دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > المستوى الثاني > منتدى المستوى الثاني

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #51  
قديم 20 ذو القعدة 1440هـ/22-07-2019م, 02:12 AM
هيئة التصحيح 3 هيئة التصحيح 3 متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 2,677
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشجان عبدالقوي مشاهدة المشاركة
المجموعة الثالثة:

1. بيّن ما يلي:
1: سبب تسمية العقل حِجراً.

لأنه يمنع الإنسان من الإتيان بما لا يليق به وبما لا ينبغي من كل فعل أو قول.



2: المراد بالشفع والوتر.

ورد في قوله تعالى (والشفع والوتر) في تفسير ابن كثير أقوالا عن السلف:

⭕الوتر يوم عرفة_والشفع يوم النحر : وهو قول ابن عباس وعكرمة والضحاك. وذكره ابن كثير في تفسيره.

⭕الشفع يوم عرفة والوتر ليلة الضحى : وهو قول عطأ قاله ابن ابي حاتم.

⭕ الشفع قول الله عز وجل (فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه) والوتر قوله تعالى (ومن تأخر فلا إثم عليه)
وهو قول عبد الله بن الزبير قاله ابن أبي حاتم.
وقال ابن جريج أخبرني محمد بن المرتفع أنه سمع ابن الزبير يقول : الشفع :أوسط أيام التشريق.. والوتر : آخر أيام التشريق.. رواه ابن ابي حاتم وابن جريج عن طريقة وقال أنه روي خبر عن النبي صلى الله عليه وسلم خبر يؤيد هذا القول. وذكر هذا القول الأشقر في تفسيره.

⭕ الخلق كلهم شفع ووتر، أي أقسم الله تعالى بخلقه : وهو قول الحسن البصري وزيد بن أسلم وهو رواية عن مجاهد والمشهور عنه الأول.

وذكر العوفي عن ابن عباس : قال : الله وتر واحد وأنتم شفع. ويقال الشفع :صلاة الغداة، والوتر :صلاة المغرب.

⭕الشفع الزوج والوتر الله عزوجل : وهو قول مجاهد قاله قاله ابن ابي حاتم.

وقال مجاهد : الله الوتر وخلقه الشفع الذكر والأنثى : قاله ابو عبد الله..
وقال مجاهد ايضا أنه كل شي خلقه الله شفع : السماء والأرض والبر والبحر والجن والأنس والشمس والقمر ونحو هذا..

ونحا مجاهد في هذا قوله تعالى : ( ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون) أي لتعلموا أن خالق الأزواج واحد.

⭕ هو العدد منه شفع ومنه وتر : وهو قول الحسن قاله قتادة.

⭕هي الصلاة منها شفع ووتر : وهو قول أبو العالية والربيع بن أنس وغيرهما..

قال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن عمران بن حصين :(والشفع والوتر) قال : هي الصلاة المكتوبة؛ منها شفع ومنها وتر.
قال ابن كثير:
وهذا منقطع وموقوف، ولفظه خاص بالمكتوبة.
وقد روي متصلا مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ولفظه عام.

قال الإمام أحمد عن قتادة عن عمران بن عصام أن شيخا من أهل البصرة، عن عمران بن حصين، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن عن الشفع والوتر فقال: ((هي الصلاة بعضها شفع وبعضها وتر))
هكذا وقع في المسند وكذا رواه ابن جرير، عن عمران بن حصين، ثم قال غريب لا نعرفه إلا من حديث قتادة والله أعلم.

اذن الأقوال في المراد (بالشفع والوتر) مختلفة وهذا حاصل كلامهم.

ولم يجزم ابن جرير بشيء من هذه الأقوال في الشفع والوتر.


2. حرّر القول في المسائل التالية:
1: المراد بإرم.
ورد في تفسير ابن كثير في (إرم) أقوالا عن السلف :
أمة قديمة يعني عادا الأولى:وهو قول مجاهد وذكره الأشقر.
بيت مملكة عاد :وهو قول قتادة بن دعامة والسدي، قال ابن كثير وهذا قول حسن جيد قوي.
وذكر ابن جرير في قوله انه يحتمل أن يكون المراد بقوله (إرم) قبيلة أو بلدة كانت عاد تسكنها فذلك لم تصرف.
قال ابن كثير فيه نظر لأن المراد من السياق إنما هو للإخبار عن القبيلة ولهذا قال بعده(وثمود الذين جابوا الصخر بالواد).
وذكر السعدي في تفسيره ان إرم في اليمن..

وقال الأشقر : وهو مدينة دمشق او مدينة اخرى بالأحقاف.
وذكر ابن كثير فقال: أنه من زعم أن إرم مدينة دمشق أو غيرها ففيه نظر..
واستدل بقوله تعالى: (ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم ذات العماد) فقال كيف يلتئم الكلام على هذا إن جعل ذلك بدلا أو عطف بيان، فإنه لا يتسق الكلام حينئذ، ثم المراد الإخبار عن إهلاك القبيلة المسماة بعاد ، وما أحل الله بهم من بأسه، والمراد الإخبار عن مدينة أو إقليم.





2: المراد بالتراث.
ورد بالمراد بالتراث للمفسرين أقوالا:
ما ورد في تفسير ابن كثير :أنه الميراث.
وما ورد في تفسير السعدي:أنه المال المخلف.
وما ورد في تفسير الأشقر : أنه أموال النساء واليتامى والضعفاء.
أقوال المفسرين متقاربة حيث انها تعبر عن معنى واحد والمقصود المراد بالتراث :
هو المال المورث للنساء و الضعفاء واليتامى.






3. فسّر بإيجاز قوله تعالى:
{فذكّر إن نفعت الذكري .
أي فذكر حين تكون الذكرى نافعة ومقبولة، فالمؤمن يخشى الله ويعلم أنه راجع إلى ربه فيجازيه فينزجر، وأما الذي لا ينتفع فذكرهم بقول الله(ويتجنبها الأشقى. الذي يصلى النار الكبرى) فمن استمر على العصيان فلا حاجة إلى تذكيره.

سيذكر من يخشى .
فالذكرى تكون لمن يخشى الله ويتعظ بما يسمع من الرسول فيزداد صلاحا وخشية وإيمانا، نسأل الله أن نكون منهم.


ويتجنبها الأشقى}.
ويتجنبها الشقي من الكفار الذي فضل الدنيا على الآخرة فجزاؤه نار جهنم فيها.
هذا والله أعلم ونسبة العلم إليه أسلم.
اجتهدي في حسن تحرير الأقوال بجمع ما اتفق ونسبته لقائله.
كما أوصيك بالبسط في سؤال التفسير وذكر كل مسائل الآية مما ذكرها المفسرون.
التقييم: ب
وفقكِ الله.

رد مع اقتباس
  #52  
قديم 19 ذو الحجة 1440هـ/20-08-2019م, 01:38 AM
فاطمة زعيمة فاطمة زعيمة غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 97
افتراضي

المجموعة الأولى:
1. بيّن ما يلي:
1: معنى الاستفهام في قول الله تعالى: {هل أتاك حديث الغاشية}.
هل جاءت بمعنى قد أي السؤال هنا تقريري والمعنى قد جاءك خبر يوم القيامة
: متعلّق الأفعال في قول الله تعالى: {الذي خلق فسوّى والذي قدر فهدى}.
متعلق الأفعال التالية :
- خلق أي : خلق الخليقة أو خَلَقَ الإِنْسَانَ أو بمعنى خلق جميع المخلوقات
- سوى :أي سوى خلقة المخلوقات في أحسن الهيئات أو سوى الانسان في فهمه وعدل قامته وهيأه التكليف
- قدر : قدّر مقادير الخلائق أو بمعنى تقديراً تتبعهُ جميعُ المقدراتِ أو قَدَّرَ أَجْنَاسَ الأَشْيَاءِ، وَأَنْوَاعَهَا وَصِفَاتِهَا وَأَفْعَالَهَا وَأَقْوَالَهَا وَآجَالَهَا.
- فهدى : هدى الإنسان للشّقاوة والسعادة، وهدى الأنعام لمراتعها أو هدى الخلائق إلى أقدارها وبمعنى هدى جميع الخلائق إلى ما يصدر عنها وما ينبغي لها وألهمها أموردينها ودنياها
- 2حرّر القول في المسائل التالية:
1: مرجع اسم الإشارة في قول الله تعالى : {إن هذا لفي الصحف الأولى}.
ورد في مرجه اسم الاشارة عدة اقوال :
- سورة الأعلى كلها في صحف ابراهيم وموسى وقد ذكر ذلك ابن عباس في حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم هوهو ايضا مارواه ابن جرير الطبري وذكر ذلك ابن كثير في تفسيره وذكر مافي معناه السعدي
- القول الثاني هو قصة هذه السورة وورد هذا عن أبو العالية وذكر ذلك ابن كثير
- مضمون هذه الآيات :" قد أفلح من تزكى ، وذكر اسم ربه فصلى ، بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى " وهو اختيار ابن جرير الطبري وروي عن قتادة وابن زيد وذكره ابن كثير وقال انه اختيار قوي وذكر هذا القول أيضا الأشقر .

2: معنى قوله تعالى: {عاملة ناصبة}.
ورد فيها عدة أقوال :
- عملت عملا كثيرا ونصبت فيه ومع ذلك صليت النار يوم القيامة وقد قال بذلك ابن كثير وذكر مثله السعدي
- النصارى وقد ورد هذا القول عن ابن عباس وذكره البخاري وذكر ذلك ابن كثير
- عاملة في الدنيا بالمعاصي ناصبة في الآخرة بالعذاب وقد ورد هذا القول عن السدي وعكرمة كما ذكره ابن كثير
- احتمال ان يكون العذاب في الدنيا وقد ذكر ذلك السعدي واسبعده لان الكلام متعلق بظرف وهو القيامة
- يتعبون انفسهم في العبادة وينصبون عليها ولا أجر لهم في الآخرة لانتفاء شروط الايمان وذكر هذا السعدي والا\قر

3. فسّر بإيجاز قوله تعالى:
{فَأَمَّا الْإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15
- يقول الله سبحانه وتعالى ؛ أن الإنسان إذا اختبره الله - سبحانه وتعالى –بأن بسط له أنواع النعم فإنه يظن أن الله بذلك قد فضله على غيره من الخلق فيغتر بذلك وقد يعتقد أن الله لن يعذبه لأنه كريم على الله
- وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ
رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانن
- وأما إذا اختبره بأن ضيق عليه مصادر عيشه وقلل في كسبه فإنه يظن بأن الله قد أهانه

رد مع اقتباس
  #53  
قديم 19 ذو الحجة 1440هـ/20-08-2019م, 03:17 AM
هيئة التصحيح 3 هيئة التصحيح 3 متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 2,677
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة زعيمة مشاهدة المشاركة
المجموعة الأولى:
1. بيّن ما يلي:
1: معنى الاستفهام في قول الله تعالى: {هل أتاك حديث الغاشية}.
هل جاءت بمعنى قد أي السؤال هنا تقريري والمعنى قد جاءك خبر يوم القيامة
: متعلّق الأفعال في قول الله تعالى: {الذي خلق فسوّى والذي قدر فهدى}.
متعلق الأفعال التالية :
- خلق أي : خلق الخليقة أو خَلَقَ الإِنْسَانَ أو بمعنى خلق جميع المخلوقات
- سوى :أي سوى خلقة المخلوقات في أحسن الهيئات أو سوى الانسان في فهمه وعدل قامته وهيأه التكليف
- قدر : قدّر مقادير الخلائق أو بمعنى تقديراً تتبعهُ جميعُ المقدراتِ أو قَدَّرَ أَجْنَاسَ الأَشْيَاءِ، وَأَنْوَاعَهَا وَصِفَاتِهَا وَأَفْعَالَهَا وَأَقْوَالَهَا وَآجَالَهَا.
- فهدى : هدى الإنسان للشّقاوة والسعادة، وهدى الأنعام لمراتعها أو هدى الخلائق إلى أقدارها وبمعنى هدى جميع الخلائق إلى ما يصدر عنها وما ينبغي لها وألهمها أموردينها ودنياها
- 2حرّر القول في المسائل التالية:
1: مرجع اسم الإشارة في قول الله تعالى : {إن هذا لفي الصحف الأولى}.
ورد في مرجه اسم الاشارة عدة اقوال :
- سورة الأعلى كلها في صحف ابراهيم وموسى وقد ذكر ذلك ابن عباس في حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم هوهو ايضا مارواه ابن جرير الطبري وذكر ذلك ابن كثير في تفسيره وذكر مافي معناه السعدي
- القول الثاني هو قصة هذه السورة وورد هذا عن أبو العالية وذكر ذلك ابن كثير
- مضمون هذه الآيات :" قد أفلح من تزكى ، وذكر اسم ربه فصلى ، بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى " وهو اختيار ابن جرير الطبري وروي عن قتادة وابن زيد وذكره ابن كثير وقال انه اختيار قوي وذكر هذا القول أيضا الأشقر .

2: معنى قوله تعالى: {عاملة ناصبة}.
ورد فيها عدة أقوال :
- عملت عملا كثيرا ونصبت فيه ومع ذلك صليت النار يوم القيامة وقد قال بذلك ابن كثير وذكر مثله السعدي
- النصارى وقد ورد هذا القول عن ابن عباس وذكره البخاري وذكر ذلك ابن كثير هذا مثال للقول الأول، وفيه حديث عن عمر فاتك ذكره
- عاملة في الدنيا بالمعاصي ناصبة في الآخرة بالعذاب وقد ورد هذا القول عن السدي وعكرمة كما ذكره ابن كثير
- احتمال ان يكون العذاب في الدنيا وقد ذكر ذلك السعدي واسبعده لان الكلام متعلق بظرف وهو القيامة للسعدي أسباب أخرى وجب ذكرها بالتفصيل
- يتعبون انفسهم في العبادة وينصبون عليها ولا أجر لهم في الآخرة لانتفاء شروط الايمان وذكر هذا السعدي والا\قر هذا تابع للقول الأول

3. فسّر بإيجاز قوله تعالى:
{فَأَمَّا الْإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15
- يقول الله سبحانه وتعالى ؛ أن الإنسان إذا اختبره الله - سبحانه وتعالى –بأن بسط له أنواع النعم فإنه يظن أن الله بذلك قد فضله على غيره من الخلق فيغتر بذلك وقد يعتقد أن الله لن يعذبه لأنه كريم على الله
- وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ
رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانن
- وأما إذا اختبره بأن ضيق عليه مصادر عيشه وقلل في كسبه فإنه يظن بأن الله قد أهانه
أحسنت وفقك الله.
ليكن تفسيرك أوسع وأكثر بسطا.
خصم نصف درجة للتأخير.
التقييم:ب+

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المجلس, الثاني

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:46 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir