دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > المستوى الأول > منتدى المجموعة الأولى

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16 محرم 1441هـ/15-09-2019م, 02:04 AM
هيئة الإشراف هيئة الإشراف متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,860
افتراضي تسجيل الحضور اليومي بفوائد علمية مما يدرس في (الأسبوع الثاني)

تسجيل الحضور اليومي بفوائد علمية مما يدرس في
(الأسبوع الثاني)

*نأمل من جميع الطلاب الكرام أن يسجلوا حضورهم اليومي هنا بذكر فوائد علمية مما درسوه في ذلك اليوم، وسيبقى هذا الموضوع مفتوحاً إلى صباح يوم الأحد.

  #2  
قديم 16 محرم 1441هـ/15-09-2019م, 02:05 PM
عباس خان عباس خان غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 7
افتراضي

مميزات هذه السورة
كثرة الأسماء وهي تدل على شرفها ،
لا تصح الصلوة بدونها ، ما نزلت مثلها لا فى التوراة والإنجيل والقرآن.
وقول الأصح أنها نزلت بمكة .
واتفقوا أنها سبع ايات وإن اختلفوا فى البسملة
والحديث أن سورة الفاتحة نزلت تحت العرش لا يصح .

  #3  
قديم 16 محرم 1441هـ/15-09-2019م, 03:09 PM
محمود بوياعي محمود بوياعي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 12
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد ومما استفدت من مقدمات سورة الفاتحة بيان فضائلها بأن خير سورة في القرآن الكريم وأنها أصل القرآن وجامعة معانيه ومما استفدت منها عرفت بعض ما صح من الأحاديث في فضلها وبعض ما لم يصح ولها أسماء كثيرة وألقابامما تدل دلالة واضحة على فضل هذه السورة الكريمة ولهذه الأسماء والألقاب معاني عظيمة ومن تأملهاتبيت له عظمتها وازداد حرصا على الإنتفاع بها وذكر شيخنا لها عشرة من الأسماء ثم قال ذكر عدد من المفسرين أسماء أخرى حتى أو صلوها إلى نحو ثلاثين اسما.

  #4  
قديم 16 محرم 1441هـ/15-09-2019م, 05:04 PM
فروخ الأكبروف فروخ الأكبروف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 33
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله. كثرة أسماء الفاتحة والأحاديث في فضلحها دليل واضح على عظمتها وأعلى مكانها. ويمكن تقسيم أسماء الفاتحة بنحو تال:
الأول: الفاتحة، ولهذا الاسم استعملان:
1. مضافًا، وهذا نوعان أيضا:
أ‌. مضاف إلى الكتاب، أي: فاتحة الكتاب، ومعناه: أول ما يبدأ به، وهو أكثر الأسماء ورودا
ب‌. مضافًا إلى القرآن، اي: فاتحة القرآن، ومعناه: أول ما يقرأ منه من أراد قراءة القرآن من أوّله، أو أوّل ما يقرأ من القرآن في الصلاة.
2. الحعلى بـ (أل): وهو اسم مختصر لما قبله، والتعريف فيه للعهد الذهني، وهو أكثر أسمائها شهرة واستعمالاً عند المسلمين، لاختصاره وظهور دلالته على المراد.
الثاني: تسميتها بـ (أم)، ويستعمل مضافًا، وهذا نوعان:
1. إلى القرآن، وفي تسميتها بأم القرىآن قولان:
أ‌. باعتبار أن ما تضمنته من المعاني جامع لما تضمنته سائر سوره.
ب‌. باعتبار تقدمها على سائر سور القرآن الكريم في القراءة، في الصلاة، وفي كتابة المصاحف، والعرب تسمِّي المقدم أمًّا لأنَّ ما ماخلفه يؤمُّه، فيبدأ بها كما يبدأ بالأصل، وهذا القول ذكره بمعناه أبو عبيدة معمر بن المثنى في مجاز القرآن، والبخاري في صحيحه.
2. إلى الكتاب، وفي معناه قولان كالقولين في معنى اسم "أمّ القرآن"، والصواب الجمع بين المعنيين لصحّتهما، وصحّة الدلالة عليهما، وعدم تعارضهما.
الثالث: من باب تسمية السورة بأول آية فيها، وفيه استعمالان:
1. ذكر الآية كاملة، {الحمد لله رب العالمين}
2. ذكر الآية اختصارا، وهذا على نوعين:
أ‌. الإتيان بنصف الآية، {الحمد لله}
ب‌. الإتيان بأول الآية، {الحمد}
الرابع: السبع المثاني، وهو اسم مشترك مع السبع الطوال.
الخامس: القرآن العظيم، وهذا راجع إلى أنّ العظيم في هذا الموضع صفة مقيدة لا كاشفة، وإطلاق لفظ القرآن على بعض آياته من باب إطلاق الكل على الجزء.

  #5  
قديم 16 محرم 1441هـ/15-09-2019م, 06:56 PM
عبد الله غوني عبد الله غوني غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 7
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله.
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فهذا تلخيص فوائد درس اليوم :
بيان فضائل سورة الفاتحة
لهذه السورة العظيمة فضائل كثيرة،منها ما ورد في الأحاديث الكثيرة فاعتبرها العلماء،ومنها ما لم تصح الأحاديث التي وردت،فلم يعتبرها العلماء.
من الفضائل المروية في الأحاديث الصحيحة :
١-حديث أبي سعيد بن المعلَّى رضي الله عنه.
٢-وحديث أبي هريرة رضي الله عنه.
٣-وحديث أنس بن مالك رضي الله عنه.
٤-وحديث ابن عباس رضي الله عنهما.
٥-وحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.
من الفضائل التي وردت في أحاديث غير صحيحة :
١-حديث:*«أم القرآن عوض من غيرها، وليس غيرها منها بعوض».
٢-وحديث:*«فاتحة الكتاب تعدل بثلثي القرآن»*.
٣-وحديثٌ فيه: (أنها نزلت من كنزٍ تحت العرش).
٤-وحديث:*«فاتحة الكتاب تجزي ما لا يجزي شيء من القرآن، ولو أن فاتحة الكتاب جعلت في كفة الميزان، وجعل القرآن في الكفة الأخرى، لفضلت فاتحة الكتاب على القرآن سبع مرات»*.
٥-وحديث:*«من قرأ فاتحة الكتاب فكأنما قرأ التوراة والإنجيل والزبور والفرقان».*
٦-وحديث:*«إذا وضعت جنبك على الفراش وقرأت فاتحة الكتاب و{قل هو الله أحد}*فقد أمنت من كل شيء إلا الموت».
٧-وحديث :*«من قرأ*{بسم الله الرحمن الرحيم}*ثم قرأ فاتحة الكتاب ثم قال آمين لم يبق في السماء ملك مقرب إلا استغفر له».
المقدمة الثانية: في*بيان معاني أسماء سورة الفاتحة:
وقداشتهرت هذه السورة بأسماء كثيرة صحيحة عن النبي صلي الله عليه وسلم،وهذا يدل علي فضائلها،من هذه الأسماء :
١-فاتحة الكتاب،*سُميت بذلك*لأنّها أوّل ما يُستفتح منه، أي يُبدأ به،وقد ورد في الصحيحين من حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:*(( لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب)).*
٢-وفاتحة القرآن،*باعتبار أنها أوّل ما يقرأ منه لمن أراد قراءة القرآن من أوّله.أو أوّل ما يقرأ من القرآن في الصلاة،*وهذا الاسم روي عن بعض الصحابة والتابعين.
٣-والفاتحة،*وهو اسم مختصر لما قبله، والتعريف فيه للعهد الذهني.
٤-وأم القرآن،*سميت بذلك لتضمنها أصول معاني القرآن.
وقيل: سمِّيت بذلك لتقدمها على سائر سور القرآن الكريم في القراءة في الصلاة وفي كتابة المصاحف.
٥-*وأم الكتاب،*وفي معناه قولان كالقولين في معنى اسم "أمّ القرآن".
٦-و{الحمد لله رب العالمين}،*وهو من باب تسمية السورة بأول آية فيها.
٧-و{الحمد لله}،*وهذا الاسم اختصار لما قبله.
٨-والحمد،*وهو اختصار لما قبله، وقيل لأجل ذكر الحمد فيها.
٩-والسبع المثاني،*وقد استُدّل لهذا الاسم بقوله تعالى:*{ولقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم}.
ومما ذكر من تلك الأسماء:*الشافية، والكافية، والوافية، والرقية، والصلاة، والدعاء، والسؤال، والشكر، والكنز، والأساس.
المقدمة الثالثة: شرح مسائل نزول سورة الفاتحة :
اختلف العلماء في مكان نزول سورة الفاتحة علي الأقوال التالية :
١-المسألة الأولى: الخلاف في مكيّة سورة الفاتحة:
سورة الفاتحة مكية لقول الله تعالى:*{ولقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم}.
وقيل:*نزلت مرتين: مرة بمكَّة ومرة بالمدينة، وهذا القولُ نُسب إلى الحسين بن الفضل البجلي وفي النسبة إليه نظر، وقال به القشيري في تفسيره.*
وقيل:*نصفها بمكة، ونصفها الآخر بالمدينة، وهذا القول ذكره أبو الليث السمرقندي في تفسيره، وهو قول باطل لا أصل له.
وجمهور أهل العلم على أنَّ الفاتحة مكيَّة، وهو الصواب، والله تعالى أعلم.
المسألة الثانية: خبر نزول سورة الفاتحة :
روي الإمام مسلم حديثا صحيحا عن شأن نزول سورة الفاتحة،وهذا الحديث يدل علي عظم شأنها مع أنه يتكلم عن خبر نزولها.
أو أوّل ما يقرأ من القرآن في الصلاة،*وهذا الاسم روي عن بعض الصحابة والتابعين.
٣-والفاتحة،*وهو اسم مختصر لما قبله، والتعريف فيه للعهد الذهني.
٤-وأم القرآن،*سميت بذلك لتضمنها أصول معاني القرآن.
وقيل: سمِّيت بذلك لتقدمها على سائر سور القرآن الكريم في القراءة في الصلاة وفي كتابة المصاحف.
٥-*وأم الكتاب،*وفي معناه قولان كالقولين في معنى اسم "أمّ القرآن".
٦-و{الحمد لله رب العالمين}،*وهو من باب تسمية السورة بأول آية فيها.
٧-و{الحمد لله}،*وهذا الاسم اختصار لما قبله.
٨-والحمد،*وهو اختصار لما قبله، وقيل لأجل ذكر الحمد فيها.
٩-والسبع المثاني،*وقد استُدّل لهذا الاسم بقوله تعالى:*{ولقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم}.
ومما ذكر من تلك الأسماء:*الشافية، والكافية، والوافية، والرقية، والصلاة، والدعاء، والسؤال، والشكر، والكنز، والأساس.
المقدمة الثالثة: شرح مسائل نزول سورة الفاتحة :
اختلف العلماء في مكان نزول سورة الفاتحة علي الأقوال التالية :
١-المسألة الأولى: الخلاف في مكيّة سورة الفاتحة:
سورة الفاتحة مكية لقول الله تعالى:*{ولقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم}.
وقيل:*نزلت مرتين: مرة بمكَّة ومرة بالمدينة، وهذا القولُ نُسب إلى الحسين بن الفضل البجلي وفي النسبة إليه نظر، وقال به القشيري في تفسيره.*
وقيل:*نصفها بمكة، ونصفها الآخر بالمدينة، وهذا القول ذكره أبو الليث السمرقندي في تفسيره، وهو قول باطل لا أصل له.
وجمهور أهل العلم على أنَّ الفاتحة مكيَّة، وهو الصواب، والله تعالى أعلم.
المسألة الثانية: خبر نزول سورة الفاتحة :
روي الإمام مسلم حديثا صحيحا عن شأن نزول سورة الفاتحة،وهذا الحديث يدل علي عظم شأنها مع أنه يتكلم عن خبر نزولها.
قال ابن عباس رضي الله عنهما: (بينما جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم، سمع نقيضا من فوقه، فرفع رأسه، فقال: " هذا باب من السماء فتح اليوم لم يفتح قط إلا اليوم"، فنزل منه ملك، فقال: "هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل قط إلا اليوم"؛ فسلَّم وقال:*(أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك: فاتحة الكتاب، وخواتيم سورة البقرة، لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته). رواه مسلم.
المسألة الثالثة: ترتيب نزول سورة الفاتحة
لا يصحّ في ترتيب نزول سورة الفاتحة حديث ولا أثر*.
المسألة الرابعة: هل نزلت سورة الفاتحة من كنز تحت العرش؟*
رُوي في هذه المسألة حديثان ضعيفان لا يصح منهما شئ،وهما كالآتي :
١-أحدهما:*حديث أنس بن مالك رضي الله عنه.
٢-والآخر:*حديث علي بن أبي طالبٍ رضي اللّه عنه.
المقدمة الرابعة: عدد آيات سورة الفاتحة
سورة الفاتحة سبع آيات بنص القرآن وإجماع القرَّاء والمفسّرين،
- فأما دلالة النصّ*فقول الله تعالى:*{ولقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم}.
وأمَّا الإجماع*فقد حكاه جماعة من أهل العلم منهم: ابن جرير الطبري، وابن المنذر، وأبو عمرو الداني، والبغوي، والشاطبي، وابن تيمية،وغيرهم.
واختلف العلماء في عدّ البسملة آية من سورة الفاتحة*على قولين:
القول الأول:*البسملة* آية من الفاتحة، وهو قول علي بن أبي طالب وابن عباس، وهو المعتمد في العدّ* المكي والعدّ الكوفي، واختاره الشافعي وأحمد في رواية عنه.*
والقول الثاني:*لا تعدّ البسملة من آيات سورة الفاتحة، وهو قول باقي أصحاب العدد، واختاره أبو حنيفة والأوزاعي ومالك وأحمد في رواية عنه.*
والله أعلم.

  #6  
قديم 16 محرم 1441هـ/15-09-2019م, 10:56 PM
يوسف الخالدي يوسف الخالدي متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 24
افتراضي

فاتحة الكتاب، سُميت بذلك لأنّها أوّل ما يُستفتح منه، أي يُبدأ به، وهو أكثر الأسماء وروداً في الأحاديث والآثار الصحيحة، ففي الصحيحين من حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (( لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب)).

  #7  
قديم 16 محرم 1441هـ/15-09-2019م, 11:09 PM
محمد عبد العزيز العزاوي محمد عبد العزيز العزاوي متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 9
افتراضي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الامين وعلى صحابته اجمعين :
من الفوائدالتي وجدتها في درس اليوم . هي ان الاختلاف في عد البسملة اية من الفاتحة على قولين : والصواب ان الخلاف فيها كالاختلاف في القراءات لان القولين متلقيان عن القراء المعروفين بالاسانيد المشتهرة الى قراء الصحابة رضي الله عنهم ، ومن اختار احدى القراءتين . كما قال الحافظ ابن الجزري رحمه الله في النشر ( والذي نعتقده ان كليهما صحيح ، وان كل ذلك حق فيكون الاختلاف فيهما كاختلاف القراءات ) .

  #8  
قديم 17 محرم 1441هـ/16-09-2019م, 03:57 PM
أحمد عبد الغفور أحمد عبد الغفور غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 9
افتراضي

أصل كيد الشيطان يبدأ بالوسوسة ولا يكاد يسلم منها أحد، فمن استعاذ بالله منه عصمه، ومن استجاب لوساوسه استزلّه

  #9  
قديم 17 محرم 1441هـ/16-09-2019م, 05:09 PM
محمود بوياعي محمود بوياعي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 12
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومما استفدت من من درس اليوم أن الشيطان عدو لبني آدام وأن أعظم حبائله الوسوسة التي يغر بها بني آدام وأنه يجب الاستعاذة بالله من الشيطان وأنه هو طريقة سلامة من شره وكيده وأن للشيطان شرور متنوعة لا يخلوا منها شأن من شؤون الإنسان وأن مبدأ هذه شرور الوسوسة وأن أنكى الشيء على الشيطان وأغلظ الشىء عليه اتباع المسلم هدى ربه جل وعلا والفوز بفضله ورحمته وأن أ قرب الناس إلى حسن التلاوة والتدبر والتفكر في معاني قراءته وعقل أمثاله من عصم من كيد الشيطان وأن تحقيق الاستعاذة بأمرين التجاء القلب إلى الله تعالى واتباع هدى الله تعالى فيما أمر به وأما حكم الاستعاذة على الراجح من أقوال العلماء أنها سنة في الصلاة وخارجها وحكم الجهر بها يسر بها في الصلاة ويجهر بها عند القراءة خارج الصلاة.

  #10  
قديم 17 محرم 1441هـ/16-09-2019م, 06:46 PM
فروخ الأكبروف فروخ الأكبروف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 33
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله. بين الله في كتابه أن الشيطان عدو مبين للإنسان. ولكونه لا يرى لنا أمرنا ربنا بالاستعاذة منه. وهذا الأمر قد يأتي مطلقا، وقد يأتي مقيدا عند قراءة القرآن. ولا بد أن تكون الاستعاذة قبل القراءة، جهرة، ويجوز أن تكون بالترتيل.

  #11  
قديم 17 محرم 1441هـ/16-09-2019م, 08:01 PM
عباس خان عباس خان غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 7
افتراضي

قال ابن تيمية: (هو أوسط الأقوال وبه تجتمع الأدلة فإن كتابة الصحابة لها في المصاحف دليل على أنها من كتاب الله، وكونهم فصلوها عن السورة التي بعدها دليل على أنها ليست منها)ا.
العبادة لا تسمى عبادة الا بثلاثة امور : المحبة والتعظيم والذل.

  #12  
قديم 17 محرم 1441هـ/16-09-2019م, 09:47 PM
يوسف الخالدي يوسف الخالدي متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 24
افتراضي

قال الله تعالى: { إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا}

إذا كان هذا كيد الشيطان في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم في حال الجهاد فكيف بكيده لنا، والعجيب هو هو ظننا أننا في مأمن وسلامة من مكره وكيده.

وهذا يذكرنا بخوف أنبياء الله على أنفسهم وذرياتهم من الشرك وكيف أنهم يوصون ذريتهم ويحذرونهم من الشرك بالله، قال الله تعالى: { أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ } [البقرة : 133]
بينما في زماننا الذي كثر فيه الشرك نجد أننا في غاية الكمال من التوحيد الخالص وأن لاحاجة لنا أصلاً في توصية ذريتنا بتجنب الشرك.

  #13  
قديم 18 محرم 1441هـ/17-09-2019م, 12:05 AM
أحمد عبد الغفور أحمد عبد الغفور غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 9
افتراضي الفرق بين الحمد والشكر

الفرق بين الحمد والشكر أنّ الحمد أعمّ من وجه، والشكر أعمّ من وجه آخر.
- فالحمد أعمّ؛ باعتبار أنه يكون على ما أحسن به المحمود، وعلى ما اتّصف به من صفات حسنة يُحمد عليها، والشكر أخصّ لأنه في مجازاة مقابل النعمة والإحسان.
- والشكر أعمّ من الحمد باعتبار أنّ الحمد يكون بالقلب واللسان، والشكر يكون بالقلب واللسان والعمل؛ كما قال الله تعالى: {اعملوا آل داوود شكرا}.

  #14  
قديم 18 محرم 1441هـ/17-09-2019م, 05:42 PM
محمود بوياعي محمود بوياعي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 12
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بحمد الله ومما استفدت من درس اليوم أن البسملة قرآن منزل بلا خلاف وأنه قد تواتر النقل عن جماعة من القراء بقراءة البسملة في أول كل سورة عدا سورة براءة وأن آمين بعد الفاتحة سنة ثابتة مع أن الصحابة لم يكتبوها في المصحف وأنه اختلف العلماء في معنى الباء في بسم الله وأن أقاربها إلى الصواب أربعة أقوال ١_للإستعانة ٢_للابتداء ٣_للمصاحبة والملابسة٤_للتبرك ثم رجح الشيخ كون كل هذه المعاني صحيحة بحيث لا تعارض بينها وأن النحاة ذكروا ثلاثة أسباب لحذف متعلق الجار والمجرور١_تقديم اسم الله ٢_التخفيف ٣_ليصلح تقدير المتعلق المحذوف في كل موضع بحسبه. وأن العبادة لا تسمى عبادة إلا باجتماع فيها ثلاثة أمور ١-المحبة العظيمة٢-التعظيم والإجلال ٣-الذل والخضوع والإفساد .واختلف الفقهاء في قراءة البسملة في الصلاة الجهرية على أربعة أقوال قول بأسرها وقول بعدم قراءتها لاسرا ولاجهرا وقول باستحباب جهرها وقول بالإختبار. وبالله تعالى التوفيق.

  #15  
قديم 18 محرم 1441هـ/17-09-2019م, 10:04 PM
فروخ الأكبروف فروخ الأكبروف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 33
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله.
الحمد هو ذكر محاسن المحمود عن رضا ومحبة. والتعريف في {الحمد} الذي في الآية له معنيان:
الأول: استغراق الجنس، فتكون اللام التي في {لله} حينئذ لإفادة الأولوية والأحقية.
الثاني: التمام والكمال، فتكون اللام تفيد الحصر.
والله تعالى له الحمد بالمعنيين.
والحمد أعم من الشكر من وجه، والشكر أعم من وجه آخر.
والرب هو الجامع لجميع معاني الربوبية التي جاءت على نوعين: عامة وخاصة. وتأمل معاني الربوبية والتفكر في آثارها في الخلق والأمر يورث اليقين بوجوب التوحيد.
والعالمون جمع عالم، وهو اسم جمع لا واحد له من لفظه، يشمل افرادا كثيرة يجمعها صنف واحد. وفي المراد بالعالمين في هذه الآية قولان:
الأول: أنه يراد هنا جميع العالمين
الثاني: أنه يراد الجن والإنس
والاختلاف في بعض أوجه التفسير الصحيحة كالاختلاف في القراءات الصحيحة.
ومجيء اسمي {الرحمن الرحيم} مرتين لمناسبتهما للمقام، فجاءت الأولى للاستعانة والتبرك والمصاحبة والابتداء، وجاءت الثانية للدلالة على سعة رحمة الله للعالمين.
والمقصد من آية {مالك يوم الدين} التمجيد والتوفيض. وفي قراءة المالك قراءتان متواترتان: بإثبات الألف فيكون معنى "الذي يملك كل شيء يوم الدين"؛ وبحذفها فيكون معنى "ذو الملك"
والإضافة هنا تقتضي الحصر، مع أن في معناها قولين:
الأول: إضافة على معنى (في)
الثاني: إضافة على معنى اللام.
والكمال الجمع بينهما.
والمراد بـ {يوم الدين} هنا هو يوم القيامة من غير خلاف، ويسمى كذلك لأنه يوم يدان الناس في بأعمالهم، أي: يجازون ويحاسبون.

  #16  
قديم 18 محرم 1441هـ/17-09-2019م, 10:57 PM
محمد عبد العزيز العزاوي محمد عبد العزيز العزاوي متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 9
افتراضي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الامين وصحابته اجمعين .
معنى الاضافة في قوله (مالك يوم الدين )
الاضافة لها معنيان :
المعنى الاول :اضافة على معنى (في)اي هو المالك في يوم الدين ،ففي يوم الدين لا يملك احد دونه شيئا.
والمعنى الثاني :اضافة على معنى اللام ،اي هو المالك ليوم الدين .
وكلا الاضافتين تقتضيان الحصر . وكلاهما حق ،والكمال الجمع بينهما.

  #17  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 02:26 AM
عبد العزيز صالح بلا عبد العزيز صالح بلا غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 14
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان فضائل سورة الفاتحة
فهذه أعظم سورة في القرآن الكريم ،وهي سورة التي يجب أن يقرأها كل مسلم قادر على تلاوتها في كل ركعة من صلاته ، وما أنزل الله سورة مثلها لا في التوراة ولا في الزبور ولا في الإنجيل .
ومن الأحاديث الواردة في فضلها :
١- حديث أبي سعيد بن المعلّى رضي الله عنه. وفيه ؛ ثم قال لي : (( لأعلمنك سورة هي أعظم السور في القرآن ، قبل أن تخرج من المسجد )). ثم أخذ بيدي ، قلت له : (( ألم تقل لأعلمنك سورة هي أعظم سورة في القرآن)) قال : (( " الحمد لله رب العٰلمين " هي السبع المثاني ، والقرآن العظيم الذي أوتيته )) . رواه البخاري.
٢- وحديث أبي هريرة رضي الله عنه،قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أم القرآن هي السبع المثاني،والقرآن العظيم )) رواه البخاري .
٣- وحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه. أن الرسول صلى الله عليه وسلم سافر مع أصحابه فنزلوا في مكان فاستضافوا القوم فلم يضيفوهم ،فلدغ سيّد ذلك الحي ، فرقاه أحد الصحابة بالفاتحة على أجرة ، فشفاه الله. فأتو إلى الرسول وأخبروه ، فقال (( وما يدريك أنها رقية ؟؟)). والحديث متفق عليه.
وكل هذه الأحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم.

الأحاديث التي لم تصح في فضل سورة الفاتحة
١- حديث : (( أم القرآن عوض من غيرها ، وليس غيرها منها عوض )) رواه الدرقطني ، وفي إسناده محمد بن خلاد الإسكندراني ، وقد احترقت كتبه فصار يحدث من حفظه ويروي بالمعنى.
٢- وحديث : (( فاتحة الكتاب تعدل بثلثي القرآن )) وفي إسناده شهر بن حوشب وهو ضعيف . وفيه أيضا ؛ أبان وهو مجهول .
٣- وحديث فيه :(( أنها نزلت من كنز تحت العرش )) . رواه إسحاق بن راويه وفي إسناده انقطاع.
وغيرها من الأحاديث الضعيفة والموضوعة في فضل سورة الفاتحة.

  #18  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 11:57 AM
مهدي سيلان مهدي سيلان غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 11
افتراضي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وبعد ..
من اسماء سورة الفاتحة السبع المثاني وسميت بالسبع لان عدد اياتها سبع ايات وسميت بالمثاني قيل :
1: لانها تثنى وتعاد في كل ركعة قاله قتادة والحسن
وقيل 2: لان الله اسنتثناها لرسوله صلى الله عليه وسلم فلم يعطها احد قبله من الانبياء
وقيل 3: من الثناء وهي مما يثنى بها على الله
وقيل 4: من الثنية ففهيا كل شي مثنى الجزاء والعقاب والجنة والنار ونحوه

  #19  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 02:46 PM
مهدي سيلان مهدي سيلان غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 11
افتراضي

من درس تفسير الاستعاذة ..

ولا سبيل للعصمة من الشيطان الا بامور :
1/ بالاستعاذة بالله والايمان به والالتجاء اليه
2/ أن يدرك حاجته الى الالتجاء به ويعلق القلب به لا سواه
3/ المحافظة على الاذكار والاوراد المأثورة
4/ فعل الطاعات وترك المنكرات
5/ يحذر مداخل الشيطان : الغفلة / الشهوة / الشح / الفضول / الغضب

  #20  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 05:39 PM
محمود بوياعي محمود بوياعي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 12
افتراضي

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ومما استفدت من من درس اليوم أن ال في قوله تعالى الحمد لله له معنيان ١-استغراق الجنس ٢-التمام والكمال وأن اللام في قوله تعالى الحمد لله للاختصاص على الراجح من أقوال العلماء وأن الربوبية الله تعالى لخلقه على نوعين ١-ربوبية عامة بالخلق والملك والإنعام والتدبير ٢-ربوبية خاصة لأوليائه .وأن معنى الإضافة في قوله تعالى مالك يوم الدين لها معنيان ١-إضافة على معنى( في )٢-إضافة على معنى (اللام).

  #21  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 07:35 PM
فروخ الأكبروف فروخ الأكبروف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 33
افتراضي

السلام عليكم. قسم الله تعالى آية {إياك نعبد وإياك نستعين} على قسمين، فبين في قسمها الأول حقه سبحانه، وهو الإفراد بالعبادة بدليل تقديم المفعول، وهذا التقديم يفيد أيضا الحرص على التقرب، ويستلزم الكفر بكل معبود سواه ما يكون موافقا لكلمة التوحيد. ومعنى العبادة في اللغة الذل، وهذا المعنى مصاحب في تعريفها في الشرع، وقد عرف شيخ الإسلام العبادة حدا رسميا حيث قال: "العبادة اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة. ويالحظ هنا أن العبادات الشركية والبدعية كلها باطلة وإن يشملها اسم العبادة لغة وحقيقة من جهة كونها صادرة عن تذلل وخضوع للمعبود. فلا بد مع الذل من المحبة، والانقياد، والتعظيم.
وأما قسم اللآية الثاني {إياك نستعين} فهو سؤال العبد الإعانة من الله وحده، ومعنى الاستعانة طلب العون، والاعتماد على المستعان به في جلب المنافع ودفع المضار. وإذا أطلقت الاستعانة دلت على معنى الاستعاذة والاستغاثة، إذ معنى الأولى طلب الإعانة على دفع مكروه، ومعنى الثانية طلب الإعانة على تفريج كربة. وتقديم المفعول يدل على التبرؤ من الاستعانة بغير الله تعالى، ويستلزم من هذا التوكل على الله تعالى، وتفويض الأمور إليه. وحذف متعلق الاستعانة للدلالة على طلب الإعانة على أداء حق الخالق، ولطلب الإعانة على ما يحتاجه المخلوق. والأصل في تحقيق الاستعانة ما رواه مسلم بإسناده عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (احرص على ما ينفعك، واستعن بالله، ولا تعجز).

  #22  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 10:55 PM
محمد عبد العزيز العزاوي محمد عبد العزيز العزاوي متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 9
افتراضي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين .
من فوائد درس اليوم .تكرر ( اياك ) في الاية مرتين : ا
جتهد العلماء في التماس الحكمة من تكرر ( اياك ) في نفس الاية من سورة الفاتحة ، فقال ابن عطية : ( وتكررت (اياك) بحسب اختلاف الفعلين ، فاحتاج كل واحد منهما الى تأكيد واهتمام ) .
وقال ابن القيم : ( وفي إعادة (اياك ) مرة أخرى دلالة على تعلق هذه الأمور بكل واحد من الفعلين ، ففي إعادة الضمير من قوة الاقتضاء لذلك ماليس في حذفه ، فاذا قلت لملك مثلا : اياك احب ، واياك أخاف ، كان فيه من اختصاص الحب والخوف بذاته والاهتمام بذكره ،ما ليس في قولك : اياك احب واخاف ).

وقال ابن كثير : ( وكرر للاهتمام والحصر )

  #23  
قديم 19 محرم 1441هـ/18-09-2019م, 11:03 PM
يوسف الخالدي يوسف الخالدي متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 24
افتراضي

قال ابن كثير رحمه الله: (الدّين يرجع كلّه إلى هذين المعنيين، وهذا كما قال بعض السّلف: الفاتحة سرّ القرآن، وسرّها هذه الكلمة:*{إيّاك نعبد وإيّاك نستعين}*فالأوّل تبرّؤٌ من الشّرك، والثّاني تبرّؤٌ من الحول والقوة، والتفويض إلى اللّه عزّ وجلّ. وهذا المعنى في غير آيةٍ من القرآن، كما قال تعالى:*{فاعبده وتوكّل عليه وما ربّك بغافلٍ عمّا تعملون} {قل هو الرّحمن آمنّا به وعليه توكّلنا} {ربّ المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتّخذه وكيلا}، وكذلك هذه الآية الكريمة:*{إيّاك نعبد وإيّاك نستعين})ا.هـ.

وقال ابن القيّم رحمه الله: (كثيراً ما سمعت شيخ الإسلام -قدس الله روحه- يقول: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ} تدفع الرياء، {وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} تدفع الكبرياء)ا.هـ.

_____________________

كتاب مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين
للإمام ابن القيم رحمه الله من الكتب القيمة التي حمل عنوانها "نص" موضوعنا لهذا اليوم

  #24  
قديم 20 محرم 1441هـ/19-09-2019م, 02:01 PM
محمد عبد العزيز العزاوي محمد عبد العزيز العزاوي متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الأول - المجموعة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 9
افتراضي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الصادق الأمين :
من فوائد الدرس السادس :
تنوع عبارات السلف في المراد بالصراط المستقيم: فالمحفوظ عن الصحابة والتابعين في هذه المسألة خمسة اقوال :
1- دين الإسلام ، وهو قول جابر بن عبد الله رضي الله عنه ، ورواية الضحاك عن ابن عباس ، وهو قول الجمهور .
2- هو كتاب الله ، وهو رواية صحيحة عن عبد الله بن مسعود رضي الله .
3- هو ما كان عليه النبي ( صلى الله عليه وسلم ) واصحابه وهذا القول رواية عن ابن مسعود .
4- هو النبي صلى الله عليه وسلم وصاحباه أبو بكر وعمر .وهو قول ابن عباس رضي الله عنهما.
5- هو الحق ، وهو قول مجاهد بن جبر ، رواه ابن ابي حاتم .

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحضور, تسجيل

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:45 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir