دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج الإعداد العلمي العام > مجموعة المتابعة الذاتية للإعداد العلمي > منتدى مجموعة المتابعة الذاتية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #26  
قديم 12 جمادى الأولى 1438هـ/8-02-2017م, 01:20 PM
ابو البراء ابو البراء غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 163
افتراضي

س1: هل يصلى على السقط؟
ج1/ اذا بلغ السقط أربعة اشهر يصلى عليه ويغسل ويكفن ويعق ويسمى عنه ؛لأنه نفخ فيه الروح وصار آدميا .

س2: ما حكم اتخاذ يوم مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عيدًا من أعياد المسلمين ؟
ج2/ لايجوز لأنه من البدع المحدثة وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين من حديث عائشة قال ( من أحدث في أمرنا ماليس منه فهو رد ) .

س3: هل يمكن أن تكون هناك ضرورة لفعل محرم؟
ج3/ نعم يمكن أن تكون هناك ضرورة لفعل المحرم كالذي يأكل الخنزير أو يشرب الخمر مضطرا لقوله تعالى ((وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ )) .

س4: ماذا تستفيد من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " وإِنَّ اللهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ ، فَقَالَ تَعَالَى:{يَأَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُواْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا}، وَقَالَ تَعَالَى: {يَأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ}"؟
ج4/ 1- كرامة للمؤمنين وتعلية لشأنهم بأنهم اتباع الأنبياء وأنهم مأمورين بماأمر الله به النبيين .
2- والأمر الذي أمر الله به المرسلين هو الأكل من الطيبات والعمل الصالح .
3- وجوب شكر الله .

س5: قال رسول لله صلى الله عليه وسلم : " أُمرتُ أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ... " الحديث. هل الأمر في الحديث للوجوب أو الاستحباب ؟
ج5/ الأمر هنا للوجوب.لان فيه استباحة للمحرم ولايكون ذلك إلا لأداء واجب .

رد مع اقتباس
  #27  
قديم 19 جمادى الأولى 1438هـ/15-02-2017م, 02:12 PM
ابو البراء ابو البراء غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 163
افتراضي

س1: ما المقصود بقول النبي صلى الله عليه وسلم : " إذا لم تستحي فافعل ما شئت " ؟
ج2/ أنه يحتمل معنيين :
1- أنه جاء من باب الأمر والأمر هنا للأباحة فأن كان الأمر الذي تقدم عليه مما لايستحى منه فاصنع ماشئت ولاحرج عليك .
2- أنه أمر بمعنى التهديد والوعيد أو أمر معناه الخبر فان لم يكن لك حياء يمنعك من الحرام ومقارفة المعاصي فاصنع ماشئت كما قال الله تعالى في تهديده للمشركين ( اعملوا ماشئتم ) .

س2: ما المقصود بالخير المطلوب قوله في قول النبي صلى الله عليه وسلم : " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليسكت " ؟
ج2/ الخير أما يكون خير بنفسه أو يكون خير لغيره . أما الخير بنفسه مثل ذكر الله تعالى أو تعليم الناس أووعظهم أوتذكيرهم بماينفعهم في دينهم .أما الخير لغيره هو الحديث ليس خيرا بنفسه ولكن لإجل إدخال السرور على الناس ونحوه .

س3: بلد لا تطبق حدود الشريعة الإسلامية ، هل يجوز لعموم الأفراد المسلمين تطبيقها ؟
ج3/ لايجوز لعموم الناس تطبيق الحدود الشريعة أما لعدم وجود إمام مسلم أو لعدم تطبيقها مع وجود الإمام وخاصة مايتعلق باستباحة الدماء لما يكون هناك فوضى وقد يستثنى العلماء من أراد تطهير نفسه من ذنب وقع فيه دون الدماء فأراد من صالح القوم أو عالم أن يقوم بتطبيها ففي هذه الحالة يجوز لأن حق خاص به ولايتعدى ضرره.

س4: ما المقصود بنفي الإيمان في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ".
ج4/ المقصود بنفي الإيمان هنا هو كمال الإيمان وليس أصل الإيمان ؛ لأنه من باب النصيحة .

س5: ما الفوائد التي استفدتها من قول النبي صلى الله عليه وسلم : " إن الله كتب الإحسان على كل شيء " ؟
1- فضل الله عزوجل على عباده ومخلوقاته .
2- استشعار المحسن اذا أحسن العمل أنها أثر من آثار رحمة الله وإحسانه على عباده .
3- الحث والحض على الإحسان في كل شيء .

رد مع اقتباس
  #28  
قديم 26 جمادى الأولى 1438هـ/22-02-2017م, 05:06 PM
ابو البراء ابو البراء غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 163
افتراضي

س1: ما المراد بقول النبي صلى الله عليه وسلم : " الطهور شطر الإيمان " ؟
ج1/ قيل فيه عدة أقوال من أهمها :
1- المراد بالطهارة هي الطهارة المعنوية وهي طهارة من الشرك الأكبر والأصغر والمحرمات ونحوها ، وكونها شطر الإيمان أن الإيمان أما أمر أو ترك ؛ فكانت المناسبة أن تكون النصف الأول من الإيمان هو ترك الشرك ونحوه من المحرمات والنصف الآخر هو الأمر .
2- المراد بها هي الطهارة الحسية وهي طهارة بالماء من الحدث الأصغر أو الأكبر ، وكونها شطر الإيمان ، أن الطهارة هي شطر الصلاة ولاتصح الصلاة إلا بالطهارة فكانت بهذا الإعتبار .

س2: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الصدقة برهان " ، فما وجه وصف الصدقة بأنها برهان؟
ج2/ وجه ذلك: أن المال محبوب للنفوس، ولايبذل المحبوب إلا في طلب ماهو أحب، وهذا يدلّ على إيمان المتصدق، ولهذا سمى النبي صلى الله عليه وسلم الصدقة برهاناً.

س3: روى أبو ذر رضي الله عنه أن ناسًا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قالوا : " يا رسول الله ذهب أهل الدثور بالأجور " ...)
من المقصودون بالناس ؟ ومن هم أهل الدثور ؟
ج3/ المقصود بالناس هم الفقراء . وأهل الدثور هم الأغنياء أو أهل الأموال الكثيرة .

س4: هل تقتصر الصدقة في الإسلام على الصدقة بالمال ؟، وضح إجابتك.
لا تقتصر على الصدقة بالمال فقط . فالصدقة قد تكون ببذل العلم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأعمال البر والإحسان الى الناس وتكون بالتسبيح والتهليل والتكبير والتحميد ونحو ذلك .

س5: كيف ترد على الصوفية الذين يقولون بأن الذوق دليل شرعي ؟
ج5/ ليس هناك دليل شرعي على صحة مازعموه لأن الله أنكر على من شرع دينا لم يأذن الله ولايمكن أن يكون ماأنكره الله حقا .

س6: ما الفوائد السلوكية التي استفدتها من قول الله - عز وجل - في الحديث القدسي : " يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعًا فاستغفروني أغفر لكم " ؟
ج6/ من الفوائد :

1- علم الله بالعباد أنه مطلع عليهم ولايخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء .
2- أن الذنوب للعبد لايمكن أن ينفك عنها .
3- أنه لايغفر الذنوب الا الله عزوجل .
4- سعة رحمة الله .
5- محبة الله للتائبين ونداءه بقوله ياعبادي .
6- كرامة العبد المسلم عند الله بماأعد له عند توبته وإنابته .

رد مع اقتباس
  #29  
قديم 4 جمادى الآخرة 1438هـ/2-03-2017م, 10:42 AM
ابو البراء ابو البراء غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 163
افتراضي

س1: ما معنى الحدود في قول النبي صلى الله عليه وسلم : " وحدّ حدودًا فلا تعتدوها " ؟
ج1/ المراد بالحدود هي الواجبات والمحرمات .وقيل : هي الحدود الشرعية كعقوبة الزنا والسرقة وماأشبه ذلك .

س2: ما الحكمة من الأمر بالسمع والطاعة للأمير بعد الأمر بتقوى الله في قول النبي صلى الله عليه وسلم : " أوصيكم بتقوى الله ، والسمع والطاعة .." الحديث ؟
ج2/ أنها جمعت بين سعادة الدنيا والآخرة لأن التقوى تكون فيها السعادة في ألآخرة وهي وصية الله للأولين والآخرين ، أما السمع والطاعة للأمير ففيها سعادة الدنيا التي بها تنتظم مصالح العباد في معاشهم ويستعان على طاعة ربهم .

س3: ما وجه كون الزهد فيما بين أيدي الناس سبب في محبة الناس ؟
ج3/ حتى لايتعلق القلب بغير الله ،فإذا تعلق القلب بالله وحده وزهد فيما أيدي الناس أحبه الناس .لأن الناس يرونك غير متعلق بهم ولا بدنياهم .

س4: ما هي مراتب إنكار المنكر ؟
ج4/ الإنكار باليد فإن لم يستطيع فبلسانه فان لم يستطيع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان .

س5: كيف يكون كف اللسان ملاك أمر المسلم كله ؟
ج5/ لأن اللسان سهل الحركة فيحصل به الأعتقاد الفاسد ويسقط الانسان الى النار سبعين خريفا ربما بكلمة واحدة ويحصل فيها الشقاق والافتراق والفرقة والغيبة والبهتان والنميمة وأنوع الشرور كلها ،فإن ملك الإنسان لسانه ملك دينه وان ترك لسانه يفري في أعراض الناس ونحوه ضيع دينه .

رد مع اقتباس
  #30  
قديم 25 جمادى الآخرة 1438هـ/23-03-2017م, 11:28 AM
ابو البراء ابو البراء غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 163
افتراضي

1: ما معنى المناجشة في قول النبي صلى الله عليه وسلم : " ولا تناجشوا " ؟
ج1/ أصل النجش في اللغة : إثارة الشيء بالمكر والحيلة والمخادعة وماأشبه ذلك من الصفات المذمومة ويدخل في النجش الخاص وهوالمستعمل في البيع : أن تعرض السلعة في السوق فيزيد في سعرها من لا يريد شراءها، وإنَّما قصد بذلك نفع البائع وضرَّ المشتري بزيادة الثمن، وهذا حرامٌ.

س2: رجل رأى مسلمًا على معصية فوقع في قلبه احتقارٌ له ، هل يصح ذلك ؟
ج2/لايصح . فربما تاب الله عليه وأقلع عن ذنبه وأصبح من الصالحين .

س3: ما الفرق بين التلاوة والمدارسة في قول النبي صلى الله عليه وسلم : " وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم " ؟
ج3/ التلاوة يقرؤونة لفظا ومعنى واللفظ بقراءته والمعنى بمعرفة معاني القرآن , والمدارسة وهو الاجتماع للقرآن أما أن يقرأ أحدهم والبقية مستمعون وأما أن يقرأ واحد ثم الذي يليه وهكذا أما أن يقرؤون جميعا بصوتا واحد على سبيل التعليم .

س4: ما هي أحوال الهم بالحسنة ؟ وما حكم كل منها ؟
ج4/أحوال الهم بالحسنة :
1- أن يسعى في تحصيل أسباب الحسنة ولكن لم يتمكن فهذا يكتب له أجر كامل بسبب همه .
2- أن يسعى في تحصيلها ولكن يتركها لحسنة أفضل فهذا يعطى له الأجر العلى التي هي أكمل .
3- أن يهم بالحسنة ولكن يتركها تهاونا فهذا يثاب عليها على همه ولكن لايثاب على الفعل .

س5: ما هي آثار محبة الله للعبد ؟
ج5/هذهِ ثَمَرَاتُ مَحَبَّةِ اللَّهِ تَعَالَى للعبدِ؛ أنْ يَمْلأَ قَلْبَهُ خَوْفاً منهُ وَمَهَابَةً لهُ، وَيَمْلأَ سَمْعَهُ بِذِكْرِهِ وَكِتَابِهِ، وَيَمْلأَ بَصَرَهُ بِآيَاتِهِ الشَّرْعِيَّةِ وَالكَوْنِيَّةِ، وَيَمْلأَ يَدَهُ بالنفقةِ وَبَذْلِ المعروفِ وَمَنْعِ الأَذَى مِن الطريقِ، وَيَمْشِيَ بِقَدَمِهِ إِلى أَمَاكِنِ الطاعاتِ، فهذا حِفْظٌ للعبدِ في جميعِ حَوَاسِّهِ وَجَوَارِحِهِ .

س6: صائم أكل يظن أن الشمس غربت ثم تبين له أنها لم تغرب ، ما حكم صومه ؟
ج6/ ليس عليه شيء لانه جاهل .

رد مع اقتباس
  #31  
قديم 9 رجب 1438هـ/5-04-2017م, 11:12 PM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو البراء مشاهدة المشاركة
س1: هل يصلى على السقط؟
ج1/ اذا بلغ السقط أربعة اشهر يصلى عليه ويغسل ويكفن ويعق[عنه] ويسمى عنه ؛لأنه نفخ فيه الروح وصار آدميا .

س2: ما حكم اتخاذ يوم مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عيدًا من أعياد المسلمين ؟
ج2/ لايجوز لأنه من البدع المحدثة[وهو بدعة من حيث السبب؛ فلم يجعل الشارع مولده صلى الله عليه وسلم سببا للاحتفال] وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين من حديث عائشة قال ( من أحدث في أمرنا ماليس منه فهو رد ) .

س3: هل يمكن أن تكون هناك ضرورة لفعل محرم؟
ج3/ نعم يمكن أن تكون هناك ضرورة لفعل المحرم كالذي يأكل الخنزير أو يشرب الخمر مضطرا لقوله تعالى ((وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ )) .
[يحسن بك ذكر شروط الضرورة للمحرم.]
س4: ماذا تستفيد من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " وإِنَّ اللهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ ، فَقَالَ تَعَالَى:{يَأَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُواْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا}، وَقَالَ تَعَالَى: {يَأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ}"؟
ج4/ 1- كرامة للمؤمنين وتعلية لشأنهم بأنهم اتباع الأنبياء وأنهم مأمورين بماأمر الله به النبيين .
2- والأمر الذي أمر الله به المرسلين هو الأكل من الطيبات والعمل الصالح .
3- وجوب شكر الله .
[اهتم أكثر بالفوائد.]
س5: قال رسول لله صلى الله عليه وسلم : " أُمرتُ أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ... " الحديث. هل الأمر في الحديث للوجوب أو الاستحباب ؟
ج5/ الأمر هنا للوجوب.لان فيه استباحة للمحرم ولايكون ذلك إلا لأداء واجب .
الدرجة: أ

رد مع اقتباس
  #32  
قديم 9 رجب 1438هـ/5-04-2017م, 11:27 PM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو البراء مشاهدة المشاركة
س1: ما المقصود بقول النبي صلى الله عليه وسلم : " إذا لم تستحي فافعل ما شئت " ؟
ج2/ أنه يحتمل معنيين :
1- أنه جاء من باب الأمر والأمر هنا للأباحة فأن كان الأمر الذي تقدم عليه مما لايستحى منه فاصنع ماشئت ولاحرج عليك .
2- أنه أمر بمعنى التهديد والوعيد أو أمر معناه الخبر فان لم يكن لك حياء يمنعك من الحرام ومقارفة المعاصي[صنعت ما تشاء] فاصنع ماشئت كما قال الله تعالى في تهديده للمشركين ( اعملوا ماشئتم ) .

س2: ما المقصود بالخير المطلوب قوله في قول النبي صلى الله عليه وسلم : " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليسكت " ؟
ج2/ الخير أما يكون خير بنفسه أو يكون خير لغيره . أما الخير بنفسه مثل ذكر الله تعالى أو تعليم الناس أووعظهم أوتذكيرهم بماينفعهم في دينهم .أما الخير لغيره هو الحديث ليس خيرا بنفسه ولكن لإجل إدخال السرور على الناس ونحوه .

س3: بلد لا تطبق حدود الشريعة الإسلامية ، هل يجوز لعموم الأفراد المسلمين تطبيقها ؟
ج3/ لايجوز لعموم الناس تطبيق الحدود الشريعة أما لعدم وجود إمام مسلم أو لعدم تطبيقها مع وجود الإمام وخاصة مايتعلق باستباحة الدماء لما يكون هناك فوضى وقد يستثنى العلماء من أراد تطهير نفسه من ذنب وقع فيه دون الدماء فأراد من صالح القوم أو عالم أن يقوم بتطبيها ففي هذه الحالة يجوز لأن حق خاص به ولايتعدى ضرره.

س4: ما المقصود بنفي الإيمان في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ".
ج4/ المقصود بنفي الإيمان هنا هو كمال الإيمان وليس أصل الإيمان ؛ لأنه من باب النصيحة .

س5: ما الفوائد التي استفدتها من قول النبي صلى الله عليه وسلم : " إن الله كتب الإحسان على كل شيء " ؟
1- فضل الله عزوجل على عباده ومخلوقاته .
2- استشعار المحسن اذا أحسن العمل أنها أثر من آثار رحمة الله وإحسانه على عباده .
3- الحث والحض على الإحسان في كل شيء .
[اهتم أكثر بالفوائد.]
الدرجة: أ+

رد مع اقتباس
  #33  
قديم 9 رجب 1438هـ/5-04-2017م, 11:43 PM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو البراء مشاهدة المشاركة
س1: ما المراد بقول النبي صلى الله عليه وسلم : " الطهور شطر الإيمان " ؟
ج1/ قيل فيه عدة أقوال من أهمها :
1- المراد بالطهارة هي الطهارة المعنوية وهي طهارة من الشرك الأكبر والأصغر والمحرمات ونحوها ، وكونها شطر الإيمان أن الإيمان أما أمر أو ترك ؛ فكانت المناسبة أن تكون النصف الأول من الإيمان هو ترك الشرك ونحوه من المحرمات والنصف الآخر هو الأمر[بالتوحيد؛ والمراد بالإيمان هنا؛ هو الإيمان الشرعي.] .
2- المراد بها هي الطهارة الحسية وهي طهارة بالماء من الحدث الأصغر أو الأكبر ، وكونها شطر الإيمان ، أن الطهارة هي شطر الصلاة ولاتصح الصلاة إلا بالطهارة فكانت بهذا الإعتبار .[لأن الصلاة تسمى إيمانا كما في قوله تعالى: {وما كان الله ليضيع إيمانكم}]

س2: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الصدقة برهان " ، فما وجه وصف الصدقة بأنها برهان؟
ج2/ وجه ذلك: أن المال محبوب للنفوس، ولايبذل المحبوب إلا في طلب ماهو أحب، وهذا يدلّ على إيمان المتصدق، ولهذا سمى النبي صلى الله عليه وسلم الصدقة برهاناً.

س3: روى أبو ذر رضي الله عنه أن ناسًا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قالوا : " يا رسول الله ذهب أهل الدثور بالأجور " ...)
من المقصودون بالناس ؟ ومن هم أهل الدثور ؟
ج3/ المقصود بالناس هم الفقراء. وأهل الدثور هم الأغنياء أو أهل الأموال الكثيرة .

س4: هل تقتصر الصدقة في الإسلام على الصدقة بالمال ؟، وضح إجابتك.
لا تقتصر على الصدقة بالمال فقط . فالصدقة قد تكون ببذل العلم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأعمال البر والإحسان الى الناس وتكون بالتسبيح والتهليل والتكبير والتحميد ونحو ذلك .[يحسن بك الاستدلال بالحديث النبوي.]

س5: كيف ترد على الصوفية الذين يقولون بأن الذوق دليل شرعي ؟
ج5/ ليس هناك دليل شرعي على صحة مازعموه لأن الله أنكر على من شرع دينا لم يأذن الله ولايمكن أن يكون ماأنكره الله حقا .
[إجابة مختصرة.]
س6: ما الفوائد السلوكية التي استفدتها من قول الله - عز وجل - في الحديث القدسي : " يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعًا فاستغفروني أغفر لكم " ؟
ج6/ من الفوائد :

1- علم الله بالعباد أنه مطلع عليهم ولايخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء .[وتأثير هذا الأمر على سلوك العبد يتجلى في شدة مراقبة العبد لربه في كل كبيرة وصغيرة.]
2- أن الذنوب للعبد لايمكن أن ينفك عنها .[بل ينفك عنها بالتوبة.]
3- أنه لايغفر الذنوب الا الله عزوجل .
4- سعة رحمة الله .
5- محبة الله للتائبين ونداءه بقوله ياعبادي .
6- كرامة العبد المسلم عند الله بماأعد له عند توبته وإنابته .
[غالب ما ذكرته من فوائد هي عبارة عن فوائد عامة؛ فكان يحسن بك بيان تأثيرها على سلوك العبد؛ وذلك كما بينت لك في الفائدة الأولى.]
الدرجة: ب+

رد مع اقتباس
  #34  
قديم 10 رجب 1438هـ/6-04-2017م, 12:01 AM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو البراء مشاهدة المشاركة
س1: ما معنى الحدود في قول النبي صلى الله عليه وسلم : " وحدّ حدودًا فلا تعتدوها " ؟
ج1/ المراد بالحدود هي الواجبات والمحرمات .وقيل : هي الحدود الشرعية كعقوبة الزنا والسرقة وماأشبه ذلك .

س2: ما الحكمة من الأمر بالسمع والطاعة للأمير بعد الأمر بتقوى الله في قول النبي صلى الله عليه وسلم : " أوصيكم بتقوى الله ، والسمع والطاعة .." الحديث ؟
ج2/ أنها جمعت بين سعادة الدنيا والآخرة لأن التقوى تكون فيها السعادة في ألآخرة وهي وصية الله للأولين والآخرين ، أما السمع والطاعة للأمير ففيها سعادة الدنيا التي بها تنتظم مصالح العباد في معاشهم ويستعان على طاعة ربهم .

س3: ما وجه كون الزهد فيما بين أيدي الناس سبب في محبة الناس ؟
ج3/ حتى لايتعلق القلب بغير الله ،فإذا تعلق القلب بالله وحده وزهد فيما أيدي الناس أحبه الناس .لأن الناس يرونك غير متعلق بهم ولا بدنياهم .

س4: ما هي مراتب إنكار المنكر ؟
ج4/ الإنكار باليد فإن لم يستطيع فبلسانه فان لم يستطيع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان .

س5: كيف يكون كف اللسان ملاك أمر المسلم كله ؟
ج5/ لأن اللسان سهل الحركة فيحصل به الأعتقاد الفاسد ويسقط الانسان الى النار سبعين خريفا ربما بكلمة واحدة ويحصل فيها الشقاق والافتراق والفرقة والغيبة والبهتان والنميمة وأنوع الشرور كلها ،فإن ملك الإنسان لسانه ملك دينه وان ترك لسانه يفري في أعراض الناس ونحوه ضيع دينه .
الدرجة: ب
إجاباتك أخي صحيحة من حيث الأصل، ولكنها مختصرة، وتفتقر للأدلة.

رد مع اقتباس
  #35  
قديم 10 رجب 1438هـ/6-04-2017م, 12:21 AM
هيئة التصحيح 12 هيئة التصحيح 12 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 2,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو البراء مشاهدة المشاركة
1: ما معنى المناجشة في قول النبي صلى الله عليه وسلم : " ولا تناجشوا " ؟
ج1/ أصل النجش في اللغة : إثارة الشيء بالمكر والحيلة والمخادعة وماأشبه ذلك من الصفات المذمومة ويدخل في النجش الخاص وهوالمستعمل في البيع : أن تعرض السلعة في السوق فيزيد في سعرها من لا يريد شراءها، وإنَّما قصد بذلك نفع البائع وضرَّ المشتري بزيادة الثمن، وهذا حرامٌ.

س2: رجل رأى مسلمًا على معصية فوقع في قلبه احتقارٌ له ، هل يصح ذلك ؟
ج2/لايصح . فربما تاب الله عليه وأقلع عن ذنبه وأصبح من الصالحين .
[يحسن بك الاستدلال بقوله صلى الله عليه وسلم: ((... ولا يحقره ...))]
س3: ما الفرق بين التلاوة والمدارسة في قول النبي صلى الله عليه وسلم : " وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم " ؟
ج3/ التلاوة يقرؤونة لفظا ومعنى واللفظ بقراءته والمعنى بمعرفة معاني القرآن , والمدارسة وهو الاجتماع للقرآن أما أن يقرأ أحدهم والبقية مستمعون وأما أن يقرأ واحد ثم الذي يليه وهكذا أما أن يقرؤون جميعا بصوتا واحد على سبيل التعليم .

س4: ما هي أحوال الهم بالحسنة ؟ وما حكم كل منها ؟
ج4/أحوال الهم بالحسنة :
1- أن يسعى في تحصيل أسباب الحسنة ولكن لم يتمكن فهذا يكتب له أجر كامل بسبب همه .
2- أن يسعى في تحصيلها ولكن يتركها لحسنة أفضل فهذا يعطى له الأجر العلى التي هي أكمل .
3- أن يهم بالحسنة ولكن يتركها تهاونا فهذا يثاب عليها على همه ولكن لايثاب على الفعل .
س5: ما هي آثار محبة الله للعبد ؟
ج5/هذهِ ثَمَرَاتُ مَحَبَّةِ اللَّهِ تَعَالَى للعبدِ؛ أنْ يَمْلأَ قَلْبَهُ خَوْفاً منهُ وَمَهَابَةً لهُ، وَيَمْلأَ سَمْعَهُ بِذِكْرِهِ وَكِتَابِهِ، وَيَمْلأَ بَصَرَهُ بِآيَاتِهِ الشَّرْعِيَّةِ وَالكَوْنِيَّةِ، وَيَمْلأَ يَدَهُ بالنفقةِ وَبَذْلِ المعروفِ وَمَنْعِ الأَذَى مِن الطريقِ، وَيَمْشِيَ بِقَدَمِهِ إِلى أَمَاكِنِ الطاعاتِ، فهذا حِفْظٌ للعبدِ في جميعِ حَوَاسِّهِ وَجَوَارِحِهِ .
[يحسن بك الاستدلال بالحديث النبوي على ما ذكرت.]
س6: صائم أكل يظن أن الشمس غربت ثم تبين له أنها لم تغرب ، ما حكم صومه ؟
ج6/ ليس عليه شيء لانه جاهل .
[عود نفسك دائما أخي على تدعيم إجاباتك بالأدلة، وتوضيحها، وتجنب الإجابات المباشرة.]
الدرجة: ب+

رد مع اقتباس
  #36  
قديم 19 شعبان 1438هـ/15-05-2017م, 10:50 AM
ابو البراء ابو البراء غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 163
افتراضي

س1: اذكر مراحل تحريم شرب الخمر مع الاستدلال؟
ج1/كان أوَّلَ ما حُرِّمتِ الخمرُ عندَ حضورِ وقتِ الصَّلاةِ لَمَّا صلَّى بعضُ المُهاجِرينَ، وقرأَ في صلاتِه، فخَلَطَ في قِراءتِه، فنَزَلَ قولُه تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ} ثم إنَّ اللَّهَ حَرَّمَها على الإطلاقِ بقولِه تعالى: {إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}.

س2: ما العلة من تحريم بيع الخمر والميتة والخنزير والأصنام ؟
ج2/ أن ماحرم الله الانتفاع به ؛فإنه يحرم بيعه وأكل ثمنه .كماجاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ((إِنَّ اللَّهَ إِذَا حَرَّمَ شَيْئًا حَرَّمَ ثَمَنَهُ)) أخرجه ابن أبي شيبه.

س3: اذكر بعض ما يعين على كثرة ذكر الله تعالى؟
ج3/ استشعار فضل الذكر _ محبة الله توجب كثرة ذكره - قراءة كتب السلف وكثرة ذكرهم لله - دوام التفكر بنعم الله .

س4: ما هي أمارات النفاق الأصغر ؟
ج4/ أنه اذا حدث كذب - واذا واعد أخلف - واذا خاصم فجر - واذا عاهد غدر - والخيانة في الأمانة . فمن كانت فيه خصله منهن كان منافق نفاق أصغر ، واذا اجتمعت عليه كان منافقا .

س5: ما هي ثمرات التوكل على الله ؟
ج5/ الرضا بالقضاء - سبب للرزق - سبب لكفاية العبد مايهمه .

رد مع اقتباس
  #37  
قديم 20 شوال 1438هـ/14-07-2017م, 06:08 PM
نهال بنت القاضي نهال بنت القاضي غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 868
افتراضي

المجموعة السادسة :
س1: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كل سلامى من الناس عليه صدقة "
ما معنى سلامى ، وهل هذا الأمر على سبيل الوجوب أو الاستحباب ؟
معنى سلامي:
إحدى الأقوال: أنها المفاصل، والقول الآخر أنها العظام، ولا خلاف؛ لأن كل عظم مفصول عن الآخر بفاصل.
هذا الأمر على سبيل الوجوب.
س2: من الذي يجوز له أن يستفتي قلبه ؟

المستقيم على الدين.
س3: قال الله - عز وجل - في الحديث القدسي : " ياعبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها "
متى يكون توفية الأعمال ؟
في الدنيا والآخرة، وقد تكون في الدنيا فقط، أو الآخرة فقط.
س4:
ما فائدة الجمع بين التسبيح والتحميد في قول النبي صلى الله عليه وسلم : " وسبحان الله والحمد لله تملآن ما بين السماء والأرض " ؟
الجمع بينهما فيها نفي العيوب والنقاص في "سبحان الله، وإثبات الكمالات في " الحمد لله.
س5: ما معنى تحريم الله - عز وجل - الظلم على نفسه ؟
أي منعته مع قدرتي عليه؛ لأنه لو كان ممتنعًا على الله، لم يكن مدحًا ولا ثناءً.
س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من حديث النبي صلى الله عليه وسلم : " قل آمنت بالله ثم استقم "

  1. أهمية الاستقامة، وأن الاستقامة على فعل الواجبات وترك المحرمات أهم شيء بعد الإيمان القلبي.
  2. استشعار المصلي بأهمية الاستقامة وهو يقرأ الفاتحة؛ إذ أن طلب الاستقامة نطلبه يويمًا على الأقل 17 مرة، إذا صلينا الفروض فقط.
  3. أن يستشعر العبد أهمية البدء بتصحيح النوايا وأعمال القلوب، ثم تكميلها بأعمال الجوارح، وأن الاثنين لا ينفك أحد منهم عن الآخر.

رد مع اقتباس
  #38  
قديم 17 ذو القعدة 1438هـ/9-08-2017م, 02:59 PM
هيئة التصحيح 4 هيئة التصحيح 4 غير متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 3,796
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نهال بنت القاضي مشاهدة المشاركة
المجموعة السادسة :
س1: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كل سلامى من الناس عليه صدقة "
ما معنى سلامى ، وهل هذا الأمر على سبيل الوجوب أو الاستحباب ؟
معنى سلامي:
إحدى الأقوال: أنها المفاصل، والقول الآخر أنها العظام، ولا خلاف؛ لأن كل عظم مفصول عن الآخر بفاصل.
هذا الأمر على سبيل الوجوب. [أين الدليل؟]
س2: من الذي يجوز له أن يستفتي قلبه ؟

المستقيم على الدين. [الإجابة مختصرة، انظري في إجابة الأخ خالد يونس لهذا السؤال]
س3: قال الله - عز وجل - في الحديث القدسي : " ياعبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها "
متى يكون توفية الأعمال ؟
في الدنيا والآخرة، وقد تكون في الدنيا فقط، أو الآخرة فقط. [كيف يكون ذلك؟]
س4:
ما فائدة الجمع بين التسبيح والتحميد في قول النبي صلى الله عليه وسلم : " وسبحان الله والحمد لله تملآن ما بين السماء والأرض " ؟
الجمع بينهما فيها نفي العيوب والنقاص في "سبحان الله، وإثبات الكمالات في " الحمد لله.
س5: ما معنى تحريم الله - عز وجل - الظلم على نفسه ؟
أي منعته مع قدرتي عليه؛ لأنه لو كان ممتنعًا على الله، لم يكن مدحًا ولا ثناءً.
س6: اذكر الفوائد السلوكية التي استفدتها من حديث النبي صلى الله عليه وسلم : " قل آمنت بالله ثم استقم "
  1. أهمية الاستقامة، وأن الاستقامة على فعل الواجبات وترك المحرمات أهم شيء بعد الإيمان القلبي. [وأين الفائدة السلوكية التي تعود عليك في ذلك؟ وكي تكون فائدة سلوكية نكملها بقولنا مثلا: (لذا وجب على العبد طاعة الله عز وجل فيما أمر، واجتناب ما نهى عنه )]
  2. استشعار المصلي بأهمية الاستقامة وهو يقرأ الفاتحة؛ إذ أن طلب الاستقامة نطلبه يويمًا على الأقل 17 مرة، إذا صلينا الفروض فقط.
  3. أن يستشعر العبد أهمية البدء بتصحيح النوايا وأعمال القلوب، ثم تكميلها بأعمال الجوارح، وأن الاثنين لا ينفك أحد منهم عن الآخر.

التقدير: (ب+)

رد مع اقتباس
  #39  
قديم 26 ربيع الأول 1440هـ/4-12-2018م, 11:13 AM
هيئة التصحيح 9 هيئة التصحيح 9 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Dec 2015
المشاركات: 700
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو البراء مشاهدة المشاركة
س1: اذكر مراحل تحريم شرب الخمر مع الاستدلال؟
ج1/كان أوَّلَ ما حُرِّمتِ الخمرُ عندَ حضورِ وقتِ الصَّلاةِ لَمَّا صلَّى بعضُ المُهاجِرينَ، وقرأَ في صلاتِه، فخَلَطَ في قِراءتِه، فنَزَلَ قولُه تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ} ثم إنَّ اللَّهَ حَرَّمَها على الإطلاقِ بقولِه تعالى: {إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}.

س2: ما العلة من تحريم بيع الخمر والميتة والخنزير والأصنام ؟
ج2/ أن ماحرم الله الانتفاع به ؛فإنه يحرم بيعه وأكل ثمنه .كماجاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ((إِنَّ اللَّهَ إِذَا حَرَّمَ شَيْئًا حَرَّمَ ثَمَنَهُ)) أخرجه ابن أبي شيبه.

س3: اذكر بعض ما يعين على كثرة ذكر الله تعالى؟
ج3/ استشعار فضل الذكر _ محبة الله توجب كثرة ذكره - قراءة كتب السلف وكثرة ذكرهم لله - دوام التفكر بنعم الله .

س4: ما هي أمارات النفاق الأصغر ؟
ج4/ أنه اذا حدث كذب - واذا واعد أخلف - واذا خاصم فجر - واذا عاهد غدر - والخيانة في الأمانة . فمن كانت فيه خصله منهن كان منافق نفاق أصغر ، واذا اجتمعت عليه كان منافقا .

س5: ما هي ثمرات التوكل على الله ؟
ج5/ الرضا بالقضاء - سبب للرزق - سبب لكفاية العبد مايهمه .
وفقك الله:
الإجابات مختصرة جدا, والأصل في الإجابات أن يكون فيها بيانا للمسألة مع الاستدلال إن أمكن.
ب+

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذاكرة, مجالس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:46 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir