دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > المستوى الثامن > منتدى المستوى الثامن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 9 جمادى الآخرة 1440هـ/14-02-2019م, 01:10 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,547
افتراضي المجلس الحادي عشر: مجلس مذاكرة القسم الخامس من تفسير سورة آل عمران

مجلس مذاكرة القسم الخامس من تفسير سورة آل عمران
(الآيات 52-74)


حرّر القول في واحدة من المسألتين التاليتين:
1: سبب تسمية الحواريّين بهذا الاسم.
2: المراد بالتوفّي في قوله تعالى: {إني متوفّيك ورافعك إليّ}.


تعليمات الإجابة على المسائل:
هذا التطبيق مطلوب تقديمه في صورة خطوات منفصلة كالتالي:
أولا: ذكر مراجع البحث مرتّبة على مراتب مراجع الأقوال في التفسير.
ثانيا:
استخلاص الأقوال وتصنيفها ونسبتها.
ثالثا: تخريج الأقوال.
رابعا: توجيه الأقوال.
خامسا: دراسة الأقوال ونقدها وبيان الراجح منها.


تعليمات:
- دراسة تفسير سورة آل عمران سيكون من خلال مجالس المذاكرة ، وليست مقررة للاختبار.
- مجالس المذاكرة تهدف إلى تطبيق مهارات التفسير التي تعلمها الطالب سابقا.
- لا يقتصر تفسير السورة على التفاسير الثلاثة الموجودة في المعهد.
- يوصى بالاستفادة من التفاسير الموجودة في جمهرة العلوم، وللطالب أن يستزيد من غيرها من التفاسير التي يحتاجها.

- تبدأ مهلة الإجابة من اليوم إلى الساعة السادسة صباحاً من يوم الأحد القادم، والطالب الذي يتأخر عن الموعد المحدد يستحق خصم التأخر في أداء الواجب.



تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ = 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب = 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج = 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ = أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: صحة الإجابة [ بأن تكون الإجابة صحيحة غير خاطئة ]
2: اكتمال الجواب. [ بأن يكون الجواب وافيا تاما غير ناقص]
3: حسن الصياغة. [ بأن يكون الجواب بأسلوب صحيح حسن سالم من ركاكة العبارات وضعف الإنشاء، وأن يكون من تعبير الطالب لا بالنسخ واللصق المجرد]
4: سلامة الإجابة من الأخطاء الإملائية.
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.


_________________

وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15 رجب 1440هـ/21-03-2019م, 07:00 PM
عقيلة زيان عقيلة زيان غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثامن
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 638
افتراضي

***
بسم الله الرحمان الرحيم
قال الله تعالى :( فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ) [آل عمران : 52]

س : سبب تسمية الحواريّين بهذا الاسم.

هذه المسألة تفسيرية لغوية تتعلق ببيان معنى مفردة من مفردات القرآن، ولذلك فإنّ البحث في كتب المرتبة الخامسة سيكون في معاجم اللغة.

المصادر والمراجع

المرتبة الأولى** التفاسير التي تنقل أقوال السلف:
جامع البيان لابن جرير. (310)
والكشف والبيان للثعلبي.(427)
والهداية لمكي بن أبي طالب. (437)
والنكت والعيون للماوردي.(450)
والمحرر الوجيز لابن عطية.(542)
وزاد المسير لابن الجوزي. (579)
وأحكام القرآن للقرطبي.(671)
وتفسير ابن كثير. (774)

المرتبة الأولىكتب معاني القرآن.

-معاني القرآن الفراء (ت: 207هـ)
- ومجاز القرآن لأبي عبيدة معمر بن المثنى(210)
- ومعاني القرآن وإعرابه، لأبي إسحاق الزجاج.( 311)
-
ومعاني القرآن، لأبي جعفر النحاس(338)


المرتبة الثانية:كتب غريب القرآن..
- تفسير غريب القرآن، لابن قتيبة (276)
-
ونزهة القلوب، لابن عزيز السجستاني ( 330)
-مفردات غريب القران الاصبهاني (502)
-النهاية في غريب الحديث والأثر.. ابن الأثير (606)
-تحفة الأريب بما في القرآن من الغريب أبو حيان الأ ندلسي (745)
-المعجم الاشتقاقي المؤصل لألفاظ القرآن الكريم د. محمد حسن حسن جبل
المرتبة الثالثة ..

-الزاهر في معاني كلمات الناس أبو بكر الأنباري ( 328هـ)
-مخصص ابن سيده المرسي (ت 458هـ)
-المرتبة الرابعة..: التفاسير التي يعنى أصحابها بالمسائل اللغوية،
-الكشّاف للزمخشري (538)
-مفاتيح الغيب للرازي (606ـ).
-مجموع فتاوى شيخ الإسلام بن تيمية ( 728)
-جامع المسائل – لابن تيمية (728)
-والبحر المحيط لأبي حيّان ( 745)
-والدرّ المصون للسمين الحلبي.756
- والتحرير والتنوير لابن عاشور ( 1393)
المرتبة الخامسة
كتب المعاجم
--تهذيب اللغة محمد بن أحمد بن الأزهري الهروي (370)
-الصحاح تاج اللغة وصحاح العربية أبو نصر إسماعيل بن حماد الجوهري الفارابي (393)
-معجم مقاييس اللغة ابن فارس (395)
-قاموس المحيط الفيروزآبادى (817)
-تاج العروس الزَّبيدي (1205)
كتب إضافية
-المهذب فيما وقع في القران من المعرب للسيوطي (911)
- الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح ابن تيمية الحراني الحنبلي الدمشقي (ت: 728هـ)
- النصرانية وآدابها بين عرب الجاهلية رزق الله بن يوسف بن عبد المسيح بن يعقوب شيخو ( ت: 1346هـ)
-قاموس الكتاب المقدس
-المعرب فيالقرآن الكريم دراسة تأصيلية دلالية تأليف د. محمد السيد علي بلاسي .
كتب التخريج
- الجامع في علوم القرآن لعبد الله بن وهب المصري ت ( 197 )
- تفسير عبد الرزاق (211)
-تفسير سفيان الثوري برواية أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ):
--- صحيح البخاري (256)
- -تفسير ابن المنذر . (:319)
- تفسير مجاهد بن جبر،من رواية عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (352هـ)
- تفسير القرآن العظيم ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (327هـ)
- معالم التنزيل لأبي محمد الحسين بن مسعود البغوي (516هـ).
- تفسير السيوطي ،جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت911هـ)
- فتح الباري لابن حجر: ت ( 852ه)
- عمدة القاري لمحمود بن أحمد بن موسى العيني ت :( 855)
- إرشاد الساري لأحمد بن محمد القسطلاني ت ( 923)




عرض الأقوال:

القول الأول: سموا بذلك لبياض ثيابهم
القائلون به: ابن عباس (68)وسعيد بن جبير (95) ومسلم البطين .

التخريج:
أما قول ابن عباس
فقد أخرجه البخاري معلقا قال:-قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ هُوَ حَوَارِيُّ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَسُمِّيَ الحَوَارِيُّونَ لِبَيَاضِ ثِيَابِهِمْ
فقد أخرجه ابن المنذر وابن أبي حاتم من طريق المنهال عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قَالَ: " إِنَّمَا سُمُّوا الْحَوَارِيِّينَ لِبَيَاضِ ثِيَابِهِمْ كَانُوا صَيَّادِينَ
أما قول سعيد .فقد أخرجه الطبري من طريق ميسرة ، عن المنهال بن عمرو ، عن سعيد بن جبير ، قال : إنما سموا الحواريين ببياض ثيابهم
وأما قول مسلم البطين .فقد أخرجه ابن المنذر من طريق أبي الجحاف، عَنْ مسلم البطين، قَالَ " كانوا صيادين، إِنَّمَا سموا الحواريين لبياض ثيابهم "

التوجيه:
توجيه هذا القول من لغة العرب
الحورايين جمع مفرده الحواري .و أصل الحواري من الحَوَر..والحور: شِدَّةُ البَيَاضِ
يقال رجل أحور و امرأة حوراء أي شديد بياض العين؛ والأَحْوَرِيُّ: الأبيض الناعم
ومؤنث الحواريّين: (الحَواريّات)
و قيل: امْرَأَة حوارية إِذا كَانَت بَيْضَاء...وَالْحَوَارِيَّاتُ: النِّسَاءُ الْبَيْضُ.
قَالَ الشَّاعِر:
فَقل للحواريات يببكين غَيْرَنَا .... وَلاَ تَبْكِنَا إِلَّا الْكِلاَبُ النَوابحُ
ويقال : امرأةٌ حَوارِيَّة، أي: بيضاء حضريّة، ولا تكون بدويّة.
لهذا كانت الأعراب تسمي نسَاء الْأَمْصَار حواريات بياضهن وتباعدهن عَن قشف الأعرابيات بنظافتهن، قَالَ الفرزدق:
فقلتُ أَن الحوارياتِ مَعْطَبَةٌ ... إِذا تَفَتَّلْن من تحتِ الجلابيبِ
قال ابن قتيبة في أدب الكاتب: وهذا دقيق " حُوَّاريٌّ " - بضم الحاء - وهو البياض
وعليه سمى أصحاب عيس عليه الصلاة والسلام حواريين لبياض ثيابهم..
.
القول الثاني : لأنهم كانوا قصارين يبيضون الثياب
القائلون به: وهو قول أبي أرطأة (70) والضحاك (105) و ابن جريج(150) ..وروي عن ابن عباس ( 68 ) و الحسن (110) وعطاء (114)..
وهو وقول مقاتل (150) وروي عن أبي عبيدة (200) وهو قول الخليل (170) في كتابه العين و أبي عبيد ((224) القاسم .وابن فارس (395)

التخريج:

أما قول أبي أرطأة
**فقد أخرجه الطبري والجهضمي في أحكام القران من طريق ابن أبي نجيح ، عن أبي أرطاة ، قال : الحواريون : الغسالون ، الذين يحوّرون الثياب يغسلونها .
**وأخرجه عبد الرحمان في تفسير مجاهد من طريق ورقاء عن أبي أرطأة قال : الْغَسَّالُونَ: يُحَوِّرُونَ الثِّيَابَ، أَيْ: يَغْسِلُونَهَا "
أما قول الضحاك
فقد أخرجه ابن أبي حاتم من طريق عَنْ جُوَيْبِرٍ، عَنِ الضَّحَّاكِ فِي قَوْلِهِ:مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ قَالَ: مَرَّ عِيسَى بِقَوْمٍ غَسَّالِينَ فَدَعَاهُمْ إِلَى الله فأجابوه، فلذلك سماهم الحواريون قال:.وبالنبطية: هواري، وبالعربية المحور.
وأما قول ابن جريج
فقد أخرجه ابن المنذر من طريقابْن ثور، عَنْ ابْن جريج،فِي قوله جَلَّ وَعَزَّ: {الْحَوَارِيُّونَ} قَالَ " الغسالون للثياب، يقول: وَهُوَ بالنبطية: الحوار ".
أما قول ابن عباس
فقد ذكره الواحدي في البسيط دون سند
وقال [ابن عباس] في رواية عَطَاء: كانوا قَصَّارين ، وكانوا يُحَوِّرُون الثياب؛ أي: يُبَيِّضونَها .
أما قول عطاء
فقد رواه الواحدي في الوسيط دون سند قال ...وقال في رواية عطاء: كانوا قصارين يحورون الثياب، أي: يبيضونها، اتبعوا عيسى وصدقوه.
ذكر الحديث الطويل لعطاء : وقال عطاء : سلمت مريم عيسى عليه
أما قول الحسن
فقد ذكره البغوي دون سند
وقال الحسن : كانوا قصارين ، سموا بذلك لأنهم كانوا يحورون الثياب أي يبيضونها .

التوجيه:
-وجه هذا القول
- لفظ الحواريين مأخوذ من التحوير :التبيض يُقال: حَوَّرتُه تحويراً،أي بيضته.
-قال الزبيدي : .و الحُوَّارَي: كُلُّ مَا حُوِّرَ، أَي بُيِّضَ من طَعَامٍ ، وَقد حُوِّر الدِّقيقُ {وحَوَّرْتُه} فاحْوَرَّ، أَي ابْيَضَّ. وعَجينٌ "مُحَوَّر" هُوَ الَّذِي مُسِحَ وَجْهُه بالمَاءِ حَتَّى صَفَا.
ويقال :الجفنة المُحْوَرَّةُ: المبيَضَةُ بالسَنام.
قال الراجز :
يا ورد إنى سأموت مره * فمن حليف الجفنة المحوره –
وقول الكميت:
عَجِلْتُ إلى مُحْوَرِّها حين غرغرا * يريد بياض زبد القدر.
.. والحواري القصار لتحويره؛أي تبيضه..
و سمي أنصار عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَام حواريين، لأَنهم كَانُوا قصارين، يغسلون الثياب أي يحورونها أي يبيضونها
-وعن عطاء في حديث طويل له :.أن مريم دفعت عيسى صلى الله عليه وسلم في صغره في أعمال شتى ، وكان آخر ما دفعته إلى الحواريين وهم الذين يبيضون الثياب ، ويصبغونها فأراهم آيات وصبغ لهم ألواناً شتى من ماء واحد فآمنوا بهواتبعوه.

القول الثالث هم خاصة الأنبياء وصفوتهم


القائلون به :وهو قول الضحاك (104) قتادة (117)..وروي عن الكلبي وابن روق.....وهو قول أبي عبيدة و النضر بن شميل و الزجاج

التخريج:
أما قول الضحاك
فقد أخرجه الطبري وابن أبي حاتم من طريق عمارة ، عن أبي روق ، عن الضحاك في قوله : { إِذْ قَالَ الحَوَارِيّونَ } قال : أصفياء الأنبياء
أما قول قتادة
فقد أخرجه الطبري وابن المنذر وابن أبي حاتم من طريقروح بن القاسم ، أن قتادة ذكررَجُلا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: " كَانَ مِنَ الْحَوَارِيِّينَ " فَقِيلَ لِقَتَادَةَ: مَنِ الْحَوَارِيُّونَ؟ قَالَ: الَّذِينَ تَصْلُحُ لَهُمُ الْخِلافَةُ "
وأخرجه عبد الرزاق و ابن أبي حاتم من طريق
مَعْمَرٌ قَالَ قَتَادَةُ: .الْحَوَارِيُّ: الْوَزِيرُ
أما قول أبي عبيدة
فقد أخرجه ابن المنذر قال أَخْبَرَنَا علي بْن عَبْد العزيز قَالَ: حَدَّثَنَا الأثرم، عَنْ أبي عبيدة: {قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللهِ} أي " أعواني فِي ذات الله "
وأخرجه بلفظ آخر
حدث ابن المنذر قال أَخْبَرَنَا علي بْن عَبْد العزيز، قَالَ: حَدَّثَنَا الأثرم، عَنْ أبي عبيدة،قَالَ " الحواريون صفوة الأنبياء الذين اصطفوهم " قَالَ أبو عبيدة: " وَقَالُوا: القصارين "
وذكره الجهضمي في أحكام القران قال:
قال القاضي وحكي عن أبي عبيدة انه قال الحواريون هم صفوة الأنبياء صلوات الله عليهم الذين اصطفوهم قال وقالوا القصارون
أما قول النضر بن شميل
فقد ذكره الثعلبي دون سند..النضر بن شميل : الحواريون : خاصة الرجل .
وذكره العيني في عمدة القاري قال :..وَقَالَ النَّضر بن شُمَيْل: الْحوَاري خَاصَّة الرجل الَّذِي يَسْتَعِين بِهِ فِيمَا ينوبه.
أما قول الكلب وأبي روق ذكره الثعلبي قال .:وقال الكلبي وأبو روق : الحواريون أصفياء عيسى وكانوا إثنا عشر رجلاً

توجيه القول
ووجه هذا القول أن الحواري هو الناصح وأصله الشيء الخالص وكل شيء خلص لونه فهو حواري والحَوَاريَّاتُ من النِّسَاء النقيّات الألْوَانِ والجُلودِ
قال الزبيدى: يقال الحُوَّارَي. (بضَمِّ الحَاءِ وشَدِّ الْوَاو وفَتْح الرَّاءِ: الدَّقِيقُ الأَبْيَضُ، وَهُوَ لُبَابُ الدَّقِيق) وأَجْودُه وأَخْلَصُه، وَهُوَ المَرْخُوف.
و الحُوَّارَى من الدَّقِيق، سُمي بِهِ لأَنَّه يُنَقَّى من لُباب البُر.
وَمِنْهُ يقال «الْخُبْزُ الحُوَّارَى» لأنه نُخِلَ مَرَّةً بَعْدَ مَرَّةٍ.
قَالَ أَبو عبيد: النَّقِيُّ: الحُوَّارَى
قال ابْن السّكيت: حواريّ الرجل - خُلصانُه وَمِنْه قيل للزُبير حَواريّ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَي خُلصانه.
قال الزجاج: الحذاق باللغة يقولون: الحواريون: صفوة الأنبياء الذين خلصوا في التصديق بهم ونصرتهم.
. وَقَالَ الضَّحَّاك: سموا حواريين لصفاء قُلُوبهم
فالحواري: في كلام العرب خاصة الرجل الذي يستعين به فيما ينويه .
فسمي أصحاب عيسى عليه الصلاة والسلام بالحواريين لصفاء نفوسهم ولصفاء نياتهم ؛ فهم قد خلصوا فطهرت قلوبهم ونقوا من كل عيب وأخلصوا في صحبة عيسى عليه الصلاة والسلام ومحبته وطاعته وخدمته ..فكانوا هم صفوته وخلاصته .
- وكذا من قال الحواريون : الوزراء أو من قال الحواريون :من تصلح لهم الخلافة .. فهذا بمعنى فالوزير هو الذي يصلح للخلافة غالبا
وهذا من لازم كونهم خواص عيسى عليه الصلاة والسلام وصفوته وأنصاره
فهم . وزراؤه وخاصته الذين يحملون ثقله ويعينونه برأيهم
وهم من يخلفونه بعده في تحمل أعباء الدين . لإخلاصهم و نقائهم
.فهذا تفسير بلازم المعنى وليس من دلالة اللفظ


القول الرابع : الحوراي الناصر
وهو قول سفيان بن عيينة وروي عن الحسن البصري
قَالَ الْعَيْنِيُّ :الْحَوَارِيُّ بِفَتْحِ الْحَاءِ وَالْوَاوِ الْمُخَفَّفَةِ وَبِتَشْدِيدِ الْيَاءِ وَهُوَ لَفْظٌ مُفْرَدٌ وَمَعْنَاهُ النَّاصِرُ. اهـ
التخريج:
أما قول سفيان بن عيينة
فقد أخرجه ابن أبي حاتم قال .:أخْبَرَنَا يُونُسُ بْنُ عَبْدِ الأَعْلَى قِرَاءَةً، ثنا سُفْيَانُ يَعْنِي: ابْنَ عُيَيْنَةَ قَالَ:..الْحَوَارِيُّ: النَّاصِرُ.
وأما قول الحسنفقد ذكره الثعلبي دون سند .
الحسن : الحواريون الأنصار والحواري الناصر .

التوجيه:
ووجه هذا القول من قول العرب :
تقول العرب الحَوَارِيُّ: الناصر
قال ابْن الأعرابيّ: الحَوارِيُّون: الأنصارُ، وهم خاصّةُ أَصْحَابه.
وقال الزبيدى: والحَوَارِيُّ: النَّاصر ، مُطْلَقاً، أَو المُبَالِغُ فِي النّصْرَة، والوَزير، والخَليل، والخَالصُ. كَمَا فِي التَّوْشيح، (أَو نَاصرُ الأَنْبِيَاءِ) ، عَلَيْهم السَّلام، هاكَذَا خَصَّه بَعضُهم.
فأصحاب عيسى عليه الصلاة السلام كانوا هم خواصه الذين يستعين بهم فيما ينوبه فينصرونه .
ومن حجج هذا القول سياق الآية
وفي جاء في الآية"{ فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ .فلقولهم " نحن أنصار الله " قيل لهم للحوارين نصارى .ومفردهحواري أي ناصر
فلما كان عيسى عليه الصلاة والسلام نصره هؤلاء الحواريُّون, فكانوا شيعته, وأنصاره دون الناس.
وقد حث الله عباده المؤمنين أن يكونوا مثل الحورايين في نصرة دينه
كما قال تعالى :" {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ } [الصف: 14]
وجاء في الحديث: «الزُّبَير ابْنُ عَمَّتي وحَوَارِيّ مِنْ أمَّتي»
قال ابن الأثير " أي خاصَّتي من أصحابي وناصِري.
قال الأزهري :فَلَمَّا كَانَ عِيسَى عَلَيْه السَّلامُ نصَرَه هؤُلاَءِ الحواريُّون وَكَانوا أَنْصاره دُون النَّاسِ؛ قِيل لِناصِر نَبِيِّه حَوَارِيُّ إِذا بالَغَ فِي نُصْرَته، تشْبِيهاً بأُولئك...اهـ
فصار ذلك جاريا على ألسنة الناس حتى صار مثلا لكل ناصر

المناقشة:

-الذي يظهر أن جامع ما ذُكر في سبب التسمية بالحواريين راجع إلى البياض و النقاء والطهارة.
إما على المعنى الحسي ؛ وهو ما تعلق بطهارة وبياض الثياب فقيل لهم حواريين لبياض ثيابهم أو لكونهم كانوا قصارين يغسلون ثيابهم و يطهرونها..
وهذا القول وإن كان من جهة اللغة له وجه إلا أنه مفتقر إلى الدليل فلابد من إثبات أن أصحاب عيسى عليه الصلاة والسلام كانوا لهم ثياب بيض أو كانوا قصارين .


.وإما يحمل النقاء و الصفاء على المعنى المعنوي:
فتحمل على نقاءهم وطهارتهم في أنفسهم ؛ طهارة القلب وصفاء النفس وإخلاص النية كطهارة كالثوب الأبيض سموا بذلك مدحا لهم وتزكية لهم لبعدهم عن الأفعال الذميمة..وخلاصهم وتنقيتهم من كل عيب
..وكذا في صفائهم ونقائهم في متابعة عيسى عليه الصلاة والسلام ومحبته ونصحه ونصرته ..فكانوا بذلك الخلص من الناس وصفوته آمنوا به و اتبعوا عيسى عليه الصلاة والسلام في شريعته فكانوا بمثابة الوزير للملك
فاستحقوا بذلك أن يكونوا أهلا للخلافة.
وهم أيضا خيار القوم وأفضلهم وصفوة الناس لقول العرب الحواري وهو لباب الدقيق وخالصه .

.فحمل معنى الشدة البياض والنقاء الخلوص الذي في "حور " على الطهارة النفسية ؛ أي
الذين صفت نفوسهم ،وخلصت من أدران الدنيا وأهوائها كما يخلص الثوب البيض الناصع البياض من كل ما يشوبه .
و حمل معنى القصار "التبيض " على تطهيرهم لغيرهم من الناس
كما قال تعالى :{ وثيابك فطهر}
مما قيل في تفسير الآية : طهر نفسك من الذنب
. ويشهد له قول عنترة:
فَشَكَكْتُ بالرُّمْحِ الأَصَمِّ ثِيَابَهُ ... لَيْسَ الكَرِيمُ عَلَى القَنَا بِمُحرَّمِ
أي: نفسه.
فالمعنى: طهر نفسك من الذنوب، فكنّى عن الجسم بالثياب، لأنها تشتمل عليه

- قَالَ عبد الله بن الْمُبَارك: سموا بذلك لأَنهم كَانُوا نورانيين، عَلَيْهِم أثر الْعِبَادَة ونورها وبهاؤها.


وقال الراغب وقال بعض العلماء : "إنّما سمّوا حواريّين لأنهم كانوا يطهّرون نفوس النّاس بإفادتهم الدّين والعلم " ..

و الحواريون أيضا هم أنصار عيسى عليه السلام الذين اخلصوا له ولازموه ،وكانوا عونه في الدعاية إلى الحق بعد الله تعالى .... لهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم لكل " نبي حواري " أي لكل نبي أنصارا ..فصار ذلك مثلا يجري على ألسن الناس لكل ناصر يقال له حواري تشبيها بأصحاب عيسى عليه الصلاة والسلام.

أخرج عبد الرزاق في تفسيره عَنْ مَعْمَرٍ , عَنْ قَتَادَةَ: " أَنَّ الْحَوَارِيِّينَ كُلَّهُمْ مِنْ قُرَيْشٍ: أَبُو بَكْرٍ , وَعُمَرُ , وَعُثْمَانُ , وَعَلِيٌّ , وَحَمْزَةُ , وَجَعْفَرٌ , وَأَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ , وَعُثْمَانُ بْنُ مَظْعُونٍ , وَسَعْدُ بْنُ أَبِي وَقَّاصٍ , وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ , وَطَلْحَةُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ , وَالزُّبَيْرُ بْنُ الْعَوَّامِ "
قال ابن حجر في الفتح: وَيُطلق الْحوَاري على الْخَالِص والخليل والمخلص والناصح والخصيص والمجاهد والمفضل وَمن يصحب الْكَبِير وَمن يصلح لخلافة كَبِيرَة



اشتقاق الكلمة:
ذكر ابن فارس أن مادة ( الْحَاءُ وَالْوَاوُ وَالرَّاءُ ) لها ثَلَاثَةُ أُصُولٍ:. أَحَدُهَا لَوْنٌ. وَالْآخَرُ الرُّجُوعُ، وَالثَّالِثُ أَنْ يَدُورَ الشَّيْءُ دَوْرًا.

-المعنى :اللون : أغلب من نقل عن السلف في معنى الحواريين كان مرجعه إلى اللون .

-الرُّجُوعُ. قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ يَحُورَ بَلَى} والحوارين كانوا يرجعون إلى عيسى عليه الصلاة والسلام لأنهم استاجبوا له وأطاعوه فيما أمرهم به

وَالثَّالِثُ : أَنْ يَدُورَ الشَّيْءُ دَوْرًا. .يقال للعود الذي تدور عليه البكرة محور لأنه يعود إلى حالته الأولى بعد الدوران....والحوارين كانوا يلتفون حول عيسى " عليه الصلاة والسلام .

وأما الراغب الأصفهاني فقد ذكر أن أصل كلمة " حور" ترجع إلى معنى التردد؛ قال" الحَوْرُ: التّردّد إمّا بالذّات، وإمّا بالفكر."

وأظن أن كلامه لا يخرج عما قاله ابن فارس؛ فكأن الراغب جمع بين الرجوع و الدوران وردهما إلى معنى واحد وهو التردد
وكلها معاني متداخلة متلازمة فالحواريين كانوا يترددون على عيسي عليه الصلاة والسلام ويرجعون إليه ويتلفون حوله.
قال صاحب معجم الاشتقاقي: "..يترجح لدى أنه من الاستدارة أي لقربهم منهم ومداخلتهم والالتفاف حولهم.
فإن كان هذا هو أصل معنى كلمة "الحواريين" يكون كل ما ذُكر سابقا من المعاني من باب لازم المعنى.. –والله أعلم-

وقد نازع بعض أهل العلم في عربية الكلمة
قال السيوطي في كتابه المهذب" .قال ابن حاتم حدثنا أبو سعيد الأشج، حدثنا الوليد بن القاسم عن (جويبر) عن الضحاك قال الحواريون: الغسالون بالنبطية وأصله هواري.
وقال ابن المنذر حدثنا علي بن المبارك حدثنا زيد بن ثور عن ابن جريج قال: الحواريون الغاسلون للثياب وهي بالنبطية.
روي عن الضحاك :. قال: هي بلغة النَّبَط: هواري وبالعربية حواري

فلأهل العلم في فهم قول الضحاك مسلكان:
- المسلك الأول : أن لفظ الحواري مما اتفقت فيه اللغات كما ذهب إليه أبو بكر القفال قال رحمه الله :
فمن أخذ بهذا القول،-يقصد قول الضحاك- قال: هذا حرفٌ اشتركت فيه لغة العرب ولغة النَّبَطٍ.

-المسلك الثاني: أنها لفظة أعجمية أعريت ؛ وهو الذي ذهب إليه ابن عاشور فقال :".. وهو اسم معرَّب من النبطية ومفرده حواري" ؛ ولفظ الحوريين عنده لقب على أصحاب عيسى عليه الصلاة والسلام
ولم قبل القول بأن معناها "غسل الثياب أو "غسال" بل جعل ذلك دعوى قال رحمه الله : ولكنه ادّعى أنّ معناه الغسال أي غسّال الثياب . ..
كما أنه رحمه الله لم يترضي بإدخال الكلمة ضمن اشتقاقات ومعنى كلمة "حور"
قال رحمه الله :" ..وقد أكثر المفسرون وأهل اللغة في احتمالات اشتقاقه واختلاف معناه وكلّ ذلك إلصاق بالكلمات التي فيها حروف الحاء والواو والراء لا يصحّ منه شيء

وفي الكتاب المعرب في القران ورد أن الحوريين:..كلمة لا مجال للشك في أنها حبشية ودخلت العربية...
وفي الكتب المسيحية ورد أن الحواريين معناه الرسول ؛ المبعوث ؛مسافر. فإن صح هذا يكون المراد بالحواريين هم الاثني عشر الذين ساروا في الأمصار لتبليغ دعوة عيسى عليه الصلاة والسلام دون غيرهم من الذين أمنوا به
والله أعلم
****
حاولت جهدي عرض المسألة بشكل جيد لكن أظن أنى لم أوفق لذلك .فما زال التحرير يحتاج إلى مزيد ترتيب وتنقيع..




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20 رجب 1440هـ/26-03-2019م, 06:06 PM
أمل عبد الرحمن أمل عبد الرحمن غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 7,252
افتراضي

تقويم مجلس مذاكرة القسم الخامس من تفسير سورة آل عمران
(الآيات 52-74)


سبب تسمية الحواريّين بهذا الاسم.

1: عقيلة زيان أ+
أحسنت بارك الله فيك ونفع بك.
وتحريرك جيد -زادك الله من فضله- لكن يؤخذ عليه أنك داخلتِ بين مسألتين، الأولى: المراد بالحواريين، ومسألة: سبب تسميتهم بذلك.
فالحواريون هم أنصار عيسى عليه السلام، وهم وزراؤه وأتباعه وناصروه ومن تصلح لهم الخلافة في كل زمن، كل هذه الأقوال إنما هي في تعيينهم، حيث صار هذا الاسم -أعني الحواريّين- علما على أنصار الأنبياء في كل زمان.
ثم تبقى مسألة سبب تسمية هؤلاء الأنصار والأتباع بالحواريين، وهي المسألة الرئيسة في التطبيق.
ولو مشيت على الأصول الذي ذكرها ابن فارس رحمه الله في توجيه الأقوال لكفت إن شاء الله، أن تكون مأخوذة من البياض حسيا كان أو معنويا، أو من الرجوع، أو من الدوران، فأقوال المفسّرين في هذه المسألة لا تخرج عن هذه التوجيهات الثلاث.
رزقك الله العلم النافع والعمل الصالح.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المجلس, الحادي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir