دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج الإعداد العلمي العام > المستوى الأول > منتدى المجموعة الثانية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #26  
قديم 17 محرم 1441هـ/16-09-2019م, 09:05 PM
فاطمة مساوى فاطمة مساوى غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 14
افتراضي

اشتملت سورة الفاتحه على ستة أسماء حسنى من أسماء الله تعالى وهي :
الرحمٰن ، الرحيم ، الله ، الرب ، المالك ، وعلى قراءة الملك .

رد مع اقتباس
  #27  
قديم 17 محرم 1441هـ/16-09-2019م, 09:52 PM
حصة بنت عبد الرحمن حصة بنت عبد الرحمن غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 7
افتراضي فائدة الإستعاذة

ابن القيم رحمه الله تعالى : " فإن الاستعاذة به منه ترجع إلى معنى الكلام قبلها مع تضمنها فائدة شريفة وهي كمال التوحيد وأن الذي يستعيذ به العائذ ويهرب منه إنما هو فعل الله ومشيئته وقدره فهو وحده المنفرد بالحكم فإذا أراد بعبده سوءا لم يعذه منه إلا هو فهو الذي يريد به ما يسوؤه وهو الذي يريد دفعه عنه فصار سبحانه مستعاذا به منه باعتبار الإرادتين ( وَإِن يَمْسَسْكَ ٱللَّهُ بِضُرٍّ فلا كَاشِفَ لَهُۥۤ إلا هُوَ ) فهو الذي يمس بالضر وهو الذي يكشفه لا إله إلا هو فالمهرب منه إليه والفرار منه إليه واللجأ منه إليه كما أن الاستعاذة منه فإنه لا رب غيره ولا مدبر

رد مع اقتباس
  #28  
قديم 17 محرم 1441هـ/16-09-2019م, 11:53 PM
رشا إبراهيم رشا إبراهيم غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 15
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


جمع الله تعالى في سورة الفاتحة مقاصد ما فصله في سائر سور القرآن. وهي سورة مكية، ولنزولها شأن عظيم إذ نزل بها ملك لم ينزل من قبل، وهي بشارة عظيمة وإشارة لما يجب أن تتلقى به السورة من قبول وتكريم.



فضائل سورة الفاتحة:
هي أعظم سور القرآن، وأم القرآن أي أصله وجامعة معانيه ومقدمه، وليس في التوراة ولا في الزبور ولا في الإنجيل ولا في القرآن مثلها، وهي نور لم يؤته نبي قبل نبينا صلى الله عليه وسلم، ولا يقرأ بحرف منها إلا أعطيه، وهي رقية نافعة، والصلاة لا تتم إلا بها.
وفرضها في كل ركعة من الصلاة دليل على فضلها وعظيم محبة الله تعالى لها.
-معنى "لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته": قيل الحرف كل كلمة فيها طلب مثل (اهدنا)، والأظهر عموم حروفها فكل جملة طلبية عطاؤها الإجابة وكل جملة خبرية عطاؤها ذكر الله وإثابته كما في حديث قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين.


أسماء سورة الفاتحة ومعانيها:
1- فاتحة الكتاب: لأنها أول ما يستفتح به، وهو أكثر الأسماء ورودا.
2- فاتحة القرآن: لأنها أول ما يقرأ من أول القرآن، أو أول ما يقرأ من القرآن في الصلاة.
3- الفاتحة: مختصر مما قبله، وهو أكثر الأسماء شهرة واستعمالا.
4- أم القرآن: لأنها جامعة لأصول معاني سائر سور القرآن، وقيل لأنها متقدمة على سائر سوره في القراءة في الصلاة وفي الكتابة في المصاحف.
5- أم الكتاب: ومعناه كمعنى اسم أم القرآن.
6- الحمد لله رب العالمين: من باب تسمية السورة بأول آية فيها.
7- الحمد لله: اختصار لما قبله.
8- الحمد: اختصار لما قبله.
9- السبع المثاني: والمراد بالسبع آياتها، والمراد بالمثاني جاء فيه عدة أقوال: أنها تثنى أي تعاد وتكرر في كل ركعة (وهو قول جمهور العلماء)، وقيل لأن الله تعالى استثناها لرسوله فلم يؤتها أحد قبله، وقيل لأنها مما يثنى به على الله، وقيل لأنها اشتملت على معاني مثناة متقابلة كالثواب والعقاب والهدى والضلال.
10- القرآن العظيم: وهو من باب إطلاق الكل على الجزء.


عدد آيات سورة الفاتحة:
هي سبع آيات بإجماع القرآء والمفسرين، دل على ذلك النص والإجماع.
واختلف في البسملة هل هي آية منها أو لا، وهو كالخلاف في القراءات كما قال الإمام ابن الجزري: والذي نعتقده أن كليهما صحيح وأن كل ذلك حق، فيكون الاختلاف فيهما كاختلاف القراءات.

رد مع اقتباس
  #29  
قديم 18 محرم 1441هـ/17-09-2019م, 07:20 AM
سلمى كداف سلمى كداف غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 12
افتراضي

التبرؤ من كلّ معبود يُعبد من دون الله تعالى؛ ففيها معنى "لا إله إلا الله".

رد مع اقتباس
  #30  
قديم 18 محرم 1441هـ/17-09-2019م, 01:47 PM
رشا إبراهيم رشا إبراهيم غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 15
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


الاستعاذة هي الالتجاء إلى من بيده العصمة من شر ما يستعاذ منه. والعصمة هي المنعة والحماية.
وقد أمر الله تعالى بالاستعاذة من الشيطان الرجيم عند قراءة القرآن وأمر بالاستعاذة منه مطلقًا. وأصل كيد الشيطان يبدأ بالوسوسة ولا يكاد يسلم منها أحد فمن استعاذ بالله منه عصمه، وقد يتعرض الشيطان لبعض الصالحين بالأذى والضرر والتخويف ومن ذلك كيد يعض مردة الجن لبعض الصالحين، ومنه ما يحصل من الابتلاء بالسحر والعين وتسلط الشياطين، وشفاؤه التقوى والصبر حتى يرفع الله عنه بلاءه ويعظم جزاءه.
والعصمة من كيد الشيطان تكون بالاستعاذة بالله والإيمان به والتوكل عليه، وتقوى الله بأداء الفرائض واجتناب المحرمات، والتوبة من اقتراف الذنوب أو تضييع الواجبات، وقراءة السور والأذكار والتعويذات الشرعية، والتسمية في المواضع المأمور بالتسمية عندها، وحراسة مداخل الشيطان على الإنسان وأهمها: الغفلة والغضب والهوى والشهوة والشح.
وتحقيق الاستعاذة يكون بأمرين الأول: التجاء القلب إلى الله تعالى بصدق وإخلاص معتقدا أن النفع والضر بيده وحده.
والثاني: اتباع هدى الله وبذل الأسباب التي أمر بها والانتهاء عما نهى عنه.


والاستعاذة تكون قبل قراءة القرآن، قال ابن الجزري: هو قبل القراءة إجماعا ولا يصح قول بخلافه.
وقال: هي طهارة للفم مما كان يتعاطاه من اللغو والرفث وتطييب له وتهيؤ لتلاوة كلام الله تعالى، فهي التجاء إلى الله تعالى واعتصام بجنابه من خلل يطرأ عليه أو خطأ يحصل منه في القراءة وغيرها، وإقرار له بالقدرة واعتراف للعبد بالضعف والعجز عن هذا العدو الباطن الذي لا يقدر على دفعه ومنعه إلا الله الذي خلقه.


أصح صيغ الاستعاذة: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وهو المختار عند القراء، والاختيار في صيغة الاستعاذة واسع على ألا يختار صيغة غير مأثورة لأن الأصل في القراءة الاتباع.
حكم الاستعاذة لقراءة القرآن: هي سنة في الصلاة وخارجها، وهذا قول جمهور العلماء وهو الراجح.
حكم الجهر بالاستعاذة: يسر بها في الصلاة ويجهر بها خارج الصلاة، وهو قول الجمهور وهو الراجح.


معنى الشيطان: مشتق من شطن وهو لفظ جامع للبعد والمشقة والالتواء والعسر.
معنى الرجيم: لغة الرمي بالشر وبما يؤذي ويضر، ويكون في الأمور الحسية والمعنوية كالرجم بالحجارة والرجم بالقول السيء.
وفي معنى الرجيم قولان: الأول بمعني مرجوم والثاني بمعنى راجم أي يرجم الناس بالوساوس والربائث والمثبطات، والقولان صحيحان.


حكم تجويد الاستعاذة: هي ليست من القرآن وإنما هي ذكر ودعاء، والمشهور عن القراء ترتيلها وتجويدها.

رد مع اقتباس
  #31  
قديم 18 محرم 1441هـ/17-09-2019م, 02:36 PM
رشا إبراهيم رشا إبراهيم غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 15
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


البسملة قرآن منزل بلا خلاف، وكان يفصل بها بين السور.

وهي معدودة آية من سورة الفاتحة في العد الكوفي والمكي، ولا خلاف بين أهل العدد في عدم عدها آية من آيات السور. وقال شيخ الإسلام ابن تيمية هي آية مستقلة في أول كل سورة وليست من السور فلا تعد مع آيات السور، وهو أوسط الأقوال فإن كتابة الصحابة لها في المصاحف دليل على أنها من كتاب الله، وكونهم فصلوها عن السورة التي بعدها دليل على أنها ليست منها.


معنى الباء في بسم الله: فيه أربعة أقوال: للاستعانة، وللابتداء، وللمصاحبة والملابسة، وللتبرك، وجميعها صحيحة ولا تعارض بينها.
تقدير متعلق الجار والمجرور المحذوف في {بسم الله}: يقدر في كل موضع بما يناسبه.
سبب حذفه: لتقديم اسم الله تعالى فلا يقدم عليه شيء، والتخفيف لكثرة الاستعمال، وليصلح تقدير المتعلق في كل موضع بحسبه.
معنى الاسم: فيه قولان: الأول مشتق من السمو والرفعة، والثاني مشتق من السمة وهي العلامة فكأن الاسم علامة على المسمى.


معنى اسم الله جل جلاله: هو الاسم الجامع للأسماء الحسنى وهو أخص أسماء الله تعالى وأعرف المعارف على الإطلاق، ولهذا تضاف الأسماء الحسنى كلها إليه، وهو اسم ممنوع لم يتسم به أحد قد قبض الله عنه الألسن فلم يدع به شيء سواه.
ويشمل معنيين عظيمين: الأول: الإله الجامع لجميع صفات الكمال والجلال والجمال، ويدل باللزوم على سائر الأسماء الحسنى فهو يتضمن كمال الألوهية وكمال الربوبية وما يدل عليهما من الأسماء والصفات.
الثاني: المألوه أي المعبود الذي لا يستحق أحدا العبادة سواه.
والعبادة يجب أن تجتمع فيها ثلاثة أمور: المحبة العظيمة، والتعظيم والإجلال، والذل والخضوع والانقياد.


معنى الرحمن: ذو الرحمة الواسعة التي وسعت كل شيء، وهو اسم مختص بالله تعالى لا يسمى به غيره.
معنى الرحيم: الراحم بمعنى كثير الرحمة وعظيم الرحمة.
والرحمة نوعان: عامة وهي جميع ما في الكون من خير، وخاصة وهي هداية المؤمنين للحق واستجابة دعائهم وكشف كروبهم وإعانتهم ونصرهم ونحو ذلك.
الحكمة من اقتران الوصفين : الرحمن دال على الصفة القائمة به سبحانه، والرحيم دال على تعلقها بالمرحوم، فالأول للوصف والثاني للفعل.


الجهر والإسرار بالبسملة في الصلاة:
قول الجمهور: يقرأ بها سرا ولا يجهر بها، وهو أرجح الأقوال.
فائدة: مسائل القراءات وعد الآيات مبناها على النقل الصحيح ولا يرجح بينها كما يرجح بين الأقوال الفقهية، فما صحت القراءة به يحكم بصحته، وإن صحت قراءتان يعتقد صحتهما معا.


والحمد لله رب العالمين

رد مع اقتباس
  #32  
قديم 18 محرم 1441هـ/17-09-2019م, 06:34 PM
عائشة الحمادي عائشة الحمادي غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 11
افتراضي

{ إياك نعبد وإياك نستعين }

قسم الله هذه الآية بينه وبين عبده , قسمها قسمين قسم لحقه جل وعلاه
وقسم لعبده يسآله ويطلبه الإعانة .
فمن قام بالأول أعطاه الله ما ساله في الآخر

تحقق الاستعانة بأمرين
الأول التجاء القلب إلى الله بصدق
الآخر اتباع هدى الله ببذل الأسباب

رد مع اقتباس
  #33  
قديم 18 محرم 1441هـ/17-09-2019م, 07:01 PM
إنجي صدقي إنجي صدقي غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 10
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله

في تفسير آيه ( إياك نعبد و إياك نستعين):
هذه الآية قسمها الله بينه و بين عبده
قسمها الاول: حقه جل و علا في افرادة بالعبادة
قسمها الثاني:سؤال العبد الاعانة من الله وحده دون ما سواه.

*أخلاص العبادة يستلزم الكفر بكل ما يعبد من دون الله و ان يكون القلب سليماً لله تعالي ليس فيه تعلق بغيره.
اما إخلاص الاستعانة يستلزم التوكل علي الله و تفويض الأمور اليه و رجاء عونه و توفيقه.
* قال بعض السلف ان الفاتحة هي سر القران و سرها هذه الكلمة (اياك نعبد و اياك نستعين)
*العبادة هي التذلل و الخضوع و الانقياد مع شده المحبة
العبادة في الشرع هي اسم جامع لكل ما يحبه الله و يرضاه من الأقوال و الاعمال الباطنة و الظاهرة.
*تقديم المفعوا(إياك) علي الفعل ( نعبد)يفيد الحصر و هو إثبات الحكم للمذكور و نفيه عما عداه.
*الاستعانة بمعناها العام تشمل الدعاء و التوكل و الاستعاذة و الاستهداء و الاستنصار و الاستكفاء.
*أفضل انواع الاستعانة :الاستعانة بالله علي طاعتة.

رد مع اقتباس
  #34  
قديم 18 محرم 1441هـ/17-09-2019م, 10:17 PM
أسماء سيد طه أسماء سيد طه غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 15
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

الثلاثاء ١٨ المحرم
الفوائد العلمية من درس اليوم:
{ إياك نعبد وإياك نستعين}
هذه الآية قسمها الله تعالى بينه وبين عبده .
فقسمها الاول : حقه جل وعلا، وهو إفراده بالعبادة.
والآخر : سؤال العبد الإعانة من الله وحده دون ماسواه .
،فمن قام بحق الله في القسم الأول، أعطاه الله ما سأله في القسم الآخر.
* وقد اشتملت هذه الآية على :
١_ التبرؤ من كل معبود يعبد من دون الله تعالى؛ ففيها معني "لا إله إلا الله".
٢- التبرؤ من الإستعانة بغيره جل وعلا، وذلك مستلزم للإيمان بقدرته تعالى علي الإعانة ؛ ففيها معني " لا حول ولا قوة إلا بالله".
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.

رد مع اقتباس
  #35  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 12:25 AM
يوسف طاهر يوسف طاهر غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 12
افتراضي

الاستعانة هي طلب العون؛ والاعتماد على المستعان به في جلب المنافع ودفع المضارّ.
؛حقيقة الاستعاذة: طلب الإعانة على دفع مكروه، وطلب الإعانة على تفريج كربة.
فالاستعانة بمعناها العام تشمل الدعاء والتوكل والاستعاذة والاستغاثة والاستهداء والاستنصار والاستكفاء وغيرها؛ لأن كل ما يقوم به العبد من قول أو عمل يرجو به تحصيلَ منفعة أو دفع مفسدة فهو استعانة.

رد مع اقتباس
  #36  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 05:45 AM
عبير الطيب عبير الطيب غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 8
افتراضي

من الفؤاد.:

1-افتتح الله تعالى كتابه بالبسمله، ليرشد عباده أن يبدؤوا أعمالهم وأقولهم بها طلباًلعونه وتوفيقه.

2-من هدي عباده الله الصالحين في الدعاء البدء بتمجيد الله والثناء عليه سبحانه ثم ليشرع في الطلب.

3-تحذير المسلمين من التقصير في طلب الحق كالنصارى الضالين، أو عدم العمل بالحق الذي عرفوه كاليهود المغضوب عليهم.

4-دلت السوره على أن كمال الأيمان يكون بآخلاص العباده لله تعالى وطلب العون منه وحده دون سواه.

رد مع اقتباس
  #37  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 06:19 AM
أسماء سيد طه أسماء سيد طه غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 15
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الاربعاء ١٩ المحرم
الفوائد العلمية من درس اليوم
الهداية على مرتبتين:
المرتبة الأولى: هداية الدلالة والإرشاد، وهي هداية علمية، ثمرتها: العلم بالحقّ، والبصيرة في الدين.
والمرتبة الثانية: هداية التوفيق والإلهام، وهي هداية عملية، ثمرتها: إرادة الحقّ والعمل به.
ولا تتحقّق الهداية إلا بالجمع بين المعنيين؛ وهو مقتضى الجمع بين العلم والعمل.
ولذلك فإن من لم يعرف الحقّ لا يهتدي إليه، ومن عرفه لكن لم تكن في قلبه إرادة صحيحة له فهو غير مهتدٍ.
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.

رد مع اقتباس
  #38  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 06:52 AM
خديجة الوادعي خديجة الوادعي متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 9
افتراضي

من عرف الحق ولم ينساق له فليس بمهتدي..وأنفع الدعاء ماأشتملت عليه سورة الفاتحة..قال تعالى: اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضآلين"..والمهتدون درجات يتفاوتون في مقدار عملهم للطاعات واخلاصهم فيها واجتنابهم للمحرمات

رد مع اقتباس
  #39  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 07:05 AM
وعد العمري وعد العمري غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 15
افتراضي

حكم التأمين بعد الفاتحة.
والتأمين بعد الفاتحة سنّة مؤكّدة حثّ عليها النبي صلى الله عليه وسلّم في الصلاة وخارج الصلاة.
قال ابن رجب: (روى إسحاق بن إبراهيم بن هانئ، عن أحمد قال: "آمين" أَمْرٌ من النبي صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم قال: ((إذا أمّن القارئ فأمنوا)) فهذا أمر منه، والأمر أوكد من الفعل)ا.هـ.
_________
تم الحضور 👍🏻.

رد مع اقتباس
  #40  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 10:40 AM
عائشة الحمادي عائشة الحمادي غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 11
افتراضي

- قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
أنفع الدعاء واعظمه دعاء الفاتحة ( اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين )

- كل الناس ضالون إلا من هداهم الله كما في الحديث القدسي الذي رواه مسلم من حديث أبي ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه جل وعلا أنه قال : ( ياعبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني اهدكم )

- التأمين عند ختم الفاتحة سنة للقارئ والمستمع .

رد مع اقتباس
  #41  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 12:14 PM
رشا إبراهيم رشا إبراهيم غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 15
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد: هو ذكر محاسن المحمود عن رضا ومحبة. والتعريف له معنيان: استغراق الجنس أي كل حمد فالله هو المستحق له، والتمام والكمال أي أن الحمد التام الكامل من كل وجه فهو لله وحده.
واللام في قوله تعالى: {لله} للاختصاص، وهو يقع على معنيين: الحصر، والأولوية والأحقية، وكلاهما وارد هنا.


الفرق بين الحمد والشكر:
الحمد أعم لأنه يكون على ما أحسن به المحمود، وعلى ما اتصف به من صفات حسنة يحمد عليها. وأخص لأنه يكون بالقلب واللسان.
والشكر أخص لأنه يكون على ما أحسن به المحمود. وأعم لأنه يكون بالقلب واللسان والعمل.


الرب: هو الجامع لمعاني الربوبية من الخلق والرزق والملك والتدبير والإصلاح والرعاية. والربوبية على نوعين: عامة لكل المخلوقات بالخلق والرزق والملك والتدبير، وخاصة للمؤمنين بالهداية والنصرة والتوفيق والتسديد.
والعالمين: جمع عالم وهو اسم جمع لا واحد له من لفظه، والعالمين أصناف المخلوقات في السماوات والأرض في البر والبحر، وكل جيل منها يسمى عالما أيضا.
واختلف العلماء في المراد بالعالمين على قولين: الأول المذكور سابقًا وهو قول جمهور المفسرين، والثاني هو الإنس والجن. ومما يستدل به على صحة القول الأول قول الله تعالى: {قال فرعون وما رب العالمين * قال رب السماوات والأرض وما بينهما}.


الحكمة من تكرار ذكر {الرحمن الرحيم}:
الموضع الأول: البسملة ليتبين أن تحقيق مقاصدها من التبرك والاستعانة واستصحابه لتلاوة القرآن وتدبره والاهتداء به إنما يكون برحمة الله تعالى.
الموضع الثاني: بعد الحمد وبيان ربوبيته للعالمين ليُعلم أن رحمة الله تعالى تسع جميع العالمين وأنه سبحانه كثير الرحمة وعظيم الرحمة.


مقصد الآية {مالك يوم الدين}: تمجيد الله تعالى والتفويض إليه.
تمجيد الله تعالى بذكر ملكه ليوم الدين وما تدل عليه لوازم هذا الوصف من عظمة ملكه وكمال قوته وقهره لعباده وسعة علمه وإحاطته بكل شيء وغير ذلك من لوازم الوصف.
والتفويض إليه إذ بعد تلاشي قدرة وملك كل أحد دون الله فلم يبق إلا التفويض لله تعالى رب العالمين مالك يوم الدين.
وللآية قراءتان: ملك أي ذو الملك وهو كمال التصرف والتدبير لمن تحت سلطانه، وإضافة الملك ليوم الدين تفيد الاختصاص.
ومالك أي يملك كل شيء يوم الدين ويتفرد بالملك التام فيه.
ويوم الدين هو يوم القيامة بلا خلاف بين المفسرين، وسمي بيوم الدين لأنه يوم يدان فيه الناس بأعمالهم أي يجازون ويحاسبون.


والحمد لله رب العالمين

رد مع اقتباس
  #42  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 02:41 PM
هبة خليل هبة خليل غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 14
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
معنى الحمد هو ذكر محاسن المحمود عن رضا ومحبة
والتعريف في الحمد له معنيان
المعنى الأول : استغراق الجنس أي كل حمد الله هو المستحق له
المعنى الثاني : التمام والكمال أي الحمد التام الكامل من كل وجه لله تعالى
ويوجد فرق بين الحمد والشكر أن الحمد أعم من وجه الشكر من وجه آخر ، والشكر اعم من الحمد باعتبار ان الشكر يكون في القلب واللسان والعمل ، بينما الحمد يكون في القلب واللسان .

رد مع اقتباس
  #43  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 03:33 PM
هبة خليل هبة خليل غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 14
افتراضي

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال فإذا قال أي العبد إياك نعبد وإياك نستعين قال " الله "( هذا بيني وبين عبدي ، ولعبدي ما سأل )
فهذه الآية قسمها الله بينه وبين عبده
أولا حق الله افراده في العبودية
ثانيا سؤال العبد الإعانة من الله وحده دون ما سواه ، فمن قام بحق الله أعطاه الله ما سأله في القسم الآخر .
ولها من المعاني الرائعة في معنى إياك نعبد تدفع الرياء وإياك نستعين تدفع الكبرياء
ومعنى إياك نعبد : أي نخلص لك العبادة فنطيع أوامرك محبة وخوفا ورجاء مستكينين خاضعين لك وحدك
و

رد مع اقتباس
  #44  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 10:12 PM
عبير الطيب عبير الطيب غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 8
افتراضي

من الفوائد،،،،


1-قدمت العباده على الاستعانه لكون الأولى وسيله الى الثانيه،، عن ابن عباس في قوله إياك نعبد يعني :اياك نوحد ونخاف ياربنا لا غيرك.

2-أن من الظروره الإستعانه يارب على طاعتك وعى أمورنا كلها عن قتاده أنه قال:يأمركم الله أن تخلصوا له العباده، وأن تستعينو على أمركم.

رد مع اقتباس
  #45  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 10:30 PM
يوسف طاهر يوسف طاهر غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 12
افتراضي

الصراط في لغة العرب: الطريق الواضح الواسع السهل المستقيم الموصل للمطلوب.
وقال أبو العالية الرياحي: «تعلَّموا الإسلام؛ فإذا تعلمتموه فلا ترغبوا عنه، وعليكم بالصراط المستقيم؛ فإنه الإسلام، ولا تحرفوا الصراط شمالا ولا يمينا

رد مع اقتباس
  #46  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 11:04 PM
عبير الطيب عبير الطيب غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 8
افتراضي

من الفؤاد:

1-أن من مقاصد السوره تحقيق التوجه لله تعالى بكمال العبوديه له وحده.

2-سميت بالفاتحه لافتتاح كتاب الله بها، وتسمى أم القرآن، وأم الكتاب، و(الحمد لله رب العالمين) و(الحمد لله) والحمد والسبع المثاني، والقرآن العظيم.

3-أنها أعظم سوره في القرآن.

4-الخلاف في مكيتها والأرجح أنها مكيه.

5-أنه لاسبيل للعصمه من كيد الشيطان آلابالإستعاذه بالله والأيمان به والتوكل عليه.

6-أن هناك صيغ عده لإستاذه منها حديث سليمان بن صرد رضي الله عليه وسلم ونحن عنده جلوس، وأحدهما يسب صاحبه، مغضباًقد إحمر وجهه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم :((إني لأعلم كلمه، لوقالها لذهب منه مايجد، لوقال:أعوذبالله من الشيطان الرجيم))

رواه البخاري ومسلم

رد مع اقتباس
  #47  
قديم 20 محرم 1441هـ/19-09-2019م, 12:38 PM
رشا إبراهيم رشا إبراهيم غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 15
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


{إياك نعبد وإياك نستعين}
قال بعض السلف: الفاتحة سر القرآن، وسرها هذه الكلمة؛ فالأول تبرؤ من الشرك والثاني تبرؤ من الحول والقوة.
وقال ابن تيمية: {إياك نعبد} تدفع الرياء، و{إياك نستعين} تدفع الكبرياء.
والعبادة لغة الذلة والطاعة مع الخضوع، يقال طريق معبد أي مذلل.
وشرعا: قال شيخ الإسلام ابن تيمية: العبادة اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة.
والاستعانة: طلب العون والاعتماد على المستعان به في جلب المنافع ودفع المضار، وهي أوسع معاني الطلب. وحذف متعلق الاستعانة يفيد عموم كل ما يستعان بالله عليه من الطاعة وكل أمور الدين والدنيا.
وتحقيق الاستعانة يكون بأمرين: التجاء القلب إلى الله بصدق لطلب العون منه وتفويض الأمر إليه ثقة به واعتمادا عليه، واتباع هدى الله ببذل الأسباب التي أرشدنا إليها. وقد جمعهما رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله: "احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز"، أي ولا تعجز بترك بذل الأسباب الممكنة.
والاستعانة على قسمين: استعانة العبادة ويصاحبها ما يقوم في قلب العبد من المحبة والخوف والرجاء، ولا يجوز صرفها لغير الله تعالى.
واستعانة التسبب: وهي بذل السبب رجاء نفعه في تحصيل المطلوب مع اعتقاد أن النفع والضر بيد الله تعالى وحده.


فوائد تقديم المفعول {إياك}: إفادة الحصر وهو إثبات الحكم للمذكور ونفيه عما عداه، وتقديم ذكر المعبود عز وجل، وإفادة الحرص على التقرب.
الحكمة من تقديم {إياك نعبد}: لأن العبادة قسم الله وحقه بينما الاستعانة قسم العبد؛ وحق الله مقدم على ما سواه، ولأن الاستعانة جزء من العبادة. وفيه إشارة إلى أنه لا ينبغي أن يتوكل إلا على من يستحق العبادة.
فائدة الاتيان بنون الجمع: في مقام الإخبار (العبادة) أبلغ في التعظيم والتمجيد، وفي مقام الطلب (الاستعانة) أبلغ في التوسل.
فائدة الإتيان بالفعل المضارع: لإفادة التجدد والتكرار.
فائدة تحول الكلام من الغيبة إلى الخطاب: ويسمى الالتفات وهو للتنبيه والتفكر واسترعاء الانتباه. قال ابن كثير: وتحول الكلام من الغيبة إلى المواجهة له مناسبة، فلأنه لما أثنى على الله فكأنه اقترب وحضر بين يديه.
فائدة تكرر {إياك} مرتين: للتأكيد والاهتمام والحصر.


الحمد لله رب العالمين

رد مع اقتباس
  #48  
قديم 21 محرم 1441هـ/20-09-2019م, 05:41 PM
عائشة البحيري عائشة البحيري غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 4
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان مراتب الهداية:
1- هداية الدلالة والإرشاد وهي هداية علمية. ثمرتها:العلم بالحق،والبصيرة في الدين.
2- هداية التوفيق والإلهام وهي هداية عملية. وثمرتها: إرادة الحق والعمل به.
ولا تتحقق الهداية إلا بالجمع بين المعنيين؛ وهو مقتضى الجمع بين العلم والعمل.
ولذلك فإن من لم يعرف الحق لا يهتدي إليه، ومن عرفه ولكن لم تكن في قلبه إرادة صحيحة له غير مهتد.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحضور, تسجيل

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:01 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir