دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > المستوى الثالث > منتدى المستوى الثالث (المجموعة الأولى)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13 ربيع الثاني 1443هـ/18-11-2021م, 01:38 AM
هيئة الإشراف هيئة الإشراف متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 7,206
افتراضي المجلس الرابع عشر: مجلس مذاكرة القسم الثاني من الرسائل التفسيرية

مجلس مذاكرة القسم الثاني من الرسائل التفسيرية.


1. (عامّ لجميع الطلاب)
بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.

2. أجب على إحدى المجوعات التالية:
المجموعة الأولى:
1: استخلص عناصر رسالة آداب الدعاء.
2:
ما المراد بالنور وما معنى المشي به في قوله تعالى: {وجعلنا له نورا يمشي به في الناس}؟
3: بيّن فضل الباقيات الصالحات.
4: لخّص بأسلوبك أهمّ آداب مجادلة أهل الباطل.

المجموعة الثانية:
1:
استخلص عناصر رسالة تفسير الباقيات الصالحات.

2: لخّص أهم آداب الدعاء، واذكر ثمرات التحلّي بهذه الآداب.
3: بيّن معنى قوله تعالى: {واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه} ومناسبتها لأول الآية.
4: بيّن ثمرات التحلّي بآداب القرآن في مجادلة أهل الباطل.

المجموعة الثالثة:
1: استخلص عناصر رسالة تفسير قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا استجيبوا لله وللرّسول إذا دعاكم لما يحييكم}
2: حرر القول في مسألة المراد بالباقيات الصالحات.

3: عرّف نوعي الدعاء، واستدلّ على تلازمهما.
4: بيّن العلل التي يُخذل بها بعض المجادلين، وكيف يمكن التخلّص منها.



تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.
- لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع إجابته.
- يسمح بتكرار الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة من مواضع الدروس ولصقها لأن الغرض تدريب الطالب على التعبير عن الجواب بأسلوبه، ولا بأس أن يستعين ببعض الجُمَل والعبارات التي في الدرس لكن من غير أن يكون اعتماده على مجرد النسخ واللصق.
- تبدأ مهلة الإجابة من اليوم إلى الساعة السادسة صباحاً من يوم الأحد القادم، والطالب الذي يتأخر عن الموعد المحدد يستحق خصم التأخر في أداء الواجب.



تقويم أداء الطالب في مجالس المذاكرة:
أ+ = 5 / 5
أ = 4.5 / 5
ب+ = 4.25 / 5
ب = 4 / 5
ج+ = 3.75 / 5
ج = 3.5 / 5
د+ = 3.25 / 5
د = 3
هـ = أقل من 3 ، وتلزم الإعادة.

معايير التقويم:
1: صحة الإجابة [ بأن تكون الإجابة صحيحة غير خاطئة ]
2: اكتمال الجواب. [ بأن يكون الجواب وافيا تاما غير ناقص]
3: حسن الصياغة. [ بأن يكون الجواب بأسلوب صحيح حسن سالم من ركاكة العبارات وضعف الإنشاء، وأن يكون من تعبير الطالب لا بالنسخ واللصق المجرد]
4: سلامة الإجابة من الأخطاء الإملائية.
5: العناية بعلامات الترقيم وحسن العرض.

نشر التقويم:
- يُنشر تقويم أداء الطلاب في جدول المتابعة بالرموز المبيّنة لمستوى أداء الطلاب.
- تكتب هيئة التصحيح تعليقاً عامّا على أجوبة الطلاب يبيّن جوانب الإجادة والتقصير فيها.
- نوصي الطلاب بالاطلاع على أجوبة المتقنين من زملائهم بعد نشر التقويم ليستفيدوا من طريقتهم وجوانب الإحسان لديهم.


_________________

وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15 ربيع الثاني 1443هـ/20-11-2021م, 09:10 AM
محمد حجار محمد حجار غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Aug 2020
المشاركات: 310
افتراضي

مجلس مذاكرة القسم الثاني من الرسائل التفسيرية

1. (عامّ لجميع الطلاب)
بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.
احتوت الرسائل الأربعة على فوائد كثيرة في طريقة و أسلوب المفسرين في تناولهم للمسائل التفسيرية و الاستطرادية شكلاً و مضموناً و ذلك حسب موضوع الرسالة و الغاية منها و ما فتح الله به على كاتبها و تبيان ذلك فيما يلي
أولاً : رسالة ابن القيم في الكلام على قوله تعالى ( يا أيّها الّذين آمنوا استجيبوا لله وللرّسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أنّ اللّه يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون ) و المستفاد من طريقته و أسلوبه الأتي
التركيز على الثمرة المرجوة من امتثال الأمر القرأني و في هذه الأية الأمر القرأني هو الاستجابة لله و الرسول و الثمرة هي الحياة ، و الاجتهاد في بيان معاني و أبعاد هذه الحياة و ذلك من خلال تتبع و تقصي الأقوال في المسألة و محاولة الربط بينها و جمع المتشابه و المتقارب منها في عبارة موجزة ، و استباط معاني جديدة تثري و تغني الأقوال السابقة و توسيع دائرة الفهم لمدلولات الأية الكريمة و موضوعها و مثال ذلك قوله بعد استعراض الآقوال لمعنى ( لما يُحيكم ) بأنَّ هذه الأقوال تعبر عن حقيقة واحدة وهي القيام بما جاء به الرّسول ظاهرا وباطنا. فقد جمع الأقوال كلها في عبارة واحدة موجزة ، و كذلك أيضاً توسعه في متعلق معنى الحياة ليشمل حياة الدنيا و البرزخ و الأخرة و البدن و القلب و ما تحتاجه هذه الحياة من نور – و هو الوحي – لتكون حياة سعيدة و الاستدلال لذلك من الكتاب و السنة
ثانياً : رسالة أداب المجادلة و المناظرة المستفادة من خلال التأمل في قوله تعالى( بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق )
المستفاد من طريقة و أسلوب كاتب هذه الرسالة التأمل و التفكّر في دلالات الألفاظ بمنطوقها و مفهومها و ما تتضمنه هذه الدلالات و ما تستلزمه و متعلقات الألفاظ و دلالة تلك المتعلقات و الاجتهاد في استنباط الفوائد السلوكية من تلك الدلالات و مثال ذلك استباط أنَّ على مجادل أهل الباطل أن يستشعر بأن الله هو الفاعل و أثر ذلك في التوكل على الله و الاستعانة به ، و ذلك من دلالة اسناد فعل قذف الباطل بالحق لله جلَّ و علا ، و أيضاً استنباط أنَّ مجادل أهل الباطل يشعر بالرفعة و العلو من دلالة علو الحق لأنَّ الحق يعلو و لا يُعلى عليه
ثالثاً : رسالة تفسير الباقيات الصالحات للحافظ العلائي
المستفاد من طريقة و أسلوب الحافظ العلائي في رسالته هذه تتبع و تقصي الأقوال في المراد بالباقيات الصالحات و مناقشة تلك الأقوال ببيان علة المرجوح و مثاله بيان علة القول الذي اختاره ابن جرير و علة القول الذي اختاره ابن عطية و الاستدلال للقول الراجح و نصرته - و هو قول الجمهور – بمجموعة من النصوص و التعليق عليها بما يُفيد رجحان هذا القول ، ثمَّ التوسع في بيان معاني القول الراجح و الاستدلال لتلك المعاني بالأدلة المعتبرة ، ثمَّ بيان فضائل الباقيات الصالحات و الاستدلال لها بمجموعة من النصوص
رابعاً : رسالة أداب الدعاء لشيخ الإسلام ابن تيمية
المستفاد من طريقة و أسلوب شيخ الإسلام رحمه الله في رسالته هذه تتبع و تقصي مواضع ورود اللفظة القرأنية في كتاب اللهو تتبع و تقصي الأقوال في معانيها في تلك المواضع في سياقاتها و الربط بينها و استنباط معاني أوسعو قواعد تفسيرية لفهم كتاب الله و مراده و الوقوف على بديع إعجازه ، و من جميل ما استنبط من القواعد حين الكلام على معاني الدعاء و أنواعه و أنه يشتمل على معنيين و نوعين متلازمين قوله ( والقولان متلازمان، وليس هذا من استعمال اللفظ المشترك في معنييه كليهما أو استعمال اللفظ في حقيقته ومجازه ؛ بل هذا استعماله في حقيقته المتضمنة للأمرين جميعًا فتأمله فإنه موضوعٌ عظيم النفع وقل ما يُفطن له. ) ثمَّ استنبط قاعدة تفسيرية جليلة فقال ( وأكثر آيات القرآن دالةٌ على معنيين فصاعدًا فهي من هذا القبيل ) أي من قبيل تلازم المعنيين تمَّ زاد الأمر وضوحاً فقال ما حاصله ( أنَّ أحد المعنيين في موضع قد يكون أظهر من الأخر ) ، و أيضاً تتبع الأقوال الواردة في معنى لفظة و تحريرها و الربط بينها و استنباط معاني أوسع و أعم ، و من ذلك تفسيره لمعنى الاعتداء في قوله تعالى ( إنَّ الله لا يُحب المعتدين ) ليشمل معاني أوسع مما ذكر في الأقوال فيها ، ثمَّ عرَّج على الثمرة المرجوة من التدبر و تقليب وجوه التفسير و هي الفوائد السلوكية المترتبة على فهم المعاني و وجوهها و ترابطها و متعلقاتها فذكر مجموعة من فوائد إخفاء الدعاء ، و اجتهد في استنباط المعاني بتتبع و تقصي وجوه دلالة الألفاظ و التراكيب من دلالة منطوق و مفهوم و إيماء و مثاله ما استنبطه من معاني لقوله تعالى ( إنَّ رحمة الله قريب من المحسنين ) بناء على دلالات هذه الجملة
و يمكن جمع ما سبق من فوائد و تلخيصه في النقاط التالية
1- تحديد موضوع الرسالة و غايتها ، لأنَّ غاية الرسالة هي المحور الذي يُنسج حوله الموضوع
2- تحرير مسائل الموضوع و ترتيبها ترتيباً منطقيا متسلسلاً و مترابطاً يُبنى فيه اللاحق على السابق
3- تحرير الأقوال في كل مسألة بتتبعها و تقصيها و جمع المتشابه منها و المتقارب بعبارة موجزة و تمييز المختلف
4- مناقشة الأقوال في المسألة ببيان علة المعلول و محاولة الجمع بين الأقوال الصحيحة المختلفة بأوجه الجمع المعتبرة
5- ترجيح القول الذي حقه الترجيح بقواعد و أصول الترجيح المعتبرة ، أو الاستدلال بأنَّ المُفَسَّر له وجوه و احتمالات معتبرة تشمل جميع الأقوال الصحيحة
6- تحرير المعنى أو المراد باللفظة أو الجملة القرأنية بتتبع و تقصي مواضع ورودها في القرأن و معانيها في تلك المواضع و السياقات و التدبر و التأمل و الاجتهاد وفق موارده في محاولة استنباط معاني جديدة مستفادة من هذا التحرير لمعاني اللفظة أو الجملة في مواضع ورودها في كتاب الله
7- تحرير دلالات السياق و اللفظة أو الجملة القرأنية من منطوق و مفهوم و مخالفة و تضمن و لزوم و إيماء و ما إلى ذلك من الدلالات و الاجتهاد وفق موارده في استنباط معاني جديدة و أوسع باعتبار تلك الدلالات
8- تحرير الفوائد السلوكية المستفادة و التدليل عليها
9- تحرير الفوائد العلمية المستنبطة كقواعد التفسير و قواعد الترجيح و قواعد المسائل الاستطرادية
المجموعة الأولى:
1: استخلص عناصر رسالة آداب الدعاء.
الرسالة كثيرة الفائدة و بليغة المعاني ، تشتمل على عناصر كثيرة منها
1- بيان نوعي الدعاء و هما دعاء المسألة و دعاء العبادة
2- بيان التلازم و التضمن بين نوعي الدعاء و أنَّ أحدهما لازم عن الأخر أو متضمن فيه
3- بيان أنَّ كثير من ألفاظ القرأن التي لها أكثر من معنى تكون معانيها متلازمة و اللفظ يدل عليها جميعاً و لكن يكون معناً في موضع أظهر من موضع أخر كلفظ الدعاء و الدلوك و الغاسق ، و التدليل على ذلك ببيان معنى دعاء المشركين لأوثانهم بأنه دعاء عبادة متضمن لدعاء المسألة و لكنه في العبادة أظهر و بيان أوجه ذلك في أيات القرأن
4- الاستدلال لتعليل إخفاء دعاء العبادة و اسراره في قوله تعالى ( ادعوا ركم تضرعاً و خفية ) بظهور معنى المسألة في الدعاء و تضمن معنى العبادة في الدعاء
5- بيان معنى إخفاء الدعاء و أركانه المشتملة على الخوف و الرجاء و المحبة التي بها يتحقق المقصود و تُجنى الفوائد من إخفاء الدعاء
6- بيان الفوائد المترتبة على التضرع في الدعاء و إخفاءه
7- بيان معنى الاعتداء في الدعاء و تضمنه لصور كثيرة منها سؤال المحرمات و طلب ما لايفعله الله و إشراك غيرالله بالدعاء و رفع الصوت في الدعاء و العبادة بما لم يشرع
8- بيان أنَّ قوله تعالى ( ادعوا ربكم تضرعاً و خفية إنَّه لا يحب النعتدين ) قسَّم الناس قسمين قسم داعٍ لله بتضرع و خفية و معتدٍ بترك ذلك
9- بيان معنى الإفساد و الإصلاح في الأرض و أنَّ الإصلاح يكون بتوحيد الله و عبادته و طاعة رسوله صلى الله عليه و سلم و الإفساد يكون بالشرك و عدم طاعة الله و رسوله صلى الله عليه و سلم
10- بيان معنى الإحسان القائم على دعاء الله خوفاً و طمعاً و أنَّ من دعاه خوفاً و طمعاً فقد أحسن و نالته رحمة الله القريبة من المحسنين
11- بيان الترابط و التناسب العجيب و المعجز في إيجازه و بلاغته بين جُمل الأيتين و استنباط بعض المعاني من هذا الترابط و التناسب كاستنباط شمول معنى الاعتداء لمن لم يكن متضرعاً و مخفياً لدعائه و كاستنباط أنَّ الدعاء بخوف و طمع يُوصل إلى الإحسان و يستجلب رحمة الله
2: ما المراد بالنور وما معنى المشي به في قوله تعالى: {وجعلنا له نورا يمشي به في الناس}؟
المراد بالنور وحي الله بنوعيه المتمثل في الكتاب و السنة الذي يُبصِّر العبد بطريقه في هذه الحياة و نهاية هذه الطريق و يُبيِّن له مواطن الفائدة و الضرر فيها و كيف يصل إلى نهاية الطريق المرجوة بسلام و أمان ومعنى المشي به إتباعه فيما أمر و الانتهاء عما نهى
3: بيّن فضل الباقيات الصالحات.
يتبيَّنُ فضل الباقيات الصالحات و هي ( سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر ) كما رجَّح ذلك الحافظ العلائي و رجَّح إضافة ( لا حولة ولا قوة إلا بالله ) إليها من خلال النقاط التالية
1- كثرة الروايات المأثورة المرفوعة و الصحيحة في فضلها و منها الحديث المرفوع بألفاظ متقاربة حاصلها أنه صلّى اللّه عليه وسلّم قال : (أحبّ الكلام إلى اللّه أربعٌ سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر لا يضرّك بأيّهنّ بدأت) أخرجه مسلم و النسائي من طرق
2- ثبوت فضلها بالنصوص الصريحة فمن الكتاب قوله تعالى ( و الباقيات الصالحات خيرٌ عند بك ثواباً و خير أملا ) و من السنة قوله صلى الله عليه و سلم من حديث أبي هريرة (خذوا جُنّتكم) قلنا: يا رسول اللّه من عدوٍّ حضر؟ قال: (لا بل جُنّتكم من النّار قول: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر فإنّها تأتي يوم القيامة منجياتٍ ومقدّماتٍ وهنّ الباقيات الصّالحات) أخرجه أبو داوود و النسائي
3- أنها تشتمل على أسماء الله الحسنى كلها كما بيَّن ذلك العز بن عبد السلام بقوله ( نفينا بسبحان اللّه كلّ عيبٍ عقلناه وكلّ نقصٍ فهمناه فيندرج تحته ما كان من الأسماء سلبًا كالقدّوس ، وأثبتنا بالحمد للّه كلّ كمالٍ عرفناه وكلّ جلالٍ أدركناه فيدخل تحتها كلّ اسم إثبات كالعليم والقدير ، ووراء ذلك كلّه تبيانٌ عظيمٌ غاب عنّاوجهلناه فنحقّقه إجمالا بقول: اللّه أكبر فيندرج تحته الأعلى و المتعالي ) ثمَّ قال ( فإذا كان في الوجود من هذا شأنه نفينا أن يكون في الوجود من يشاكله ويناظره فحقّقنا ذلك بقولنا: لا إله إلا اللّه ، و يندرج تحته الواحد و الأحد)
4- أنها تجزء عن القرأن لمن لا يحسنه و دليله حديث ابن أبي أوفى رضي اللّه عنهما الذي قال فيه :جاء رجلٌ إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: يا رسول اللّه إنّي لا أستطيع أن أتعلّم القرآن فعلّمني شيئًا يجزيني قال: (تقول: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر ولا حول ولا قوّة إلا باللّه) فقال الأعرابيّ: هكذا وقبض يديه فقال: هذا للّه فما لي؟ قال: (تقول: اللّهمّ اغفر لي وارحمني وعافني وارزقني واهدني) فأخذها الأعرابيّ وقبض كفّيه فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: (أمّا هذا فقد ملأ يديه بالخير)أخرجه أبو داوود و النسائي
4: لخّص بأسلوبك أهمّ آداب مجادلة أهل الباطل.
مجادلة أهل الباطل أمرٌ مطلوبٌ شرعاً لقوله تعالى ( ادعُ إلى سبيل ربك بالحكمة و الموعظة الحسنة و جادلهم بالتي هي أحسن ) و هو أمرٌ كمعظم أوامر الشريعة تعتريه الأحكام التكليفية الخمسة و ذلك حسب تحقق الأحكام الوضعية من شروط و أسباب و موانع و لكي تُؤتي مجادلة أهل الباطل ثمارها لا بد من توفر أمرين اثنين أو أدبين رثيسيين هما إخلاص النية لله و التمكُّن من بيان الحق و كشف الباطل و يتفرع عنهما مجموعة من الأمور أو الأداب الفرعية منها ما يستخلص من التأمل في قوله تعالى ( بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ) فالمتأمل لهذه الأية الكريمة يستخلص عدة أمور أو أداب تندرج تحت الأدبين الرثيسيين منها
1- التوكل على الله و الاستعانة به في مجادلة أهل الباطل و هو ثمرة الشعور بأنَّ الله هو الفاعل الحقيقي لما يجري في الكون و أنَّ الله يُجري الخير و الشر على أيدي عباده باعتبارهم أسباباً و ذلك حسب نياتهم و إرادتهم للخير و الشر و حسب ما تقتضيه حكمته فينتج هذا الشعور لدى العبد تعظيماً لله و لشرعه و هذا يؤدي إلى الاطمئنان و الثقة بالله و بشرعه و من ثمَّ التوكل عليه و الاستعانة به و هذا مستفاد من إسناد فعل قذف الباطل بالحق إلى الله جلَّ و علا
2- العلم بالحق و التمكُّن منه و الرسوخ فيه إذ لا يُدمغ الباطل إلا بالحق و من لم يكن عالماً بالحق متمكناً منه راسخاً فيه فليس له أن يجادل أهل الباطل و لو بَانَ له شيئاً من باطلهم لأنه قد يُسيء من حيث أراد أن يُحسن و هذا مستفاد من قوله تعالى ( بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه )
3- استهداف جذور الباطل و أصوله لا صوره و أشكاله لأنَّ دمغ صورة من صور الباطل دون أصلها و جذرها مقتصر على تلك الصورة أو الشكل لأنَّ وجود الجذر و الأصل يُولِّدُ صوراً جديدة أكثر تعقيداً و شبهةً و هذا مستفاد عموم لفظ الباطل في الأية الكريمة و لا يكون دمغ عموم الباطل إلا بدمغ أصله و جذره
4- على من يجادل أهل الباطل استهداف الباطل الذي عندهم فقط في كشفه و بيان الحق الذي يقابله ، و ذلك لأنَّ أهل الباطل قد يكون عندهم شيئاً من الحق و هو الغالب كمشركي مكة كان عندهم شيءٌ من توحيد الربوبية و شرك في الألوهية فالحق لا يُدمغ و من أراد دمغه فهو على باطل و خاسر و هذا مستفاد من قوله تعالى ( بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه ) فصريح الأية أنَّ الحق هو الدامغ و الباطل هو المدموغ و من سعى في غير هذا باء بالفشل و الخسران
5- مجادلة أهل الباطل و السعي إلى كشف باطلهم و دمغه بالحق ليزهَقَ و يزول ، شرفُ يُسعى إليه ، و أي شرف لفعلٍ أعظمُ من نسبة الفعل إلى الله ، فمن فعله كان من حزب الله

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15 ربيع الثاني 1443هـ/20-11-2021م, 02:20 PM
جوري المؤذن جوري المؤذن غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Aug 2020
المشاركات: 151
افتراضي

(عامّ لجميع الطلاب)
بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.
1-التفكر في معاني الآيات الذي يثمر الاستفادة بفوائد عديدة .
2-الترتيب التسلسلي و إدراج المسائل التي لها علاقة بالموضوع ؛ يساعد في ترتيب الأفكار و في الفهم .
3-تفصيل الشرح في معاني الآيات و ربط معانيها ببعضها البعض .



المجموعة الأولى:
1:
استخلص عناصر رسالة آداب الدعاء.
1-بيان حقيقة تلازم دعاء العبادة و دعاء المسألة .
2-ذكر أمثلة لآيات القرآن ورد فيها ألفاظ متلازمة .
3-ذكر مسألة أن المراد من دعاء المشركين لأوثانهم هو دعاء العبادة المتضمن دعاء المسألة .
4-ذكر معاني الدعاء الواردة في بعض الآيات .
5-فوائد إخفاء الدعاء .
6-أهمية إقران المحبة بالخوف من الله -تعالى- .
7-خطورة تجريد الحب و الذكر عن الخوف .
8-المراد بالاعتداء في الدعاء ، وصور ذلك .
9-مناسبة ختام الآية بقوله -تعالى- :"إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ " .
10-دلالات قوله -تعالى- :"إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ " .
11-المراد بالإحسان .

2: ما المراد بالنور وما معنى المشي به في قوله تعالى: {وجعلنا له نورا يمشي به في الناس}؟
المراد بالنور هو الهداية إلى الحق ، و معنى المشي به يكون بـ :
-المشي بهذا النور بين الناس فيقتبسون من نوره .
-المشي في الظلمة فيهتدي بهذا النور الذي معه فيرى ما حوله و يهتدي نحو طريقه بأمان ، بخلاف من يمشي في الظلمة بلا دليل و لا ما يضيء له طريقه فيصاب بالحيرة و يصبح تائهاً لا يعرف أين يذهب .
-المشي بنوره يوم القيامة على الصراط .

3:
بيّن فضل الباقيات الصالحات.
فضل الباقيات الصالحات فضل كبير فهي أطيب الكلام و أحب الكلام إلى الله -تعالى- ، دل على ذلك قوله -صلى الله عليه و سلم-:
" أحبّ الكلام إلى اللّه أربعٌ سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر لا يضرّك بأيّهنّ بدأت لفظهما واحدٌ" .
و لهذا الذكر اليسير أجر عظيم كبير أعده الله لمن وفقه و أعانه عليه ، قال الرسول -صلى الله عليه و سلم -:" أما يستطيع أحدكم أن يعمل كلّ يومٍ عملا مثل أحدٍ، قالوا: يا رسول اللّه ومن يستطيع أن يعمل كلّ يومٍ عملا مثل أحدٍ قال: كلّكم يستطيعه . قالوا: ماذا قال: (سبحان اللّه أعظم من أحدٍ ولا إله إلا اللّه أعظم من أحدٍ واللّه أكبر أعظم من أحدٍ والحمد للّه أعظم من أحدٍ) .
و قال -عليه الصلاة والسلام- :"من قال: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر كتب له بكلّ حرفٍ عشر حسنات " .
و سر فضلها يكمن في أن أسماء الله -تعالى- كلها مندرجة في هذه الكلمات الأربع ، ففيها تنزيه الله -تعالى- و ، أوصاف الكمال لذاته و صفاته -سبحانه- .

4:
لخّص بأسلوبك أهمّ آداب مجادلة أهل الباطل.
في قوله -تعالى- :"بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق" ، نستخلص عدة آداب يتحلى بها من كان له القدرة على مجادلة أهل الباطل ، منها :
1-إخلاص النية لله -تعالى- في الدفاع عن دينه .
2-استشعار المسلم أن الله هو الذي يقذف بالحق على الباطل و أن الله جعل الإنسان المسلم سبباً في نصرة الحق ، فلا يأخذ الإنسان به الغرور و العجب إلى أن يحسب نفسه هو من صنع ذلك الصنيع ، فاستشعار حقيقة هذا الأدب يورث لدى المسلم تأكيد أهمية التوكل على الله و الاستعانة به .
3-يركز المسلم عند مجادلة أهل الباطل على دفع أصل الباطل .
4-أن يتسلح المسلم بالحجج و البراهين الصحيحة فيكون على ثقة تامة وفي حصن منيع عن مجادلة أهل الباطل ؛ فبذلك يدمغ تشكيكهم و حججهم الواهية .

-وصلّ اللهم و سلم على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين - .

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15 ربيع الثاني 1443هـ/20-11-2021م, 07:09 PM
شريفة المطيري شريفة المطيري غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Aug 2020
المشاركات: 148
افتراضي

1. (عامّ لجميع الطلاب)
بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.
استفدت ترتيب الأفكار ، وحسن عرضها و سوق الأدلة من القرآن والسنة ، وأقوال السلف وترجيح ما يمكن ترجيحه، وجزالة العبارة وجودة التحرير، وذكر الفوائد ، وحسن التقسيم

المجموعة الثالثة:
1: استخلص عناصر رسالة تفسير قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا استجيبوا لله وللرّسول إذا دعاكم لما يحييكم}

 الحياة النافعة تحصل بالاستجابة لله ورسوله
 الأقوال في معنى (لما يحييكم) وترجيح الإمام ابن القيم
 نوعي الحياة التي يضطر لها الإنسان ، والفرق بينهما
 معنى (نوراً يمشون به)
 معنى (واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه)
 سر الجمع بين الاستجابة والأمر بها وبين القدر والإيمان به

2: حرر القول في مسألة المراد بالباقيات الصالحات.

فيه أقوال:
القول الأول : الصلوات الخمس ،رواه سفيان الثوري عن عبد اللّه بن مسلمٍ عن سعيد بن جبيرٍ عن ابن عبّاسٍ

القول الثاني: هي قول: "سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر"، ويؤيده ما رواه أبي سعيدٍ الخدريّ رضي اللّه عنه أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: (استكثروا من الباقيات الصّالحات)، قيل: وما هنّ يا رسول اللّه قال: (الملّة)، قيل: وما هي يا رسول اللّه؟ قال: (التّكبير والتّهليل والتّسبيح والحمد ولا حول ولا قوّة إلا باللّه)
رواه جماعة عن عثمان بن عفان ورواه سفيان الثوري عن ابن عباس و هو قول سعيد بن المسيّب وسالمٍ ومجاهدٍ ومحمّد بن كعبٍ القرظيّ والحسن وقتادة وجمهور أهل التّفسير

القول الثالث: هي الكلام الطّيّب ، مروي عن ابن عباس ،وهذا راجعٌ إلى القول الّذي قبله لأنّ قول: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلا اللّه واللّه أكبر من الكلام الطّيّب لكنّه أعمّ منه من جهة عدم قصره على هذه الكلمات بل يدخل فيه تلاوة القرآن وبقيّة الأذكار.

القول الرابع: هي الأعمال الصّالحة كلّها من الأقوال والأفعال، رواه ابن جريج عن عطاء الخراساني عن ابن عبّاس وقاله ابن زيد ورجحه ابن جرير واختاره ابن عطيه حملاً للفظ على العموم
فهي ذكر اللّه كقول: لا إله إلا اللّه واللّه أكبر وسبحان اللّه والحمد للّه ولا حول ولا قوّة إلا باللّه وتبارك اللّه وأستغفر اللّه وصلّى اللّه على رسول اللّه ، والصّيام والصّلاة والحجّ والصّدقة والعتق والجهاد والصّلة وجميع أعمال الحسنات وهنّ الباقيات الصّالحات الّتي تبقى لأهلها في الجنّة ما دامت السّماوات والأرض.


3: عرّف نوعي الدعاء، واستدلّ على تلازمهما.
نوعي الدعاء:
1) دعاء المسألة: وهو طلب ما ينفع الداعي وطلب كشف ما يضره ، فهو دعاء بلسان المقال
2)دعاء العبادة: وهو العبادة خوفاً ورجاءً ورغبة ورهبة ، فهو دعاء بلسان الحال
والنوعان متلازمان؛ فكل دعاء عبادةٍ مستلزمٌ لدعاء المسألة ، وكل دعاء مسألةٍ متضمنٌ لدعاء العبادة. فلما يصلي العبد فهو مستلزم أنه يفعل ذلك رجاء رحمة الله ورضاه وجنته ، واذا دعا العبد ربه بلسانه يسأله الجنة ، فهذه عبادة يحبها الله ويثيبه عليها
ومثال قوله تعالى : {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} يتناول نوعي الدعاء، وبكل منهما فسرت الآية.
- قيل : أعطيه إذا سألني.
- وقيل : أثيبه إذا عبدني.

4: بيّن العلل التي يُخذل بها بعض المجادلين، وكيف يمكن التخلّص منها.

 أن يظن أن حجته وذكاؤه وبلاغته هو سبب نجاحه بالمجادلة ، ويضعف توكله على الله واستعانته به وهذا أقرب للخذلان والفشل، ويمكن التخلص منه بتحقيق التوكل والتبرؤ من الحول والقوة ، واستلهام الهداية والتوفيق من الله والافتقار اليه وأنه سبب في بيان الحق فقط
 العجب والزهو بالنفس إن رأى أنه تغلب على خصمه بسبب حجته ، ويمكن التخلص منه بالعلم أن التوفيق من الله وان العجب سبب للمقت
 أن يرد على كل ما لدى خصمه من حق وباطل ، والأجدر به أن يرد على باطله فقط ، ويمكن التخلص منه بالعلم أن في الحق قوة لا تقبل الإزهاق وإن كان مع صاحبه باطل كثير.وقد قال النبي في الشيطان وهو رأس الباطل: (صدقك وهو كذوب)،ولذلك فإن من الإنصاف اعترافك بالحق الذي قال به خصمك في المجادلة وإن كان قليلاً، ثم ترد باطله
 أن ينشغل بالأطراف والقضايا الجانبية التي لو بيَّن بطلانها بقي غيرها ومنبعها ، ويمكن التخلص منه بأن يركز على القضية الأساسية
 القلق والاضطراب والتخوف ، ويمكن التخلص منه بالعلم بعلو الحق وقوته فيزداد طمأنينة وثقة وثبات

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19 ربيع الثاني 1443هـ/24-11-2021م, 03:13 PM
دانة عادل دانة عادل غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Aug 2020
المشاركات: 143
افتراضي

بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.
1- قوة الاستدلال بالآيات القرآنية وكثرته وقوة وجه الدلالة كما ورد عند ابن تيمية فهو يستنبط من الآيات أولًا ثم يستدل بها لا العكس.
2- ذكر المعاني اللغوية وإيضاحها ثم ذكر المعاني الشرعية أو الاصطلاحية، كما ابتدأ الحافظ العلائي رسالته أولاً بالمعنى اللغوي ثم تتبع الأحاديث والآثار.
3- حسن السبر والتقسيم للموضوع بحيث تكون الأفكار واضحة سلسة تصل للقارئ بيسر وترسخ في الذهن، كما في رسالة الشيخ الداخل.
4- تخريج الأحاديث والحكم عليها وتتبع طرقها وشواهدها والاستشهاد بها، كما في رسالة الحافظ العلائي.
5- الاستفادة من علوم اللغة وتوظيفها في الرسائل، كعلم النحو والبلاغة وغيرها.


المجموعة الثانية:
1: استخلص عناصر رسالة تفسير الباقيات الصالحات.

- ترجمة المؤلف
- سبب نزول قوله تعالى: {المال والبنون زينة الحياة الدّنيا والباقيات الصّالحات خيرٌ عند ربك ثوابًا وخير أملا}
- مسألة: وقت نزول الآية السابقة
- المعنى اللغوي والإعرابي للآية
- مسألة: المراد بالباقيات الصالحات
- معنى الباقيات الصالحات عند العز بن عبدالسلام
- فضل الباقيات الصالحات

2: لخّص أهم آداب الدعاء، واذكر ثمرات التحلّي بهذه الآداب.
ذكر المصنف رحمه الله جملة من الآداب نذكر منها:
1- الدعاء بصوت منخفض او بالهمس كما قال جل وعلا (ادعوا ربكم تضرعا وخفية) قال الحسن : بين دعوة السر ودعوة العلانية سبعون ضعفًا، ولقد كان المسلمون يجتهدون في الدعاء وما يسمع لهم صوتٌ.
2- ترك التعدي في الدعاء فهو مما لا يليق مع الله عزوجل كما قال تعالى (إنه لا يحب المعتدين)
3- حضور القلب وجمعه حال الدعاء وألا يدعو بقلب ساهٍ لاهٍ.
4- أن يتضمن دعاء الطلب والثناء والمحبة والإقبال على الله تعالى.



3: بيّن معنى قوله تعالى: {واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه} ومناسبتها لأول الآية.
ورد فيها قولان في معناها:
القول الأول: أنه يحول بين المؤمن وبين الكفر وبين الكافر وبين الإيمان ويحول بين أهل طاعته وبين معصيته وبين أهل معصيته وبين طاعته وهذا قول ابن عبّاس وجمهور المفسّرين، وعلى هذا المعنى تكون مناسبتها: أنكم إن تثاقلتم عن الاستجابة وأبطأتم عنها فلا تأمنوا أنّ اللّه يحول بينكم وبين قلوبكم فلا يمكنكم بعد ذلك من الاستجابة عقوبة لكم على تركها بعد وضوح الحق واستبانته

القول الثاني: أن المعنى أنه سبحانه قريب من قلبه لا تخفى عليه خافية فهو بينه وبين قلبه ذكره الواحدي عن قتادة وكان هذا أنسب بالسياق لأن الاستجابة أصلها بالقلب فلا تنفع الاستجابة بالبدن دون القلب فإن الله سبحانه بين العبد وبين قلبه فيعلم هل استجاب له قلبه وهل أضمر ذلك أو أضمر خلافه.

4: بيّن ثمرات التحلّي بآداب القرآن في مجادلة أهل الباطل.
1- أنه حين يتمحض للحق فإنه يكون من أولياء الله عزوجل
2- الشعور بالطمأنينة والسكينة حين يتيقن العبد بأن الله ناصر الحق ومعليه وأن الحق هو الغالب.
3- معرفته بعلوّ الحق وقوته تكسبكه طمأنية وثقة وتماسكاً وثباتا يفتقده المجادل بالباطل.
4- تحقيق التوكل على الله والاستعانة به، والتواضع لجلاله وعظمته، واستلهام هدايته وتوفيقه، وأن يستشعر العبد أنه جندي من جنود الحق؛ يشرف بهذه النسبة، ويطمئن لضمان الله الغلبة لجنده.

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20 ربيع الثاني 1443هـ/25-11-2021م, 04:11 AM
عبير الغامدي عبير الغامدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 324
افتراضي

بيّن ما استفدته من طريقة المفسّرين وتنوّع أساليبهم في الرسائل التفسيرية الأربعة.
١- رسالة ابن القيم رحمه الله:
ذكر ماتضمنته الآية من الفوائد التدبرية ؛ والمراد بالحياة ( لمايحييكم) والأقوال في قوله ( نورا) والأقوال في الحول بين الانسان وقلبه والمناسبة بينهما.
٢- رسالة الشيخ عبدالعزيز الداخل حفظه الله:
بين فيها آداب مجادلة أهل الباطل مع الأدلة على ذلك بأسلوب شيق مؤثر.
٣- رسالة الحافظ العلائي :
بين فيها سبب نزول الآية وبعض أوجه الاعراب ؛ والأقوال الواردة في المراد بالباقيات الصالحات وبيان الراجح منها؛ وتخريج بعض الاحاديث؛ وذكر الاحاديث الدالة عليها مع التفصيل للرواة وضبطهم.

المجموعة الثانية:
1:*استخلص عناصر رسالةتفسيرالباقيات الصالحات.
١- ترجمة المؤلف صلاح الدين الشافعي ومؤلفاته.
٢- سبب نزول قوله تعالى:( المال والبنون زينة الحياة الدنيا ....الآية).
٣- النهي عن اختيار الدنيا وايثارها على الآخرة.
٤- ماورد في معاني الباقيات الصالحات والراجح في ذلك.
٥- ماورد في الاحاديث عن الباقيات الصالحات.
٦- فضل الباقيات الصالحات.

2: لخّص أهم آداب الدعاء، واذكر ثمرات التحلّي بهذه الآداب.
الدعاء نوعان : دعاء عبادة ودعاء مسألة؛ وهما متلازمان.
وذكر الشيخ بعض آداب الدعاء منها:
١- أن يكون خفيا وذلك لعدة أمور:
أنه أعظم إيمانا ؛ وانه أبلغ في التعظيم والأدب؛ وأعظم في التضرع إلى الله تعالى؛ وأبلغ في الاخلاص؛ ويدل على قرب صاحبه من ربه؛وانه أدعى إلى دوام الطلب
وأنه يقطع العبد عن المشوشات؛
٢- ان أعظم النعمة الاقبال والتعبد والواجب اخفاؤها .
٣- الدعاء ذكر للمدعو متضمن للطلب والثناء.
٢- عدم الاعتداء في الدعاء.
٣- عدم رفع الصوت بالدعاء.

3: بيّن معنى قوله تعالى: {واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه} ومناسبتها لأول الآية.
ورد فيها معنيان:
١- أن الله يحول ويفرق بين المؤمن وبين الكفر وبين طاعته. قول ابن عباس والجمهور.
ومناسبة ذلك: أنكم إن تثاقلتم عن ذلك فقد يحال بينك وبينه ولايمكنك فعل ذلك؛ وجمعت
٢- أن الله قريب من قلبه لاتخفى عليه وحده سبحانه.
المناسبة لأول الآية: القول الثاني أنسب للسياق لأن الاستجابة أصلها بالقلب؛
4: بيّن ثمرات التحلّي بآداب القرآن في مجادلة أهل الباطل.
هناك عدة آداب في مجادلتهم:
١- استشعار أن الذي يقذف هو الله وأنه مجرد سبب ينصر الله به الحق.
٢- الثمرات التي يلقاها من جادل بكتاب الله وهي الأعمال القلبية كمحبة الله والخوف منه والتوكل عليه سبحانه.
٣- أن يتمحض المجادل الحق ويرد به الباطل.
٤- أن يتوجه المجادل بحجته إلى أصل الباطل فيدمغه ولاينشغل بالقضايا الجانبية.
٥- الحق فيه علو ملازم له بعكس الباطل لايرتفع الا بغبار أو دخان وإذا عرف مصدره زهق بإذن الله.
٦- المجادل بالحق لديه ثبات وقوة وطمأنينة عكس المجادل بالباطل.
٧- وعد الله أهل الحق بالعزة والرفعة وأهل الباطل بالخذلان .
٨- من تمحض للحق وكان دفعه للباطل كان وليا من أولياء الله .

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20 ربيع الثاني 1443هـ/25-11-2021م, 04:19 AM
عبير الغامدي عبير الغامدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 324
افتراضي

٤- رسالة ابن تيمية:
بين فيها أنواع الدعاء وآدابه؛ والأمثلة على ذلك من القرآن ؛
وبين فيها فوائد إخفاء الدعاء العشرة مع الأقوال والأدلة ؛ وسبب تخصيصه بذلك وتخصيص الذكر بالخيفة ، وخطورة محبة الله دون الخوف منه، وبيان الاعتداء في الدعاء مع التعرض للاعراب احيانا؛
وبيان معنى الاحسان.

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 22 ربيع الثاني 1443هـ/27-11-2021م, 09:29 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,640
افتراضي

تقويم مجلس مذاكرة القسم الثاني من الرسائل التفسيرية.

1: محمد حجار.أ+
أحسنت زادك الله من فضله ونفع بك.
- أحسنت وأجدت في إجابة السؤال العام.
- تسمية العناصر يحسن أن تكون مختصرة ومعبّرة عن المضمون، كما فعلت في النقطتين 1و6.

2: جوري المؤذن.أ+
أحسنتِ بارك الله فيكِ وزادكِ علما.
- للاستفادة: المراد بالنور نوعان معنوي وحسّي.
فالمعنوي: يراد به أن يكون المؤمن ذا بصيرة يميّز بها الحقّ من الباطل.
- فهو يمشي في الناس مبصرا لما ينفعه في حياته مهتديا إلى الصواب في جميع أموره في حين أن غيره يمشون متخبّطين في ظلمات الجهل والضلال.
- وكما أنه ينتفع بهذا النور فإنه ينفع غيره، فيمشي فيهم بنوره أي يدلّهم ويرشدهم إلى الحقّ والصواب، فهم ينتفعون بنوره.
وهذا النور يكون في الدنيا.
والحسيّ: نور حقيقيّ يعطاه المؤمن على الصراط دون الكفار والظلمة فيجتازه إلى الجنة، وهذا النور هو امتداد وثمرة للنور الأول.


3: شريفة المطيري.أ
أحسنتِ بارك الله فيكِ ونفع بكِ.
- إجابة السؤال العام تحتاج لبيان طريقة وأسلوب كل مفسّر، واستفيدي من إجابة الأخ محمد حجار نفع الله به وبكم.
- لمزيد من البيان فإنّ دعاء العبادة هي كل عبادة نتعبدها كالصلاة والصيام والصدقة وطلب العلم وغيرها مما يُتقرب بها إلى الله تعالى هي دعاء عبادة.
وأمّا دعاء المسألة؛ فهو ما نطلبه من الله تعالى بلسان الحال، كدعاء الرحمة والهداية والمغفرة وغير ذلك.

4: دانة عادل.أ
أحسنتِ بارك الله فيكِ ونفع بكِ.
- فاتكِ ذكر ثمرة التحلي بآداب الدعاء في السؤال الثاني.

5: عبير الغامدي.أ
أحسنتِ بارك الله فيكِ ونفع بكِ.
- فاتكِ ذكر ثمرة التحلي بآداب الدعاء في السؤال الثاني.

-زادكم الله علما ورفعكم به الدرجات-

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المجلس, الرابع

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:47 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir