دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج الإعداد العلمي العام > المستوى الرابع > منتدى المستوى الرابع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 4 ذو القعدة 1440هـ/6-07-2019م, 04:50 AM
إدارة برنامج الإعداد العلمي إدارة برنامج الإعداد العلمي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2019
المشاركات: 92
Post تسجيل الحضور اليومي بفوائد علمية مما يدرس في (الأسبوع الثاني العشرون)

تسجيل الحضور اليومي بفوائد علمية مما يدرس في
(الأسبوع الثاني العشرون)


*نأمل من طلاب المستوى الرابع الكرام أن يسجلوا حضورهم اليومي هنا بذكر فوائد علمية مما درسوه في ذلك اليوم، وسيبقى هذا الموضوع مفتوحاً إلى صباح يوم
السبت.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 4 ذو القعدة 1440هـ/6-07-2019م, 11:34 AM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 988
افتراضي

ويكفي في فضل القراءة وشرفها ودلالتها على العلم والحكمة أنَّ أولَّ ما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم قول الله تعالى: {اقرأ باسم ربك الذي خلق}.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 5 ذو القعدة 1440هـ/7-07-2019م, 11:54 AM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 988
افتراضي

ومن جمع الصدق والإخلاص فقد نصح لله ولرسوله، وبذلك يكون من المحسنين، وهذه غاية مطالب السالكين.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 6 ذو القعدة 1440هـ/8-07-2019م, 11:20 AM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 988
افتراضي

وعماد تنظيم القراءة على ثلاثة أمور:
الأول: أن يعرف القارئ لماذا يقرأ؟
والثاني: ماذا يقرأ؟
والثالث: كيف يقرأ؟

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 6 ذو القعدة 1440هـ/8-07-2019م, 07:13 PM
محمد عبد الرازق محمد عبد الرازق متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
الدولة: مصر
المشاركات: 727
افتراضي

-يكفي في فضل القراءة وشرفها ودلالتها على العلم والحكمة أنَّ أولَّ ما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم قول الله تعالى: {اقرأ باسم ربك الذي خلق}.
-قال قتادة: (كان نبيّ الله لا يقرأ كتابا قبله، ولا يخطه بيمينه، كان أُمِّيا، والأميّ الذي لا يكتب، {إذًا لارْتابَ المُبْطِلُونَ} إذن لقالوا: إنما هذا شيء تعلَّمه محمد صلى الله عليه وسلم وكتبه). رواه ابن جرير. فلأجل ذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم أميّا لا يكتب، وهو أعلم الناس لأنّه تلقّى علمَه بالوحي المبين من ربِّ العالمين كما قال الله تعالى: {وإنك لتلقى القرآن من لدن حكيم عليم}.

-القراءة في الكتب أحد أسباب المعرفة لا جميع أسبابها، وأنّ المطلوب هو تحصيل المعرفة الحسنة، ولذلك تنوّعت مصادر المعرفة عند العلماء فجمعوا بين القراءة في الكتب، وسؤال العلماء، وملازمتهم وسبر أحوالهم، والاستفادة من التجارب، والاعتبار بالعبر القديمة والحديثة، وعَقل الأمثال، والتفكّر والتدبّر، ونحو ذلك من مصادر المعرفة النافعة.

-قال النووي رحمه الله: (ومذاكرة حاذق في الفن ساعة أنفع من المطالعة والحفظ ساعات بل أياما).



-قال الثعالبي في كتابه التمثيل والمحاضرة: (الكتب بساتين العقلاء).




-لو أنّ أحدنا أخذ نفسه بهذه الأمور الثلاثة: كثرة تلاوة القرآن، وحسن تلاوته، وحسن العمل به؛ لانتفع انتفاعاً كبيراً، وارتفعت درجته ارتفاعاً عظيماً.


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 6 ذو القعدة 1440هـ/8-07-2019م, 08:03 PM
محمد عبد الرازق محمد عبد الرازق متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
الدولة: مصر
المشاركات: 727
افتراضي

-إذا بلغ علمُ القارئ بفضل القراءة وحُسْنِ أثرِها وعظيمِ نفعها درجةَ اليقين أورثَ صاحبَه الحرصَ الشديدَ عليها، والاجتهاد في الازدياد من فضائلها؛ فإنَّ العاقل يحرص على ما ينفعه، وقد قال النبيّ صلى الله عليه وسلم: ((احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز)).

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 7 ذو القعدة 1440هـ/9-07-2019م, 06:53 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 988
افتراضي

التفاضل في الاطلاع على المصادر فيكون في جانبين:
أحدهما: تميّز الاطلاع
والآخر: سعة الاطلاع

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 7 ذو القعدة 1440هـ/9-07-2019م, 07:33 PM
محمد عبد الرازق محمد عبد الرازق متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
الدولة: مصر
المشاركات: 727
افتراضي

-الباعث على الانهماك الشديد في القراءة هو شدّة الحرص على العلم، والفرح بالفائدة العلمية، والتشوّق العظيم للظفر بما يبحث عنه، فلا يلتفت لما يعوّقه عن تلك القراءة مهما كانت لذّته.

-إذا اجتمع للطالب الحرص الشديد على القراءة وتنظيم الوقت وتنظيم القراءة ومعرفة طرق القراءة النافعة فإنّه ينبغ بإذن الله تعالى مبكّراً، ويحصّل من العلم الغزير في سنوات يسيرة ما لا يحصّله غيره في سنوات كثيرة.

-القراءة النافعة لا تُدرك إلا بفضل من الله عزّ وجل وتوفيق منه لمن أراد الله به خيراً، لأنها من التفقيه في الدين، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين)).

-كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: ((اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها)). رواه مسلم.

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 7 ذو القعدة 1440هـ/9-07-2019م, 09:03 PM
محمد عبد الرازق محمد عبد الرازق متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
الدولة: مصر
المشاركات: 727
افتراضي

أسباب الانتفاع بالقراءة


1 الإخلاص لله تعالى، وذلك بتصحيح النيّة في القراءة؛ فيقرأ بنيّة طلب الهدى من الله تعالى.

2 الصدق




ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أن المشايخ العارفين اتفقوا على أن أساس الطريق إلى الله هو الصدق والإخلاص.

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 8 ذو القعدة 1440هـ/10-07-2019م, 11:51 AM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 988
افتراضي

وصية:
اقرأ كتب أهل العلم بنَفَس المسترشد المتعلِّم الحريص على فهم مسائلها وإدراك مقاصدها، لينتفع بعلمهم، ويسلك سبيلهم، لا بنَفَس المنتقد الباحث عن الإشكال لإثارته، فرب نية حرمت صاحبها الانتفاع من كتاب عظيم النفع.

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 8 ذو القعدة 1440هـ/10-07-2019م, 08:48 PM
محمد عبد الرازق محمد عبد الرازق متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
الدولة: مصر
المشاركات: 727
افتراضي

-من كانت همّته من القرّاء أن يتفقّه في سُبُل شكر ما أنعم الله به عليه من نعمة القراءة؛ فإنه يُرجى له أن يمنّ الله عليه بنعم عظيمة، ويختصّه بفضل عظيم، وهذا السبب الخفيّ من أعظم أسباب تفاضل العلماء في الانتفاع بما يقرَأون.

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 8 ذو القعدة 1440هـ/10-07-2019م, 10:33 PM
محمد عبد الرازق محمد عبد الرازق متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
الدولة: مصر
المشاركات: 727
افتراضي

تأمّلوا قول الله تعالى: {وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا أَهَؤُلَاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ (53)}
فبيّن الله تعالى أنّه يحبّ الإنعام على من يشكره من عباده، وأنّه يعلم أهل شكر نعمته.

وقال تعالى: { وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ (58)}
فقلب الشاكر قلب طيّب تُثمر فيه النعمة، ويظهر أثرها عليه، فيزيده الله من فضله حتى يبلغه الدرجات العلى.
وقلب الكَفور خبيث لا يقبل النعمة، ولا يظهر أثرها عليه، وإن اجتهد في بعضها فلا يلبث خبث طبعة وسوء قصده أن يغلبه فلا ينتفع بتلك النعمة، ولا يظهر عليه شيء من أثرها إلا بنكد ولأواء.

ومن أخذ نفسه بالرفق والحزم انتظم له سيره، وصلح أمره.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحضور, تسجيل

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir