دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج الإعداد العلمي العام > المستوى الأول > منتدى المجموعة الثانية

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23 جمادى الأولى 1441هـ/18-01-2020م, 09:54 AM
هيئة الإشراف هيئة الإشراف غير متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 3,106
افتراضي تسجيل الحضور اليومي بفوائد علمية مما يدرس في الأسبوع السابع عشر

تسجيل الحضور اليومي بفوائد علمية مما يدرس في

(الأسبوع السابع عشر)

*نأمل من طلاب المستوى الأول الكرام أن يسجلوا حضورهم اليومي هنا بذكر فوائد علمية مما درسوه في ذلك اليوم، وسيبقى هذا الموضوع مفتوحاً إلى صباح يوم السبت.

  #2  
قديم 23 جمادى الأولى 1441هـ/18-01-2020م, 05:13 PM
فاطمة مساوى فاطمة مساوى غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 75
افتراضي

كم نحتاج لمثل هذه المجالس ، جزاكم الله عنّا خير الجزاء

  #3  
قديم 25 جمادى الأولى 1441هـ/20-01-2020م, 11:40 AM
رشا إبراهيم رشا إبراهيم غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 89
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


من أحسن العلماء عناية بعلم السلوك الإمام شمس الدين محمد بن أبي بكر الزرعي الدمشقي المعروف بابن القيم رحمه الله تعالى.


عشرة أسباب تجلب محبة الله تعالى:
- قراءة القرآن بالتدبر والتفهم لمعانيه.
- التقرب إلى الله بالنوافل بعد الفرائض.
- دوام ذكره على كل حال باللسان والقلب والعمل.
- إيثار محابه على محابك عند غلبات الهوى.
- مطالعة القلب لأسمائه وصفاته والتنعم في رياض هذه المعرفة.
(فرق الجهمية والمعطلة تقطع الطريق على القلب فلا يعرف ربه ولا يصل لمنزلة المحبة).
- مشاهدة بره وإحسانه ونعمه الظاهرة والباطنة.
- انكسار القلب بين يدي الله تعالى.
- الخلوة به وقت النزول الإلهي لمناجاته وتلاوة كلامه، والتزام أدب العبودية بين يديه، وختم ذلك بالاستغفار والتوبة.
- مجالسة المحبين الصادقين والتقاط أطايب كلامهم، وعدم التكلم إلا بما فيه مصلحة لحالك ومزيدا لغيرك.
- مباعدة كل سبب يحول بين القلب وبين الله تعالى.


وملاك ذلك كله: استعداد الروح له وانفتاح عين البصيرة.
والله المستعان

ولا حول ولا قوة إلا بالله.


والحمد لله رب العالمين

  #4  
قديم 25 جمادى الأولى 1441هـ/20-01-2020م, 01:56 PM
رشا إبراهيم رشا إبراهيم غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 89
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


عشرة أسباب تعين على الصبر عن المعصية:


- علم العبد بقبحها ودناءتها، وأن الله حرمها صيانة وحماية عن الرذائل كما يحمي الوالد ولده عما يضره.


- الحياء من الله سبحانه، فإن علم العبد بنظر الله إليه ومقامه عليه دافع له على اجتناب ما يسخطه.


- مراعاة نعمه وإحسانه، فإن الذنوب تزيل النعم ولا بد والمعاصي نار النعم تأكلها كما تأكل النار الحطب.
فما أذنب عبد ذنبا إلا زالت عنه نعمة، فإن تاب رجعت إليه أو مثلها، وإن أصر لم ترجع.


- خوف الله وخشية عقابه، وهذا السبب يقوى بالعلم واليقين ويضعف بضعفهما.


- محبة الله تعالى وهي أقوى أسباب الصبر عن المعصية، فإن المحب لمن يحب مطيع.
ويجب أن تقترن المحبة بإجلال الله تعالى وتعظيمه حتى تثمر الحياء والطاعة.


- شرف النفس وزكاؤها وأنفتها وحميتها أن تختار أسبابا تحط من قدرها وتحقرها وتجعلها مع السفلة.


- العلم بسوء عاقبة المعصية وقبح أثرها.
ومن آثار الذنوب والمعاصي: سواد الوجه وظلمة القلب وهمه وغمه وقلقه وحيرته وتشتت شمله ونسيان العلم كله أو بعضه.
وذله بعد عزه وأن يصير أسيرا في يد أعدائه بعد أن كان ملكا يخافه أعداؤه.
وزوال الأمن واستبدال به مخافة، وزوال الأنس واستبدال به وحشة.
وزوال الرضا واستبداله بالسخط، وزوال الطمأنينة بالله والسكون إليه واستبداله بالطرد والبعد منه.
ووقوعه في حسرات دائمة لاتباعه هوى نفسه لينال من اللذات المحرمة ما يقدر عليه، ومالا يقدر عليه أكثر فلا تنتهي حسرته.
وفقره من الإيمان بعد أن كان غنيا به، وحتى يعود فلا بد له من التوبة النصوح والجد والتشمير وإلا فهو من الخاسرين.
ونقصان رزقه وضعف بدنه وزوال مهابة الطاعة وحلاوتها وحصول البغض والنفرة منه في قلوب الناس.
وضياع أعز الأشياء عليه وأنفسها وهو الوقت الذي لا يعود أبدًا.
وطمع عدوه فيه وظفره به، وكلما رآه مستجيبا له كلما جعله من حزبه حتى يصير وليا له دون مولاه الحق.
والطبع والرين على القلب، وحرمان حلاوة الطاعة وآثارها الطيبة إذا فعلها من زيادة الإيمان والعقل والرغبة في الآخرة ما دام مصرا على المعاصي.
وتعلق القلب بالدنيا وتمنع نزوله بساحة القيامة فلا يزال مشتتا مضيعا لا تقبل عليه وفود التوفيق والعناية الإلهية.
وإعراض الله وملائكته وعباده عنه.
واستدعاء الذنب لذنب آخر فثالث فرابع حتى تحيط به خطيئته.
وذهاب طيبات الآخرة وجعل عمله عليه في قبره ويوم معاده لا له.
وخروجه من حصن الله الذي لا يضيع من دخله، والتعرض لمحق بركته.
وبالجملة فخير الدنيا والآخرة في طاعة الله، وشر الدنيا والآخرة في معصيته.


- قصر الأمل وعلمه بسرعة انتقاله كراكب قال في ظل شجرة ثم سار وتركها، فيحرص على ترك ما يثقله وما لا ينفعه ويأخذ خير ما عنده.


- ترك فضول الطعام والشراب والنوم والملبس والاختلاط بالناس، فإنه يقوي داعي المعصية.
وأعظم الأشياء ضررا على العبد البطالة والفراغ، فإن النفس إن لم يشغلها صاحبها بما ينفعها شغلته بما يضره.


- السبب الأخير والجامع لهذه الأسباب ثبات شجرة الإيمان في القلب، فصبر العبد عن المعصية بحسب قوة إيمانه.


* والصبر على الطاعة ينشأ من معرفة هذه الأسباب وأقواها المحبة والإيمان، وينشأ من معرفة عواقب الطاعة الحميدة وآثارها الطيبة في الدنيا والآخرة.


* * مسألة: أي الصبرين أفضل؟ الصبر عن المعصية أم على الطاعة؟
-طائفة قالت: الصبر عن المعصية من وظائف الصديقين فإن داعي المعصية (أمر تشتهيه النفس) أشد وأقوى من داعي ترك الطاعة (الكسل والبطالة والمهانة).
ولأن العصيان اجتمع عليه داعي النفس والهوى والشيطان وأسباب الدنيا وقرناء السوء.
-وطائفة قالت: الصبر على الطاعة أفضل لأن فعل المأمور أفضل من ترك المنهيات.
- والقول الفصل في ذلك: أن هذا يختلف باختلاف الطاعة والمعصية، فالصبر على الطاعة الكبيرة أفضل من الصبر عن المعصية الصغيرة،

والصبر عن المعصية الكبيرة أفضل من الصبر على الطاعة الصغيرة.


والحمد لله رب العالمين

  #5  
قديم 27 جمادى الأولى 1441هـ/22-01-2020م, 11:17 AM
رشا إبراهيم رشا إبراهيم غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 89
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


عشرة أسباب تعين على الصبر على البلاء


- شهود جزائها وثوابها.
- شهود تكفيرها للسيئات.
- معرفة أنها مقدرة في أم الكتاب قبل أن يخلق فلابد منها.
- معرفة حق الله في ذلك البلاء وهو الصبر بلا خلاف أو الصبر والرضا على أحد القولين.
- معرفة أنها أصابته بذنبه؛ فينشغل بالاستغفار الذي هو أعظم الأسباب في دفع المصائب.
- العلم بأن الله اختارها وارتضاها له، وأن العبودية تقتضي رضاه بها، فإن لم يرض فليصبر.
- أن يعلم أنها دواء نافع ساقه إليه الطبيب الرحيم به العليم بما يصلحه.
- أن يعلم أن عقبى الدواء الشفاء والعافية.
- أن يعلم أن المصيبة جاءت لتبتليه وتختبره لا لتقتله وتهلكه، فإن ثبت صار من أولياء الله وحزبه، وإلا طرد وأبعد.
- أن يعلم أن الله يربي عبده على السراء والضراء، والعبد هو من قام بالعبودية في كل الأحوال لا في حال العافية فقط.


والحمد لله رب العالمين

  #6  
قديم 27 جمادى الأولى 1441هـ/22-01-2020م, 12:27 PM
رشا إبراهيم رشا إبراهيم غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 89
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


عشر فوائد لغض البصر:


- أنه امتثال أمر الله الذي هو غاية سعادة العبد في معاشه ومعاده.
- أنه يمنع وصول أثر السم الذي ربما كان فيه هلاكه إلى قلبه.
- أنه يورث القلب أنسا بالله ويجمع قلبه عليه، بخلاف إطلاق البصر الذي يشتت قلبه ويورثه الوحشة والبعد عن الله.
- يقوي القلب ويفرحه.
- يكسب لقلب نورًا، وقد ذكر الله تعالى آية النور عقيب الأمر بغض البصر، وإذا استنار القلب أقبلت وفود الخيرات إليه.

- يورث الفراسة الصادقة التي يميز بها بين المحق والمبطل، فالجزاء من جنس العمل ومن غض بصره عن المحرمات عوضه الله ببصيرة القلب.
- يورث القلب ثباتًا وشجاعة وقوة، وقد جعل الله تعالى العز قرين طاعته والذل قرين معصيته.
- يسد على الشيطان مدخله إلى القلب، فإنه ينفذ مع النظرة إلى القلب.
- يفرغ القلب للتفكر في مصالحه والاشتغال بها ولا تنفرط عليه أموره.
- صلاح القلب؛ لأنه إذا صلح النظر صلح القلب، وإذا فسد النظر فسد القلب.


علاج الحب الفاسد: ويكون من طريقين:
الأول: حسم مادته قبل حصولها.
والثاني: قلعها بعد نزولها.
* والطريق الأول (المانع من حصول الداء) يكون بأمرين:
الأول: غض البصر.
والثاني: اشتغال القلب بما يصده عن ذلك ويحول بينه وبين الوقوع فيه وهو إما خوف مقلق أو حب مزعج. وهذا يحتاج صاحبه إلى أمرين: بصيرة صحيحة يفرق بها بين درجات المحبوب والمكروه، وقوة عزم وصبر يتمكن بهما من هذا الفعل والترك.


والحمد لله رب العالمين

  #7  
قديم 29 جمادى الأولى 1441هـ/24-01-2020م, 09:54 AM
رشا إبراهيم رشا إبراهيم غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 89
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


عشرة أسباب لتخلف العلم عن العمل:


- ضعف معرفته بكون العلم سببا لمصلحته ولذته وسروره.
- عدم الأهلية، كأن يكون القلب قاسيا جافيا أو مريضا مهينا لا قوة فيه ولا عزيمة.
- وجود مانع الحسد أو الكبر: وهو الذي منع إبليس من الانقياد للأمر، وهو مانع اليهود وعبد الله بن أبي وأمية وأبي جهل وسائر المشركين.
- وجود مانع الرياسة والملك: كحال هرقل وغيره من ملوك الكفر وحال فرعون وقومه.
- وجود مانع الشهوة والمال: كحال كثيرا من أهل الكتاب.
- محبة الأهل والأقارب والعشيرة.
- محبة الدار والوطن.
- تخيل أن في الإسلام طعنا منه على من مات من أجداده على الكفر وذما لهم وشهود عليهم بالضلال.
- متابعة من يعاديه من الناس للرسول وسبقه للدخول في دينه وقربه منه: كحال اليهود مع الأنصار.
- مانع الإلف والعادة والمنشأ: وهو وإن كان أضعف الأسباب معنى فهو أغلبها على الأمم.


اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله
والحمد لله رب العالمين

  #8  
قديم 29 جمادى الأولى 1441هـ/24-01-2020م, 10:18 AM
رشا إبراهيم رشا إبراهيم غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول - المجموعة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 89
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


عشرة حجب بين العبد وربه


- حجاب التعطيل ونفي حقائق الأسماء والصفات.
- حجاب الشرك.
- حجاب البدعة القولية.
- حجاب البدعة العملية.
- حجاب أهل الكبائر الباطنة كالكبر والعجب والفخر والحسد والخيلاء.
- حجاب أهل الكبائر الظاهرة وهم أقرب إلى التوبة من أهل الكبائر الباطنة.
- حجاب أهل الصغائر.
- حجاب أهل الفضلات والتوسع في المباحات.
- حجاب أهل الغفلة عن استحضار ماخلقوا له.
- حجاب المجتهدين السالكين عن المقصود.


وهذه الحجب تنشأ من أربعة عناصر:
- عنصر النفس ومحاربته تكون بقوة الإخلاص.
- عنصر الشيطان ومحاربته تكون بترك الاستجابة لداعي الهوى فإن الشيطان مع الهوى لا يفارقه.
- عنصر الدنيا ومحاربته تكون بالزهد فيها وإخراجها من قلبه ولا يضره بعدها إن كانت في يده.
- عنصر الهوى ومحاربته تكون بتحكيم الأمر المطلق والوقوف معه حتى لا يبقى له هوى فيما يفعله أو يتركه.


ولا حول ولا قوة إلا بالله
والحمد لله رب العالمين

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحضور, تسجيل

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:14 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir