دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الأقسام العامة > الأسئلة العلمية > أسئلة العقيدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 ذو الحجة 1430هـ/5-12-2009م, 10:20 PM
جميلة عبد العزيز جميلة عبد العزيز غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 229
افتراضي أسئلة عقدية في باب الأسماء والصفات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكم الله وبياكم شيخنا الفاضل
السؤال الأول: هل توجد كتب مجموع فيها (إجماعات السلف على العقيدة) وأخص بالذكر في توحيد الأسماء والصفات؟ وإن لم توجد هذه الكتب فأين أبحث -أي: في أي الكتب- عن إجماع السلف في هذه المسائل؟
السؤال الثاني: نجد في كلام العلماء أن بعض الصفات ثبتت بالقرآن والسنة والإجماع والعقل والحس، وأحياناً في صفة أخرى لا يذكرون أنها ثبتت بالعقل، السؤال هو:
أ- ما الفرق بين العقل والحس؟
ب- أعلم أن هناك صفات خبرية (كالوجه) فهذه لا يستقل العقل بمعرفتها ابتداءً وتتوقف على نص من الكتاب أو السنة الصحيحة ... ولكن طالما أن العقل الصريح لا يخالف النقل الصحيح بل يشهد له ويؤكده ... فلماذا لا يوضع في كل صفة من صفات الله تعالى أن من أدلة ثبوتها العقل أيضاً ... أم هم يقصدون أنها ثبتت بالعقل ابتداءً (كالعلم والخلق)؟
سؤال أخير: في الألفاظ المجملة التي يقولها أهل البدع المعطلة (كالجسم - الجهة - الجوهر- ......) قال شيخ الإسلام قاعدة فيها وهي: [يُوقف اللفظ ويُفسر المعنى]، لا نثبت اللفظ ولا ننفيه، أما المعنى يستفصل فيه، ونثبت لله تعالى المعنى الحق الذي فيها وننفي عنه المعنى الباطل ... إشكالي هو:
أ- ما الفرق بين هذه الألفاظ المجملة وبين الألفاظ التي يخبر بها عن الله تعالى؟
ب- قال الشيخ العثيمين أن الألفاظ الدالة على كمال لكن مع احتمال نقص بالتقدير لا يسمى به الله ولكن يخبر بها عنه كالمتكلم والشائي والمريد .... فهل كلاً من الألفاظ الخبرية والألفاظ المجملة كليهما متوقفتان على العقل أم أن هناك قواعد تحكم الأمر أكثر من ذلك؟ وأرمي بسؤالي أن المخالف يعتمد على العقل فإن رددنا لفظ يقوله بعقولنا فقط فسيبادلنا نفس الموقف!

زادكم الله علماً وبارك فيكم وجزاكم خيراً


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 ذو الحجة 1430هـ/6-12-2009م, 08:47 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 13,453
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سماء العلا مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكم الله وبياكم شيخنا الفاضل
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيكم
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سماء العلا مشاهدة المشاركة
السؤال الأول: هل توجد كتب مجموع فيها (إجماعات السلف على العقيدة) وأخص بالذكر في توحيد الأسماء والصفات؟ وإن لم توجد هذه الكتب فأين أبحث -أي: في أي الكتب- عن إجماع السلف في هذه المسائل؟
غالب مسائل الاعتقاد مجمع عليها عند أهل السنة والجماعة ولله الحمد، والخلاف فيها قليل.
والكتب المصنفة في اعتقاد أهل السنة والجماعة تذكر المسائل المجمع عليها عند أهل السنة والجماعة.
ومن أكثر العلماء عناية بهذا العلم تقريراً وتأليفاً ومناظرة شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى
وقد ذكر إجماعات السلف في أبواب كثيرة من أبواب الاعتقاد، وقد تتبعها بعض الباحثين في رسائل علمية طبعت باسم: (المسائل العقدية التي حكى ابن تيمية فيها الإجماع) بإشراف الدكتور عبد الله الدميجي، والباحثون هم: خالد الجعيد، وعلي العلياني، وناصر الجهني.

ومن أفرد من العلماء بعض أبواب الاعتقاد بالتصنيف فإنه يذكر الإجماع فيها، وكذلك كتب الاعتقاد المتقدمة تُذكر فيها بعض تلك الإجماعات ككتاب شرح أصول السنة للالكائي، وكتاب الشريعة للآجري، وكتاب الإبانة لابن بطة وكتاب التوحيد لابن مندة وغيرها
وغالب المسائل التي ينقل فيها إجماع السلف هي من المسائل الكبار التي تشمل مسائل كثيرة ربما ذكر بعضها تمثيلاً أو لمناسبة اقتضت ذكرها وبابها واحد كمسائل الغيبيات، ومسائل الأسماء والصفات، وحجية أخبار الآحاد، ومسائل القضاء والقدر، وغيرها.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سماء العلا مشاهدة المشاركة
السؤال الثاني: نجد في كلام العلماء أن بعض الصفات ثبتت بالقرآن والسنة والإجماع والعقل والحس، وأحياناً في صفة أخرى لا يذكرون أنها ثبتت بالعقل، السؤال هو:
أ- ما الفرق بين العقل والحس؟
ما يثبت بالحس هو ما يدرك بأحد الحواس الخمس: النظر أو السمع أو اللمس أو الشم أو الذوق.
والرؤية المنامية تنزل منزلة الرؤية البصرية فهي مما يدرك بالحس.

وأما ما يدرك بالعقل فهو المسائل التي تكون من البدهيات العقلية أو مترتبة عليها ترتب النتائج على المقدمات، وربما تطول المقدمات فيحتاج إلى النظر في صحة تسلسلها وترتب بعضها على بعض حتى يسلم بالنتيجة المترتبة عليها.

وكما أن الأدلة الحسية قد يدخلها عوارض الوهم والتخيل وغيرها؛ فكذلك الأدلة العقلية قد تدخلها عوارض تقدح في صحتها، وكذلك الأدلة الأخرى لها عوارض تدخل على بعضها.
فإذا خلت الأدلة من المعارضة أو كانت المعارضة غير صحيحة فهي حجة موجبة للعلم.
ومسائل الأسماء والصفات تدرك بعض آثارها بالحس وليس المراد أن نفس الصفة تدرك بالحس،
فالمخلوقات التي نراها بأبصارنا هي من آثار صفة الخلق.
فبعض آثار الصفات تدرك بالحس، ويستدل بالعقل على ثبوت تلك الصفة التي أدركت آثارها بالحس
فالمخلوق لا بد له من خالق ، لأن من بدهيات العقل أن الموجود لا بد له من موجد.
كما قال الله تعالى: {أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون}
وعظمة بعض المخلوقات تدل على صفة عظمة الله تعالى وأن الله أعظم من تلك المخلوقات العظيمة، وبديع تفاصيل بعض المخلوقات وجريانها بنظام بديع محكم يدل على صفة العلم والقدرة وغيرها
فبعض الصفات تدرك آثارها بالحس، ويمكن أن يستدل على إثباتها بالأدلة العقلية، وبعضها لا سبيل للعقل إلى إثباتها ولا نفيها كصفة الاستواء فدليلها الكتاب والسنة والإجماع

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سماء العلا مشاهدة المشاركة
ب- أعلم أن هناك صفات خبرية (كالوجه) فهذه لا يستقل العقل بمعرفتها ابتداءً وتتوقف على نص من الكتاب أو السنة الصحيحة ... ولكن طالما أن العقل الصريح لا يخالف النقل الصحيح بل يشهد له ويؤكده ... فلماذا لا يوضع في كل صفة من صفات الله تعالى أن من أدلة ثبوتها العقل أيضاً ... أم هم يقصدون أنها ثبتت بالعقل ابتداءً (كالعلم والخلق)؟
هذه الصفات الجليلة لا يستقل العقل بإثباتها، أي لو لم يوجد نص من كتاب أو سنة أو إجماع لما كان لنا سبيل إلى معرفتها؛ فأما إذ ثبتت بالنص فإنا نعلم يقينا أن العقل لا ينفيها، وهذا القدر من الاستدلال يرد به على طوائف من النفاة الذين نفوا بعض الصفات بشبهات عقلية ظنوها أدلة عقلية وهي عند التحقيق شبهات داحضة.
فنثبت لهم أن العقل لا ينفي إثبات صفة الوجه ولا صفة الاستواء وكذلك الأمر في غيرها من الصفات التي لا يستقل العقل بمعرفتها والدلالة عليها، لكنه أيضاً لا يدل على نفيها؛ فإذا ورد النص الصحيح فهو حجة قائمة، والعقل الصحيح مؤيد له شاهد بصحته في الجملة.
وإنما لم يمكن الاستدلال لها بالأدلة العقلية ابتداء لما سبق ذكره من أن العقل لا يستقل بمعرفة تلك الصفات.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سماء العلا مشاهدة المشاركة
سؤال أخير: في الألفاظ المجملة التي يقولها أهل البدع المعطلة (كالجسم - الجهة - الجوهر- ......) قال شيخ الإسلام قاعدة فيها وهي: [يُوقف اللفظ ويُفسر المعنى]، لا نثبت اللفظ ولا ننفيه، أما المعنى يستفصل فيه، ونثبت لله تعالى المعنى الحق الذي فيها وننفي عنه المعنى الباطل ... إشكالي هو:
أ- ما الفرق بين هذه الألفاظ المجملة وبين الألفاظ التي يخبر بها عن الله تعالى؟
الفرق أن مثل هذه الألفاظ تتضمن معاني صحيحة ومعاني باطلة؛ فقبولها مطلقاً خطأ وردها مطلقاً خطأ، فيوقف اللفظ ولا يطلق، ويفسر المعنى ويفصل فيه فيقبل ما فيه من حق ويرد ما فيه من باطل.
وأما الألفاظ الواردة في النصوص فهي حق لا باطل فيها فيخبر عن الله تعالى بمقتضاها
وهذا الإخبار ليس على إطلاقه بل له قواعد تحكمه فيقال من باب الإخبار المريد والصانع والمدبِّر ونحوها ولا يقال المضل والضار والخافض ونحوها إلا مقرونة بما يقابلها
وكذلك لا يقال الكائد والمستهزئ والماكر إلا في موضع لا يدخله وصف نقص.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سماء العلا مشاهدة المشاركة
ب- قال الشيخ العثيمين أن الألفاظ الدالة على كمال لكن مع احتمال نقص بالتقدير لا يسمى به الله ولكن يخبر بها عنه كالمتكلم والشائي والمريد .... فهل كلاً من الألفاظ الخبرية والألفاظ المجملة كليهما متوقفتان على العقل أم أن هناك قواعد تحكم الأمر أكثر من ذلك؟ وأرمي بسؤالي أن المخالف يعتمد على العقل فإن رددنا لفظ يقوله بعقولنا فقط فسيبادلنا نفس الموقف!

زادكم الله علماً وبارك فيكم وجزاكم خيراً
هناك قواعد تحكم هذه المسألة أكثر مما ذكر، فبعض الصفات موقوفة على صحة الخبر ولا سبيل للعقل إلى نفيها أو إثباتها استقلالاً.
وكذلك ردنا على المخالفين ليس بعقولنا فقط بل هو بأدلة العقل والشرع.
وإذا بينا صحة الدليل الشرعي وجب عليهم قبوله ، وكذلك إذا بينا لهم صحة الدليل العقلي وجب عليهم قبوله أيضاً.
وإذا كشفنا شبهتهم وبينا فساد ما استدلوا به من الأدلة العقلية ونقضناها لم تبق لهم حجة يتمسك بها.
فالأدلة العقلية التي يستدل بها المخالف على ما يخالف مقتضى النصوص فهي باطلة يقينا لأن العقل الصحيح لا يعارض النقل الصحيح؛ فلا بد أن يكون في استدلاله خلل وخطأ، ويبقى على المناظر اكتشاف موضع الخطأ وبيانه.
والدليل العقلي الصحيح المؤيد بالدليل الشرعي الصحيح لا يمكن نقضه أبداً، وهذه حال استدلالات أهل السنة العقلية.

وبالله التوفيق.


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 ذو الحجة 1430هـ/6-12-2009م, 11:21 PM
جميلة عبد العزيز جميلة عبد العزيز غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 229
افتراضي

جزاكم الله خيراً شيخنا الفاضل
زادكم الله علماً

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أسئلة, عقيدة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
متن "ثلاثة الأصول " اعتنى بتصحيحها الشيخ:عبد العزيز الداخل طيبة مكتبة المعهد 5 22 محرم 1436هـ/14-11-2014م 07:24 AM
لقاء مفتوح مع المشرف العام الشيخ : عبد العزيز الداخل .حفظه الله ونفع به طيبة منتدى التعريف بالمعهد 16 19 رجب 1430هـ/11-07-2009م 12:39 PM
سؤال عن حكم تناقل صور لخاتمة سيئة الهاجرية أسئلة علم السلوك 1 9 جمادى الأولى 1430هـ/3-05-2009م 03:50 AM
المصفى في شرح أسماء الله الحسنى‏.للشيخ:عبد العزيز الداخل. طيبة مجلس عبد العزيز الداخل 10 21 ربيع الثاني 1430هـ/16-04-2009م 12:26 AM
نحتكم إلى شيخنا عبد العزيز الداخل ( أرجو من شيخنا عبد العزيز الدخول ) فيصل بن المبارك المنتدى الأدبي 4 29 صفر 1430هـ/24-02-2009م 12:45 PM


الساعة الآن 02:58 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir