دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > المستوى السادس > منتدى المستوى السادس - المجموعة الأولى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 3 جمادى الأولى 1440هـ/9-01-2019م, 01:20 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,201
افتراضي المجلس الخامس: مجلس مذاكرة القسم الخامس عشر من تفسير سورة البقرة

مجلس مذاكرة القسم الخامس عشر من تفسير سورة البقرة
الآيات (204 - 218)

أجب على إحدى المجموعتين التاليتين:
المجموعة الأولى:

1. فصّل القول في تفسير قول الله تعالى:

{ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألدّ الخصام}.
2. حرّر القول في تفسير قوله تعالى:
{كان الناس أمّة واحدة}.
3. اكتب رسالة مختصرة بالأسلوب الوعظي في تفسير قوله تعالى:

{زيّن للذين كفروا الحياة الدنيا ويسخرون من الذين آمنوا والذين اتّقوا فوقهم يوم القيامة والله يرزق من يشاء بغير حساب}.

المجموعة الثانية:

1. فصّل القول في تفسير قول الله تعالى:
{وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد}.

2. حرّر القول في تفسير قوله تعالى:
{يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافّة}.

3. اكتب رسالة مختصرة بالأسلوب الوعظي في تفسير قوله تعالى:

{أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مسّتهم البأساء والضرّاء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب}.

تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.
- لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع إجابته.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة من مواضع الدروس ولصقها لأن الغرض تدريب الطالب على التعبير عن الجواب بأسلوبه، ولا بأس أن يستعين ببعض الجُمَل والعبارات التي في الدرس لكن من غير أن يكون اعتماده على مجرد النسخ واللصق.
- تبدأ مهلة الإجابة من اليوم إلى الساعة السادسة صباحاً من يوم الأحد القادم، والطالب الذي يتأخر عن الموعد المحدد يستحق خصم التأخر في أداء الواجب.



تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ = 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب = 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج = 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ = أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: صحة الإجابة [ بأن تكون الإجابة صحيحة غير خاطئة ]
2: اكتمال الجواب. [ بأن يكون الجواب وافيا تاما غير ناقص]
3: حسن الصياغة. [ بأن يكون الجواب بأسلوب صحيح حسن سالم من ركاكة العبارات وضعف الإنشاء، وأن يكون من تعبير الطالب لا بالنسخ واللصق المجرد]
4: سلامة الإجابة من الأخطاء الإملائية.
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.


_________________

وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 5 جمادى الأولى 1440هـ/11-01-2019م, 02:38 PM
فداء حسين فداء حسين متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السادس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 736
افتراضي

المجموعة الأولى:
1. فصّل القول في تفسير قول الله تعالى:
{ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألدّ الخصام}.

اختلف المفسرون في سبب نزول هذه الاية:
- قال السدي: نزلت في الأخنس بن شريق الثّقفيّ، جاء إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، وأظهر الإسلام وفي باطنه خلاف ذلك.
- وقال ابن عبّاسٍ: أنّها نزلت في نفرٍ من المنافقين تكلّموا في خبيب وأصحابه الّذين قتلوا بالرّجيع وعابوهم.
- وقال آخرون: بل الآية عامة في جميع المنافقين. وهو قول جمهور السلف وهو الأظهر.

وقد جاء عن البكائي, وكان ممن يقرأ الكتب السابقة: إنّي لأجد صفة ناسٍ من هذه الأمّة في كتاب اللّه المنزّل: قوم يحتالون على الدّنيا بالدّين، ألسنتهم أحلى من العسل، وقلوبهم أمرّ من الصّبر، يلبسون للنّاس مسوك الضّأن، وقلوبهم قلوب الذّئاب...
وقال القرظيّ: تدبّرتها في القرآن، فإذا هم المنافقون، فوجدتها: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه} .

فالآية تصف حال كل مبطن كفر أو نفاق أو كذب أو إضرار, وهو يظهر بلسانه خلاف ذلك, فإذا تكلم سمعه الناس وأنصتوا لحلاوة كلامه وما يدعيه من صدق وقول الحق, فيغتر يه المسلمون وقد يقعون في حبائله ويجدون أثر ما يلقيه من شبهات, لذلك كان خطر المنافقين على الأمة أشد من خطر الكفار, فكان عقابهم في الآخرة هو الأشد: فكانوا في الدرك الأسفل من النار كما قال تعالى:{إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار}.

وهم مع هذا لا يكتفون بالكذب المجرد بل {ويشهد الله على ما في قلبه} فيحلف الأيمان على صدق كلامه, ويشهد الله على أن ما قاله من خير يوافق ما في قلبه وأن الله يعلم صدق سريرته!
- وهذا المعنى على قراءة من قرأ بضم الياء في {يشهد} وهي قراءة الجمهور.
- أو يكون المعنى بأنه من شدة فجوره وغيه يظهر الحسن والخير للناس ويشهد الله على خبث سريرته ويبارز الله على ما في قلبه من كفر ونفاق.
- أما على قراءة من قرأ بفتح الياء وضم اسم الجلالة فيكون المعنى أن كلامه يعجبك إذا تكلم لكن الله يعلم منه خلاف ما أظهر لك, فيعلم ما في قلبه من الشر والكفر, وهذا كقوله تعالى: {إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنّك لرسول اللّه واللّه يعلم إنّك لرسوله واللّه يشهد إنّ المنافقين لكاذبون}.

والمعنى الأول هو الراجح والله أعلم, فهو الموافق لظاهر الآية وموافق لما يتبادر للذهن عند قراءة الآية, لذلك حذر الله منه وفضحه وبين ما في سريرته فقال:{ وهو ألدّ الخصام}:
ومعنى خصم ألدّ في اللغة : الشديد الخصومة والجدل، واشتقاقه من لديدي العنق، وهما صفحتا العنق.
فذمه الله-سبحانه وتعالى- ووصفه بأنه أعوج سواء في داخله أو فيما يستعمل من وسائل لنشر فساده وشبهاته بين المسلمين, فهو شديد الخصومة, يلوي أعناق النصوص ليصلح له الاحتجاج بها, يكذب ويزور الحقائق ويفتري ويفجر في الخصومة وهمه إظهار قوله وإسكات خصمه والعلو عليه انتصارا لنفسه, كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "آية المنافق ثلاثٌ: إذا حدّث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر", وقال:"أبغض الرجال إلى الله الألد الخصم".

وقد فضح الله المنافقين في آيات كثيرة في القرآن, ولم يسمهم بأسمائهم لكيلا ينصرف المعنى إلى أشخاص محددين ويحصر فيهم لا في غيرهم, والعبرة إنما تكون بعموم اللفظ لا بخصوص السبب, لهذا ذكر الله أوصافهم, وما هذا إلا ليحذر المسلمون منهم, وليحذر المسلمون من الاتصاف بأوصافهم البغيضة.

2. حرّر القول في تفسير قوله تعالى:
{كان الناس أمّة واحدة}.


جاء معنى (الأمة) في القرآن على عدة معان تفهم بحسب السياق, ومن معاني (الأمة الدين، كما في هذه الاية, وقد اختلف المفسرون في معنى هذه الآية بحسب اختلافهم في المراد من(الناس) والمراد من الدين في الاية على عدة أقوال:
القول الأول: كان بنو آدم لما أخرجهم الله نسما من ظهر آدم جميعهم على الفطرة. قاله أبي بن كعب وابن زيد, ذكره ابن عطية.
القول الثاني: وهو أخص من سابقه فحصر المراد بالناس في آدم وحده, وكان على ملة الإسلام, قاله مجاهد. ذكره ابن عطية. وزاد آخرون: كان آدم وحواء. ذكره ابن عطية.
القول الثالث: كان كل قوم ممن بعث إليهم الأنبياء على ملة واحدة وهي الكفر. ذكره الزجاج.
القول الرابع: وهو أخص من القول السابق , فحصر الناس في الأقوام بين آدم ونوح, فكانوا على ملة واحدة وهي الكفر. ذكره الزجاج.
القول الخامس: وهذا القول شبيه بالقول السابق من حيث المراد بالناس, لكن قال أصحابه كانت القرون العشرة بين آدم ونوح جميعها على الإسلام حتى اختلفوا. قاله ابن عباس ومجاهد وقتادة. وكان قراءة ابن مسعود: "كان النّاس أمّةً واحدةً فاختلفوا". ذكره ابن عطية, وذكره ابن كثير.
القول السادس: كان نوح ومن معه في سفينته جميعهم مسلمين. ذكره ابن عطية.
القول السابع: وهو تتمة للسابق ولا يعارضه, فقال أصحابه: كان جميع الناس في وقت نوح على ملة واحدة وهي الكفر, فبعثه الله إليهم. قاله ابن عباس. ذكره ابن عطية.
القول الثامن: المراد بالناس هنا جنس الناس كله, فهم أمة واحدة في خلوهم عن الشرائع وجهلهم بالحقائق لولاأن منّ الله عليهم وتفضل بإرسال بالرسل إليهم. قاله ابن عطية وكأنه مال إليه, وقال:( ف كان على هذا الثبوت لا تختص بالمضي فقط، وذلك كقوله تعالى: {وكان اللّه غفوراً رحيماً}).

الراجح والله اعلم بأن الله أخبرنا بأن الناس كانوا أمة واحدة على دين واحد, والأصل أن التوحيد هو الأصل والكفر طارئ, لأن أبو البشر آدم عليه السلام كان موحدا وظل الناس من بعده على التوحيد حتى وقع الكفر فيهم فاختلفوا فأرسل الله النبيين مبشرين ومنذرين.
قال ابن كثير:(والقول الأوّل عن ابن عبّاسٍ أصحّ سندًا ومعنًى؛ لأنّ النّاس كانوا على ملّة آدم، عليه السّلام، حتّى عبدوا الأصنام، فبعث اللّه إليهم نوحًا، عليه السّلام، فكان أوّل رسولٍ بعثه اللّه إلى أهل الأرض).

وعند النظر في الأقوال لا نجد بينها تعارضا حقيقيا لكنه اقرب إلى التفسير بضرب المثال:
فآدم وحواء كانا على الفطرة,
ولما أخذ الله الميثاق من ذريتهم كانوا على الفطرة, وهو الأصل في الإنسان عند ولادته كما أخبر بذلك عليه الصلاة والسلا:"كل مولود يولد على الفطرة..."الحديث,
وكانت القرون بين آدم ونوح على الإسلام حتى وقع الكفر في قوم نوح فبعثه الله إليهم وكانوا جميعا على الكفر حين مبعثه, ولم يؤمن معه إلا قليل مع لبثه فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما,
وجميع الأقوام الذين أرسل إليهم الرسل كانوا على الكفر, لذلك أرسل الله غليهم الرسل,
وهذا عام في جميع الأقوام, وعام من حيث جنس الإنسان إذا ابتعد عن الوحي وأعرض عما جاءت به الرسل ولم يعمل بما أنزلت به الكتب.



3. اكتب رسالة مختصرة بالأسلوب الوعظي في تفسير قوله تعالى:
{زيّن للذين كفروا الحياة الدنيا ويسخرون من الذين آمنوا والذين اتّقوا فوقهم يوم القيامة والله يرزق من يشاء بغير حساب}.


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على نبيه محمد وعلى آله وصحبه وبعد:
اليوم نقف مع تأملات في قوله تعالى:{زيّن للذين كفروا الحياة الدنيا ويسخرون من الذين آمنوا والذين اتّقوا فوقهم يوم القيامة والله يرزق من يشاء بغير حساب}.

ولكي يفهم العبد هذه الآية ويتدبرها ويقف على حقيقتها, ويقرأها بنور البصيرة لا فقط قراءة حروف سطر: عليه أن يرجع ويفتش عن حقيقة أربعة اشياء:
الأول: حقيقته هو نفسه.
الثاني: سبب وجوده في هذه الدنيا.
الثالث: حقيقة الدنيا.
الرابع: التعرف على الخالق.

ومثل هذه الأمور المصيرية لا تكون معرفتها إلا عن طريق القرآن, فهو المنهج وفيه الهدى والبيان والبصائر, فصلت آياته وأحكمت من لدن عزيز عليم خبير حكيم.

فتعالوا لننظر ونرى بماذا أجاب القرآن عن هذه التساؤلات:
أما الإنسان: فقد جاء وصفه في القرآن بعدة صفات منها: {هلوعا}ومنها {جزوعا}ومنها إنه {لفي خسر} ومنها {عجولا}ومنها{ضعيفا} ومنها إنه {وكان الإنسان أكثر شيء جدلا}, وفي حال النعمة {أَعْرَضَ وَنَأَىٰ بِجَانِبِهِ } وفي حال الضر والشر {كَانَ يَئُوسًا} وغيرها من الصفات المذمومة التي جاء ذكرها في القرآن الكريم.

فجنس الإنسان من حيث الجنس: إذا تجرد عن الإيمان غرق في صفات الضعف والنقص, وكان حاله مذموما لا محمودا.

أما سبب وجوده في هذه الدنيا, فقد قال تعالى فيه:{وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون}, وقال:{وإياي فاعبدون} وغيرها مما يشبهها من الآيات.

أما حقيقة الدنيا فقد صفها الله بقوله:{وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِرًا}.

أما معرفة الرب من خلال القرآن الكريم: فالقرآن بكامله يتكلم عن هذا الأمر, فمعرفة الله بأسمائه وأوصافه وأفعاله سبحانه لا تكون إلا عن طريق القرآن والسنة, قال تعالى:{ألا له الخلق والأمر}, وقال:{هو الحي الذي لا يموت} وقال:{ولا ييظلم ربك أحدا} وغيرها الكثير من الآيات.

فإن علم العبد ذلك وأيقنه : تأمل قوله تعالى: {زيّن للذين كفروا الحياة الدنيا ويسخرون من الذين آمنوا} بعين البصير المعتبر:
فيعلم بأن الكافر لم يعرف حقيقية الدنيا, فأعماه زخرفها وأعمته زينتها فغرق في ملذاتها غير آبه لثواب ولا لعقاب, ولم يصغ سمعه لتحذير ربه له بقوله:{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ} , بل لم ينتبه لتقلبات الزمن وسرعة مروره وذهاب الزينة وذبولها, فهي كما قال تعالى:{زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} وما اسرع ذبول الزهرة وما أسرع موتها!
بل قد أخبر الله تعالى عن حقيقة الدنيا وبين بأنها إن شغلته غرق فيها ولم يحصل أي فائدة منها, قال تعالى:{اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ },والكافر لا هم له إلا تحصيل الدنيا فيبدأ باللعب فيلتهي قلبه ويعرض عن البحث عن الحق, وتغره الزينة وتحمله على التفاخر بها فإن تفاخر حمله تفاخره على التكاثر وطلب الزيادة منها ليزيد من تفاخره أمام الناس, فوقع في الغفلة وأي غفلة!!
والكفار على ما هم فيه من الغفلة, حملهم اغترارهم بزينة الدنيا واغترارهم بما فتح الله عليهم منها على الكبر والفخر والبطر واحتقار المسلمين ومن هم أقل منهم واحتقار من لا يحذو حذوهم,
فتاهم يتعاظمون عليهم ويرمونهم بأقبح الأوصاف,
وتراهم يتهمونهم بالرجعية والتخلف ويضعون الملامة على تمسكهم بتعاليم دينهم,
وتراهم يحاولون فرض سيطرتهم على المسلمين: سواء السيطرة الثقافية أو الإعلامية أو العسكرية,

والمسلم ذو البصيرة بآيات ربه عندما يرى تنعم الكافر في الدنيا بما أعطاه الله فيها من صحة وجمال ومال وغيره, لا يغتر بهذا ولا يفتن في دينه, بل يتذكر قوله تعالى:{ لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ }, فالمؤمن موقن بحكمة ربه وعدله, ويعلم أن الكافر ليس له نصيب في الآخرة, بل ما قد يفعله من خير في الدنيا يوفى إليه أجره فيها, كما قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الذي رواه مسلم: "إِنَّ الكَافِرَ إِذَا عَمِلَ حَسَنَةً أُطْعِمَ بِهَا طُعْمَةً في الدُّنيَا، وَأَمَّا المُؤمِن فَإِنَّ اللَّه تَعَالَى يَدَّخِرُ لَهُ حَسَنَاتِهِ في الآخِرَةِ، وَيُعْقِبُهُ رِزْقًا في الدُّنْيَا عَلى طَاعَتِهِ", لذلك قال تعالى في تتمة الآية:{والذين اتّقوا فوقهم يوم القيامة والله يرزق من يشاء بغير حساب}, وهذا كقوله:{لَٰكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلًا مِّنْ عِندِ اللَّهِ وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ لِّلْأَبْرَارِ}.

فالدنيا دار عمل وليست بدار حساب, والله يعطي الدنيا لمن يحب ولمن لا يحب, وكما قال عليه الصلاة والسلام:"لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافراً منها شربة ماء".رواه الترمذي وقال:حسن صحيح.
فالكافر ركن إلى الدنيا وتعلق بها بكليتيه, فعمل لها وعاش لها ولم تخطر الآخرة على باله, فهو كما قال تعالى فيه:{إِنَّ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ أُولَٰئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ }, فاشتروا الدنيا بالآخرة فبئس الصفقة وبئس البضاعة فلا حظ لهم فيها إلا الخسارة.

أما المؤمن: فقد عمل لآخرته واشتراها بدنياه, فأطاع وانتهى, وأنفق طلبا لمرضاة ربه وقدم أعمالا تسبقه عند من لا يضيع عنده شيئا, فباع ماله ونفسه واشترى الجنة , آثر الدائم على الفاني, آثر العظيم على الوضيع, فنعم الصفقة صفقته, ونعم الربح ربحه, فهو كما قال تعالى:{وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ}, لذلك قال تعالى:{والله يرزق من يشاء بغير حساب} فهو سبحانه كما قال عنه النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث المتفق عليه:"يد الله ملأى لا تغيضها نفقة ، سحاء الليل والنهار ، أرأيتم ما أنفق مذ خلق السماء والأرض ؟ فإنه لم يغض ما في يده ، وكان عرشه على الماء ، وبيده الميزان يخفض ، ويرفع ) .

هذا والله أعلم, وصل اللهم على محمد وآله وصحبه وسلم.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11 جمادى الأولى 1440هـ/17-01-2019م, 03:33 PM
فاطمة احمد صابر فاطمة احمد صابر غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السادس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 335
افتراضي

المجموعة الثانية:
1. فصّل القول في تفسير قول الله تعالى:
{وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد}.

_ الفاعل في تولى وسعى
اختلف المفسرون فيه على قولين
الأول: أنه الظالم يفسد في الأرض فيمسك الله المطر فيهلك الحرث والزرع
الثاني: أنه المفسد يقتل الناس فينقطع عمار الزرع ويلحقه أيضا القول بأنه
الأخنس بن شريق في إحراقه الزرع وقتله الحمر
والآية تشملهما وإن كان ظاهرها في الثاني

_معنى تولى وسعى
اختلف المفسرون فيه على قولين
الأول: أنه فعل قلب أي ضل وغضب وأنف في نفسه فسعى بحيلته وإدارته الدوائر على الإسلام
الثاني: أنه فعل شخص بمعنى أدبر ونهض وسعى بقدميه
والراجح أن الآية تجمعهما كما قال ابن عباس: سعى بقدميه ماشيا فقطع الطريق وأفسدها.


- موضع يهلك
اختلف فيه على قولين
ا- أنه معطوف على يفسد والمعنى أي سعى في الأرض ليفسد ويهلك
2- معطوف على سعى بمعنى الاستقبال أي سعى في الأرض للإفساد ويهلك أيضا
3- على الاستئناف أي وهو يهلك الحرث والنسل

_ معنى الحرث
هو الزرع وشق الأرض للزراعة وكل ما حرث فيشبه ما منه الولد بذلك
_معنى النسل
مأخوذ من نسل ينسل إذا خرج متتابعا ومنه نسال الطائر أي ما تتابع سقوطه من ريشه


-المراد بالحرث والنسل
اختلف فيه على أقوال
الأول: الحرث النساء والنسل الأولاد
الثاني: الحرث الزرع والنسل نتاج الحيوان الذي لا قوام للناس إلا به
الثالث : مبالغة في إفساد كل أمور الدنيا وهو الأعم هنا ويدخل فيها دخولا أوليا الحرث قوام حياة الناس والنسل استمرار حياتهم .
_مقصد الآية
وصف لهذا المفسد بأنه أعوج المقال في الآية السابقة سيء الفعال هنا كلامه سيء واعتقاده فاسد وأفعاله قبيحة
والمعنى وإذا أنصرف عنك سعى في الأرض بالفساد الكبير الذي يهلك معه الزرع والمال والنساء والأولاد وكل ما يدور عليه المعاش واستمرار حياة الناس والله عز وجل لا يحب الفساد لذلك فهو يكرهه منه وسيعاقبه عليه .

2. حرّر القول في تفسير قوله تعالى:
{يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافّة}.
اختلف في السلم على قولين
الأول :
السلام والمسالمة ذكره ابن عطية
واستدلوا لذلك بالقراءة التي وردت في قوله تعالى {ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا } فوردت فيها قراءة السلم أي أنهما بمعنى واحد سواء كان بالفتح أم بالكسر

الثاني:
الإسلام رجحه ابن جرير واختاره ابن كثير
واستل لذلك أن الله نهى عن الجنوح للسلم حتى يجنحوا هم له
وأن السلم بالكسر معناه الإسلام والسلم بالفتح هو المسالمة

واختلفوا في صاحب الحال من كافة على قولين
الأول: المخاطب بادخلوا أي المؤمنين والمعنى ادخلوا جميعكم في الإسلام
الثاني: السلم والمعنى ادخلوا في الإسلام جميعه شرائعه وأوامره ونواهيه
والآية تحتملهما .

3. اكتب رسالة مختصرة بالأسلوب الوعظي في تفسير قوله تعالى:

{أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مسّتهم البأساء والضرّاء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب}.
الآيات الكريمات تسلية من الله تعالى لرسوله والمؤمنين فقيل أنها نزلت في تسلية المهاجرين الذين أصيبت أموالهم بعدهم في بلادهم وفتنوا في دينهم وقيل أنها نزلت في قصة الأحزاب حين حصر رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) وأصحابه في المدينة وكلا الموقفين عسير فيه تحمل وصبر كبير ولذلك أنزل الله تسليته لهم في هذه الآية مبينا ما مرت به الأمم السابقة وأنهم قد صبروا حتى أنهم استأخروا النصر كما قال تعالى {حتى إذا استيئس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا فنجي من نشاء ولا يرد بأسنا عن القوم الظالمين }
فلا يعقب الضيق إلا الفرج إذا توكل المرء على ربه ولكنها أوقات الاختبار والامتحان حتى يستخرج الله الذين صبروا وتوكلوا ممن تولى ويأس
يقول تعالى { أم حسبتم أن تدخلوا الجنة } أي أنها الموعود الأول والهدف الأسمى والغاية المأمولة
{ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم } أي صفة الذين مضوا وانقرضوا حتى صاروا في خلاء من الأرض هذه الأمم السابقة عبرة لنا لنعتبر
{مستهم البأساء والضراء} مستهم المصائب والنوائب من القتل والفقر والأمراض والأسقام مصائب في المال ومصائب في الجسد
{وزلزلوا} خوفوا وحركوا بما يؤذي فتلك المصائب زلزلتهم وخوفتهم خوفا بالغا زلزل كيانهم حتى لدرجة أنهم استبطأوا النصر
{حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله } وعلى الراجح أن قولهم {متى نصر الله } من قول الرسول والمؤمنين أي أن المصائب بلغت منهم مبلغا كبيرا وأنهم في أشد الحاجة لنصر الله الآن
في تلك اللحظة التي تصبر وتتصبر فيها مع شدة فاقتك وعجزك تكون قريبا من النصر بشرط أن تكون محققا للإيمان كما قال تعالى {والذين آمنوا معه}
{ألا إن نصر الله قريب } هذه الجملة إما أنها من قول الرسول والمؤمنين على اعتقادهم بقرب نصره وأملهم في الفرج القريب بأسلوب التأكيد هذا
أو أنها من قول الله تعالى تعقيبا على سؤالهم عن نصره
إنها بشارة من الله وتثبيتا منه لعباده المؤمنين بأن لهم إخوانا حدثت لهم أنواع البأساء والضراء وكيف صبروا وتصبروا
وهي وعد منه تعالى بقرب نصره لمن حقق الإيمان وصبر وتصبر ثم الجنة في الآخرة
وهي بيان لسنة من سنن الله في كونه أنه لا يأتي النصر مالم يكن يسبقه الاختبار
وبيان لفضله تعالى على عباده المؤمنين فهو لم يحرمهم الأجر في الدنيا مع كونه تكفل لهم بالجنة في الآخرة
وهنا أيضا قال تعالى {مستهم } ولم يقل أصابتهم أو شملتهم وفيها إشارة إلى أن الإنسان لا يتحمل المصائب والنوائب في الدنيا إلا بتوفيق الله له وهي إشارة لعجلة الإنسان ويأسه وقنوطه وأن علاج ذلك إنما يكون بتحقيق الإيمان حتى يفوز بنصر الله القريب في الدنيا والجنة في الآخرة

فاللهم ارزقنا الصبر والثبات وامنن علينا بالنصر في الدنيا وأدخلنا الجنة بفضلك ورحمتك يا أرحم الراحمين

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15 جمادى الأولى 1440هـ/21-01-2019م, 03:55 PM
هيئة التصحيح 11 هيئة التصحيح 11 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 1,304
افتراضي


تقويم مجلس مذاكرة القسم الخامس عشر من تفسير سورة البقرة

المجموعة الأولى:
فداء حسين: أ+
أحسنتِ، بارك الله فيكِ ونفع بكِ.
س1:
- بعد نسبة الأقوال لمن قالها من السلف، يُذكر من نقل عنهم ذلك من المفسرين.
- نزول السبب في حدث خاص، أو في شخص بعينه، لا ينفي عموم المعنى على كل من انطبقت عليه أفعال الشخص الذي نزلت فيه الآية أو صفاته.
س2:
- يمكن تصنيف الأقوال بين من قال بأنهم على الكفر، ومن قال كانوا على الإسلام، ومن قال أنهم كانوا جهالا لا يعرفون شيئا من أمور الدين.

المجموعة الثانية:

فاطمة أحمد صابر: ب
أحسنتِ، بارك الله فيكِ ونفع بكِ.
س1:
- وددتُ لو قدمتِ بين تفسير الآية بمقدمة وعملتِ على الربط بين مسائلها.
- الفاعل في "سعى" و "تولى" واحد وهو الظالم والمفسد، سواء على العموم في كل من اتصف بذلك، أو الأخنس بن شريق خاصة.
وإنما الخلاف في الهلاك هل بشكل مباشر أو غير مباشر.
فالأول أن المفسد هو من يهلك الحرث والنسل بنفسه، والثاني أن معاصيه تؤدي إلى عقاب الله عز وجل.
- قول ابن عباس الذي نسبه إليه ابن عطية يفيد أنه فعل شخص.
- قوله تعالى:{ لا يحب الفساد}
ابن عطية صرف عدم المحبة هنا إلى عدم الإرادة، والصواب كما في تفسير ابن كثير: " لا يحبّ من هذه صفته"، دون صرف للمعنى عن ظاهره.
س2: لتتضح لكِ تفاصيل مسائل هذه الآية، استعيني بتفسير ابن عطية.
- جزء من تحرير معنى الآية تحديد المخاطب بها، هل هو عام في جميع المؤمنين، أو خاص فيمن آمن من أهل الكتاب، أو في أهل الكتاب عامة من آمن بموسى وعيسى عليهما السلام فقط دون محمد.
- القول بأنها المسالمة، الأَوْلَى أن يكون من قراءة الآية نفسها فقد وردت في قراءة ابن كثير ونافع والكسائي: "ادخلوا في السّلَم" بفتح السين؛ فقيل السِّلم والسَّلم؛ كل منهما قد يأتي بمعنى الإسلام والمسالمة، وقيل بل "السِّلم" بكسر السين تأتي بمعنى الإسلام، والتي بفتح السين تأتي بمعنى المسالمة.
- يجوز أن يكون الحال من كافة من شيئين، أي أن يكون الأمر للمؤمنين بأن يدخلوا جميعًا في جميع شرائع الإسلام.
وبعد هذا التفصيل يمكن تصنيف الأقوال بحسب المخاطب بالآية، وبمعنى " السلم"
أ: على القول بأن السلم بمعنى " الإسلام" :
ثم تفصلين بحسب المخاطب:
ب: على القول بأن السلم بمعنى " المسالمة":
ثم تفصلين بحسب المخاطب.
مع مراعاة معنى " كافة " وصاحب الحال أثناء التفصيل، ونسبة الأقوال لقائليها.
حاولي إعادة التحرير بنفسك، فتح الله عليكِ فتوح العارفين.


وفقني الله وإياكما لما يحب ويرضى.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المجلس, الخامس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:31 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir