فرفعه إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، وأمّا يونس فلم يعد أبا هريرة، أنّه قال في هذه الآية: {وشاهدٍ ومشهودٍ}. قال: يعني: الشّاهد: يوم الجمعة، ويومٌ مشهودٌ: يوم القيامة
-الشاهد هو محمد صلى الله عليه وسلم والمشهود القيامة، عن سماكٍ قال: سأل رجلٌ الحسن بن عليٍّ عن: {وشاهدٍ ومشهودٍ}. قال: سألت أحداً قبلي؟ قال: نعم، سألت ابن عمر وابن الزّبير فقالا: يوم الذّبح ويوم الجمعة، فقال: لا. ولكنّ الشّاهد: محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم. ثمّ قرأ: {فكيف إذا جئنا من كلّ أمّةٍ بشهيدٍ وجئنا بك على هؤلاء شهيداً}.
- والمشهود: يوم القيامة، ثمّ قرأ: {ذلك يومٌ مجموعٌ له النّاس وذلك يومٌ مشهودٌ}. وهكذا قال الحسن البصريّ، وقال سفيان الثّوريّ عن ابن حرملة، عن سعيد بن المسيّب: { {ومشهودٍ}: يوم القيامة
- الشاهد ابن آدم والمشهود يوم القيامة
.
وجمعا بين هذه الأقوال فقد جاء في شاهد ومشهود عدة أقوال :شاهد جاء فيها : أنه الله سبحانه وتعالى ومحمد صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة ويوم النحر الإنسان
ومشهود جاء فيه أنه يوم لقيامة ويوم عرفة ويوم الجمعة والذين يشهدون على المجرمين والاختلاف هنا اختلاف تنوع لا تضاد والله أعلم

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 24 صفر 1440هـ/3-11-2018م, 11:57 PM
فاطمة زعيمة فاطمة زعيمة غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 30
افتراضي

1. (سؤال عام لجميع الطلاب)
استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:
فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)
1/ على الإنسان أن يتذكر دائما أنه مخلوق من ماء مهين فذلك أدعى له أن ينزل نفسه منزلها و يتجنب الكبر والغرور ؛ قال تعالى : " فلينظر الإنسان مما خلق (5) خلق من ماء دافق(6) يخرج من بين الصلب والترائب(7)
2/ إن الله الذي خلق الإنسان من أهون المياه قادر على أن يرجعه بعد موته فليستحضر العبد رجوعه هذا وليعد نفسه ؛ قال تعالى :" إنه على رجعه لقادر (8)
3/يوم الوقوف بين يدي الله يوم يشيب له الرأس وتزول فيه القوة ويغيب فيه الجاه والسلطان وينعدم فيه الأنصار فلا يغتر العبد بما هو فيه اليوم من المنعة والقوة وليتذكر وقوفه بين يدي ربه لاحيلة له ولا قوة ؛ قال تعالى فما له من قوة ولا ناصر (10)

المجموعة الثالثة:
1. استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
{وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4)}.
المسائل المستخلصة من تفسير ابن كثير :
- ذكر المقسم به
- المراد بالطارق
- علة التسمية بالطارق
- معنى الثاقب
- علة التسمية بالثاقب
- متعلق الحفظ
المسائل المستخلصة من تفسير السعدي:
- المراد بالطارق
- علة التسمية بالطارق
- معنى الثاقب
- المراد بالثاقب
- ذكر جواب القسم
- متعلق الحفظ
المسائل المستخلصة من تفسير الأشقر
- ذكر المقسم به
- معنى الطارق
- علة التسمية بالطارق
- معنى الثاقب
- المراد بالثاقب
- ذكر جواب القسم
- المراد بالحافظ
- متعلق الحفظ
قائمة المسائل النهائية:
"والسماء والطارق"
- المقسم به (ك+ش)
- معنى الطارق ( ك+ش)
-المراد بالطارق(س)
- علة التسمية بالطارق (س+ش)
"النجم الثاقب"
- معنى الثاقب (ك+س+ش)
- علة التسمية بالثاقب (ك)
- المراد بالثاقب (س+ش)
"إن كل نفس لما عليها حافظ"
- ذكر متعلق الحفظ (ك+س+ش)
- ذكر جواب القسم (س+ش)
- المراد بالحافظ (ش)

2. حرّر القول في:
المراد بالشاهد والمشهود.
جاء في الشاهد والمشهود عدة أقوال :
1- الشاهد يوم الجمعة والمشهود يوم عرفه وهو قول :ابن أبي حاتم،وهو قول للإمام أحمد أيضا،وابن جريروقال ابن كثير هذا ما عليه الأكثرون وذكر هذا القول الأشقر
2- الشاهد يوم الجمعة والمشهود يوم القيامة وهو قول :للإمام أحمد
3- الشاهد هو محمد صلى الله عليه وسلم والمشهود القيامة وهو قول :لابن جرير، الحسن بن علي ، الحسن البصري،
4- الشاهد ابن آدم والمشهود يوم القيامة قال بهمجاهد وعكرمة والضحاك
5- الشاهد محمد صلى الله عليه وسلم والمشهود يوم الجمعة قال به عكرمة
6- الشاهد الله والمشهود يوم القيامة قال به ابن عباس
7- الشاهد الانسان والمشهود يوم الجمعة قول ابن عباس ومجاهد
8- الشاهد يوم عرفة والمشهود يوم القيامة وهو قول مجاهد وابن عباس
9- الشاهد يوم الذبح والمشهود يوم عرفة وهو قول سفيان الثوري
10- الشاهد الله والمشهود نحن وهو قول سعيد بن جبير
11- مبصر ومبصر وحاضر ومحضور وورائي ومرئي وهو ماذكره السعدي
12- الشاهد من يشهد في ذلك اليوم من الخلائق والمشهود ما يشهد به الشاهدون على المجرمين وهذا ماذا ذكره الأشقر
ذكر الأدلة على الأقوال :
- القول الأول : شاهد يوم الجمعة والمشهود يوم عرفة قال ابن أبي حاتمٍ: عن أبي هريرة قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (({واليوم الموعود}: يوم القيامة، {وشاهدٍ}: يوم الجمعة، وما طلعت شمسٌ ولا غربت على يومٍ أفضل من يوم الجمعة، وفيه ساعةٌ لا يوافيها عبدٌ مسلمٌ يسأل اللّه فيها خيراً إلاّ أعطاه إيّاه، ولا يستعيذ فيها من شرٍّ إلاّ أعاذه، {ومشهودٍ}: يوم عرفة
- الشاهد يوم الجمعة والمشهود يوم القيامة عن أبي هريرة، أمّا عليٌّ فرفعه إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، وأمّا يونس فلم يعد أبا هريرة، أنّه قال في هذه الآية: {وشاهدٍ ومشهودٍ}. قال: يعني: الشّاهد: يوم الجمعة، ويومٌ مشهودٌ: يوم القيامة
-الشاهد هو محمد صلى الله عليه وسلم والمشهود القيامة، عن سماكٍ قال: سأل رجلٌ الحسن بن عليٍّ عن: {وشاهدٍ ومشهودٍ}. قال: سألت أحداً قبلي؟ قال: نعم، سألت ابن عمر وابن الزّبير فقالا: يوم الذّبح ويوم الجمعة، فقال: لا. ولكنّ الشّاهد: محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم. ثمّ قرأ: {فكيف إذا جئنا من كلّ أمّةٍ بشهيدٍ وجئنا بك على هؤلاء شهيداً}.
- والمشهود: يوم القيامة، ثمّ قرأ: {ذلك يومٌ مجموعٌ له النّاس وذلك يومٌ مشهودٌ}. وهكذا قال الحسن البصريّ، وقال سفيان الثّوريّ عن ابن حرملة، عن سعيد بن المسيّب: { {ومشهودٍ}: يوم القيامة
- الشاهد ابن آدم والمشهود يوم القيامة
.
وجمعا بين هذه الأقوال فقد جاء في شاهد ومشهود عدة أقوال :شاهد جاء فيها : أنه الله سبحانه وتعالى ومحمد صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة ويوم النحر الإنسان
ومشهود جاء فيه أنه يوم لقيامة ويوم عرفة ويوم الجمعة والذين يشهدون على المجرمين والاختلاف هنا اختلاف تنوع لا تضاد والله أعلم

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 25 صفر 1440هـ/4-11-2018م, 12:03 AM
منى الصانع منى الصانع غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 25
افتراضي

مجلس مذاكرة تفسير سور الانشقاق والبروج والطارق

1. (سؤال عام لجميع الطلاب)
استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:

فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.
١- بث روح الطمأنينة والسكينة في نفس المؤمن، فمن خلق النفس من عدم، وأبدعها في أكمل وجه، وسيرها ، قادر علي إنارة دربك وتيسير أمرك وتفريج همك، بحكمته وتمام علمه وقدرته. الدلالة ( فلينظر الانسان مما خلق)
٢- مراقبة الله عز وجل في السر والعلن، يقينا بأن الله محصى أعمالنا وحركاتنا وسكناتنا، وأننا مجازون عليها في الاخرة
الدلالة( إنه على رجعه لقادر)
٣- استشعار ستر الله علينا في الدنيا، موجب للعمل الصالح في كل أمورنا، فنحن محاطون بستره سبحانه ورحمته وعفوه ورضاه وكرمه وفضله في الدنيا، ويوم القيامه تظهر مكامن النيات ومعادن القلوب للملك العلام الذي لا تخفى عليه خافية.
الدلالة (يوم تبلى السرائر).

..............................................................................................
المجموعة الثالثة:
1. استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:

{وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4)}.
قائمة المسائل:
والسماء والطارق:
علوم السورة:
اسم السورة: ك، س، ش
نزول السورة: ك، س
فضل السورة: ك
المسائل التفسيرية:
معنى الطارق: ك، ش
المقسم به: ك، ش
علية التسمية: ك، س، ش
.............................................
وما أدراك ما الطارق:
المسائل التفسيرية:
معنى الاستفهام: ك
......................................
النجم الثاقب:
علوم الآية:
مناسبة الآية لما قبلها: س
المسائل التفسيرية:
معنى الثاقب: ك، س، ش
الحكمة من الوصف بالثاقب: ك، س، ش
المراد بالاسم المبهم(الثاقب): س
.................................................
إن كل نفس لما عليها لحافظ:
المسائل التفسيرية:
مرجع الضمير عليها: ك
معني حافظ: ك، س، ش
المقسم عليه: س، ش
المراد بالاسم المبهم (حافظ): ش
................................................................................
تحرير أقوال المفسرين في كل مسألة:
والسماء والطارق:
علوم السورة:
اسم السورة: الطارق ، ذكره ابن كثير ، والسعدي، والأشقر
نزول السورة: مكية ، ذكره ابن كثير، والسعدي
فضل السورة: عن جابر قال: صلى معاذ المغرب فقرأ البقرة والنساء، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:" أفتّانٌ أنت يامعاذ؟! ماكان يكفيك أن تقرأ بالسماء والطارق، والشمس وضحاهاو ونحو هذا؟، وهو ما ذكره ابن كثير
المسائل التفسيرية:
معنى الطارق:
١- هي الكواكب النيرة ، ذكره ابن كثير
٢- هي الكواكب، ذكره ابن كثير والاشقر
-المقسم به:
هي السماء والطارق، ذكره ابن كثير والأشقر
-علية التسمية (بالطارق):
١- لأنه يرى بالليل ويختفى في النهار، ودليله الحديث المشتمل على الدعاء :" إلا طارقاً يطرق بخير يا رحمن" ذكره قتاده وغيره،عن ابن كثير
٢- لأنه يطرق بالليل ويختفى في النهار، ذكره الاشقر
٢- لأنه يطرق ليلا، ذكره السعدي
.......................................................................................
وما أدراك ما الطارق:
المسائل التفسيرية:
-معنى الاستفهام:
فسر الاستفهام في الآية التي أتت بعدها (النجم الثاقب)، ذكره ابن كثير
......................................................................................
النجم الثاقب:
علوم الآية:
مناسبة الآية لما قبلها: فسر الطارق بقوله( النجم الثاقب)
المسائل التفسيرية:
معنى الثاقب:
- ورد عن ابن كثير عدد من الاقوال
١-المضيء، قاله ابن عباس
٢-يثقب الشياطين إذا أرسل عليها، قاله السدي
٣- هو مضيء محرق للشياطين، قاله عكرمة
- ورد عن السعدي قولان:
١-هو المضيء الذي يثقب بنوره فيخرق السماوات.
-٢- هو زحل الذي يخرق السماوات السبع وينفذ فيها، فيرى منها.
- ورد عن الأشقر:
- هو المضيء الشديد الاضاءة، كأنه يخترق بشدة ظلمة الليل.
والصحيح: أنه اسم جنس يشمل سائر النجوم المضيئة، قاله السعدي.
- الحكمة من الوصف بالثاقب:
١- لأنه يثقب نوره، فيخرق ظلمة السماوات، قاله السعدي والأشقر
............................................................................................
إن كل نفس لما عليها لحافظ:
المسائل التفسيرية:
- مرجع الضمير عليها: (من الله) فكل نفس عليها من الله حافظ، قاله ابن كثير
معني حافظ:
- يحرسها من الآفات، كما قال تعالي:" له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله" قاله ابن كثير
- يحفظ عليها أعمالها الصالحة والسيئة، وستجازي بعملها المحفوظ عليها، قاله السعدي
- هم الحفظة من الملائكة الذين يحفظون عليها عملها وقولها وفعلها، ويحصون ما تكسب من خير وشر، قاله الاشقر
-المقسم عليه:
-" إن كل نفس لما عليها حافظ” قاله السعدي، والأشقر
المراد بالاسم المبهم (حافظ):
الحافظ على الحقيقة هو الله عز وجل، وحفظ الملائكة من حفظه، لأنه بأمره، قاله الأشقر.
..................................................................................................................
حرّر القول في:
المراد بالشاهد والمشهود.
ذكر ابن كثير عدة أقوال :
١- الشاهد يوم الجمعة، والمشهود، يوم عرفة.
قاله الامام أحمد، وشعبة، والحسن، وقتادة، وابن زيد، وابن أبي حاتم، وابن جرير،وحكاه البغوي ، وهو عليه أكثر الأقوال قاله ابن كثير
والدليل حديث موقوف على أبي هريرة، ورواه ابن خزيمة من عدة طرق، فعن ابي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" واليوم الموعود: يوم القيامة وشاهد: يوم الجمعة، وما طلعت شمس ولا غربت على يوم أفضل من يوم الجمعة، وفيه ساعة لا يوافيها عبد مسلم يسأل الله فيها خيراً إلا أعطاه إياها، ولا يستعيذ فيها من شر إلا أعاذه" ذكره ابن كثير
٢- الشاهد يوم الجمعة، المشهود يوم القيامة.
قاله الامام أحمد، وشعبة، وعلي بن زيد
٣- الشاهد يوم عرفة، المشهود يوم القيامه
قاله ابن جرير، ومجاهد وابن عباس والثوري
٤- الشاهد، هو محمد صلى الله عليه وسلم، والمشهود هو يوم القيامة
قاله ابن جرير، وشعبة، علي بن زيد، الحسن البصري، سفيان الثوري، سعيد بن المسيب
والدليل:" سأل رجل الحسن بن علي عن" وشاهد ومشهود"، قال : سألت أحدا قبلي؟ قال : نعم، سألت ابن عمر وابن الزبير فقالا: يوم الذبح ويوم الجمعة، فقال: لا . ولكن الشاهد: محمد صلى الله عليه وسلم. ثم قرأ:" فكيف إذل جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا"
والمشهود يوم القيامة، ثم قرأ:" ذلك يوم مجموع له الناس وذلك يوم مشهود"
.
٥- الشاهد، هو محمد صلى الله عليه وسلم، والمشهود هو يوم الجمعة
قاله عكرمة
٦- الشاهد، ابن آدم، والمشهود، يوم الجمعة
قاله مجاهد وعكرمة والضحاك
٧- الشاهد الانسان والمشهود يوم الجمعة
قاله مجاهد وابن عباس وابن أبي حاتم
٨- الشاهد الله، المشهود يوم القيامة
قاله علي بن أبي طلحة وابن عباس
٩- الشاهد الله، المشهود نحن
قاله سعيد بن جبير، وتلا:" وكفى بالله شهيدا".
- وقد ذكر السعدي في المراد بها:
كل من اتصف بهذا الوصف أي: مبصر ومُبصِر، وحاضِر ومحضور، وراء ومرئي.
والمقسم عليه: ما تضمنه هذا القسم من آيات الله الباهرة، ،وحكمه الظاهرة ورحمته الواسعة.
- وقد ذكر الأشقر في المراد بها:
١- الشاهد: من يشهد في ذلك اليوم من الخلائق
المشهود: مايشهد به الشاهدون على المجرمين، من الجرائم الفظيعة التي فعلوها بالشهود أنفسهم، وهم كل من قتل في سبيل الله، كما في قصة أصحاب الاخدود
٢- الشاهد يوم الجمعة حيث يشهد على كل عامل بما عمل فيه، والمشهود يوم عرفة حيث يشهد الناس فيه موسم الحج وتحضره الملائكة
وحاصل أقوال المفسرين أن شاهد يوم الجمعة ومشهود يوم عرفة، حيث رجحه ابن كثير وقاله الأشقر.
والحمد لله رب العالمين.

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 25 صفر 1440هـ/4-11-2018م, 12:32 AM
سحر موسى الدم سحر موسى الدم غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 65
افتراضي

سؤال عام لجميع الطلاب

استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:

1. التفكر و التأمل في خلق انفسنا مما يزيدنا ايمانا ويقينا.
2. اقامة الحجة على منكري البعث ، فمن قدرعلى البداءة فهو قادر على الإعادة للبعث و الجزاء و الرجعة اهون من البدء.
3. الايمان و التصديق و العمل الصالح و الاستعداد ليوم الميعاد .
*وجه الدلالة قوله تعالى : (فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7)إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِلَقَادِرٌ (8)
4. عدم التكبر وتذكر الضعف الذي خلقنا منه ، من ماء مهين دافق يخرج من الرجل و المراءة فيتولد منهما الولد بأمر الله .
*وجه الدلالة قوله تعالى : (خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7)
5. اصلاح النية و تقوى الله في السر كما في العلن ففي يوم القيامة تبلى السرائر ويظهر ما بطن من خير و شر علانية يوم لا ينفع مال و لا بنون الا من اتى الله بقلب سليم ، نسأله ستره و عفوه .
6. ستر المسلم ، قال صلى الله عليه و سلم : ( من ستر مسلما ستر الله في الدنيا و الاخرة)
*وجه الدلالة قوله تعالى : (يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9)
7. الاستعانة بالله و امتثال اوامره وتجنب نواهيه فلا قوة و لا ناصر لنا من دون الله .
*وجه الدلالة قوله تعالى : (فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَانَاصِرٍ(10)

المجموعة الأولى:


1.استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:

يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6)

المسائل التفسيرية :
- المراد ب ( الإنسان) ك ش.
- معنى ( كادح ) ك س ش .
- متعلق ( كادح ) ك س ش .
- وصف كدح ابن ادم ك .
- مرجع الضمير في ( فملاقيه ) ك س ش .
المسائل العقدية :
- بيان فضل الله واثبات عدله س .

فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7)

المسائل المتعلقة بعلوم الآية :
- مناسبة الآية لما قبلها س .
المسائل التفسيرية :
- المراد ب ( من أوتي كتابه بيمينه ) س ش .
- المراد ب ( الكتاب ) ش .
- بيان ما في كتاب من يؤتى كتابه بيمينة ش .

فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8)

المسائل التفسيرية :
- معنى ( يسيرا ) ك .
- المراد ب ( حسابا يسيرا ) ك س ش .
- انواع الحساب يوم القيامة ك ش .
- مصير من يناقش الحساب ك ش .
- بيان نوع حساب من يؤتى كتابه بيمينه ك س ش .
المسائل العقدية :
- اثبات الحساب يوم القيامة ك س ش .

وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9)

المسائل التفسيرية :
- معنى ( ينقلب ) ك ش .
- متعلق ( الانقلاب)ك س ش.
- متعلق ( الانقلاب الى اهلة ) المكاني ك س ش .
- متعلق ( الانقلاب الى اهلة ) الزماني ش .
- معنى ( مسرورا ) ك ش .
- سبب السرور ك س ش .

تحرير القول


يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6)

- المراد ب ( الإنسان ) :
-القول الاول : بني ادم ، قول قتادة ، ذكره ابن كثير .
-القول الثاني : جنس الإنسان فيشمل المؤمن و الكافر ، قول الاشقر .
القولان متشابهان ، حاصل الاقوال المراد بالإنسان جنس الانسان من بني ادم المؤمن منهم و الكافر .
- معنى ( كادح ) :
أي : ساعا وعامل ،حاصل قول ابن كثير و السعدي و الاشقر .
- متعلق ( كادح ) :
هو : عامل بأوامره و نواهيه ، أو عامل بالخير أو بالشر ،حاصل قول ابن كثير و السعدي و الاشقر.
- وصف كدح ابن ادم :
وصف بأنه : ضعيف ، قول قتادة وقال قتادة: ( يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا ) إن كدحك يابن آدم لضعيف، فمن استطاع أن يكون كدحه في طاعة الله فليفعل، ولا قوة إلا بالله ) ، ذكره ابن كثير .
- مرجع الضمير في ( فملاقيه ) :
-القول الاول : ملاقي عملك من خير او شر ، استدل ابن كثير برواية ابو داود الطيالسي عن جابر عن رسول الله صل الله عليه و سلم قال : قال جبريل : ( يا محمد ، عش ما شئت فإنك ميت ، وأحبب من شئت، فإنك مفارقه، واعمل ماشئت، فإنك ملاقيه ) ، ذكره ابن كثير ،وذكر هذا القول كذلك السعدي و الاشقر .
-القول الثاني : ملاقي ربك ، ذكره ابن كثير و الاشقر .
القولان متلازمان كما قال ابن كثير و ذكر ما رواه العواف عن ابن عباس انه قال في هذه الآية : ( تعمل عملا تلقى الله به ، خيرا كان او شر ) .
- بيان فضل الله واثبات عدله :
بيان : أن الجزاء يكون بفضل الله ان كان العمل خير و بالعدل ان كان العمل شر ، قول السعدي .

فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7)

- مناسبة الآية لما قبلها :
المناسبة هي : ذكر تفصيل الجزاء بعد ذكر اللقاء ، قول السعدي .
- المراد ب ( من أوتي كتابه بيمينه ) :
المراد : اهل السعادة و هم المؤمنون ، حاصل قول السعدي و الاشقر .
- المراد ب ( الكتاب ) :
هي : الصحف التي فيها بيان ما لهم من الحسنات ، قول الأشقر .
- بيان ما في كتاب من يؤتى كتابه بيمينة :
فيه : الحسنات ، قول الأشقر .

فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8)

- معنى ( يسيرا ) :
أي : سهلا بلا تعسير ، قول ابن كثير.
- المراد ب ( حسابا يسيرا ) :
أي : لا يحقق عليه جميع دقائق أعماله ، وإنما هو العرض اليسير على الله ، فيقرره الله بذنوبه ثم يغفرها من غير أن يناقشه الحساب ، استدل ابن كثير بقول الامام أحمد عن عبد الله بن أبي مليكة عن عائشة قالت : قال رسول الله صل الله عليه وسلم: ( من نوقش الحساب عذب ) . قالت : فقلت : أليس الله قال : ( فسوف يحاسب حسابا يسيرا ) قال : ( ليس ذاك بالحساب ، ولكن ذلك العرض ، من نوقش الحساب يوم القيامة عذب ) رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن جرير ، ذكره ابن كثير ، وذكر هذا القول كذلك السعدي و الأشقر .
- انواع الحساب يوم القيامة :
ذكر منه : حساب عرض و حساب مناقشة ، استدل ابن كثير باحاديث من قول ابن جرير عن ابنأبي مليكة عن عائشة قالت : ( من نوقش الحساب أو: من حوسب عذب ) . قال : ثم قالت) : إنما الحساب اليسير عرض على الله عز وجل و هو يراهم ) ، و قول الامام احمد عن عباد بن عبدالله بن الزبير عن عائشة قالت : ( يا رسول الله ما الحساب اليسير ؟ ) قال : ( أن ينظر في كتابه فيتجاوز له عنه ، إنه من نوقش الحساب يا عائشة يومئذ هلك ) ، وكذلك عن عبد الله بن أبي مليكة عن عائشة قالت : قال رسول الله صل الله عليه وسلم: ( من نوقش الحساب عذب ) . قالت : فقلت : أليس اللهقال : ( فسوف يحاسب حسابا يسيرا ) قال : ( ليس ذاك بالحساب ، ولكن ذلك العرض ، من نوقش الحساب يوم القيامة عذب ) ، ذكره ابن كثير ، وذكر هذا القول كذلك الاشقر .
- مصير من يناقش الحساب :
مصيره : العذاب ، استدل ابن كثير و الاشقر عن قول عائشة رضي الله عنها : قال رسول الله صل الله عليه وسلم: ( من نوقش الحساب عذب )ذكره ابن كثير و الاشقر .
- بيان نوع حساب من يؤتى كتابه بيمينه :
هو : حساب العرض الحساب اليسير و هو ان تعرض عليه سيئاته ثم يغفر له من غير ان يناقشه الحساب ، حاصل قول ابن كثير و السعدي و الاشقر .
- اثبات الحساب يوم القيامة :
سيحاسب الانسان مومن او كافر يوم القيامة، فالمؤمن يحاسب حساب عرض و الكافر و العاصي حساب مناقشة ، عن عائشة قالت: قال رسول الله صل الله عليه وسلم : ( من نوقش الحساب عذب )قالت: فقلت: أليس الله قال: ( فسوف يحاسب حسابا يسيرا ؟ ) قال: ليس ذاك بالحساب،ولكن ذلك العرض ، من نوقش الحساب يوم القيامة عذب ) ، ذكره ابن كثير و السعدي و الاشقر .

وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9)

- معنى ( ينقلب ) :
أي :يرجع و ينصرف ، قول قتادة والضحاك، ذكره ابن كثير ، وذكر هذا القول كذلك الأشقر.
- متعلق ( الانقلاب ) :
هو : اهله الذين هم في الجنة من الزوجات والأولاد ، أو إلى ما أعده الله له في الجنة من الحورالعين ، قول الأشقر.
- متعلق ( الانقلاب الى اهلة ) :
هو : الجنة ، قول ابن كثير و السعدي و الأشقر.
- متعلق ( الانقلاب الى اهلة ) الزماني :
هو : بعد الحساب اليسير، قول الأشقر.
- معنى ( مسرورا ) :
اي : فرحا مغتبطا مبتهجا ،و استدل ابن كثير برواية الطبراني عن ثوبان مولى رسول الله صل الله عليه و سلم قال : ( إنكم تعملون أعمالا لا تعرف ، ويوشك العازب أن يثوب إلى أهله، فمسرور ومكظوم ) قول ابن كثيرو الأشقر .
- سبب السرور :
هو : النجاة من العذاب والفوز بالثواب ، و بما أعطاه الله من الخير والكرامة ، ذكره ابن كثير و السعدي و الأشقر.



2. حرّر القول في:

المراد بالبروج في قوله تعالى: ( والسماء ذات البروج ) .

-القول الاول : النجوم والكواكب ، قول ابن عباس و مجاهد و الضحاك و الحسن و قتادة و السدي ، واستدل ابن كثير بقولة تعالى: (تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا ) ، ذكره ابن كثير ، و ذكر هذا القول كذلك الأشقر.
-القول الثاني : البروج التي فيها الحرس ، قول مجاهد ، ذكره ابن كثير.
-القول الثالث: قصور في السماء ، قول يحي بن رافع، ذكره ابن كثير.
-القول الرابع : الخلق الحسن ، قول المنهال بن عمرو ، ذكره ابن كثير.
-القول الخامس : منازل الشمس والقمر ، اختيار ابن جرير، ذكره ابن كثير، ذكر هذا القول كذلك السعدي.
-القول السادس : منازل الكواكب ، ذكره السعدي و الأشقر.
الاقوال متباينة في المراد بالبروج : قيل هي النجوم و الكواكب العظام واستدل ابن كثير بقولة تعالى : (تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا ) ، وقيل هي القصور في السماء ، وقيل هي البروج التي فيها الحرس ، وقيل الخلق الحسن ، وقيل المنازل المشتملة على منازل الشمس و القمر و الكواكب وهي اثنى عشر برجا .

رد مع اقتباس
  #16  
قديم 25 صفر 1440هـ/4-11-2018م, 12:43 AM
سهير السيد سهير السيد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 46
افتراضي مجلس مذاكرة تفسير سور الانشقاق واليروج والطارق

الفوائد السلوكية
.اكرام الملائكة الحفظة والاستحياء منهم فلا يسمعون منا ولا يرون الا خيرا لانهم يكتبونه(إن كل نفس لما عليها حافظ)
التواضع وعدم الاغترار والتكبر (فلينظر الانسان مم خلق)
.اليقين في ان الله سيغير الحال الي احسن حال لانه قادر علي كل شئ حتي على إحياء الموتى(انه على رجعه لقادر)
المجموعة الثانية
والسماء. ذات الرجع
المقسم به
المقسم عليه
معني الرجع
معني الرجع
المطر:ابن عباس،ك
السحاب فيه المطر،ك
تمطر ثم تمطر،ك
ترجع رزق العباد كل عامولولا ذلك لهلكو وهلكت مواشيهم،قتادة ،ك
الوجع اي ترجع السماء بالمطر كل عام وتتصدع الارض غن الاموات،س
الرجع:المطر لانه يجئ ويرجع ويتكرر
تحرير القول
الرجع :المطر.ك،س،ش
السحاب فيه المطر،ك
تمطر ثم تمطر ،ك
ترجع رزق العباد كل عام قتادة،ك
ترجع نجومها وشمسها يأتين من هنا.ابن زيد،ك
.
(و الارض ذات الصدع)
معني الصدع
انصداعها عن النبات .ابن عباس.ك
انصداعها عن الاموات.س
انصداعها عن النبات والثمار واشجر.ش
تحرير القول
انصداعها عن النبات.ك،س
انصداعها عن الاموات،س
(انه لقول الفصل)
معني قول فصل
المقصود بالقول:القرآن
حق ابن عباس.ك
وقيل حكم عدل.ك
حق وضدق بين واضح.س
قول يفصل بين الحق والباطل .ش
تحرير القول حق وصدق بين واضح يفصل بين الحق والباطل.ك،س،ش
وما هو بالهزل)
اي بل هو جد حق ثم اخبر عن الكافرين بانهم يكذبون به ويصدون عن سبيله،ك
اي جد وليس بالهزل وهو القول الذي يفصل بين الطوائف والمقالات وتنفصل به الخصومات،س
اي لم ينزل باللعب فهو جد ليس بالهزل،ش
تحرير القول ،جد ليس بالهزل ك،س،ش
يفصل بين الطوائف والمقالات وتنفصل به الخصومات
السؤال الثاني
معني طبقا
المراد به
جواب القسم(المقسم عليه)
حرر القول في قوله (لتركبن طبقا عن طبق)
حالا بعد حال قال هذا نبيكم قال ابن عباس، ك
وهناك قراءه لتركبن بفتح الثاء والباء اي لتركبن يا محمد سماء بعده سماء يعنون ليله الاسراء
ويقال منزلا بعد منزلا ويقال امرا بعد أمر و حالا بعد حال،ابن عباس،ك
اعمال من قبلكم منزلا عن منزل كانه اراد لتركبن سنن من قبلكم حذو القذة بالقذه حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه قالوا يا رسول الله صلى الله عليه وسلم اليهود والنصارى قال فمن؟ وهذا محتمل.السدي،ك
قال في كل 20 سنه تحدثو امرا لم تكونوا عليه مكحول،ك
السماء تنشق ثم تحمر ثم تكون لون بعد لون عبد الله.ك
السماء مره كالدهان ومره تنشق ابن مسعود، ك
لتركبن طبقا عن طبق يا محمد يعني حالا بعد حال ابن مسعود ، ك
لتركبن طبقا عن طبق قال قوم كانوا في الدنيا خسيسين في الدنيا فارتفعوا في الاخره و اخرون كانوا اشرافا في الدنيا فاتضعوا في الاخرة.سعيد بن جبير،ك
حالا بعد حال فاطيما بعد ما كان رضيعا وشيخا بعد ما كان شابا .عكرمة،ك
حالا بعد حال رخا ء بعد شدة وشدة بعد رخاء وغنى بعد فقر وفقرا بعد غني وصحه بعد سقم وسقم بعد صحه من حسن البصري،ك
قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول انه ابن ادم في غفله مما خلق له ان الله اذا اراد خلقه قال للملك اكتب رزقهد واكتب اجله اكتب اثره اكتب شقي
او سعيدثم يرتفع ذلك الملك ويبعثه الله ليه ملكان فيحفظه......الحديث.جابر،ك
نفس الحديث قاله ابن جرير
ثم قال الصواب من التاويل قول من قال لتركبن انت يا محمد حالا بعد حال وامرا بعد امر من الشدائد والمراد بذلك وان كان الخطاب موجها الى رسول الله صلى الله عليه وسلم :جميع الناس انهم يلقون من شدائد يوم القيامه واهواله احوالا اي اطوارا طبقا عن طبق ايها الناس لتركبن و المقسم عليه قوله اي اطوارا طبقا عن طبق متعدده واحوالا متباينه من النطفة الى العلقه..... نفس حديث جابر،ك
ومن الناس لا يؤمنون لتركن ايها الناس حالا بعد حال من الغني والفقر.س

تحرير القول لتركبن حالا بعد حال من الغني والفقر م
ك ،س

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 25 صفر 1440هـ/4-11-2018م, 03:32 AM
فاطمة علي محمد فاطمة علي محمد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 35
افتراضي

الفوائد السلوكية :
•كلما أعحبتك نفسك وأصبت بداء الغرور تذكر خلقتك وتواضع.
(فلينظر الإنسان مما خلق )

•أصلح سريرتك فكل مكنون في الفؤاد سيظهر
(يوم تبلى السرائر )

•في الأخرة سيتخلى عنك كل قريب وحبيب ،جاهك ،سلطانك ،قوتك ،جبروتك ،وستبعث وحيدًا ضعفياً ولن ينفعك إلا عملك الصالح فعمل لذلك اليومواستعد .
(فماله من قوة ولاناصر )-

المجموعة الثالثة:
1. استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
{وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4)}

قائمة المسائل التفسيرية :
فضائل السورة ...ك

قوله تعالى (والسماء والطارق )-

المقسم به ك ،ش .
تسمية الكوكب بالطارق ش .

(وماأدراك ماالطارق )

تسمية النجم بالطارق ك،ش

(النجم الثاقب )
المراد بالثاقب ك،س،ش

(إن كل نفسٍ لماعليها حافظ )
المقسم عليه س
جواب القسم ش
المراد بالحافظ ك ،س،ش

تحرير المسائل :
فضائل السورة

قال النّسائيّ: حدّثنا محارب بن دثارٍ، عن جابرٍ قال: صلّى معاذٌ المغرب فقرأ البقرة والنّساء؛ فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: ((أفتّانٌ أنت يا معاذ؟! ما كان يكفيك أن تقرأ بالسّماء والطّارق، والشّمس وضحاها، ونحو هذا؟!)) ذكره ابن كثير في تفسيره .
قوله تعالى (والسماء والطارق )

المقسم به
يقسم الله بالسماء ومافيها من الكواكب النيرة ،ذكر هذا القول ابن كثير والأشقر.

سبب تسمية الكوكب طارقاُ .

سمي طارقاً لإنه يطرق بالليل ويختفي بالنهار، ذكر ه الأشقر .

(وما أدراك ماالطارق )
تسمية النجم طارقا.
لأنه يطرق ليلا ويرى في الليل ويختفي في النهار ، ذكره ابن كثير والسعدي.

(النجم الثاقب)
المراد بالثاقب ورد فيه قولان.
القول الأول: المضي شديد الإضاءة فيخترق بظلامه شدة الليل فيخرق السموات واسم جنس يشمل سائر النجوم وقيل انه زحل يخرق السموات وينقد فيها رواه ابن عباس وذكره ابن كثير والسعدي والاشقر.
القول الثاني : مضي يثقب الشياطين ويحرقها إذا ارسل عليها رواه السدي وعكرمة وذكره ابن كثير في تفسيره.
*الأقوال المذكورة متقاربة فالمراد بالثاقب النجم المضي الذي يخترق ظلمة الليل فيخرق السموات ويثقب الشياطين ويحرقها إذا ارسل عليها وهذا حاصل ما ذكره ابن كثير عن ابن عباس و السدي وعكرمة وذكره السعدي والاشقر في تفسيرها.

(ان كل نفس لما عليها حافظ)
المقسم عليه
قوله (ان كل نفس لما عليها حافظ) ذكره السعدي في تفسيره.
جواب القسم
(ان كل نفس عليها حافظ) اي مت كل نفس إلا عليها حافظ ذكره الأشقر.

المراد بحافظ ورد فيه ثلاثة أقوال:
القول الأول:حافظ يحرسها من الآفات ذكره ابن كثير واستدل بقوله تعالى (له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من الله)
القول الثاني:حافظ الملائكة يحفظون عليها أعمالها السيئة والصالحة ويحصون جميع الأعمال خيرها و شرها ذكره السعدي والأشقر في تفسيرها.
القول الثالث:الحافظ على الحقيقة هو الله عز وجل وحفظ الملائكة من حفظه ذكره الأشقر في تفسيره.

*الأقوال المذكورة متقاربة فالمراد بحافظ الملائكة التي امرها الله بحفظ الإنسان من الأذى بأمره وحفظ أعمالها خيرها وشرها واحصاءها وهذه خلاصة ما ذكره ابن كثير و السعدي والأشقر.

2-حرر القول في شاهد ومشهود :
2. اختلف المفسرون في الشاهد و المشهود نقلها عنهم ابن كثير.

الشاهد يوم الجمعة و المشهود يوم عرفة. رواه ابي هريرة عن النبي صلى آلله عليه وسلم و رواه ابي مالك الاشعري عن الرسول ورواه سعيد ابن ابي المسيب ذكره ابن كثير والاشقر.

الشاهد يوم الجمعة و المشهود يوم القيامة رواه ابي هريرة عن النبي صلى آلله عليه وسلم و ذكره ابن كثير في تفسيره.

الشاهد محمد و المشهود يوم القيامة رواه ابن عباس وذكره ابن كثير في تفسيره.

الشاهد يوم الذبح و المشهود يوم الجمعة ذكره ابن عمر و ابن الزبير.

الشاهد محمد و المشهود يوم القيامة ذكره الحين ابن علي و الحسن البصري وسعيد ابن المسيب نقله ابن كثير في تفسيره.

الشاهد ابن آدم و المشهود يوم القيامة قاله مجاهد و عكرمة والضحاك ونقله ابن كثير في تفسيره.

الشاهد محمد و المشهود يوم الجمعة قاله عكرمة.

الشاهد آلله و المشهود يوم القيامة قاله ابن عباس.

الشاهد الإنسان و المشهود يوم الجمعة قاله ابن عباس ورواه ابن ابي حاتم.

الشاهد يوم عرفة و المشهود يوم القيامة قاله ابن جرير عن ابن عباس.

الشاهد يوم الذبح و المشهود يوم عرفة رواه مغيره عن أبي ابراهيم.

قال آخرون المشهود يوم الجمعة.

الشاهد الله والمشهود نحن نقله سعيد بن جبير وحكاه البغوي وذكر مثله الأشقر.

وقال اخرون الشاهد يوم الجمعة و المشهود يوم عرفة.

*الشاهد و المشهود يشمل كل من اتصف بهذا الوصف:اي مبصر ومبصر ،وحاضر و محضور ،وراء ومرئي ذكره السعدي في تفسيره.

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 25 صفر 1440هـ/4-11-2018م, 03:35 AM
ندى توفيق ندى توفيق غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 47
افتراضي

1. (سؤال عام لجميع الطلاب)
استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:
فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.
١_ التواضع وتجنب الكبر والعجب، مع التذكر المتواصل لأصل خلق الإنسان، وأنه خرج من مجرى البول مرتين، يدل على ذلك قوله تعالى( فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7)

٢_ تذكر عظمة الخالق سبحانه وأنه لا يعجزه شيء، وإنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون، فالذي ابدع هذا الخلق المبهر على غير مثال سابق، قادر على إعادته مرة أخرى ، لا يمكن أن يعجزه شيء فيثمر ذلك في قلب العبد التوكل على الله، وحسن الظن به، في كل أمره، لأنه يأوي إلى ركن شديد، دل عليه قوله تعالى : )اِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.

٣_ توجّه القلب الكامل، إلى الله تعالى في الاستنصار و الاستعانة، والرجاء والرغبة والرهبة، فلن يقوى على ذلك بنفسه، ولا بغيره، سواء في الدنيا أو الآخرة، وأن من تعلّق بغيره سبحانه في أمر من الأمور، باء بالخسران والهوان والخذلان، دل عليه قوله تعالى )فما له من قوة ولا ناصر )


المجموعة الثالثة:
1. استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
قائمة المسائل :
١_ فضل السورة :
قال الإمام أحمد : " عن عبد الرّحمن بن خالد بن أبي جبلٍ العدوانيّ، عن أبيه، أنّه أبصر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في مشرق ثقيفٍ، وهو قائمٌ على قوسٍ أو عصًا حين أتاهم يبتغي عندهم النّصر، فسمعته يقول: (({والسّماء والطّارق})). حتّى ختمها، قال: فوعيتها في الجاهليّة وأنا مشركٌ، ثمّ قرأتها في الإسلام، قال: فدعتني ثقيفٌ، فقالوا: ماذا سمعت من هذا الرّجل؟ فقرأتها عليهم؛ فقال من معهم من قريشٍ: نحن أعلم بصاحبنا، لو كنّا نعلم ما يقول حقًّا لاتّبعناه.
و قال النسائي : " عن جابرٍ قال: صلّى معاذٌ المغرب فقرأ البقرة والنّساء؛ فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: ((أفتّانٌ أنت يا معاذ؟! ما كان يكفيك أن تقرأ بالسّماء والطّارق، والشّمس وضحاها، ونحو هذا؟!))

ذكره ابن كثير في تفسيره

٢_ المسائل التفسيرية :

تفسير قوله تعالى : {وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2)
_ المقسم به :
يقسم الله تعالى بالسماء وما جعل فيها من الكواكب النّيّرة، قاله ابن كثير و مفهوم من كلام السعدي ، و قاله الاشقر

_ المراد بالطارق :
هو الكوكب النيّر، وهو النجم الثاقب، قاله ابن كثير والسعدي والاشقر
_ علة التسمية بالطارق :
سمّي بالطارق لأنه يطرق بالليل، ويخفى بالنهار، فكل ما اتى ليلاً فهو طارق، قاله قتادة وغيره وذكره ابن كثير، و قاله السعدي و الاشقر
واستدلّ ابن كثير له بقوله : " ويؤيّده ما جاء في الحديث الصّحيح: (نهى أن يطرق الرّجل أهله طروقاً). أي: يأتيهم فجأةً باللّيل، وفي الحديث الآخر المشتمل على الدّعاء: ((إلاّ طارقاً يطرق بخيرٍ يا رحمن)) )


تفسير قوله تعالى :" النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3)
_ المراد بلفظ : " الثاقب"
ورد في المراد بلفظ " الثاقب" عدة اقوال :
١_ اسم جنس للنجم المضيء، الذي يثقب نوره السماوات، ويخترق ظلمة الليل لشدة اضاءته، وهو حاصل اقوال : ابن عباس _ ذكره عنه ابن كثير _ و السعدي في رواية له، والاشقر
٢_ مضيء يثقب الشياطين اذا ارسل عليها، و يحرقها، وهو حاصل ما قاله السدّيّ وعكرمة، ذكره عنهم ابن كثير
٣_ زحل الذي يخرق السماوات السبع وينفذ فيها فيرى منها، قاله السعدي في روايته الثانية


تفسير قوله تعالى : " إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4)}.
_ المقسم عليه :
اي جواب القسم هو : " إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ"، وهو مفهوم من كلام ابن كثير، و قاله كل من السعدي و الأشقر

_ المراد بلفظ" حافظ "
ورد فيه قولان :
١_ حارس من الله على كل نفس، يحرسها من الآفات، قاله ابن كثير
واستدل له بقوله تعالى :" {له معقّباتٌ من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر اللّه}
٢ _ الحفظة من الملائكة يحفظون عمل النفس و قولها و فعلها، ويحصون عليها ما تكسب من خير و شرّ لتجازى به، وهو من حفظ الله تعالى لأنه بأمره، قاله السعدي و الاشقر





2. حرّر القول في:

المراد بالشاهد والمشهود.
ورد في قوله تعالى : " وشاهد ومشهود" عدة اقوال :
١_ شاهد : يوم الجمعة، يَشْهَدُ عَلَى كُلِّ عَامِلٍ بِمَا عَمِلَ فِيهِ، ومشهود : يوم عرفة، يَشْهَدُ النَّاسُ فِيهِ مَوْسِمَ الْحَجِّ، وَتَحْضُرُهُ الْمَلائِكَةُ ، قاله الامام احمد عن عمار مولى بني هاشم ، عن أبي هريرة، وقاله ابن جرير، عن أبي مالك الأشعري، عن الرسول صلى الله عليه وسلم، و قاله ابن ابي حاتم عن عبد الله بن رافع ، عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم، ، وقال به الاكثرون، ذكر ذلك عنهم ابن كثير، كما قاله الاشقر
وا ستدل له الإمام أحمد بقوله أن : عمّاراً مولى بني هاشمٍ حدّث، عن أبي هريرة أنّه قال في هذه الآية: {وشاهدٍ ومشهودٍ}. قال: الشّاهد: يوم الجمعة، والمشهود: يوم عرفة، والموعود: يوم القيامة.
و استدل له ابن جرير بالحديث : " عن أبي مالكٍ الأشعريّ، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((اليوم الموعود: يوم القيامة، وإنّ الشّاهد: يوم الجمعة، وإنّ المشهود: يوم عرفة، ويوم الجمعة ذخره اللّه لنا)) )

و استدل له ابن ابي حاتم بالحديث : " عن عبد اللّه بن رافعٍ، عن أبي هريرة قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (({واليوم الموعود}: يوم القيامة، {وشاهدٍ}: يوم الجمعة، وما طلعت شمسٌ ولا غربت على يومٍ أفضل من يوم الجمعة، وفيه ساعةٌ لا يوافيها عبدٌ مسلمٌ يسأل اللّه فيها خيراً إلاّ أعطاه إيّاه، ولا يستعيذ فيها من شرٍّ إلاّ أعاذه، {ومشهودٍ}: يوم عرفة)).
٢_ الشاهد: يوم الجمعة، ومشهود : يوم القيامة، قاله الإمام أحمد عن عمار مولى بني هاشم عن أبي هريرة وكذلك قال الحسن وقتادة وابن زيدٍ، وذكره ابن كثير عنهم
واستدل له الامام أحمد بالحديث : " عن عمّارٍ مولى بني هاشمٍ، عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أنّه قال في هذه الآية: {وشاهدٍ ومشهودٍ}. قال: يعني: الشّاهد: يوم الجمعة، ويومٌ مشهودٌ: يوم القيامة

٣_ الشاهد هو محمد صلى الله عليه وسلم، و المشهود : يوم القيامة، قاله ابن جرير عن يوسف المكّيّ، عن ابن عبّاسٍ، وهكذا قال الحسن البصريّ، و سفيان الثّوريّ عن ابن حرملة، عن سعيد بن المسيّب، ذكر ذلك عنهم ابن كثير
و استدل له ابن جرير بقوله : " عن مغيرة، عن سماكٍ قال: سأل رجلٌ الحسن بن عليٍّ عن: {وشاهدٍ ومشهودٍ}. قال: سألت أحداً قبلي؟ قال: نعم، سألت ابن عمر وابن الزّبير فقالا: يوم الذّبح ويوم الجمعة، فقال: لا. ولكنّ الشّاهد: محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم. ثمّ قرأ: {فكيف إذا جئنا من كلّ أمّةٍ بشهيدٍ وجئنا بك على هؤلاء شهيداً}.
والمشهود: يوم القيامة، ثمّ قرأ: {ذلك يومٌ مجموعٌ له النّاس وذلك يومٌ مشهودٌ}.

٤_ الشّاهد: ابن آدم، والمشهود: يوم القيامة، قاله مجاهد وعكرمة و الضحاك، ذكر ذلك عنهم ابن كثير

٥_ الشّاهد: محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم، والمشهود: يوم الجمعة، قاله عكرمة أيضاً وذكر ذلك عنه ابن كثير

٦_ الشّاهد: اللّه، والمشهود: يوم القيامة، قاله عليّ بن أبي طلحة: عن ابن عبّاسٍ، وذكره ابن كثير

٧_ الشّاهد: الإنسان، والمشهود: يوم الجمعة. هكذا رواه ابن أبي حاتمٍ، عن مجاهد عن ابن عباس وذكره ابن كثير

٨_ الشّاهد: يوم عرفة، والمشهود: يوم القيامة، قاله ابن جرير عن مجاهد عن ابن عباس، وذكره ابن كثير

٩_ الشاهد يوم الذبح والمشهود يوم عرفة، قاله ابن جرير عن مغيرة عن إبراهيم وذكره ابن كثير

١٠_ الشاهد يوم الذبح والمشهود يوم الجمعة، رواه ابن جرير عن ابي الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم، كما رواه عن ابن عمر و ابن الزبير، و ذكر ذلك عنهم ابن كثير
و استدل له ابن جرير بالحديث : " عن أبي الدّرداء قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((أكثروا عليّ من الصّلاة يوم الجمعة؛ فإنّه يومٌ مشهودٌ تشهده الملائكة)).

كما استدل له ابن جرير بقوله : " سأل رجلٌ الحسن بن عليٍّ عن: {وشاهدٍ ومشهودٍ}. قال: سألت أحداً قبلي؟ قال: نعم، سألت ابن عمر وابن الزّبير فقالا: يوم الذّبح ويوم الجمعة

١١_ الشّاهد: اللّه والمشهود: نحن، حكاه البغويّ عن سعيد بن جبيرٍ وذكره ابن كثير
و استدل له البغوي بقوله :" عن سعيد بن جبيرٍ: الشّاهد: اللّه. وتلا: {وكفى باللّه شهيداً}، و المشهود نحن

١٢_ مُبصِر ومُبْصَر، وحاضِر ومحضورٍ، وراءٍ ومَرئي، ذكره السعدي

١٣_ الشَّاهِدِ: مَنْ يَشْهَدُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ مِنَ الخلائقِ، وَالْمُرَادُ بالمَشْهُودِ: مَا يَشْهَدُ بِهِ الشَّاهِدُونَ عَلَى الْمُجْرِمِينَ، مِن الجرائمِ الفظيعةِ الَّتِي فَعَلُوهَا بالشهودِ أَنْفُسِهِمْ، وَهُمْ كُلُّ مَنْ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، كَمَا فِي قِصَّةِ أَصْحَابِ الأُخْدُودِ الآتِي ذِكْرُهَا، وَاللَّهُ عَلَيْهِمْ شَهِيدٌ أَيْضاً كَمَا يَأْتِي بَعْدَ ذَلِكَ ، قاله الاشقر

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 25 صفر 1440هـ/4-11-2018م, 03:57 AM
إيمان علي محمود إيمان علي محمود غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 29
افتراضي

إجابة السؤال الأول
1) من قوله تعالى :"فلينظر الإنسان مم خلق" نعلم أن على المرء أن كثيرا النظر والتأمل في صنع الله وخاصة في خلقه الإنسان فيثمر له تعظيم خالقه والإحسان في عبادته , ويدرك أنه لم يخلق سدى , ويزيد يقينه بصفات الكمال والجمال والإجلال لولاه الذي أحسن كل شئ خلقه ثم هدى
2) من قوله :"خلق من ماء دافق " يعرف الإنسان ضعف أصله الذي خلق منه فيعترف أن ما به م أسباب القوة والعافية والفهم وتيسير للأمور إنما هي محض فضل الله , فضلا على أنها أعظم برهان على قدرة الله على إعادته يوم البعث مرة أخرى ,بل هي أهون عليه
3) من قوله تعالى:" فما له من قوة ولا ناصر " يدرك الإنسان أنه لا حول له ولا قوة بدون خالقه في حياته وبعد مماته , وأن ما يحصله في الدنيا ومن يصحبه لن يغنوا عنه من الله من شئ , فيحرص على أن يعمل لما بعد الموت وتكون الآخرة نصب عينيه فلا يشتري عرض الدنيا بالآخرة .


المجموعة الأولى
إجابة السؤال الأول
1) المسائل التفسيرية
قوله تعالى : ياأيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه "
• المراد بالإنسان ش
• معنى كادح ك س ش
• مرجع الضمير في " فملاقيه " ومعناه ك س ش


قوله تعالى " فأما من أوتي كتابه بيمينه "
• متعلق أوتي س ش
• معنى أوتي ش
• المراد ب كتابه ش

قوله :" فسوف يحاسب حسابا يسيرا "
• معنى يسيرا ك
• المراد ب حسابا يسيرا ك س ش


قوله :" وينقلب إلى أهله مسرورا "
• معنى ينقلب ك ش
• متعلق ينقلب ك س ش
• المراد بأهله ش
• معنى مسرورا ك ش
• متعلق مسرورا ك ش
• سبب السرور س


خلاصة أقوال المفسرين في كل مسألة

المسائل التفسيرية
& قوله تعالى :" يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه "
• المراد بالإنسان
جنس الإنسان فشمل المؤمن والكافر , ذكره الأشقر

• معنى كادح
أي ساع إلى ربك ولقائه وعامل بأوامره ونواهيه ومتقرب إليه إما بالخير و إما بالشر
هذا حاصل ما ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر

• مرجع الضمير في " فملاقيه "
فيه قولان للمفسرين :
1) العمل
أي أنك ستلقى ما عملت من خير أو شر , ذكره ابن كثير
واستدل بما رواه أبو داود عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
{ قال جبريل : يا محمد عش ما شئت فإنك ميت وأحبب من شئت فإنك مفارقه واعمل ما شئت فإنك ملاقيه }
2) ربك
أي ملاق ربك بعملك ويكافئك على سعيك
هذا حاصل كلام ابن كثير والسعدي والأشقر
واستدل ابن كثير بما قاله العوفي عن ابن عباس :"ياأيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه " يقول :تعمل عملا تلقى الله به خيرا كان أو شرا
# قال ابن كثير ك وعلى هذا فكلا القولين متلازم






& قوله تعالى :" فأما من أوتي كتابه بيمينه "
• متعلق أوتي
أهل السعادة وهم المؤمنون حاصل كلام السعدي والأشقر
• معنى أوتي
يعطى , ذكره الأشقر
• المراد ب كتابه
الصخف التي فيها بيان ما لهم من الحسنات , ذكره الأشقر


& قوله تعالى :" فسوف يحاسب حسابا يسيرا "
• معنى يسيرا
سهلا بلا تعسير , ذكره ابن كثير
• المراد ب حسابا يسيرا
أي لا يحقق عليه جميع دقائق أعماله , فإن من حوسب كذلك يهلك لا محالة , فهو العرض اليسير على الله , تعرض عليه سيئاته ثم يغفرها الله من غير أن يناقشه الحساب
وهذا حاصل ما قاله ابن كثير والسعدي والأشقر
روى الإمام أحمد عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
{ من نوقش الحساب عذب } قالت : قلت : أليس الله قال : " فسوف يحاسب حسابا يسيرا " ؟ قال:
{ ولكن ذلك العرض , من نوقش الحساب يوم القيامة عذب "
وهكذا رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن جرير من حديث أيوب السختياني به
ذكره عنهم ابن كثير , واستدل به الأشقر
واستدل السعدي أنه العرض اليسير على الله فيقرره بذنوبه حتى إذا ظن العبد أنه قد هلك قال الله له :
(إني سترتها عليك في الدنيا فلنا أسترها لك اليوم )


& قوله تعالى :" وينقلب إلى أهله مسرورا "
• معنى ينقلب
يرجع وينصرف , ذكره ابن كثير والأشقر
• متعلق ينقلب
في الجنة , ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
• المراد بأهله
ذكر الأشقر فيه قولان :
- من الزوجات والأولاد
- ما أعده الله له من الحور العين

• معنى مسرورا
فرحا مغتبطا مبتهجا , حاصل كلام ابن كثير والأشقر

• متعلق مسرورا
بما أعطاه الله عز وجل وما أوتي من الخير والكرامة , حاصل ما ذكره ابن كثير والأشقر

• سبب السرور
أنه نجا من العذاب وفاز بالثواب , ذكره السعدي



إجابة السؤال الثاني
المراد ب البروج
ورد فيها عدة أقوال :
1. النجوم
قاله ابن عباس ومجاهد والضحاك والحسن وقتادة والسدي , ذكره عنهم ابن كثير , وذكر هذا القول الأشقر

2. البروج التي فيها الحرس
ذكره ابن كثير عن مجاهد

3. قصور في السماء
ذكره ابن كثير عن يحيى ابن رافع

4. الخلق الحسن
ذكره ابن كثير عن المنهال ابن عمرو

5. المنازل
ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر
-اختار ابن جرير أنها منازل الشمس والقمر وهي اثنا عشر برجا , تسير الشمس في كل واحد منها شهرا , ويسير القمر في كل واحد يومين وثلثا فذلك ثمانية وعشرون منزلة ويستتر يومين , ذكره ابن كثير
- أي المنازل المشتملة على منازل الشمس والقمر , والكواكب المنتظمة في سيرها على أكمل ترتيب ونظام
ذكره السعدي
-أي المنازل للكواكب , وهي اثنا عشر برجا لاثني عشر كوكبا , ذكره الأشقر

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 25 صفر 1440هـ/4-11-2018م, 04:21 AM
كوثر عبد الله كوثر عبد الله غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 37
افتراضي

حل مجلس تفسير سور الانشقاق والبروج والطارق:
: (سؤال عام لجميع الطلاب)1-
استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى :
{فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}
1/ الحذرمن التكبرعلى آيات الله تعالى،والإعجاب بالنفس والجاه والمال،ولنتذكرأصل خلقتنا التي خلقنا الله تعالى عليها من ماءٍ دافق مهين يخرج من مكان صعبٌ.ووجه الدلالة قوله عزوجل:{ فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ. }

2/التفكرالدائم في عظيم خلق الله تعالى وكمال قدرته؛فكما خلقنا من هذه البداية فهو قادرٌسبحانه على إعادتنا للبعث والنشور،فلنستعد لذلك اليوم بالأعمال الصالحة.
ووجه الدلالة قوله تعالى:{ إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ}

3/ إصلاح سرائر القلوب والصدور من العقائد والنيات؛لأنها ستظهرعياناً للناس يوم القيامة ،فيتميز الحسن منها من الخبيث ،ووقتها لاناصر للإنسان من عذاب الله تعالى ولا منقذ.ووجه الدلالة قوله{ يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}
===========================================
المجموعة الأولى:
استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى
{ {يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6) فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8) وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9)}
المسائل التفسيرية:
{ياأيها الإنسان إنك كادح إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ(6)}
المراد بالإنسان ش.
• معنى قوله"إنك كادحٌ إلى ربك كدحاً" . ك - س- ش .
• معنى قوله "فملاقيه" ومرجع الضمير فيها ك .

{فأما من أُوتى كتابه بيمينه } (7)
• المراد بقوله " فأما من أوتى كتابه بيمينه" س – ش.
{ فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا} (8)
• معنى قوله "يسيراً" ك.
• المراد بـ"حساباً يسيراً" ك – س – ش.
{وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا} (9)
• معنى قوله"وينقلب الى أهله مسروراً" ك- س- ش .
• اين يكون الانقلاب في الآية؟ ك- س- ش.
• معنى "مسروراً" ك- س .
• المراد "بأهله" ش.
**تحرير القول في كل مسألة:
تفسير قوله{ياأيها الإنسان إنك كادح إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ(6)}
=المراد "بالإنسان" جنس الإنسان،فيشمل المؤمن والكافر .قاله الأشقر في تفسيره.
=تحرير القول في معنى " إنك كادح إلى ربك كدحاً فملاقيه"
أي:ساعٍ إلى ربك سعياً وعامل عملاً قاله ابن كثير والسعدى والاشقر.
=تحرير القول في "فملاقيه": - -القول الأول:ستلقى ما عملت من خير أوشر... ذكره ابن كثير واستدل عليه بحديث(قال جبريل يا محمد عش ما شئت فإنك ميت ،وأحبب من شئت فإنك مفارقة،واعمل ما شئت فإنك ملاقيه)
-القول الثانى :ملاقى ربك ،ويكون الضمير عائد على (ربك) ...ذكره ابن كثير وقال :وعلى هذا فكلا القولين متلازم.واستدل على ذلك بما رواه عن ابن عباس (ياأيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحاً فملاقيه)يقول تعمل عملاً تلقى الله به،خيراً كان أو شراً.
وقال قتاده :(وإن كدحك ياابن آدم لضعيف ،فمن استطاع أن يكون كدحه في طاعة الله فليفعل ولا قوة إلا بالله)وهذا حاصل ما ذكره السعدى والاشقر في تفسيرهما .

تفسيرقوله(فأما من أوتى كتابه بيمينه(7))
= المراد بقوله(فأما من أوتى كتابه بيمينه(7))
-هم أهل السعادة من المؤمنين ،يعطون الصحف التي فيها أعمالهم من الحسنات بأيمانهم.وهذا خلاصة ما ذكره السعدى والاشقر .

تفسير قوله(فسوف يحاسب حسابا يسيراً)(8)
= معنى "يسيراً" أي:سهلاً بلا تعسير، والمراد: لايحاسب على دقائق أعماله ،لانه لو حوسب كذلك عذب .
= المراد بالحساب اليسير :العرض اليسيرعلى الله تعالى وهو يراهم ،فيقررهم بذنوبهم ثم يغفرها لهم من غير مناقشة ولا حساب ولا عذاب فذلك هو الحساب اليسير وهذا خلاصة ما ذكره ابن كثير واستدل عليه بعدة أحاديث منها:-
1-عن عائشة قالت :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(من نوقش الحساب عُذب )قالت :فقلت:أليس الله قال (فسوف يحاسب حسابا يسيراً ) قال :(ليس ذاك بالحساب ،ولكن ذلك العرض من نوقش الحساب يوم القيامةعذب ).
2- وعن عائشة قالت :سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في بعض صلاته ((اللهم حاسبنى حساباً يسيراً))فلما انصرف قلت :يارسول الله ما الحساب اليسير؟ قال:((أن ينظر في كتابه فيتجاوز له عنه،إنه من نوقش الحساب ياعائشة يومئذٍهلك))
وهذا أيضا ماذكره السعدى واستدل بقوله قال الله له ((إنى سترتها عليك في الدنيا ،فأنا استرها لك اليوم))
وأيضا ماذكره الأشقر واستدل بحديث عائشة المروى في الصحيحين ((من نوقش الحساب عُذب))قالت :فقلت"أليس الله يقول(فسوف يحاسب حسابا يسيرا) قال (ليس ذلك بالحساب ولكن ذلك العرض ،من نوقش الحساب يوم القيامة عوذب).

قوله { وينقلب إلى أهله مسروراً}(9)
=معنى ينقلب : أي يرجع إلى أهله في الجنة وهذا قول قتادة والضحاك وذكره ابن كثير والسعدى وقال الأشقر: ينصرف إلى أهله بعد الحساب اليسير الذين هم في الجنة.
= مكان الانقلاب في الآية:في الجنة . ذكره ابن كثير والسعدى والاشقر .
= المراد بالأهل في الآية: القول الأول:هم الزوجات والأولاد، القول الثانى:ما أعده الله له في الجنة من الحور العين . ذكرالقولين الأشقر في تفسيره .
= معنى مسروراً:أي فرحاً مغتبطاً بما أعطاه الله تعالى ،ولأنه نجا من العذاب وفاز بالثواب ،وماأوتى من الخير والكرامة. وهذا خلاصة ما ذكره ابن كثير والسعدى والاشقر.
============================================
2-حرّر القول في :
المراد بالبروج في قوله تعالى: {والسماء ذات البروج}
ذكر ابن كثير في المراد بالبروج عدة أقوال عن السلف وهى:
القول الأول:النجوم العظام ....قول ابن عباس ومجاهد والضحاك والحسن وغيرهم
القول الثانى:النجوم التي فيها الحرس .....قول مجاهد.
القول الثالث:قصور في السماء .......قول يحيى ابن رافع.
القول الرابع:الخلق الحسن ......قوا المنهال ابن عمرو.
القول الخامس:منازل الشمس والقمر...اختاره ابن جري وقال:هى اثنا عشر برجاً،تسير الشمس في كل واحد منها شهرا ،ويسير القمر في كل واحدٍيومين وثلثاً،فذلك ثمانية وعشرون منزلة ويستتر ليلتين.
وذكر السعدى قولا سادسا: وهى المنازل المشتملة على منازل الشمس والقمر والكواكب المنتظمة في سيرها على اكمل ترتيب .
القول السابع:المنازل للكواكب ،وهى اثنا عشر منزلا لاثنى عشر كوكباً...ذكره الأشقر .

رد مع اقتباس
  #21  
قديم 25 صفر 1440هـ/4-11-2018م, 07:12 AM
منال موسى منال موسى غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 43
افتراضي

(سؤال عام لجميع الطلاب)
_____________________
استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:
فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.

١- التفكر عبادة وأمر من الله عز وجل لزيادة الإيمان واليقين ،قال تعالى :(فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ).

٢- أحسن سريرتك وجاهد لإصلاح قلبك فكل ما كان في سرك من خير سيكشفه الله عز وجل يوم
القيامة ،قال تعالى :(يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِر).

٣- لنرجع إلى الله ونفتقر إليه ولا نغتر بمال ولا جاه فلا ينفع الانسان يوم القيامة إلا عمله الصالح ،قال تعالى:(فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ ).

المجموعة الثانية
_______________
1. استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14)}.

1⃣-المسائل المستخلصة من تفسير ابن كثير للآية:وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14)}. سورة الطارق
١- معنى الرجع
٢- المراد بالرجع
٣-علة التسمية بالرجع
٤-المراد بالصدع
٥--المراد بالقول الفصل
٦-المراد بالهزل

2⃣المسائل المستخلصة من تفسير السعدي للآية :وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14)}. سورة الطارق
١-القسم به
٢-المقسم عليه
٣--المراد بالرجع
٤-المراد بالصدع
٥-علة الصدع
٥- المراد بالقول الفصل
٦-المراد بالهزل

3⃣المسائل المستخلصة من تفسير الأشقر للآية :وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14)}. سورة الطارق
١-معنى الرجع
٢-المراد بالصدع
٣-المراد بالقول الفصل
٤-المراد بالهزل
_______________

قائمة المسائل النهائية :
١-المقسم به س
٢-المقيم علبه س
٣-معنى الرجع ك،س،ش
٤-المراد بالصدع ك، س ،ش
٥-علة الصدع س
٦- المراد بالقول الفصل ك،س،ش
٧- المراد بالهزل ك،س،ش

_________________
💧 تحرير الأقوال فى الإيات
قال تعالى :(وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْع)
١- معنى الرجع: المطر ،ذكره ابن عباس وأورده ابن كثير والسعدي والأشقر.
٢-المراد بالرجع : هو السحاب فيه المطر ذكره بن عباس وأورده ابن كثير .
٣-ترجع رزق العباد كل عام ذكره قتادة وأورده ابن كثير.
٤-ترجع نجومها وشمسها وقمرها يأتين من هنا ذكره ابن زيد وأورده ابن كثير.
٥-ترجع السماء بالأقدار والشؤون الإلهية كل وقت ذكره السعدي.
__________________
تحرير :قال تعالى :(وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ)
١-انصداعها عن النبات ذكره ابن عباس، وسعيد بن جبير وعكرمة،وأبو مالك والضحاك والحسن وقتاده والسدي وأورده ابن كثير.
٢-تنصدع الأرض للنبات ذكرة السعدي والأشقر.
٣-تنصدع الأرض عن الأموات ذكره السعدي .
__________________
تحرير قوله تعالى :(إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ)
١-حق :ذكره ابن عباس وأورده ابن كثير.
٢-حكم عدل : أورده ابن كثير .
٣-حق وصدق بين واضح :ذكره السعدي.
٤-إن القرآن لقول يفصل بين الحق والباطل :ذكره الأشقر.
________________
تحرير قوله تعالى:(وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ)
١-بل هو جد حق :ذكره ابن كثير .
٢-جد ليس بالهزل ،وهو القول الذي يفصل بين الطوائف والمقالات وتنفصل به الخصوم :ذكره السعدي
٣-لم ينزل باللعب فهو جد ليس بالهزل :ذكره الأشقر.
________________
2. حرّر القول في:
معنى قوله تعالى: {لتركبن طبقا عن طبق}.
١-حالا بعد حال : ذكره ابن عباس وأورد عنه البخاري ،وسعيد بن النضر وهشام، وابو بشر ،ومجاهد ،وابن جرير،وعكرمه ومرة الطيب ومجاهد والحسن ،والضحاك وأورده عنهم ابن كثير.
٢- المراد بهم نبيكم صلى الله عليه وسلم ذكره ابن عباس،وأبو داود الطيالسي ،وغندر ،وشعبة ،وأبي بشير ،وسعيد بن جبير وأورده ابن كثير.
٣- سماء بعد سماء والمراد به محمد صلى الله عليه وسلم ذكره ابن مسعود ومسروق وأبي العالية ،وأبي حاتم ،وأبو سعيد الأشج ،وأبو أسامة ،واسماعيل ،والشعبي وأورده ابن كثير.
٤-منزلا على منزل ذكره العباس والعوفي والسدي وأورده ابن كثير.
٥-في كل عشربن سنه تحدثون أمرا لم تكونوا عليه: ذكره مكحول واورد عنه ابن جابر ،وهشام بن عمار ،وأورد عنهم ابن كثير ذالك القول.
٥- السماء تنشق ،ثم تحمر ثم تكون لونا بعد لون: ذكره :عبد الله ، وإبراهيم ،والأعمش وارورده ابن كثير.
٦- قوما كانوا في الدنيا خسيس ،فارتفعوا في الآخرة وآخرون كانوا أشرافا في الدنيا فاتضعوا في الآخرة :ذكره سعيد بن جبير وأورده ابن كثير.
٧- حالا بعد حال ،فطيما بعدما كان رضيعا ، وشيخا بعدما كان شابا :ذكره عكرمه وأورده ابن كثير وذكره السعدي .
٨- حالا بعد حال ،رخاء بعد شده ، وشدة بعد رخاء ، وغنى بعد فقر ،وفقرا بعد غنى ، وصحة بعد سقم ، وسقما بعد صحة :ذكره الحسن البصري ، وأورده ابن كثير.
٩-لتركبن ايها الناس حالا بعد حال ،من الغنى والفقر ، والموت والحياة ،والحشر والحساب ،ودخول الجنة والنار :ذكره الأشقر.

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 25 صفر 1440هـ/4-11-2018م, 07:21 AM
سلمى زكريا سلمى زكريا غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 14
افتراضي

الفوائد السلوكية:
١ـ معرفة الإنسان بمدى ضعفه وأنه لم يكن شيئا مذكورا
وجه الدلالة : قوله تعالى :( فلينظر الإنسان مما خلق / خلق من ماء دافق)
٢ـ عظم خلق الله وقدرته في خلق الإنسان ،فهذا المني الذي هو أصل خلق الإنسان، يخرج من مكان غائر في الجسم،ثم يكون في رحلة طويلة حتى يخلق الإنسان ، ومن ثم يخرج لينسى خالقه وينسى نشأته ،وجه الدلالة قوله تعالى :( يخرج من بين الصلب والترائب)
٣ـ الحرص على أعمال القلوب والنيات ،فمدار حساب العبد عليه يوم القيامة، فيظهر عيانا ما كان خافيا، وجه الدلالة : قوله تعالى : ( يوم تبلى السرائر)

استخلاص المسائل :

قائمة المسائل التفسيرية:
قوله تعالى :( والسماء والطارق)
المقسم به : ك، س، ش .

قوله تعالى : ( وما أدراك ما الطارق)
المراد بالطارق : ك ،س، ش.
علة التسمية بالطارق : ك ،س ،ش .

معنى الطارق:
الكوكب :ذكره ابن كثير والأشقر.

المراد بالطارق:
النجم الثاقب ،قاله قتادة ، ذكره ابن كثير والسعدي

قوله تعالى : ( النجم الثاقب)
معنى الثاقب : ك ، س، ش.
علة التسمية بالثاقب: ك

معنى ثاقب:
القول الأول: المضيء : قاله ابن عباس ، لأنه يثقب نوره فيخرق السماوات ، ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر.
القول الثاني : زحل ، ذكره السعدي

قوله تعالى : ( إن كل نفس لما عليها حافظ)
معنى حافظ : ك، س ،ش.
المقسم عليه ( جواب القسم ): س ، ش.

المراد بالحافظ:
١ـ كل نفس عليها من الله حافظ يحرسها من الآفات، كما في قوله تعالى :( له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله) ذكره ابن كثير
٢ـ حافظ يحفظ عليها أعمالها الصالحة والسيئة ، وستجازى بعملها المحفوظ عليها ، ذكره السعدي
٣ـ الملائكة : الذين يحفظون عليها عملها وقولها وفعلها ، والحافظ على الحقيقة هو الله عزوجل وحفظ الملائكة من حفظه لأنه بأمره ، ذكره الأشقر

المراد بالشاهد والمشهود:
ورد فيه اثنا عشر قولا:

القول الأول: الشاهد : يوم الجمعة ،المشهود: يوم القيامة ذكره ابن كثير
عن علي مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم : أنّه قال في هذه الآية: {وشاهدٍ ومشهودٍ}. قال: يعني: الشّاهد: يوم الجمعة، ويومٌ مشهودٌ: يوم القيامة.

القول الثاني: الشاهد يوم الجمعة ، المشهود : يوم عرفة ، ذكره ابن كثير والأشقر. ( عليه الأكثرون)
عن أبي هريرة قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (({واليوم الموعود}: يوم القيامة، {وشاهدٍ}: يوم الجمعة، وما طلعت شمسٌ ولا غربت على يومٍ أفضل من يوم الجمعة، وفيه ساعةٌ لا يوافيها عبدٌ مسلمٌ يسأل اللّه فيها خيراً إلاّ أعطاه إيّاه، ولا يستعيذ فيها من شرٍّ إلاّ أعاذه، {ومشهودٍ}: يوم عرفة)).


القول الثالث : الشاهد : محمد صلى الله عليه وسلم ، المشهود : يوم القيامة.
سأل رجلٌ الحسن بن عليٍّ عن: {وشاهدٍ ومشهودٍ}. قال: سألت أحداً قبلي؟ قال: نعم، سألت ابن عمر وابن الزّبير فقالا: يوم الذّبح ويوم الجمعة، فقال: لا. ولكنّ الشّاهد: محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم. ثمّ قرأ: {فكيف إذا جئنا من كلّ أمّةٍ بشهيدٍ وجئنا بك على هؤلاء شهيداً}.
والمشهود: يوم القيامة، ثمّ قرأ: {ذلك يومٌ مجموعٌ له النّاس وذلك يومٌ مشهودٌ}.

القول الرابع: الشاهد : ابن آدم، والمشهود : يوم القيامة، ذكره ابن كثير.

القول الخامس : الشاهد : محمد صلى الله عليه وسلم ، والمشهود : يوم الجمعة ، ذكره ابن كثير

القول السادس:الشاهد: الله ، المشهود: يوم القيامة، ذكره ابن كثير

القول السابع: الشاهد : الإنسان، المشهود : يوم الجمعة. ذكره ابن كثير.
عن أبي الدّرداء قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ((أكثروا عليّ من الصّلاة يوم الجمعة؛ فإنّه يومٌ مشهودٌ تشهده الملائكة))



القول الثامن: الشاهد: يوم عرفة، المشهود : يوم القيامة ، ذكره ابن كثير.

القول التاسع : الشاهد : يوم الذبح، المشهود : يوم عرفة ، ذكره ابن كثير.

القول العاشر: الشاهد: الله ، والمشهود : نحن ذكره ابن كثير

القول الحادي عشر: هو كل مُبصِرومُبصَر، وحاضر ومحضر وراء ومرئي. ذكره السعدي

القول الثاني عشر:الشاهد: من يشهد ذلك اليوم من الخلائق، المشهود : ما يشهد به الشاهدون على المجرمين، ذكره الأشقر.

قال البغوي : الأكثرون على أن الشاهد يوم الجمعة والمشهود يوم عرفة.

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 25 صفر 1440هـ/4-11-2018م, 08:28 AM
موضي عبيد الله موضي عبيد الله غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 57
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم :.
المجموعه الثالثه :
استخر ثلاث فوائد سلوكيه
1-أن الله القادر على خلق اﻷنسان من شي ضعيف قادر على أعادة يوم البعث بعد الموت .
وقال تعالى (خلق من ماء دافق )
2-يجب علينا أتفكر في مبداء خلقنا لنعلم أن الله قادر على ماهو دون ذلك . وقال تعالى(فلينظر اﻷنسان مم خلق).
3-يوم يعرض اﻷنسان على الله يظهر ماكان يخفي في قلبه من خير أو شر وحينها ﻻيقدر على إنقاذ نفسه من عذاب الله .وقال تعالى (يوم تبلى السرائر )(فماله من قوة ولا ناصر ).

.........................
قال تعالى (والسماء والطارق )
المسائل النهائيه ؟
المقسوم به :ك،ش
المقسوم عليه :ش
معنى الطارق :س،ش
المقصود به الايه :ك،ش
وجاء في تفسيرها عدة اقوال المفسرين :
يقسم الله بالسماء وماجعل فيها من الكواكب النيرة :هذا ماذكرة ابن كثير
2-يقسم الله بالسماء والطارق والطارق :الكوكب ،وسمي طارقا ؛اﻷنه يطرق بالليل ويخفي بالنهار ،وماأتاك ليلأ فهو طارق:هذ ماذكر الاشقر ..
كل الاقوال متفقه
...........
2-قال تعالي (وماأدراك ماالطارق )
المسايل النهائيه ؟
معنى الطار ق :ك.
المقصود بالايه :ك.
وجاء في تفسيرها ماذكرة ابن كثير:
بقوله انما النجم طارقا ؛اﻷنه يرى بالليل ويختفى بالنهار :وهذا قول قتادة وغير .
ويؤيدة ماجاء في الحديث الصحيح (نهى أن يطرق الرجل أهله طرقا ) أي :ان يأتيهم فجأة بالليل ،وفي الحديث الاخر المشتمل بالدعاء :((إﻻطارقا يطرق بخير يارحمن ))هذا ماذكره عنهم ابن كثير .
..........
قال تعالى (والنجم الثاقب ).
المسائل النهائيه ؟
المقسوبه.
المقسوم عليه .
معني الثاقب :ك،س،ش .

وقد ذكر في تفسيرها عدة اقوال من السلف:
القول الاول: المضئ:قول ابن عباس .وذكر عنه ابن كثير .
القول الثاني :يثقب الشياطين إذا أرسل عليها . وهذا قول السدي .وذكر عنه ابن كثير .
القول الثالث :مضئ محرق للشيطان :وهذا قول عكرمه .وذكر عنه ابن كثير.
القول الرابع :المضئ ،الذييثقب نورة ،فيخرق السماوات ،وقد قيل انه (الزحل )الذي يخرق السماوات السبع وينفذ فيها ،فيرى منها :هذ ماذكرة السعدي .
القول الخامس :المضئ الشديد اﻹضاءة ،كانه يخترق بشدة ظلمة الليل :وهذا ماذكر ه الاشقر .
كل الاقوال متفقه التي وردة في التفسير .
.............

قال تعالى (إن كل نفس لما عليها حافظ )
المسائل النهائيه ؟
الهاء الضمير في (عليها ).ك وس وش
المقسم عليه :س
المقسم به :ش
والمقصود بالايه : ش .
والحافظ على الحقيقيه هو الله عز وجل وحفظ الملائكه من حفظه ﻷنه بأمره .ش
وجاء في تفسيرها عدة. اقوال :.
القوال الاول: أي كل نفس عليها من الله حافظ يحرسها من اﻵفات ،هذا ماذكره ابن كثير واستدل بقوله تعالى (له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله ).
القوال الثاني :يحفظ عليها أعمالها الصالحه والسيئه ،وستجازي بعملها المحفوظ عليها :وهذ ماذكره السعدي .
القول الثالث :أي ماكل نفس إﻻعليها حافظ ،وهم الخفظه من الملائكه الذين يحفظون عليها عملها وقولها وفعلها ،ويحصون ماتكسب من خير او شر ،والحافظ على حقيقه هو الله عز وجل ،وحفظ الملائكه من حفظه ؛وهذا ماذكرة الاشقر في تفسير ة .
كل الاقوال متقاربه. .
...........

حرر قوله في (الشاهد والمشهود )؟
جاءت في عده اقوال من السلف .وقد. اختلف المفسيرون في ذلك :
القوال الاول :الشاهد يوم الجمعه ؛والمشهود يوم عرفه :وهذا مقاله ابي حاتم نقله عن كثير من السلفه .ورواه عنه ابن كثير ورجحه الاشقر. .
القوال الثاني : الشاهد محمد صلى الله عليه وسلم .والمشهود يوم القيامه :وهذا قول ابن جرير نقله عن كثي من السلف وذكرة ابن كثير .
القول الثالث :الشاهد :ابن آدم :والمشهود :يوم القيامه :وهذا قول مجاهد وعكرمه والضحاك. وذكره ابن كثير.
القول الرابع :الشاهد :محمد صلى الله عليه وسلم :والمشهود :يوم الجمعه :وهذا قول ايضا لعكرمه .وذكرة ابن كثير .
القول الخامس :الشاهد :الله .المشهود:يوم القيامه :وهذا قول علي ابن طلحه :عن ابن عباس .وذكرة ابن كثير .
القول السادس: الشاهد :اﻹنسان ،المشهود :يوم الجمعه :وهذا قول ابي حاتم نقله عن كثير من السلف .وذكرة ابن كثير
القول السابع :الشاهد:يوم عرفه ؛والمشهود يوم القيامه :وهذا قول ابن جرير وابن حميد ومهران وسفيان ،وابن ابي نجيح ،ومجاهد وابن عباس . وذكر ابن كثير .
القول الثامن :الشاهد :الله،والمشهود: نحن وهذا ماذكرة سعيد بن جبير وتلا :((وكفى بالله شهيدا ))وذكرة ابن كثير .
القول التاسع :كل ماتصف بهذا الوصف أي :مبصر ومبصر،وحاضرومحضورة . هذا ماذكرة السعدي .
القول العاشر :الشاهد :من يشهد في ذلك اليوم من الخلائق :والمشهود:مايشهدبه الشاهد على المجرمين ،من جرايم الفظيعه التي فعلوها بالشهود انفسهم ،وهم كل من قتل في سبيل الله ،كما في قصه اصحاب الاخدود . وهذا ماذكرة اﻷشقر .
كل لاقوال فيها من اتفق فيها وفيهم من اختلف في المقصود ولكن لاكثرون رجح ان الشاهد :يوم الجمعه والمشهود :يوم عرفه .ورجحه ابن كثير واﻷشقر .
.......هذا والله أعلم ..........

(( اعتذر عن التأخير كنت مريضه )).

.................


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 25 صفر 1440هـ/4-11-2018م, 12:14 PM
خلود خالد خلود خالد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 25
افتراضي

1. سؤال عام لجميع الطلاب)
استخلص ثلاث فوائد سلوكية وبيّن وجه الدلالة عليها من قوله تعالى:
فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.
1- على المسلم الحرص على تطهير قلبه من أمرا القلوب، حتى لا تنكشف يوم القيامة.
قال تعالى: " يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ"
2- تفكر المرء في أصل خلقته يصرف عنه الاغترار بنفسه؛ ويدفعه الى الاعتراف بضعفه والى توجهه لعبوديه خالقه.
قال تعالى: " فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ "
3- يوم القيامة تظهر حقيقة العباد، وانهم ضعفاء على الحقيقة حتى وإن بدأ في الدنيا قوتهم أو غناهم.
قال تعالى "فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ"



المجموعة الثانية:
1.
استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
{
وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14)}.
المسائل:
القسم. س
المقسم عليه. س
معنى الرجع. ك. س. ش.
علة تسميته بالرجع. ش.
معنى الأرض ذات الصدع. ك.
مرجع الضمير في قوله : "إنه لقول فصل":
معنى "فصل"
معنى وما هو بالهزل.

قوله تعالى: (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) )
القسم.
" والسماء ذات الرجع* والأرض ذات الصدع"
المقسم عليه.
أقسم على صحة القرآن . ذكره السعدي. " إنه لقول فصل * وما هو بالهزل"


معنى الرجع:
القول الأول: المطر. قاله ابن عبّاسٍ. ذكره عنه ابن كثير ، وذكره كذلك الأشقر.
القول الثاني: هو السّحاب فيه المطر. قاله ابن عباس كذلك.
القول الثالث: تمطر ثمّ تمطر. . قاله ابن عباس كذلك. ذكره عنه ابن كثير، وكذا قال السعدي: ترجعُ السماءُ بالمطرِ كلَّ عامٍ.
القول الرابع: ترجع رزق العباد كلّ عامٍ، ولولا ذلك لهلكوا وهلكت مواشيهم. قاله قتادة. ذكره عنه ابن كثير
القول الخامس: ترجع نجومها وشمسها وقمرها يأتين من ههنا . قاله ابن زيدٍ. ذكره عنه ابن كثير
القول السادس: وترجعُ السماءُ أيضاً بالأقدارِ والشؤون الإلهيةِ كلَّ وقتٍ. ذكره السعدي.
وبالنظر في هذه الأقوال نجد أنها ترجع إلى ثلاثة أقوال:
القول الأول: أن السماء ترجع بالمطر والرزق كل عام. وهو حاصل قول ابن عباس وقتادة، وذكره عنهم ابن كثير وذكره السعدي والأشقر.
القول الثاني: أن السماء ترجع نجومها وشمسها وقمرها. قاله ابن زيدٍ. ذكره عنه ابن كثير
القول الثالث: أن السماءُ ترجعُ بالأقدارِ والشؤون الإلهيةِ كلَّ وقتٍ. ذكره السعدي.

علة تسميته بالرجع:
لأنه يجي ويرجع ويتكرر.

قوله تعالى: (وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) )
معنى الأرض ذات الصدع:
القول الأول: هو انصداع الأرض عن النّبات. قاله ابن عبّاسٍ، وكذا قاله سعيد بن جبيرٍ وعكرمة وأبو مالكٍ والضّحّاك والحسن وقتادة والسّدّيّ وغير واحدٍ. ذكر ذلك ابن كثير، وهو حاصل قول السعدي والأشقر.
القول الثاني: وتنصدعُ الأرضُ عن الأمواتِ. ذكر هذا القول السعدي.


قوله تعالى: (إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) )
مرجع الضمير في "إنه":
أي القران. ذكره السعدي والأشقر.
معنى فصل:
القول الأول: حقٌّ. قاله ابن عبّاسٍ، وكذا قال غيره. ذكره ابن كثير.
القول الثاني: حكمٌ عدلٌ. ذكره ابن كثير.
القول الثالث: حقٌّ وصدقٌ، بيِّنٌ واضحٌ، وهوَ القولُ الذي يفصلُ بينَ الطوائفِ والمقالاتِ، وتنفصلُ بهِ الخصوماتُ. ذكره السعدي.
القول الرابع: قَوْلٌ يَفْصِلُ بَيْنَ الْحَقِّ وَالْبَاطِلِ. ذكره الأشقر.
وبالنظر إلى هذه الأقوال نجد أنها متقاربة ولا منافاة بينها، فالقرآن قول حق وصدق، وبين وواضح، يفصل بين الحق والباطل، فحكمه العدل.

تفسير قوله تعالى: (وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14
معنى الآية: بل هو جدٌّ حقٌّ، لم ينزل بالهزل ولا باللعب.
وهذا حاصل ما ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر.

حرّر القول في:
معنى قوله تعالى: {لتركبن طبقا عن طبق}.
القول الأول: حالا بعد حالٍ، من النطفةِ إلى العلقةِ، إلى المضغةِ، إلى نفخِ الروحِ، ثمَّ الطفولة ثم الشباب ثم الشيخوخة، وأنتم في ذلك تمرون برخاءً بعد شدّةٍ، وشدّةً بعد رخاءٍ، وغنًى بعد فقرٍ، وفقراً بعد غنًى، وصحّةً بعد سقمٍ، وسقماً بعد صحّةٍ. ا. ثم الْمَوْتِ والحَشْرِ والحسابِ، ودخولِ الْجَنَّةِ أَو النَّارِ فهذهِ الطبقاتُ المختلفةُ الجاريةُ على العبد.
وهذا حاصل قول ابن عباس وابن مسعود ومرّة الطّيّب ومجاهدٌ والحسن والضّحّاكوعكرمة. ذكره عنهم ابن كثير، وهو حاصل ما ذكره السعدي والأشقر.
ذكر البخاري بسنده عن مجاهدٍ قال: قال ابن عبّاسٍ: {لتركبنّ طبقاً عن طبقٍ}: حالاً بعد حالٍ، قال: هذا نبيّكم صلّى اللّه عليه وسلّم. هكذا رواه البخاريّ بهذا اللّفظ، وهو محتملٌ أن يكون ابن عبّاسٍ أسند هذا التّفسير عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، كأنّه قال: سمعت هذا من نبيّكم صلّى اللّه عليه وسلّم، فيكون قوله: نبيّكم مرفوعاً على الفاعليّة من قال، وهو الأظهر واللّه أعلم.
وقال ابن جريرٍ بسنده عن مجاهدٍ أنّ ابن عبّاسٍ كان يقول: {لتركبنّ طبقاً عن طبقٍ}. قال: يعني نبيّكم صلّى اللّه عليه وسلّم، يقول: حالاً بعد حالٍ. هذا لفظه.
ويحتمل أن يكون المراد: {لتركبنّ طبقاً عن طبقٍ}: حالاً بعد حالٍ، قال: هذا... يعني: المراد بهذا نبيّكم صلّى اللّه عليه وسلّم، فيكون مرفوعاً على أنّ "هذا" و"نبيّكم" يكونان مبتدأً وخبراً، واللّه أعلم.
ولعلّ هذا قد يكون هو المتبادر إلى كثيرٍ من الرّواة كما قال أبو داود الطّيالسيّ وغندرٌ بسندهما عن ابن عبّاسٍ: (لتركبنّ طبقاً عن طبقٍ). قال: محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم. ذكره ابن كثير.

القول الثاني: لتركبن يا محمد سماء بعد سماء. روي عن ابن مسعودٍ ومسروقٍ وأبي العالية والشعبي. ذكره ابن كثير عنهم وقال: ويؤيّد هذا المعنى قراءة عمر وابن مسعودٍ وابن عبّاسٍ وعامّة أهل مكّة والكوفة: (لتركبنّ) بفتح التّاء والباء.
وقال أيضا: : يعنون ليلة الإسراء

القول الثالث: أعمال من قبلكم منزلا عن منزل. قاله السّدّيّ . ذكره عنه ابن كثير وقال: كأنّه أراد معنى الحديث الصّحيح: ((لتركبنّ سنن من كان قبلكم حذو القذّة بالقذّة، حتّى لو دخلوا جحر ضبٍّ لدخلتموه)). قالوا: يا رسول اللّه، اليهود والنّصارى؟ قال: ((فمن؟)). وهذا محتملٌ.

القول الرابع: في كلّ عشرين سنةٍ تحدثون أمراً لم تكونوا عليه. روي عن مكحول. ذكره ابن كثير.

القول الخامس: السّماء تنشقّ، ثمّ تحمرّ، ثمّ تكون لوناً بعد لونٍ. روي عن ابن مسعود. ذكره ابن كثير.

القول الساس: قومٌ كانوا في الدّنيا خسيسٌ أمرهم، فارتفعوا في الآخرة، وآخرون كانوا أشرافاً في الدّنيا فاتّضعوا في الآخرة. قاله سعيد بن جبير. ذكره ابن كثير.
ثمّ قال ابن جريرٍ بعدما حكى أقوال النّاس في هذه الآية من القرّاء والمفسّرين- كما حكاه عنه ابن كثير- : والصّواب من التّأويل قول من قال: لتركبنّ أنت يا محمّد، حالاً بعد حالٍ وأمراً بعد أمرٍ من الشّدائد، والمراد بذلك وإن كان الخطاب موجّهاً إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم جميع النّاس أنّهم يلقون من شدائد يوم القيامة وأهواله أحوالاً.

رد مع اقتباس
  #25  
قديم 26 صفر 1440هـ/5-11-2018م, 03:41 PM
مها عبدالله مها عبدالله غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثالثة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 38
Arrow المجلس الحادي عشر / المجموعه الاولى

استخرجي ثلاث فوائد سلوكيه وبيني وجه الدلاله ؟
‎فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ
‎دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10)}.
ا- التأمل في خلق الله سبحانه للإنسان والتفكر فيه وان أصل خلقه ماء مهين يجعل الانسان يعرض عن الغرور والتكبر ، وجه الدلاله خلق من ماء دافق .
2- الرد على منكري البعث بان الله سبحانه وتعالى قادر على إرجاع الخلق وأحياءهم بعد الموت وهو اهون عليه ، وجه الدلاله إنه على رجعه لقادر .
3- حفظ الجوارح عن ما حرم الله في الحياة الدنيا استعداداً للعرض والحساب في الاخره
يوم لا ينفع مال ولا بنون ولا قوة ولا ناصر ، وجه الدلاله يوم تبلى السرائر .

1. استخلص المسائل ثم حرّر القول في كل مسألة مما اشتمل عليها تفسير قوله تعالى:
{يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6) فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8) وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9)}.
ورد فيها أقوال ؛
القول الاول؛ يا أيها الانسان انك كا دح الى ربك كدحاً فملاقيه ، اي ساع الى ربك سعياً وعامل عملاً فملاقيه ، ثم انك ستلقى ما عملت من خير او شر ، قاله اسماعيل بن كثير القرشي .
ومن الناس من يعيد الضمير على قوله : ربك اي فملاق ربك ومعناه فيجازيك بعملك ويكافئك على سعيك ، وكلا القولين متلازم
القول الثاني ؛ انك ساع الى الله وعامل بأمره ونهيه ومتقرب اليه اما بالخير او الشر ثم تلاقي الله يوم القيامه فلا تعدم منه جزاء بالفضل ان كنت سعيداً او بالعدل ان كنت شقياً .قاله عبدالرحمن السعدي
القول الثالث ؛ انك ساع الى ربك في عملك او الى لقاء ربك بعملك .
وجميع الاقوال لها نفس المعنى وهو ان الانسان ساع الى ربع في الحياة الدنيا في عمله
( فأما من اوتي كتابه بيمينه )
ورد فيها أقوال ؛
القول الاول ؛ هم أهل السعاده قاله عبدالرحمن السعدي
القول الثاني ؛ هم المؤمنون يعطون الصحف التي فيها بيان مالهم ، قاله محمد بن سليمان الاشقر .
والجمع بين الاقوال انها كلاها لها نفس المعنى ولا تعارض بينها فأهل السعاده هم المؤمنون اصحاب اليمين .
( فسوف يحاسب حساباً يسيرا )
القول الاول ؛ اي سهلا بلا تعسير ولا يحقق جميع دقائق أعماله. قاله اسماعيل بن كثير القرشي .
القول الثاني ؛ هو العرض اليسير على الله فيقرره الله بذنوبه قاله عبدالرحمن السعدي
القول الثالث ؛ هو ان تعرض عليه سيئاته ثم يغفرها الله من غير ان يناقشه الحساب ، فذلك هو الحساب اليسير . قاله محمد بن سليمان الاشقر .
وجميعها تشترك في ان الحساب والعرض سهلا بلا مناقشه دقيقه .
( وينقلب الى اهله مسرورا )
ورد في ذلك أقوال
القول الاول ؛ اي يرجع الى اهله في الجنه ، قاله اسماعيل بن كثير القرشي .
القول الثاني ؛ فرحاً مغتبطاً بما أعطاه الله عز وجل ، قاله قتاده و الضحاك
القول الثالث ؛ مسروراً في الجنه والثواب قاله عبدالرحمن السعدي
القول الرابع ؛ وينصرف بعد الحساب اليسير الى اهله في الجنه من الزوجات والأولاد وما أعده الله له ومن الحور العين والكرامه قاله محمد سليمان الاشقر .
وتشترك جميع الاقوال تحت نفس المعنى وهو ان المؤمن ينصرف فرحاً مسرورا بعد الحساب الى ما أعده الله له في الجنه .

2. حرّر القول في:
المراد بالبروج في قوله تعالى: {والسماء ذات البروج}.
ورد في ذلك أقوال
القول الاول ؛ النجوم العظام قاله اسماعيل بن كثير القرشي
القول الثاني ؛ النجوم قاله مجاهد والضحاك والحسن وقتاده والسدي .
القول الثالث ؛ البروج التي فيها الحرس قاله مجاهد
القول الرابع ؛ قصور في السماء قاله يحي بن رافع .
القول الخامس ؛ الخلق الحسن قاله المنهال بن عمرو
القول السادس ؛ منازل الشمس والقمر قاله ابن جرير
القول السابع ؛ المنازل المشتملة على منازل الشمس والقمر قاله عبدالرحمن السعدي
القول الثامن ؛ النجوم وقيل المنازل للكواكب قاله محمد بن سليمان الاشقر .
وخلاصة الاقوال انها بمعنى النجوم ويدعم ذلك قوله تعالى ( تبارك الذي جعل في السماء بروجاً وجعل فيها سراجاً وقمراً منيرا )

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المجلس, الحادي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:53 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir